الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

الجزء الـ50


كان يمشي ف المرر رايح وراد .. ولد عمته وولده يالسين ع الكراسي .. واحد منهم مثبت نظره ع الارض وهو بدا يتوتر معاه .. اما الثاني .. يراقب الموقف بكل نعاس .. وهو مب عارف شو السالفه اصلا..

ثواني وعقبها طلع الدكتور من داخل ..

عمار: خيير دكتووور .. شفييه ..!
الدكتور: صحته جدا تعبانه .. اضطرينا ان ننقله العنايه
عمار انصدم: ليش..!
الدكتور: كل الاعضاء معتمده على كليه وحده .. والكليه بدت تتعب وتسبب له مشاكل .. بس هو ما اهتم لين ما وصل لهـ الحاله .. انا آسف .. بس غسيل الكلا ما ينفع معاه .. مضطرين ان نستأصلها ..

وسار ..

رد عمار يسترجع كل كلمه قالها الدكتور .. وهو مب قادر يستوعب شي .. ثواني وعقبها صد صوب عبدالرحمن ..

عمار: انته سمعت اللي قاله ..!
عبدالرحمن هز راسه بـ هيه ..
عمار: شو قال ..!
عبدالرحمن تنهد: كل الاعضاء اللي فيه معتمدين ع كليه وحده .. وهـ الكليه تعبانه ..! لازم يستأصلونها..!
عمار: قال كليه وحده ..!
هز عبدالرحمن راسه بـ هيه .. وهو واقف يراقب الصدمه ف عيون ولد خاله
عمار: متأكد انه قال كليه واحد ..!
عبدالرحمن: عمار شفيك ..؟
عمار فاتح عيونه: منصدم.. انا منصدم .. كيف جذه " سكت شويه" عيل وين كليته الثانيه ..!؟

سحب عمار عمره .. لين ما اتجدم من الكرسي .. آثار الصدمه ما خفت ولا اختفت عن ملامحه .. الافكار كانت تتصارع بداخله كل فكره حابه تبرز نفسها وتاكد له ان ظنه بها صحيح .. وقبل ما يتاكد من صحتها تعفد فكره ثانيه .. تحطم نظريه الاولى عشان تاخذ مكانها . .

مرن اكثر من ربع ساعه .. وعمار لازال ع هـ الحال .. شابك اديه ف بعض .. ومنزل راسه وهو مثبت يبهته بـ ايده .. بكل تعب

عبدالرحمن: عمار ..
عمار: انا بعدني مب مستوعب شي .. قاعد افكر منو فينا عايش ب كليته ..! اذا كان يجوف طول عمره ان ولا واحد منا يستاهل نظره من عيونه او سؤال عن حالنا .. ف كيف بيطاوعه قلبه يعطينا كليته .. واذا ما عطانا نحن .. وين سارت .. عطاها لـ منو ..!

سكت عنه عبدالرحمن وهو ييلس حذاله .. حاله ما كان احسن عن حال عمار.. يلس حذال ولد خاله بصدمه خاليه من اي احساس .. بعيون .. اكتفت انها تراقب كل شي ساكن حولها .. عشان يسبب لها ضجيج كبير ف داخلها..

كيف ف لحظه .. ينكسر الانسان .. كيف ف لحظه .. تهتز قوته و ينجرح شموخه و يتدمر كبريائه .. في لحظه تتحطم هيبته .. عشان تخليه مجرد انسان خالي من الروح  ..!


دقايق وهم على هـ الحال.. عقبها خذ عبدالرحمن نفس وهو يطالع ثنوي اللي يالس ع الكرسي ورقبته طايحه .. اما روحها ف سلم تعبها الطفولي امانه لـ ربها .. يجبر كسرها ويرجعها اليوم الثاني بنيه طفوليه خاليه من كل هم تبعه اليوم اللي قبله

رد عبدالرحمن اتجدم من ولد خاله .. وهو حاط ايده ع جتفه

عبدالرحمن: عمار قم ارتاح و لا تفكر وايد .. قم شل ولدك الحينه وردو البيت ..
عمار جتف اديه: مب ساير مكان ..
عبدالرحمن: عمار ..
عمار: ماقدر اتحرك من هني عبدالرحمن .. ماقدر ..
عبدالرحمن: الولد تعبان ..!
عمار: رده انته .. او .. اتصل ب امه اللي تاخذه عني كل ويكند .. خلها اتي تشله ..


عقد عبدالرحمن حياته بدون لايستوعب شي من كلام عمار .. صدمه ورا صدمه .. تتوجه لقلبه اليوم بدون ما تعطيه اي فرصه انه يستوعب الموقف اللي قبله .. عشان تزيده ..!

...



الاوقات .. اتمر سريعه ع الشخص اللي ما يتمنى انه يزف له الصبح .. بشرى وجوده عشان ما ينجبر ويهدم لذيذ النوم .. استعدادا ليوم ف حياته العمليه .. هو مب متهيأ له رغم روتينه ..

وع الشخص اللي قاعد يتأمل .. كل قطره من روحه وهي تنزف جدامه بدون لا يلمح دمها .. تمر الاوقات كأنها آخر اللحظات من روحه ..  


هم ..

أذن عندهم الفير .. وبعد ظرابه بين راشد ومايد ومروان .. نشو مايد ومروان وسارو المسيد .. واللي قهرهم .. ان راشد اللي حاشرنهم وموعنهم من عز ارقادهم .. مايا وياهم ..

مايد ساير صوب فلتهم: وشحقى يوعينا يوم انه مايا المسيد يصلي .. جان خلانا انصلي ف البيت ..
مروان: انته لو انخليك .. بالمره ما بتصلي بعد ...
مايد:  انزين هـ الحديقه .. ف الحر ليش ما يجلبونها مسيد ..يأمنا فيها عبدالله ..
مروان: عاد عبدالله ما عنده سالفه ما يسير المسيد وايي هني يأمكم ..
مايد: ليش نحن مب مسلمين ..!
مروان: انته فيك ارقاك ..؟
مايد: هيه .. ما شبعت ..
مروان: وترررررررررررررطن هـ الكثر .. صدعتني صخخخخ ..

ضحك مايد على اخوه اللي ناش بكل نشاط .. عكسه هو اللي لازال جدوله مخربط بين لندن ودبي .. ولين اليوم ماقدر يعدل ارقاده ..

فتح مروان الباب .. ودخل .. ومايد دخل وراه .. اتجدمو لين الدري .. بس ردو وقفو عقب ما جافو راشد بويههم ..!

مايد: مره ثانيه .. لاتسوي عمرك شريف مكه .. اتوعينا واتسير ترقد ..
راشد رفع حياته: بسم الله عليكم ..
مايد: بسم الله عليك انته .. لا اتغير السالفه ..
راشد: سر سر ارقد ..
مايد: ما برقد لين ما اتقول لي .. اشحقى ما ييت اتصلي ..!
مروان: صدق جي ما ييت المسيد .. ؟
راشد رفع حياته: اييه بلاكم انتو بسم الله .. واللي كان واقف وراكم .. قريني ..!
مايد: عن الجذب ..
راشد: والله ..!
مايد: والله ان قرينك كان واقف وراك ..!
راشد: هههه والله ان انا اللي كنت وراكم .. بس انتو شكلكم سايرين المسيد ومخكم ناسينه ف البيت.. سيرو سيرو رقدو ..
مايد رفع حياته: اعترف رشود .. هـ النشاط من فير الله .. والضحكه اللي شاقه الحلج .. وراها شي ..

ضحك راشد ونزل شوي .. قبل ما يوصل صوبهم ابتسم .. ويلس ع الدري ..

راشد: متحملين تسمعون اخبار حلوه من الفير ..!
مايد: اتحفنا بما لديك ..
راشد رد ابتسم: انا .. خطبت ..

سكت مروان قبل مايد .. وانصدم .. وهو ينقل نظراته بين مايد وراشد ..

مروان: جذاب هذا ماعليك منه ..
راشد: هههههههه والله العظيم ..
مروان: كلمت امايه ..
راشد تنهد: كلمت امايه ..
مروان: وشو قالت لك ..؟
راشد: انصدمت وايد ..
مروان: وعقب اكيد فلعتك .. لا تجذب ..
راشد: هيه والله فلعتني ..
مايد: ان شاء الله ب كعبها اللي كنسلته عقب ما سوت عمليه ريولها ..
راشد: لا وانته صادق .. فلعتني يوم قالت لي باجر بنسير وياك انجوف اخويه ..
مروان: انته والله العظيم جذااااب  
راشد: والله ما اجذب ..
مروان: احلف لين باجر .. ما بصدقك ..
راشد: انته فيك ارقاد ..؟
مروان: هو فيه ارقاد .. بس انا مصحصح ..
راشد: امبين من عيونك الحمرا .. اللي مب طايعه اتصدقني ..
مروان صد صوب مايد: عيوني حمرا ..
مايد: امكتشبه الا ..
مروان: ها ..!
مايد: يعني جنه حد شال الكتشب وصابنه ف عينك .. الحين امنو اللي فيه ارقاد انا والا انته ..
مروان: جبب زيين ..

وقبل ما يتحرك .. اتبطل باب حجره امه وابوه .. وطلعت امهم ..

مايد: يا فير الرقاد ..
بدور ابتسمت: صباح الخير ..
مايد: اي صباح والشمس ما طلعت .. انتو مسوين لكم نظام خاص .. وامشينا عليه غصبا عنا .. انزين واللي ماشبع رقاد ..
بدور رفعت حياتها: يسير يكمل رقاده وما يتحرطم ع الناس من اول الصبح ..
راشد: يعطونه كف عشان مايتفلسف
مايد يلس ع الدري: خلاااص خلاص ما برقد ..
بدور اساندت ع اليدار: ماجفتو ابوكم ف المسيد ..!
مروان: ما كان هناك ..
بدور: متأكدين !
مروان: والله سألي هذا كان مصحصح .. نحن كنا مدوخين .. يلا ابويه تصبحون على خير ..
مايد: الحمدلله والشكر

ماعبره مروان .. مشى عنهم وهو ساير فوق .. بس وصل لين نص الدرب .. ورد وقف عقب ما اتبطل باب الفله .. صد صوبه ويا اخوانه اللي واقفين ع نفس الدري بس كل واحد بـ ارتفاع مختلف ..

دخل عمار .. بكل تعب .. شال ولده اللي حاط راسه على جتف ابوه اليمين ولايدري عن عمره .. وع الجتف اليسار .. كان شال عمار .. فتات اللي انكسر جدامه .. بدون لا يقدر يشل اكبر اجزاءه عشان يرجع يركب روحه من يديد ..

عمار: السلام عليكم ..
الكل: وعليكم السلام ..

بدون لا يقول شي .. اتجدم من الدري .. بس رد وقف .. لسببين .. الاول انه مافيه القوه اللي تساعده يصعد فوق وهو شال ولده .. والثاني .. هو انه ف هـ اللحظه بالذات .. ضعف .. عقب ما طاحت عينه على باب الحجره اللي مجابلتنه .. ولمح طيف ابوه ..

بس هـ المره .. بروح خاليه من جبروتها ..


يلس عمار ع الدري وهو حاظن ولده بدون لا يرمس او يقول شي .. عيونه حمرا من التعب .. حمرا من الالم .. حمرا من كل شي جافته وماقدرت انها تتحمله .. نزل راسه لانه مايقدر يجوف امه واخوانه .. وقبل كل شي .. مايقدر يجوف هـ المكان .. بدون قسوه بدر ..

بدور: بلاك عمار..!

سكت عمار والكل سكت وياه

راشد: من وين ياي انته ..؟
عمار خذ نفس : من المستشفى ..
راشد وهو ينزل من فوق: ليش .. شو مستوي .. عمار ارمس .. شو امودنك هناك هالحزه ..!

قبل ما يرد عليه .. او يتجرأ انه يرفع راسه ويحط عينه بـ عين واحد من اخوانه .. اتجدم منه مايد عقب ما لمح نظره الانكسار ف عينه .. شل ولده عن حظنه .. ومشى ساير صوب حجره عمار .. يرقد ثاني ويرجع صوب اخوانه ..!

راشد: عمار ارمس ..
عمار: ابويه ف المستشفى يا راشد ..
مروان: شفيه ..!

شبك عمار ايده الهنتين ف بعض .. نزل راسه وهو حاط ايده ع يبهته .. وكأنه جبر ايده انها تتحمل فوق طاقتها وهي تنمد لـ راسه .. عشان تثبت على يبهته .. وتتقاسم معاه الهم اللي ما قدر يتحمله عقله او تستوعبه روحه ..


عمار: قالولي انه تعبان .. وايد تعبان .. قالولي ان كل اعضاءه معتمده ع كليه وحده .. وهـ الكليه تعبانه ومضطرين انهم يستأصلونها ..

في لحظه .. سكت نفس عمار .. وبدت انفاس اخوانه تتوتر .. في لحظه .. سكت نبض عمار .. وبدا نبض امه ينبض بكل خوف .. وأرق .. وتوتر ..

سكت وهو لازال ع نفس الوضعيه .. ماوده يفتح عيونه عشان ما يجوف امه .. ماوده يفتح عيونه عشان ما يجوف اخوانه .. ما وده يفتح عيونه عشان ما يجوف اي شي جدامه يكسره .. ويجبرهم انهم يجوفون دموعه ..


مروان عاقد حياته بصدمه: وكليته الثانيه ..!؟

هز عمار جتفه بـ كل أسى .. وكأنه يرد على اخوه بـ لغه الصمت وهو يقصد " مادري " عقبها رفع راسه وهو لازال مبند عيونه .. لين ما اكد له احساسه ان عيونه طاحت ف عيون امه .. عشان يرد يفتحهن ..

عمار: امايه " خذ نفس " كنتي تعرفين انه عايش طول هـ السنين .. بـ كليه وحده ..؟

خذت بدور نفس وهي واقفه جدام عيالها بصوره مكسوره .. نفسها بدور القويه .. بس هـ المره بقلب مكسور .. وانفاس .. مشحونه بالتعب .. هم بدر ما كسرها كثر الهم اللي تشوفه فـ عيون عيالها .. وهم يعاتبونها بـ نظراتهم .. رغم انها واثقه .. بـ انهم ما يعرفون شي لين الحين .. ثواني وردت رمست..

بدور: كنت ادري ..!
عمار: من كم سنه ..؟
بدور: اكثر عن 18 سنه ..
عمار: من عمر شيخه " سكت شويه وكأنه يعاتبها بـ نظراته قبل لايكمل كلامه"  صح ..!


سكتت بدور .. وهي لازالت تنقل نظراتها بين عيالها .. بس هـ المره .. اهتزت صورهم ف عيونها .. حاولت تسحب عمرها واتسير الحجره .. بس عتب عمار و تساؤلات راشد وصدمه مروان و حيره مايد .. منعوها من كل شي .. وخلوها تكتفي بدموعها عشان اتحط عيالها في صدمه اكبر .. باستثاء عمار .. اللي نص الحقيقه كانت كافيه انها تكشف له كل شي


..

فتحت عيني بكل نشاط .. وفتح حمد عينه بـ كل عتب وعصبيه ..
رغم انه عصب ورفض وحاول انه يمنعني الا اني ماسويت له سالفه .. نشيت .. ونزلت تحت بعد ويلست اتريق ويا شمسه اخته ..


ضحكت وانا احط له الريوق ف صحنه وهو ماد البوز ومب طايع يعبرني او يصد صوبي


شمسه: بلاهم اليوم .. مبوزين ..   
حمد: انتي سكتييي عني ..
شمسه عقدت حياتها
شيخه: ههههههههه سكتي عن ريلي ..
شمسه: شو فيه هذا ..!
شيخه: ههههههه زعلان ..
شمسه: ليش ..
شيخه: لـ سبب سخيف ..
حمد رفع حياته: سخيييف ..!!
شيخه: هيه سخييف .. بس انته وايد اتحب اتكبر المواضيع
شمسه: قولي لي السبب اذا ممكن وانا بحكم اذا سخيف والا . .
شيخه: ناشه شبعانه رقاد وهو معصب .. لاني نشيت .. الا يباني ارقد .. جي غصب هو ..!

نقلت شمسه نظراتها بين شيخه اللي خلصت كلامها وضحكت من خاطرها .. وبين حمد اللي عقد حياته ويلس يطالعها بنظره .. وهو مستنكر كلامها ..

شمسه: الحمدلله والشكر ..
حمد: ما برد عليكن .. بس باجر بأدبكن انا وولديه ..
شيخه: لا حول ولا قوه الا بالله .. يوم يقول ولديه . .اتاكد ان فيوزاته ظاربه ..
شمسه: ههههههه ليش يعني ..
شيخه: لانه يتخبل ع البنات .. ويبا بنيه .. بس يوم يعصب والا يفتر .. يقول ولديه ..
شمسه: اصلا هذا من يومه مفتر .. وفيوزاته ظاربه .. مب شي يديد على حمد ..
حمد: انتي خلصي ونشي من هني ..
شمسه: ليش .. عشان اترد اتبوز ف ويه شويخ واتلوع جبدها.. يلا زيين عقب اتيب لنا واحد جذه مبوز شراتك ..
حمد: هه .. ياحيه اذا طلع شراتي
شمسه: بسم الله عليييه .. اسكت زين لا تلووع جبدي من اول الصبح ..
حمد: نشي نشي انسير نتريق عند عمتج .. يمكن تخبز لنا ..
شيخه: عمووه ما تخبز ف القيظ .. اذا خاطرك ف خبز ف انسير يمكن ايوب يخبز لك ..
حمد: الحيين انا راد البلاد عقب ما عفت خبز اربيعي المصري .. عشان اتاكليني خبز ايوب ..
شيخه: هههههههههه والله يخبز شرات عموه .. بس لو تسمعني زين بتسوي بي ..
حمد: بتخليكم ما تسوونها لا اني ولا هو ..
شيخه: ههههه هيه والله ..
شمسه: شو سالفه ما تسونها ويعلك ما تسواها ..!
حمد: عمتها دايما اتردد هالجمله .. يعلج ما تسوينه  ويعلك ما تسوااه  ..!
شمسه: و لا تجرح المجروح ..!
حمد رفع حياته: من وين سمعتها ..
شمسه: انته ذليتنا ولوعت جبدنا من كثر ما تقولها ..
حمد ضحك: هاي عاد قصتها قصه ..
شمسه: انزين انا فاضيه قول لي اياها ..
حمد: وانا مب فاضي عشان اضيع وقتي وياج واقولج قصه ..  
شمسه: تدري انا ماعندي سالفه اللي يالسه وياك .. اصلا نحن كلنا ما عندنا سالفه اللي ناوين انسوي عزيمه بمناسبه تخرجك الاسبوع الياي .. انته وايد عليك انوزع لك صمون ف الفريج ..

ضحكت من خاطري وانا اطالع شمسه اللي مره وحده انفجرت وعقت كلامها على حمد اللي ركز عينه عليها وهو فاتح ثمه .. ومنصدم من اللي تقوله


ام حمد توها يايه : صباح الخير ..
حمد: اي خييييييير هذاا اللي ايي من ورا بنتج .. تعالي شليها بالزين..
شمسه: امايه .. كنسلي كنسلي عزيمه ولدج .. والله ما يستاهل .. حرام تذبحون كائن حي عشان هذا..
ام حمد: انتي يوووزي عنه ..
شمسه: وانتي كل ما قلنا لج شي يخص حمد .. قلتي يوزن عنه .. حتى لو هو غلطان .. انزين نحن بعد بناتج شرات ماهو ولدج ..
حمد: بس بس جبب ..
ام حمد: الله يغربل بليسج من بنت .. صدعتيني صخيي ..
شمسه: حتى بليييس حمد .. ما يهون عليج اتغربلينه " نشت من مكانها" شو هـ البييت هذا

سوت لها طاف امها .. ويلست .. اما حمد ف مثبت راسه ع الطاوله وهو يضحك على اخته .. بس عقب ما انتبه انها نشت من مكانها وهي صدق زعلانه .. نش هو الثاني وسار وراها ..

حمد: اييه يالدبه .. تعالي ..
شمسه: اسكت عني مابا اكلمك ..
حمد مسكها من ايدها: انزين انا شوو يخصني .. امج ما تعرف تعدل ف المعامله .. اتسبيني انا ليش ..
ام حمد: ثر هاللي ناقص .. اتسبني بعد ..
حمد:ههههههه امايه سكتي عنها .. خلنا انراضيها
شمسه: مابا ارضى ..
حمد رفع حياته: مب على كيفج ..
شمسه: سر يلس عند امك خلها ادلعك زياده على حسابنا ..
حمد: يعني انتي الحين صدق زعلانه منها ..!
شمسه: وحاقده عليك بعد ..
حمد: ههههههههه عن الحركات زين .. امايه انا شخصيا ماقدر اغير معاملتها لي .. اولا لاني ولدها الوحيد وثانيا .. لاني ابتعدت عنها وسرت ادرس برع ..
شمسه رفعت ايدها: عيل ياااااااارب شويييخ اتيب ولد عشان امايه اتكنسلك .. وان شاء الله عقب ما اتخرج انا بسير ادرس برع .. وقولي شي عقب ..
حمد: واتهددين ويا ويهج ..
شمسه: والا جذه ما بتحببببني ..

ضحك حمد وهو يلوي على اخته ..

حمد: امشي زيين .. بعد تعرف تزعل بعد ..
شمسه: ليش مب آدميه انا ..!
ام حمد: والله انته ماعندك سالفه ساير اتراضيها .. تعال يلس هني حذال حرمتك ..
شمسه بتذمر: انا لله وانا اليه راجعون ..
حمد: ههههههه طوووفي زيين ..
خوله توها يايه: شو السالفه " وهي تاشر على اخوها واختها" شو سالفة اوبريت الحب هذا ..

هزبت جتفي بـ معنى " ماعرف " يت خوله صوبي .. سحبت لها كرسي .. يلست حذالي وهي اتحط ايدها ع خدي

خوله: شكله مشهد كوميدي .. خلنا نطمش ..
حمد: ويعلج ما تسوووينها ان شاء الله .. قولي آمين .. فديييتها اختيه
خوله فتحت عيونها بصدمه: شو نازل عليه هذا اليوم .. يتفدا شميس .. ولا بعد يدعي علييه اني ما اسواها ..
شيخه:هههههههه على قولتج مشهد كوميدي انتي بعد .. علقي بس لاتزعلين ..
خوله: انا ازعل ..! ولا بعد من منو .. هـ الثنينه المصخره .. متفيجه والله .. عطيهم دقيقتين يا حرمت اخويه.. وبيردون يتجاتلون .. الحمدلله والشكر.. لا ومعرس بعد ويتريا ولده عقب كم شهر .. اصلا ولدك لو يجوف ويهك ويعرف انك ابوه .. صدقني بيشتكي على امه لانها ظلمته يوم رضت تاخذ واحد شراتك عشان يستوي ابوه " ورفعت اديها الهنتين" مالت ..  


ضحكت لين ما دمعت عيوني على شكل حمد اللي فاتح ثمه وعيونه وهو منصدم من كلام خوله اللي ما عطته فرصه يرمس .. وقبل ما يتجدم منها او يقول لها شي .. طاحت امها فيها .. ثواني ووصل ابو حمد وهو ينفض ايده ..  عشان الرمسه هـ المره تستوي بين الام والابو .. هي ادافع عن ولدها وهو يدافع عن بناته ... وانا بينهم .. اطمش واضحك ..


..


ف المستشفى ..

بعيد عن اللي تعودنا ان نربط طاريهم بـ طاري المستشفى .. بعيد عن ضعف واحد منهم .. او تعب الثاني .. او هموم الثالث ..

ف المستشفى .. وين اتيمعو كل عيال بدر .. بالضبط ف الممر اللي ما تسمع فيه غير اصوات الاجهزه عشان تخبرك ان المريض اللي هني .. فقدت روحه كل احساس ممكن يساعده عشان يعبر عن اللي داخله بصوت ..

روح اكتفت انها تعطي كل احاسيسها لـ المها .. واتظل هي .. روح حاظنه التعب بصمت .. خانقنها .. وخانق كل اللي حولها ..

محمد وحارب يالسين ع الكرسي .. مجابلنهم مايد وحذاله مروان .. اما راشد ف كان واقف وهو مثبت ريل وحده ع اليدار .. وحاط ايده الهنتين ورا ظهره ..

فالحجره اللي ع يسارهم .. كان يالس عمار .. ومعاه بدور .. اللي بدا الالم يقطع قلبها ..

الم بدر اللي بدت تعاتب نفسها عليه .. والم عيالها.. اللي بدت اتشوف الحزن ف عيونهم ..



عمار: امايه ..
بدور خذت نفس: كنت ادري انه عايش ب كليه وحده .. وكنت ادري ان هـ الكليه تعبانه ومتعبتنه .. وكنت ادري بعد .. انه ما ياخذ دواه باستمرار .. وما يتعالج باستمرار .. عمار انا كنت ادري انه تعبان .. كنت اجوفه .. بس ما كنت اهتم .. 
عمار: وتدرين وين كليته الثانيه ..!
بدور: لاني ادري وينها .. ما اهتميت لتعبه .. لان هو اللي وصل عمره لهـ الحال ..!
عمار: وليش الحين قاعده اتحاسبين نفسج ..!

سكت عنها .. عقب ما فجر قلبها بسؤاله .. وخلاها اتصيح من خاطرها .. سكت عنها وهو ياخذ نفس من روح امه .. وبكل هدوء جدم اديه الهنتين منها .. مسك اديها وجدمهن من صدره وهو حاظننهن بيده..

عمار: امايه .. ادري ان لا ولا اخواني قراب منج .. لدرجه انج تفضفضين لنا واتخبرينا عن اللي ف خاطرج.. ادري انج حبيتيه لدرجه انج ابتعدتي عنا يوم ابتعد عنا هو وكرهنا  .. عكس هـ الشي عليج وخلاج تبتعدين عنا.. والحين عقب ما بديتي ترجعين لنا .. تبين اتحاسبينه وانتي تعرفين ان مافي شي بروحه يتحمل العتب.. يمكن ندمانه لانج ما اهتميتي فيه وخليتيه ينكسر جذه جدامنا .. ندمانه لانج تحسين انج السبب ف تعبه .. والسبب ف الوضع اللي نحن فيه .. ماعرف شو اللي ف خاطرج .. بس الله يخليج .. لاتبينين لاي شخص انه عايش بكليه وحده .. نحن بنفهمهم انه فشل كلوي ومضطرين يستأصلون الهنتين .. كلامنا هذا ما بيضره .. بس " سكت شويه وهو ياخذ نفس" بيضر اختنا ..و الشي الوحيد اللي ماعرفتيه عنا .. ان نحن روح وحده بس فرقنا الجسد .. الله يخليج امايه .. لا تكسرينا

فهمت كلامه .. حتى لو مافهمتوه .. حست بروحه .. حتى لو ماحسيتو .. تنفست ألمهم اللي تنفستوه .. استشعرت اخوتهم اللي قريتوها و فهمت علاقتهم اللي عشتوها


حتى لو ما فهمتوه .. يكفيها انها تفهم احساس .. ما يفهمه غير الام عن روح عيالها ..!


ومن تحت .. انفاس ثانيه .. تبعثر ألمها ف المكان اللي تمشي فيه .. مخصص احساس مزعج .. يمزق قلب كل شخص راقب احساسها وهي تمشي سايره صوب اخوها وعيال اخوها..

طلعت من اللفت .. واتوجهت يمين .. صوب القسم اللي يكتم بزواياه الم اخوها .. وصلت عند بدايه الممر .. وردت وقفت وهي تراقب .. صمتهم .. وصدمتهم ..

قبل ما ترمس .. وجه عمار نظرة عتب لـ عبدالرحمن وهو معصب عليه .. ورد عليه عبدالرحمن بنفس لغه الصمت .. وهو يحرك جتفه بـ معنى " مب بيدي "


عليا: وين اخويه ..

ومحد رد عليها ..

عليا بتوتر : سألتكم سؤال .. جاوبوني بهدوء .. ولا توتروني .. وين اخويه ..!

نزلت دموعها بكل هدوء .. عشان تكسرهم كلهم ..

حارب: داخل ..

اشر بصبعه على اللوحه اللي تحمل اسم العنايه المركزه .. وهو عينه مثبته على عمته اللي سحبت نظرها عنهم بكل هدوء .. قرت الاسم .. وردت سحبت عينها بنفس الهدوء .. عشان اتحطها ف عين واحد واحد من عيال اخوها ..

عليا: ليش ..!
عمار: تعبان عموه ..
عليا: شو اللي متعبنه "سكتت شويه" .. شو اللي يتألم فيه " نزلت دموعها" .. لا توترولي اعصابي .. رمسو ..!
عمار: كليته تعبانه ومضطرين يستأصلونها .. 
عليا بصدمه: وليش ما خبرتوني ..
عمار: عموه ..!
عليا: والا كنتو تتريونه يموت .. وعقب اتخبروني ..!

اتجدم عمار منها وهو يمسكها من اديها ..

عمار: تعالي عموه ..

بنفس الهدوء .. بنفس الحنان .. بنفس الامومه اللي غرقتهم بها طول عمرها .. حطت عليا ايدها على ايد عمار .. وبكل هدوء .. رفعت ايده .. وفرتهن ع الارض ..

عليا: قم عني ..

انصدم عمار .. والكل انصدم وياه من الحركه اللي سوتها .. اتجدمت من الكرسي .. ودموعها تنزل بغزاره.. يلست وهي تاخذ نفس .. عقبها رفعت راسها فوق .. ولازالت امبنده عيونها اللي تنزف دموعها بكل حزن .. خذ عمار نفس وهو ساير صوبها .. عقبها تنهد ويلس حذالها ..

عمار: أنا آسف .. بس ماقدرت اقولج " سكت شويه" عموه انتي الوحيده اللي ما تخيلت كيف ممكن اقول لج الخبر " خذ نفس" وانتي اللي ف يوم من الايام كنتي هني تحاتين ولدج .. اللي ابويه خلاه يكون ف هـ المكان ..
عليا خذت نفس وهي اتصيح: ولديه حتى لو اندفن هني " واشرت ع الأرض بيدها" مستحيل اعق اللوم على اخويه عشان تحط ف بالك اني شاله بخاطري عليه وبفرح لو عرفت انه طاح .. عمار هذا اخويه " ودقت ع صدرها" تدري شو يعني اخويه .. يعني دمه اللي يتألم هناك .. نفسه الدم اللي يتالم هني " واشرت على عمرها" يعني روحه اللي تتالم هناك .. نفسها الروح اللي تتالم هني .. كل شي يتعوض الا الاخو .. يا عمار .. الا الاخو .. لانه غير

وصاحت من خاطرها .. وهي مغطيه ويهها باديها..

وجدامها بدور .. عبدالرحمن .. راشد .. محمد .. حارب .. مايد .. وعمار اللي يالس حذالها وهم يراقبون دموعها بكل الم ..

اما مروان .. ف ماقدر يخليها تتالم روحها .. تنهد وهو يتجدم منها .. يلس حذالها وهو يهز راسه بـ لا .. وكانه مستنكر شي من اللي قالته ..

مروان: عليا اللي غير " خذ نفس وطاحت دموعه" عليا اللي غير

حظنها .. وخلاها اتصيح من خاطرها .. وهو يصيح معاها .. لان بيوم من الايام هو كان مكانها .. بيوم من الايام راقبت روح مروان وهي تنكسر مع روح فارس اللي كانت طايحه داخل
ويا اليوم اللي مروان يقتبس فيه دورها .. يا اليوم اللي يحظنها بروحه وهو يجوف روح عمته جدامه .. منكسره مع روح اخوها ..!! 

    
مرن ساعتين وهم ع هـ الحال .. بدور تراقب الموقف بصمت .. وعليا تسكت ربع ساعه وترجع عقبها تصيح وهي تذكر الله ..

نش عمار ورد صوب امه وعمته .. يلس حذال عمته وهو ماسك أيدها وبدا يهمس لها بصوت شبه مسموع ..

عمار: عموه الله يخليج .. والله مب قادر ارمس امايه .. بس حاولي تقنعينها انتي .. من الفير وهي ع هـ الحال .. ولا اطيع تاكل ولا تشرب شي .. انا ماباها تتعب واطيح هي الثانيه .. ونيلس نحن هني انحاتي اثنين بدال واحد .. الله يخليج اقنيعها وردي وياها البيت .. والمسا اوعدكن اني اكلم الدكتور عشان يسمح لكن بالزياره ..!


سكتت عليا عنه .. ثواني وعقبها نشت سارت صوب بدور ويلست ..

عليا: ام عمار ..
بدور وهي تمسح دموعها: نعم ..
عليا: نشي انسير البيت ..!
بدور: ماقدر يا ام سعيد .. ماقدر ..
عليا: بنرد شوي .. ريحي والمسا بنرجع ان شاء الله .. وبتجوفينه بصحته .. بس الحين نشي ريحي .. عشان عيالج .. جوفيهم .. شالين همج وهم ابوهم ..

رفعت بدور راسها .. طاحت عينها بعين عمار .. الوحيد اللي كان واقف جدامها ..وهو مجتف اديه ويطالعها ..

بدور: تعال ..
اجدم منها ويلس حذالها .. رفعت بدور اديها .. ومسكت ايد عمار بكل قوه ..

بدور: توعدني لو رديت البيت الحين .. اني اجوفه المسا ..
عمار: اوعدج امايه..!
بدور: عمار ..!
عمار: والله اوعدج امايه .. بتجوفينه المسا ..
بدور طاحت دموعها: واذا رديت الحينه .. ومالحقت عليه المسا ..!
عمار خذ نفس :بتجوفينه امايه .. اوعدج انج بتجوفينه .. وبيكون بخير ان شاء الله ..! " لوا عليها" امايه .. ابويه اقوا من جذه .. صدقيني بيتجاوز هـ الشي ..!

طاحت دموعها .. بكل هدوء .. وصوتها .. كان وده لو تسمح له روح بدور ان تخليه يظهر بدون لا تكتمه بداخلها .. بس روح عيالها .. كانت اكبر من روحها .. ومستعده تكتم اكثر .. بس عشان ما تظهر حزنها وتكسر نظرتهم ..

نشت .. ونشت عليا وياها .. مشت بدور .. وحذالها عليا .. وياهن محمد اللي ماسك ايد امه وساير صوب السياره وحارب اللي يمشي وراهن بكل هدوء .. اما مروان ومايد .. ف قبلهم بدقيقتين طلعو من المستشفى ..

وعمار .. اكتفى انه يتم .. معاه راشد اللي رفض انه يتحرك قبل ما يعرف السبب اللي خلا عمار يصر انه يمنع الزياره عن ابوه رغم ان الدكاتره سامحين ب هـ الشي ..

راشد: ليش ما تخليهن يدخلن وانته تدري ان انته اللي مانع عنه الزياره مب الدكتور .. تسير داخل على اساس انك تسأل عنه .. بس انته اطل عليه كل شوي ..
عمار: بعده ما رمس .. كل اللي يسويه انه يفتح عيونه بتعب ويجوفني ..
راشد: بس هذا الشي ما يمنعهن يجوفنه ..!
عمار: راشد امس ماقدرت اكلمه .. واليوم بعد ماقدرت اكلمه .. تنهد ماباهن يجوفنه قبل ما اكلمه  
راشد: اتكلمه شوا تقول له ..
عمار خذ نفس: مابا عمو عليا تدري ان هو اصلا ماعنده غير كليه وحده .. واذا عرفت اكيد بتسأله عن الثانيه .. واذا قال لها وين الثانيه "خذ نفس" كلهم بيشوفون اختيه بنظره حقد .. راشد .. شيخه كثر ما انظلمت .. ما بسمح لـ اي شخص ثاني انه يظلمها ..

خذ نفس من اعمق مكان بـ روحه .. وكأنه يحاول انه يكتم دمعته اللي ما يباها تخونه .. كأنه يحاول انه يرد آخر ما تبقى من روحه .. عشان ما تنكسر جدام اخوه .. وتكسره ..


تحرك راشد .. ولحق اخوانه وهو طالع من المستشى .. اما عمار سار داخل صوب ابوه ..


مشى عمار  .. لـ اول مره .. يمشي صوب بدر وهو راضي .. يمشي وهو يدري ان ما بيجرحه بصوته .. ولا بيصدمه ب قراره .. ولا بيقسي عليه بنظرته

لان كل مافيه .. انكسر


دخل الحجره .. بكل هدوء اتجدم منه ... وقبل ما اطيح عينه على كل شي يثبت له ضعفه وانكساره .. طاحت عينه .. على ايده اللي كسرت آخر رجوله بقت ف عمار .. عشان ترجعه طفل .. لروح ابوه .. وهو يأشر له بيده .. تعال ..

بس هـ المره .. بابتسامه على ويهه .. وبحوار .. مشحون بتعب من الطرف الاول .. وهدوء من الطرف الثاني


بدر: شخبارك ..!
عمار: انته شخبارك ..
بدر: اخباري اتشوفها بـ عيونك ..
عمار: واخباري "حط عينه على ايد ابوه" شفتها بعيونك ..
بدر: ليش ما خبرتني انهم خذو ثاني عنك ..
عمار خذ نفس : عشان ما يخبرونك انك ممكن تقضي باجي عمرك ف السجن ..!
بدر: اهمك ..!
عمار: اكثر مما اهمك انا .. اذا كنت اهمك اصلا ..!

سكت بدر .. وسكت عمار وياه ..

عمار: شو اللي سويته بعمرك ..!
بدر: ما سويت شي .. كل اللي يصير بأمر الله ..
عمار: شو اللي وصلك لهـ الحاله .. قوتك وهيبتك عطيتهم لـ منو .. كليتك عطيتها لمنوه ..!
بدر شل عيونه عن عمار: للي عطتني قلبها ..
عمار: يعني كل اللي ف بالي صح ..!

هز بدر راسه وهو يبند عينه بـ الم .. وبـ الم .. كان يراقبه عمار وهو ساكت ..

بدر: ابا شيخه .. تقدر اتيب لي اياها ..!
عمار: ظروري ..!
بدر: كلام لازم تسمعه مني قبل ما ادخل العمليات ..!
عمار وقف: عمليتك باجر الصبح ..!

رفع بدر راسه فوق وهو مركز ع السقف .. ثواني وبند عينه ..

بدر: ادري ..
عمار وقف: اتقبل الموضوع .. لا ترفض اللي بيعطيك كليته ..! عشان جسمك يتقبلها وما تتعب ..
بدر فتح عينه: من وين يبتوه ..!
عمار: مب نحن اللي يبناه .. انته اللي يبته ..
بدر: صد صوبه: منو فيكم ..
عمار بند عينه بـ الم .. ورد فتحها : مروان ..!

..

نزلت بدور من السياره .. ونزل محمد وياها وهو ماسك أيدها .. وسايرين صوب الفله .. اما مايد ف لازال يالس وهو كاتم كلامه ف داخله بس عشان ما تسمعه امه .. ومروان يالس حذاله وهو يتريا قلب اخوه .. اللي متاكد انه بينفجر ف اي لحظه ..


مايد: قول لي انته تستعبط ..
مروان: لا ..
مايد: مروان عن الحركات ..
مروان: اي حركااات ..
مايد: اللي بتسويه شي مب سهل
مروان خذ نفس: ادري..
مايد: عيل ليش تبا اتجازف ..
مروان: ما بجازف .. انا بسوي شي .. انا مقتع فيه ..
مايد: مداك تقتنع ..!
مروان: ليش رضيت انك تسوي الفحص .. يعني لو دمك كان مطابق كنت بترفض انك تعطيه كليتك ..!
مايد: كنت بفكر مليون مره قبل ما اسويها ..
مروان: مايد .. لا تخلي الايام اتقسي قلبك واتنسيك ابوك ..
مايد: الايام ما قست قلبي عليه كثر ما علقتني فيك ..
مروان خذ نفس وهو يحط ايده على ايد اخوه: لا تحسسني انك ما بترد اتشوفني مره ثانيه ..
مايد: واذا صدق ما شفتك ..
مروان: بيكون صار اللي ربك كاتبنه .. لا تعترض ..
مايد: انا معترض ع اللي انته ناوي اتسويه " صد صوبه" مروان في وقت لين باجر .. الله يخليك فكر..
مروان: مابا افكر ف شي مايد ..
مايد: مروان ..!
مروان: مايد .. انا خذت قراري وانا مقتنع .. ف لاتظيع وقتك معايه ..
مايد: انا مب راضي ع هـ الشي ..
مروان: اهم شي اني انا راضي ..
مايد: وما بخليك اتسير ..
مروان ابتسم: مب على كيفك ..
مايد: ولا على كيفك .. شو هـ الجنون اللي صابك مره وحده .. انته عبالك الموضوع سهل .. مروان انته يا تستغنى عن نص حياتك اذا رضيت انك اتعيش بكليه وحده .. او انك تستغنى عن حياتك كلها اذا دخلت العمليات واستوا بك شي ..  
مروان: وانا مستغني عن حياتي عشانه يا مايد  ..
مايد: مروان لا تخبلني
مروان: مايد .. ما بيصيبنا .. الا اللي رب العالمين كاتبنه لنا..
مايد: شوووو اللي خلاك اتقرر هـ القرار .. وساير موقع ومخلص كل شي وعقب ييت خبرتني .. مروان شو استوا بك انته .. ابويه شو عطاك عشان تعطيه روحك ..!
مروان : عطاني انتو ..

ووقف ..

مروان سحب ايده عن ايد اخوه: يكفي انه عطاني اياكم .. يكفيني انه عطاني اخوان شراتكم .. ناس شراتكم وقلوب شرات قلوبكم .. مايد .. انا يكفيني ان ابويه جمعنا كلنا تحت اسمه .. عشان نفتخر كل ما حد زقرنا باسمه .. ب اننا اخوان .. وعشان كل ما حد زقرك باسمه .. ابتسم واقول ثر هـ المينون اخويه..

لازال مبتسم .. رغم الدموع اللي اتيمعت ف عينه .. لازال مبتسم .. رغم انه جاف دموع مايد وهي اطيح ع خده .. مب عشان ابوه ولا عشان نفسه ..

بس روح اخوه .. عنده اغلى من كل مافي الكون ..


..

شيخه: يالحركات انته ..
حمد: ياعيون الحركات انتي ..
شيخه: عن الحركات والله .. اذن المغرب وانته ما وديتني عند اخواااني ..
حمد: انا اتفقت وياج بس انتي ما التزمتي ..
شيخه: يالله جني ياهل يعاملني جذه
حمد: انتي اصغر عن اليهال ..
شيخه: حممممد ..
حمد: لا تحشريني .. انا صدق ارمس .. ما بترقدين .. ماشي بيت اهلج ..
شيخه: انزين استوا المسا .. اذا رقدت الحينه ما بنش قبل الساعه عشر .. عقب مستحيل اسير اخواني كلهم رقوود ..
حمد: كيفج .. اللي يعاند يتحمل نتيجه عناده ..
شيخه: والله محد العنيد غيرك انزين

نشت عنه وهي سايره صوب الكومدينو عقب ما سمعت صوت مبايلها وهو يرن .. شلته ويلست ع الشبريه ..

شيخه: هذو عمار اتصل .. الحين بيهزبني ..
حمد: احسن ..
شيخه: مجررررم " وحطت الفون عن ذنيها" الو ..
عمار: السلام عليكم ..
شيخه: وعليكم السلام .. شخبااارك ..
عمار: بخير الحمدلله حبيبيته .. انتي اشحالج ..
شيخه: والله ردت لي الروح عقب ما سمعت هـ الصوت " وهي تطالع حمد بطرف عينها بس ضحكت غصبا عنه على نظرته اللي استنكرت كلامها "
عمار: الحمدلله ع السلامه ..
شيخه: الله يسلمك فديتك.. شو صحتك عمريك ..!
عمار: هههههه الحمدلله ..
شيخه: عنك عاد .. صوتك مب طبيعي .. يقول ان فيك شي ..
عمار: مافيني شي ..
شيخه: صدق..!
عمار: واذا تبين تتاكدين طلعي برع وبتجوفيني
شيخه شهقت: احلفففففففف ..
عمار: ههههههه والله .. بس لبسي شيلتج وعباتج لاني واقف برع ومستحيل ادخل ..
شيخه: انزين انزين ثواني وبكون عندك " بندت عنه وصدت صوب حمد " جفففت حركاتك .. عمار فديته ياي لين هني ..
حمد: اونه ..
شيخه سارت تلبس عباتها: والله ..
حمد: وانتي شحقى تلبسين عباتج ..
شيخه رفعت حياتها: لاني بسير وياه بيتنا ..
حمد: لا والله ..!
شيخه: كيفك .. ما تبا اتوديني .. اخويه يا لين هني وبيوديني ..
حمد: ردي مكانج اجووف ..
شيخه: مب راده ..
حمد رفع حياته: عن الحركات..
شيخه: مب ساااايره مكان .. بس الاخ واقف برع اونه مستحيل ادخل ..
حمد نش: جي على كيفه هو .. ياي لين بيتنا وما يبا يدخل ..
شيخه: تعال اقنعه عاد ..

مشت شيخه ومشى حمد وياها .. نزلو من الدري الخاص بـ قسمهم .. واتوجهو صوب باب الفله اللي جدام ..

قبل ما اتجدم منه .. ابتسم عمار يوم جاف حمد ياي صوبه وكأنه عرف بالسبب .. نزل من السياره وابتسامته هاي اتحولت لضحكه ..

عمار: الحمدلله ع السلامه ..
حمد: الله يسلمك ..
عمار ابتسم وهو رافع حياته: ويه ويه ويه ..
شيخه: عن الحرررركات ..
عمار: فدييتج والله وفدييت اللي ف بطنج "حظنها"
شيخه: ههههههههه وانته وحرمتك ماتعرفون تتفدوني بدون اللي ف بطني .. !
عمار: من حبنا الزايد لج نتفدى كل شي يخصج .. الحمدلله ع السلامه ..
شيخه: الله يسلمك ..
عمار صد صوب حمد : مبرووك ع التخرج ..
حمد: الله يبارك فيك .. عقبالك ان شاء الله
عمار: هيه .. عقب ما شاب ودوه الكتاب ..
حمد: الدراسه مالها عمر ..
عمار: ريلج هذا يخرب مخي ..
شيخه: ويايينك لين هني عشان يخربه اكثر ههههههههه
عمار: شو بعد ..
حمد: شو هـ الحركات بعد ياي لين البيت واتقول لي ما بدخل .. والله ما تحركت قبل ما تقهوا
عمار: لا بااالغت عاد ..
حمد: لا بالغت ولا شياته .. اقررب. .
عمار: لا بسير والله مستعيل ..
حمد: وراك دوام ..!
عمار: لا ..
حمد: معناته ما تتحرك من هني .. قبل لا تقهوا ..
عمار: حمد والله مستعيل خلها مره ثانيه ..
شيخه: مره ثانيه يعني انسى السالفه ..
حمد: منو قالج اني بأجلها عشان انساها .. ثواني بس اسوي له درب .. مب تخلينه يسير ..

وسار عنهم بدون لا يردون عليه او يقولون له شي ..

شيخه: والله انا ما يخصني .. عادي يزقر لك ابوه الحينه ..
عمار: ماقدر ادخل شيخه ..
شيخه: شفيك عمار ..
عمار: ابا اقولج شي .. بس ..!

وشيخه ساكته ووتطالعه ف عيونه وكأنها تسأله بصمتها اللي انصدم قبل لا يعرف شو السالفه .. مجرد الحزن اللي اتشوفه ف عيون عمار .. خلاها اتحس ان في شي ..!

اتساند عمار ع السياره .. وهو ماسك أيدها .. تنهد بس شيخه صرقت من حزنه ورمست قبل لا ينطق

شيخه: عمار ..!!!!
عمار: شويخ .. ابويه ف العنايه ..!
شيخه: ليش ..!
عمار: وايد تعبان ..

سكتت شويه ..

شيخه: الله يشفيه ..

عطته ظهرها وييت بتسير داخل .. جدم ايده ومسكها ..

عمار: عمليته باجر شيخه .. يمكن يطلع من العمليات ويمكن مايطلع .. بس قبل ما يدخل العمليات .. طلب انه يجوفج ..
شيخه: يجوفني انا ..!
عمار: هيه ..
شيخه: ليش ..!
عمار: يمكن عشان يقولج عن السبب اللي هو فيه الحينه ..!

صدت شيخه صوبه .. بدت ترمس بكل هدوء ودموعها تنزل ..

شيخه: مب من حوباتي .. والله مب من حوباتي  .. سر قول له انا مب زعلانه منه ولاشاله بخاطري عليه .. سر قول له ان بنتك " بدت شفايفها ترتجف" ف حياتها ما رفعت أيدها ودعت عليك ..

سكتت .. وسكت عمار وياها .. مسكها من اديها وهو يسحبها صوبه .. لين ما حظنها وانفجرت شيخه من خاطرها .. وعيون حمد اللي توه ياي صوبهم .. تراقب الموقف بصمت .. وهو منصدم

عمار: حبيبي شيخه ..
شيخه: سر قوله هالكلام .. قوله اذا عنده قلب لا يشغله بالتفكير فيني .. لاني مب شاله بخاطري عليه ..
عمار حظن ويهها: سكتي شويه واسمعيني "مسح دموعها بابهامه" شويخ .. ابويه عنده كليه وحده .. وهـ الكليه تعبت عليه .. وخلته يطيح ف العنايه " خذ نفس " هو بس يبا يجوفج عشان يقولج كليته الثانيه عطاها لـ منو ..!

لازالت تنزل دموعها .. غصبا عنها .. بس هـ المره بقلب حزين بالخبر اللي سمعه .. وروح منصدمه من آخر جمله سمعتها .. ابتعدت عن حظن عمار .. وهي مركزه عينها ف عينه .. وشوي شوي .. سحبت عيونها عنه .. وركزتهن ف عيون حمد .. وهي لازالت منصدمه ..

..

ربع ساعه .. مرت عليه .. اثجل من اي ربع ساعه عشتها ف هـ الدنيا .. دقايقها اتمر ببطئ ثوانيها تمر بـ ألم .. وكل دقه فيها .. اتمر بحزن وقهر .. مع اسأله .. تتظارب ف مخي ..

نزلت من السياره .. وانا ماسكه ايد حمد .. بـ ملامح خاليه من اي تعبير .. وعيون تنزف من ألمها .. دموع ..

مشيت معاه بكل هدوء .. وعمار معانا .. مشيت وانا مب مستوعبه اللي بجوفه ولا متهيئه للي بسمعه.. مشيت لسبب واحد ..

هو ان روحي .. طمعت انها تسمع صوت شخص ف هـ الكون .. سماه القدر ابويه ..!

طلعنا من اللفت .. هم كانو متوجهين للمكان اللي فيه ابويه .. اما انا ف كنت مجرد جسد .. ماسكنه حمد بيده وساحبنه وراه .. بدون لا اعرف .. وين سارت روحي اللي فقدتها ف هـ اللحظه بالذات ..

وصلت عند بدايه المرر .. بس رديت وقفت .. عقب سمعت ف اذني اصوات تتصارخ .. ولمحت ع الارض .. طيفهم اللي اتبعثر بكل حزن ..

عرفت ان كلهم هني ..

عموه عليا .. عمي عبدالعزيز .. عمي احمد .. عمي غانم .. عموه مي .. عمي خالد
امايه .. مهره .. وكل اخواني .. وعيال عمتيه عليا وعيال عمي احمد ..

كلهم حولي .. بس روحي مب قادره تحس فيهم .. كلهم معاي .. بس ألمي مب قادر يخليهم يشاركونه .. ويحسون فيه .. عشان يخفون من احساسه اللي ضغط على روحي اكثر واكثر ..

عرفت ان كلهم هني .. ف المكان اللي انا فيه ..

بس ف قلبي .. مافيه غير قلبين ميتين .. قلب اميه اللي فارق الحياه ف لحظه ولادتي .. وقلب ابويه .. اللي بيفارقها .. ف هـ اللحظه ..

اصوات ألمهم كانت تحرق روحي .. وشهقات روحهم .. كانت تمزقني .. حزنهم توترهم .. خوفهم .. كل شي فيهم .. كان يلتم بروحي .. ويرد يبعثره وراي كل ما اتجدمت خطوه ..

عشان يجوفون روحي المكسوره .. تاركه كل شي وراها .. لاول مره ومتوجهه صوب ابوها ..

دخلت .. وبداخلي قلب ثاني ينبض .. غير قلبي .. غير قلب اللي روحه انغرست بروحي .. قلب ثاني ينبض بخوف .. بتعب .. ب لهفه .. قلب ينبض بطفوله .. ب شوق .. ينبض بحب ..

خذت نفس .. اتجدمت منه وانا احاول استجمع كل قواي .. وحذالي حمد .. يعطيني من روحه قوه قادره انها تصبري .. وصلت صوبه ..

لا ماكان ابويه

انا وصلت صوب انسان ضعيف .. انسان مكسور .. انسان ارهقته الدنيا بهمومها .. وتعبته الايام ب قسوتها .. انسان فقدت روحه كل معاني القوه اللي كنا انشوفها ف عيونه .. انسان فقد جسده كل الجبروت والخوف اللي زرعه ف قلوبنا .. كل ما حاولنا انحط عيننا ب عينه ..

خذت نفس .. وكتمت بداخلي دموع وشهقات .. ما تعودت اتقرب منه ولا تعودت اشوفه .. لكني ف يوم من الايام .. ما تخيلت اني بشوفه جذه جدامي .. جسد .. خالي من الروح ..

وقبل ما انطق او ينطق .. رفع ايده وهو يحاول انه يمسك ايدي بـ رقه .. لاول مره .. جدم ايده صوبي وهو يحاول انه يعطيني من عطفه وحنانه.. بدون لا يقسى عليه هـ المره ويضربني ..

لكني ما قدرت .. سحبت ايدي عنه وانا ابتعد .. مش لاني ما تقبلت الوضع .. بس ف داخلي روح .. خايفه منه .. ربطت لمسه ايده بـ قسوه وعنف .. كل ما مد ايده عليه وظربني ..

روحي ما تعودت اليوم .. ان ابويه يمد ايده عشان يحن عليه ..!

بدر: شيخه ..
شيخه: سؤال واحد .. ومابا اي شي ثاني منك .. مابا اسمعك لاني وايد سمعتك .. ومابا اخاف منك لاني فقدت شعور الخوف بسبتك .. لدرجه اني مب خايفه عليك حتى .. كنت اقولك ابويه .. لاني اخاف من صدى صوتك اللي يتردد ف اذني حتى لو ما رمست .. كنت اقولك ابويه .. لاني اخاف من قسوتك اللي اجوفها ف مشيتك ووجودك .. انته عمرك ما حسيت اني بنتك .. وانا عمري ما حسيت انك ابويه .. " طاحت دموعها" كان بدر محمد مجرد اسم .. اسمعه ف الاماكن الرسميه .. رسميه انته فرضتها عليه .. مب انا اللي اخترتها .. كنت اتمنى اسمع اسمي وهو يسبق اسمك وانا اكمل دراستي ف الجامعه .. كنت اتمنى اسمع اسمك وانا متخرجه من التخصص اللي انا اباه واقدم على وظيفه انا اباها " سكتت شويه" وكنت اتمنى اسمع اسمك مرتبط باسمي .. حتى ف اختيار الانسان اللي حبيته .. بس انته حتى ابسط حلم لي .. حرمتني منه ..!" بدت شفايفها ترتجف" ابويه .. انا ف حياتي ما شليت بخاطري عليك .. وف حياتي .. ما رفعت ايدي وطلبت من ربي انه ياخذ حقي منك .. رغم انك ظلمتني.. بس عندي سؤال .. كاتمتنه ف داخلي طول هـ السنين ليش اذيتني.. ليش .. بس خبرني ليش.. ليش تكرهني ..

سكت بدر ثواني وعقبها تنهد..

بدر: لانج بنتها ..
شيخه بصدمه بارده: بنت منو ..!
بدر: بنت امج .. اللي حبيتها من قلبي .. وخانتني ..

سكتت شيخه .. وماردت عليه .. كلمته صدمتها .. بس سكتت وهي تاخذ نفس عشان تهيئ نفسها لـ صدمات ثانيه اقوى ..

بدر: كانت اتحبني .. بس خانتني "سكت ثواني" خانتني .. يوم اني حبيتها بكل مافيني .. وهي عطت هـ الحب .. لشخص غيري .. عطته لشخص غيري .. رغم اني عطيتها جزء من روحي " سكت وهو يتنفس بتعب" عقب ما يابتج وعقب ما عرفت انج بنيه فرتج .. ماشكيت ف لحظه وحده انج مب بنتي .. لان قلبي متأكد انج قطعه منه .. اما امج .. هان عليها اتودرج
شيخه منصدمه : ودرتني ووين سارت ..!
بدر: سارت .. تعيش حياتها ويا الانسان اللي خانتني وخانتج معاه

شيخه ابتعدت عنه وهي تحاول توقف بشكل مستقيم بصدمه هاديه وانفاس مسيطره على هدوءها.. بس كل شي حولها بدا يدور.. و الارض اللي تحتها بدت تهتز .. بندت عينها وكانها تحاول تستوعب آخر جمله قالها .. تحاول تجمع حروفها عشان تكون السؤال اللي خانقنها .. لاهي  قادره تبلعه .. ولا هي قادره اتظهره..

 ثواني وردت فتحت عيونها ..

شيخه: يعني هي .. موجوده ..
بدر: هيه موجوده ..
شيخه: يعني هي .. ما ماتت ف اليوم اللي يابتني فيه ..!

بدر: ما ماتت .. انا جتلتها لانها جتلتني .. انا خذت روحها .. لانها خذت روحي .. ماكنت اكرهج .. بس كل ماشوفج كنت اتالم بداخلي .. كرهت شوفتج لاني كرهتها .. حرقت قلبج لانها حرقت قلبي .. وجودج في حياتي كان ألم بالنسبه لي .. كل ماشوفج احس شي بداخلي يطعني .. بس تدرين شو الفرق بيني وبينها .. الفرق اني ربحتج وهي خسرتج .. الفرق ان انا عطيتها جزء مني .. عطيتها كليتي .. وهي عطتني انتي .. الفرق ان انا عطيتها شي يتعوض .. وهي .. عطتني شي ما يتعوض عطتني شي محد يملكه غيري ..!

اقولكم عن الوضع اللي كنت فيه .. انا ماكنت بـ اي وضع .. ماكنت ب حاسيتي .. ولا كنت ف حياتي .. نزلت راسي .. اطالعت بطني .. ورديت اطالعت ابويه ..

يعني اميه .. يتمتني وهي حيّه .. يعني اميه .. هدتني وهي موجوده.. يعني اميه .. شلتني جذه 9 شهور ف بطنها .. وعشان الفلوس .. فرتني .. وسارت عاشت ويا واحد كانت اتخون ابويه معاه .. يعني انا شو .. يعني انا بنت منو .. بنت ريال .. عشان اميه كره كل عياله وحياته .. مرض ومرّض قلبه وقلب حرمته ..

وبنت حرمه جتلتني وانا حيه .. ظلمتني وانا مالي ذنب .. عشان الفلوس خلتني اعيش ويا ابو يكرهني ويكره شوفتني .. خلتني اعيش ويا حرمت ابو حقدت عليه بسبتها .. عشان الفلوس حرمتني طفولتي وحياتي .. حرمتي كل شي حبيته وحرمتي الانسان اللي حبيته ..

حطيت ايدي على اذني ووقفت .. صديت صوب حمد وانا امبنده عيوني ..
ابويه ما كان يرمس بس الكلام اللي ف داخلي ذبحني .. الدنيا كلها تعاتب .. الدنيا كلها تسأل وتحاسب .. الدنيا كلها عشاني تصيح .. وعشاني تتريا من يجاوب ..

اجدمت خطوه .. وانا اصيح من خاطري .. مب قادره اوقف اكثر .. ومب قادره اشوف شي ..
 اصلا ما ابا اشوف .. ولا ابا اسمع ولا ابا احس ..

خطوه ثانيه .. واجدم مني حمد وحظني .. حظني وانا اصيح من خاطري .. حظني عشان يقول لي اني معاج .. مستحيل اهدج .. حظني عشان يقول لي انهم باعوج وانا شتريتج .. خسروج وانا ربحتج .. ييت انا عشان اعوضج .. حظني عشان يقول لي انج تمنيتي ام وابو يحبونج .. وييت انا عشان اصير لج الام والابو .. مشيت وياه بدون ما اصد وراي واشوف ابويه .. مشيت وانا تاركه كل شي ورا .. تاركه ام وابو .. تاركه شخصين اندمج دمهم ببعض عشان يكونّي.. ورحت مع شخص .. دمج ف داخله كل مشاعر الابوه والامومه .. عشان يكون مني طفوله فقدتها ف حياتي .. 


طلعت عنه .. وهو بند عيونه .. ابويه ... بند اليوم عيونه ..  


وبعد شهور .. فتحت عيونها .. أغلى انسانه عندي بالوجود فتحت عيونها عشان تبشرني ب ميلاد امل يديد ..


امل يديد انولد بحياتي مع ميلاد بنتي .. احلى واعز واغلا انسانه .. عندي بهـ الدنيا ..


igY �qi e �n �p ;unicode-bidi: embed'>عبدالرحمن: تعال انا بوديك ..


مسك ثاني ايده ومشى وياه .. طلعو برع وهم متوجهين صوب فله بدر .. وصلو .. وقبل ما يجدم عبدالرحمن ايده ويفتح الباب .. اتبطل الباب بروحه وطلع عمار بويهه

عمار: اووه .. هذا انته ..
عبدالرحمن: عيل ولدك مسوي عمره زعيم يقول لي بثير روحي ..
عمار: ههههه على اساس انه بيظهر من فلتكم وبيلقاني .. بس انا اتاخرت عليه شوي .. شكرا ..
عبدالرحمن: لا شكر ..
عمار: توك راد ..!
عبدالرحمن: هيه "صد صوب ثاني" بتسير عند ابوك والا بتي ترقد عندنا ..
ثاني: ماباكم .. بثير عند باباتي ..
عبدالرحمن: طوول النهار .. وانته عندنا .. حزه الرقاد تتبرا منا ..!
ثاني: ماحبكم انا ..
عبدالرحمن طلع عينه: طاعو انتو ..!
عمار:هههههههه هذا .. حزه الرقاد .. مايعرف حد غيري ..
عبدالرحمن: بس بديت الاحظ انه ف الويكند يعرف غيرك ..!

سكت عمار وتغير شكله .. حاول انه يقول اي كلمه تغطي على ملامحه اللي بدت تفضحه بس ماقدر .. عبدالرحمن ما يقصد شي غير اللي لاحظه .. لانه اصلا لين الحين ماعرف بسالفه ثاني رغم ان الكل يدري ...

نزل عمار بمستوى ولده اللي بدا يدوخ .. وركز عينه عليه ..

عمار: انته من كثر ما كرفت ف كورس التخرج بديت تلاحظ اشيا مش موجوده
عبدالرحمن: يمكن بعد ..
عمار: والا من الدحححح .. اضعف يا ريال بسسسك .. انا قلت اخر سنه بتاكل مخه .. بيضعف الريال .. الا اجوفه في تزايد ما شاء الله
عبدالرحمن: هههههههههههه ياخي انا ريال مرتاح جذه انتو ليـــ..........


سكت عبدالرحمن .. انصدم وهو يحاول يلم نفسه واحساسه وانفاسه .. وفجأه شهق .. يوم حس بـثقل مب طبيعي وهو طايح عليه مبعثر كل اجزاء روحه ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق