السبت، 16 نوفمبر، 2013

الجزء التاسع (1)

كنت يالسه عند جدول الماي .. وعيني كل شوي ع الساعه .. اتنهد وارد اتأمل الماي ..
انتبهت ان في شخص فر حصى ف الماي .. صديت يساري ما لقيت حد .. رفعت حياتي ورديت اطالع الماي ..

فارس: اتأخرت عليج ..
شيخه: عوذ بالله من الشيطان الرجيم ..
فارس بنص عين: نعم ..!
شيخه: هههههههه والله تروعت .. من وين طلعت انته ..
فارس ابتسم: كنت على يمينج .. بس انتي ما انتبهتي .. عشان اثبت لج شي واحد بس ..
شيخه: شو .. !
فارس: اني آدمي والله العظيم آدمي .. طالع لج من صوب اليمين ..

وابتسم .. وظهرت غمازته ..
يلست أتأمل ملامحه .. يالله .. هـ الانسان معذبني .. معذبني ..

فارس: تدرسين تقاسيم ويهي ..
شيخه هزت راسها بـ هيه ..
فارس سوا حركه بـ ويهه وطلعت غمازته بدون لايبتسم : عشان هاي يعني ..
شيخه: هيه " حطت راسها على ريلها" عشان هاي يعني ..
فارس: كنتي تكرهينها عيل ..
شيخه رفعت حياتها: متى شفتها اصلا عشان اكرهها ..
فارس: اققصد كنتي تكرهين صاحبها ..
شيخه ابتسمت: ما كنت اكرهك .. بس كنت تقهرني ..
فارس: لاني اموات ..
شيخه هزت راسها بـ شغب وهي تقول هي .. وفارس ابتسم ..

فارس يلس حذالها: بعدني اموات ف نظرج ..!
شيخه : لا .. الحين ييت لـ عالم الأحياء شوي ..
فارس: لا والله ..!
ضحكت شيخه وردت فرت الحصى ف الماي ..

هوايه منهم .. او قهر نابع من داخلهم .. او شرده من مشكله اطيح ع راسهم  .. او هربا من بعض النظرات ..

يكون جدول الماي .. هو الملجأ الوحيد لـ تفريغ شحنات الغضب والشوق  .. والحـب


..

الظهر .. ف بيت احمد ..

عبدالله توه طالع من الحمام وهو ينشف شعره .. ومهره طايحه ع الشبريه

مهره: نشف شعرك عدل.. عن تمرض ..
عبدالله: واي واي وااااااااااااااااااي .. فديييييييييييييته ..
مهره: مب صاحي هـ الريال .. وبندت عينها ..
عبدالله وفرها بالمخده: لاترمسين عني ..
مهره: يالطفففففس ..
عبدالله: المفروض تحطينها تحت راسج وترقدين .. فيها ريحتي ..
مهره: وشو ابا ف ريحتك انا ..
عبدالله: لا والله ..!
مهره: دامك بكبرك عندي ..     
عبدالله: انزين وليش تقولينها جذه وانتي لايعه جبدج .. ؟
مهره: كيفي ..
عبدالله ضحك: مهاري..
مهره: نعم ..
عبدالله: اشوفج ..  صدي صوبي ..
مهره: شو تبا ..
عبدالله: فدييت ويهج والله
لبسته وصدت عنه الصوب الثاني .. وعفد وطاح حذالها ..
عبدالله: انزين ليييش زعلانه .. ؟
مهره: كيفي ..
عبدالله: ول .. قويه والله ..
مهره: اسكت عني .. 
عبدالله: عن الحركات .. كل هذا لاني قتلج مابا اسير ..
مهره: وانا قتلك كيفك ..
عبدالله: عيل ليش زعلانه ..
مهره: لانك تعرف ان ف خاطري اسير .. ومادري ليش يعني تسوي هـ الحركات .. لا تبا اتسير روحك ولا تخليني اسير ويا اخواني ..
عبدالله: كييييف اخليج اتسيرين .. انتي فهميني .. والله ماقدر  .. انتي اتسيرين وانا اتم ..
مهره: وشحقى اتم .. تعال ويانا ..
عبدالله: بفكر ..
مهره: اييهيي .. السالفه فيها مذله ..
عبدالله يضحك: الفندق عقب بيظهر على خد ولدج ..
مهره: هاهاها .. ما يضحك ..

سكتت عنه وصدت الصوب الثاني ..

عبدالله: صخيتي ..
مهره: اذا ما بتخليني اسير .. خلني ارقد ..
عبدالله: ههههه يعني انتي زعلانه الحين .. ؟
مهره: شرايك انته ..
عبدالله: مادري ..
واجدم من بطنها .. وسكت .. ثواني وصرخ ..
عبدالله: والله العظيييم سمعت صوووت ..
مهره كفخته على يبهته: طبعا بتسمع صوووت .. توني متغدييه ..
عبدالله: لالا .. مب صوووت عصافير البطن ..
مهره: ولا صووت ولدك .. تو الناس عليه ..
عبدالله: مب على كيفج .. انا متأكد انه صوته ..
مهره: هههههههه على كيفك انته عيل " وصرخت" عبدالله اذا ما بترقد قم اطلع برع .. خلني ارقد ..
عبدالله: ماااقققدر .. ماقدر ارقد ولا اقدر اطلع وانتي زعلانه مني ..
مهره:وانته يهمك اذا زعلت والا رضيت ..
عبدالله يلس وهو رافع حياته: والله .. !
مهره صدت عنه : هيه ..
جدم اديه من ويهها وخلاها تصد صوبه
عبدالله: عيدي اللي قلتيه ..
مهره: ياعمي خلني ارقد ..
عبدالله: عيدي ... اللي قلتيه ..
مهره: ما قلت شي .. خلاص سحبتها ..
سكت عنها ورد حط راسه
عبدالله: يعني مب زعلانه ..
مهره: استغفر الله ...
عبدالله: هو جواب واحد .. يا هيه او لا ..
مهره: واذا قتلك زعلانه .. بتخليني اسير ..
عبدالله: بدوني .. مستحيل ..
مهره: وانا اعرف انك ما بتسير .. ف حتى لو قلت لك زعلانه ما بيغير من الموضوع شي .. ف ارقد وخلني ارقد احسن ..
عبدالله: ماقدر والله .. ما تهونين عليه ..
مهره: يوم بتنش .. راضني .. ارقد الحين ..
عبدالله: ويمكن ما انش ..
مهره يلست: انته ايييه .. عن الرمسه البايخه .. الحين صدق بزعل وبحط راسي وبرقد .. ويمكن انا اللي ما انش .. وبتكون مزعلني على تصرفك البايخ .. ورمستك البايخه .. يالباااااااااااااااااااايخ ..

وفرته بالمخده ورقدت .. بدون ما ترد عليه او تسوي له سالفه .. او حتى تحسسه انها تسمعه وهو اللي حاول يطفرها عشان ترد تصرخ ف ويهه ..

..

اكره شي ف حياته يوم دوامه يخلص الساعه 3  يطلع من الجامعه .. ويعفن ف الدرب لان هـ الوقت اغلب الناس طالعين من دواماتهم ورادين بيوتهم .. وشارع الامارات خصوصا بين دبي والشارجه يكون زحمه .. ف يضطر راشد انه يتأخر ساعه زياده والسبه الزحمه ..

وقف ف الكاراج وهو طفران  .. نزل .. شل اغراضه وسار صوب فلتهم.. بس وقف .. او .. وقفه منظر وحده  طلعت جدامه وهي تصيح من خاطرها ..
بدت تتنرفز زياده وهي ادور شي ف شنطتها .. مب لاقتنه .. رفعت راسها شافت راشد بـ ويهها .. مسحت دموعها وكلمته وهي كارهه انها تكلمه .. 

ميره : هذا بيتكم .. ؟
راشد: هيه .. بيتنا ..
ميره بصوت مكسور: ممكن .. اتيب مبايلي .. نسيته داخل ..
راشد: اتفضلي .. البيت بيتج ..
ميره حطت اديها على ويهها وردت اتصيح: مابا شي منكم .. ييب مبايلي خلني اسير ..

سكت راشد .. وسار داخل اييب المبايل .. دقايق .. رد والمبايل ف اديه ..

ميره: شكرا
ومدت ايدها تاخذ المبايل ..
راشد وهو ميودنه بـ قوه: بس لحظه .. منو انتي ..
ميره: اذا امك مب معترفه فينا .. انت ليش تبا تعرف منو انا ..!

ومشت عنه وهي ترمس بالفون .. ولحقها راشد لين باب الحوي .. صدت صوبه وردت اتصيح ..

ميره: انت شو تبا مني .. سر بيتكم .. ليش لاحقني ..
راشد: ابا اعرف منو انتي .. وجي طالعه من بيتنا اتصيحين ..!
ميره: اسأل امك منو انا .. وجي طالعه " وبدت شفايفها ترتجف" اصـ .. يـح 

اتساندت على يدار البيت .. وتمت واقفه .. كسرت خاطره .. قطعت قلبه .. امبين انها صغيره.. اصغر عنه .. طالعه من بيتهم مكسوره .. اتصيح من الخاطر .. وواقفه جذه تحت الشمس .. واللي حرق قلبه اكثر .. ان امه هي السبب

راشد: اخوج بيمرج ..!
ميره هزت راسها بـ لا: انا ما عندي اخو .. ماعندي اخو ولاعندي اهل .. انا بس عندي ابو .. وبيموت ..

يلست ع الارض .. حظنت ريولها وصاحت .. وراشد وقف وهو منصدم ..

راشد: قومي تعالي داخل ..
ميره: مابدخل بيتكم .. انته شو تبا مني اصلا .. سر بيتكم ما يخصك فيني .. خلاص خلني ..
راشد: انزين منو بيمرج ..!
ميره: ما يخصك .. منو انته اصلا عشان تسألني هـ السؤال .. سر عند امك .. لا تسوي عمرك اطيب عنها .. " سكتت شوي" قم عني مابا اشوفك .. مابا اشووفك ..
راشد وقف حذالها: وانا مب متحرك من هني .. الا عقب ما تسيرين بيتكم ..
ميره وقفت مشت عنه: تخافون ان حد يمر ويشوفني واقفه .. ويعرف اني اقرب لكم .. تربيه بدور .. ما ألومك
راشد: نخاف من شو والا نستحي من شو .. شو قاعده تخربطين انتي .. !
ميره: اخربط " وهي تصيح "  اقولك ابويه بيموت .. وانت اتقول لي اخربط ..
راشد: منو ابوج .. شو اسمه ..!

ما ردت عليه .. ولا جنها سمعته اصلا .. وصل التكسي .. ركبت وسارت وهي مب مسويه سالفه حق راشد .. اللي بعده واقف ومنصدم من صياحها وكلامها ..

..

المسا ..ف بيت احمد


فر فونه وهو معصب.. وورد صد صوبها ..

سيف: عموه .. من كمن يوم اراقبج .. وانتي مب على بعضج .. تسولفين وتحاولين انج تكونين عاديه بس كل هذا تمثيل عشان محد يسألج شفيج .. أبا افهم شي واحد .. ليش ما ترمسين .. ليش ما تقولين شو اللي خلاج تنجلبين جذه مره وحده .. شو اللي خلاج تتغيرين فجأه .. انا يوم سرت عنج كنتي تضحكين وتسولفين .. تبين اتفهميني انج تعبتي مره وحده ..
مي تصيح من خاطرها: سيف .. والله اني تعبت .. تعبت ..
سيف: تعبتي من شو .. شو اللي خلاج تتعبين فجأه ..
سكتت وما ردت عليه ..
سيف: مي ردي عليه ..
مي: انته شو اللي تباه منّي ..
سيف: ابا اعرف شو اللي استوابج وخلاج تصيحين مره وحده .. او شو اللي شفتيه وخلاج تنفجرين ..

كانت اتصيح من قلبها .. ما قدرت اترد على سيف او حتى تشوفه .. وتعرف انه ما بيودرها الا اذا رمست  سيف لو كان صغير او ياهل بالنسبه للكل .. الا ان عقله كبير .. يعرف ويستوعب شو اللي يصير حوله ويفهم الموضوع حتى لو محد كلمه عنه ..

خذ نفس واجدم منها ..

سيف: ادري انج مب متعوده تكلميني .. ومب متعوده انج اتصيحين جدامي وتقولين عن اللي بـ خاطرج وانا بعد .. مب متعود على هـ الشي بس .. " سحب راسها وحظنها " ماقدر اشوفج جذه عموه ..

بدا يمسح دموعها ..

سيف: حد من الشباب سوا لج حركه والا قالج كلمه .. ؟
مي: لا ..
سيف: عيل شفيج .. شفتي شي ضايقج .. ؟
مي: سيف الله يخليك اسكت عني ..
سيف: عموه ماقدر .. والله ماقدر .. انا ماعندي خوات .. وماعندي أم .. الانسانه الوحيده اللي دشت حياتي وعاشت معاي كل تفاصيلها هي انتي .. عموه والله اني اعتبرج اختيه .. اختيه اكثر من عمتيه واحترق من داخلي وانا اشوفج جذه .. ودي احرق الموقف او الشخص اللي خلاج اتصيحين جذه ..
مي: سيف .. انا تعبانه .. 
سيف: تعبانه من شو ..
مي: من كل شي .. لا تسألني عن اي شي ثاني.. الله يخليك ..

صياحها قطع قلب سيف .. في حياته ما شاف دموعها .. مي الرقيقه .. مي الهاديه .. مي الانسانه الشفافه .. اللي ما يخصها ف حد .. لا تأذي حد ولا تدخل اصلا ف شي ما يعنيها .. تدخل المكان بـ هدوء وتطلع منه بهدوء .. كل اللي تتركه ف قلبك بصمه حلوه .. تذكرك فيها ..

شو اللي خلاها اليوم تنفجر جذه ..!


..


ف ميلس بيت عليا ..

فتح الباب  .. دخل وهو يدندن .. واستقبلته بـ ابتسامه ..

حمده: مرحبا ..
حارب: مراااااحب ..
حمده: اتفضل ..

دخل .. والميلس على غير عادته .. من يوم ملج .. ما دخل هـ الميلس  ومب متغير فيه شي .. حمده كل مره تعلب فيه وتغير شي .. بما انها بدت تتعود عليه .. وتحبه .. ف كان لازم تسوي بعض هـ الحركات الرومانسيه عشان تسعده ..

حمده: شخبارك ..!
حارب: دامج بخير .. انا بخيييير ..
حمده: لحظه لحظه .. ممكن سؤال ..
حارب: بتسير وياهم والا ما بتسير " وضحك" ليش تستأذنين يوم تبين تسألين ..
ابتسمت حمده بدون ما ترد عليه ..
حارب: هيه بسير وياهم .. وانتي بتين ..
حمده: انا ماكنت مفكره اسير ..
حارب رفع حياته: والحين .. ؟
حمده: اممم ..
حارب: خير ..!
حمده ابتسمت: اكيد بسير
حارب: قلت بعد ..
حمده: وانا اقدر اتم يومين هني بدونك .. ؟
حارب ابتسم: فديتج والله ..
حمده ردت له االابتسامه: شو الدوام .. !
حارب: ارف ..
حمده: افا ..
حارب: لاعت جبدي .. افكر انفش ..
حمده: لا والله .. وعقب ..!
حارب: بيلس ف البيت .. اجابلج ليل نهار .. شرايج ..!
حمده رفعت حياتها: وجي شاد حيلك وتبا تعرس بعد..!
حارب: خلاص ابويه .. حصلتج .. شو يخصهم فينا بعد ..
حمده: تبا تاخذني  بلاش مثلا ..!
حارب: لالا .. عندي حق العرس .. ؟
حمده: و حق عقب العرس ..
حارب: ابويه بيصرف لنا راتب ..
حمده: عن الحركات ..
حارب: مليت والله ..
حمده: وانا مليت من يلست البيت ..
حارب رفع حياته : على فكره يعني انا نسيت احط هـ الشرط ف العقد ..
حمده: اي شرط .. ؟
حارب: ماشي دراسه ..
حمده: ايلس ف البيت شسوي .. ؟
حارب: اللي كنتي تسوينه قبل لا تاخذيني ..
حمده: كنت اتقارض ويا شموه ليل نهار ..
حارب: ما بتسيرين بعيد .. كل ما اشتقتي لها اتصلي بها خلها اتييج .. واذا ما لقت حد اييبها انا بييبج عندها ..
حمده رافعه حياتها: وليش كل هذا ..
حارب ابتسم: مابا اعيش ف بيتنا ..
حمده: اصبر .. دقايق وبرد اناقشك ف هـ الموضوع .. ونشت ..
حارب: ان شاء الله تنسييين ..
حمده تصرخ: لا مابنسى ..

وطلعت .. ضحك عليها حارب .. دقايق وردت بـ صينيه فيها كاسين عصير فرش .. وورده وحده من الروز الاحمر  بينهن ..
الصينيه خلت حارب يبتسم غصبا عنه .. خلتها جدامه .. وشلت الكاس ..

حمده: تفضل ..

مد حارب اديه بياخذ الكاس .. حمده هزت راسها بـ لا .. ابتسم حارب وبدت تشربه بـ اديها ..

حارب: انزين ما يستوي جذه .. انا اشرب وانتي تطالعيني ..

مد اديه بياخذ الكاس وبيشربها ..

حمده: لالالا ..
حارب: شو لالا ..
حمده ابتسمت: ابا اندمج بـ شكلك وانت تشرب .. عقب ما تخلص .. انا بشرب ..
حارب وهو يتأمل عيونها: عشان اندمج ف عيونج عقب ..! 


ورد الكاس مكانه .. مد اديه .. سحب الكاس من ايدها ورده للصينيه ..
رد مسك اديها .. جدمه لـ ويهه وباسها ..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق