الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

الجزء الـ24 (1)

ما نقد صبرها .. من بد كل اللي يالسين .. كانت اكثر وحده متماسكه وما فقدت أملها بالله .. رغم انهم طولو .. وطولو وايد بعد ..

مروان .. اكثر واحد كان متوتر .. واقف عند الباب ورافع ريل وحده .. كل شوي ينزلها .. يا يطلع كلنكس من جيبه والا يطلع البخاخ .. ويرد يرفع ريله .. عقب ما تعب .. طلع ويلس ع الكراسي اللي برع ..

اجدم منه عامر ..

عامر: مروان ..
مروان: مصخوووها ..
عامر: توترك هذا ما بيسوي شي .. بس بتتعب زياده كل ما بيضيج نفسك ..
مروان: عامر .. احس ان قلبي عنده ..
عامر بألم: كلنا قلوبنا عنده .. بس انته ادعي له ..

رد مروان .. نزل راسه وهو متوتر .. دقايق ودقه عامر .. عقب ما اتبطل الباب وطلع الدكتور ..
عفد مروان من صوب وعامر من صوب .. وخالد وحارب من صوب .. وعليا واقفه وراهم تتريا حد يترجم لها الكلام اللي يقوله الدكتور ..

عليا: شو قالو .. شخباره ولديه ..
حارب مبتسم: الحمممدلله عموه الحمدلله ..
عليا : شوو قالولكم هذييل ..
خالد ابتسم: قالو ان عمليته نجحت الحمدلله .. بس ..
عليا: بس شو ..!
مروان اجدم من الكرسي ويلس: بس اضطروا انهم ينقلونه العنايه .. الضغط نازل عنده وتعبان شويه
عليا: شو يعني ..!
حارب: يعني هو بخير والحمدلله .. بس لازم يحطونه جدام عيونهم عشان صحته ما تدهور ..
عليا دمعت عيونها:لا تقصون عليه ..
مروان: عموه والله انه بخير ..
عليا:  يعني ولديه مافيه شي ..!
خالد اجدم منها ومسكها من اديها: بخير .. بخير يا ام سعيد .. والفضل لله سبحانه ..
عليا يلست حذال مروان وصاحت: الحمدلله .. الحمدلله رب العالمين .. الحمدلله ..
عامر مجتف اديه: اييهي .. الحين انا ما سويت لكم مسرحيه .. عشان تنشون انتو تسون لي ظرب حزن ..
خالد ضحك وظربه ع جتفه
عامر: هاه حتى عمي خالد .. رد يخترش ويانا .. فديتك والله يعلهم ما يسونك يا بوسعيد ..

هـ المره كلهم ضحكو على عامر اللي يحاول انه يغير الجو  .. بـ اي طريقه ..

حارب: ما تبين اتشوفينه عموه ..!
عليا: بيخلوني ..
حارب: بنحاول وياهم .. وغصبا عنهم بيخلونج ..
عامر: جوانتنامو عيل هاه .. منو اللي بدا بالحركات.. مروان قم جهز اغراضك انا الليله ببات ف الاستراحه وان شاء الله يوم بيحولونه القسم انا بتحول وياه
خالد: فشلونا فشلونا انتو هني بعد ..
حارب حط فونه عند ذنيه: هههههههه هـ الثنينه فضيحه والله


ف دبي .. ف الحديقه اللي افتقدت حشرتهم

غطت حمده ويهها ونزلت دموعها ..

راشد: ايييهي علييينا..
سيف: هـ البنات ماشي حد عرس حد مات حد رد من السفر حد سار شاليهات .. حد سار الدوام .. على طووول يصييحن .. انتن من وين اتيبن هـ الدموووع ..
راشد: قالووولكن بخييير بخيير الحمدلله ..
مي: هاااي .. دموع الفرح ..
سيف: اي فرح زين .. الناس يوم تفرح اتوزع بارد .. هذيل يصيحن ..
شمه ضحكت: تبانا انوديك الكفتيريا مثلا نعزمك على عوار قلب ..؟
سيف: وانتي ليش ما اتصيحين ..
شمه تنهدت: انا صحت بما فيه الكفايه ..
سيف: وانا اجوف عيونج وارمه من كم يوم ..
شمه: هاهاها ..
راشد: وشو صحته الحين ..
مايد: والله اللي يابت الخبر بعدها اتصيح .. ياخي مسحي دموعج ورديييي ..
حمده مبتسمه ودموعها ف عينها: نقلوه العنايه ..
سيف: خيبه ليش ..؟
راشد: تعبان بعد ليش ..
مي: وشخباره الحين ..
حمده: الدكاتره طمنوهم عليه .. بس لين الحين محد شافه ..
مايد: مرت اخويه بس عندي سؤال محيرني .. انتي كيف تضحكين واتصيحين واجاوبين بنفس الوقت ..
حمده: افف صخ انته ..

ونشت ..

مايد: خيييبه " بصوت واطي" هزلت يا مايد بدر .. واهاها ..
راشد ضحك: ما تتادب لا .. من زمان ما تهزأت ..
شمه خذت نفس: منو بيطلعني اليوم ..
راشد: وين تبين اتسيرين ..!
شمه: اي مكان .. ابا اتنفسس .. ابا اغير جو ..
راشد: بتسيرون الحديقه ..
سيف: ليش انته وين يالس الحين .. ع البحر ..؟
مايد: اصلا مافي حديقه تسوا هاي .. جدول الماي والحصا اللي نفره..طلع لي حديقه انفر ف الماي حصا بدون لا يغرمونا ..
راشد: وانته ليش تبا اتسير تفر حصا ف الماي ..
مايد: مادري جذه اذا كنت مقهور ..
سيف: على فكره راشد اخوك مب صاحي .. المهم .. بنت عمتيه وين تبين اتسيرين ..
شمه: مادري اي مكان والله كيفكم ..
راشد: تبين تتعشين برع ..؟
شمه هزت راسها بـ هيه: اذا ماعندكم مانع ..
سيف: ويه ويه شو الادب .. شو هـ الذوق شو هـ الرقه ..
راشد: في منتهى الرررقه في منتهى الذوووق ..  انسير الحديقه نشوي ..؟
شمه: اليوم ..!
راشد: لا باجر ..
شمه: اذا باجر اوكي .. بس اليوم صعب شويه .. لانكم ما بتردون من وقت .. والشيوخ اللي ف جبدي بيسهرون ومابيداومون باجر ..
راشد: شيوخ ف جبدج بعد كيف ..
سيف: انزين ما تبون ككاو جبس سويييييييييييييييتس وهالخرابيط ..
شمه: حق متى ..
سيف: حق الحيين ..
شمه: اوكي ليش لا ..
سيف: انا بسير الجمعيه باخذ لكم .. رشود بتي ..!
راشد وقف: يلا .. بالمره بعد بناخذ حق باجر ..
مي: شو بتاخذ .. باربيكيو من اليوم حق باجر ...!!
راشد :لالا .. بناخذ جبس وهالخرابيط .. بس بندسه عنكم ياللحوف ..
مي: انتو الثنينه محد يطرشكم مكان .. اتذلون الواحد ذل لين تدفعون له .. يالقحط ..
سيف: والله انا مب زطي .. ها ولد اخوج اللي قال بندسه عنكم ..
راشد: جد والله .. بتسيرون باجر اكيد ..
شمه: انا عن نفسي هيه .. بس طبعا مب بروحي .. خالو مي بتي ويايه ..
مي: نعم نعم .. فاضيتلج انا ..
شمه: شو وراااج خالوه ..
مي: انا يايه هـ الكم يوم عشان مهره .. مب عشان اطلع وياج ..
شمه: اففف مهره من العام بتربي وما ربت .. يعني ما نطلع ما انسير وماانيي لين ما هي تربي ..
مي: والله محد قالج لاتطلعين ..
شمه: انزين حمدوه مستحيل تطلع ويايه
راشد: وليش مستحيل تطلع ..؟
شمه: اييه..حمدوه قبل اللي سعيد وعبدالرحمن وحارب وابويه يظهرون ما كانت اتسوي لنا سالفه .. بعد الحين اللي ولا واحد منهم موجود .. انتو بالنسبه لها اجانب ..
سيف: ليييش .. دريوليه نحن ..
شمه: والله ماعرف اسألها ..
مي: انزين سيرو الجمعيه خذو باربيكيو وفحم وهالخرابيط .. تعالو هني اشوو مب لازم تطلعون ..
راشد: ما نبااااااااااااا .. نبا نطلللع ..
سيف: شرايج شمه .. هني والا برع ..!
شمه: كيفكم .. انا عادي عندي اي مكان .. 
سيف: والله امدلعينج انتي اليوم .. عاد انا خاطري ف كابتشينو عمو علااااااايه .. فديييييتها والله
مايد: ويعلكم ما تسوونها ..
شمه ضحكت: انا بسوي لكم كابتشينو .. بس فكوني انتو سيرو الجمعيه يلا ..
سيف: مب حق اليوم .. حق باجر يوم بنطلع ..
شمه: باجر ما يستوي كابتشينو ف الحديقه .. الكتبتشينو من يستوي لازم تشربه .. تبون بسوي لكم كرك باجر ..
راشد: لالا .. بناخذ من راعي الكرك .. افف الكرك ماله صحح  
شمه: ثرك ما جربت الكرك اللي انا اسويه ..
راشد: اونه ..
مي: على كيف كييفك راشد ..
راشد: حلفي ..؟
مي: والله ..
راشد: والظاااااااااالمه ما تقول بسوي لهم .. بتصدق عليهم ب كوب
شمه: ادري بكم ما بتفكوني عقب .. يلا سيروووووووووووو
راشد: ما بتين ويانا ..؟
مي: وين وين .. يلا سيرو ..
مايد: وييه اونج عمووه وليه امرها ..!
مي: ماشي ما تودونها مكان .. يلا سيرو ..
راشد: انتي قولي بس اذا تبين اتين .. انا بوديج ما عليج من هاي ..
مي مطلعه عيونها: شووو ما عليج من هاي ياقليل الادب انته عمتك انا ..
مايد ضحك: هززززلت ميووووه ..
سيف: ههههههههه زين يلا .. ما تبون شي مب ف خاطركم شي ..
مي: سلامتكم ..
سيف: عموه وين بنتج بوديها ويايه ..
مي: راقده خلها الله يخليك ..
سيف صد صوب راشد وشمه: ثنوي وينه ..!
راشد: ماعرف اسال هاي متبنته .. يلاااااااااا ..
سيف: وينه ..!
شمه ب ملامح ضايعه: ماعرف ..
سيف: اوووويه ..!

وسار ورا راشد ومايد .. ردت مي صدت صوب شمه ..

مي: وينه ثاني ..
شمه: والله ماعرف ..
مي: عمار مب موجود ..
شمه: مادري .. ماقال لي ان ....
مي بخبث: ماقال لج ان .. !
شمه بلعت ريجها وسكتت
مي: ما .. قال .. لج .. ان..!
شمه: العاده اشوفه ورا صوب جدول الماي .. ويقول لي اذا بيخليه او بيوديه .. بس اليوم نزلت وماشفته..
مي: وحافظه شفته عشان تعرفين متى بيكون موجود عند جدول الماي وتنزلين له ..
شمه: لا ما حافظه شفته .. بس صدق وينه ثنوي ..
مي: والله مادري .. اتصلي ف ابو ثنوي وسأليه وين ثنوي ..

نشت مي عن شمه اللي انصدمت من ردها .. مب منصدمه ان مي تعرف بالاتصالات اللي بينها وبين عمار .. كثر ماهي منصدمه من اسلوب مي اللي ف حياتها ما كلمت حد بهـ الطريقه ..


انسير صوب ثاني اللي ما يدرون عنه ..

ف المستشفى ..


طلع عمار من حجره خاله وهو يضحك .. وميره واقفه وياه عند الباب وكل شوي تطلع ب شي يطفر عمار زياده ..عقبها بندت الباب وسارت يلست عند ابوها .. اما عمار ف وقف عند الباب يكلم الدكتور..

هدّ ثاني ايد عمار .. وركض ف الممر لين ما وصل عند الباب اللي ف بدايه الممر طلع .. ووقف  .. شاف وحده واقفه جدامه وهي تطالعه ف عيونه .. ابتسمت له بـ الم .. مشى ثاني بـ دلع ورد داخل .. وهي مشت وراه ..

اجدمت اكثر وهي مركزه عيونها على ثاني .. رفعت راسها شوي شوي عقب ما تهيأ لها انها سمعت صوته .. اطالعت جدامها .. شافت عمار .. وفجأه تغير ويهها ودخلت ف الاستراحه .. وهي منصدمه ..

رد ثاني وركض صوب ابوه ..

ثاني: بابا انثيييييير بيت ..
وعمار يرمس الدكتور ..
ثاني ميود اديه ويهزها: بابا يلاااااااا ..

ضحك عمار ويا الدكتور .. سلم عليه .. وسار الدكتور ..

عمار: شووو عندك انته ..
ثاني: انثير بيييييييييت ..
عمار: انا مابا اسير ..
ثاني: اووووف ..
عمار: عييب ما يقولون اف ..
ثاني: انثير بيت انا ..
عمار: انا مابا اسير البيت ..
ثاني: انا ابا اثير ..
عمار: بوديك العاب ..
ثاني: مابا بثير بيت انا ..
عمار: غريبه شو عندك ف البيت ..!
ثاني: ودني عمي مروان ..
عمار: امش امش اقول بس .. فاضي لك انا ..
ثاني: ماوديني عمي مروان ..!
عمار: لا طبعا ..
ثاني: اوووف .. يلا انثير بيت انا
عمار: بيت انا يالبتاني .. هههههه يلا تعال ..
ثاني: شلني ..
عمار: شحقى اشلك .. مسوي عمرك ريال انته .. يلا امش اجوف ..
مشى عمار وما سواله سالفه .. صد وراه وشافه واقف ..
عمار: بسير عنك ثرني ..
ثاني: تعال شلني ..
عمار: مب شالنك .. روحك تعال ..
ثاني: مابااااا تعال شلني ..
عمار: لا  وتشرط بعد .. روحك ما اتيي تباني انا ايي واشلك ..
ثاني: انثير بييييييت ..
عمار: انزين بوديك البيت يلا تعال ..
ثاني بدا يصرخ: تعال شلني ..
عمار: ثاني .. لاتعور لي راسي يلا تعال ..
وثاني واقف وهو زعلان ..
عمار: ما بتي ..!
ثاني: لا .. تعال شلني ..
عمار: كيفك .. انا بسير .. وانته تم خله الدكتور يعصب عليك

ومشى عمار .. ومن اختفى عن عيون ثاني .. ماسمع الا صرخه .. هزت القسم بكبر ..
كفخ عمار يبهته ورد ..

عمار: غربلات بليسك .. بيطردوونا ..
طاحت عينه بـ عين ثاني اللي كان يصيح .. نزل عمار بـ مستواه 
عمار : تعال ..
ركض ثاني .. سار صوب ابوه وحظنه .. شلّه عمار ووقف
عمار: فديت هـ الدموع انا
ثاني يصيح: انا .. ماحبش ..
عمار يضحك: لا تحبني فديت ويهك ..  المهم .. انا احبك ..

باسه .. ومشى ساير صوب اللفت وهو شال ولده ..

ومن صوب ثاني .. كانت حاطه اديها على ذنيها .. وهي تتألم .. صوت ثاني قطع لها قلبها .. صورته .. عيونه .. ضحكته .. براءته.. كل شي محفور بـ داخلها .. بس

قبل ما يكمل الاربعين ..


..

ف ألمانيا ..


وقفت عند باب الحجره الخاصه فيه .. حطت راسها على الباب بيأس ودقته ..

شيخه: حممممد ..
حمد: عن الازعاج ..
شيخه: حمممممد ..
حمد: شويييخ ..
شيخه: حمد والله ابا اقولك شي ..
حمد: ملانه .. سيري السوبرماركت هني مشي ..
شيخه: اجوفون هـ الريال انتو ..  مب ملانه .. افتح ابا اقولك شي ثاني ..
حمد: واذا طلع شي سخيف ..
شيخه: اذبحني انزييين ..
حمد: خييييييبه .. من وين طالعتلي هـ الياهل ..

نش سار صوب الباب .. فتحه شويه .. وكانت منزله راسها اصلا عشان ما تشوف شو ف الحجره .. طلع وبند الباب وراه ..

حمد: نعم آنسه شيخه ..
شيخه: حمد أبا منك شي ..
حمد: وشو هـ الشي يا مدام ..
شيخه يلست ع الطاوله: الحين آنسه والا مدام ..
حمد: انتي تبين تسحبيني بالرمسه عشان اندمج وياج وانسى المذاكره .. وعقبها ارسب ..
شيخه: لالا دخيلك .. بعد نيلس كورس كامل هني .. سر ادرس خلاص مابا شي ..

نزلت عن الطاوله وسارت صوب حجرتهم ..

حمد حط ايده على جتفها: شيخه ..
شيخه حطت ايدها على خصرها وصدت صوبه: نعم ..
حمد: وااال .. اسمعو هاي انتو .. لو هالموقف مستوي قبل شهر جان جلبتيها مناحه الحين .. يلستي اتصيحين ورغتيني من الحجره ..
شيخه: ايهي على هـ الريال اللي ما ينسى شي ..
حمد: هههههههههه كنتي اتضحكين والله .. جنج بيبي ف الروضه وانا مسؤول الباصات ..
شيخه بنص عين: بتقول اللي عندك والا اسير ..
حمد: انتي اللي شو عندج ..
شيخه: ولاشي .. خلاص غيرت راييي مابا اقولك شي ..
حمد: شويخ ..!
شيخه: كنت ابا فونك .. بتستغنى عنه عشاني ..؟
حمد رفع حياته: كيف يعني استغنى عنه ..
شيخه: انته البي بي ما تستخدمه خير شر .. بس تتصل بـ اهلك واهلك يتصلون بك .. انا امه محمد والله يتريوني ف دبي .. يبوني ارجع للبي بي ..
حمد: وجي ما تتصلين بهم .. والا بعدج زعلانه ..!
شيخه: ذلني الحينه ..
حمد: شددددخل ..
شيخه: مابا اكلمهم .. ع البي بي غير .. باخذ راحتي اكثر .. بظاربهم بدون ما يسمعون تعابير صوتي ..
حمد: هيه بتظاربينهم وانتي اتصيحين .. هم عبالهم انج معصبه وزعلانه وانتي هني ميته من الصياح ..
شيخه: استغفر الله ..
حمد: بلاج انتي اليوم ..
شيخه تنهدت: طفرانه ..
حمد: بتطلعين ..
شيخه: وين اسير ..
حمد: ملانه انتي ..!
شيخه: يعني لو قلت لك هيه .. بطلعني ..!
حمد: اليوم لا .. ماقدر .. بعدني ما خلصت شي ..
شيخه: عيل سر  ذاكر ..
حمد:امم  باجر الصبح عندي بريك طويل .. ف بمر المستشفى .. توني مكلم حارب يقول انهم طلعوه من العمليات .. ونقلوه العنايه .. تعبان شويه .. اذا تبين بمرج وبنسير له ..
شيخه: منو هذا..!
حمد: فارس ولد عمتج ..

سكتت شيخه وتغيرت ملامحها .. بس حارب ماياب طاري العمليه ..!

حمد: حووو ..
شيخه: لالا دخيلك .. انا ماحب المستشفيات .. انته بس يبت طاري المستشفى لاعت جبدي .. بعد تباني ادخل العنايه واشوف الوايرات والابر اخاف يغمى عليه ..
حمد: زيين ما بتيين اتشوفين عمتج ..!
شيخه: اكيد بشوفها .. بس مش فالمستشفى .. وابتسمت .. سر ادرس ..
حمد: انزين فوني بتلقينه ف ثاني درج .. خذيه .. وهاااه مسحي كل الوحوش اللي فيه ..
شيخه ابتسمت بـ الم: اوكي ..
حمد: واعتبريه مبايلج .. وابتسم ..
شيخه خذت نفس: شكرا حمد ..
حمد ظرب خشمها بصبعه: على شو ويا ويهج .. تآمريني بشي ثاني قبل لا ادخل المعبد ..
شيخه: سلامتك .. الله يوفقك ..

ابتسم حمد وسار عنها .. خلاها ف دوامه .. مب عارفه بدايتها لين نهايتها ..بدت شيخه تتوتر .. بدت تتالم كل ما تسمع اسمه .. وتتغير كل ما ايبون طاريه .. ما تبا اتبين لـ حمد اي شي عشان مايحس.. بس مشاعرها مب بيدها .. مب قادره تتحكم بقلبها مب قادره ..


بالباجر ...

الظهر ف بيت بدر محمد ..

حط ثاني الكوره جدام الطاوله .. ويلس عليها .. شاف الاوراق .. عقبها شل قلم وبدا يكمل ويرسم ع الاوراق..

ودخل راشد ..

راشد وهو واقف عند الباب : سلام ..

رفع ثاني راسه .. شاف راشد ورد نزل راسه ..

راشد بنص عين:  لا والله ..!
ثاني: بخبر عليك باباتي عثب عليك ..
راشد: وين حرف السين .. قبل فتره كنت شزينك .. تنطقه بدون خلل .. وبعدين انته اللي ما رديت عليه السلام ومعصب بعد ليش ..!
ثاني: لا حشروون .. لا حشروون " لاتسوي حشره"
راشد: يا عيني عليك وين ابوك انته .. هادينك جذه لا حسيب ولا رقيب ..

اطالعه ثاني بنظرات استفهام لانه اصلا ما فهم شي .. ورد يلون المربع اللي رسمه .. نزل راشد راسه.. وشل الورقه اللي طايحه جدامه ..

راشد يكلم ثاني وهو ميود الورقه: شو تسوي ..
ثاني: ارثم ..
راشد: شو ترسم ..
ثاني: اثنوي خط خط .. وبعدين خط ..
راشد ضحك:هذا يسمونه مربع بس على وصفك تخيلته مثلث
ثاني: انته ما تعرف ..
راشد: بتعلمني..؟
ثاني وهو يرسم: ثو جي .. بعدين جي .. بعدين جي جوف " ورفع الورقه وراواها راشد"
راشد رافع حياته: انته من وين يايب هـ الاوراق ..
ثاني: مالي ..
راشد: من وين يايبنهم .. اجوف مكتوب عليهم شي ثاني ..

شل راشد كم ورقه طايحه جدامه وسار صوب ثاني .. وشل باجي الاوراق اللي ع الطاوله ..

ثاني سحب الاوراق اللي مالحق راشد يشلهن: هده مالي ..
راشد: ثنووي ..
ثاني: هدددده ..
راشد: انته اللي هدده ..

ثاني صرخ .. وعفد على راشد يبا يعظ ايده عشان يهد الاوراق .. ضحك راشد وهو حاط ايده على يبهة ثاني عشان يمنعه من العظ

راشد: يالغبي .. قم ..
ثاني: مابا مابا هدده .. ارواقي ارواقي هذا مااااااالي ..

راشد مطفر ثاني اللي عافد عليه وكل دقيقه يطلع حركه من حرته .. مره يعظ راشد ومره اير شعره .. وراشد ميت من الضحك على حركاته ومستانس .. ويزيد شغبه عشان ثنوي يعصب زياده..

بنفس الوقت دخل شخص وهو شال شنطه دبلوماسيه ف ايده .. فاتحنها شويه .. يمشي ويدور بها وهو متوتر .. وقف بنص الصاله .. عقب ما طاحت عينه على ورقه من الاوراق اللي كان يدورهن .. وشافها طايحه عند ريله ..

بدر بصدمه: وين باجي الاوراق ..
اجدم من ثاني وراشد اللي ماحسو بوجوده ابدا ..
بدر بعصبيه: وين باجي الاو.......

وسكت فجأه .. عقب ما ظربه القلم بـ كل قوه ف عيونه ..
نزل بدر اديه عن عينه .. ودمعت عيونه من شده الالم .. عقبها .. اجدم من ثاني

بدر رافع ايده وهو معصب: انته مشخبط ع الاوراق وفوق كل هذا تبا تعمي لي عيني يالكلب ..

نزل اديه بـ كل قوته .. وقبل ما يوصل الكف لـ  خد ثاني .. وصل لـ خد راشد اللي كان نازل ب مستوى ثاني .. وافتر ويهه .. لكنه ما اهتم ورد مره ثانيه صد صوب ابوه وهو ماسك اديه يحاول يهديه ..

راشد وقف: ثنوي سر فوق عند بابا بسرعه ...
ثاني واقف وحاط صبعه ف ثمه ومنصدم .. مب عارف شو يسوي ..
راشد: ثنوي سر .. 
بدر مصعب: يايني جدام هـ الياهل بعد تكسر كلامي وهيبتي يالحقير انته ..
راشد: ما كان يقصد .. ماكاااااااان يقصد .. انا اللي كنت العوزه .. وكان يبا يظربني انا .. اذا تبا تظربه .. اظربني انا ما يخصك به .. 
بدر: والاوراق اللي مشخبط عليهن .. بعد ما كان يقصد .. قم عن ويهي انته .. والله لـ اعمي عينه وعين ابوه شرات ما عمى عيوني ..

ومسك راشد من كم كندورته ودزه بعيد .. اجدم عقبها من ثاني .. وبدون اي ذمه او ضمير .. صفعه ..
صرخ  ثاني من الخاطر .. صرخه هزت البيت بكبره وعقبها صاح من قلبه ..

اجدم منه بدر اكثر .. ورد راشد بيمسك ثاني بس ابوه اللي واقف بينه وبين ثاني .. كان اجرب انه يمسكه .. لانه اذا سار صوب ثاني ما بيوصل له قبل ابوه ..

اجدم اكثر .. وكان على وشك انه يمسك ابوه من كم الكندوره .. بس بدر كان اجرب من راشد لـ ثاني ..
بيد وحده مسح دموعه اللي تنزل بغزاره مقاومه الالم .. وبيده الثانيه دز ثاني بكل قوته ..

بنفس الوقت اللي بدر دز فيه  ثاني .. طلعت بدور من الحجره وهي منصدمه من صرخه ثاني وانصدمت اكثر يوم شافت الموقف .. ووقف مايد عند اول الدري ووراه عمار ومحمد وكلهم منصدمين

طاح ثاني على الحافه الحاده اللي على اطراف الدري والظربه يت ف راسه ونص ظهره .. وعقبها طاح واستقر جسمه ع الارض .. ورد راسه ظرب الارض مره ثانيه بقوه اكبر  .. وسكت صوته ..

ركض عمار من فوق شرات الميانين .. وصل لـ نص الدري وعفد من حدايد الدري وثبت ع الارض عقب ماشاف ولده غرقان بالدم .. وقف ثواني يطالعه .. وعقبها يلس و جدم اديه من ولده وهو ينتفض ..حط ايده تحت راسه .. وبنفس الوقت .. انفجر ثاني وصاح ..

صاح وهو يشهق .. يأن .. يتألم .. الألم مش بس ف راسه .. الألم كان ف ظهره وجسمه وحتى ف قلبه اللي ما كمل ثلاث سنين له ف هـ الدنيا ..

عمار فاتح عيونه بـ صدمه .. صدمته كانت بارده .. مب مستوعب الموقف اللي هو فيه ولا مستوعب الحاله اللي ولده بها .. رفع راسه شوي شوي وهو مركز عيونه على ايد ثاني ..

له قلب بحجم قبضة الايد .. قلب ثاني ما يعادل حجم الورده .. ورده في بداية نموها .. بعدها ما تفتحت.. ثبتت جذوها ف قلب عمار .. وبدت تاخذ نفسها من دم قلبه .. لكن بدر يا اليوم .. داسها وخلاها تذبل ..

ذبلت ورده عمار .. وما بقى منها غير ورقها ..

حط عمار راس ثاني ع صدره .. وما حس الا بشي حار ينزف ع صدره .. الدم يتدفق من راسه بـ جنون وكأنها جيوش معلنه غضبها .. خلوها تغضب .. ترا في احشائها نار حرقت طفولتها ..


عمار يصرخ: يبو له فوده .. يبو اي شي يوقف النزيف .. مايد سر ييب فودتي .. راشد .. شغل السياره بسرعه ..

ركض مايد فوق .. سار اييب فوده يحطها ع راس ثاني .. ومحمد نزل من فوق عشان يشل ثاني ويوديه المستشفى .. اما عمار عقب ما حس ان روحه تطلع من كل قطره دم تنزل من راس ثاني .. طلع القميص اللي لابسنه وحطه على راس ولده ومسكه بـ كل قوته ..

اجدم محمد فر السويج على راشد عشان يشغل السياره وايبها جدام الباب .. وهو سار صوب عمار .. سحب ثاني عن حظنه .. بس عمار ما طاع يهده .. نزل محمد ب مستواه مسك عمار من اديه .. وساعده عشان يوقف .. مشى عمار بخطوات مكسوره .. ولحقه مايد .. حط الفوده على جتفه .. ووقف عقبها عمار عند الباب .. ووقف محمد وياه ..

عمار: شله عني .. محمد شله عني " وصرخ" ماقدر اشوف ولديه يموت ف حظني ..

سكت محمد .. اجدم منه وشل ثاني اللي كان يصيح من خاطره وراسه بعده ينزف .. طلع محمد وطلع عمار وراه .. فتح الباب حق اخوه .. ركب .. وركب هو حذاله ..

اما مايد .. ف تم واقف عند باب الصاله .. او بالاصح وقفته امه ..

..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق