الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

الجزء الـ27 (2)

نرجع حق أهل ألمانيا ..
بالتحديد صوب المستشفى

حمد يمشي وهو ماسك حارب من اديه .. وحارب يمشي بكل كسل وهو تعبان وبنفس الوقت يتحرطم على حمد اللي جبره ايي المستشفى .. وانا مجتفه اديه من البرد ومب معبرتنهم .. مكتفيه اني اتطمش عليهم واضحك..

حمد: حارب الله يرضى عليك بس اسكت .. تعبان وهالكثر تتحرطم ..  اظني مرضت من الحسد انته ..
حارب: محد حسدني غيرك .. 
حمد: انته روووحك حسدت نفسك .. ماشاء الله عليك .. بس اسكت وامش ..

رفعت راسي .. شفت حمد يمشي وحذاله حارب وهو لاوي عليه .. لانه ابدا ما قام يشوف شي .. ينتفض من البرد وفوق هذا فيه حمى .. ف مول مب قادر يتحمل البرد والتعب ..
وكل دقيقه يوقفون .. عشان يريح حارب ويردون يمشون ..

اما انا .. ف كنت امشي وراهم وعيني تحت .. اطالع الفون .. اكتب .. اتريا ثواني لين ما يوصلني الرد من حمده اللي بدت تتحرطم عليه وجني انا اللي امرضه ريلها .. اضحك عليها وارد اكتب لها ..

رفعت راسي .. ورفعت حياتي معاه .. حمد وحارب اختفو من جدامي .. وين سارو ..! وانا اتفلسف على عمري ولا ادل مكان ف المستشفى .. ماشي غير احتمال واحد .. انهم خذو يمين بما انه المخرج الوحيد اللي يطلعك من الممر ..

رديت ركزت عيوني ع المبايل وانا سايره آخر الزاويه .. يمين .. طاحت عيني على جواتيهم ولمحتهم واقفين جدامي .. ووقفت أنا بـ اول الزاويه ..


بهـ الزاويه .. اختلف الكون .. بهـ الزاويه .. اختلفت الويوه والشخصيات .. اختلفت الانفاس .. بهـ الزاويه اختلفت الذكريات .. اختلفت النظرات .. اختلفت الخلايا اللي ردت للحياه .. اختلفت الابتسامه الميته .. اختلفت النظره البارده .. حتى الغمازه النادره .. اختلفت

كل شي اختلف

من اللحظه اللي انتبهت فيها اني لازلت واقفه ورا حمد وحارب اللي وقفو فجأه وما مشو .. من اللحظه اللي رفعت راسي وانا اضحك .. وبلحظه .. اختفت الضحكه .. او خلني اقولكم اجمدت ..

هيه .. اجمدت .. اجمدت ضحكتي .. اجمدت اطرافي وحركاتي .. واجمدت نظرتي .. هناك .. من اليوم اللي فتحت فيه عيوني على هـ الدنيا .. من اليوم اللي بدا فيه قلبي ينبض .. وبدت فيه روحي اتعيش .. هناك .. وين طاحت عيني بـ عينه .. هناك وين  رديت سنين من حياتي لـ ورا .. وانا اشوفه ف عيونه واقرا كل كلام العتب اللي ما قدر يقول لي اياه

ثواني .. وعقبها قدرت احرك عيوني شوي .. بديت استوعب ان في عالم ثاني غير نظرته .. بديت استوعب ان في ألم ثاني .. في قهر وحزن وآهات محبوسه بالصدر .. سببها انا .. عجزت اقنع قلبي باللحظه اللي انا فيها .. وبالموقف اللي انا فيه ..

يوم شفته يالس جدامي ع الكرسي .. وهو عاجز انه يوقف على ريله ..
هذا فارس .. هذا فارس اللي يالس جدامي ع الكرسي المتحرك ..!!

خذت نفس من خاطري .. وعقبها حطيت ايدي ع ثمي و شهقت .. وطاح حارب بنفس الوقت ..
عظيت ايدي وانا انتفض .. لان الالم اللي ف داخلي اكبر من انه يتحمله قلبي .. ف كان مش ولابد انه يتحول لـ فعل .. حاولت اكتم صوتي .. حاولت اكتم شهقاتي .. بس دموعي فضحتني ..فضحتني جدامه

ما قدرت اوقف اكثر .. ماقدرت احط عيني بـ عينه اكثر يوم شفت صورتي بدت تهتز ف عيونه .. سحبت عمري وركضت بعيد عنهم .. قبل ما تنزل دموعه ..

مشيت ومشيت .. ومادري وين وصلت .. رفعت راسي وانا اصيح من خاطري واتنفس بسرعه وكأني ابا حد يوعيني من الكابوس المزعج ابا حد ينتشلني من الحلم اللي انا فيه .. ..
رديت صديت الصوب الثاني أأكد لنفسي الموقف هذا صدق والا بقايا احلامي معاه .. نسيت اني اتركها مع قلبي اللي تركته عنده ..!
بس للأسف كل شي حولي يقول لي ان لحظاتي هاي .. لحظات واقع .. مش حلم
نزلت راسي ورديت اصيح .. وبنفس الوقت وصل شخص وحط ايده ع جتفي بكل قوه ..

سحبني .. وحظني من الخاطر .. ومشى وياي ..

وصلنا برع صوب الحديقه .. وعلى اجرب كرسي يلسني .. ويلس حذالي .. وانا بعدني اصيح من خاطري ..
رد حظني وهو يمسح دموعي ..

شيخه: ليييش جذه .. مرواااان .. ليش جذذذه ليييييش لييييييش ..
مروان: شيخه حبيبتي..
ظربته شيخه على ظهره وهي حاظنتنه واتصيح من الخاطر ..
شيخه: ليييش ..!!!
مروان سحبها عن حظنه .. وحظن ويهها بايده : شويخ ..
شيخه تصرخ: مروااااااان ليييييش جذذذه ..!

سكت مروان .. جدمها منه اكثر .. رد حظنها من الخاطر .. وهو وده لو ياخذ كل اللي ف قلبها بس عشان ما يشوف دموعها ويشوفها مكسوره جذه جدامه ..


آآه يا مروان .. ليش جذه  .. ليش ابويه حرق كل ذكرياتي .. حتى الذكريات الحلوه استكثرها عليه وحرقها ..حتى طفولتي جبرني انساها وحرقها  ..و لو نسيت كل لحظه صارت بيني وبينه من اليوم اللي اتهمنا فيه ابويه .. بس ما بقدر انسى طفولتي معاه  .. ما بقدر انسى حديقه بيتنا اللي تذكرني فيه .. ولا بقدر انسى حجرتي اللي عشت فيها كل عمري .. وهي نفس الحجره اللي عايش فيها فارس ف البيت الثاني .. مابقدر انسى جدول الماي ولا طلعاتنا .. وحتى انته يا مروان ما بقدر انساك ..


..


ف المستشفى
صوب فارس

 اتبطل باب الحجره .. دزوه لين الشبريه ووقفو .. جدم خالد ايده من فارس .. بس وقفه فارس ..

فارس: قم عني ..
خالد سكت وهو يشوفه بـ ألم ..
فارس: قم عني .. وطلعو برع ..
خالد: فارس ..
فارس: مابا اشوف حد ولا ابا اسمع حد .. طلعو برع وخلوني ..

سكتت عليا .. وماقدرت اتم ف الحجره اكثر .. من اللحظه اللي طاحت عين شيخه بـ عين فارس .. وذرفو دموعهم .. صاحت عليا وياهم .. ويوم انهارت شيخه .. انفجرت عليا .. انفجر صبرها اللي كان مقوي قلبها كل هالمده .. وانفجر كل قهرها اللي كانت حابستنه بـ داخلها .. وييت فوق مع فارس وهي مب قادره تشوفه اصلا .. ف لو ما كان طاردنهم .. جان طلعت روحها ..

نقل خالد نظراته المكسوره .. بين فارس و بين الباب اللي خلته عليا مفتوح عقب ما طلعت .. وعقبها ..  طلع وراها وبند الباب ..

اما فارس ف اتجدم من الشبريه حاول يرفع نفسه ويطيح ع الشبريه بس ماقدر .. ف يلس ع الكرسي
و اكتفى انه يحط راسه ع الشبريه

وصاح

صاح كل لحظه نجح فيها انه يمثل دور القوي جدام الكل .. صاح كل لحظه تقطع فيها قلبه وهو يشوف عمار ويشوف نظراته اللي تمثل شيخه جدامه .. صاح كل لحظه مرت عليه وهو يحاول يقنع عمره انها خلاص راحت .. وانها مستحيل تكون له .. صاح كل مره ابتسم فيها وهو يحاول انه يرد الخلايا الميته اللي كانت اتشوفها شيخه للحياه


ليتني مت يا شيخه .. ليتني مت قبل ما اوصل هني .. وقبل ما اشوفج .. قبل ما احط عيني بـ عينج واشوف دموعج .. ليتني مت قبل ما اشوف اللي خذاج واقف جدامي ..

بند عيونه بـ ألم .. وهو عاظ شفايفه عقب ما اتأكد انه وصل لـ مستوى يكون فيه الألم اكبر من طاقته ..


..


ف دبي

تمشي شمه ومي حذالها وهي شاله بعض الخرايط ..

شمه: اشله عنج ..!
مي :انتي قادره اتشلين نفسج عشان اتشلين خريطه .. امشي ..
شمه سكتت شويه: ولدها الثاني عندها ..!
مي: لا ف الحظانه ..
شمه: ماشفته ..
مي: انتي شفتي الاول والا شفتي امه عشان اتشوفين هذا بعد..!
شمه: شفتهم .. ابا اشوف الاول عشان اعرف اذا يشبه اخوه والا ..!
مي: يشبهه وايد ..
شمه: ابا اشووفه ..
مي: بتسيرين له الحظانه ..!
شمه: هيه ..
مي: اوكي يلا انسير ..
شمه: انتي سيري عند مهره .. اصلا وايد اتأخرتي عليها من الصبح مودرتنها .. وبعدين وين ترومين  ويا كل هالاغراض تتحوطين .. سيري وانا بي ..
مي: اسير وانتي تردين تختفين ..
شمه ضحكت: والله العظيم بيي ما بختفي .. احسبي لي الوقت اذا ربع ساعه ما ييت اتصلي ..
مي: وايد بتردين عليه يعني ..!
شمه: خالوووه انا حلففت ..
مي: زين سيري سيري .. ادلين وين ..!
شمه: اظني ..
مي: والله ..!
شمه: انا ف المستشفى شو بيضيعني يعني .. بسأل وبدل
مي: شكثر اتلف وادور هـ البيت ..
شمه: اتوووكلي ام نوووره .. ربع ساعه وانا عندكم ..
مي: زين بشووفج ..


مي اطالعت شمه بطرف عينها .. ضحكت شمه وسارت صوب اللفت .. ضغطت ع الزر .. ووقفت
ثواني .. اتبطل باب اللفت .. جدمت ريلها وهي ترفع راسها شوي شوي ..

بنفس الوقت اللي ظرب حد البابيين ببعض .. اتضاربت اعصاب شمه وافكارها واحساسها .. يوم شافت بنيه واقفه جدامها .. واتصيح من خاطرها ..

هي نفسها البنت اللي قبل كم يوم كانت واقفه ويا عمار وثاني وتضحك معاهم ..

وهـ الشي .. هو اللي دفع شمه انها تنزل ويا ميره .. ف طابق .. غير عن الطابق اللي تبا تسير له شمه ..

بخطوات ثجيله مشت ميره .. وبخطوات بطيئه .. مشت شمه وراها عشان ما تنتبه لها ميره انها لاحقتنها ..

بعد اقل من  3 خطوات .. وقفت ميره .. اتيودت بـ حديده اليدار اللي مثبته على يمينها وردت اتصيح من خاطرها ... هـ المره عورت قلب شمه اللي ماقدرت اتشوفها وهي بهـ الحاله .. اتجدمت منها وحطت ايدها ع جتف ميره ...

شمه: اقدر اساعدج ..!
ميره: شكرا ..
شمه: امشي ..
ميره: ما يحتاي تشفقين عليه .. قومي سيري عند اهلج ..
شمه: انتي مب وحده من اهلي ..!
ميره باستهزاء : لين الحين .. هيه  ..!
شمه: مافهمت ..
ميره: اذا بدر وبدور يقربون لج .. ف احسن لج ما تفهمين ..

عقدت شمه حياتها وما اجرأت تسأل ميره أي سؤال عقب ما يابت طاري بدر وبدور .. يعني شي فيه بدر وبدور .. شو الزين اللي تبا تفهمه شمه من وراهم ..!

شمه: ع الاقل اوصلج لين الحجره..!
ميره: وايد مهتمه لـ أمري ..!  وانا ادري انج ما تحبيني
شمه: انتي مضايجه مني .. تبيني اسير ..؟ ما تبيني اتم وياج ..!
ميره: انتي ما ادانيني .. واذا تميتي .. بتمين لاني كاسره خاطرج ..
شمه: اذا تميت .. بتم لانج وحده مني وفيني " ابتسمت بـ الم" بس ماعرف شو تقربين لي .. وما يهمني اعرف ..
ميره: شو بتستفيدين لو وصلتيني ..
شمه: يمكن ف هـ الدقيقه اللي بوصلج بها .. اكسب صداقه يديده .. الا اذا ما تبين هـ الشي .. ف عادي بجلب ويهي ..

مشت ميره .. ومشت شمه وراها .. مب حبا فيها لانها لين الحين ماعرفتها .. او عرفت شو تقرب لها عشان تقدر تحبها .. بس يوم شافت دموع ميره عورها قلبها .. ويوم يابت ميره طاري بدر وبدور .. اتقطع قلب شمه عليها اكثر ..

وصلو عند باب الحجره .. اتجدمت ميره .. اما شمه ف وقفت مكانها وما اتجرأت تتجدم

ميره صدت صوب شمه: تفضلي ..
شمه: لا ماعليه .. بسير ..
ميره: مافي حد غير ابويه ومابيعرفج لانه مش ف وعيه اصلا .. حياج ..

فتحت ميره الباب .. ودخلت عيون شمه قبل جسدها .. وقبل ما تطالع ف ويه ابو ميره وتربطه بـ شكل واحد من عيال خالها بدر .. طاحت عينها بـ عين الشخص اللي يالس على يمين الشبريه وهو مجابلنهم.. ويوم شاف شمه انصدم ورفع حياته .. ثواني وعقبها وقف وسار صوبها ..


راشد: انتي شو يايبنج هني ..
شمه عقدت حياتها: انته اللي شو يايبنك هني ..
راشد: ماحيد ان مهره مرقده ف قسم الرياييل .. طوفي جدامي ..
شمه: بس انا مب يايه هـ القسم عشان مهره ..
راشد: ماظني في حد تعرفينه والا يهمج عشان اتين هـ القسم .. يلا بسرعه طلعي ..
شمه: بلاك انته ..!
راشد بتوتر: ماشي بس مهره من يومين تسأل عنج .. سيري لها ولا تتاخرين ..
شمه: انزين ..
راشد: يلا جدامي بسررررعه ..
شمه: انزييييين ... افف منك ..
راشد: لا تتاففييين ..

مشت شمه وهي تطالع راشد بـ عصبيه ع الاسلوب اللي يكلمها به .. وراشد وقف ثواني وهو يتفاهم مع ميره بـ تعابير ويهه .. وكانه يذم شمه ويتذمر من وجودها .. وهـ الشي خلا ميره تبتسم وما تستغرب من السبب اللي خلا راشد يتصرف هـ التصرف

طلع راشد من الحجره .. شاف شمه واصله لين نص الممر وهي تمشي ببطئ

راشد: عدال اختيه عن البيضه اللي تحتج تنكسر بس ..
شمه: انته حد موصنك عليه ..!
راشد: شو ياييبنج هني ..
شمه: انته اللي شو يايبنك هني ..!
راشد: هاي البنت مب زينه
شمه: سبحانك اللهم .. مب زينه ومتفيزر جدامها حظرتك .. اقول لا ترمس عن اعراض الناس ...
راشد: آخر مره اتيين هني ..
شمه: ليش ..!
راشد: لـ مصلحتج ..
شمه: مافهمت ..
راشد: مب لازم تفهمين ..
شمه: انته تقول لي مب لازم تفهمين .. وهي تقول لي مب لازم تفهمين .. حلو .. وانا بسوي عمري ما فهمت كلامك وكلامها .. وبستعبط وبيي هني ..
راشد رافع حياته بعصبيه : شمه ..!!!!!
شمه: يوم بترمسني على اني كائن حي من جنس حوا  .. مب بقره .. حزتها بستوعب الرمسه اللي تقولها .. وبسمع كلامك ..
راشد: حتى لو قلت لج .. لا اتيين لـ مصلحتج ..


ركبو اللفت

شمه: ثرك  قلت لي لـ مصلحتج .. وانا قلت لك مافهمت .. قلت لي لاتفهمين .. والحين رديت تقول لي لـ مصلحتج .. بقولك ما فهمت .. بتقول لي لاتفهمين .. وبعدين متى بنخلص ..!
راشد: يوم بتصخين ..
شمه :بصخ .. بس ما تجبرني اسوي شي انا ماباه .. واذا ع قسم الرياييل .. بيي وما بنقطع ..
راشد: تترينهم يقطعون رزقج لو شافوج يايه هني ..!
شمه: منو ..!
راشد خذ نفس: اميه وابويه ..
شمه: وامك وابوك شو يخصهم ..!
راشد: ما يحتاي تستفزيني.. وما يحتاي اتعمق ف الموضوع .. بس والله اكلمج كـ ولد خالج .. وانصحج كـ اخو .. لا اتيين هني .. والا بتفتحين على عمرج باب انتي مب قده .. ويمكن بعد تضطرين تخسرين اشيا.. ما تقدرين تعيشين بدونها .. يلا نزلي ..

سكتت عنه شمه .. طلعت من اللفت وهي مستغربه من هـ الرمسه المخبقه اللي قالها راشد .. بدون ما يستوعبها عقل شمه ..

رغم ان راشد وده وحده من خواته تتعرف على ميره .. تيلس وياها وترابعها واتسير واترد معاها .. واليوم ييت هـ الفرصه مع شمه بدون ما يعور راشد راسه وييلس يقنع وحده من خواته ويفهمها الموضوع اصلا .. ف ليش يوم اختصرت عليه شمه الموضوع .. رفضه وقال لها كل هـ الكلام ..؟


وصلت شمه لـ حجره مهره .. دقت الباب ودخلت بكل هدوء ..

مي: هاللي بترد عليه لا ..
شمه وهي تطالعها بطرف عينها: شخبارج مهره ..
مهره ضحكت: بخير الحمدلله يالمختفيه ..

ووايهتها ..

شمه: بذمتج ما اشتقتي لي ..!
مهره: واايد اشتقت لج ..
شمه: عشان جذذه اختفييت .. انتو ما تعبرون الواحد الا يوم يختفي ..
مهره: لا والله ..!
مي: كل هذا اتشوفين البيبي ..
شمه: خذت لفه شويه ومخي دار وضعت ومني ومناك ..
مي: ماتعرفين تسألين ..!
شمه: قالت لي الممرضه سيري سيدا خذي يسار .. انا سرت سيدا شفت عمري ف قسم الرياييل ..
مهره: هههههههه جان سألتي ..
مي: وانتي من الصبح ادورين ..!
شمه: جتفي عاد ..
مي: وجي ما تردين عليه ..!
شمه: ما انتبهت .. مبايلي تج .. وانحط ع السايلت وانا مب منتبهه ..
مي: انا يوم اقولج هـ البنت اتلف وادور .. كنت ابا اظهر جذبها .. بس طلعت اذكى عني ..
شمه: جذب شوو ..
مي: انج سرتي الحظانه وجفتيه .. البيبي الثاني من امس هني ..
شمه رفعت راسها وصدت يمين: فديييته والله ولا انتبهت .. 
وسارت صوبهم ..
شمه: يا حياااتي .. كشششخه والله  .. حلوويييين .. الله يحفظهم ..
مي: وشكلج ما انتبهتي ع شي ثاني بعد ..
شمه: شو بعد ..!
مي: سيري الصاله الصغيره وشوفي يمينج ..

رفعت شمه حياتها ومشت سايره صوب الصاله .. من صدت يمين شهقت ..

شمه: فدييييييييييييييت روووووحهه والله هـ الولد ..
يلست ع الارض عشان تنزل ب مستوا الكنبه اللي راقد عليها ثاني .. جدمت ويهها منه وباسته.. وعقبها مسكت ادييه ..
شمه: حيااتي والله ..
مهره: الحين منو حياتج .. عيالي والا ثنوي ..!
شمه: والله الناس كلها بكف .. وهذا روحه بكف ..
مي: خيبه خيبه خيبه ..

وبنفس الوقت دق شخص الباب ..

مي تصرخ: تعال تعال .. اسمعهم شو يقولون عن ولدك ..
دخل عمار وهو يضحك ..
عمار: شو يقولون ..
مي: تعال انته ..
عمار: السلام عليكم  ..
مي+مهره: وعليكم السلام ..
عمار: شو السالفه .. منو اللي يقول ..!
مهره: هاي ..

واشرت ب عيونها .. صد عمار صوب الصاله الصغيره وهو يضحك .. طاحت عينه بـ عين شمه .. اختفت ضحكته واتغيرت ملامحه .. وبسرعه رد لـ شكله الطبيعي وهو ساير صوب التوأم ..

عمار: شحقى اتلعوزون ولديه وهو راقده ..؟
مهره: نحن ما يخصنا .. بنت عمتك اللي تلعوزه ..
عمار وهو مجدم ويهه لـ ويه واحد منهم: تدرين انهم يشبهون ولديه ..
مهره: انا من قبل قلت انهم يشبهونك .. وثنوي اصلا يشبهك ..
عمار ابتسم: يشبهون شويخ بعد ..
مهره: فديتها والله هـ البنت ..
عمار: اشتقتي لها ..!
مهره: اكيد ..
عمار تنهد: بنسير لها انا وولديه الاسبوع الياي ..
مي رفعت حياتها: نعم ..!
عمار: البارحه حجزت تذكرتين .. حقي وحق ثنوي .. بنسير صوبهم انغير جو شوي ..
مي: ودوامك ..
عمار: اي دوام .. فنشت ..!
مهره: عن الحركات ..
عمار: طفرت خلاص .. لازم اخذ فتره نقاهه ..
مهره : عمااار .. !!
عمار ضحك: مقدم على اجازه سنويه وتوها طلعت.. ف قلت بستغلها بالسفره ..
مي: وكم يوم بتمون ..!
عمار: اسبوعين ونص لين 3 اسابيع ..

هني .. صدو كلهم صوب شمه اللي سببت ازعاج عقب ما طاح من ايدها شي .. ونقز على صوته ولد مهره وصاح ..

سكتت عنهم .. نزلت الارض شلت مبايلها وسارت صوب الباب .. ونشت مي سايره صوب البيبي تشله..

مي: على وين ..؟
شمه: امايه تتصل وهني ماشي ارسال ..

وسارت .. اجدمت مي من مهره وعطتها البيبي .. ووقف عمار وهو ساير صوب ثاني ..

عمار: آخر عمري .. مخلي اللي ف المستشفى بيبي ستر حق ولديه .. اسمحن لي والله
مي: خله زين ..
عمار: شو خله .. منتهي انا .. اليوم لابس كندوره وساير الدوام عشان ما اضطر وانزل بالدريس .. والا صدق بينفشوني .. عقب لا بتهنى بـ جو المانيا ولا جينيف .. حتى بمبي وايد عليه اذا قدرت اسيرلها ..

ضحكت مي وضحكت مهره معاه .. شل عمار ولده .. وطلع من الحجره ..


..

ف المانيا ..

طلعت من الحمام وهي اتنشف ويهها بالفوده .. فرتها ع الطاوله واجدمت من الشبريه وهي حاظنه عمرها ..

عليا: وانتي هالفوضى ما ودرتيها عنج .. متعوده تظهرين من الحمام واتفرين الفوده مني ومناك ..
شيخه: لا .. بس افتقدت دلعج لي ..
علقت عليا الفوده وسارت صوب شيخه ..
عليا: شخبارج ..!
شيخه تنهدت: الحمدلله ..
عليا ابتسمت : الحمدلله
شيخه: اقدر ارقد ..!
عليا: ليش حمد معودنج تستأذنين منه قبل لا ترقدين ..؟
شيخه طاحت ع الشبريه: لا ..

سكتت وسكتت عمتها وياها ..

شيخه: عموه..شو قلتي حق حمد عشان يقتنع اني ابات عندكم ..!
عليا: شوي من التأليف اللي علموني اياه اخوانج وعيال عمج ..
شيخه: شو بالضبط..!
عليا: قلت له اني اشتقت لج .. وان ماعندنا وقت نشوف بعض .. بما ان عامر مب موجود اليوم ف ليش ما تباتين عندنا ..!
شيخه: وشو قلتي له بعد ..؟
عليا: ولاشي ..!
شيخه: عموه ..
عليا: عيون عموه ..
شيخه خذت نفس: حس بشي..!
عليا: لا ..
شيخه: امبلى ..
عليا: ماحس بشي ابدا .. اصلا حارب طاح نفس الوقت وهو لهى بحارب ولا صد صوبج ..
شيخه: عيل ليش ما اتصل لين الحين ..؟
عليا: و ليش تبينه يتصل ..!

سكتت شيخه وماردت عليها ..

عليا: انتي تحاتينه اكثر مما هو يحاتيج ..!
شيخه: مب جذه .. بس ..
عليا ابتسمت وهي تلعب بشعرها: بس اشتقتي له ..
شيخه: عمووه ..
عليا: اتحبينه واشتقتي له .. ورغم انج اشتقتي لنا وتبيننا .. بس مب مرتاحه من وجودج هني وتبين اتردين شقتج عند ريلج ..
شيخه: لاني ماباه يحس بشي ..
عليا: ما حس .. ولا بيحس .. بس اذا تميتي جذه .. بتهدمين بيتج بيدج ..
خذت شيخه نفس وهي ساكته .. وطاحت دمعتها على خدها ..
عليا: شويخ ..
شيخه: نعم ..
عليا: انتي اتحبينه ..!

هزت شيخه راسها بـ هيه .. ودموعها تنزل ع خدها .. ابتسمت عليا وهي تمسح دموعها ..

عليا: هو بعد يحبج .. يحبج وايد .. اشوف ف عيونه .. الام والابو اللي فقديتهم ف حياتج .. اشوف ف عيونه الصداقه اللي مب موجوده عندج .. اشوف اخوانج وعيال اخوانج وعيال عمتج و عمج .. حتى الحديقه اشوفها ف عيونه .. شويخ .. هو شخص واحد خذاج عن الكل .. بس عوضج عنهم كلهم .. انا مادري انتي كيف عايشه وياه .. مادري اذا مرتاحه صدق وياه والا بس اتقولين لي جذه عشان اتغطين على اشيا ما تبيني اعرفها .. بس اشوف الراحه ف عيونج اشوف السعاده اللي ماشفتها حتى وانتي بين اخوانج واهلج ف البلاد .. هالانسان اللي خذاج عن الكل .. قدر يعوضج .. شويخ حطيه ف عيونج ولا تخسرينه ..

يلست شيخه على ركبها .. اجدمت من عمتها ... حطت راسها على صدرها ..


وصاحت من خاطرها .. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق