الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

الجزء الـ31 (2)

رغم المطر والبرق .. رغم الرعد والبرد .. الا انها ماسوت سالفه لا لـ اخوانها ولا للمطر والجو اللي يزداد سوء ..
نزلت من فوق بـ شيلتها وعباتها .. وف اديها المظله .. فتحت الباب وطلعت برع سايره صوب بيت خالها..

طلعت برع .. عبرت الممر اللي بين بيتهم وبيت احمد .. وصلت عند الباب ووقفت عقب ما شافت سيارته ..

كانت ناويه ترد بيتهم .. بس خوفها من وجوده .. وخوفها الاكبر من سؤال عمها اللي توه ياي وراها عن سبب رجوعها لـ بيتهم  .. هم اللي منعوها ..

عبدالعزيز وهو يحرك شعره وماي المطر يتناثر منه : وايد عايبنج الجو ..
شمه: مره ف السنه ..

ابتسم عبدالعزيز .. اجدم منها ولوا عليها ..

عبدالعزيز: بتمرضين ..
شمه: ياريييت .. يمكن حد يعبرني ..
عبدالعزيز: شفيج شمه ..
شمه: ولاشي ..
عبدالعزيز: زعلانه لان محد يسأل عنج .. كلن لاهي بـ حياته ..
شمه هزت راسها بـ لا: انتو من يومكم جذه .. بس زعلانه لاني اشتقت لـ امايه .. وايد اشتقت لها بعد..
عبدالعزيز ابتسم: هانت .. ما بقى شي وبيرجعون ان شاء الله ..
شمه: ان شاء الله ..
عبدالعزيز: شو تترين .. ليش ما دخلـ ....

سكت .. او سكته رقم السياره اللي جدامه .. كان حاط ف باله انها سياره عبدالله لانها نفس اللون .. بس يوم شاف الرقم استوعب انها مش سياره عبدالله ..

خذ نفس .. مسك شمه من اديها .. ومشى بسرعه ساير داخل ..

فتح عبدالعزيز الباب ودخل .. طاحت عينه بـ عيون سيف اللي واقف والدم يفور ف راسه .. وهو ينقل نظراته بين غانم وبين باب حجره مي اللي كان مفتوح ...

وف الصاله .. كانت يالسه مهره وجدامها التوأم وهي تراقب الموقف بـ صمت ..


عبدالعزيز هز راسه: بلاكم ..
سيف حرك اديه بـ معنى " مادري"
عبدالعزيز: شو فيها ..
غانم: خليفه ف الميلس ..
عبدالعزيز: انزين..!
غانم: او بالاصح .. مي طردته وسار الميلس ..
عبدالعزيز: بالاصح ما بالاصح لا تسوي لي انته ارمس عدل .. شو مستوي ..
غانم: دق الباب ودخل عادي .. يا هني وسأل عن مي .. عقبها سار الحجره صوبها .. شوي الا نسمعها تصرخ وتطرده من الحجره .. والحين متفيزر ف الميلس ومعاند .. يا اتيبون بنتي والا مب طالع من البيت..
عبدالعزيز: هذا .. من شو مخلوق ويهه ابا افهم ..

سكت عنهم .. وسار صوب مي واحمد ..

مي هزت راسها: ما بطرشها ..
احمد: بس هذا ابوها ..
مي: اذا يبا يشوفها .. خله يسير المحكمه يطالب بهـ الشي ..
احمد بعصبيه: مي ..!
سكتت مي بوصول عبدالعزيز .. طاحت عينها بـ عينه .. وبدت شفايفها ترتجف ..
عبدالعزيز: خلها ..
احمد رفع حياته: شو مستوي بينه وبينها عشان توصلونهم المحاكم ..!
عبدالعزيز: بخبرك بـ كل شي .. بس قوله يذلف الحينه .. وانا بنفسي بودي له نوره لين بيته عشان يجوفها ..
احمد: واذا ماطاع ..
عبدالعزيز: عطه كف وروغه من البيت ..

ضحك سيف اللي واقف برع يراقبهم وهو طفران .. وغطى ويهه بـ اديه الهنتين ..

احمد: اكيد بتوديها ..
عبدالعزيز: اكيد ..
احمد: انا بتفاهم وياه.. بس انته تكون عند وعدك ..
عبدالعزيز: والله بوديها اذا قدرت تتفاهم وياه ..
احمد هز راسه : انزين ..

نش .. طلع من الفله وسار صوب الميلس اللي برع .. فتح الباب ودخل ..

خليفه وقف: وينها ..
احمد: سر .. وبنيبلك اياها لين البيت ..
خليفه: وليش كل هذا ..!
احمد: البنيه ما تبا اتشوفك  ..
خليفه: ياهل ما كملت سنتين .. شعرفها عشان تقول لي ماتبا تشوفني
احمد: قلت لها بنسير عند بابا .. تعلقت بـ امها وقالت مابا ..
خليفه: ليش ..!
احمد: اسأل نفسك شو مسوي بها وبـ امها ومخلنهن يكرهنك .. تسألني انا ..!
خليفه: اها .. يعني قدرتو اتقصون على بنتي ومادري شو تألفون عليها وتخلونها تكرهني ..
احمد: والله .. نحن ما ألفنا غير اللي شافته بـ عيونها ..
خليفه: وانا مب طالع من هني قبل ما اشوفها ..
احمد: شل بعمرك وتوكل .. باجر بنيبلك اياها ان شاء الله لين بيتك..
خليفه: وانتو على كيفكم تمشوني .. بنتي وانا حر .. ابا اشوفها الحين ..
احمد: خلها تهدى نفسيه امها .. وقلت لك بنيبها باجر ان شاء الله ..
خليفه: يعني امها اللي ما تباها اتشوفني .. مب هي ..
احمد: استغفر الله العظيم .. قتلك ما طاعت اتي البنيه .. ف بنيبها باجر شحقى تكبر الموضوع انته .. 
خليفه: الموضوع .. اختك الظاهر اللي ناويه تكبره.. بس ماعليه .. مصيرها بترجع لي ..

مشى .. واجدم من الباب ..

احمد: غصبا عنها .. ما بترجع لك ..!
خليفه صد صوبه وابتسم بخبث: لا بترجع .. غصبا عنها ..وغصبا عنكم اللي مسوين عماركم رياييل جدامها ..

ومد اديه بيفتح الباب بس مسكه احمد وهو متنرفز ..

احمد: شوف .. انا اعصابي بارده .. بس اذا عصبت .. قسما بالله ما بيتم فيك ظلع صاحي .. احترم نفسك وكلمني عدل .. عن اعلمك الحينه شو تعني الرجوله ..
خليفه سحب ايده: اييه .. فكني زيين .. لو كنتو رياييل جان علمتو عيالكم المذهب شوي .. مب شبابكم يغازلون ويشبعون مغازل وبناتكم طايحات لعب ويا الشباب من مكان لين مكـ....

وقبل ما يكمل جملته .. ما حس الا بـ قبضه ايد متوجهه لـ ويهه .. رد فتح عينه عقب ما افتر راسه.. وشاف احمد جدامه .. ووراه سيف وغانم وعبدالعزيز اللي طلعو على صرخه احمد وهو يقوله جب ..
اجدم سيف مسك ابوه من صوب وغانم من صوب .. اما عبدالعزيز ف منصدم وبنفس الوقت اعصابه مرتاحه وهو يشوف خليفه بهالوضع

احمد: بناتنا اشرف عنك يالقذر .. وتبا اتشوف بنتك بعد عشان تربيها ع المذهب القذر اللي متربي عليه انته .. خذها مني انا الحينه .. البنيه والله ما بتشوفها لين ما امها توافق .. واذا مب عايبنك هـ الشي .. ادل درب المحكمه .. اذلف وطالب بـ شوفتها ..
سيف يصرخ: خلاص ابويه ..
احمد: وهالبيت ما اطبه طول ما انا حي ..
خليفه: بنتي باخذها يعني باخذها .. غصبا عنك وعن امها .. وغصبا عنكم كلكم
احمد: والله ما بتاخذها .. وما بتشوف رقعه ويه البنيه
سيف: اوووه شلووو هذا عن ويهنا لا خله يذلف ..
غانم اجدم منه ودقه على جتفه: اقصر الشر واطلع ..
خليفه: الشر انته واخوانك الشر ..
غانم: استغفر الله .. هيه انا واخواني .. شكرا ع التنبيه ماكنا ندري .. بس سر وفكنا ..
خليفه: زين ساير .. بس المره اليايه مب طالع بدون بنتي ..
غانم: ياخي سر وفكناااا زيين ..

نش خليفه وهو يمسح الدم اللي نزف من خشمه .. وابتعد سيف عن احمد عقب ما يلسه على الكنبه .. رفع احمد راسه وهو يتنفس بسرعه وصد صوب عبدالعزيز ..

احمد: مي  ليش هني ..! شو السبب اللي خلاها اتي هني ..!
عبدالعزيز سكتت ثواني ..
احمد بعصبيه: عبدالعزيز ... لو سمحت جاوبني ..

صد عبدالعزيز صوب غانم و سيف اللي فهموا قصده وطلعوا برع .. اجدم عبدالعزيز منه ويلس حذاله


برع ..


سيف ابتسم بخبث: يخونها ..
غانم: نعم ..!
سيف: من اليوم اللي صاحت فيه مي لاننا ماطعنا انوديها الجمعيه وانا حاس ان فيها شي .. ومن اليوم اللي وديتها الجمعيه وطلعت من هناك اتصيح وانا متاكد ان فيها شي .. لين ما شفته بعيوني .. 
غانم رفع حياته: انته شفته يغازل ..
سيف: ياريت لو بس يغازل .. شفته مركب هنتين ف سيارته .. ولا بعد .. وحده يالسه جدام حذاله ..
غانم منصدم: يمكن وحده من اهله .. عمته خالته شي ..
سيف: عمته بدون شيله وعباه .. فاله شعرها الاشقر ولابسه كت ماشاء الله ..
غانم: تعرف كل هذا وساكت ..!
سيف: ماكنت بسكت .. بس عقب ما دريت ان عمار عنده علم بـ كل شي .. ف فضلت اني اسكت.. لاني اعرف انه بيأدب هـ الخليفه ..
غانم: والله اني منصدم منه .. 
سيف: انا بعد منصدم .. ومنصدم اكثر ان مي تدري وساكته .. ومن كثر ما معوره قلبي .. ماقدر احط عيني بـ عينها ..
غانم شات الحصى: الحقيير .. ما يستاهلها ..


الحين بس ارتاح .. عقب ما ابوه درا بالسالفه .. ارتاح قلب سيف .. لانه يعرف ومتاكد ان احمد مب شرات عمار ولا شرات عبدالعزيز اللي كانو ناوين يحلون الموضوع بطريقه وديه .. احمد عادي عنده لو يوصل للمحاكم .. ويخلي الموضوع معلق شهور وسنين ولا انه يرد اخته بـ سهوله ويا واحد قذر مثل خليفه ..

..

عقب يومين .. ف ألمانيا ..

وين الجو بدا يبرد اكثر واكثر .. وبدا الثلج ينزل .. يغطي اراضي المانيا شوارعها وشيرها .. ويغطي قلوب كساها الهم .. عشان يطفي النار اللي بـ داخلها ويهدّي بالها ..

كل جزء ف هـ المدينه تنزل فيه الثلوج .. والبرد يتسلل من كل المنافذ ويتوغل ف عظامهم .. عشان يبرد احساسهم ..

الا هـ الجزء ..

رغم بروده الجو و جمال الثلوج .. الا ان ف داخلهم نار .. و ف جوهم حراره .. اترجمت لـ احاسيس .. صعب تتحمل ..!

كان يالس ع الكرسي وهو مجابل الدريشه .. وظهره صوب ولد خاله اللي واقف وراه ومجتف اديه .. بس كانت الدريشه تعكس له صورته .. تعكس له ملامحه وشكله وحزنه ..!


فارس: اذا خسرتني انا .. بتقدر تخسر عامر ..!
مروان هز راسه بـ لا ..
فارس: اذا انا مت .. بتقدر اتحط عينك بـ عين عامر .. تضحك وياه وتسولف وياه وانته تشوفني بعيونه ..
ورد مروان .. وهز راسه بـ لا ..
صد فارس صوبه وظرب بـ اديه ع الكرسي ..
فارس: عيل ليش مليت مني .. ليش مب قادر تتحملني .. ليش طفرت وتبا اترد البلاد بس عشان تفتك من ويهي .. وانته عارف ان انا مابا اخسرك عقب ما خسرت اختك .. عارف اني ما قدر احط عيني بـ عينك واضحك واسولف وياك وانا اشوفها ف عيونك .. مروان .. انا مت مره يوم اختك طلعت من حياتي .. ليش تبا اترد البلاد واتعبني اكثر ..
مروان اجدم منه ورمس بهدوء: لان وجودي هني .. يتعبك اكثر .. ويتعبها ..ماعرف شو اللي تبونه .. ماعرف شو يريحكم .. انا موجود وياكم وانتو ما تبوني .. قلت ببتعد عنكم وبرد البلاد .. قلتو لي ليش .. انا اللي تعبت من كثر ماشوفكم جذه .. تعبت من كثر مافكر .. والشي اللي متعبني اكثر .. ان انتو الثنينه عارفين انكم مستحيل تردون لـ بعض .. ف مب عارف شو الهدف من اللي قاعدين اتسوونه فيني اذا ابتعدتوا عني .. واتقبلتوا الكل الا انا " سكت شويه وتنهد" فارس يمكن تكون حياه ثانيه تترياني هناك .. ارد ادرس والا اداوم ..
فارس: بترد اتداوم والا تدرس .. بدوني ..!
مروان ابتسم بـ ألم: اذا ابويه خلاني ف حالي .. وما هدم حياه شخص ثاني من اخواني على حساب دوامي والا دراستي..
فارس: شو اللي بنخسره اكثر من اللي خسرناه ..!
مروان هز اديه وجتفه بـ معنى " ولاشي "
فارس: معناته ان رب العالمين ما اختارنا نحن الا لانه يحبنا .. ويختبرنا اذا نحن قد هـ الشي والا لا .. شو تقول انته .. هل نحن قده والا لا ..
مروان: كنت اظن اننا قده .. بس الحين لا ...
فارس: وانا كنت اظن ان نحن مب قده .. بس الحين .. متأكد دامك انته وعامر ف حياتي .. ف نحن قده ان شاء الله ..
ابتسم مروان بـ الم خذ نفس وسكت عنه ..
فارس: مروان ..  حتى لو خسرتني .. حتى لو انا مت .. والا استوا بي شي .. لا تبتعد عن عامر حتى لو كان يذكرك فيني .. لانك خسرت شخص تحبه .. وخسرت نفسك .. لا ريل تقدر تمشي عليها .. ولا ايد تقدر ترفع نفسك بها .. لا شهاده ولا دراسه ولا مستقبل .. وبطلع صدق غبي .. اذا خسرت كل هالاشيا .. وفكرت اخسرك " سكت شويه وهو يشوف ابتسامة مروان" لا ترجع البلاد ..
مروان: بندت شنطتي .. ماعندي غير اللبس اللي بلبسه حق الرده ..
فارس: تقدر تفتحها ..
مروان: حجزت ودفعت
فارس: تقدر اتكنسل كل شي  .. ان برد لك المبلغ ..   
مروان ابتسم بـ الم: ماباجي شي على موعد الطياره..
فارس: تقدر تأجل ..
مروان: بس مايد يترياني ..
فارس: وانا هني اباك ..
مروان: انته بترجع وانته تمشي على ريولك ان شاء الله ..
فارس: ومنو بيساعدني وبيمسكني عشان امشي على ريولي ..
مروان: عامر هني .. ما بيقصر معاك ..
فارس: ومروان ..!
مروان: خله يرجع البلاد .. وتشتاق له شوي ..
فارس: مصّر يعني ..!
مروان: خلصت كل شي .. بس اتريا الوقت يطوف عشان اسير المطار ..
فارس: شال بخاطرك عليه ..!
مروان: انا ماشل بخاطري على اخواني .. ولا قدر ازعل منهم اصلا ..
فارس: مروان ..
مروان: نعم ..
فارس: تعتبرني اخووك ..!
مروان: وبتظل اقرب اخواني لي حتى لو ابتعدت عني ..
فارس ابتسم: تدري انك اعظم .. واعز واغلى اخو عندي بهـ الدنيا .. حتى وان رديت البلاد .. ادري انك بتم اتفكر فيني .. وف صحتي .. بس كون على ثقه .. اني برجع .. وانا بصحتي .. وبنسوي كل اللي ما قدرنا انسويه .. بندرس .. وبنداوم .. ويمكن مستقبلا .. انعرس "ابتسم" وتاخذ الشقره اللي لوعت جبدنا بها ..

رغم ابتسامته اللي ظهرت فيها غمازته .. الا ان في شق ف ويهه .. لقته دمعته عشان تتخذه مسار لها وهي اطيح من عيونه ..

هز مروان راسه بـ هيه .. وهو مبتسم .. اجدم من فارس .. حظنه .. ودمعت عيونه هو الثاني ..

مب ضعف منهم .. ولا استسلام ولا تعب .. الا انها الذكريات .. بحلوها ومرها .. بـ آيامها ولياليها .. بتعبها وشقاها .. بـ ناسها .. بـ شخصياتها .. بـ مواقفها .. بـ حبها بـ شوقها بـ حنانها بـ آلمها ..

وبـ دموعها ..

حظنو بعض .. عشان يقولون  للزمن ان مهما سويت بنا بنظل فارس ومروان .. اللي ماقدر يهزهم شي.. ولاقدر يفرقهم حد .. مهما سويت يا زمن .. ومهما سويت يا بدر ..
بيظلون فارس ومروان .. اللي كل واحد منهم يحب الثاني اكثر من نفسه  و وده لو يشل هم الثاني من قلبه .. ويمسح عن قلبه كل حزن .. ومن معجمه.. كل معاني الهم والقهر .. و يعطيه من دموع عينه
بس عشان ما يحس بالحزن


اخوان .. جمتهم الصداقه .. جمعهم الحب .. حتى لو ما جمعهم اسم بدر ..! 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق