الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

الجزء الـ49



السنين .. تمضي بدون لا نحسب لها حساب .. فيها نتالم .. فيها نفرح .. فيها نضحك ونصيح ونربح ونخسر ... فيها ذكريات تستمر معانا لين ما تتحقق .. وذكريات اكتفينا ان ندفنها مع ماضي سنينا .. وذكريات .. بتظل ترافقنا .. حتى لو كبرنا .. تكبر معانا وتشيخ ..!

ذكرياتنا اليوم .. غير عن كل الذكريات .. فرحتنا اليوم .. اكبر من اي فرحه ثانيه عشناها بهـ الدنيا .. اليوم بنزف البشرى لـ المانيا اللي جبرت كل زاويه حلوه فيها انها تجمع احاسيسها بروحنا .. عشان تسعد قلوبنا .. وتحزن نبضها ..

ونحن انشوف فرحه تخرج حمد من جامعتها .. وهي اتشوف .. حزن الفراق اللي بيبعد حمد عنها

كنا ف مسرح الجامعه .. اللي ما يحظن غيرنا من الخليجيين .. وكذا وحده معانا يايه تفرح بتخرج اخوها او ريلها او يمكن ولدها .. اما باجي القاعه .. ف كانت مليانه اجانب ..


ابتدت الحفله .. ويا دور فقره تكريم الطلاب .. ومع كل اسم كانو يزقرونه .. كنت اخذ نفس وانا الابتسامه ما اختفت عن ويهي .. كل اسم كان يطوف دوره .. يجدم دور حمد من المسرح .. عشان اشوفه اليوم بنظره فخر .. وحب .. واعجاب ..

فخر ب انه ريلي وما يملكه حد غيري ف هالدنيا .. حب بكل لحظه ملل خلاني اعيشها عشان يحقق هـ الحلم اليوم .. واعجاب .. ب بشت التخرج اللي لابسنه وهو رافع راسه فوق بـ كاب التخرج

بعد آخر اسم هتف به مقدم الحفل .. عشان يعلن فرحه تخرجه .. دون لا افهم منه شي لصعوبه لفظه.. صرق مسمعي اسم الانسان اللي غرس روحه بروحي ..  وعيوني صرقها نبض حمد اللي كان ينبض ب فرح وسعاده وهو يصعد الدري .. ساير يستلم شهاده تخرجه ..

عقب ما اعلنو اسمه .. ضجت القاعه بـ ربشه عجيبه .. تصفيق حار وصريخ بـ اسم حمد.. صديت يميني.. اجوف السيد اللي انا يالسه فيه ..

حذالي خوله .. وعقبها شمسه وباجي الخوات .. وييلس بـ اخر السيد .. عمي سلطان .. او عفوا .. خلني اقولكم ابويه ..

اما ناصر ريل آمنه ف كان يالس ف الصوب الثاني ورا .. وين مصدر الازعاج هذا ..

في لحظه .. حسدت حمد على ربعه اللي حظرو اليوم عشان يشاركونه فرحه تخرجه.. منهم الاصغر منه سنا ولازالو يدرسون بنفس الجامعه .. ومنهم يمكن اللي يوو من البلاد بس عشان يشاركونه الفرحه .. ومنهم .. من تخرج معاه اليوم .. عشان تصير فرحته فرحتين .. فرحة تخرجه .. وفرحه تخرج اربيعه ..


مرت ربع ساعه تقريبا على هـ الحشره كلها .. وعقبها .. بدو الناس يظهرون من القاعه باستثنائنا نحن.. وربعه اللي نزلو من فوق يسلمون عليه ويحظنونه ويتصورون وياه

وبين كل هـ الحشره والربشه .. لازلنا نحن يالسين ونراقب الموقف .. بفرحه وصمت .. كانو ربعه ينزلون من فوق .. اللي يركض ويحظنه واللي من اول ما نزل وهو ماسك الكيمرا ويصوره ..

امبينهم واحد .. لفت انتباه اذني بدون لا اصد صوبه وانتبه على شكله .. وهو يصرخ باسم حمد ..
ثواني .. وانصدمت روحي وهي تحاول تميز الصوت .. ماقدرت امسك عمري اكثر .. صديت صوب ربعه وانا قاصده اني اركز على ملامح صاحب هـ الصوت .. وعقبها ابتسمت من خاطري .. لكن هـ المره بصدمه اكبر ..

اتجدم مني قبل لا يتجدم من حمد .. وحظني قبل لا يحظن حمد ..

شيخه ابتعدت عن اهل حمد : يالسخييييييييييييييف ..
مروان: ها يزااانا ياييين انسوي سبرااايز حق ريلج ..
شيخه: والله صدمتووووني ..
مايد: ولو كنا امخبرييينج جان ما انصدمتي ..
مروان: وبعدين شحقى تسبينا نحن .. سيري سبي ريلج .. والله هو يدري ان بنحضر وريل اخته هو اللي يا حليله ودلانا المكان ودخلنا .. بس انتي خبر خير ..
شيخه: والله انا غاضه البصر اشحقى اصد صوبكم ..
مايد بصوت واطي: منو هذا ..
شيخه صدت وراها: ابويه سلطان هذا " ابتسمت " ابو حمد ..
مروان وهو يسلم عليه: مبرووك عمي ع تخرج حمد ..
سلطان: الله يبارك فيك ابويه .. شخباركم ..
مايد: بخير وسهاله ربي يعافيك ..
شيخه: هذيل اخواني .. مايد ومروان ..
سلطان: حياكم الله ابويه ..  تدرسون هني ..!
مايد: لا .. ف لندن ..
سلطان: زين ما شاء الله .. يلا شدو حيلكم .. خلونا نحضر تخرجكم ونفرح فيكم ..

وقبل ما يردون عليه .. دخل عرض .. صوت شخص من بعيد وهو يصفر ويقول  "انا انا بعد ادرس وياهم"
ضحكت من خاطري على خبال هـ العامر .. اللي حتى ويا الناس اللي ما يعرفهم .. ما يستغنى عن ربشته وحسه الفكاهي ..

ضحك بو حمد .. وضحكو وياه مايد ومروان وهم صادين صوبه .. اما انا ف لازلت اضحك عليه .. لكن عيوني مركزه على حمد اللي صعد فوق وهو ساير صوبهم .. وقبل ما يسلم على عامر .. اتجدم من شخص ثاني .. نسته عيوني .. ونسوه قلبي وروحي ..!

اتجدم حمد .. مد ايده عشان يوايهه لكن الشخص هذا .. شبك ايده ف ايد حمد وهو يسلم عليه .. اتجدم حمد اكثر عشان يوايهه لكن صدمته كان اكبر .. يوم سحبه فارس وحظنه


فارس: مبروووك .. ولد عمي ..
حمد: الله يبارك فيييك .. انته بعد مبروك ع النجاح .. وعقبال ما تتخرج وتفرح هـ الفرحه .. ونحضر حفله تخرجك ونخبلك شرات ما خبلتوبي وانا فوق المسرح ..
فارس ضحك: ان شاء الله
عامر: يعني فارس ان شاء الله يتخرج وتحضر تخرجه .. وانا ان شاء الله ..!
حمد: انته ان شاء الله احضر عرسك بعد ..
عامر: لا اذا جذه خلاص مابا اتخرج " وهو يكلم فارس" التخرج خله حقك..

ضحك فارس وضحك حمد وياه .. على الحركه اللي سواها عامر وهو حاظن كف ايده اليمين بيده اليسار ويفركهم ف بعض ..  عقبها ابتعد حمد عنهم .. ويا صوبنا


مايد: مبروووك مبروووك بو مايد .. عقبال الدكتوراه والبروفسووراه ان شاء الله ..!
حمد: البروفسوووراه عاد ..؟؟؟  وبعدين تعال بتخبرك .. منو قالك اني بسمي ولديه مايد ..
مايد: مب على كيفكم انته وحرمتك .. ظاربين خط من لندن لين هني ويا قشنا ومتاعنا عشان دايركت انردن لندن وانسير المطار .. وانته تقول لي منو قالك .. لا حبيبي .. العب على غيرييي ..
حمد ضحك: قمممم زييين ..
مروان: مبروووووك يالنسيييب " وهو يسوي عمره يصيح" عقبالنا يااااااااارب  
حمد: هههههههه الله يبارك فيييك .. والله بتمر السنين ولا بتحسووون ..
مروان: ان شاء الله ..

اتجدم حمد من ابوه وهو ياخذ نفس .. وقف جدامه .. وقبل ما يسلم عليه .. رفع ابوه ايديه الهنتين وحطهن ع جتف ولده بكل فخر ..

سلطان: والله انك بيضت ويهي .. خليتني افتخر اليوم جدام الكل .. اني ابوك .. واحسد نفسي على هـ اللحظات ..!
حمد: انا من زمان مفتخر فيك .. ومن يومي حاسد نفسي اني ولدك ..

ابتسم من قلبه .. وعقبها سحبه ابوه لحظنه .. وكأنه طفل .. بس هـ الشي .. ما حسس حمد الا بالفخر ..

سلطان: مبروووك ع التخرج .. وان شاء الله تكتمل فرحتك عقب كم شهر وانته حاظن ولدك ..
حمد: لو سمحت بنيييه ..
سلطان ابتسم : بنت والا ولد.. اهم شي سلامته وسلامة امه

ابتسم حمد .. ابتعد عن ابوه ويا صوبي .. بدون لا يرمس او يقول شي .. مسكني من ايدي وسحبني وياه صوب امه وخواته ..

ام حمد وهي تحظنه: مبروووك حبيبي .. والله انك تستاهل كل خير .. بيضت ويهنا وفرحتنا ..
خوله: هاااه امايه .. شو رايج انا اتخرج واي هني اكمل دراستي ..
ام حمد: قصوورج تدرسين برع انتي بعد ..
خوله: ليش ان شاء الله .. حمد احسن عني ..
حمد يحظنها: ههههههه ومنو قالج ان في فرق بينكن وبين حمد .. حمد متخرج وكأن خواته اللي متخرجات .. والا شرايكن ..!
وديمه: فديييت رووووحك والله "حظنته" مبرووك حبيبي ..
حمد: الله يبارك فيج يا اغلى وديمه ..
هند: حَمَدُوووتي
حمد صد صوب شيخه: على فكره .. رغم ان بنكمل سنه من زواجنا بس نسيت اقولج .. ان هذا افضل دلع لاسمي بالنسبه ل اهل بيتنا  .. يعني يوم يوصلون قمه حبهم يزقروني جذه .. ف انتي راضيه يعني انهم يفشلون ريلج ..!
شيخه: هههههههه خلهم ياخذون راحتهم .. محد فشلك .. عيبني الدلع ..
حمد: لا والله ..!
آمنه: انتي اظني بتيبين هـ الولد .. كلمه سب ع خده .. تحرطيم ع ظهره .. بطنه فيه كلام عن اليوع .. الله يعييينج والله مادري كيف متحملتنه وهو يتحرطم جذه ..
حمد: هههههههههه انتي صخي وولديه بييكون بخير ان شاء الله . .
آمنه: مبرووك حبيبي ..
حمد: الله يبارك فييج ام مانع ..
شمسه: يلا يلا يلاااااا .. والله يوعانه ..
آمنه: هيه صدق: ابويه عازمنكم ع العشا ..
حمد: لا والله .. مب فاضين نحن .. لازم نرجع انرتب اغراضنا ..
شمسه: لا تتعلث بالسفر .. ثركم ما بتشلون كل قشكم " وهي تتذمر " حظرتك شهر عشره بترجع اتداوم هني ..
خوله: وبعدين اذا  مابتي تتعشا ويانا .. لا اتي مشكلتك .. بس حرمتك غصبا عنك بتي ويانا ..
حمد: يلااا زيين ..

ابتسمت على سوالفهم وحشرتهم .. وعقبها رفعت فوني اجيك محادثه الشخص اللي حشرني .. ثواني ورفعت راسي وانا مبتسمه ..

شيخه: انا .. بسير عند اخواني شويه ..
حمد: شو عندج كلمه راس وياهم ..!
شيخه باستهبال: امم تقريبا ..
خوله: ما يخصك فيها .. خلها ف حالها ويا اخوانها .. انته صد صوووبنا وكلمنا نحن ..

هزيت راسي بـ اسى وكاني اقول حق حمد الله يعينك .. ضحك هو ورد صد صوب خواته غصبا عنه عقب ما مسكته خوله من ويهه وجبرته يصد .. اتجدمت من مروان وانا بعدني مبتسمه ..

مروان: فدييت هـ الضحكه انا .. الله لا يحرمنا منها يارب ..!
شيخه: آآمين .. متى طيارتكم ..
مروان: بنرد لندن الحين ودايركت المطار
شيخه: حلفووو ..
مايد: والله .. ليش بتشتاقين لنا
شيخه: جان خليتوها ويانا ..  
مايد: ما نقدر .. اشتقنا حق اهلنا وبلادنا ..
مروان: متى انتو
شيخه: الفير ..!
مايد: وشو فرقت يعني ..!
شيخه: ع الاقل بنريح .. لين الفير ..
مروان: خلج من الطياره .. وسمعيينيي ..  


..

عمار: شو اسمع بعد .. انته اصلا لو ابويه يسمعك ويسمع بلاويك بتروح فيها
عبدالعزيز: ههههههه اي بلاوي .. انا عارف شو اللي قاعد اسويه ..
عمار: لو عارف وواثق من نفسك .. جان ما زقرتني ..
عبدالعزيز: بتخليني ارمس والا شو ..
عمار: ارمس ارمس..
عبدالعزيز: مابا ادخله ف الموضوع .. انا عارف رده فعله .. ومتاكد انه بيصر ع الطلاق .. عمار انا ما اتمنى اني اشوف اختيه مطلقه .. يمكن خلال هـ الفتره يتغير ريلها .. ويعقل شوي ..
عمار: واذا ما عقل ..
عبدالعزيز: اذا ما عقل عاد حزتها بنخبره ..
عمار: والله بيعصب عليكم اكثر وبيلعن بو خامس يدكم ..
عبدالعزيز: ما عليك هي بترمسه وتتفاهم وياه .. عاد تعرف مستحيل يقول شي حق مي ..
عمار: يا ما اجبنكم .. تحتمون ورا حرمه ..!
عبدالعزيز: ههههه روح زيين .. هاي سياسه اصلا شعرفك انته ..
عمار: والله انتو عارفين اخوكم .. وعارفين عصبيته وعارفين الاسباب اللي تمنعكم تخبرونه عن هالشي .. ف كيفكم انته وعمي احمد .. بس باجر اذا صار شي .. دخيلكم لا اتيبون طاري عمار .. خلوني اعيش حياتي ب سلام عاد ..
عبدالعزيز: زيين زييين ..
عمار وقف: بس طلعاتك ويا نوره .. خف منها ..
عبدالعزيز: انهيت هالموضوع اصلا ..

مشى عمار طالع من الميلس وعبدالعزيز وياه

عمار : شو اللي خلاك اتسوي هـ الشي..
عبدالعزيز: حاجه في نفس يعقوب .. و خلاص .. قضاها ..
عمار: في حاجه في نفسي انا .. بس ما اتمنى انك اتاكد لي اياها
عبدالعزيز: عيل لا تسأل عنها ..
عمار: ليش كنت اتطلع نوره ..!
عبدالعزيز: قلت لك شي ف خاطري .. وسويته ..!
عمار: بس انا اعرف ان مافي شي ف خاطرك .. كثر اليهال ..

سكت عبدالعزيز وهو ياخذ نفس .. ثواني ورد عمار رمس ..!

عمار: قلت له عن الحادث اللي تعرضت له ..!
عبدالعزيز هز راسه ب لا: قلت له .. بس عن نتيجه الحادث اللي اثرت عليه ..  
عمار: ليش قلت له ..!
عبدالعزيز: ظنيت ان ف داخله انسانيه ميته .. تحتاي من يرجعها للحياه .. بس هالانسان .. شكلها انسانيته اندفنت .. ولازم تتحاسب ..!

سكت عمار .. عقبها تنهد ورد رمس ..

عمار: اخرتني .. ممكن تزقر ولديه ..
عبدالعزيز: وليش ما تدخل يعني ..!
عمار: لاني اذا دخلت ما بيخلوني اظهر قبل المغرب .. وانا عندي شغل ..
عبدالعزيز: اشغالك انته ما تخلص ..
عمار: ع الاقل .. ما العب بذيلي من ورا اختيه واخويه ..
عبدالعزيز: قسما بالله انك نذل ..
عمار: انا والااااااا انته ..
عبدالعزيز: تعال تعال شل ولدك ..
عمار: ازقرررره خلني اسير ..
عبدالعزيز:الله يستر من اشغالك ...
عمار: هههههه شغله تخص حياتي الاسريه ..
عبدالعزيز: انزين بنحاول انصدقك ..

سار عنه .. ويلس عمار ع الدري وهو يضحك على عمه .. ثواني .. وعقبها حس بيد ولده الطفوليه وهي تحظنه من رقبته من ورا ..

عمار: علني فدا هـ الوييه ..
ثاني: شلنييييي
عمار: بتطييح ..!
ثاني: ما بطييح ... بمثكك قووو .. انته بعد امثكني ..
عمار: لا والله "وقف" اسمعني  بقوولك شي ..!
ثاني: شو ..!
عمار: عمي مروااان بي اليوم ..!
ثاني: بيي بيتنا ..
عمار: هييه بيي بيتنا
ثاني سكت ثواني: انا ما بثير برقد هناك..
عمار تنهد: ما بتسير اليوم .. ما بتسييير .. قصورهم بعد ياخذونك عني ف نص الاسبوع ..!
ثاني: انته بتثير دوام ..!
عمار: لا .. اجازه اليوم ..
ثاني ابتسم: ما بثييير عند عمي مروان انا
عمار: ليش ..!
ثاني: برقد عندك ..

وقف عمار عند باب الحوي من برع .. نزل ع الارض .. ونزّل ثاني .. سحبه من وراه يابه جدامه ورد شله وهو يحظنه ..

عمار: ثنوي قول آمين ..
ثاني رفع ايده: آآآآمييييييييين ..
عمار: الله لا يحرمني منك ولا من عيونك ولا من برائتك .. ويقدرني اعطيك حقك وما اظلمك عقب ما قررت اتزوج "سكت شويه" اصلا مينون انا افكر ف هالشي .. انته ف حياتك سامع ان في جسد يقدر يعيش بدون روحه .. يا رووحي انتتته  ..!

سكت ثاني لانه اصلا ما استوعب ولا شي من اللي قاله ابوه غير كلمه مينون ..! واليهال شو اللي يلقطونه ف الصغر غير الطفاسه وقله الادب ..!

دخل عمار حوي فلتهم .. وقف مكانه ثواني وهو شال ولده ومنصدم .. عقبها اتجدم صوب فله عمته عليا وعيونه لازالت مركزه ع الموقف اللي صدمه ..

ايوب .. نازل من السياره ساير صوب بدر يفتح له الباب ..!

رغم ان الموقف استفزه بس عمار ما اهتم له وايد .. ومشى ويا ولده .. وهو يغني معاه .. ب اهازيج الطفوله ..

اجدم من باب الميلس وقبل ما يدق الباب او يظهر مبايله يتصل ف شمه .. اتبطل الباب جدامه واستقبلته شمه بابتسامتها ..

شمه: يعني شو هـ الحركات يعني .. تحسسني انك مكتب عقار وبيلس وياك ف الحديقه بنشرب كرك..
عمار: عفوا .. بس شو مناسبه هـ التحرطيم كله ..!
شمه: يوم انك بتي .. شحقى ما تخبرني..
عمار: وشو كنتي بتسوين يعني .. انتي ف كل حالاتج حلوه ..
شمه ابتسمت: اتفضلو ..
عمار: مادري منو مكتب عقار الحين ..!
شمه ضحكت: روحه كاشخ وحالته حاله .. وانا عقب ما وصل اتصل بي وقال لي انه ياي ..
عمار: يعني اتبالغين بطريقه عجيبه .. كيف بعد عقب ما وصل اتصل وقال لي انه ياي ..
شمه: صدق بعد شووو "صدت صوب ثاني" ثنوووي شخبارك ..!
ثاني حط راسه ع ريل ابوه: انا ماحبج ..
شمه: نعم نععععم ..! خيير ..!
عمار: لو سمحتي .. كبر راسه الييووم .. سرنا انا وهو نقايس البشت "شل ولده وخلاه ع ريله" فديييت المعرس انا .. والله انه شيييخ ولد شيييخ .. صح ثنوي ..!
ثاني هز راسه ب هيه ..
شمه: بلاه .. مب ع بعضه ..!
عمار: ما بلاه شي.. بس منتهي ويبا يرقد ..
شمه: وانته معاقبنه ..
عمار: يقول لي ابا ارقد عندك .. وانا انسان مافيا ارقاد يعني .. ابا ايلس ويا حرمتيه .. شو الترتيب يعني..
شمه: هههههه يبه بوديه عند امايه..
عمار: اذا طاع .. ثنوي بتسير عند عموه عليا ..
ثاني: مابا ..
شمه: يعني انته الحين حاشر نفسك بيني وبين ريلي .. اتصدق اول مره اغار منه "وقفت" قم بنسير عند سعيد
ثاني: مابا ..
شمه مسكت ايده: نش نش .. الاخ ساير سبنس اليوم خام نص الحلويات وياي ..
عمار ياشر على ثاني: حقه ..!
شمه: لا .. بس هـ السعيد .. مادري شو استوا به .. من يوم ما ملج استخف .. والله مستوي مدمن حلويات بدرجه فضيعه .. الحين هاللي عنده بيخلص .. حظرته بييك اليوم الثاني يايب خريطه طولي كلها ككاو وجبس وهالخرابيط ..
عمار: الحبببب وما يسوي ..

عطته شمه نظره وهي تسحب ثاني اللي اقتنع عقب ما سمع طاري الككاو .. وسار وياها .. اما عمار ضحك من خاطره على حرمته .. اللي لازالت لين اليوم مش متقبله هند .. وهو بـ اي طريقه يحاول انه يستفزها ..

دقايق وردت شمه .. بصينيه .. فيها كاس عصير واحد .. يحتظن صلبين ..

سكت عمار وهو مركز عينه ع العصير .. وعلى ويهه ابتسامه طالعه من داخله بكل حب ..

عمار: يا عيني ..
شمه: هذا اللي تقدر تقول عنه.. الحب وما يسوي ..
عمار: فديتج .. وفديييت قلبج انا .. تعالي يلسي ..

حطت شمه الصينيه جدامه .. ويلست حذاله .. رفع عمار اديه الهنتين .. وحظن ايدها

عمار: شمه ..
شمه: يا عيون شمه انته ..
عمار خذ نفس: احس اني وايد مقصر معاج هـ اليومين .. سامحيني شمه ..
شمه: انته ف حياتك ما قصرت معاي " سكتت شويه" عمار .. انته اخترتي على ولدك .. وياي عقب كل هذا اتقول لي سامحيني ..!
عمار: لاني متلوم فيج وايد .. اصلا انتي مالج ذنب ف كل اللي صار .. انا خذتج وبهدلتج بسوالفنا .. وحرمتج من احلى ايامج ..!
شمه: خل عننك .. دام اني وياك .. كل ايامنا حلوه ان شاء الله .. وبعدين انته ليش رابط السعاده ب فتره الملجه ..
عمار: ما رابطنها .. بس صدق احس اني ظلمتج ..
شمه: انا لو مب واثقه ف حبك لي .. وواثقه انك بتعوضني عن كل شي .. جان قلت انك ظلمتني ..!
عمار: علني ما خلا منج

سحبت شمه اديها عن ايده وهالمره هي اللي حظنت اديه وابتسمت .. عقبها رفعت ايده .. جدمتهن من ويهها .. خذت نفس .. وباستهن بكل حب .. وعيونها .. تراقب ابتسامه عمار اللي حولت حبها لـ احاسيس كانت قادره انها تتسلل لروحه وترسم هـ الابتسامه على ويهه ..


ف ألمانيا ..

اتعشينا ف مطعم من المطاعم ويا خوات حمد وامه وابوه .. وهـ المره ريل آمنه اخته كان ويانا .. الشي اللي خلاني احس بالربكه والخجل لاني ابدا مش متعوده عليه ..

عقب العشا .. طلعنا ناخذ لفه ف اسواق المانيا .. بس السالفه فيها بنات وين بتكفيهن لفه وحده .. صار لنا ساعه ونص ونحن انحاوط .. وانا بديت اتعب اكثر واكثر .. بس مب قادره ارمس .. لان المحل اللي نحن فيه .. يظمنا كلنا .. باستثاء حمد وهند اللي ماعرف وين ختفوو ..!


هند: ناس عجيبين .. اسره غريبه .. علاقتهم مب طبيعيه .. مادري مجرد ما ايلس وياهم احس ب شعور غريب يربطهم ببعض .. حتى اذا اظاربو وحطو على بعض وقطعو بعض .. احس ب شي غريب ..
حمد: حتى شبابهم جذه .. والله لو اجوفينهم كيف يكلمون بعض ويتعاملون مع بعض .. تنصدمين .. يسبون ويظاربون ولا جنه شي مستوي .. يردون يمزحون ويضحكون ويتفدون بعض.. مب شرات اهلنا عفانا الله ..
هند: ههههه .. اتصدق .. حتى امها .. رغم هدوءها بس حسيت بشي غريب صوبها ..
حمد: تقصدين .. ام شويخ ..!
هند: هيه ..
حمد خذ نفس وهو ييلس ع النهر: هاي مب امها ..!
هند: عيل ..!
حمد: حرمت ابوها ..
هند: اونه ..!
حمد:  والله ..
هند: وامها عيل..؟
حمد: شويخ ماعندها ام ..

سكتت هند .. وهي منصدمه من رد حمد اللي صعقها .. ثواني وهي تحاول تستوعب كلامه .. وعقبها ردت رمست ..

هند: كيف يعني ما عندها ام ..!
حمد: شيخه يتيمه .. هذيل كلهم اخوانها من ابوها .. حتى اختها .. اما هي ماعندها اخوان من امها وابوها .. امها توفت بنفس اليوم اللي يابتها فيه ..!
هند: احلف بربك ..
حمد: والله .. شو اجذب عليج يعني ..؟
هند: يعني هي ف حياتها مب جايفه امها ..؟
حمد: و ف حياتها اصلا ماحست باحساس الام .. مرت ابوها ابدا ماكانت اتحبها ولا كانت تعاملها زين .. ومع ذلك .. جوفيها هي كيف .. يقولون فاقد الشي لا يعطيه .. بس شويخ فيها طيبه كبيره وحنان عظيم .. ماعطتني انا بس .. حتى انتو عطتكم منه وهي اللي فاقدتنه .. طيب غيرها ليش جذه .. غيرها اللي عايش بين ام وابو يحبونه ويفدونه بروحهم .. ليش ما قدرو يعطونها من هـ الحب ..

سكتت هند ثواني .. وعقبها اتجدمت من اخوها ويلست حذاله ..

هند: اويه حمد .. انا آسفه .. والله صدمتي ..
حمد: ماباج تغيرين معاملتج معاها لانها كسرت خاطرج ..
هند: هي مب بس كسرت خاطري ... والله قلبي تقطع عليها " حطت ايدها ع يبهتها وهي منزله راسها" اويه اسكت والله احس اني بصيح ..
حمد ابتسم باستهزاء: ولو قلت لج ان ابوها اخس عن حرمته ..
هند: كيف اخس ..
حمد: ما يحبها .. وما يعاملها بطيبه .. اببدا .. تعرفين لاي درجه ..؟
هند: لاي درجه ..
حمد: لدرجه ان خطبها فارس ولد عمتها اللي ظلمتوها فيه .. وهو وافق ع الخطبه .. بس قبل الملجه باسبوعين رفضه ووافق عليه انا عقب ما خطبتها .. يعني حرمها حتى من ابسط شي .. وهو انها اتعيش مع شخص تحبه ..

ف هـ اللحظه .. ماقدرت تستوعب هند كلام اخوها ولا قدرت اتصدقه.. انصدمت من كلام حمد .. انصدمت من ابسط التفاصيل اللي عرفتها حاليا عن شيخه .. وانصدمت من نفسها .. كيف هان عليها ضعف هـ الانسانه .. انه يتحمل قسوتها ..

خذ حمد نفس وحط ايده ع جتفها: هند .. ماباج اتبينين لها ابدا انها كسرت خاطرج .. او انج تعاملينها بشفقه .. بتضايج منج اكثر .. وبتزعل مني .. وانا ما تهون عليه احطها ب هـ الموقف ..
هند: حمد انته تمزح صح ..!
حمد: شوفي عيونها .. بتلاحظين فيها صدق وبراءه ممزوجين ب الم  .. واهم من كل هذا .. بتلاحظين حبها الصادق لي.. وبتتاكدين اني ما امزح ..
هند: انا بعدني مب مستوعبه كل اللي قلته ..
حمد: مب مهم انج تستوعبين .. المهم .. انج اتخفين عليها .. او بالاحرى انسيها .. هند لا اتضايجينها الله يخليج .. لان مش هي اللي تتضايج .. انا اللي اتضايج .. وما تحمل الموقف اللي تحطينها فيه ..
هند: انا آسفه والله ..
حمد: اذا كانت طالعه من قلبج الكلمه .. ف وجهيها لشيخه مش لي .. لانج اختيه .. ومستحيل ازعل او اشل بخاطري عليج " طلع مبايله من جيبه عقب ما سمع رنته" الو ..
شيخه بتعب: وينك ..
حمد وقف: بلاج ..
شيخه: ابا ارد البيت ..
حمد: شويخ شفيج ..!
شيخه: تعبانه شوي وابا ارد البيت .. لا تكبر السالفه انته ..
حمد: انزين الحين ياي .. يلا مع السلامه ..
هند: بلاها ..
حمد: شكلها وايد اتحركت اليوم .. وبدت تتعب ..
هند: بتردون البيت ..!
حمد: هيه ..
هند: انزين جان قالت ما بطلع وياكم اذا ما تقدر .. كنت بتردها عقب العشا ..
حمد ابتسم: لانج ما عرفتيها بعدج .. طوفي انسير ..
هند: يلا

ومشى ويا اخته سايرين صوب اهلهم .. هو متوتر وخايف على حرمته .. وهي ما كان بداخلها غير قلب بدا يتالم وضمير بدا يانبها ويحاسبها على كل اللي سوته ..!


..


ف بيت احمد .. وين متيمعين عيال احمد مع ابوهم وعمهم ..

سيف: شو هـ الشوق .. شو هـ الحب .. شو الحنيه اللي نزلت عليك مره وحده .. الحين لو انا مسافر جان رديت ومافي شي متغير ف الحجره .. او يمكن عشان ما اكسر خاطركم بتاخذون لي لحاف من كارفور .. اما انك تغير ديكور الحجره بكبرها عشان عامر .. ف بتتحاسب على هـ الشي ابوووويه ..
احمد: والله انك ما تستحي .. ولاجني عازمنك امسات على مطعم ..
سيف: عازمني عقب ما اهتز ماي ويهي وانا اعزم عمري ..!
احمد: لانك ما تحمد ربك ع النعمه .. عشان جذه ما تحصل شي ..
سيف: حسستني ان عمور مقطع عمره من كثر ما يحمد ربه .. اصلا ولدك شليتي .. صايع ضايع .. فالتوووه .. ولا عليه من شي .. الله اعلم شو من بلاوي يايب وياه وياي ..
عبدالله: لا تظلم اخويه لو سمحت
سيف: اخ بس لو اعرف شو نوع السحر اللي مسولكم اياه .. والله على قذارته وقله ادبه بعد ادافعون عنه ..
غانم: اخوك اصلا بياع رمسه .. عارف كيف يستغلهم .. مب انته ودوك مطعم وناكر هـ الشي .. جوف عمور يوم بيي بيجوف الحجره متغيره عشانه شو بيسوي وشو بيقول .. اتعلم منه يا بابا اتعلم .. فشلتنا والله .. شو اللي خلا البنات يبتعدن عنا غير غبائك

ضحك عبدالله وهو يتجدم من الشبريه .. شل المخده فلع بها راس غانم ورد ضحك ..

غانم: يعني ولد اخويه احترم اني عمك يعني ..
عبدالله بعده يضحك: صخ زييين .. والله دام هاي سوالفك .. لا بعترف فيك ولا ف هـ العلاقه اللي تجمعني بك ..
غانم: افا ..
سيف: ويقول لي عامر بياع رمسه ويعرف يستغلهم .. يعني انته طلعت احسن عني يعني ..!
غانم: انا من زمان احسن عنك بس ف السوالف اللي ما تعيب اخووك المطوع
عبدالله: ههههههههه وما تستحي بعد مفتخر ب هـ الشي ..!
غانم: والله ايااام .. الحين تبنا قسما بالله تبنااااا ..
عبدالله: التوبه بدون الندم .. لا تقبل ..
غانم: لا حول ولا قوه الا بالله ..
عبدالله: عيل اتقص على عمرك .. اتقو ل لي تبنا وانته مفتخر ب ماضيك الاسود ..
سيف: عبدالله تذكر ماضيك انته .. وييه ايام ماكنت اتودينا السينما قبل ما يقص عليك محمد ويخليك تلتزم . .
احمد: ابويه .. نش سر عند عيالك .. والله هـ الثنينه بيخلونك ترتد ..
عبدالله: هههههههه امحق ذكرياااات
سيف: والله ما كاااان يفوت فلم واحد .. عادي اتجوفه يظهر من هـ الفلم يدخل فلم ثاني .. امقيييم كل الافلام .. ويعزمنا بعد .. يدخلنا الفلم على حسابه.. اخ بس اخ .. الحين قص عليه الشيطان خلاه ينسى حق اخوانه عليه
احمد: حق اخوانه انه يسير يشل اثم من وراهم..
سيف: يعني تبا تقنعني ان عبدالله موول ما يجوف افلام الحينه ..
عبدالله فتح عيونه: وييين اجوووف يالخرااااااط انته ..!
سيف: ابدااا .. انته كل يوم تظهر من هني تسير عند عموه عليا اتسلم عليها .. ف الدرب اتجوف فلم عمار وثاني .. راشد وحارب .. عامر ومروان .. انا وعيالك التوام .. غانم وحبيبه قلبه ..
غانم: ف راسك انزييين ..
عبدالله: ههههههه لا افلامكم انتو احصل اجر من وراها ..
سيف: احلف ..
عبدالله: هيه .. صله ارحام هاي ..
سيف: والارحام عااااااد ..
احمد: ما تفكوني انتو الثنينه وترقدون ..
غانم: مافينا ارقاد ..
سيف: نبا نرقد عندك ..
احمد: يلا يلا .. روحي ابا ارتاح اليوم قبل ما ايي اخوك المزعج .. وانته تبا ترز ويهك بعد ..
سيف: انته ليش جذه ابويه .. عامل احساسنا بلطف على قولت عموور ..
احمد: يلااا طلعو برررع .. خلوني ارقد وراي نشه الفير ..!
سيف: شو عننندك ..
احمد: بسير المطار بييب اخوك .. وعيال عمك .. بعد شو عندي
سيف: اونه
احمد: امزح وياك ..  متواعد ويا وحده ف سوق الحره ..
سيف: انا  قلت بعد .. ابويه بيخرب رقاده عشان هـ المفاليع ..
احمد ضحك: سييييف شل بعمرررك واطلع برررع ..
سيف: انزيين انزيين .. يلا تصبحون على خير ..
غانم: قصدك تصبح على خير .. ثرنا بنطلع وراك بكرامتنا قبل لا يطردنا ..
احمد: زين يوم حسيتو ..
غانم: يعني تطردنا نحن معقوول .. بس عبدالله ينطرد ويانا .. قويه والله ..
احمد: عبدالله لو بيرقد هني ما عندي مشكله .. اما انتو الثنينه برع ..
غانم وهو طالع من الحجره ويا سيف: اييييييييييهااااااااء يا سيف .. جوف لين وين وصل حالنا .. قامو يفضلون عبود علينا .. الله يالدنيا وين ايام قبل يوم كانو يقارنوننا فيه ويقولون له خلك شراتهم ..

لين ما خلص كلامه .. جد طلع من الحجره هو وسيف اللي ميت عليه من الضحك وهو يلمح نظرات عبدالله اللي ما فيها غير الصدمه وكلمه عالقه بين  صدمه و قهر وهو ف خاطره يسب هـ الغانم على كلامه .. عكس احمد اللي كان ميت عليهم من الضحك ..

..

نرجع لـ المانيا ..

وقف حمد السياره صوب شقته .. رفع الهاند بريك وصد صوب شيخه اللي كانت مغمضه عينها ولا تدري عن شي ..

حمد: شوييخ ..!
شيخه فتحت عينها الحمرا: نعم ..
حمد: يلا نشي حبيبتي .. وصلنا ..

بكل كسل .. حطت ايدها على ويهها في محاوله لـ مسح آثار النعاس اللي سيطرت على عيونها .. عشان تقدر تفتح عينها شوي .. وتستجمع قواها وتمشي لين الشقه .. خذت نفس .. صد صوب الباب عشان تفتحه وتنزل .. بس سبقها حمد اللي فتح الباب .. ومسكها من ايدها ..

حمد: تعالي ..

سحبها بكل رقه .. ومشى وياها لين الباب .. طلع المفتاح من جيبه .. فتح الباب .. وهو صاد يسار عشان يشغل الليتات .. وقبل ما توصل ايده للسويج .. وصلت ريله لشي صلب .. خلاه يرفع حياته باستغراب ..

حمد: هـ المفتاح شو يايبنه هني ..
شيخه: مادري ..
حمد: انتي قافله الباب بـ مفتاحي والا مفتاحج ..!
شيخه: انته اللي قافل الباب .. وانا شكلي طاح عني المفتاح قبل لا اظهر .. مب سالفه هاي الحين.. حمد والله تعبانه يلا ادخل ..

شغل حمد الليتات .. ودخل وياها .. خذ يسار وهو متوجه للصاله .. بس رد وقف .. لكن هـ المره بـ صدمه اكبر .. عكس شيخه اللي جتفت اديها وهي مسانده ع اليدار ومثبته راسها عليه عقب ما حست بالكسل ..

حمد: سالفه المفتاح مشيتها .. بس هـ التكتيك كله .. من ورا سالفه المفتاح .. اعترفي منوم مخبص لي الدنيا جذه ..
شيخه: كل هذا واتقول لي مخبص ..!
حمد: من الصدمه ظاعت التعابير .. بس جد .. شو السالفه ..
شيخه: اتجدم وجوف .. بتعرف شو السالفه ..

اتجدم حمد من طاوله الطعام السودا ... اللي كانو مغطينها بكبرها بـ اوراق الورد الابيض .. ومن فوق .. نازله لاينات من الورد الابيض الصغيير .. مختلفين ف الطول الا انهم مسوين استايل عجيب..

الاستايل قدر يصرق قلب حمد اكثر من الهدايا اللي تحظنها الطاوله .. اتجدم حمد اكثر .. وهو عينه ع الورود اللي نازله من فوق .. ثواني .. وعقبها وصل للطاوله ورد انصدم ..

الطاوله تحظن وايد هدايا .. يعني لو كان حاط ف باله ان شيخه مسويه كل هذا ف البدايه .. بس الحين بدا  يشك .. بسبب كثره عدد الهدايا .. وغير الاستايل اللي مستحيل بتلحق اتسويه وهي كانت معاه..!

على يسار الطاوله .. علبه كبيره .. فيها قمصان من كذا ماركه .. وحذالها .. علبتين صغار .. وحده امبين من ماركتها انها ساعه .. والثانيه .. مبايل .. اما ع باجي الطاوله .. ف كانت علب العطور هي اللي لاعبه دور في الشكل .. وامبين كل هـ الاشيا .. لفتت انتباه حمد .. اول بطاقه طاحت عينه عليها ..

سحبها وهو لازال منصدم .. وبدا يقراها بينه وبينه نفسه ..  


طويل العمر .. مبرووك ع التخرج .. بيضت ويهي والله .. عامر
مبروووك يالنسيب .. عقبال الدكتوراه ان شاء الله .. مروان
بو مايد .. والله انك قدها وقدود .. ياخي فريت كل الاجانب بكشختك اليوم .. مبروك .. مايد ..

اما اخر بطاقه .. خذ نفس وهو ماد ايده صوبها عشان يقراها ... فتحها وبدت حروف البطاقه تصرق نظره بكل شغف ..

ما كانت فرحتك روحك .. كانت فرحتنا كلنا .. لانك واحد .. منا وفينا .. تستاهل كل خير يا حمد .. واسمح لنا ع القصور .. ولد عمك .. فارس ..

خذ نفس وهو يرفع راسه .. رد يطالع كل هذا .. ومره ثانيه نزل راسه يشوف البطايق ويسترجع كلام كل واحد منهم .. وبالتحديد كلام فارس .. اللي صدق ريحه اليوم بالذات .. وخلا فرحته تكتمل .. لفظ ولد عمك .. هز شي كبير .. ف داخل حمد ..!

بكل هدوء اتجدمت منه .. وصلت عنده وهي ترفع ايدها اللي حطتها ع جتفه بكل رقه

شيخه: تكفيك كلمه مبروك مني ..!
حمد صد صوبها وهو مبتسم: هديتي منج .. بتوصلني عقب ثلاث شهور ان شاء الله ..
شيخه ردت له الابتسامه: يعني لو ما قلت لك سر حجرتك .. ما بتطبها .. وبنرجع البلاد وبتم هديتي هني بدون لا تشوفها ..
حمد فتح عينه: الا حجررررتييه 
شيخه: كيفك عاد .. انته عطيتني الاذن اسوي اللي اباه ..


فر حمد البطايق ع الطاوله وسار ركض صوب حجرته .. فتح الباب بكل خوووف من شطانة شيخه .. بس عقب ما طاحت عينه ع المكان .. ابتسم بهدوء ..

هادي المكان .. اهدى عن كل مره دخله من قبل .. رغم انه انصدم باللي جافه وانصدم من شيخه متى لحقت تختار له هـ المكتب اليديد ومتى لحقت اتغيره .. بس في شي .. اصغر بكثير من حجم كل اللي جافه .. لكن فضوله كان اكبر .. واكبر بوايد من انه يتحمله حمد ..

اتجدم من المكتب .. وهو يسحب كرسيه .. وعينه لازالت مركزه ع المربع اللي محطوط ع الطاوله .. يلس .. سحب الدفتر وهو ياخذ نفس ..

فتح اول صفحه من صفحاته .. وبدا يقرا او حروفه ..

ماجفت هديه اعظم من اني اغلف لك قلبي واعطيك اياه
هني .. وين بتقرا كل شي كتمته ف روحي .. ورفضت لاي شخص انه يقرا احاسيسي ويشاركني مشاعري .. واليوم بالذات .. اهديه لمن تطلبه عيني وهو في سوادها .. وتشتاق له روحي .. وهو بين ضلوعها ..

شيخه ..


رد حمد مسح بظهر ايده ع اول صفحه فتحها .. مادري اذا كان يقرا كلامي مره ثانيه .. او فضل انه يتأمل خطي عشان يعرف شو الاحساس اللي اقصد به او يمكن بعد .. ركز عينه على كلامي بس فكره سرح بـ باجي صفحات الكتاب ..


كتابي هذا ..

محتواه.. عنوان دموعي من اول مره قريتو فيها اسمي عقب خاطره المقدمه .. لين اليوم الممطر ولين ما تعرفتو على اهلي واخواني واختيه .. وتعرفتو على البيوت الثلاث واصحابها ..
محتواه .. قصه حبي اللي انولدت عشان تجمعني به ف حديقه البيتين .. لين يوم الخطبه .. لين اليوم اللي اهداني فيها العلبه بس ماقدرت افتحها عشان ما احرق قلبي عقب ما حرقه ابويه وهو يجبرني ابتعد عنه
محتواه.. قلب اميه اللي غرست نبضها ف داخلي قبل لا يوقف نبضها ..  لين كل يوم مر عليه احتجتها فيه بدون لا يكون لي نصيب ف نظره من عيونها
محتواه .. عمري اللي انحرمت منه .. قلبي اللي ظاع جدامي .. وايامي .. اللي حرقت لي اوراقها جبروت الايام ..

محتواه قصتي اللي قريتوها من أول حرف .. مع كل احساس .. مع كل دمعه .. مع كل حزن وقهر وفرح وسعاده .. مع كل موقف سردته لكم  .. بدون لا اخبركم ان كل شي اتدون ف صفحات ايامي .. دونته انا في صفحات دفتري هذا .. عشان اهديه اليوم لـ حمد ..

الانسان الوحيد اللي بيقرا قصتي .. وانا واثقه انه بيشاركني احساسي وبيعوضني ..!


..


مر الوقت اسرع مما تخيلت .. ما لحقت اغمض عيني الا فتحتها ع ألارم صوت حمد اللي حشرني به وهو يوعيني عشان نلحق انشل باجي الاغراض نظهر ونسير المطار قبل موعد رحلتنا بساعتين

هـ المره .. رحلتنا غير .. هـ المره .. يشاركونا اهله بالرحله .. هـ المره .. برجع وانا حاظنه بداخلي شي اروع من الحياه اللي اعيشها واعمق من كلمه الحب اللي نثرت معانيها بروحي ..

هـ المره برجع وانا حاظنه ولديه بظلوعي .. وحاظنه راحه حمد .. براحه ايدي ..

كان الوقت .. ظهر .. دقه الساعه وعقاربها تأشر ع الوحده ونص بالضبط ..
ف الفله .. اللي تجمع كل نبضهم بروح انسانه وحده .. كانت لهم ام .. وعمه .. بنفس الوقت ..


فتح عامر الباب وبكل هدوء اتجدم من الكنبه ويلس بدون لا يسلم او يبتسم او يقول لهم كلمه حلوه ..

عامر: ويا هـ الحرررررررررررررررررررررررر
شمه: ابا افهم شي واحد .. يعني ف الحر .. بالنسبه لكم الاوادم لازم ما يسلمون .. ما يصبحون ع الناس .. ما يبتسمون .. عنبوك من شهور مختفي عنا .. ياي وانته تتحرطم ..!
عامر: عفوا بنت عمتيه بس .. امج مشربتنج ماي من اديها اليوم ..
مروان: يعلك ما تسوا امها ان شااااء الله ..
عامر ضحك: فدييتها ام سعيد وينها ..
شمه: يعني مصر انك ما تسلم ..
عامر: السلام عليكم ..
شمه: وعليكم السلام .. الحمدلله ع السلامه ..
عليا توها يايه: قم قم اشوووف ..
عامر ابتسم: لا تقولين قم .. انتي بس اشري .. وانا روحي بتطير قبلي عشان تحظنج ..
سيف: خييييييبه تخيب مال قارون .. وانتو تبووني اخرط جذه عشان المجتمع يتقبلني ..!
عليا وهي حاظنه عامر: الحمدلله ع السلامه فديتك ..
عامر: الله يسلممممج يا احلى عموووه عليا بالوجود ..
مروان سحبه: قم قم انته صدق انك خراط على قولت اخوك " وحظن عمته" عموووه والله اشتقت لجججججججج ..
عليا: فديييت روحك مروان .. الحمدلله ع السلامه حبيبي ..
عامر: والله غش وين العدل والانصاف .. مروان تتفدينه واتقولين له حبيبي .. انا بس فديتك ع الطاير ..
غانم: احمد ربك حتى فديتك وايد عليك انته ..
عامر: انا ابا اعرف .. منو استغلني وانا في رحله دراستي و سار شوه سمعتي ..
راشد يضحك: عاد عموووور .. قسسسما بالله ما يليق عليك وانته اتقولها " وهو يقلده" رحله دراستي..
عامر: بسوي عمري الضفدع الاصمخ .. مب لاني ماقدر ارد عليكم .. بس لانكم ما تستاهلون اني اعطيكم ويه اصلا .. انا لو تام هناك مب احسن لي .. جان ياااا عمي خالد هناك وردني ..
خالد: هههههههه ومنو قالك اني بسير ..
عامر بخبث: عليينا .. ادري بك ما بتتحمل .. اللي مصبر قلبك هو وجودنا هناك .. تدري ان بنكشفك وبنفضحك عند عمتنا .. ف قلت بترياهم يردون عشان اسير ..
خالد: ام سعيد سكتي ولد اخوج هذا ..
عامر: اشحقى ام سعيد .. يلا دافع عن عمرك .. عمووه ياهي اشكااال .. يا هي الواااااان .. ريلج هذا قاص عليييج .. وانتي خبر خيير ..
عليا ضحكت: والله اشك فيك ولا اشك ف بو سعيد ..
عامر كفخ اديه ف بعض: يا لييييييييل .. هذييل متى مالجين .. اقصد متى بيعرسون وبيفكونا .. مصخوها يعني طولو ف الملجه .. وانا قلبي يحرقني من كثر ما يغازلون بعض جدامي ..
سعيد: هههههههه يعللللك ما تسواهم انته وقلبك الاسود هذا ..

رد سعيد ضحك من خاطره .. لسبب واحد بس .. هو ان هـ الاجواء محد يملكها غير هـ الثلاثه .. فارس ومروان وعامر .. على هدوء الاول .. وصمت الثاني في بعض الاحيان و فكاهة الثالث .. الا انهم يكلمون بعض .. روح وحده انغرست بـ ثلاث اجساد .. عشان يكونون حلقه وحده .. اتكمل بعضها

رد عامر يرمس بدون لا يحسب حساب لاحساسهم اللي ذاب من الضحك على كلامه .. وهو صامد .. لا يبتسم ولايضحك .. كل اللي يسويه انه مايعطيهم فرصه يردون او يسكتونه .. كل ما يقولون له كلمه يرد عليهم ب عشر .. بكل فكاهه وضحك ..

وهم على هـ الحال .. وصل مايد وهو لاوي على امه .. وشكله صدق مطفربها ..

بدور: يا مااايد فكني ..
مايد: افتكيتي مني واااااااايد .. ماقدر افكج اكثر ..
عليا: فكها فكها وتعال صوبي ..
مايد ابتسم: هلا والله ..
سعيد: يحسسوني انهم متواعدين ويا اميه يوم يكلمونها ب هـ الاسلوب ..
راشد: هههههههه من طفاستهم ..
مايد: الحين الواحد يقدر يتنفس الحين الواحد يقدر يعشق الحين الواحد يقدر يـ ....

وقبل ما يكمل كلامه .. فلعته عليا على راسه ..

مايد: شكرا على حسن الاستقبال ..
عليا: بس بسس .. قصرووو لسانكم هذا .. وفكوني منه ..
مايد: جد تبين الفكه مني ..
عليا: ابا الفكه من قله ادبك ..
مايد حظنها: واذا قلت لج اني اشتقت لج .. عموووووه قسسسسسم بالله اشتقت لج .. بكون قليل ادب ..!
مروان: انته من يومك قليل ادب ..

وقف وهو يتجدم من امه ..

مروان: علني فدا هـ الضحكه ..
راشد: لا بالله اختربو اخواني وهم مجابلين هـ العامر ..

حظنها مروان .. وقبل ما يقول شي كفخته بدور على راسه

بدور: وشحقى اتقص عليه .. اتقول لي بنرجع باجر ..
مروان: لو كنت قايل لج بنرجع اليوم .. جان ما حصلت منج هـ الظربه الحنونه ..
بدور: لا والله ..!
مروان: اماااااااااااااااااااااايه .. حلو انج تنشين وانتي متخيله انج ما بتشوفين غير ويه رشود النحس .. بس فجأه تتفاجئين بوجودي انا ومايد ..
راشد: محد غيرررك النحس ..
بدور: ههههه بس زيين لا تظاربون .. الحمدلله ع السلامه ..
مروان: الله يسلمج ام عمريييك ..
شمه: نعم انته ..!
مروان: لا اله الا الله .. نشت فرع امها ..
سعيد: هههههههه شو بعد فرع امها ..!
مروان: امك مالجه قبل 30 سنه ولين اليوم كل ما قلنا شي عن ريلها .. طاحت فينا .. والحين اجوف اختك قامت تتبع نهجها ..
شمه: عييل بتحطون ع رياييلنا وتبونا نسكت عنكم ..!
مروان: خيبه خيبه .. زيين آسفيين .. ما قصدنا ..
بدور: شويخ شخبارها ..
مروان: شويخ يمكن ف الطياره الحين ..
شمه: صدددق ..!
مروان: لا امزح وياج .. راقده ف بيتهم يمكن  
شمه: جذااااااااب  
مروان فتح عينه: نعم انتي .. شووو تتحريني ثنووووي انا اتقولين لي جذاب ..
شمه: ههههههههه اقصد يعني .. تخرط عليه ..
مروان: ثرها استخدمت اسلوب ارقى بس يظل الموضوع في اطار السب ..
شمه: مروان عن الحركات ..
مروان: والله هي قالت طيارتنا الفير .. يعني بيوصلون الصبح .. ف اكيد  وصلت بيتهم من ساعتين تقريبا  
شمه: جوفو الماصخه ولا خبرتني ..
مروان: يمكن كانت بتفاجئج بس انا خربت عليها ..
شمه: براويييها انا كيف تفاجئني ..
مروان: اييه لو سمحتي شوي شوي على اختييه .. روحها تعبانه وما تتحمل دفاشتج ..
شمه: زيين خلني اجوووفها بس
مروان: غصب هو .. هي اصلا ما تبا تخبرج
شمه: لا والله ..! مب على كيفك ..
مروان: وين حارب ..
راشد: توني مكلمنه يقول الحين بيطلعون ..
مروان: قول له بسرعه دخيلك .. في آدميه هني مفتقدتنك وقاعده اتطلع حرتك ف مروان ..
شمه: ههههههههه .. يحليلك انته .. انا لو اطلع حرت حارب فيك .. جان ما طبيت بيتنا مره ثانيه
مروان: وين فارس ..
عليا: يتسبح .. بيخلص وبينزل ..
عامر: وان شاء الله بنيلس نترياه ..؟
مروان: غصبا عنك ..
عامر: يلا زيين .. فارس ف الايام العاديه ياخذ ساعه ونص ف الحمام .. بعد الحين راد من لندن .. والله بيطلع قهر الاربع شهور " وقف " يلا يلا حطو الغدا والله انا يووووعان .. متفيج اتريا ولدكم انا .. كفايه هناك يالس لي بالمرصاد .. فاتح لي فرع عبدالله وشيخي مطوع .. كل ما اشرت على شي قلت اباه .. قال لي اتاكد اذا حلال والا حرام ومب مستخدمين مشتقات الخنزير وكيف طريقه الذبح .. ولدج شو يتحراني .. بلديه دبي ساير هناك اسوي تفتيش مفاجئ حق الاوااا....

ظاعن الدال والميم .. عقب ما فلعه مروان من الخاطر بالمخده على راسه .. وفره ع الكنبه .. عقبها نش من مكانه وهو خانق ويه عامر بنفس المخده .. عشان ينزل فارس من فوق وهو يضحك عليهم عقب ما لحق على آخر جمله .. ويشارك مروان الحركه الاجراميه

اما الباجيين .. ف يالسين يضحكون عليهم .. وعلى حركاتهم وروحهم المرحه .. وكل لحظه حلوه افتقدوها عقب غيابهم ..

..

وين كنت يالسه .. بوقت .. سحبت فيه الشمس خيوطها .. او بالاصح .. نحن اللي سحبنا بقعتنا عنها عشان نحظن ظلمه الليل .. وتبدا معانا .. رحله العبث ف الماضي .. والعيش في ذكرياته ..!

كنت ارتب بقايا افكار .. مبعثره ف مخي .. وألملم بقايا شتات روحي اللي رفضت انها ترتاح وترقد عقب ما وصلنا البلاد ..!

اليوم .. اول مره من زفولي بشرى وجود روحه بروحي .. احط عيني بعينه .. بدون لايجوفي واجوفه .. وابدا اكلمه ب لغه الصمت .. مش مهم يسمع صوتي .. لاني واثقه انه يحس باللي فيني .. وانا احس فيه ..


حطيت ايدي ع بطني وانا يالسه ع الكنبه مجابله البلوكونه وقاصده هـ اليلسه بس عشان ما يشوفني حمد .. خذت نفس وانا مب عارفه من اي كلمه .. ابدا افضفض اللي بداخلي ..

اتمنى اني اقدر اعطيه كل اللي ما عطتني اياه اميه .. اتمنى اني اقدر احظنه في كل مره تمنيت اميه تحظني فيها ..

اتمنى اني اعطيه من حياتي فرحه .. ومن عمري كل امنيه ما قدرت احقهها .. اتمنى اني اعطيه من روحي امل ومن ايامي احلام ومن قلبي حب ..

عشان ما شوفه حزين بهـ الدنيا ..

مسحت دموعي عقب ما حسيت بيد دافيه وهي ماسكه جتفي بكل حنان ..

حمد: شفييج ..!
شيخه: ولا شي ..
حمد رفع حياته: ماتقهريني الا يوم يوم اسالج شفيج .. واتقولين لي ولا شي وانتي دموعج على خدج..

يلس ع الكنبه .. حط راسه وهو مغمض عيونه ..

شيخه: فيا شي بس مابا اقولك اياه ..

فتح حمد عينه ب صدمه وهو يصد صوبها ..

حمد: نعم نعم .. هذا اللي وعدتيني اياه ..!
شيخه: وعدتك قبل ما احمل ..
حمد: يعني انتي تبيني اغار من بنتي وانا بعدني ما شفتها ..
شيخه: ليش تغار ..
حمد: شو ليش اغار .. وانتي من اول شهر .. مسوتلي طاف وتسولفين وياها .. واليوم وصلتي لدرجه انج اتصيحين وانتي تكلمينها .. لا وياريتها تسمعج واترد عليج ..
شيخه: ما اترد عليه .. بس تسمعني ..
حمد: شوووويييخ ..!
شيخه حطت راسها ع جتفه: انا تعبانه حمد ..
حمد: اذن المغرب .. وانتي ولا رقدتي .. كيف ما تبين تتعبين ..!
شيخه: ما ابا ارقد ..
حمد: صدقيني ما بوديج عند اهلج باجر ..
شيخه: تعبانه بس مافيا ارقاد ..
حمد: مب لازم يكون فيج ارقاد .. انتي حتى ما ريحتي .. من وصلنا اصريتي الا اتفضين الشنط وخليتيني ارقد روحي .. والحين نشيت عشان اجوفج اتصيحين ..
شيخه:احسك تعبان .. ليش نشيت ..!
حمد سكت شويه وعقب ابتسم: عشان اراويج شي ..!

وقف وهو يحرك راسه .. وكانها آثار النوم تتظارب ف بعضها عشان تحمي نفسها من ايد حمد اللي بدا يمسحها براحه ايده ..

حمد: نشي ..
شيخه: وين ..!
حمد: قومي تعالي وياي ..!

نشت وهي ماسكه ايده اللي كان مادنها لها وسارت وياه ..

خلوني اقولكم عن شعوري ف اللحظه اللي شبكت فيها راحه ايدي .. بـ ايد حمد .. وانا طالعه معاه من حجرتنا ..  متوجهين للحجره الثانيه .. هـ الحجره ابدااااا ما نيلس فيها ولا ندخلها ولا ندري عنها اصلا .. صابغينها اهله من قبل بس مب مأثثينها .. عشان اتصرف فيها على كيفي .. وانا اصلا ناستنها..!

فتح حمد الباب بكل هدوء .. وقبل ما يتجدم .. خلاني انا اتجدم .. وهو كل اللي سواه انه جدم ايده للسويج .. فتح الليت ووقف يراقب رده فعلي ..


مررت عيوني على كل زاويه من الحجره .. كل قطعه .. كل لون .. وانا منصدمه من اللي اشوفه .. انا صح ناسيه الحجره .. بس ف يوم من الايام ما خطر ف بالي .. اني ارتبها لـ ولديه او بنتي ..

مادري منو اللي استلمها بالضبط .. مادري منو اللي نسقها واثثها عشان يفاجئني فيها .. مادري منو اللي تعبث بـ احساسي عشان يجرحه بـ فرح ..

انجرحت وانا عيوني تراقب كل زاويه ف الحجره .. انجرحت .. لكني اول مره انجرح بـ بفرح ..

شيخه: منو ..!
حمد: شو اللي منو ..!
شيخه: فكره منو هاي .. منو اللي مرتب الحجره ومأثثنها .. منو اللي مختار الديكور والصبغ ..!
حمد: عيبتج ..
شيخه صدت صوبه: قول لي منو ..!
حمد: اول شي قولي .. عيبتج الحجره ..
شيخه: فاجئتني وايد ..!
حمد: يعني عيبتج ..
شيخه فاتحه عينها بـ صدمه: حمد قول لي فكره منو ..!
حمد: فكره عمار اخوج .. وابتسم ..

رديت لـ حمد الابتسامه .. ورديت لعمار .. دموع نزلت من عيني بكل غزاره .. عشان تشكره في لحظه ضعف .. بدون لا يجوفها .. ويحظني .. عشان يجبر كسر قلبي بحنان ما يملكه غير الاخو .. لـ اخته ..

عمار .. الوحيد بين اخواني اللي شهد على ولاده طفله .. حظنت روح اخته بداخلها بكل حزن .. طفله تيتمت بيوم ميلادها .. وعاشت بحزن .. ف باجي ايام حياتها .. وهو اكثر واحد عارف ان الذنب مب ذنبها

عمار .. الوحيد بين اخواني اللي كان ولازال يجوف بداخلي احساس طفله .. ما كبر مهما كبرت


المسـا ..


فتح الباب .. وهو عارف ان هـ الوقت ما بيلقى حد واعي يترياه .. غير قلب امه .. كل الليتات مسكره باستثناء الممرات .. عشان تساعدهم انهم يتخذون المسار الصحيح اللي ناوين يسلكونه ..

مشا عبدالرحمن .. حط ريله عند بدايه الدري .. ورد وقف عقب ما انصدم بوجود كائن صغير جدامه .. يطرد انفاسه بكل حيويه ..

عبدالرحمن: انته شو تسوي هني ..!
ثاني: بثير بيتنا ..
عبدالرحمن: منو بيوديك ..!
ثاني: روحي ..
عبدالرحمن: مافي حد برع والدنيا ظلام .. بيصرقك الحرامي ..!

وقف ثاني ثواني وهو يستوعب كلام عبدالرحمن .. عقبها رد تحرك ..

ثاني: باباتي هناك ..
عبدالرحمن: انا توني ياي من برع مافي حد ..

ما رد عليه ثاني .. مشى وهو متوجه صوب باب الفله .. وعبدالرحمن عقد حياته وسار وراه ..
رفع ثاني ريله حط ايده ع مقبض الباب لكنه فشل في محاولته .. ورد صد صوب عبدالرحمن ..

ثاني: افتح لي الباب ..
عبدالرحمن عقد حياته ..!
ثاني بـ براءه: لو ثمحت ..

ابتسم عبدالرحمن .. اتجدم منه .. وقبل ما يرفع ايده لـ مقبض الباب .. جدم ايده صوب ثنوي ..

عبدالرحمن: تعال انا بوديك ..

مسك ثاني ايده ومشى وياه .. طلعو برع وهم متوجهين صوب فله بدر .. وصلو .. وقبل ما يجدم عبدالرحمن ايده ويفتح الباب .. اتبطل الباب بروحه وطلع عمار بويهه

عمار: اووه .. هذا انته ..
عبدالرحمن: عيل ولدك مسوي عمره زعيم يقول لي بثير روحي ..
عمار: ههههه على اساس انه بيظهر من فلتكم وبيلقاني .. بس انا اتاخرت عليه شوي .. شكرا ..
عبدالرحمن: لا شكر ..
عمار: توك راد ..!
عبدالرحمن: هيه "صد صوب ثاني" بتسير عند ابوك والا بتي ترقد عندنا ..
ثاني: ماباكم .. بثير عند باباتي ..
عبدالرحمن: طوول النهار .. وانته عندنا .. حزه الرقاد تتبرا منا ..!
ثاني: ماحبكم انا ..
عبدالرحمن طلع عينه: طاعو انتو ..!
عمار:هههههههه هذا .. حزه الرقاد .. مايعرف حد غيري ..
عبدالرحمن: بس بديت الاحظ انه ف الويكند يعرف غيرك ..!

سكت عمار وتغير شكله .. حاول انه يقول اي كلمه تغطي على ملامحه اللي بدت تفضحه بس ماقدر .. عبدالرحمن ما يقصد شي غير اللي لاحظه .. لانه اصلا لين الحين ماعرف بسالفه ثاني رغم ان الكل يدري ...

نزل عمار بمستوى ولده اللي بدا يدوخ .. وركز عينه عليه ..

عمار: انته من كثر ما كرفت ف كورس التخرج بديت تلاحظ اشيا مش موجوده
عبدالرحمن: يمكن بعد ..
عمار: والا من الدحححح .. اضعف يا ريال بسسسك .. انا قلت اخر سنه بتاكل مخه .. بيضعف الريال .. الا اجوفه في تزايد ما شاء الله
عبدالرحمن: هههههههههههه ياخي انا ريال مرتاح جذه انتو ليـــ..........


سكت عبدالرحمن .. انصدم وهو يحاول يلم نفسه واحساسه وانفاسه .. وفجأه شهق .. يوم حس بـثقل مب طبيعي وهو طايح عليه مبعثر كل اجزاء روحه ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق