الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

الجزء الـ29 (1)

نزل من السياره وامبينه آثار التعب على ويهه .. بند السياره .. سار الصوب الثاني شل خريطه ودخل الفندق ..

وصل عند سويت خواته .. دخل البطاقه ودخل ..
حط الاكل ع الطاوله وسار صوب حجرتهن .. ودق الباب ..

حمد: مرحبا ..
وديمه: مرحبتين ..
هند: فدييت هـ الويه ..

ابتسم حمد واجدم منهن ..

حمد: شخباركن..!
وديمه: تماام التمام .. دام هـ الويه الحلو عندنا ..
حمد ابتسم وشل المجله ..
هند: انته شحالك ..
حمد: الحمدلله ..
هند: شكلك تعبان ..
حمد: طالع من الجامعه وسيدا ياينكن .. مارديت الشقه حتى ..
هند: شو مشتاق لنا ..!
حمد وهو يتصفح المجله: تقريبا .. يايب لكن غدا ..
وديمه طاحت ع الشبريه: والله هـ الامون ما تستحي على ويهها ..
حمد: والله انتن الحركات ..
وديمه: انزين ما نبا نطلع اليوم .. مب داق ف راسنا ..
حمد: عيل جي حاقدات عليها .. خلها تستانس ويا ريلها ..
هند: انزين ليش واقف .. تعال يلس ..
حمد: ساير شقتي ..
هند: تو الناس لا .. يلس ..
حمد: لا بسير .. حرمتيه روحها ..
وديمه رفعت حياتها: وخير يعني .. الا ساعه بتتأخر عنها ..!
حمد: لا حرام .. تترياني اصلا .. من يومين وهي بعيده عني ..
هند: ليش ..!
حمد: باتت عند اهلها بارحه امس .. وامس ثرنا طلعنا وياكم ..
هند: ما بيضر لو اتأخرت ساعه ..
وديمه: جان ييت هني يلست عند اهلها ..
حمد: وجي ما تقولين .. جان ييت يلست عندنا " وهو بعده يطالع المجله" ع العموم اهلها ف المستشفى ..
هند: وجي ما سارت وياهم ..
حمد ببرود: ما تحب المستشفيات ولا تحب ريحه المستشفيات ..
وديمه: ههههههه يحليلك انته والله ..
هند:  والله انك وااايد طيب ..وعلى نيااااتك
حمد رفع حياته: ليش..؟
هند: وانته صدقت انها ماتسير عشان ريحه المستشفى .. والا صدقت انها باتت عند اهلها عشان اتغيير جو والا لانها اشتاقت لهم ..! والا " رفعت حياتها" صدقت انها ماسارت عند ولد عمتها لانها ما تحب المستشفى وماتحب ريحتها ..
حمد باستغراب وهو بعده رافع حياته: شو قصدج..
هند: اسمه فارس ..!
حمد: وانتي شدراج ..!
هند: جاوب ..
حمد رفع حياته: هندووو ..!
هند: لحظه لحظه .. امعصب عليه انا ليش .. سر عصب على حبيبة القلب اللي .. " سكتت شويه" مادري شو مسوتبك .. وفاره مخك علينا .. وعلى فكره ماعرفت اسم ولد عمتها الا منها ..
حمد: شو اللي تقصدينه بـ كلامج ..؟
وديمه: تقصد .. انك غلطان فديتك انته تتحسب انها خذتك ورضت اتي وياك هني .. لانها تحبك.. ؟ لاحبيبي  .. لو كان واحد ثاني من اهلها  طايح ف العنايه جان سارت له .. اما هذا ما تقدرا اتحط عينها بـ عينه .. تدري ليش ..

سكت حمد وهو ينقل نظراته بين هند و وديمه ..

وديمه: لانها بتنكسر و بتصيح وبتفضح نفسها جدامك .. بتعرف انها كانت على علاقه وياه قبل لا تاخذك.. ويمكن بعد " غمزت له " لين الحين

اتغير شكل حمد وانصدم وهو بعده ينقل نظراته بين خواته .. واديه تيبست حتى ماقدر يكمل تصفحه للمجله ..!


هند وقفت: وايد مغتر بها .. والله مادري شو تقولك تقص عليك بكمن كلمه ومن وراك تلعب لعبتها .. اقول بس دير بالك من الهاديه هاي  ..
حمد: هند ..
هند: نعم ..
حمد: تدرين انج اكثر وحده احبها من خواتيه .. بس صدمتيني ..

تغير شكله .. سكت وفر المجله ..

هند: حمد اسمعني انـ
حمد ماعبرها ورمس بـ هدوء: و تدرين انتي وياها اني طالع من الجامعه ودايركت ياينكن .. ما رديت الشقه حتى ..! رغم  انها تترياني .. لانها اشتاقت لي .. وانا واثق من هـ الشي .. بس انا الغبي .. ودرتها عشان ايي عندكن عقب ما اتصلت بي امنه وقالت انها طالعه وانكن رواحكن ف الشقه .. جد منصدم منكن .. لانكن تكرهنها بدمرن بيتي وحياتي ..!
هند: حمد والله اني ما اقـ...
حمد: هند .. انتي بالذات ادري اشكثر تكرهينها وما تحبينها .. بس هذا مش معناته انج بتقدرين تفرين مخي وتخليني اشك فيها.. شيخه .. احبها اكثر عن اي شي ثاني ف هـ الكون .. وكلامكن هذا ما بيهز ثقتي بها ..لو سمحتن لا تحاولن اتخربن علاقتي بـ حرمتيه .. بس لانكن ما تحبنها تسون بي انا جذه .. ع الاقل .. فكرن ف اخوكن .. وف حياه اخوكن وسعادته ..

عطاهن ظهره .. وطلع

وديمه:لالا .. هذا مب صاحي .. والله العظيم مب صاحي .. افتر مخه اذا كان فيه مخ اصلا .. اخوووج شوووووو  ....  يعني لو مب كاتبه هـ الكلام ولو مب نحن اللي قارينه جان وقفت وياه وقلت انج جذابه .. بس كنت وياج وشفت بعيوني كل كلامها .. ويقول لنا بدمرن حياتي .. اييييه مالت ع اللي عايش وياها حياته بس ..
هند: صبري انتي .. تتحسبيني بسكت عنه .. بعلمه كيف يسكتنا ويعطينا ظهره مره ثانيه عشان وحده خايسه شرات هاي .. !

رفعت حياتها وحاسه انها مقهوره بـ داخلها .. اصلا لو حطت عينها بـ عين وديمه بتنزل دموعها لانها ابدا ماتحملت كلام حمد يوم قال انها ناويه ادمر بيته .. نزلت راسها.. وردت حطت عينها ف مبايلها بكل هدوء .. وهي يمكن حاطه شي ثاني ف بالها ..!


..


عمار: يلس يلس .. يا بابا يلس ..
ثاني: انا اثاعدك ..
عمار: اطفربي انته ما اتساعدني ..
ثاني: انته ما تعرف ..
عمار: يعني انته اللي تعرف ..

ورد ثاني يتعبث ويطفر بـ عمار ..

عمار مسكه من اديه: يلس يااااااريال ..
ثاني ضحك: ما يثتوي تقولني انا ريال انا بابا .. انته بابا ..
عمار رفع حياته: مافهمت شي غير تقولني على قولتك ..
ثاني: انا ريال .. انته قول حق انا بابا ..!
عمار ضحك عقب ما فهم: ليش الريال لازم ما يكون عنده ابو..؟ انا بعد ريال .. و عندي ابو بس مب معترف به..
ثاني اللي مافهم شي: شلني ..
عمار: توك اتقول انا ريال ..
ثاني: انته قاليت انا ريال ..
عمار ابتسم: والله انك عن ستين ريال .. فديتك والله .. تعال ..

صد عمار ورا .. وعلق ثاني ف ظهره وهو متيود ف رقبته .. شل صينيه العصير اللي يلس ساعه هو وولده يسوونه .. وسارو صوب الصاله ..

عمار ابتسم: هلا والله ..
ثاني ردد وياه: هلا والله ..
مي ابتسمت من ورا خاطرها: اهلين ..
عمار: اتفضلي ..
مي: يلس عن اطيح انته وولدك ..
عمار: لا والله كرم الضيافه ما يسمح لي ايلس قبل ما اعطيج ..
مي: والله واتعلمت اصول الضيافه انته بعد ..
عمار: هييه على قدنا عصير .. اسمحي لنا مانعرف انسوي قهوه ..

حط الصينيه .. يلس وسحب ولده ويلسه ف حظنه ..

عمار: بس ان شاء الله بنتعلم طول ما نحن يالسين هني ومجابلين بعض .. صح ثنوي ..
ثاني: ابا عثير ..
عمار: اول شي ايد او عارض .. صح والا لا ..
ثاني: ثح ..
عمار: ولا تدري شو السالفه انته ..
مي: خل الولد ف حاله ..
عمار صد صوبها : شخبارج يا عمّه ..
مي: الحمدلله ..

سكت وسكتت عنه ..

مي: انته امطلعني هـ الحزه .. عشان اتيبني شقتك اتشربني عصير ..
عمار: عوذ بالله منك يا ابليس ... اللي يسمعج وانتي تقولين هـ الحزه وشقتك .. بيقول اننا انسوي منكر ..
مي: ههههههه .. ثرني مستغربه منك .. والا تباني انظف لك اياها ان شاء الله ..!
عمار: لالا .. هالفوضى اصلا كلها ترتيبات السفر ..
مي: متى بتسافرون ان شاء الله..!
عمار: عقب يومين..
مي اختفت ضحكتها: احلف ..
عمار: قلت لج من قبل ..!
مي: يالله الايام كيف اتمر ..
عمار تنهد: تيلفونج ليش مغلق ..
مي خلت العصير ع الطاوله: قطع الرقم ..
عمار رفع حياته: منو ..؟
مي باستهزاء: خليفه ..
عمار: خير ان شاء الله .. شحقى قاطعنه ..!
مي: لان رقمي باسمه .. ورقم شمه بعد باسمه .. سار وقطع الرقمين ..
عمار: هذا صاحي ..
مي: بناء على سؤالك .. بيكون الجواب لا ..
عمار: انزين ..!
مي:ماشي .. خلصت القصه ..
عمار: وماظهرتي لج رقم ..!
مي: ما احتاي .. كل اللي اباهم موجودين معايه .. بكلم منو ف التيلفون ..!
عمار: وشمه ..!
مي: مادري بها .. بس لو ظهرت لها رقم ثاني .. مستحيل ما يوصل لك ..
عمار: شو قصدج ..
مي: خلك من قصدي .. وقولي شو قصده هو ..
عمار: اي قصد ..!
مي: عمار.. لا تلف وادور عليه .. محد يعرفك ولا حد يفهمك كثري .. انته ليش طلعت من عندنا وييت الفندق..؟
عمار: قلت لج الاسباب ..
مي: ما اقتنعت بـ ولا سبب ..
عمار: عاد مب بيدي اذا ما اقتنعني ..
مي: عمار ..! 
عمار: بس .. ما اداني اجوف ويه ريلج .. ف طلعت عن تستوي مجزره غير اللي استوت قبل يومين ..
مي: انزين بمشي هالنقطه .. بس في نقطه ثانيه ..
عمار: اتفضلي يا حضره النائب العام ..
مي: شو كان يقصد يوم قالك شفته قبل يومين هو والحلوه اللي وياه جدامي ..!
عمار: والله ريلج من كثر ما يغازل شكله اشلق .. قام يشوف الشباب بنات ..
مي: عمار لا اتلف وادور عليه .. خلنا صريحين ..
عمار: ثرني اصارحج بكل شي ..
مي: تجبرني اوعد نفسي اني ماقولك اي شي ثاني .. حتى لو كلمني او وصلني اي تهديد منه يخصني او يخص بنتي .. بضطر اني ارد عليه بدون ما اخبرك..
عمار: مي الا هـ الشي ..
مي وقفت: قم ردني بيت اخويه ..
عمار: يلسي ..
مي: ما بتنش .. عادي بسير روحي ..
عمار سحبها من اديها ويلسها: يلسي زيين ..
مي: ايلس عشان ارمس وافضفض اللي ف داخلي .. وانته الاناني بس تسمع ..!
عمار: شفيج مي .. ماعندي شي اقوله ..!
مي: اصلا ليش سألت عن شمه اذا خذولها رقم والا ..!
عمار: شرات ما سألتج ..
مي: سألتني .. لانك بتاخذ رقمي لو كان جوابي هيه ..
عمار ابتسم: بس انا كنت عارف ان جوابج لا و سالت جذه .. لاني عارف انج اذا غيرتيه لازم بتخبريني
مي: وعارف بعد ان شمه رقمها مقطوع .. عشان جذه سالت عني وعقب عنها ..
عمار: ليش ادخلين شمه ف كل سوالفنا ..
مي: لان اللي تسوونه مب عايبني ..
عمار: شو اللي قاعدين انسويه .. اكثر عن شهر الحين ما عرف عنها شي .. اسمع اخبارها منكم انتو .. اوكي كنت اكلمها .. وكانت بيننا مسجات بس كلها اتخص ثنوي متى بسير الدوام ومتى برجع عشان تاخذه واترده .. والله مافي اي شي من اللي ف بالج .. عموه انتي تعرفين انا كم عمري ..؟ 27 سنه .. تشوفيني صغير وفاضي حق سوالف المراهقه وهالخرابيط ..!

سكتت عنه مي .. وسكت عنها عمار اللي سحب ثاني وبدا يلعب وياه ويلعوزه .. عشان ما يندمج ثاني اكثر بـ كلامهم .. ويحفظه ويسير يفضحهم برع  ..!


نرجع لـ المانيا ..
بالتحديد صوب حمد .. اللي جذب خواته جدامهن .. بس من داخله .. تتصارع الامور وتتظارب 
وقف جدام النهر وفر الحصا من خاطره .. وكأنه يفرغ معاها كل شحنات الغضب اللي ف داخله ..

يسمع كلام خواته .. يصدق الموضوع .. يسمع قلبه يجذب السالفه كلها .. بس يوم يرد لـ نظرات شيخه .. ويتذكر كيف كانت معاه من اول ما خذها .. ولين اليوم .. ف كل شي يأكد له ان كلام خواته صح ..

يلس حمد جدام النهر .. تنهد وهو حاط عينه على مبايله .. خذ نفس وحس ان هموم الدنيا ف داخله .. الا شيخه .. الا شيخه  اللي حبها من كل خاطره ..

حط الفون ف جيبه .. ونش ساير صوب شقته .. وهو مقرر انه يحدد علاقته وياها .. بدال الافكار اللي كلت قلبه ..!


وبين دبي وألمانيا .. علاقه اكبر من تجاره ومنفعه وعلاج ..
علاقه لو اتيمعت كل الحروف ما بتقدر تختصر كل معانيها في كلمه ..

راشد: بس تسوالك بلد قول تسوا لك بلاد انته كل العالم بكون ولحالك بكون
حارب ضحك ورد كلمه: راشد ..
راشد: يا عيون راشد ..
حارب: يالماصخ انته ..
راشد: يا عيون الماصخ ..
حارب: استغفر الله ..
راشد: انزيين ارمس يعني لازم ادفّش وياك عشان اترد عليه ..
حارب: ههههههه لا بس ابا اقولك شي .. ف مايستوي اكتب لك قبل ما اتأكد اذا كنت رشود والا واحد ثاني يستهبل عليه ..
راشد: ليش اول مره اكلمك جذه ..!
حارب: لا بس قلت يمكن ناسي مبايلك عند خالك او شي .. ف قاعد اتمثل جدامها
راشد: والله ..!  
حارب: افف وايد لا تتحرطم ..
راشد: ارمس انزين شو عندك ..
حارب: رشود ..
راشد: هاااااااا..
حارب: قبل يومين ..!
راشد: انزيين ..!
حارب تنهد: شويخ راقده عندنا ..
راشد:هههههههههه شو اشتاقت حق مكانها اللي بين شبريتي وشبريتك ..!
حارب: لا .. بس لو كانت راده ويا ريلها .. اظن كانت بتيينا امطلقه ..
راشد: خييبه .. ليش شو مستوي ..؟
حارب: شافت فارس وهو يالس ع الكرسي .. وانهارت .. وهو بعد شافها ..!
راشد: وريلها ..؟ ماشافهم ..!
حارب: ما انتبه .. هي كانت ورانا .. وهو كان ماسكني انا لاني تعبان .. يوم حسيت ان الموقف كبر ..
سويت عمري تعبان وطحت ..
راشد: زين الحمدلله .. عرفت اتمثل يعني ..
حارب: من الخاطر ..
راشد: وشو الحين ..
حارب: ماشي..
راشد: وفارس شخباره ..!
حارب: الحمدلله ... بدا بالعلاج الطبيعي .. بس ايده امتعبتنه .. مايروم يتمسك بالحدايد عشان يقدر يمشي .. لازم حد يكون ماسكنه
راشد: شفتوه عقب هـ الموقف ..
حارب: هيه البارحه ..
راشد: وشو كان ..!
حارب: كان ف قسم العلاج الطبيعي وكلنا كنا ف الحجره الا عمور كان وياه .. ويوم رد كان متنرفز من الكل اصلا .. او مادري يمكن متنرفز من وجودنا بعد .. حط راسه ورقد .. والدكتور قال هذا من التعب ..
راشد: والله ماقول غير الله يكون ف عونكم وعونه وعون شيخو الغبيه ..
حارب: انته ليش اتقول عن اختيه غبيه ..
راشد: لانها غبيه وغبيه بعد .. وبقره .. ماتعرف تتصرف ولا تعرف ترمس .. بدال لا اجحل السالفه بتعميها .. وعادي اتنش اتقول حق ريلها معرس ابوك .. ترا انا كنت احب هذا وكنت ابا هذا وييت انته وخربت كل شي ..
حارب: رشود ..
راشد: نعم ..
حارب: انته ... في علاقه حب مع اللي تقرب لك ..!
راشد: جببب انته زيين ..
حارب: لا صدق والله ..
راشد: اقووولك ماعرف عنها شي .. تقول لي .. علاقه حب ما علاقه حب ..
حارب: عيل هالفلم التركييييييييييييييييييي هذا اللي الفته ف اقل من ربع دقيقه .. من وين وكيف طلعته .. انته لا عندك ذوق ف الاكل ولا ف الاثاث ولا ف الكلام .. بس فالح تعد لي قصايد مكتوبه ب احاسيس غيرك ..
راشد: الغربه الغربه يا حارب ..
حارب: هههههههههه المفروض نحن انقول الغربه مب انتو ..
راشد: دخييلك .. انته ف بلاد غربه .. بس بين اهلك .. كفايه ان عموه عليا وياك .. نحن ف بلادنا .. وويا امنا وابونا وجنه عايشين ويا ناس غرب ..
حارب: طفران ..!
راشد: وااااايد خصوصا عقب ماطلع عمار وولده وانتقلوا قوم محمد .. والله يالسين ف البيت انا ومايد .. ومن الملل انسير بيت قوم عمي من اول الصبح ومانرجع الا اخر الليل ..
حارب: ميود بعد وياك ..
راشد: غصبا عنه وين بيسير يعني ..!

رد راشد طاح ع الشبريه وهو يكلم اخوه
هـ الثنينه يوم يكلمون بعض .. ما يعرفون حدود .. ولا وقت ولا زمان ولا مكان ولا حتى يعرفون رصيد ..!


وف قلب المانيا .. وين ينبض قلبه .. بـ حب وشوق  .. لوثتهم افكار مسمومه ..!


وصل حمد شقته .. حط المفتاح ف الباب وخذ نفس .. سحب المفتاح وفتح الباب ..
بكل هدوء رفع راسه .. دور عيونه ف الصاله وما لقاها .. ولا لقى اي شي يقول انها كانت هني وبترجع  عقب شوي .. يلس ع الكرسي طلع جوتيه ودلاغه .. سار صوب الطاوله وفر كتبه وفايلاته

اجدم من الممر ووقف ..

مرر عيونه بطول الممر .. يمين ويسار وهو يطالع اللي جدامه .. ابتسم ف داخله .. ابتسم قلبه وابتسمت روحه .. بس ويهه بعده بـ ملامح ضايعه بين اللي صار مساعه وبين اللي يصير الحين ..

خذ نفس وجدم ريله .. وحطها على الارضيه الناعمه اللي جدامه .. كتم انفاسه فـ صدره دقايق وكأنه يصفي رئته ودمه اللي تلوثو بـ كل الافكار اللي سممتهم .. وعقبها تنهد وهو يطرد انفاسه ويطرد سمومه وافكاره .. وجدم ريله الثانيه

ارضيه الممر .. مغطايه بـ اوراق الورد الابيض بكميه كبيره .. لـ درجه ان ريله غاصت فيها .. وفاحت ريحة الورد الابيض اللي تملك من الهدوء والأمان .. ما لا يملكه اي شي ثاني ف هـ الكون ..

اجدم لين باب الحجره وفتحه بـ كل هدوء .. على امل ان اطيح عينه بـ عين وردته البيضه اللي ياي عشانها .. بس اللي شافه غير عن ملامح وردته وابتسامتها العذبه .. اللي شافه .. طاوله متوسطه الحجم .. عليها باقه كبيره شوي من الورد الابيض وتتخلله ورود حمرا ..

وبنص الباقه .. علبه مفتوحه .. تحظن ساعه من ماركه فراري من الاستايل الظخم اللي مفخمنها اكثر واكثر ف عيون حمد

قبل ما يجدم منها .. ويشلها او يحركها .. حس بحركه ثانيه وراه .. وقبل ما يصد يطالعها .. حس بـ ايد ناعمه على جتفه ..

خذ نفس .. صد صوبها وابتسم ..

حمد: ليش كل هذا ..
شيخه ابتسمت: عشان تعرف ان ولا مانع ف هـ الكون يسواك ويسوا نظره عيونك
حمد ابتسم: شويخ ..
شيخه: ولافي اي واحد ف الكون اصلا يسوا هـ الابتسامه الحلوه .. لا مانع ولا غير مانع

خذ نفس وهو بعده مبتسم .. سحبها من اديها واجدم من الشبريه .. يلس ويلسها حذاله ..

حمد: اشتقتي لي ..!
شيخه: واايد ..
حمد: شكثر ..!
شيخه: اكثر من شوقك لي ..
حمد: وشدراج انا شكثر اشتقت لج ..!
شيخه: امم .. من الاتصالات والمسجات اللي حرقت مبايلي ..!
حمد: انتي بعد ما اتصلتي بي ..!
شيخه: كنت .. اختبر غلاتي ..؟
حمد: شويخ ..
شيخه: عيونها ..
حمد حظن ويهها بـ ايد وحده: اتحبيني ..!

سكتت شيخه ثواني .. خذت نفس وعقبها هزت راسها بـ هيه ..

حمد: جاوبيني ..
شيخه: جاوبتك ..
حمد: اباها بـ صوت ..
شيخه: هيه ..
حمد هز راسه بـ لا: ابا اسمع الكلمه منج ..
شيخه: انته سألتني .. وجواب سؤالك يا هيه .. او لا .. وانا جاوبتك بـ هيه
حمد مسح بـ ظهر ايده على ويهها: بس ... انا ابا اسمع الكلمه منج ..
شيخه: حمد ..
حمد: يا عيون حمد ..
شيخه خذت نفس: احبك ..

بدون شعور منه .. سحبها صوبه وحظنها من خاطره .. وهي ساكته ..

شيخه بندت عينها بـ ألم: احبك وايد ..

ونزلت دموعها ..

حتى وان شاف دموعها هـ المره .. ما بيصدق .. حتى لو تكرر موقفها مع فارس .. وشافها كيف انهارت وركضت وصاحت .. ما بيصدق .. حتى لو هـ الكون كله .. وكل مافيه .. قالوله انها ما تباك .. وتبا واحد غيرك .. ما بيصدق .. لان ف داخله يقين .. انها تحبه .. والكلمه طلعت من قلب شيخه .. ودخلت ف قلبه .. ولعبت ف كل احاسيسه ..


..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق