الأحد، 31 أكتوبر، 2010

صـدمات


احس اني من زماااااااااااااااااان ما سولفت عن عمريه ( ولا جنه كل البلوق فضايحي )
تحيدون يوم كنا صغار نحل الواجب ف الدفاتر اللي قوم بو ربيه وربيتين وعقب الابله تحط لنا نجمه واذا كانت شوي مطوره
تطبع لنا الاشكال الحلوه بالطبّاعه !
الله يرحم ايام زمان .. الحين الواجبات قامت تنحل ع اللابتوب ^__^"

كان عمريه تقريبا 7 او 8 سنين ماذكر بالضبط .. بس اللي اذكره اني كنت عفريت من الجن @.@
آمنت برب العالمين

هـ الفتره كان نازل نوع يديد من هـ الطباعه .. اذا كنت مطور من الدرجه الاولى يودونك ستي المهنده اللي ف ديره ( ستي سنتر )
عندهم جهاز توقف جدامه يصورك .. وتتشكل الطباعه على اشكالنا الجميله ^__^"

كانت اختي اتغايضني .. هي بتسير رحله ويا المدرسه وبتسوي لها واحد وانا العبده الفقيره تقول لي دفعي بيزات بسوي لج واحد على شكل دب
لييييييش .. قلت الويوووه يعني !!

رديت من المدرسه شبه منهاره من الحزن ابا هذا الشي .. ليش هي عندها وانا لا
حبكت ف ذاك اليوم ولد عمي يكون ف بيتنا لابس شورت وقميص كت ( بدون كم)
وانا هـ الانسان ما كنت اتقبله ابــدا .. لاتسألووني ليش .. روحي مادري
وقف يستعرض عليه بـ حركاته البهلوانيه .. الحين حاولت روحها طفرانه .. راده من المدرسه .. ويوعانه ومقهوره وانت اتيي وتكملها
مسحت ويهي بـ ايدي ( ان ما عليه انا براويك ) وحط راسه ورقد
سرقت الطباعه مالت اختي .. وشوي شوي اجدمت من ولد عمي وشفت شغلي
وعقبها عطيييته شرده
يوم نش صاحبنا شاف جسمه كله بقع خضرا .. شو السالفه منو موقع عليه !
الحين يوم يدقق عدل .. لا والله ها ويه اختي
وانصدم الولد
@__@



من صغري وانا حلمي الخيل
خاطري اقود الخيل شرات ما فرسان الامارات يقودونهم @.@
ف مره من المرات .. سايره بركب خيل
كان استايلي عجيب ( من وين مألفتنه مادري )
لابسه جاكيت طويل اسود وبنطلون ابيض..وبوت وحاط غصن شيره ف البوت >> يعني اوني فارسه
و ركبت 
اللي يقود الخيل ميت عليه من الضحك
جان اقوله هده انا بقوده والحبيب ماجذب خبر
كملت دربي .. شوي واسمع الريال يسوي صوت معيّن .. قبل ما اصد صوبه وانتبه على حركته .. ركض الخيل
وفقدت السيطره
قام يركض بسرعه جنونيه والريال يركض ورايه >> يبا يسابقه مثلا
هديت الحبل وتيودت بالـسرج

ركض الخيل لين وصل الشارع .. والشارع عام .. السيااير رايحه وراده
من نزل الخيل عن الرصيف بندت عيني قلت خلاص انا ميته ميته اليوم
قمت اصل عرق وقلبي يدق معلايه
خلاص بموت هني جدام بيتنا .. كل ما اهلي بيدشون وبيطلعون بيشوفون المكان اللي انا مت فيه
وبيتأثرون وبيصيحون زياده >> واايد متفيجه يالسه و اتخيل
وفتحت عيني على الجنتل مان اللي ظهر مره وحده ف ويهي
واحد بغتره وعقال يوم شاف الخيل ياي صوبه وانا مب قادره اسيطر عليه .. نزل من موتره ووقف جدام الخيل
صفقه دخيلكم
وفعلا وقف لي اياه .. عقبها سار عند الهندي وهززززبه
وانا من الزياغ ركضت سرت بيتنا بندت الباب ووقفت القط انفاسي
فريت الجاكيت وكسرت الغصن وقلت خلااااااص
بلا خييل بلا بلوووط
مابا اكووون فارسه خلااص
ومحيت من بالي هـ الحلم اللي ف خاطري من الطفوله
ومن ذاك اليوم لين يومكم هذا .. ماسير صوب الخيل حتى


آخر صدمه اذكرها

كنت مره يالسه ويا اخويه برع نطالع الرايح والراد
عقبها ابويه زقرنا .. ف تم يغايضني اخويه اني بسبقج
شديت حيلي وركضت عشان اغلبه .. وانا اركض اطالع وراي هل هو جريب مني والا بعيد
ومره وحده طباااااااخ ادعم الموتر

ويلست اصييييييييييييح

يا ابويه صوبي قال لي بلاج !
قتله هذااااااا دزني .. وهزززبه وهو مسكين يقول انا مالي خص
بس محد مسوله سالفه