الأحد، 17 نوفمبر، 2013

الجزء الـ19 (1)

الساعه عشر الصبح ..

وقف جدام باب الطواري .. ونزل .. حتى ما اتريا اخوه يوقف السياره ف البارك .. دخل المستشفى وهو يركض ..سار صوب قسم العنايه المركزه .. وصل هناك .. عند اول الممر و وقف ..
حط عينه بـ عيون كل اللي جدامه .. يدور واحد منهم يقول له ان الوضع اللي هو فيه حلم .. مب صدق.. يدور نظره تقول له ان هـ اللحظه كابوس .. كابوس مزعج وبينتهي ..

مروان: بلاكم ..
عامر اجدم منه وحط ايده على جتفه: مروان ..
مروان: عامر .. شفيكم ..فارس وينه .. بلاه ..!
عامر بـ نظره مكسوره : روح له ..

نزل عامر اديه وسحب عمره .. وصل عند اول كرسي .. يلس وهو حاط ايده على راسه ..

رد مروان يطالع ف عيونهم .. يدور النظره اللي ممكن اتبرد فواده .. بس ما شاف غير نظرات الحزن ف عيونهم .. ف عيون طارق ومنصور وحمده .. ومايد اللي توه واصل عقب ما وقف السياره .. وانهار مروان .. يوم طلعت شمه من داخل وهي امغطيه ويهها بـ اديها واتصيح من خاطرها ..

خذ مروان نفس وركض ساير صوب فارس ..

دخل.. اجدم من الشبريه .. ووقف ..

وين اجهزه التنفس .. وين الابر والوايرات اللي كانت امغطيه كل جسمه .. وين الاجهزه المزعجه اللي كانت تزعجني ..

اجدم من ولد عمته .. ومسك اديه ..
وقف يتأمل الحجره .. وهو يتنفس بسرعه ..

ماكانت تزعجني الاجهزه .. ردووها .. ماكانت تزعجني .. ردوها عشان اعرف ان قلبه ينبض .. ردوها عشان اعرف ان روحه تحس بـ وجودي .. ردوها عشان اعرف انه يسمعني .. ويرد يمسك ايدي بـ قوه كل ما مسكته .. ردووها .. عشان اعرف متى بيرد لي ..

نزلت دمعه من عيون مروان .. مسك ايد ولد عمته  .. ويلس يتأمل ملامحه .. وهو يتنفس بسرعه

مروان: شفيك.. ليش ما تمسك ايدي .. فارس ليش ما تحس بـ وجودي .. البارحه حطيت ايدي بـ ايدك وانته مسكتني بـ قوه .. حسيت بـ وجودي .. قالولي انك بديت تستوعب .. قالولي ان عندك رده فعل لـ بعض الاشيا .. قالولي ان حالتك اتحسنت .. وانهم شلو عنك الاوكسجين وانك رديت تتنفس طبيعي .. كيف الحينه يقولولي انك دخلت غيبوبه وان الاجهزه والدكاتره مب قادرين يسوون لك شي .. 


يلس مروان وهو يطالع ف ويه فارس .. رفع اديه  باسها ورد نزلها .. نزلها ونزل راسه وياها .. وصاح من خاطره .. وما حس الا بشخص حاظن راسه ..

فتح مروان عيونه .. ورد بندها ..

مروان: عمووه .. هز راسه بـ ألم ورد يصيح ..
عليا: مروان ..
مروان: شو يقولون هذيل .. شو يألفون .. البارحه كان بخير .. وانا بعد استويت بخير يوم قالولي ان حالته تحسنت .. عموه كل ما كانت تتحسن حالته .. تتحسن حالتي وياه .. وكل ما يخف عنه الألم .. يخف عن روحي الألم والهم .. كيف اليوم يقولون لي انه دخل غيبوبه .. عموه والله احس اني مت .. مت

يلست عليا جدامه .. حظنت ويهه

عليا: فديتك وفديت دموعك " مسحت دموعه" الله يغربل بليسك يا عامر .. مروان قبل كنت اتصدق فارس يوم يسوي بك هـ الحركات ..
سكت مروان ومارد عليها منصدم اصلا من وضع عمته .. من سوالفها وضحكها  ..

عليا: ادري انك بتقول لا  "ومسحت دموعه" عيل كيف الحين مصدق عامر وفارس ..

تغيرت ملامح مروان .. عقب ما حس ان فارس ماسك ايده بـ قوه .. وقف وهو حاط عينه بـ عين فارس وبعده ساكت ..

عليا ابتسمت: ربعك جذابين .. 
مروان شهق : فاااااااااارس ..
عامر توه ياي: لا .. يونس شلبي
صد مروان صوب عامر وصد صوب فارس اللي توه فتح عينه بـ الم
مروان وهو منصدم: حد يفهمني شو السااالفه ..
فارس:هاي حركات عامر .. قال لي ادبه شوي ..
مروان: يالحيواااان ..
عامر: احمممد ربك ما جتلته ..

صد مروان صوب فارس اللي ابتسم له ..

فارس: خلك من عامر .. ما اشتقت لي ..

اجدم مروان اكثر .. وحظنه من خاطره .. 

فارس: مروان .. صوب واحد الله يخليك ..
مروان: اسكت عني.. عقب الفلم اللي خليتني امثله .. اسسسكت
فارس: ودي .. بس والله ايدي الثانيه تعورني" بـ الم "  مروان .. ماقدر ..
مروان ابتعد عنه وابتسم: آسف ..
عامر: بعد بعد .. احظان .. وابتسامات .. واسف .. لالالا .. ما عيبني المشهد وايد .. ستوووب .. عيدو عيدو دخيلكم ..
مروان : انته جب انتتته ..
عامر: كانت بطولة عمو عليا .. وااااااااااااااو اتقنته .. لالا انا لازم اودي اسمج عند محمد العلوي ..
مروان: جب جب انته ..
عليا تضحك عليهم : مروان .. بقولك شي ثاني .. يمكن تعصب منه ..
عامر: يالله هالحرمه ابدا ما تعرف تيود الرمسه .. لازم اتخر كل اللي عندها
مروان: قولي عموه .. ما عليج منه انا براويج فيه عقب ..
عليا: اقوول .. ؟
عامر: عقب شو اختيه عقب شووو ..
عليا ضحكت: هذا اللي جدامك واللي امثل الدور على اكمل وجه .. من امس فاتح عيونه وبدا يرمس ..
مروان منصدم: حلفو بس .. ؟
عامر: امس فليييييييييييل .. الوقت كان متاخر بالنسبه لـ بيئتكم الدجاجيه .. هو نش ع الساعه 10 وانته الساعه 8 مصلي العشا وراقد حظرتك ..
مروان: حتى لووو .. جي ما خبرتني ..!
عامر: انا ما اودّي اخبار واييب .. عيب ..
مروان: عيب ف راسك عما بـ راسك ..
عليا: مروااان ..!
عامر: هاه هاه بدينا انألف دعاوي .. فارس رد اتعب .. كان متأدب هذا ..
مروان: جااااااااااب ..
عليا: احترمني انا ع الاقل ..
عامر:مايستحي لا ..
مروان: عمووه والله ماقدر .. ودي اسكت عنه بس قاهرني ..
فارس: سألت عنك .. قالولي انك تعبان وراقد ..
عامر: عشان جذه ما خبرتك .. لان الحبيب قال خلوه يرتاح .. والله انكم خرطي .. هذا يزاي ابا اسوي لك مفاجأه . .يعني تخيل تدخل واجوفه يالس ويضحك .. طبعا فرحتك بتكون غير وانته داخل وعبالك انه مانش بعده .. وعقب تمسك اديه وجذه ويفتح عيونه ويحسسك بالذنب وعقب يحظنك وتعرف يعني ..
مروان: ماشاء الله .. اخويه دارس اخراج وانا مادري ..
عامر: رجاء لا اتهينني ..انا لين الحين بطالي شراتك ..
فارس ابتسم: بندرس ان شاء الله ..

صد مروان صوبه .. وفارس بعده مبتسم .. اجدم مروان .. وحظنه من خاطره .. بس هـ المره .. نزلت دموعه ..

عامر: انا لله وانا اليه راجعون ..
عليا: انته شو تبا .. قم اطلع برع ..
عامر: مابا .. اخاف يسوي به شي ..
عليا: قم قم ..

سارت عليا وسار عامر وراها .. ومروان بعده حاظن فارس ..

فارس: مروان..
مروان: كل لحظه مرت عليه كنت اتمنى انك تفتح عيونك بس عشان اقولك الحمدلله ع السلامه .. وكل لحظه مرت عليه توقعتك ما بتنش فيها .. وكنت متهيأ لكل شي .. كنت متهيأ انك تفتح عيونك اتعاتبني.. تكرهني .. وتطردني كنت متهيا اني اخسر اعز واغلى انسان ف حياتي .. واني اخسر حياتي كلها اصلا ..
فارس ابتسم: رغم اني متبربي معاك ف بيت واحد .. ومربتنا ايد وحده .. بس اقولك انك ما عرفتني عدل يا مروان .. مهما صار يا مروان ومهما استوا .. يظل هذا الحادث قضاء وقدر .. وانا احمد ربي على كل شي .. وتظل انته .. ولد عمي واخويه واربيعي .. واعز انسان على قلبي .. مستحيل ابتعد عنك بـ سهوله ..

ابتسم فارس .. ابتسم مروان .. ابتسمت ارواحهم وقلوبهم .. ابتسمت عيونهم .. ابتسمت ادموعهم وضحكتهم .. وابتسمت حياتهم ..

..

كانت عقارب الساعه تأشر ع الساعه 8 الصبح بتوقيت ألمانيا ..

فتحت عينها .. دورته ف الحجره بـ كبرها .. ما لقته .. يلست ع الشبريه بـ كسل .. ثواني .. نشت سارت الحمام .. عقبها طلعت برع و سارت صوب الصاله ..

شيخه: صباح الخير ..
حمد نزل كوب الحليب: صباح النور ..
شيخه: روحك مسوي الحليب ..!
حمد: هيه .. متعود اخدم نفسي ..

سكتت شيخه ثواني .. عقب ما حست بـ قوه الرد ..

شيخه: ساير الجامعه ..!
حمد: هيه ..
شيخه: متى بترجع..؟
حمد:4

انصدمت شيخه وعقبها ... تنهدت وسكتت عنه ..

حمد: ليش ..!
شيخه: ترد ترقد ..!
حمد: اذا كنت تعبان هيه .. ارقد .. تبين حليب ..؟
شيخه: لا شكرا ..
حمد: انا رديت حق روتيني .. اسير الجامعه ادرس ..  اشوف ربعي وايلس وياهم .. نسولف ونضحك .. بس انتي بدا روتين يديد ف حياتج.. انج اتنشين الصبح .. اتشوفيني وانا ساير الجامعه و اتمين يالسه لين ما ارجع .. انا اذا اتخيلتج مش موجوده .. عادي برد اتاقلم ويا حياتي الجديمه .. بظهر ويا ربعي بنسير نتغدا ونستانس .. وعقبها برد ارقد لين المغرب .. بنش .. بدرس .. بتعشى وبرد ارقد .. بس انتي شو بتسوين ف الشقه اذا تخيلتيني مش موجود ..!
شيخه سكتت شوي: ماقدر ..
حمد: ما تقدرين شو ..!
شيخه: ماقدر اتخيل انك مش موجود ..
حمد وقف: عيل حسسيني اني بشر .. حسسيني اني انسان .. حسسيني ان لي مشاعر واحاسيس .. حسسيني اني موجود ف حياتج اصلا "ونش عنها"

نشت شيخه سارت صوبه ..

شيخه: حمد ..
حمد: نعم ..
شيخه: انا آسفه ..
حمد: ليش تعتذرين .. انا ماحس بـ اي احساس صوبج عشان انجرح ..
شيخه: انته اتقص عليه "سكتت شوي" ادري انك اتحبني ..
حمد هز راسه بـ هيه: احبج .. احبج كـ اخت .. صديقه .. يمكن انسانه قريبه من روحي ..بس بعدني ما حسيت اني زوجج .. عشان احبج كـ زوجه .. لانج رافضه هـ الشي اصلا .. وابتسم
شيخه: لا تسير وانته زعلان مني ..
حمد: ليش ازعل .. انا لو اقدر ازعل منج .. جان ما حبيتج اصلا.. بس شسوي مشاعري مب بيدي

رد ابتسم .. وعقبها طلع من الشقه .. ردت هي صوب الكنبات ويلست .. خذت النفس اللي ياخذه الشخص المضايج .. الشخص اللي حاس ان هـ الكون رغم سعته الا انه ضاقت به الدنيا 


..


بين بيت بدر وبيت عليا .. بالتحديد صوب جدول الماي .. كانت يالسه وهي تتأمل الماي .. على غير العاده .. ما يمعت حصى ويلست اتفره ف الماي .. كل اللي سوته انها تتأمل .. تتأمل وبس ..
وفجأه اختفت صورتها عقب ما طاحت حصايه ف الماي ..

صدت وراها ماشافت حد .. ردت تتأمل .. شافت صورتها ف الماي .. ووراها صوره شخص ثاني ..
صدت صوبه وسكتت ..

عمار: شعندج يالسه هني ف الحر ..
شمه: مليت من البيت ..
عمار: شفيج ..!
شمه: انته ليش تسأل .. او بالاصح .. بصفتك منو عشان تسأل ..
عمار: ليش يضايقج وجودي ..؟

سكتت شمه .. نزلت راسها وماردت عليه ..

عمار: لهـ الدرجه مضايجه من وجودي يعني " ابتسم" زين ولا تزعلين يا بنت عمتيه .. انا رايح ..
شمه: وجودك ما يضايقني .. بس ماقدر اطالع ف ويهك ..
عمار: ليش يعني الوقار اللي بويهي يخليج ما تشوفيني ..
شمه ابتسمت: كل ماشوفك .. اذكر شيخه .. نفس الملامح ونفس النظره " رفعت راسها" حتى يوم سرت عند فارس اليوم .. حطيت عيني بـ عينه .. كلمني وابتسم .. ماقدرت .. طلعت من داخل وانا اصيح ..
عمار: اشتقتي لها ..؟
شمه: واااااااايد .. وااااااااااايد اشتقت لها ..
عمار: يلا .. هانت 
شمه ابتسمت: شخبارها ..
عمار: ماعرف عن اخبارها ..
شمه عقدت حياتها: ليش..!
عمار تنهد: صار لي اسبوع اتصل بها ما ترد.. ومن يومين مبايلها مغلق ..
شمه صدت صوبه: كيف يعني مغلق ..
عمار حط ايده عند ذنيه: يعني عفوا .. ان الهاتف المتحرك الذي طلبته مغلق .. او خارج نطاق الخدمه حاليا ..
شمه: لا تمزح ..
عمار: والله جد .. خذت رقم ريلها من مروان .. وبعد مغلق ..
شمه: نعم ..!! وانتو يعني .. كوول .. عادي عندكم ..!
عمار: احسها زعلانه منا .. وما تبانا ..
شمه: ليش..!
عمار: لانها طرشت لنا مسج يوم وصلت .. بس 3 ايام محد منا اتصل بها ..
شمه: خيبه يا مجرمين ..
عمار: سبينا .. يحق لج ..
شمه: والله صدق .. كيف هانت عليكم ..
عمار: كنا مشغولين ف المستشفى .. وتبين الصدق ماقدرنا انكلمها .. ولاعرفنا شو انقول لها ..
شمه: بس مب جذه .. شيخه وايد متعلقه فيكم .. واتحبكم اكثر من اي شي ثاني ف هـ الدنيا ..
عمار: تلقينها الحينه لاهيه بـ حياتها اليديده وناستنا..
شمه: و يمكن تعاني فيها .. بس انتو مب حاسيين ..!
عمار: شو قصدج ..!
شمه: قصدي انها يمكن غالقه مبايلها غصبا عنها .. آسفه .. بس انا .. ما استبعد اي شي عن ابوكم .. خصوصا عقب سالفتك .. وسالفه فارس اخويه ..

سكت عمار .. صد صوبها وهو منصدم من نفسه ..

عمار: وكيف اوصل لها ..!
شمه: تسألني انا .. جوف يعني مابا اخوفك والله .. بس هو واحد من اثنين .. يا اختك الماصخه زعلانه منكم صدق وما تبا تكلمكم عشان جذه غالقه مبايلها .. او ان صدق ما يبونها تتواصل وياكم ..
عمار: منو اللي ما يبانا نتواصل ويانا ..
شمه: مادري ..!
عمار: ف عييينه قسما بالله ..
شمه: انزين لا تعصب عليه .. والله انا ما يخصني .. تعرف رقم ابوه ..؟
عمار: لا ..
شمه: اممم .. اسمه ..
عمار: هيه ..
شمه: حلوو .. سر ظهر فواتير ابوك .. وشوف رقمه من الفاتوره .. اكيد بتحصله .. اتصل به واسأله ..
عمار: اظهر فواتير ابويه ..! انتي تبيني باجر اختفي شرات ما شيخو مختفيه الحينه ..
شمه: يعني تبا تقول لي انك تخاف ..!
عمار: انا ماخاف .. بس .. مابا افتح هـ الموضوع وياه ..

سكت عمار .. وسكتت شمه وياه ..

شمه: متى دوامك ..؟
عمار: تبين الفكه مني..؟
شمه: لا .. بس اسأل عشان ثنوي ..
عمار: ماعندي دوام اليوم وباجر ..
شمه: انته ربع حتى ما عندك ..!
عمار ابتسم: بتصدقين اذا قلت لج لا .. 
شمه رفعت حياتها: مستحيل ..
عمار: والله ماعندي .. قولي ف الدوام بس اللي يسمونهم زملاء .. اما ربع اظهر وياهم واسهر واسير وارد .. ماعندي ..
شمه: ليش عاد ..!
عمار: ماحس اني محتاي ربع .. ف البيت مجابل اخواني 24 ساعه .. اذا فكرت اطلع .. اطلع وياهم..
شمه: واذا حسيت انك مهموم مثلا .. او حزين .. او اي شي .. يعني شوف مثلا انا بالنسبه لي شيخه بنت خالي واربيعتي .. اذا كنت ابا افضفض مافكر الجأ لـ اي شخص ثاني غيرها .. بس انته علاقتك بـ اخوانك ماحسها توصل لـ درجه الصداقه .. ف كيف يعني عايش بدون ربع..!
عمار اطالع جدام وابتسم:بالنسبه لج عايش بدون ربع .. بس بالنسبه لي ثاني ولديه هو اربيعي .. انا حتى اذا كنت مضايج .. بس ارقده ف حظني والله انسى كل شي .. احيانا اكلمه .. اقوله الموقف او الاشخاص  اللي ضايقوني .. يسوي عمره معاي ويسمعني .. وف نص السالفه يرقد .. وانا ايلس اطالع ف عيونه .. واتامل شكله .. لان قلبه مب مهتم للدنيا وهمومها .. وقادر انه يطلعني من اللي انا فيه رغم صغر سنه ..

كان يرمس وهو يطالع جدام .. وكأن مخه ف عالم ثاني .. كأن في داخله طفل ماكبر مع ذكرياته .. يالس جدامها بـ جسده بس روحه راحت لـ مكان بعيد .. مكان مافيه غير البراءه .. وضحكه دافيه .. مكان يسكن ف زواياه خربشات الطفوله وذكرياتها وبراءتها وجمالها ..

نظره عمار .. كم تعذبها ...!


..




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق