السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ26


كانت يالسه ع كرسي .. رافعنها شوي عن المستوى الطبيعي للأرض .. عشان اتجابل جهاز كبير بحجمه.. يدقق ف ملامح عيونها .. ويعطينا النتيجه .. هل كل شي سليم .. بحيث تقدر تخضع عيونها .. لـ عمليه بسيطه بـ خطواتها .. كبيره على روحها .. وروح مرضها .. والا ان الموضوع .. لازال معقد ..!

ما ندري .. كل شي مرتبط .. بـ حظره سموه الدكتور الظريف .. اللي من دخلنا .. وهو يكتب ف هالاوراق .. بدون لا يصد صوبنا ويعبرنا

عواش: يواااش يواااش

كنت واقفه حذالها وانا ماسكه اديها بكل قوه .. عشان اهدي الخوف اللي سكن فيها ف هاللحظه بالذات .. وبـ لغتي اللي مايفهمها حد غيري .. حاولت أصبرها ..

سلامه بهمس: سكتي سكتي ..
عواش: ها يزاي اصبرج ..
سلامه خذت نفس: استغفر الله ..

ما علت صوتها وهي تستغفر .. بس انجبرت انا .. اني اعلي صوتي .. قاصده اني الفت انتباهه اكثر من اني اطرد التوتر اللي مانوجد اصلا بداخلي ..

عواش: استغفر الله ..
منصور: آسف .. اخرتكن ..
عواش: لا عادي دكتور خذ راحتك ..

سحب عمره بالكرسي اللي يالس عليه .. ويا صوبنا ..

منصور: اوكي .. ممكن تجدمين شوي ..!

خذت نفس وانا ارفع ايدي لـ ويه سلامه .. عشان امسكه واجدمه من الجهاز .. واثبته .. ف المكان اللي طلب مني الظريف .. اني اثبت ويهها فيه ..

بدا يفحص عيونها .. وحزتها بس .. بديت اتوتر انا  ..

لحظات .. ثواني .. دقايق من الخوف .. عشتهم وانا انقل نظراتي .. امبين سلامه اللي امثبته نظرها بدون ماتشوف منه شي .. وامبين الدكتور .. اللي يشوف عيونها بـ نظره .. وهو يدقق ف كل شي فيها ..

وعقبها .. سحب عمره .. وهو يرجع للاوراق اللي معتكف عليهن 

منصور: كل شي تمام .. ونتايج التحاليل كلها جدامي .. تثبت ان نسبه السكري ف دمها ثابته .. ووضعها اطور بشكل كبير .. يعني الحمدلله .. نقدر انحدد موعد العمليه ..
عواش: صدق..!
منصور ابتسم: صدق ..
عواش: ومتى ان شاء الله ..
منصور: بتكون اخر هالشهر ..

وجدم لي الورقه عقب ما وقع فيها ..

منصور: ف هاليوم ان شاء الله

سحبت عنه الورقه .. وانا يالسه احسب الايام على ايدي .. وعقبها رفعت راسي وانا مبتسمه من خاطري..

عواش: يعني عقب اسبوعين ..
منصور: تقريبا ..
عواش: الحممممدلله .. الحمممدلله 

غمضت عيني .. وانا اخذ نفس عميق .. عشان احبسه بـ داخلي .. واطرده .. مع كل يأس حاول يجتل لي روحي

عواش: الحممممدلله ..
منصور: هي بسيطه .. وجدا بسيطه .. بس ف النهايه .. اسمها عمليه .. وكـ اي عمليه .. ممكن اتكون لها جوانب سلبيه ..
عواش: جوانب سلبيه من اي ناحيه ..
منصور: ممكن تتعب ف العمليه .. بس بشكل خفيف ..و بوضع نقدر انسيطر عليه " وجدم لها الورقه" ممكن اتوقعين

اجدمت وانا مبتسمه .. عشان اسحب القلم عن الطاوله .. واوقع  ..

عواش: يعني ماشي خطوره ..!
منصور: ان شاء الله ماشي خطوره .. 
عواش: اللي يسر لنا امورنا لين هني .. قادر انه اييسرها لين النهايه .. مب كبير عليه سبحانه " تنهدت"  
منصور: في بعض الادويه .. لازم تستخدمها خلال هالاسبوعين .. وان شاء الله ماعليها شر ..
عواش وقفت : الشر ما اييك ..شكرا دكتور ..
 
منصور: بالسلامه ان شاء الله ..

خذت نفس وانا مستانسه من خاطري وقلبي ووجداني .. وعقبها مسكت ايد سلامه اللي كانت مبتسمه بدون لا ترمس .. ومجرد ما طلعنا برع .. طاحت دمعتها ..

سلامه: الحمدلله رب العالميين ..
عواش: شفتي .. اللي يصبر رب العالمين ما يضيع تعبه ..
سلامه: شكرا عواش...
عواش: شوفي لا اتميين اتسوين لي فلم هندي .. طوفي انسير الصيدليه ناخذ ادويتج وانرد البيت .. وعقبها سويي اللي تبينه ..
سلامه: شفتي الظريف لي تكرهينه ب شو بشررررج ..
عواش: ماكرررهه ماكرررهه .. والله حبيييييييته سلااااااااامي .. يلا امشي ..

سحبتها من أيدها وانا امشي بسرعه .. وهي مبتسمه بدون لا تمنعني .. او تسحب أيدها عني .. خلتني اعيش جنوني على راحتي .. خلتني اعيش وضع افتقدته .. وضع اشتاقت له .. وضع .. مهما انعمت عينها عنه .. الا ان قلبها .. يحس به .. كل ماكون يالسه جدامها ..

..

هامل: 25 .. 26  .. 27 .. 28

سكت وعقبها رفع عمره عن الأرض  وهو ماسك الجهاز ف ايده ويدق عشان يحسب الارقام ..

هامل: 29 .. ثيرتييي .. كملت ثيرتي تايمز ..
يابر: وانا شو اللي سلب طاقتي غير الـ ثيرتي تايمز " حط ايده ع خده عشان يثبت ويهه" بلاك امعلق ع الانجليزي ع قولت عمران لغه الكفار .. شو اتعاديت من الهل ..
هزاع: خللللك ف شغلك .. وما يخصك ف بنت عمك ..
يابر: قلتها من الاخر .. بنت عمي .. يعني قبل ماتكون حرمتك .. هي بنت عمي ..
سهيل وهو على جهاز المشي : بينش يكفخك الحين .. عظل الريال بـ الثيرتي تايمز اللي رفع بهن السميت ..
يابر: اي سمييت والله حدييييد
سهيل: والا هاك الثاني اللي ياي وكاشخ لي ب قميص ماركه.. عشان يطيح جذه جدامي..
سعود: هاك الثاني .. يالس ف حال سبيله .. جيه تتعنون واتيبون طاريه ..
هزاع: نش نش عن الهيازه ..
سعود: تعبان ياخي .. امداوم انا اليوم ..
سلطان: اونه .. ليش ..!
سعود: ادفع الديون اللي عليه ..
سهيل وقف: كم عليك ..
سعود: ولاشي ..
سهيل رفع حياته: ارمس ..
سعود: امزح والله ماداومت ولا شياته .. سرت صعت ويا حامد ورديت ..
سلطان: ومكلف جنك .. اتنش من صباح الله خير عشان اتسير تتصيع ويا حامد ..
هزاع: انا اللي امكلف انش باجر من الفير ..
سهيل: شو عندك انته بعد ..
هزاع: بدخل البحر ويا ياسر .. اللي عازم اخوه ..
هامل: اوووونه مهند بيدخل وياكم البحر .. انا بعد ابا ادخل ..
هزاع: استرييييح اقووول بس استريييح ..
هامل: ليش مهند يدخل وانا لا ..
هزاع: مهند حلم حياته يدخل ويانا البحر ..
سلطان: وخالوه وافقت ..!
هزاع: والله شكلها مادرت لين الحين ..
سهيل: وبتشلون الولد من ورا امه ..!
هزاع: لا مب شالينه من وراها .. هم اصلا امزعلينه هالايام .. ف عشان يرضى .. بتوافق خالوه ..
سعود: ومهند شو عنده زعلان .. قطعو عنه الماي ..!
هزاع: ههههههههههه مسكين والله .. خله ف حاله هالمهند ..
سلطان: ياخي انسان عايش حياته .. عارف كيف يستغل يومه عدل ..
يابر: عيل شو تباه يعكر مزاجه ويا ابوه وبلاويه .. شرا هاك الهيس ..
سهيل: عمران ..!
يابر: ومنو غيره ..
سهيل: انا مستغرب من عبيد .. كيف اتغير فجاه ..
يابر: و انا مستغرب من عمران كيف اتغير فجاه ..
سعود: عمران وين اتغير .. نفسه الخبله ..
يابر: جدام الناس بس .. من ييلس مع نفسه .. اول شي يستوي به انه ينزف ..
هزاع: ليش ..!
يابر: محد يدري لين الحين عن السبب الحقيقي .. الدكاتره يقولون حالته طبيعيه .. يوم يضايج ينزف جذه .. بس هو مضايج والا مب مضايج .. ينزف .. لدرجه اني قمت اشك انه فيه شي كبير .. مب راضي يقوله ..
سلطان: تذكر يوم يانا البيت مره بالغلط على قولته .. كنت انته متفق وياه اييك الاربعا وهو يا الثلاث ..
يابر: هيه ..!
سلطان: طلب مني اوصله .. وانا سيارتي ماكانت عندي .. اتصل ف ابوه وطرش له مسج .. عقب قالي ابويه لو يشوف التيلفون ما بيرد .. اذا حرمته منعته من الرد ..
سهيل: لهالدررررجه ..!!!
سلطان: عقب راواني المسج .. كان سائل ابوه اذا يقدر يمره والا .. وابوه قاله .. مب فاضي لك انا ..
سهيل بعده منصدم: لاتقووول ..
سلطان: والله .. وعقبها نش بيطلع .. وماقدر يمشي .. ادوخ وهو ينزف ..
سهيل: عشان جذه قالي انا متعود ع هالوضع ..!!!
يابر: وكل هذا مستوي وانا آخر من يعلم ..
سعود: على اساس انه حرمتك يعني ..
هزاع: ماحيد عمي عبيد جاسي جذه ..
يابر: انته اتحيد عمي عبيد قبل لا يعرس بالثانيه .. هو اصلا من عرس .. اتغير .. 
سهيل: يعني هم من يوم عرس ابوهم .. عايشين جذه ..
يابر: ويمكن اسوأ عن جذه ..
سهيل: وليش محد خبرني ..
هزاع: ما يبون يرمسون عن حياتهم ..
سهيل: مب على كيفهم .. يكتمون كل مشاكلهم برايهم .. اما ان ابوهم .. اللي هو اصلا اخويه .. ينجلب على عياله لدرجه انه ولده يتعب بسبته .. ف هني لازم حد يتدخل ف الموضوع ..
يابر: وانته امفكر تدخل ..!
سهيل: بحاول ارمس فهد قبل .. وافهم منه السالفه ..
سعود: الغريب ان حتى شوق مارمست ..
هزاع: يمكن اتكلم موزه عن هالامور ..
هامل: الحين ماقلت انته بتوديني وياك البحر ..

رد يابر طاح .. وهو يشل الحديد ..

يابر: احسب انته احسب .. يبا يدخل البحر .. ابويه راعي البحر .. اول شي يخف شعره ويرطن اوردو بدال الثرتي تايمز مالتك .. عقب يتفلسف ويقول دخلوني البحر ..

ضحك سلطان على كلام يابر .. وضحكو وياه هزاع وسعود اللي لازال طايح .. اما سهيل ف ابتسم وهو يبتعد عن جهاز المشي اللي كان واقف عليه .. عشان يلوي على هامل وهو يحظن ويهه وعقبها يسحبه معاه صوب سعود وويلسون ..

هناك .. ف صاله الرياضه .. اللي امخصصنها لـ نفسه .. ولعياله الاربعه .. وهامل خامسهم .. وين اتجسدت فيهم اروع معاني الصداقه .. وارقى صفاتها عشان تجمتع قلوبهم .. مهما اختلفت شخصياتهم عن بعض ..

..

ف صوب ثاني .. وين قلوب ثانيه ما عرفت شي اعظم من حبهم لـ بعض دخل فهد لـ مكان مسكر .. بارد .. دافي .. بس لازال فوضوي .. بالضبط .. شرات الفوضى اللي يتمتع بها صاحب المكان .. بداخله .. اما بالشكل الخارجي .. ف ارتب عنه ماشي والكل يشهد على هالشي ...

حط عمران القلم ف الكتاب وهو يرفع راسه ..

عمران ابتسم: يعطيك العافيه ..
فهد: يعافييك .. متى امتحاناتك ..
عمران: عقب يومين ..
فهد: اونه .. وانا اتحرا الاسبوع الياي ..
عمران: قلت لك يوم الاحد ..
فهد: اتخربطت ..
عمران: اتداوم ..!
فهد: هيه بعدني ما اجزت " ابتسم" بنت عمك حاشرتني تبا اتسافر ويا اهلها ف شكلي باخذ الاجازه حزه السفر ..
عمران: بتسافرون ..
فهد: قول بنسافر ..
عمران: اونه .. يابر ماخبرني ..
فهد: محترم جووك ..
عمران: حرمت ابوك ممكن تحترمني ف يوم .. اما يابر مستحييل ..

ضحك فهد وهو ساحب عمره ساير صوب الباب ..

فهد: رد رد ادرس .. وشد حيلك .. نباك اتبيض ويهنا ..
عمران: لا اتوصي .. ادري اني امسود ويهكم ف كل شي .. بس ف دراستي ان شاء الله .. ماتشفون مني غير بياض الويه " رفع صبعه " اقصد دراسة المدرسه فقط ..
فهد: عقب ما تتخرج برد اهزبك
عمران: ليش  .. جذه يجازون المؤمن الصبور ..!
فهد: عمرااان .. عن الهذره الزايده يالله ادرس ..
عمران: سر انته عشان ادرس ..
فهد ابتسم: الله يوفقك ..
عمران: آميين " ورد له الابتسامه "

مرت ربع ساعه على اندماجه .. اللي بدا قبل اكثر من ساعتين .. الشي اللي خلاه يوقف وهو يتمغط عشان يرخي عظلاته اللي تيبست من اليلسه ..

ومن نص الحجره .. سحب عمره وهو مبتسم .. عشان يسير صوب الدريشه .. ويكتفي انه يطمن على قفص الدياي وبقعته الخاصه بـ روحه  .. من فوق .. بس فجأه .. شاف شي اكبر من الهدوء اللي ماتوقع يشوف غيره ..

لازال منصدم وهو يحاول يستوعب اللي يستوي .. ويوم بدا الموضوع يوضح ف مخه .. طلع عمران من حجرته ..ركض وهو ساير تحت .. قاصد باب الفله اللي ورا .. وين الممر اللي يوديه لـ مكانه الخاص ..

فتح الباب .. وقف .. وهو يتنفس بتوتر يخبره انه اقل شي .. ممكن يكسر روحه ف هاللحظه .. بس شي كبير ف داخله كان صامد .. وهو رافض انه يخضع لـ تعب عمران .. ويفضح ألمه مجرد ماطاحت عينه ع المكان ..

استقبله ابوه اللي واقف يتأمر ع العمال .. وهم يشلون الدياي من القفص ويودونهم .. مب مهم لـ وين .. المهم .. انهم بيبتعدون عن عيونه وروحه اللي متعلقين فيهم ..

مشى وهو يتعدى وجود ابوه وحرمته .. عشان يوصل لين النص .. بالضبط .. امبين ابوه وحرمته .. وباجي العمال اللي لازالو مستمرين ف شغلهم ..


عمران بهدوء : شو يسوون هذيل ..!!
محد رد عليه ..
عمران كرر سؤاله: شو يسوون هذيل هني ..

خذ نفس .. عقب ثاني مره سأل فيها .. عشان ينفجر عقبها وهو يصرخ..

عمران: انتووو شو اتسوون .. ردو كل شي مكانه يلا ..

اجدم من واحد من العمال .. وقفه وهو يصرخ

عمران: بلاكم ما تسموون ..! اقولكم ردو كل شي مكانه
عبيد: شو عندك انته .. انا قلت لهم يشلون كل هالخياس ..
عمران: خيااس ..!! ليش .. ضروك ف شي .. حتى الخدامات ما ينظفن القفص عقب ما تأمرت حرمتك .. وانا اللي قمت انظفه روحي .. ف شو ضارينك عشان اتشلهم ..
اسما: كفايه انهم ضاريني انا ..
عمران: السالفه جذه يعني " سكت ثواني وهو ياخذ نفس " السالفه جذه .. عشان هااااااي " واشر عليها"  بتشل شي انا متعلق فيه " خذ نفس "  وانته ادرى منو كان متعلق فيه قبلي ..

بكل جنون .. رد صد صوب العمال .. وهو يسحب اللي ف ايدهم .. عشان يفره ع الأرض .. بـ طريقه همجيه قدرت روحه انها ادافع عن حقه بالدرجه .. اللي قدرت عليه ..

عمران: ردووو كل شي مكانه .. اقولكم ردو كل شي مكانه .. مب هاي صاحبه البيت عشان تتأمر وتنهي .. ولا هاي صاحبه المكان .. ردوهم .. بلاك انته ماتفهم .. اقولكم ردووهم .. هذيل خاصيين فيني انا .. ملكي انا ..  

وقف .. او خلني اوضح اكثر .. وقفه ابوه وهو يصرخ باسمه .. عشان يتجدم منه .. ويمسكه من اديه ..

عبيد: بس صخخخ .. وخل الرياييل يكملون شغلهم
عمران: ما بيكملون شي ..
عبيد: اتراددني يا عمران ..!
عمران: عشانهم .. هيه براددك .. و الخايس اللي ما يباهم هو اللي يطلع من البيت .. ولا يقووول عنـ ...

كانت لمسه ايده .. كافيه انها اتغرقه حنان .. يهدي غضبه اللي انولد بداخله ويسكته .. وهم يسلبون من روحه .. الشي الكبير .. بس اللي استوا .. ان ايد ابوه .. كانت اقسى من الحنان اللي اتمناه .. واشد من الحب اللي طمع به قلب عمران .. عشان يغرق بالدم .. مجرد ما ارتفعت ايد ابوه لـ فوق .. وانهارت فجأه على ويهه .. وانهار عقبها .. كل مافيه .. وهو يضربه ..

بكل جنون .. طلع فهد من داخل عقب ما سمع حشرتهم .. ركض صوب اخوه .. وهو يحاول يبعد ابوه عنه .. وعمران لازال طايح ع الأرض وقوته رافضه انها اترد تستقر ف داخله .. عشان تساعده يوقف ويبتعد عنهم ..

فهد صرخ: قم من هني " صد صوب عمران وهو يصرخ" عمران قم من هنييييي ..

مسح الدم ب ذراعه .. وهو يحاول يرفع عمره .. ومجرد ما استقرت ريوله ع الأرض .. رفع عينه وهو ينقل نظراتها لـ كل زوايا البيت .. ويركز ف عيون اصحابه ..

من ابوه لـ فهد .. لـ حرمة ابوه اللي كانت واقفه تطالعهم بدون لا يرف لها جفن .. من اقل ذكرى ورثها عن امه وهو يجوفها تبتعد عنه بدون حول منه ولا قوه .. لـ بهايم .. كانو احن عليه من وايد بشر ..
من لحظات كانت له معنى الحياة .. ومن ضحكات .. كانت له الحياة .. بكل معانيها .. من روح انولدت منها ابتسامه فهد .. شغب حصه .. هدوء عفرا .. من روح .. انولد منها حب عمران للحياه و فكاهيته وازعاجه

من حدود واسوار .. علموه معنى الحريه .. لـ مجزرة مفتوحة .. بدون عقاب ..

عن جاذبيه الأرض .. رفع عمره .. وعن عيون ناس يحبونه .. ابتعد .. ولعيون ناس ما عرفو يحبونه وقف عمران على قفص الدياي اللي خلا من الدياي .. ثبت ايده ع السور وهو يرفع عمره .. وعفد عقبها .. وهو يركض صوب الرمل .. اللي حظن روحه .. قبل لا يحظن وجوده ..

وصل لـ مكان .. خالي الا من برودة الرمل .. اللي كانت كافيه انها تلم اللي بقى من روحه .. وهي تحظن ألمه .. عشان ييلس ع الأرض .. وهو يصيح ..

عمران: ليش اي شي احبه اختفى .. ليش .. ليش انتي اختفيتي .. وابويه اللي كنت احبه اختفى .. ليش اي شي اتعلقت فيه ف هالحياه اختفى .. وحتى الاشيا اللي مالها معنى .. بعد قست عليه واختفت .. عشان تذبحني وهي تاخذ كل ذكرياتي معاج .. ليش انا روحي موجود بدون كل هالاشيا " حط ايده ع راسه بكل قوه " امايه لييييش انا موجووود بدونج لييش ..


الألم .. اكبر من مجرد كلام يهديه .. الحزن .. اعمق من مجرد حظن يلم بقاياه .. والنار اللي تشتعل غيظ بـ داخله .. اقسى من برودة الرمل اللي حظنت وجوده .. بدون لا يكون لـ روحه نصيب .. انها تندفن مع روح امه .. بالوقت اللي تمنى فيه عمران .. لو تحقق هالشي ..


 ..


شال الصينيه .. وهو يركض ف الحوي .. وميت من الضحك من داخله بس كاتم عشان ما يتخرطف ويطيح .. واتزيد امه جرعه تحرطيمها عليه ..

ومجرد ما وصلت الصينيه للطاوله بـ سلام .. ضحك فيصل من خاطره ..

مانع: صاحي انته ..
فيصل خذ نفس: اصبر بضحك " ورد ضحك "
حامد: وانته بذمتك تسأل فيصل هالسؤال .. اكيد الجواب لا ..
فيصل: دام اني اخوك .. ف الجواب بديهي بيكون لا ..
حامد: رد رد اضحك انته ..
مانع: هههههههه اتييب الرمسه لـ عمرك .. وعقب اتسكته ..

كان صاد صوب اخوه وهو رافع اديه .. مادري اذا ناوي يفلعه والا يتفاعل معاه .. ومجرد ما لمح امه صوبه .. سحب اديه لـ ويهه وهو يغطي ملامحه عنها عشان يمنع عيونه انها تستقبل الهزاب اللي وصله منها ..

ام سيف: مسووود الويه .. انا لو امطرشه الصينيه ويا البشاجير ابرك لي من سواياك ..
فيصل: انزيين شو سويت .. دلتج وصلت بالسلامه .. بدون ما تنكسر ..
ام سيف: لو كنت كاسرنها جان كسرت راسك ..
فيصل: الحييييين دلتج اغلى والا ولدج .. ايييه انتن يالحريم .. ويين ايام ماما انيسه .. الله يرحم بس هذيج الايام ..

ضحك مانع وهو ماد ايده صوب اخوه عشان يكفخه ع جتفه ..

مانع: ما تيووز انته ..
فيصل وقف: امايه وين دله ابويه ..
ام سيف: قر قر امكانك .. وديتله اياها ..
فيصل: متى .. انتي طلعتي ورايه والدله كانت ف المطبخ .. والا تبين اتفهميني يعني انج ارنوب طيور الجنه اللي غنو عليه وهو يقول للسحلفاه " وبدا يلحن"  آلا شو رآيك نعمل .. آنا وياكي سيبااااء واللي بيكون الاول يبئا بالمهاره فااااء

هالمره ضحك حامد من خاطره .. ومانع بالمره ماقدر يتنفس على خبال اخوه .. وامه واقفه وهي مب مستوعبه خبال ولدها ..

حامد يباغم: قممممم سر ادرررس .. قممم ..
فيصل: ماعندي شي .. اووف قبل الفاينل ..
حامد: سر كل فووول ... انتحر .. سووولك اي شي مفيد .. يرحم امك نش .. انا من اسبوعين امجابل ويه سعود ليل نهار .. اعضائي بدت اتعورني من الضحك على خباله .. والحين بدا شفتك انته ..
فيصل: والله زيين .. الحمدلله .. ما بغيت ترجع لـ وعيك وتخترش ويا الصايع ربيعك ..
حامد: محد الصايع غيرك ..
فيصل: لا والله جد امايه ..
مانع: بس صخخخخ ..
فيصل: ابا اعرف انزين ..
مانع: مب لازم تعرف .. اسكت ..
ام سيف: طرشتها ويا البشاجير ..
فيصل: افااا الحين منو اولى يخدم ابوه .. انا والا البشاجير .. انتي جيه تحرميني من باب الجنه ..!!
حامد: انته يوم تبا تتقارض .. تستوي مسلم غصب ..
فيصل: وليش انا من هل الذمه ..!
مانع: فيصل .. بس صخ ..
فيصل وقف: ياخي انتو مب ويه حد يسوي لكم جو .. خلنا انسير عند الراس العود .. نشفط لنا كمن الف شوي ..
ام سيف: انثبر مكانك .. ابوك توه راد من المسيد .. بيتقهوى وبيرقد ..
فيصل: احيييد القيلوله الظهر .. مب العصر ..
حامد: وانته قيلولتك متى ..
فيصل: آخر الليل الله وكيلك .. ارقد ساعتين وانش اسير مبنى الجامعه .. احضر لي كمن كلاس .. وارد ارقد الرقاد الحقيقي من الظهر .. الى ماشاء الله ان يكون ..
مانع: برافوو والله .. هاللي امطرشينه يدرس ..
فيصل: وجنك امطرشني على حسابك .. ثر العاصمه تدفع فيني .. والسياره عقب ما لوعتو جبدها انته ومانع .. فرها ابوكم ف جبدي جني مندوب شركتكم .. والبترول .. زيين بالاقساط يدفع لي ..
مانع: ههههههههه والله انته مب ويه العاصمه تدفع لك .. ولا ويه ابويه يخسر فيك .. ولا حتى ويه ان اميه واقفه ساعه .. تترياك اتخلص رمستك .. امايه فديتج .. سيري عند ابويه .. هذا الخبله ما بيصخ .. ولا بتستفيدين اساسا من كلامه ..
ام سيف وهي سايره: انا من البدايه قلت هالرمسه .. بس ضميري انبني ..
حامد: انبج عشان هذا .. خله يستريح ضميرج .. هذا ما يستاهل ..
فيصل: ليش انا طايح من عينكم ..
حامد: لا تسوي عمرك بريئ يالحبيب ..
فيصل: اقول مانع .. وينهم عيالك .. 
مانع: جوف اذا يلستك هاي بتعكر مزاجي .. ف اذلف عن ويهي بالزين ..
فيصل: ما بذلف .. لي نصيب ف هالبيت .. مثل مالك نصيب فيه .. ف اذا مب عايبنك كلامي .. نش انته اذلف ..
حامد: انتتته .. الادب جفنته ودفنته ..!!
فيصل: بدون ماغسله بعد ..
مانع: معلوووم .. لان الشهيد يندفن بـ دمه بدون لا يغسلونه ..

ضحك فيصل من خاطره وهو يرد عمره بالكرسي على ورا .. وكأنه بيطيح .. وفجاه رد مكانه وهو يثبت عمره ع الأرض .. عشان يكفخ اخوه من خاطره وهو لازال يضحك ..

فيصل: حلووووووووووووه .. والله حلوووه .. اتصدق .. اول مره ادري ان دمك خفيف ..
مانع: والله ..!
فيصل: والله صدق .. والا انته 24 ساعه كنت امجابل ويه مها .. ف كنت اقول مستحيل .. يطلع فكاهي ..

ف هاللحظه بالذات ..خذ حامد نفس .. وهو يسحب عيونه عنهم ..

فيصل: هيه هيه .. يبت طاريها .. عشانك انته بالذات .. من زمان ما شفتك تتنهد ..
حامد: نحس ثرك .. شو تباني اقول عنك اكثر عن جذه ..
فيصل: انا احبك .. واحب لك الخير ..
حامد: اذا اتحب لي الخير .. صخ ..
فيصل: اللي يكسب ربيعه .. مستحيل يخسر اخته ..
حامد: فيصل بس اسكت..
فيصل: ما بسكت .. انا ماحنيت عليك عشان ترجع لـ سعود .. بس الحين بحن " وقف " ماكنت ناوي اعكر مزاجكم واخرب قعدتكم .. عشان جذه بذلف شرات ما طلب مني مانع .. بس بقولكم كلمه وحده .. هذا " اشر على مانع" ادري انه ماله بد منها .. ويمكن ما كلمها لين الحين عشانك .. مب عشانها .. بس انته .. اذا تميت جذه .. ف بتمر عليك لحظه .. بتخليك عايش طول عمرك .. بندم كبير .. بالضبط .. شرات الندم اللي هني "واشر على صدره" ماعتقد بنخسر اكثر من اللي خسرناه .. واذا عيال سيف ينبضون بروحه عشان يحاولون يعوضونا عن وجوده بيننا .. ف مافي شي بيعوضنا عن اختنا .. لا عيال .. ولا حتى اخت ثانيه " رفع اديه الهنتين وكأنه يتبرا من شي موجود جدامه" انجووووووي يور تايم ..

سحب عمره .. وسار عنهم .. في لحظات .. ظن فيها مانع ان اخوه .. اخبلهم .. بس الحين اتأكد .. واكد له كلامه .. ان فيصل مهما اخترش .. يظل عاقل ..

..

واقفه جدامهم .. وانا رافعه حياتي وفاتحه ثمي .. وباجي ملامحي .. ماشيه بـ طريقه اتليق ع صدمتي .. عقب ما خبرتهم بـ خبر متأكده انه يفرحهم .. بس كانت رده فعلهم .. شي ماتوقعته ابدا

ريسه: انتي خراطه .. محد يصدقج .. اصلا ماسرتي المستشفى .. طالعه من اول العصر .. وراده المغرب .. تبين تقنعينا ان طول هالوقت كنتي ف المستشفى ..!
حريز: انا قلت لكم هاي لا اتسيير وياها ..
فطيم: والله الشرهه مب عليج .. الشرهه عليه انا .. يوم رضيت انها اتسير وياج .. والا حد يعتمد عليج انتي..
عواش: ابا افهم .. انا الاعور الدجال .. انذكرت سيرتي في الجاهليه .. حد قال ان في آخر الزمان بتظهر بنيه يسمونها عواش .. اخت حريز وعمر وريسه وسلامه .. وبنت حميد وفطيم .. بتكون خراطه واي كلمه اتقولها تجذب فيها " وظربت ايدي بقوه ع الطاوله"  انا مبببب امسافره وياكم ..
حريز وهو يضحك من خاطره: احسن .. بتوفرين ..
عواش: حمدااان .. قم انسير سبنس .. قسما بالله اهل امك .. مب ويه نعمه .. رافسينا عقب ما رب العالمين اكرمهم بنا .. نش نش ..
ريسه: شي زييين امعلمتنه ..
حريز بعده يضحك: صبري شوي ..
عواش: شووو .. في علامه من علاماتي ذكروها هل الجاهليه .. ونسيت اذكرها انا ..!
حميد: صدق اللي اتقولينه .. ؟
حزير: وانته اتصدقها ..
عواش: يعني جذابه انا ..!
حريز: ما بصدقج لين ماشووف الورقه .. واتحسسها .. وادقق اذا كل شي فيها سليم والا ..
عواش: طع والله " علت صوتها " سلامي ..
سلامه: نعم ..
عواش: ويين ورقتج ..
سلامه: ماعرف انتي شليتيها ..

اجدمت منها وانا اسحب الخريطه من اديها .. عشان اظهر منها الورقه ..

عواش رفعت الورقه : شوفو .. هذا الكلام اللي مب مفهوم .. اختصاره ان هي بتسوي العمليه .. وهذو التاريخ .. واليوم .. وختم الظريف ..  وو توقيعي ..
حريز: اهم شي توقيعج ..
عواش: هيه موافقتي بعد شوو ..
ريسه: منو الظريف ..
عواش: دكتورها منصور  .. اندوك اتفحصها

اجدمت من حريز .. عشان يقرا الورقه ويتفحصها ع قولته .. وابتعد عني .. عشان ما يحط عينه فيها  .. ويكتفي انه يصد صوبي وهو مبتسم ..

حريز: خلاص صدقتج ..
عواش: الحين هاي بنت الطباعه .. صدقتها .. وانا اختك بنت امك من ساعه احلف لك .. وماصدقتني ..
حريز: آسفييين .. والله صدقناج ..
عواش: آسفين هاي شسوي بها .. تتحراني بقتنع يعني قلت لي آسفين بدال الوحده .. اعتذارك مب مقبول
حريز رفع حياته: أوزور دليرم ..

فتحت عيني وانا منصدمه منه .. عشان يضحك من خاطره .. وهو امغطي ويهه بيده .. والباجيين صادين صوبنا وهم مستغربين من حالنا  ..

عواش: الله الله .. وقسسسسسسم انك قوووو .. من وين تعرفها ..
حريز: ههههههههههههه شو تتحرييييين .. بس انتي لي تعرفين تركي ..
عواش: من وين عرفتها ..
رفيعه: شو قال اصلا ..
عواش: اعتذر مني .. قالي آسف ..
رفيعه: ورضيتي ..!
ريسه: هههههههه بالتركي رضت .. بالعربي ما رضت ..
عواش: صدمني ياخي .. صدقني انا وانته عيال وحده تركيه .. يخرب بييييتك ..

كفخته ع جتفه وانا امزح وياه .. عشان اتيي امايه .. وتكفخني على جتفي .. بدون مزح ..

عواش: ليش انزين ..! ليش دايما اتحبون اتنكدون عليه فرحتي ..!
فطيم: لا ادعيييين على اخووج ..
عواش: مادعييت ما دعيينت ..
فطيم: قولي انزين ..
عواش: شقووول شحجي يا أُماااه .. أأمري ..
فطيم: اللي قلتيه صدق والا اتقصين علينا ..
سلامه: صدق امايه " بلعت ريجها " صدق ..
فطيم: علني فدا روحج ..

اجدمت منها وهي تحظنها .. ثواني .. وصاحن الهنتين .. عشان امرر عيوني على رفيعه و ريسه .. وانا اطمن على احوالهن النفسيه .. بس اللي لفت انتباهي هالمره .. حريز ..

عواش: خلص شفتهن يوم ردت سلامه البيت .. شفتك انته الحين بدا ..
حريز: تبيني اصيح وياهن يعني .. !
عواش: مادري عنك .. ظارب حزن ويالس ..
حريز: يووزي انتي يوووزي ..

سحبني من اديه .. عشان يفرني ع الكنبه اللي يالس عليها .. ويقوم يوقف عني .. اجدم من سلامه اكثر .. وحظنها من الخاطر ..

حريز: ياخي والله نستوي لج عيوووون .. كم سلامي عندنا نحن .. الحمدلله اللي يسر امورج .. وان شاء الله تتيسر لين آخر لحظه .. و لآخر عمرج ..
سلامه: آميين حريز .. آمين ..

رفعت اديها وهي تتحسس ويهه .. ابتسم .. عشان تبتسم وياه بقلب حاس بـ اخوها ..

سلامه: وانت بعد .. الله يرزقك كل اللي تتمناه .. وايسر لك كل امورك ويسعدك ويريح بالك .. ف الدنيا والاخره

سكتت شوي عقبها ابتعدت عن حريز وكأنها ادورنا بـ عيون احساسها

سلامه: الله يسعدكم كثر ما تتعبون معاي .. ويفرحكم كثر ما فرحتوني ف حزني
ريسه: فرحتنا بتكتمل عقب ما اتقومين بالسلامه ان شاء الله من العمليه ..

طاحت دمعه سلامه وهي اترد ع ريسه بـ همس .. خنق لها حروفها ومنعها تظهر ب حس اعلى من جذه .. عشان تستقبل ريسه الحزن من قلب اختها .. وتحظنه بـ روحها .. واتصيح معاها ..

عواش: لا اله الا الله .. حمدااااااااااااااااااااان .. نش انسييييييييييييير سبنس ..

نشيت من مكاني عقب ما الكل ضحك عليه .. عشان اسحب حمدان من ايده .. وهالمره ركضت ورانا فطامي .. ونحن سايرين صوب الباب ..

كنت قاصده الحركه .. قاصده ابتعد واشرد عنهم .. وابعد احساسي وعيوني عن اللي يستوي جدامي .. لاني وعدت نفسي .. ووعدت كل شي حلو حولي .. اني ما نكسر ..

لان دمعه وحده من عيون اخواني وخواتيه .. كافيه انها اتحطمني .. سواء كانت لـ فرح.. او حزن

..

لطيفه: انا قلت لاااااااااااااااااااااااااء  يعني لااااااااااااااااااااااااء ..

ومنو غير ياسر اللي يستقبل التهزيئ ف هالبيت .. بس هالمره واقف حذاله مهند يسانده .. بما ان هو صاحب الشان اصلا .. وراهم .. مزنه وغاليه وهن طايحات ع الكنبه يطمشن ع المشاهد الشبه يوميه .. اللي تتكرر ف بيتهم .. والضمير اللي مريح عمره من هالحياه .. يالس ع الدري وهو ماسك علبه الفتسق بيده .. عشان يفتحه وياكل اللي فيه .. ويحط اليلاف ف جيب بنطلونه .. وبينه وبين نفسه يعلق ع اللي يستوي جدامه

ياسر: امايه .. انا وعدته ..
لطيفه: وحد قالك توعده بدون ماتاخذ شوري .. والا خلاص .. كل واحد ف هالبيت شوره ف جيبه .. يسوي اللي ف راسه ولا عليه من حد .. عنبوكم .. ولا جني امكم .. مالي قدر عندكم ..
ياسر: محشومه امايه محشومه ..
مهند: امايه الله يخليييج ..
لطيفه: انتتته انته بالذات .. تنطم وتسير حجرتك اتذاكر .. بدال ماتشجعه ع الدراسه .. وتهزبه شوي .. اتقوم اتخبله بالبحر .. عشان اتوديه واترد لي اياه جثه ..
يوسف: جثه شو يا شيخه ..!
ياسر: امايه نحن طالعين انحدق .. ما بنغوص ..
لطيفه: ماشي .. هذا الانسان ما يشبر صوب البحر ..
مهند: امايه والله ما بسوي شي .. بيلس مؤدب ولا بتحرك من مكاني ..
لطيفه: وتباني اصدق .. انته هني جدام عيني .. واتسوي لي بلاوي بالماي .. هالمره تباني اطرشك البحر.. مهند .. يوووز عن سوالفك وسر ادرس ..
مهند: بدرس والله بدرس .. بس باجر الصبح خليني اسير وياهم ..
لطيفه: قلت لك ماشي ..
ياسر: امايه .. وعدته انا .. بندخله ساعه وبنرد نطلع ..
لطيفه: وعدته ما وعدته .. هذا مب شغلي انا .. قلت لك هذا .. ما يدخل البحر .. يعني ما يدخل
مهند: ياخي انتو ليش جذه .. كل شي نحن نباه .. لا .. وممنوع وماشي ..
لطيفه: اطلب طلب شرات الاوادم .. ومحد بيردك ..
مهند: اصلا كل شي ممنوع ف هالبيت .. ابويه مايدري عنا عايشين والا ميتين عشان يفكر يشوف شو نبا نحن .. وانتي كله اتقولين لنا لا والله سيري شوفي عمي سهيل .. شو امسوي حق عياله .. ونحن مانطلب منهم غير انهم يوافقون ع شي نحن روحنا بنسويه .. وبعد يقولون لا " وهو ماشي عنهم " .. اصلا نحن ليش عايشين وياكم .. مادري ..

وصل فوق .. بدون ما يتريا رد امه .. او يشوف ردة فعل ياسر اللي انصدم منه ..

يوسف: غربلاته ولد سالم اوغلو .. انا اللي هو انا .. ماجرأت ارادد اميه جذه ..

وقف .. وهو يفضي آخر حبات الفستق من العلبه ويحطهن ف جيبه .. عشان يتجدم من امه .. اللي لازالت واقفه مكانها

يوسف: ماعليج منه .. انا بأدبلج اياه ..
لطيفه خذت نفس: سر قوله اني وافقت يسير وياك البحر ..
ياسر: خلاص مب امودنه ..
لطيفه: هو ياهل عكر لي مزاجي .. ياي انته بعد اتكمل عليه .. استغفر الله العظيم منكم ..

سحبت عمرها .. وسارت حجرتها ..

يوسف: والله المفروض أأدبك انته وياه بعد ..
ياسر: يوسف يوز عني ..
مزنه: انزين سؤال سؤال .. بس لاتعصب ..
يوسف: قصدج لا تكفخني .. لانه امعصب وواصل حده بعد ..
مزنه: كيف انته اتنش توعده قبل ما تشاور امايه ..
ياسر: كان زعلان مني .. وعشان اراضيه .. نشيت خذت له بدله الغوص .. ووعدته بـ البحر ..
غاليه: كان بيرضى بالبدله بدون وعد ..
ياسر: ماعتقد .. كان وايد مضايج مني .. والحين شكله اضايج زياده وخلا امايه تضايج وياه ..
مزنه: انزين جان رشيته بـ سطل ماي والا خذت له كرتون ماي مسافي .. وانته والخير رباعه .. بدال هالحشره كلها ..
ياسر: لاتعكرن مزاجي اكثر انتن الهنتين ..

يلس ع الكنبه .. رفع راسه وهو مغمض عيونه ..

غاليه: لاتضايج .. تدري ان امايه مستحيل تشل بخاطرها عليك .. انته بالذات
يوسف: هاااااااااه .. هاي نغزه يعني ..!!!
ياسر: هذا كان قبل يا غاليه ..
مزنه عدلت يلستها فجأه: تدري شو اكثر شي يعيبني فيك وانته مضايج ..
يوسف: انج تكتشفين غبائج اكثر واكثر ..
مزنه: هاهاها .. محد طلب رايك انته ..
يوسف: بس جب جب ..
مزنه: وانته بعد قولي شووو ولا تقفطني ..
ياسر: شو ..
يوسف: والله لو كنت مكانك .. يريتها كف يعرضونها مترين على هالسؤال
ياسر: تدري رغم انك اتغيرت وايد .. بس في شي موجود فيني بعدك ماكتشفته ..
يوسف: شو هو ..
ياسر: عقب بقولك عنه " صد صوب مزنه" قولي .. شو اللي يعيبج فيني وانا مضايج ..
مزنه: انك تزقرنا بأسامينا .. بدون لا تكسرها ..
يوسف: كسروووو ظلوعج بـ يونيه عييش انا اقوووول .. وانته قم قم سر راض مهند وايد ابرك لك من هالسخيفات لي يالس وياهن ..

ضحكت مزنه من خاطرها رغم انها ماتتقبل  كلام هاليوسف ف وايد اوقات .. وشاركتها غاليه .. عشان يوقف يوسف امبينهن .. وهو يتحرطم ويأشر عليهن بـ حركات اتبرد حرته من سخافتهن .. اما ياسر .. ف اكتفى انه يشاركهم الضحك .. وقلبه وروحه وعقله .. عند امه .. اللي ماعرف قلب احن عليه ف هالدنيا غير قلبها..


..

في اكثر الزوايا المظلمه .. تشتد البروده .. يصفى لنا الجو .. وتظهر لنا صوره اكثر شخص اشتقنا له .. بكل وضوح ..

للمره .. اللي ماعرف عددها .. لف صوب البقعه الخاصه بـ اخوه .. وقف سيارته .. نزل وهو ساير صوب الحدبه .. بكل ثقل .. منع روحه انها ترتفع عن مستوى الأرض .. عشان يجبر فهد نفسه انه يوصل لـ قمه .. ما تختلف بـ كثير عن القاع ..

ثواني .. وعقب مآ يأس من ثوانيه .. يلس بنفس المكان اللي ييلس فيه عمران .. وبكل ألم شبك اديه ف بعض وهو يثبت بهن ويهه ..

فهد: وين سرت عمران .. وييين ..

طلع مبايله من جيبه .. جاف الساعه .. اتنهد .. رد اتعبث فيه وهو يبعثر اسامي جهات الاتصال .. قاصد اسم يابر .. عشان يدق ارسال ويحط مبايله عند ذنيه ..

يابر: هلا ولد عمي ..
فهد: اهلين .. شخبارك ..
يابر: بخير وسهاله ربي يعافيك .. انته شحالك ..
فهد: الحمدلله .. اقولك .. ماكلمت عمران اليوم ..
يابر: لا والله .. آخر مره شفته قبل يومين .. سبني سب وهو يهددني ماتصل به ولا ايي صوب بيتكم عشان ماخرب عليه مذاكرته ..
فهد: هييه شاد حيله .. حتى نحن ما ييلس ويانا ..
يابر: الله يوفقه ان شاء الله ..
فهد: خلاص عيل .. كنت بسألك اذا كلمته اليوم والا
يابر: ليش فيه شي ..
فهد: لالا .. بس لانه مختفي عنا .. وحابس عمره 24 ساعه ويا الكتب .. ف قلت يمكن مضايج ومايبا يخبرني ..
يابر: لا مضايج ولا شي .. زلمه الريال .. زلممممه .. خلوووه يذاكر .. عن يسود ويهنا ويسقط حزتها والله انا بنفسي بوديه بسجله ف الجيش .. 
فهد: ههههههههه الا هالطاري ..
يابر: ما بيصدق عاد ..
فهد: خلاص عيل .. انشوفك على خير ان شاء الله  
يابر: ان شاء الله ..
فهد: مع السلامه ..
يابر: الله يحفظك ولد عمي ..

ماتريا يابر ينهي حديثه .. وماهتم اصلا لـ نهايه الحديث .. اتصل لـ حايه معينه .. ويوم عرفها .. برد كل مافيه مع بروده الرمل اللي يالس عليه .. عشان ينش من مكانه واترد عيونه ادور ف المكان ..

فهد صرخ: عمراااااااااااااااااااان ..
وبدا يتجدم اكثر ..
فهد: عمراااان ..

كانت الحدبه اللي جدامه مرتفعه اكثر عن الاولى اللي نزل منها .. شافها فهد .. وحسب بـ تعبه مقدار الجهد اللي لازم يبذله عشان يوصل فوق .. بس تعبه ما عطى لـ روحه الفرصه الكافيه انها تحسب .. عشان يجوف نفسه فوق قمتها عقب ثواني ..

على ضو خافت باهت .. كـ اي شي ثاني باهت جدامه .. لمح فهد طيف اخوه .. بدون لا يقدر يميز ملامحه..

فهد: عمران ..

واجدم منه اكثر ..

فهد: عمران
وقف حذاله وهو حاط راحه ايده على ركبه .. وبدا يتنفس بسرعه
فهد: ازقرك جيه ماترد عليه ..!
عمران: ماسمعتك ..
فهد: سمعتني ..
عمران هز راسه بـ لا: ماسمعت ..
فهد: والله انك سمعتني ..
عمران: انا هني ماسمع شي .. ماسمع حد غيرها .. فهد .. ماسمع حد غيرها ..

اتنهد فهد بـ الم .. وبـ الم مد ايده لـ اخوه وهو يترجاه بـ عيونه ..

فهد: قم تعال معاي ..
عمران: خلني هني .. مرتاح اكثر ..
فهد: عمران شوف شكلك ..

ابتسم عمران بـ الم .. بدون ما يحرك عيونه عن الزاويه اللي كان يتأملها بدون هدف .. اتجدم فهد منه ويلس حذاله ..

فهد: وايد نزفت ..!
عمران: مب كثر ما داخلي ينزف ..
فهد حط ايده ع جتف اخوه: عمران ..
عمران: شلوهم فهد .. شلوهم .. كل شي اميه اتحبه ف هالبيت شلوهم .. كل شي اتحبه اتغير .. واي شي اتحبه اختفى .. الورد الابيض .. الدياي .. وحتى ابويه .. كلهم اختفوو عني ..
فهد: ابويه لازال موجود عمران ..
عمران: ابويه اللي كان موجود " واشر على عمره " ف حياته ما سوا بي جذه .. تذكر ..!! قبل سنتين .. يوم اتوفى ابويه عقب اميه ب شهرين .. شهرين بس حاولت اقنع نفسي فيهم اني ممكن اعيش ف هالدنيا .. لان ابويه موجود .. بيحاول يعوضني عن كل شي .. وعقب شهرين .. عرفت شو يعني ان الانسان .. يكون يتيم ..
فهد: اششش .. اسكت

نزل ايد اخوه اللي كان حاطتنهن على ذنيه وعقبها مسكه من جتفه وهو يجدمه منه .. عشان يرد يرفع ايده وهو يمسك جتف اخوه بـ قوه

فهد: اذا الشهرين يتموك ف السبع سنوات اللي بينك وبيني .. كافين انهم يشبعون روحي واحساسي ويخلوني احس بـ مسؤوليتي كـ ابو صوبك .. عمران .. ولاشي بيعوضنا حياتنا اللي خسرنااها .. وعمرنا وايامنا .. ولا شي بيعوضنا وايد اشيا وقفت هناك .. وجبرت جزء من احساسنا يوقف معاها .. بس حياتنا لازالت مستمره .. خلنا نحن انعوض بعض .. وانعيش لـ بعض .. لاتخليني اتألم وانته جدامي .. وافقدك وانته حي .. عمران .. اذا اتحس انك فقدت امك وابوك .. ف انا احس اني فقدت اميه وابويه .. واخويه .. عشاني عمران .. عشاني .. كون لي صوره اميه اللي فقدتها بهالدنيا .. واوعدك اني اكون لك وايد اشيا من روح ابوك ..
عمران: اباها فهد ... اباااها .. ابا بيتنا اللي كانت عايشه فيه .. وابا ابويه اللي كانت عايشه معاه .. فهد ابا كل حياتي اللي خذتها مني يوم راحت ..
فهد: بيي اليوم اللي رب العالمين بيحقق فيه رغبتك هاي .. مهما طالت حياتنا ف هالدنيا .. لازم بتنتهي ف يوم .. وبنعيش ف الجنه كل اللي تأملناه ف الدنيا وماحصلناه .. بيي هاليوم يا عمران .. بيي ..

عن جتف اخوه .. سحب ايده .. وهو يرفعه لـ راسه .. بكل هدوء .. سحب فهد راس عمران .. وهو يدفنه بـ حظنه .... بدا الاول يصيح بـ الم مسموع .. والثاني .. يصيح معاه .. بـ هم .. انحبس ف روحه .. وحبس معاه كل قوه استجمعها عشان يجمع بقايا اخوه ..

بس مانتهو .. الا بـ ألم .. خلفوه بقايا روحين .. متحطمين .. بهالدنيا

..

يوم يكون الشي خاص فيني .. ادافع عنه حتى لو المكان فقد وجودي .. يبدا كل شي فيه .. يدافع عن حقي بـ صمت .. رغبه منه .. انه ما يضم غيري بـ مكانه

هناك .. وين البقعة اللي ابتعدت عنها .. عشان يبدا غيري يحتلها مع روح ابويه ..

بالضبط .. ع الدجه ..

حميد: قريت الكتاب كامل ..؟
عمر: 286 صفحة .. واربع فصول .. اول فصل .. قريته ف ساعتين و 23 دقيقه .. الفصل الثاني قريته ف ساعه و 54 دقيقه .. الفصل الثالث قريته ف اربع ساعات و  28  دقيقه .. والفصل الرابع قريته ف خمس ساعات و 49 دقيقه ..
حميد: ممتاز .. وبترد الكتاب لـ يابر ..
عمر: لالا .. لالا .. مابرده .. مابرده .. قالي حقك الكتاب .. حقك ..
حميد: يعني الحين لازم ناخذ لك مكتبه ..
عمر: مكتبه .. مكتبه .. لازم ناخذ لك مكتبه ..
حميد: تدري كيف ..  باجر بنسير انا وانته المحل .. واختار لك المكتبه اللي تباها .. اتفقنا ..
عمر: مكتبه مكتبه .. اختار لك المكتبه اللي تباها ..
حميد: اتفقنا ..!!!

بطرف عينه .. ركز لـ مكان بعيد وهو صاد صوب ابويه .. بدون لايكون لـ ابويه نصيب .. من نظره عيون ولده .. اللي عمره ماحلم بـ غير نظره عيونه ..

سكت عمر  .. عقب ما زادت عقد ابويه بالنسبه لمرضه .. وصعب عليه الموضوع انه يفهمه بـ مجرد كلام .. عشان يستسلم لـ عالمه .. ويخضع له بكل طوع .. وهو ينش من مكانه .. ساير داخل ..

حميد: وين ساير ..
عمر: مكتبه مكتبه .. لازم ناخذ لك مكتبه .. مكتبه ..
حريز توه ياي: وين بتسير عمر  ..!!  
عمر: مكتبه .. مكتبه .. لازم ناخذ لك مكتبه ..

عقد حريز حياته وهو يتجدم من ابويه .. عشان ييلس بنفس المكان اللي كان يالس فيه عمر ..

حريز: بلاه ...
حميد: ايلس ف هالمكان .. معاكم كلكم .. هني بس  .. ترتاحون انكم ترمسون واطلعون اللي بخاطركم .. اما عمر .. حتى هالمكان مايقدر يرمس فيه .. لان ماقدرنا انا وامك انطلع اللي بخاطره ف يوم ..
حريز ابتسم: عمر حالته كانت اردى عن جذه ب وايد .. ومحاولاتكم اللي وصلت وضعه ل هني .. وضعه احسن بـ وايد من اوضاع غيره اللي يعانون بـ مثل مرضه .. ف اللي خلاكم اتوصولونه لين هني .. بيخليكم اطلعونه من اللي فيه ..
حميد: يوم اكلمه عن امور بسيطه بدون لا يفهمها .. استوعب ان ماقدرنا انسوي له اللي عواش سوت له..
حريز: انتو اتحملتو الجانب الاكبر من المسؤوليه .. لو عواش كانت باديه معاه من الصفر .. مستحيل توصله للي وصله عمر اليوم .. بفضل تعبكم معاه .. قدرت اتغيره واطور وايد اشيا فيه ..
حميد: انا امقصر معاه .. عمر بالذات .. انا وايد امقصر معاه ..و احس اني مب مهتم فيه ابدا ..
حريز: ليش هالكلام يا بو عمر ليش ..
حميد: شو هاليور بعد ..
حريز: ليش .. جذبت وانا اسميك بو عمر ..
حميد: غير بو حريز .. ماحب حد يزقرني ..
حريز: وانته بو عمر انزين ..
حميد: بس البجر اللي شال اسمي .. حريز " وابتسم "
حريز تنهد: الله لا يحرم حريز من وجودك ف حياته .. ولا يحرم عمر وباجي خواتيه منك .. قوم آميين
حميد: آميين ..
حريز: اتاخر الوقت .. يلا قم نرقد ..
حميد: يلا ..

نش ابويه ..ونش حريز وراه وهم سايرين داخل .. عند بدايه الدري وقف حريز .. ووقف ابويه معاه قبل ما يسير الممر اللي يوديه صوب حجرتهم ..


حميد: حريز ..
حريز: آمر ابويه ..
حميد: فيك شي انته ..!
حريز: لا ..
حميد: متاكد ..
حريز ابتسم: متاكد ..
حميد: شاك فيك انا ..
حريز: لا تشل همي .. مافيني شي ..
حميد: اعرفك عدل ..
حريز: شال هم سلامه وايد .. بديت اتوتر اكثر عقب ماحددو موعد عمليتها ..
حميد: خواتك فيهن ميزه حلوه .. ابدا ما يستسلمن .. كنت اشوف عواش الوحيده اللي تعاند وتقهر ظروفها وتتحداها ..و فجأه .. شفت سلامه وريسه .. اقوا عنها ف بعض الامور .. بس ف النهايه كلهن يتحدن اللي فيهن .. عشان يعيشن حياتهن بدون لا يعيقهن شي .. حاول انك تتعلم هالشي منهن .. وتكسبه .. عشان تقدر اتعيش براحه .. بدون لا تبتسم لي واتقولي مافيني شي .. وانا قلبي واثق ان فيك شي .. واتاكد من شي واحد .. انك بتغش الكل بشكلك اللي يظهر لهم عكس اللي فيك .. بس مابتقدر اتغش ابوك واقرب ربعك لك..

مهما عاش ف هالدنيا .. حريز .. متأكد .. انه مستحيل يصادف قلب ف هالدنيا .. يحس به كثر قلب ابوه .. الشي اللي جبره انه يتجدم منه اكثر .. وهو يرفع له ايده اليمين .. عشان يثبتها ورا راسه .. وعقبها يجدم ويهه لـ يبهته .. وهو يبوسه ..

ابتسم ابويه .. وابتسم معاه .. قلب اخويه .. ابتسامه كافيه انها تزرع ف هالبيت .. حب .. انحس بوجوده حتى لو ما عشناه بروحنا ..

لان علاقة ابويه وحريز .. انولدت بـ حب بين قلبين .. عاشو به الابو .. وولده .. فقط ..