الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

الجزء الـ43


تهزنا اللحظات .. لحظه ورا لحظه ... نتجادل بهدوء ..ونختلف باتفاق ..
مزيج من مشاعر مضطربه تسكن جوانحنا تمنع اندفاع حروفنا ..
افكار تتصارع بـ دواخنا  و تخلفنا بقايا حطام انسان


اليوم .. يوم حارب وحمده .. مزيج من فرح وحلم صار اقرب للواقع ..
لكني لازلت اتنفس اوجاعهم واحس بـ صرخه الم .. تمزق دواخلهم

بيت ابويه .. يضم ف كل زاويه قصه .. وبكل بقعه .. عنوان خاص لـ دموعهم ..

ألم يسكن تقاسيم ويه عمار وهدوءه .. حزن  يشبع قلب راشد ورغبته بـ نصيب من الفرح ..
قهر يلوّث روح مايد المرحه مع لون السواد .. وحتى حمد .. صرت احس بـ ألم يبعثره صدى انفاسه .. من يوم دخل هـ البيت ...


قربنا ننتهي مع قصصهم ....
قصه دموعي .. قربت تخلص .. مع ناس .. تقطعت بهم الاسباب ..واحبال رجاويهم .. بدت تنهد ..


سيف وهو يصفق: صبوووحه خطبها نصييب
مايد: اووووووه خطبها نصييب ..
سيف: زعلانه وابوها غلب
وفجأهم كلهم صرخو: وسراااااااااا الليييل يالعاشقييين

نزل حارب راسه وضحك من قلبه ...

حارب: الله يغرررربل بليسسسكم فضحتوووني جدام اللبناني يا مالكم الفضيحه ان شاء الله
مايد: يقرب لك ..!
حارب: هيه ولد عمي ..
مايد: حسيت انه مب اخوك .. لانك ابيض عنه .. خاف ربك حروب .. حتى اللبناني اسمر عنك ..
مروان: هو جبن شيدر وانته جبن كيري
راشد: هههههههههههه لا تحطوون على اخويه بـ يوم عرسه .. عن يستوي به شي فديته ..
حارب: ما عليييك منهم .. سر جييك الطاولات اللي هناك .. شوف الترتيب اوكي .. واتأكد من المتيريلز لان اول طاولتين كانو حاطين لي متيريلز كجرا ..
راشد: طرش مروان .. انا بستلم الدي جيي..
سيف: اسمييك سالفه انته .. كل اللي عرسو ما سوو هـ المنكر اللي تسويه انته ..
حارب: انته رد غبرنا بـ اغانيك وخلني ف شغلي ..

سار مروان صوب آخر الطاولات .. وراشد اتوجه صوب الرياييل اللي يعابلون وايرات السماعات والديجي .. اما حارب ف استلم مال الكوشه هو وفارس ..

يايين الشباب القاعه يشوفون الترتييب ويوقفون على راس العمال .. لان اذا خلوهم ع راحتهم بيدمرون الدنيا .. حارب خبر فارس عشان يساعده ف هـ المهمه لانه الوحيد اللي يثق بذوقه .. وراشد مش ولابد انه بيكون مع حارب .. اما سيف ومايد ومروان وعامر .. كانو زياده عدد .. رازيين ويههم مع فارس .. عشان يدمرون الدنيا لا اكثر...


حارب: بدال يلستكم البايخه هاي .. نشو يلا كل واحد يسير بيته
عامر: للاسف .. عمتك ام حرمتك طاردتنا شر طرده .. اي بيت هـ اللي تبانا انسير له .. الا جانك بتعطينا مفتاح شقتك ما بنقول لا ..
حارب: مينووووون انا اعطيكم مفتاح شقتي ..
عامر: انزين شو فيها لو تعزمنا يوم واحد ..
حارب: فيها اني مافقدت عقلي .. يوم بفقده حزتها بعزمك انتته بالذات .. وبعدين بيتكم انتو فاضي على ما اظن ..
عامر: لا مب فاضي.. بما ان بيتكم وبيت قوم عمو علايه بزي .. يعني بيتنا نحن بعد بزي .. معاااكم ف السراااء والضرااااء ..
حارب: شوووو اللي بلاني فيكم انا ..
سيف: حرووووب .. محلوووو هاه " وبدا يحرك حياته"
حارب ضحك: قممم زيين انته الثاني ...
عامر: والله اول مره احساسي يصدق بـ نسبه 1% انك مواطن ..
حارب: مواااطن وغصباااا عنك وعن واحساسك ..
عامر: مافكرت اتسوي تان قبل العرس ..
حارب: لا مافكرت ..
راشد وهو يرمس بالمايك: تست تست .. الصوت واضح ...!
سيف يصرخ : لا تحسسنا عاد انه دي جي ابوك ..
مايد: اتخيل عاد ابويه يفتح له دي جي .. ما في اغنيه تناسب مزاجه للاسف ..
مروان: مايد ممكن جب ..
مايد: لا مب ممكن
راشد ظرب بـ ايده ع المايك : يلا عاااشو معانا " وتحمحم وبدا يغني ف المايك" وانته منت انسان اكثر قلبي مو من قلبك اكبر ومثل ما تشعر تاكد اني اشعر


رفع سيف السجينه وبدا يظربها بـ الشوجه عشان يظهر اصوات ايقاع تتماشى مع اغنيه راشد الغبار .. واللي يصفق واللي يدق واللي يردد في دور الكورال ورا راشد .. اما حارب وفارس ف كانو فوق الكوشه .. مكتفين انهم يطمشون عليهم ويضحكون ..


راشد: فيني منك فيك مني غصب عنك غصب عني التقينا واللقا قسمه مقدر .. اسمع الصفقه معاي وين .. وين الصفقه ويييين
سيف: يعييشووون .. يلا اسمع معانا فوووق
راشد: على قلبيييي
وهالمره كلهم ردو عليه: فووووووق ...

ضحك راشد من خاطره وضحك حارب اللي كان مندمج بشغله مع الرياييل اللي ينسقون الكوشه بس اذنه وقلبه وروحه وعقله .. هناك وين المكان اللي واقف فيه راشد ..
مب حبا ف الاجواء اللي هم فيها .. ولا اعجابا ب جنونهم ... بس راشد اليوم بالذات .. خذ النصيب الاكبر من تفكير حارب .. ف آخر اللحظات اللي تجمعهم .. قبل لا ينتقل حارب من حياته مع راشد .. لحياه خاصه بعيده نوعا ما عن جنون اخوه واغانيه وحشرته وغباره
ولانه بيشتاق حق هالصوت .. بيشتاق حق هـ الشغب والاغاني والاشعار اللي لها من الحب مكانه خاصه تميز راشد عن غيره من اخوانه .. خلاه حارب على راحته .. بدون لا يصرخ عليه ويسكته هـ المره..

ثواني ورد سحبه صوت راشد .. لكن هـ المره بـ لحن هادي وكلمات كانت كافيه انها تدخل روح حارب وتستفز مشاعره الاخويه صوب اغلى اخوانه ..


راشد: مبروك ياللي لك وسط عيني منزل ولك من جفوني تحتها ظل ممدود واشلون لا ودمك بدمي تغلغل انت العضيد اللي بيمناي معقود ان طحت انا في الأرض يمناك تحمل وليا عصفت دنياي ألقاك موجود اليوم أشوفك واذكر ايام أول ايام ما كان الظهر بعد مشدود واليوم معرس بالشهامة تكحل ومن طيب أخلاقه تشم ريحة العود ياالله أشوفك بعد هاليوم أجمل في الدنيا والأخرى ألاقيك مسعود ابغير اخوي حارب ابد ما أبدل هذا اخوي وما على مثلكم زود ..

بدل الكلمات .. فجر المفردات .. طغى الشوق على روحه ونثر الحب بكل مافي الوجود ..
ف هـ اللحظه تمسك حارب بـ خيوط آخر حلم بعد ما نثر راشد غبار الشوق والحب ف هـ المكان ..
عشان تبقى الذكريات هي الملجا الوحيد لـ قلب مشبع بالحنين ..

نزل حارب من فوق وعلى  ويهه ابتسامه .. منبعها قلب .. ماعرف للجرح معنى .. اتجدم من اخوه وحظنه من خاطره .. بدمعه محبوسه بين هدب كل منهم ..

موقف جبر كل من ف القاعه من اخوانهم واهلهم وحتى الرياايل اللي مستلمين الكوشه والطاولات وباجي ترتيبات القاعه ..  انهم يهدون كل اللي ف اديهم ويوقفون منصدمين .. معجبين .. محترمين حجم العلاقه اللي جمعت روح وحده فرقها جسدين ..

هي رومانسيه الاخوه يوم تمنح القلب مساحه .. عشان تنغرس احاسيس الحب  بين النبض والنبض
هي حرب الاخوه .. اللي خلت كل واحد .. مستعبد الثاني ..

حظنو بعض .. احتفال بـ الم مكبوت بـ نفس كل واحد منهم .. على فراق الثاني .... لكنها سنّه الحياه

انتهو الشباب من كل الترتيبات .. وحط حارب لمساته الاخيره في كل شي عشان يدل على ذوقه العالي اللي الكل يثق فيه ويوقف جدامه بـ كل اعجاب..

كان اللون  الأبيض ... بـ صفاءه الانقى من ماي المطر  ونقاءه الاسمى من الغيم .. بـ رقته الخاليه من الحزن .. وبراءته البعيده عن الزيف والخداع ..هو اللون السايد ف القاعه ووشحها بـ بياضه ...

اللون الابيض هو اللون اللي اختاره حارب لـ عرسه ونسق القاعه بكبرها على ذوقه .. ظاف آخر اللمسات وعقبها .. طلع هو وباجي الشباب متوجهين لـ الفلل الثلاث يتكشخون ويردون يزفون حارب بـ مسيره متحمسين لها من اسبوع ..


و دقت عقارب الساعه .. معلنه ميلاد فرحه يديده .. جمعت قلبين طالما حلمو لـ انفاسهم انها تحتبس بـ صدر واحد

فرحه حارب وحمده بيوم عرسهم 


شمه وهي حاطه ايدها ع خدها: تضامنا مع لونه الجبن  .. ساير مسوي عرسه كله ابيض  ..
شيخه: وايد حلو اللون .. عاطي فخامه للقاعه ..
شمه: طبعا .. لان اخوج مختارنه .. بذمتج هذا اذا دخل اليوم ووقف ع الكوشه وين بيبين .. بيوقف ع الكوشه والناس بيدورون المعرس .. ما بينتبهون انه واقف .. عبالهم هذا ديكور .. جزء من الكوشه  
شيخه: ههههههههههه مااالت عليييج .. لا تقووولين عن اخويه جذه ..
شمه: اصلا مب عايبني شي اليوم ... حتى حمدوه مب عايبتني .. خلتني اغير رايي ما بسوي عرس
شيخه: حرااام علييج .. والله انها قمر بنت عمتيه فديتها
شمه: مارمس عن جمالها .. بس جوفيها كيف يالسه .. احساس غبي والله .. كيف قصو عليج انتي ... تيلسين ساعتين ع الكوشه والناس اتحش فيج وترمس عنج واتقول ميكبها مب حلو .. شعرها بايخ .. فستانها يلوع الجبد .. وانتي بس يالسه اتوزعين ابتسامات .. جنج هبله
شيخه: هههههههه.. الا انا العروس الوحيده اللي ما ابتسمت ف عرسي ..
شمه: انتي كنتي اغبى عروس شفتها ف حياتي .. رغم انهم مصخروج .. الا انج مصخرتي عمرج اكثر.. يالسه ع الكوشه وامبوووزه .. وانقول لها اضحكي اتقول مابا .. جنج كنتي بتكسرين خاطره لو جافج وانتي جذه .. مالت بس ..

شمه كل ما ترمسني عن هـ الموضوع ... اتكون عفويه معايه .. اتعلق وتمزح واتمصخرني .. وفوق هذا تضحك .. مادري اذا تحس ان فراق شخصين حبو بعض بكل مافيهم .. شي عادي ...
والا انها اتسوي كل هذا بس عشان ما تحسسني بالذنب كل ماشفت اخوها ..!

شمه: احم احم ..
شيخه: شو عندج بعد ..
شمه: شوفي منو وصل ..!
شيخه: منو ..!
شمه: برنسيسه ريلج مالت عليها ..

طلعت عيني وانا صاده صوب الباب .. عقبها هزيت راسي بـ اسى ومن داخلي ميته من الضحك على تعليق شموه اللي كارهه هند من خاطرها .. رغم انها ما تعرفها ..

ابتسمت من قلبي يوم شفت آمنه .. نشيت عن شموه وسرت صوب خوات حمد ..

شيخه: مررحبا ..
آمنه: هلا حبيبتي .. شخبارج ..
شيخه: الحمدلله ..
آمنه: ماشااااء الله عليج شويييخ .. الله يحفظظظج وايد متغيره ..
شيخه: لا متغييره ولا شي .. عيووونج المتغيره ..
آمنه: ههههههه متى بتردون البيت ..
شيخه: باجر ان شاء الله
آمنه: افااااا  
شيخه: ليش ..!
آمنه: كنت ناويه اقهره شويه واخلي ولديه يغازلج .. لازم يشوفج ولديه حرام عليج تحرمينه من هـ الجمال..
شيخه: هههههه انتي تسوين فتنه بين الولد وخاله ..
آمنه: خاله مب صاحي انا شسوي ..
شيخه: طوفي زيين .. شخبارج هند ..!
هند: الحمدلله انتي اشحالج ..!
شيخه: يسرج الحال .. وين الباقيات الصالحات ..!
آمنه: ما خليناهن ايين ..!
شيخه: لييش ..!
آمنه: بس جذه .. يسون زحمه ع الفاضي ..
شيخه: عن الحررركات ..!
آمنه: خوله ووديمه ما يحبن الاعراس .. وحده معتكفه للرقاد .. والثانيه معتكفه لـ قله الادب ..
شيخه رفعت حياتها: وشميس ..
آمنه: ميوده بنتي ..!
شيخه: يوووووم يقووول حمد انج حركاات ..
آمنه: وانا يووم اقول ان هـ الحمد قاص عليج وفاااار مخج ..
شيخه: ههههههه والله رمستج اللي اكدت لي هـ الشي
عليا: ويديه شويخ.. اشحقى اموقفه الناس ساعه هني ..
شيخه: مايبن ييلسن ... معجبااات عموووه ... حلفن الا يتمن جذه ويتأملن شكلي.. 
مهره: عن لا يتأملن بس ..
شيخه: بتيلسن والا بتمن جذه تتأملن جمالي ..
عليا عقدت حياتها: هـ البنت مسوده ويهنا .. ماتحشم حد .. طوفن اميه ..

والله سوت لي طاف هـ العليا .. عقب  ماقهرتني بـ كلامها جدام هند .. ولا بعد .. مشت وياهن لين الطاوله اللي يالسه عليها شمه  

اجدمن هند وآمنه من الكراسي وهن يضحكن على عموه عليا اللي ابدا ماتعرف تيود عمرها .. ف كل مناسبه وكل مكان وكل وقت .. لازم تتحرطم .. وشمه زادت ع الموضوع بـ نظراتها وعيونها اللي شوي وبيظهرن من مكانهن  .. وانا رافعه اديه بـ معنى " ما يخصني .. امج اللي يابتهن هني"


..

ف بيت بدر


مايد: امااااااااااااااااااااااااااااااايه ...
راشد: ماايد عن الحركات .. شل المدخن وخله تحتك يعني ما تعرف ..
مايد: ماابا .. شرات ما دلعت حروب اباها اتدلعني ..
راشد: حروووب معررس ..
مايد: وانا مسافر .. والا ما بتحسون الا لو سحب شنطتي ويبتها هني جدامكم ..
راشد: جب زيين ..
حارب وهو واقف جدام امه اللي اتدخنه: ميووود .. لا تجرح المجرووح ..
راشد: امايه خنقيه بالدخان وفكينا منه ..
بدور: ويديه شحقى ..
راشد: خله يموت ويفكنا ..
بدور: بسم الله على ولدييه ..
راشد: وانتي بعدج مصره انه ولدج ..
بدور: ههههه قلبي اللي مصر يا راشد ..
راشد: والله وحروووب بعد قامو يدلعونه ..

ابتسمت بدور وهي ماسكه طرف كندوره حارب بيد .. وبيدها الثانيه ماسكه المدخن .. وهم على هـ الحال دخل محمد ..

محمد: افااااا .. كل هـ الكشخه يا ام عمار وادخنين حرووب
بدور وقفت: شسوي .. حسبي الله ع بليس اخوانك .. اخرووني عن العرس ..
راشد: الحين يوم دلعتي .. قلتي حارب.. ويوم حطيتي .. جمعتينا كللنا .. والله حرووب اللي اخرج قولي حسبي الله عليه ..
بدور: لا تقول علييه .. قول على بليسه
راشد مطلع عينه: انتتته اييه.. شو مسوي بها ...

ضحك محمد على اخوانه .. سار صوب امه باسها على راسها ولوا عليها ..

محمد: مب مسوي شي .. بس هـ القلب الطيب.. امثالك انته ما يعرفون يتعاملون معاه ..
راشد واقف جدام المنظره يعدل غترته: وبلاهم امثالي ..
مايد: امثالك انته حق الدق والفسق والفساد بس زينين .. خلك شرات حروب مسلم .. عارف كيف يتصرف..
راشد: وانا شو .. من اهل الكتاب ..!
محمد: هههههههه استغفر الله .. امايه انتي شو تتريين ..!
بدور: اتريا اخوك

اشرت عليه ووكفخت راحت ايدها اليمين .. بـ ظهر ايدها اليسار بطريقه تذمر .. صد راشد صوبها وابتسم بكل استهبال ومصاخه ..

راشد: عيون اخوه انتي .. يلا انسير..
بدور رافعه حياتها ومستنكره كلامه ..
مايد: امااايه .. هذا ماصخ .. لو يرمس من اليوم لين باجر لا تصدقينه ..
راشد: تووكم اتقولون خلك مسلم.. واتصرف عدل .. قسسسما بالله انكم ما تنعطون ويه ..
بدور: ههههههههههه شعليك منهم .. خلك معايه انا .. انته تكلمني انا ..
راشد: مادري عنهم .. ناس حقوودين .. حتى بين الشخص وامه رازيين ويوههم .. مالت ..

اتجدم راشد خطوه .. ومد ايده عشان يفتح الباب .. بس سبقه مروان اللي دخل هو وولد اخوه ..

مايد: هلا هلا هلاااا ... شو هـ الكشخه هااي ..
مروان: شكراااا اخجلتني والله ..
مايد: انا مب وياك .. اكلم ثنوووي ..
ثاني عقد حياته: لا قول ثنوي .. انا ثاني ..
راشد: انتتتته شيخ الشباب والله ..
حارب: فدييت هـ الكشخه انا .. ليش متكشخ ..!
ثاني: بثير مثيره..
حارب: مسيره شو ..
ثاني: مال العرث
حارب: عرس منو ..!
ثاني ابتسم بشغب: عرثك انته ..
حارب:هههههههههه بتدخل وياي ..؟
ثاني: لا عييب .. الرياييل ما يثيرون عرث الحريم ..
حارب: عيل انا كيف بسير..!
ثاني: انته معرث ..
حارب: وانته امنو محفظنك هـ الكلام ..!
ثاني: باباتي قال عييب ..
مروان: ههههه عشان ما يتعلق ف شمه ويحشرها .. نش عمار وقص عليه ..
بدور: على طاري ابوه وينه ..!

ما ردو عليها .. مش هربا من السؤال ..  لانهم اصلا مب عارفين الرد .. والسؤال جدا عادي ما يجبرهم يتهربون .. باستثناء مروان اللي خذ نفس من خاطره .. وتمنى لو انه ما سمع السؤال عشان ما يتذكر السبب اللي جبر عمار انه يبتعد عن اخوانه وما يشاركهم ربشتهم .. بس بدور ضغطت على جرح مروان وزادته فوق جرحه اللي مانولد الا عشان يشارك اخوه  ... وينزف معاه بحزنه

بدور: عمار وينه ..
مروان خذ نفس: قبل ساعتين رد من الدوام .. ورقد .. بينش عقب وبيلحقنا القاعه ..
حارب: لحظه لحظه .. شو بيلحقنا .. اصلا انتو ليش كاشخين .. انا المعرس وانا اللي بدخل القاعه .. انتو حي الله اخواني شحقى رازيين ويوووهكم ..
راشد: حي الله اخوانك ف عينك .. نحن وانته واحد .. وما بتسير الا ريلنا على ريلك ..
حارب: لا والله ..
بدور: هههههههه راشد بتوديني انته الحين والا ..!
راشد: يلا يلا ..

من قال راشد جملته .. نش مايد وراه حارب .. وجدامهم مروان وثاني .. ووياهم محمد .. مشو كلهم ورا راشد وبدور اللي نزلو تحت .. ومن فتحو باب الصاله وطلعو برع .. شافو جماعه الخير .. كلهم واقفين بويههم ..

عامر: حرووووووووووب ..

وهو متعلق بالسياره .. جسمه داخل وراسه برع ويدقدق هرنات ..

عامر: يلا يلا معرسنا ..
حارب: هههههههه عن الخبال .. تادبو وسوقو عدل ..
سيف: لاتوصي ولد عميي ..
بدور: ليكون كلكم ناويين اتوصلون حارب ..
راشد ضحك: قصدج كلهم ناوين يوصلونج انتي ..
بدور عقدت حياتها: ليش ..!
راشد: سخيفين .. متحمسين ويبون يسوون مسيره من الحين .. ف يوم عرفو اني بوديج القاعه الحين حشرو الدنيا الا اني وياكم من الحين وبنتم هناك لين ما يزفون العروس والمعرس وبنوصلهم الفندق بـ مسيره ثانيه ..

هزت بدور راسها بـ اسى ومشت سايره صوب سياره راشد .. استقبلها حارب ببتسامه وفتح لها الباب..

بدور: ليش هـ الحركات يعني ..!
حارب: الملكه ما تفتح الباب .. الملكه يفتحون لها الباب ..

ومد ذراعه .. وبراحه ايده اشر على باب السياره وهو منزل راسه .. وكأنه يقول لها بـ حركه الملوك " اتفضلي "

خذت بدور نفس وهي مبتسمه .. وركبت السياره .. وراشد ركب من الصوب الثاني .. حارب سار صوب سيارته اللي مكشخينها الشباب وركب .. والباجين كل واحد ركب سيارته او شارك الثاني وركب معاه .. وتحركو من البيوت الثلاثه متجهين لـ البقعه اللي ظمت فرحه حارب عشان اتوجه بـ حلمه ..  ونثرت من عبير طيفها ف البيوت الثلاث عشان كل من سكن قلبه ف هـ المكان .. يشارك حارب فرحه عمره ..

الا شخص واحد ..

فتح عينه اللي اصلا ما قدر يغمضها .. ويلس ع الشبريه .. سحب فونه اللي كان ع الكومدينو وشاف اكثر من 5 مسد كول .. اتكرر رقم شمه مرتين .. وباجي الارقام .. غريبه .. الا ان اصحابها ما يشاركون الرقم ف الغرابه

ابتسم .. عشان ما يهدم فرحه اخوه .. غصبا عنه ابتسم .. عشان ما يصيّح قلبها .. وياخذ نصيب من تفكيرها .. اكبر من النصيب اللي خذاه خلال الاسبوع اللي طاف ..

لان اسبوع كامل مر ب حياته .. ما شافها فيه .. اكتفى انه يكلمها من ورا خاطره ... ويتعلث بالدوام او اي علثه ثانيه .. بس عشان ما اطيح عينه بـ عينها .. وتقرا كل اللي كتمه قلبه ..

شل مبايله ... سار صوب اسمها .. كتب لها كلمتين .. كانن اقوا من كل هم كتمه بداخله وكل حزن انغرس ف قلبه .. كلمتين اقوا  من الحب نفسه ...


ف القاعه ..

صاده ورا وكانها تطالع الناس اللي يالسين ف الصوب الثاني من القاعه .. واللي يفصلهم عن هـ الجهة .. كوشه حمده اللي زادتها حمده جمال عقب ما يلست عليها ..
كل اللي يالسين جدامها .. يتهيأ لهم انها تطالع الناس ومكتفيه انها توزع ابتسامات .. لكن لـ بنت خالها اللي محد فاهمنها غيرها .. ف كانت الحاله .. بعيده كل البعد عن النيه الصافيه ..!

شمه: وبعدين يعني ..
شيخه: بعدين جب وعدلي يلستج ..
شمه: نشي نشي انسير صوب قوم مهره ..
شيخه: نشي سيري روحج اذا مب عايبنج الوضع ..
شمه: واخليج هني عندها .. لا والله ماقدر .. قلبي ما يطاوعني ..
شيخه: لا والله .. ثرني ساكنه وياها ف بيت واحد ..
شمه: ف بيتكم غير .. طويل العمر على قولت عامر هناك .. ف ما تجرأ تسوي بج شي ..
شيخه: وهني يعني بتجرأ جدام هـ الحشد ..
شمه: محد قاهرني غير امايه .. شوي وبتدخل المطبخ بدال الحريم مال الفندق .. وبتيب لها كل شي لين هني .. ولا بعد بتلقمها ..
شيخه: يالله شموووه شكثر تتحرطمين .. صدعتيني والله بس صخي ..
شمه: قاااهرتنييي والله ما تنزل لي ابدا ..
شيخه: مب لازم تنزل لج .. بس صخي ويلسي عدل ..
شمه: افففف ...

ردت عدلت يلستها اللي مثبتنها بـ مكان غلط اصلا  وهي مجابله هند .. لا هاي تبتسم ف ويه هذيج .. ولا هذيج تبتسم ف ويه هاي .. ومحد ظايع بينهن غير شيخه اللي تحاول تهدي شمه اللي امبين ان الوضع مب عايبنها .. وشمه يوم شيخه تكسر خاطرها.. تسوي لها سالفه مال خمس دقايق .. وعقب تأثير كسر الخاطر هذا  .. يسير عنها وترد تستنزل ..

جدمت شمه اديها من الطاوله .. سحبت مبايلها وهي مبوزه ورافعه حياتها .. ثواني واتغير شكلها .. ابتسمت من قلبها وتنهدت من الخاطر .. وهي تقرا الكلمتين اللي كتبهن عمار من قلبه..


احبج يارووووح عمار


شيخه: الابتسامه حق ناس وناس يالظالمه ..
شمه: جب ...

ونشت عنها .. سارت مكان اهدى من اللي هي فيه عشان تقدر تسمع صوت ريلها .. بعيد عن الحشره والدقدقان ..

شمه: الو ..
عمار: مررحب ..
شمه: شو الاخبار ..
عمار: الحمدلله ..
شمه: نشيت والا بعدك راقد ..
عمار: نشيت يا عمري .. نشيت ..
شمه ابتسمت: شخبارك ..؟
عمار: بخير الحمدلله .. انتي شو مسويه هناك ..
شمه: كل شي تمام .. وينك ف البيت ..!
عمار: هيه بعدني ..
شمه: شو تتريا .. الشباب كلهم طلعو .. يايين ف الدرب .. نص ساعه وبيدخل حارب ..
عمار: هذيل ما عندهم وقت ..
شمه: يلا عاد .. ماباك تتأخر عنهم .. تدري بهم فيهم نذاله مب طبيعيه .. عادي يسوون لك طاف ويتحركون قبل ما توصل ..
عمار: وانتي بتخلينهم يتحركون ..!
شمه: انا اقل شي بسويه اني مابركب وياهم .. وبترياك .. بس ادري انهم ما بيسوون سالفه .. بيقولون يلسي اتريي ريلج .. نحن بنسير ..
عمار: هههههه وبتتريني ..
شمه: العمر كله بترياك ..
عمار تنهد: فدييت رووحج يا عمري كله انتي ..
شمه ابتسمت: يلا نش .. ولا تتاخر ..
عمار: يلا .. نص ساعه وبظهر ..
شمه: وشوي شوي ف الدرب ..
عمار: على هـ الخشم ..
شمه: بالطقاق خلهم يسيرون عمار .. مب تتهور وتسووق ..
عمار: حاظرييين .. تآمرين ع شي ثاني ..
شمه: سلامتك فديتك ..
عمار ابتسم: الله يسلمج ..
شمه: مع السلامه ..
عمار: مع السلامه

بند عنها .. نش سار الحمام يتسبح ع السريع عشان يلحق عليهم .. ثواني وهي عينها ع المبايل واحساسها .. قدر يرسم على ويهها ابتسامه نابعه من قلبها .. جبرت بنت خالها تبتسم وياها عقب ما يت صوبها وهي شاله واحد من التوأم ..

شمه: وفدييت هـ الضحكه ..
شيخه: انا والا هو ..
شمه: طبعا هو ..
شيخه: انتي ليش مستويه جذه ويايه .. عفانا الله .. ولا جني بنت خالج اللي كنت تموتين فيها ..
شمه: كنننننت ..!!
شيخه: معلوووم .. الحب والغرام والدلع تحول لـ اخوها ..
شمه: ههههههه فديته والله .. بس بعد يعني لا زلت احبج ..
شيخه: والله انج ما تستحين .. الحين هو تتفدينه وانا تتصدقين عليه بـ جمله تكسر الخاطر تبينين لي فيها انج تحبيني ..
شمه: ليش انتي يوم عرستي .. كل حبج لي حولتيه لـ ريلج ..
شيخه: انا لو عرست شرات ما انتي عرستي جان حولت كل حبج وحب اخواني وطوايفهم لـ ريلي ..
شمه طلعت عينها: نحسسسسه .. اثاري السالفه جذه .. بس الله كاشف نييتج وخلاج تمرين بـ كل اللي مريتي به ..
شيخه: والله محد غيررررج النحسسس .. يعني انا استاهل كل اللي استوا بي ..!
شمه: لا والله ما تستاهلين .. كسرتي خاطري يوم شفتج عقب ما رديتي من المانيا.. الهموم ضعفتج شويخ " ولوت عليها"
شيخه خذت نفس وابتسمت: هذا الحب يا شمه ..
شمه ظربتها على جتفه: تدرين ان محد يعطيج ويه ..
شيخه: هههههههه تبيني انكر حبي له يعني ..!
شمه: ذبحتيينا زيين .. لا تنكرين .. الله يسعدج ويهنيج بحياتج معاه ويرزقكم يا شويخ واحد كيوت شرات اللي شالتنه بـ حظنج ..

ابتسمت شيخه وهي تشوف ضحكه مروان الصغير اللي حاط صبعه ف ثمه ويبتسم بـ براءه .. مشت بدون هدف .. ومب عارفه اصلا وين سايره .. بس كانت تلحق بنت عمتها .. وهي مخها ف البراءه اللي رمست ملامحها بـ طفوله ..


فوق .. ع الكوشه ..


بعد ما مرت النص ساعه .. هني بس .. بدت حمده تتوتر اكثر .. ابتسامتها اللي ما تحتوي الا على اصدق المشاعر واعذبها .. ملامحها الجميله ويلستها البريئه .. كل شي فيها .. بدا يتوتر اكثر واكثر كل ما تشوف الوان القاعه اللي مشكلينها الناس بـ لبسهم .. اتحولت فجأه لـ اللون الاسود عشان ياكدون لها ان ليلتها هاي .. مش حلم شرات ما كانت اتشوف خلال هـ الساعتين اللي يلست بهن ع الكوشه.. بدت الالوان تتوحد عشان تأكد لها .. ان ليلتها هاي .. هي حلمها اللي تحقق اليوم .. مع من حبه قلبها ..


حمده: ازقري وحده من خواته
شمه: شيخو مب طايعه ومهره ويا عيالها الحشره 
حمده: عن الحركات .. مابا اتم بروحي ..
شمه: والله محد قالج اتعرسين .. ريلج انتي اللي بيدخل .. تبيني انا اوقف وياج ليش ..!
حمده: شموووه ..!
شمه: حمدوه والله ماقدر .. انا وحروب مكان واحد .. مستحيل ما نجلبه ظرابه ..
حمده: استغفر الله .. ازقري شويخ .. انا بكلمها ..
شمه خذت نفس: فارس بيدخل ويا حارب .. ف لا تحرجينها ..

سكتت حمده وبدت تتوتر اكثر وهي فاقده الامل من اختها اللي ما تنفع ابدا .. ثواني ..وردت رفعت راسها ..

شمه: حمدوه لا تلوعين جبدي الله يخليج .. خلج كوول .. هذي خالوه مي يت ..
حمده: افف شموه جب ونزلي تحت .. 
شمه: ما برد عليج احتراما لـ احاسيسج  


خذت حمده نفس ... وماردت على شمه.. لان انفاسها هـ المره بدت تتوتر معاها عقب ما مسكت ايد مي ووقفت ..

قلبها بدا يدق بصوره اسرع من قبل وبدا يغير من ملامحها اكثر وحذالها واقفه مي عشان اتخف شوي من اللي فيها .. اما شمه .. ف سوت لها طاف ونزلت تحت .. لانها صدق لو تمت فوق .. ما تظمن انها تيود عمرها وماتعلق على حارب .. ويبتدون يتقارضون ..

ابتعدت مي عقب ما لمحت حارب واقف عند باب القاعه ومعاه وحده .. توقعتها مي ف البدايه انها مهره بشيلتها وعباتها .. بس عقب ما اتجدمت مع حارب اكثر .. ومن وراهم اخوان حمده .. ابتسمت مي وابتسم قلبها .. يوم شافت ملامح مهره وهيئتها وحنانها وحبها .. اتجسد هـ المره ف بدور .. وهي حاظنه ايد حارب وتمشي وياه

مشت وياه لين فوق .. وصلت عند حمده واتجدم حارب باسها على راسها .. وعقبها رفعت بدور ايدها .. وسلمت ايد حارب لـ حمده ..

لـ اول مره تحس ان في شخص خذ شي خاص منها .. لـ اول مره تحس .. ان في شخص نزع من روحها احساس .. ومن قلبها نبض ومن مشاعرها حب .. ومن امومتها .. طفلها اللي ما كبر حتى لو كبرته الايام والسنين .. يظل طفلها اللي واقف اليوم جدامها بـ اسم معرس .. طفلها اللي من بعيد راقبت صمته .. و عاشت معاه حزنه وهمه .. وشاركته احساسه ..
يظل طفلها اللي بين روحها وقلبها..  سكن نبضه .. وبين احشاءها .. اتخذ له مسكن .. وملاذ .. قبل لا يظهر للدنيا و ادنس الايام براءته .. قبل لا يكبر وتكبر معاه همومه .. وتشوفه اليوم واقف .. وحذاله وحده ثانيه تشاركه حياته وحبه وقلبه وروحه .. غيرها ..

غيرتها بدت ادب .. لانها ام .. حست بـ معنى الامومه .. غيرتها بدت اتدب .. لان بداخلها قلب عاش همومهم .. واستشعر احساسهم و رفض انه ينبض الا بحبهم ..

و من بد الكل .. طاحت دموعها ..

حارب ابتسم: امايه ..
بدور حظنته: مبرووك حبيبي ..
حارب باسها على راسها: الله يبارك فييج " وهو يحاول يلطف الجو " عقبالج ان شاء الله ..
بدور ظربته على ظهر ايده: استح زيين ..
حارب: ههههههه هي اصلا معصبه مني لاني اخرتها وماخليتها تحضر العرس .. بس ما تبا تفشلني جدام الناس .. صح امايه ..؟
سعيد: هههههه حركات انته بعد ..
حارب: شسوي .. امك لبستني اليوم .. والله ما سوت لي سالفه .. قلت لها عمووه انزين ابا العود الغاوي مالج " صد صوب سعيد وقال بـ اسى" قالت لي اذلف ..
سعيد ضحك من خاطره: احلف بربك ..
حارب: والله قالت لي مب فاضيتلك انا .. وعاد انا ريال متعود ع العز والدلال .. امك وماعبرتني وحرمتيه اللي من اسبوع يالظلام حارميني منها .. ف ماكان بيدي غير اسحب اميه وااخرها "لوا على امه" ما قصدت أأخرج الا عشان اتزفيني بنفسج ..
سعيد: بسك عاد .. لا تصيحها .. خلها تصورنا الحرمه وعقب كمل افلامك ..

وقف حارب وهو لاوي على امه .. وعلى يمينه واقفه حمده وباجي اخوانها ..

حارب: لحظه لحظه .. وينها يعلكم ما تسوونها .. كيف جذه نتصور بدونها ..!

خلص حارب جملته .. وشاف عمته بـ ويهه صاعده الدري .. شوي شوي اتجدمت منهم .. وقبل ما اطيح عينها بـ عين اي شخص منهم .. طاح حظن حمده بـ حظنها .. واتلاقت ارواحهم ..

عليا: فديتج يا اميه .. الله يوفقج ويهنيج ويسعدج طول العمر يارب ..
حمده وهي تهمس ف اذنها: امايه ... ادعي لي امايه ..
حارب وهو مبتسم: عموووه والله مب حاله ..كنا بنتصور نشيتي وصيحتي حرمتيه ..
عليا ابتسمت واتجدمت منه: مبروك حبيبي ..
حارب: الله يبارك فيج يا اغلا عمه بهـ الدنيا ... تعرفين انا ليش محظوظ .. لانج عمتيه اخت ابويه وعمتيه ام حرمتيه ..
عليا: فديتك والله .. يعلهم ما يسوونك ..
حارب: اووه مستحييل الشي .. سعيد موجود ويانا .. وعليا بنت محمد اتقول لي انا يعلهم ما يسوونك .. وهي اللي ما الفت هـ الجمله الا عشان سعيد ..
سعيد: هههههه مرخوص اليوم .. اتعدى على حقوقي  
فارس: وانته يوم اميه تقول شي .. لازم اترد عليها يعني ..! .. حتى هني تبا تتقارض ويا اميه .. وتنش تهزبك .. ثرها بنت محمد ما عندها وقت حق التحرطيم .. والله بتفضحك وبتسبك وبتدعي عليك ان حطتك بـ راسها .. عقب حتى انا الاموات بضطر اني اضحك عليك ..

ضحك فارس قبل الكل .. وعقب الكل ضحك وياه .. والكل ضحك عليه .. ضحكته هاي اللي تطلع من قلبه نادرا ما يشوفونها .. ويوم يشوفونها كأنها تجبر الكل يشارك معاها فرحتها ومع روح صاحبها احساسه ...

خذت نفس .. يوم شفت ضحكته على ويهه .. وبعيونه فرحه اول مره احس بها .. فارس بدا يتغير فعلا .. بدا يتقبل حياته ويتعايش مع وضعه .. بدا يضحك ويسولف .. بدا يتجاوز كل شي .. وبدا يرجع لـ حياته .. ماكنت مركزه عيني عليه .. ولا كنت مهتمه لـ وجوده .. بس ضحكته صرقت قلبي .. مش لانه يحبها .. ابدا .. ضحكته صرقت قلبي .. لان قلبي بيوم من الايام سمع عتابه وحزنه وشاف دموعه ..
واليوم بس ارتحت .. وارتاح ضميري صوب فارس ...

بس في شي ف داخلي .. ينبض بتوتر صوب حمد .. لاني حبيته فوق الكل .. لاني عشقته اكثر عن الكل.. ف احس شي ب قلبي يقول لي ان فيه شي .. لان حمد .. هو قلبي بكبره ...


برع صوب الشباب ..

عامر: واحد .. اثنين .. ثلاثه

نقز وهو واقف ع دواسه سياره مروان ومتيود بالسكان .. ومروان يالس ف السياره وميلس ثاني ف حظنه

مروان يصرخ: صااااااااااااحي انتتتته
سيف: ههههههههههههه ابوووه مب دافع ف السياره .. لو دافع جان ما سوابها جذه .. يعرف انه اليوم الثاني .. بينجبر انه يعتكف ف المسيد ..
مروان: عشان جذه مب ياي بـ سيارته .. كسرررر سيارتييي الهرررم ..
عامر: خلني اكسرها .. خمس سنين بتوقف ف الكاراج .. ومحد بيسوقها .. قبل مايد كان يحرك لك اياها .. الحين بنسافر كلنا لعيون مايد .. ما تقول لي منو بيعطيك ويه ..
مروان: ندمان لانك قررت تسافر ويانا ..!
عامر: بالعكسسسس متحمممس من قلب .. لدرجه اني مبند الشنط ..
مروان: اووونه ..!
عامر: والله .. ماباجي غير يومين ..
مروان: اووه والله الايام كيف تمر .. تدري اني ناااسي هـ الشي ..
عامر: وعيال عمتك شكلهم نسو عمارهم .. يعني مب ملاحظين انهم مصخووها ..
مروان: هههههههههههه بنااااااااات بناااااات .. القاااعه متروووسه بنااات .. تباهم يطلعووون ..!
عامر: دخييلك .. لو انتو اللي داخلين ويا اخوكم جان قلت القاعه كلها بنات .. بس اسمع عاد منو داخل .. سعيد اللي ما يخصه ف هـ السوالف والا عبدالرحمن اللي ولا بنت يغريها شكله .. والا فارس الاموات.. والا منصور وجبل طارق اللي بعدهم ع هالسوالف ..
مروان: ههههههههههه صدقك والله ..
عامر: والا ابوووهم اللي يالس هناك " وهو يأشر بحياته على خالد" ولا يخصه ف الدنيا ..
مروان: تعرف ان عمي خالد مستحيل يدخل ..
عامر: ياخي احس ان مخه عند اللندنيه ..
مروان: لاااا تظلم الريال ..
عامر: لا تحسسني عاد ..
مروان: استح على ويهك ..
عامر: دافع دافع عنه الحينه .. نسيبكم من صوبين ..
مروان: يعلك ما تسواه يا عامر .. انا لو عندي نسيب شراته والله مابا شي بعد ..
عامر: مادري منو خبله وخلاه ايي ويانا يشاركنا المسيره ..
مروان: بتحلف ان مب انته اللي مخبلنه ..
عامر: لا انا ما خبلته .. انا بس عزمته .. هو روحه خبل اصلا ..
طلع مروان عينه وظرب عامر على جتفه اللي كان متيود بعده ف السكان ..
عامر : دق دق .. هذم طلعو .. يلا ثنووووي دقققق ..

ضحك ثاني اللي ابتعد عن حظن مروان عشان يكون اقرب للسكان .. وحط ايده ع الهرن ولا شلها ..
وعامر الخبل يضحك وكل شوي يصرخ ب حماس عشان يحمس ثاني اللي الحماس شله وجبره يوقف على ريل مروان .. مره يدق هرن ومره يظهر راسه برع ويا عامر وهو يضحك ويصرخ ..


اما مايد .. ف سار صوب الباب الثاني من سياره مروان .. وظهر المدافع والرش ووزعها ع الشباب اللي بدو يرشون ويخترشون ويحشرون الدنيا ..

بنفس الوقت اللي طلعو الشباب من القاعه .. وصل عمار  نزل من السياره وهو مبتسم .. اتجدم من حارب وحظنه ..

عمار: مبروووووك ..
حارب: الله يبارك فيك عمار .. عقبالك ياااااااااااااارب ..

سكت عمار .. بلع ريجه وهو لازال مبتسم .. عقبها اتجدم من شمه .. اللي طلعت وراهم ..

عمار: انسير ..
هزت راسها بـ هيه ..
عمار: يلا ..

واتجدم خطوتين .. بس رد وقف ..

شيخه: انزيين ليش ما شبكت ايدك ف ايدي يعني ..
عمار: اوووه هاي انتي ..
شيخه: كل هـ الجمال وماعرفتني ..
عمار: ويين شفتج وانتي مغطيه ويهج ..
شيخه: المفروض قلبك يحس اني اختك ..
عمار: اقوول .. سيري سيري عند ريلج خله يشبك ايده بـ ايدج ..
شيخه: ههههههههه احسسن عنك يالدفش ..
عمار: انا دفش ..!
شيخه: ومافيك ذره رومانسيه بعد ..
عمار: انا اصلا قلبي كان حاس ان السالفه فيها شي .. عشان جذه ما اتجدمت منج ..
شيخه: كنت بركب وياك السياره وعقب بعق الغشوه وبخليك تنصدم .. كل هـ المغازل ع الفاضي ..
عمار: ههههه ويا راسج .. طوفي طوفي .. بتردين البيت والا بتسيرون بيت اهل ريلج ..!
شيخه: لا بنرد البيت .. وانته ..!
عمار خذ نفس: عيل بشوفج هناك ..!
شيخه: عمار  ..

صد عمار صوبها وابتسم ..

عمار: نعم ..!
شيخه: فيك شي ..؟
عمار: لا سلامتج مافيني شي ..
شيخه: متاكد ..!
عمار رد ابتسم: متأكد شويخ ..
شيخه: اوكي عيل .. اشوفك ف البيت ان شاء الله ..

لازال مبتسم وهو واقف جدامها بـ هيبته اللي تعودت عليها ... وبدون لا ترد له الابتسامه .. عطته ظهرها وسارت صوب سياره حمد اللي كان يالس فيها ويترياها ..

شيخه: مرحبا ..
حمد: مرحبتين ..
شيخه بندت الباب: شخبارك ..
حمد ابتسم: يوم بنرجع المانيا بقولج شخباري ..
شيخه: لا والله .. وحده ب وحده يعني . .
حمد: مادري عنج .. اخاف اقولج الحين عقي الغشوه .. اتقولين لي يوم بنرجع المانيا ..

ضحكت شيخه من خاطرها وهي ترفع الغشوه عن ويهها .. عقبها صدت صوب حمد وهي مبتسمه .. رد لها الابتسامه بـ نظره شرعها الاسلام .. كافيه انها تعبر لـ شيخه عن كل اللي ماقدر يطلعه حمد من قلبه ..

ثواني .. وعقبها جدم حمد ايده ومسح بـ ظهرها .. على ويه شيخه ..

حمد: وااو ..
مسكت شيخه ايده .. نزلتها عن ويهها وهي حاظنتنها ..
شيخه: نرجع البيت ..!
حمد: انسير المسيره اول ..
شيخه: كيفك ..

سحب ايده .. مسك السكان ورد رمس..

حمد: ذكرتيني يوم اول مره سمعت فيها صوتج .. ف عرسنا .. يوم قلت لج نطلع .. قلتي لي كيفك .. وانتي جذه زعلانه وظاربه بوز .. لين اليوم مب عارف ليش كنتي زعلانه هذاك اليوم .. وحتى اليوم .. مب عارف ليش انتي زعلانه الحين ..!



سكت عني وحرك السياره بدون ما ارد عليه .. صدق كنت زعلانه .. بس انا بنفسي .. مب عارفه ليش انا زعلانه .. احس بهموم متراكمه على قلبي .. هموم سببها نظره عمار .. وهدوء حمد .. هموم سببها فرحه مروان ومايد اللي مرتبشين وعيونهم سرحانه بـ مكان ثاني بعيد عن فرحه اخوهم .. هموم سببها راشد اللي مب متقبل فكره انه من اليوم وساير .. بيرقد روحه ف حجره ظمته هو ونصه الثاني اللي زفوه اليوم .. وحتى ثنوي ... له نصيب من الحزن اللي احس به ..

هل تعودت اعكر فرحتي بـ الحزن .. والا انها طبيعيه انسانيه موجوده بـ داخلنا ..!

بـ مكان ثاني .. اهدا عن الحوار اللي دار بين شيخه وحمد .. وبـ جو .. اشد من حماس الشباب وحشرتهم ..

هناك .. وين يصرخ كل شي هادي حولهم بـ عتب ..

شمه: وثنوي جي طرشته ويا مروان ..!
عمار: لان مروان بيسافر عقب يومين .. ف بخليه يرقد عنده لين ما يسافر ..
شمه: عمار لا تبرر لي مواقفك بـ اشيا مب قادر قلبي يصدقها ..
عمار: اوكي ما ببرر لج مواقفي .. لان اريح له يسير ويا مروان ..
شمه: وبتخليه يرقد عنده ..!
عمار: هيه ..
شمه: ف حياتك ما رضيت انه يرقد عند غيرك وانته ف البيت ..!
عمار خذ نفس: لازم اعود عمري شمه ..
شمه: ليش ..!

سكت ومارد عليها .. اكتفى بالصمت وهو يسوق بـ توتر ملحوظ ..

شمه: ردني البيت ..
عمار: شمه ..!
شمه: مابا اسير وياهم .. ردني البيت ..
عمار: واختج ..!
شمه: بيمرونا باجر .. الحين ردني البيت ..
عمار: متأكده ..!

هزت شمه راسها بـ هيه بدون ما ترمس او حتى تصد صوبه .. وهو بدون ما يصد صوبها او يتريا ردها .. عرف الجواب ... وطلع من الخط اللي مكونينه سياير الشباب بـ ربشتهم .. كسر يسار الشارع .. وكسر معاه .. اخر ذره صبر كانت مقويه قلبه في كل الايام اللي مرت ..!


وصلو البيت .. دخل السياره لين نص الحوي .. حط القير ع الـ p ورفع الهاند بريك .. وصد صوبها ..

حطت شمه ايدها على ايد عمار

شمه: ماقدر انزل .. عمار الله يخليك لا تسوي بي جذه .. قلبي مب حاس ان فيك شي .. قلبي يشوفك .. يشوف شكلك كيف مهموم .. ومتأكد ان فيك شي
عمار:  سيري بدلي ومسحي هـ اللي على ويهج .. وردي نزلي .. ابا اكلمج ..
شمه: ماقدر انزل من السياره قبل ما اعرف .. شو اللي داسنه عني..!
عمار ابتسم: اللي داسنه عنج .. هو اني احبج .. وماقدر استغنى عنج ..!
شمه: افف عماار لا تتلاعب بـ مشاعري ..
عمار عقد حياته وابتسم: ما اتلاعب بـ شي .. انا ارمس صدق ..!
شمه: انزين وشو بعد ..؟
عمار: بعد .. اني احب ولديه ..
شمه: غيره..!
عمار: تبين تعرفين شو غيره ..!
شمه: هيه قوول ..
عمار: غيره " خذ نفس" غيره ان قلبي مجبور انه يفارق واحد منكم ويستغنى عنه شمه....

سكت عنها اتجدم من السكان وثبت يبهته عليه وهو منزل راسه تحت ... وهي منصدمه من اللي قاله.. ومكتفيه بالسكوت ..!

عمار: شمه انا صار لي اسبوع مب ساير الدوام .. صار لي اسبوع مب راقد ولا طالع من شقتي ولا مكلم حد .. صار لي اسبوع وانا مب شايف ولديه ولا شايفنج ..  مالي مزاج لـ شي .. نفسيتي منسده عن كل شي .. آكل عشان اسلي نفسي واشرب عشان اروي عطش روحي  .. بس في جزء اكبر من داخلي عطشان وتعبان ومب قادر يتنفس حتى .. اقولج انا ف الدوام .. عشان هـ الفتره اللي بتتصلين بها وما ارد عليج .. تحطين ف بالج اني مشغول بـ دوامي وماتشلين همي .. بس انا ف الواقع .. طايح ع الشبريه اشوف رقمج بس ما اجرا ارد عليج ..


ما اتجرأت اترد عليه .. سمعت من نبره صوته .. آهات روحه ومعاني دموعه .. كل اللي سوته انها جدمت ايدها منه .. مسكت ايده ورفعته عن القير ... وكأنها تعلن له .. ان قلبها مشارك قلبه بـ كل همومه ..


عمار: هم اللي جبروني اتعلق بـ ولديه واحبه اكثر من روحي .. هم اللي جبروني ماشوف شي ف الدنيا غيره ولا اتعلق بشخص غيره .. هم اللي جبروني اغير حياتي عشانه .. والعب عده شخصيات عشان ارضي طفولته " رفع راسه واساند" وهم اللي جبروني احبج .. " فتح عينه وصد صوبها" وعقب كل هذا .. يايين يقولون لي .. يا ولدك .. مقابل انك تستغنى عن حرمتك .. او حرمتك .. مقابل انك تستغنى عن ولدك لنا " رمس بـ قهر" والقهر انهم قالولي ولدك .. " ظرب على صدره" ولدك وهم عارفين شو يعني ثاني بالنسبه لي" خذ نفس" لانه في غياب الحب .. تعلمت كيف انبض له ب حب .. لانه في غياب الام .. تعلمت كيف اصير له ام .. لانه في غياب الحنان تعلمت كيف اغرسه بـ روحي .. بدون ما استوعب ف يوم من الايام .. انهم بيقدرون ينزعونه من روحي ..!
شمه بلعت ريجها: منو هم ..
عمار: هم .. اللي وعدتيني انج ما تسوين شي بدون شوري .. لكنج خنتي قلبي .. و سرتي التقيتي بهم .. من وراي..!

نزل من السياره وهو يسحب وراه الخيبه والقهر .. وتمت يالسه ف مكانها .. وهي تسحب جدامها .. شريط من ذكريات كل يوم مر عليها وهي منصدمه ..

هم .. اللي وعدتيني انج ما تسوين شي بدون شوري .. لكنج خنتي قلبي .. و سرتي التقيتي بهم .. من وراي..

التقيتي بهم من وراي ..

يعني هم اللي كانت اتسير المستشفى عند ميره وتودي معاها ثاني .. هم اللي بدو يتعلقون ف ثاني ويطلبون من شمه اتيبه كل ما اتي .. هم اللي كل ما شافها راشد ف المستشفى بالصدفه .. طردته ميره بـ صمت عيونها .. هم اللي راشد قال لها بـ اول مره شافت فيها ميره .. انج بتخسرين اشيا .. انتي مالج غنا عنها ... !!!!

هم اللي يقصد بهم عمار .. ريم .. وحده من الهنتين اللي قال عنهن راشد لـ اخوه حارب يوم سارو عند خالهم بـ يومها ... انهن مجهولات .. بدون لا يعترف ان وحده من هالهنتين شمه .. !

بس  ليش سكتت يا راشد .. ليش ما رمست  وفرضت رايك .. لييش ..!

ماكان منها .. الا انها تاخذ نفس من روحه .. وهي تشوفه واقف برع .. ماشافت عيونه ولا شافت ملامحه ولا لاحظت نفسه ..

بس حست بـ عيونه دموع .. وشافت بـ ملامحه قهر .. كتمه الزمن بـ كل انفاسه



*قصيده مبروك ياللي .. كلمات الشاعر طلال الخضر


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق