الأحد، 17 نوفمبر، 2013

الجزء الـ17 (2)


دخل حمد المفتاح ف الباب وفتحه .. ودخل وهو مبتسم يوم شاف الرقم اللي متصل به..

حمد: مررررحب ..
ام حمد: مرحبتين ..
حمد: فدييييت هـ الصوت ..
ام حمد: ولد اتأدب .. الحرمه يالسه حذاله ..
حمد: ههههههههه اغازل امييه حرااام ..!
ام حمد: فكنا زين ..
حمد: افا امايه اتكلميني جذه .. ما اشتقتي لي ..
ام حمد: لا ما اشتقت لك .. امس جايفتنك ما مداني اشتاق..
حمد: حلفي بربج .. عيل جي متصله .. يلا يلا باي .. الشرهه عليه انا اللي مخسر
ام حمد: مخسر حق امك مسود الويه ..
حمد: يوم انج مب مشتاقتلي هيه مخسسر ..
ام حمد: والله الشرهه عليه انا اللي متصله اتطمن .. بند بند ..
حمد: امااااااااااااااايه ..
ام حمد: لا اتصرررررخ ..
حمد: اونج زعلتي يعني ..
ام حمد: انته ما تستحي على ويهك .. ما تخيل شويه .. البنيه يالسه حذالك وانته تكلمني جذه ..
حمد: اييه امايه " اجدم من شيخه ولوا عليها" حرمتي فديتها بتتعود عليه .. ما يحتاي امثل واسوي عمري مثالي وهادي ومحترم ..
ام حمد: زين .. دير بالك على بنت الناس .. مب تخبلها
حمد: لا اتوصين امايه .. ف عيوني بنت الناس..
ام حمد: مب تطلع وتسهر ويا ربعك وتخلي البنيه روحها ..
حمد: انتي تعرفين كم مره عدتي عليه هـ الرمسه ..
ام حمد: ادري بك .. انته ادخل الرمسه من هـ الاذن واطلعها من الاذن الثانيه ..
حمد: شكرا .. يزاج الله خير على حسن الظن يا ام حمد .. ع العموم .. قولي حق خواتيه .. اني بظهر هـ الرقم .. خلهن يتصلن على رقمي مال هني ..
ام حمد: انزين وخذ حق البنيه رقم ثاني ..
حمد: امااااااايه .. والله تحسسيني اني ياهل ..
ام حمد: ياهل عيل شو انته ..
حمد كفخ يبهته: آآخ شكرا .. مووول ما هنتيني بندي الله يخليج عن اطيح من عين نفسي .. الحمدلله يوم انها ما سمعتج ..
ام حمد: حمد .. دير بالك ع نفسك وع البنيه .. لا تقصر معاها بـ اي شي .. البنيه ف غربه ومب متعوده عليك هـ الله هـ الله فيها .. 
حمد: ان شااااء الله .. اي اوامر ثانيه يا ام حمد ..
ام حمد: سلامتك فديتك .. يلا .. سلم عليها ..
حمد: الله يسلمج .. مع السلامه ..
وبند
حمد: اتسلم عليج امايه ..
شيخه: الله يسلمها ..

واجدمت عنه ..
صد حمد يمين ويسار .. وسار صوب الطاوله اللي تتوسطها باقه ورد ابيض .. سحب الورقه اللي كانت فيها

عزيزي حمد .. يا اليوم اللي اجلب فيه ويهي عنك .. انا مادري شو بتسوي بدوني .. بس اتمنى انك ما تتهور .. مبروك ع الزواج و اتمنى لك حياه كلها افراح وسعاده ..
اخوك .. ناصر


ضحك حمد وهو يقرا الكلام .. ناصر مغير وايد اشيا ف الشقه .. ساعده حمد ف بعض التغيريات قبل ما يردون البلاد .. بس شكلها الشقه ما دقت ف راسه ونش غير كل شي فيها تقريبا .. مرتبه ونظيفه وحلوه ..

صد يمين ويسار .. وهو يتذكر اوقاته ويا ناصر .. ويتذكر كيف كانت الشقه مبهدله ومعتفسه والحين كيف تغيرت جذه وترتبت ..

وهي صدت يمين ويسار.. تطالع الشقه وهي مستغربه .. شكلها مرتب .. في حد ساكن فيها قبل ومهتم بها .. هذا مب ترتيب الفندق ..

وما حست الا بـ ورده بيظه جدامها .. صدت وراها شافت حمد مجدم لها ايده وهو يعطيها الورده ..

شيخه: شقه منو هاي ..!
حمد: شقتي ..
شيخه: انت عندك شقه هني ..!
حمد: يس .. من اربع سنين .. اول ما ييت ادرس خذها ابويه حقي وحق اربيعي ..
شيخه: انته تدرس هني ..!
حمد ضحك: عيل شو اللي مخلني اتعلق بها واسحبج وياي لين هني ..

خذت الورده بدون ما ارد عليه .. او حتى ابتسم ف ويهه

حمد: بلاج .. !
شيخه: احس اني تعبانه .. ابا اريح ..
حمد: افا .. وانا قلت بنظهر شوي نتحوط ..
شيخه: راسي يدور .. ابا ارقد ..
حمد: زين .. عيل رقدي عقب ما تنشين بنطلع .. ثرني من يوم الاثنين ببتدي اداوم .. ف استغلي الفرصه هـ اليومين لاني برد من الجامعه ما بتشوفين رقعه ويهي الا المسا " نقز فجاه"  وييت وييت

صديت صوبه وسكتت وانا منصدمه .. جد هالانسان مب صاحي ..!!!

حمد: الحجره اللي ع اليمين ..

مارديت ولا علقت على كلامه عق لي قلبي عبالي عنده شي .. سرت صوب الحجره .. وبندت الباب وراي

ربع ساعه تقريبا وانا يالسه حذال الدريشه اطالع المنظر الطبيعي اللي تشرف عليه الحجره .. نزلت راسي شفت الساعه .. 4 ونص بـ توقيت الامارات .. ابتسمت حطيت ايدي على خدي وانا افكر ف اخواني

 ونص .. يا ترى شو اللي يسونه اخواني الحين .. لالا بعدهم يتيمعون ع الساعه تقريبا ف الحديقه .. هـ الوقت عمار اذا ما كان ف الدوام .. بيكون راقد ف حجرته .. محمد بعده ف المسيد .. حارب وراشد مجابلين ويوه بعض ف الحجره .. راشد يتحرطم ع الجامعه وحارب مره يسمعه و10 مرات يلبسه .. وما يصخ راشد الا عقب ما ينهزب و يسمع كلمه حلوه من حارب .. تخليه يغني وعقبها ينطم  مايد بيت قوم عمي احمد ويا سيف وغانم .. او يالس ع الدريّ يطفر ثاني .. ومروان آخ يا مروان .. شو اللي تسويه الحينه ..


ماحسيت الا بشخص يمسكني من جتفي بكل حنان .. بندت عيني بـ راحه .. وانا بعدني صاده جدام

شيخه: يالدّب .. وظربته على ايده
حمد: ليش شو سويت .. !

نقزت من مكاني وسرت ابعيد عنه .. تمنيت الارض تنشق وتبلعني عقب ما استوعبت ان حمد اللي سوا هـ الحركه ..

شيخه: أنا آسفه ..
حمد رافع حياته: بسم الله عليج  .. !
شيخه يلست ع الشبريه: اتحسبتك .. حارب ..
حمد سار صوبها: عشان جذه ما رقدتي .. ؟

سكتت ولا رديت عليه ..

حمد: زين اتخيليني حارب .. شو اللي ممكن تقوليله ف هـ الوقت .. او ف هـ الموقف .. وهـ الموود .. ؟
شيخه: وايد اشيا ..
حمد: مثل ..!

سكتت ومارديت عليه .. يا صوبي .. يلس حذالي .. فتح شعري ويلس يلعب فيه ..

:: كنت بقول له اشتقت لك .. اشتقت لك ولـ اخواني .. كنت بقول له ان قلبي عندكم .. ماقدرت آخذه معاي .. كنت بقول له ان حمد انسان طيب بس انا ماحبيته .. كنت بقول له ان جو اوروبا بارد وحلو .. هادي وبعيد عن الازعاج .. بس حر دبي وحشره اخواني و ظرابه ابويه ويانا .. احلى بـ وايد .. بـ وااااااااااايد يا حمد ::

حمد: رقدتي ..

مسكت ويهي .. وخلاني اصد صوبه غصبا عني .. حطيت عيني بـ عيونه وطاحت ادموعي ..
واختفت ابتسامته ..

حمد: شفيج ..
شيخه هزت راسها: مافيني شي ..
حمد: عيل ليش اتصيحين ..
خذت نفس وماردت عليه ..
حمد بـ كل حنان : شيخه .. وحظن ويهها

مسكت شيخه اديه ونزلتهن عن ويهها لمت شعرها ويابته جدام عشان ما يلعب فيه .. وطاحت ع الشبريه ..

شيخه: ابا ارقد .. ممكن ..
حمد سكت شويه: شفيج ..
شيخه بـ عصبيه: مافيني شي .. قتلك ابا ارقد .. ممكن ..
حمد: اوكي ..

نش عنها بند الليت وطلع من الحجره .. وحطت شيخه راسها ع المخده .. وصاحت من الخاطر ..

..

ف دبي .. بالتحديد ف المستشفى ..

طلعو فارس من العمليات ونقلوه العنايه .. بعضهم ردو البيت وبعضهم يالسين برع ع الكراسي لان الزياره ممنوعه لين الحين ..

مر عمار ع الموجودين وهو شال معاه خريطه فيها ماي .. وعطاهم ..
وصل عند عليا اللي ما ردت عليه ولا صدت صوبه .. حط الخريطه .. طلع منها دبه .. فتحها وجدمها منها

عمار: عموه ..
عليا فتحت عينها: نش ..
عمار هز راسه بـ لا ..
عليا خذت نفس: استغفر الله العظيم ..
عمار: ما بينش اليوم ..
عليا: ليش ..!
عمار: يخدرونه .. لانه تعبان

خذت عليا نفس وسكتت .. ردت حطت اديها على ويهها وهي تمسح دموعها ..

عمار: شربي شويه ..
عليا: مابا ..
عمار: شويه بس ..

مسكت اديه الهنتين ونزلتهن تحت ..

عليا: قتلك مابا ..
تنهد عمار.. جدم اديه منها ومسك جتفها بـ كل قوه ..

عمار: شويه بس ..
ابتسمت عليا وحظنت ويهه بـ ايد وحده ..
عمار تنهد: عشاني
طاحت دمعتها وهي مبتسمه .. مسكت ايد عمار اللي ماسك الدبه .. جدمتها منها .. وشربت شويه
عليا: شو قالو عن ولديه
عمار: حالته مستقره الحمدلله ..
عليا: ابا اشوفه ..
سكت عمار عنها ..
عليا: الخمس دقايق ما كفوني .. قولهم ابا اجوفه .. 
عمار: ان شاء الله بكلم الدكتور .. 

سكتت عليا شويه وردت رمست ..

عليا: اختكم شخبارها ..
عمار: بخير الحمدلله .. رقدت ثنوي عند مايد وسارت اتريح شوي
عليا: انا اقصد شيخه اختكم .. شخبارها ..
عمار سكت ثواني: شيخه .. هي بخير .. بخير الحمدلله ..
عليا: سافرت ..!
عمار هز راسه: هيه ..
عليا: كلمتوها ..!
عمار تنهد: هيه .. كلمناها ..
عليا: لا تقولولها شي .. عشان ما اتزيدونها .. واذا سألت عني قولولها اني مريضه .. وماقدر اكلمها .. 

نزلت دمعتها .. ومسحتها بسرعه لانها ما تباهم يحسون بالذنب .. ولا تبا تنكسر جدامهم عشان ما يتلومون .. ومايكرهون نفسهم ويكرهون ابوهم .. ويحطون ف بالهم انها تكرههم ..


داخل ..

وين راقد عنهم .. على شبريه بيضه ف حجره خاليه الا من الاجهزه والممرضات ..
ما تسمع فيها غير صوت الاجهزه تقول لك ان بين ادينا حياة انسان غالي  .. اما صوت يبشرك بتحسن حالته واستقرارها .. او صوت يعزيك بـ نهاية اجله ..

يلس مروان .. وهو ميود المصحف ف اديه عقب ما ترجى الدكتور انه يتم عنده يقرا عليه بدون لا يتكلم عشان ما يزعجه ويتعبه ..

خلص الصفحه .. جلبها .. رفع راسه وهو يشوف حال فارس  ..  يشوف الوايرات والاجهزه والابر اللي مركبه عليه .. يسمع صوت تخطيط القلب .. ويشوف التنفس الصناعي .. ويحس بـ كل ألم ممكن يحس به ولد عمته .. اذا كان يحس ب شي اصلا ..

ياريت لو نرجع يهال .. ماعرفنا المستقبل ولا فكرنا فيه عشان ما يستوي بنا كل اللي استوا .. همنا انكون مع بعض ف كل الاوقات .. ف المدرسه وف البيت وحتى ف الفريج .. ياريت لو نرجع يهال .. ما يفكرون اللي حولنا باللي انفكر فيه ولا يهتمون باللي انسويه .. ترجع اتكلمني عن اختيه واهتمامك بها بدون ما يسمعنا حد او يهتم لـ رمستنا .. وارجع احلم معاك بـ مستقبلنا وبكليه الشرطه بدون ما حد يهدم حلمنا ويتعبث ب خططنا وافكارنا.. بالويكند نسهر مع بعض جدام التلفزيون نلعب سونيك" وابتسم بـ الم" لين ما نتعب وعقبها نرقد ونحن طايحين حذال بعض مجابلين التفلزيون بدون ما نحس بشي .. ياريت لو ترجع هالايام ولا اني اشوفك اليوم طايح جدامي وانته مب حاس .. وانا قلبي متقطع عليك .. راقد .. وانا يالس اترياك متى تفتح عيونك .. صرنا نحن اللعبه وغيرنا يتسلى بنا .. والقهر انه ابويه .. ابويه يا فارس .. ابويه هو اللي اتسلى بنا ..

نش من مكانه .. طلع من الحجره .. فتح الباب واجدم خطوه .. وعقبها وقف .. ماقدر يمشي ولا قدر يشوف اللي حوله .. انفجر انفجر مروان وصاح من خاطره ..

كان يصيح من خاطره .. يصيح الانسان اللي قضى كل عمره معاه .. يصيح ولد عمته .. اربيعه حبيبه .. واجرب انسان لـ روحه .. يصيح من قهره على نفسه وعلى ابوه ..

اجدم منه حارب ويوده من اديه .. مشى وياه لين ماوصل لـ اجرب كرسي يلس اخوه .. ويلس هو حذاله
يا عمار فتح دبه الماي .. ومسح ويه اخوه .. حتى لو ماشرب ع الاقل يرتاح شوي لانه فيه ربو .. وشكله تعبان وامبين انه بدا يحس بـ ضيق تنفس وبدا يتعب ..


بالباجر الصبح ..

طلع من الحمام وهو ينشف ويهه بالفوده .. شافها يالسه ع الشبريه ..

عبدالله: على وين ..!
مهره: عمار بيسير الدوام .. وثنوي روحه ف البيت ..
عبدالله: يلسي مكانج .. انا بسير اييبه ..
مهره: احسن بعد ..

وردت رقدت ..

عبدالله: بلاج ..
مهره: ماشي ..
عبدالله: تعبانه ..
مهره: شوي ..!
عبدالله: والله شكلج مب مال شوي " وسار صوبها " مهرره . .
مهره: لاااتصررخ ..
عبدالله: بتربين ..؟
مهره: هيه بربي ويالسه اطالع ويهك ..
عبدالله: خييييييييييييييييييبه .. موووول ما قفطتك يا عبدالله ..
مهره ضحكت: انته اتييب الرمسه لـ عمرك ..
عبدالله: قومي انزين  بوديج المستشفى ..
مهره: لالا .. بالغت تراك ..
عبدالله: شكلج تعبان ..
مهره: يتغلى شكلي .. انا مافيني شي .. وابتسمت ..
عبدالله: انزين مافي حد ف بيتكم ..!
مهره:عمار وحارب دوام .. راشد منزل مواد ف الصيف .. ومروان ف المستشفى .. مايد هناك بس ما بيجوفه .. وميثه مستحيل ييلس عندها ابدا مب متعود عليها ..
عبدالله: مايد ما يمسكه ..؟
مهره: اصلا ثاني ما يحبه ولا يحب ييلس وياه .. 
عبدالله: عيل هو وينه الحين .. اخوج من الفير ساير دوامه ..
مهره: رقده عند حارب وراشد .. وتوهم قبل شوي طالعين .. ف سرر الله يخليك عن يسويلهم مناحه ..
عبدالله: يعني هو الحين ف حجره حارب وراشد..؟
مهره: هيه ..
عبدالله: انزين انا .. استحي اسير فوق ..

شافته مهره بـ طرف عينها .. وابتسم هو باستهبال .. ونشت ..

مهره:ويوم انك تستحي .. شحقى شاد حييلك وقايل انك بتسير اتيبه ..
عبدالله: انتي هيييّ لا اطولين لسانج عليييه ..
مهره: قممم عني زيين ..
عبدالله: طاعو والله ..
مهره: سر دوامك ..
عبدالله: وثاني ..
مهره: انا بتصرف وياه .. سر انته ..
عبدالله: بتسيرين اتشلينه من بيتكم لين هني .. وبرد من الدوام بلقاج متكسره وطايحه ع الشبريه مب قادره تسوين شي وبتقولين عبدالله تعبانه .. هذا التصرف اللي بتتصرفينه ..
مهره: انتتتته واااايد اتحن يالله .. انا لو ادري انك حنّان جذه جان ما خذتك ..
عبدالله: والله .. يعني الحين لو ردوووج 3 سنين لورا قالولج تبينه بتقولين لا ..
مهره: هيه .. بقوووول لا .. انزييييييين ..
عبدالله: احسسن .. كنت بدوّر وحده احسن عنج واحلى عنج ومطيعه اكثر عنج .. وبخليج اتموتين من القهر ..
مهره: هههههههههههه اموووت من القهر لييييش .. حبيبي انا بعد كنت باخذ واحد اطيب عنك ومتواضع اكثر عنك يالخقاق .. بس شو انسوي هذا النصيب .. الله راد اني اخذك ف الدنيا ..
عبدالله: ف الدنيا ..؟ يعني ف الاخره ما تبيني .. ؟
مهره ابتسمت: لا والله دنيا وآخره ريلي انته ..
عبدالله:  فديييييييييييتج والله وفدييت اللي ف بطنننج ..
مهره: افف بدا بدا .. سر الله يخليييك ..
عبدالله: اضحكين والله .. في وحده تغار من ولدها والا بنتها ..
مهره: انزين بااجر يوم بييبه .. وبياخذ غلاك .. بتحس ..
عبدالله: ياويلج ..
مهره: في وااااحد يغااار من ولده والا بنته ..
عبدالله: بس زيين .. قومي يبي ولد اخوووج وقولي حق مايد يشله اذا كان راقد ..
مهره: انزين ..
عبدالله: مهرو يا ويلج ان شليتيه  
مهره: انزيين .. انا قادره اشل عمري عشان اشل نثوووي "وقفت جدامه" اشكثررر يحن .. يلا سر ..

وحطت ايدها على راسه ونزلت راسه تحت .. ضحك عبدالله وطلع من الحجره وهي سارت صوب الحمام..


..


ليش الكلام الحلو اللي يريحنا ويسعدنا .. يضايجنا احيانا من بعض الاشخاص ..
الاشخاص اللي مب متعودين انهم يكلمونا بهـ الاسلوب ويقولون هـ الكلام اللي يريحنا ..

ليش مب قادره اتقبل حمد ليش احس بالحزن كل ما كلمني .. ليش احس بالاكتئاب كل ماحاول يقترب مني ويفتح لي قلبه ..


رديت اطالع الفون.. الساعه 11 بتوقيت الامارات .. 9 بتوقيت ألمانيا ..
ولين الحين .. فوني ما رن .. ولا حتى وصلني مسج يقولولي فيه شخبارج ..!

كنت طايحه ع الشبريه وانا اصيح من الخاطر .. بس كاتمه صوتي عشان ما يحس بـ شي .. وماسكه مبايلي بيدي ..

طلع من الحمام .. يلس ع الشبريه .. اجدم مني وشل اللحاف عن ويهي وبدا يلعب ب شعري ..

حمد: شووو عندج ..
وشيخه ساكته
حمد: اتكلمين منو ..
وما ردت عليه
حمد: حتى لو كنتي مفعله الخدمه الدوليه .. احيانا يخرف باجر ان شاء الله باخذ لج رقم من هني و ...
قطعت عليه شيخه وهي تصرخ وتصيح ..
شيخه: مابا الخدمه ولا ابا الرقم "ويلست" ولا ابا المبايل بكبره .. خذه حقك ..
وفرته ع الشبريه ..
حمد: شفيج ..!
شيخه: مافيني شي .. افف انته ما يخصك فيني .. فيني شي والا مافيني شي .. انته ما يخصك ..  
حمد: انتي ليش مضايجه مني .. شو سويت لج انا ..
شيخه: ماسويت شي .. بس خلاص مابا ارمس .. مابا ارمس حد كيفي .. اففف ..

نش حمد من مكانه .. سار صوبها ومسكها من اديها ..

حمد: كارهه وجودج معايه .. تبين اتردين البلاد..!
شيخه: قلت لك مابا شي .. خلني بروحي ..
حمد: تبين شي محتايه شي .. مضايجه تبينا نطلع ..؟
شيخه تصرخ: قلت لك .. مابا شي .. مابا  منك شي .. بس اطلع وخلني
حمد: عشان تيلسين اتصيحين ..!
شيخه: مايخصك انته ..
حمد: لا يخصني .. انتي حرمتي .. وانسانه انا اعتبرها نصي الثاني اللي رضت انها ترتبط بي وتعيش باجي عمرها معايه ..
شيخه اتصيح من خاطرها: الله يخليك .. خلني ..
حمد: اخليج بروحج .. وانا اطلع برع شسوي .. ايلس ويا منو .. بتقولين يلس بروحك   "حظن ويهها" انتي روحي .. ماقدر اشوفج جذه واسكت .. ماقدر .. اتألم من داخلي ..

صاحت شيخه من خاطرها .. سحبها حمد لحظنه .. وحظنها .. غصبا عنها ..
حتى لو كانت كارهه هـ الشي .. وما تباه .. بس مالها غيره ..


ف المستشفى ..


سلم ومسح دموعه .. شكله تعبان .. ويهه وارم .. والهالات السود تحت عيونه .. عيونه ذابله وخشمه احمر .. مروان مب قادر يمثل اكثر .. مروان مب قادر يجامل ويصمد اكثر مب قادر يمتلك القوه اللي تملكها عمته .. بـ طيحه فارس انكسر مروان .. انكسر قلب مروان .. انكسرت نظرته وشخصيته ومزحه واسلوبه ..

مايبا يرد لـ نفسه .. الا اذا رد الشخص اللي يعتبره جزء من نفسه ..

فصخ نعاله واجدم من ولد عمه .. يلس حذاله وحط ايده ع جتفه ..

عامر: شو تصلي ..
مروان: ماعرف .. ركعتين احس بهم اني قريب من ربي .. ركعتين احس اني اقدر اطلع بهم اللي ف داخلي ..
عامر: شكلك تعبان مروان .. قم رد البيت ..
مروان: ولو رديت البيت .. برتاح ..!
عامر: معترض على امر ربك ..
مروان هز راسه بـ لا: ونعم بالله ..
عامر: مروان .. اذا انته ما تقدر اجوف فارس جذه .. انا ماقدر اجوفك انته وفارس على هـ الحاله .. كفايه واحد منا مب موجود جدامهم .. كفايه ان واحد منا تعبان وطايح هناك .. مروان لا اتزيد عموه .. يكفيها اللي فيها .. لا تقول ان فارس ولدها .. انت واثق 100% ان انته بعد ولدها .. واتحبك كثر ما تحب فارس تخيل اتشوف اثنين من عيالها على هـ الحاله .. انته ياي اتصلي ركعتين واتقول انك تبا تحس بقربك من رب العالمين .. بس مب قادر تواجه الموقف .. مب قادر تصبر وتتحمل .. حتى لو اتقول انك راضي .. تصرفك يبرر العكس .. وكأنك معترض على امر ربك ..
مروان: والله اني مب معترض يا عامر .. بس ماقدر اشوفه جذه .. والله ماقدر ..
عامر: ولا عموه تقدر اتشوفك .. ولا انا حتى اقدر اشوفكم .. مروان لا تنكسر وتكسرني وياك .. انا ادري انك اقوا من جذه .. الله يخليك .. امسح دموعك ولاتخليها اتضعفك وتكسرك .. فارس لو ما يشوفنا .. يمكن يسمعنا .. هو مب اخونا ..؟ ما تباه يرد لنا ..؟ انته على هـ الحاله .. تتهرب من الكل .. وتقول مابا اشوفه .. كيف بتقدر اتكلمه وتعطيه دافع قوي عشان يرد لنا .. قم خلنا انقول له اننا نترياه .. خلنا انقول له ان مستحيل واحد منا يكمل حياته بدون الثاني .. مستحيل واحد منا يعيش ويفكر ف نفسه ومستقبله بدون الثاني .. مستحيل واحد منا يضحك دون الثاني .. بذمتك .. فارس بيهون عليه يشوفنا جذه مكسورين وحزينين .. صدقني بينش .. بينش لانه مابيقدر يشوفنا جذه ..

ابتسم عامر .. رد له مروان الابتسامه مختلطه بـ دموع.. اجدم من ولد عمه اكثر وحظنه .. 

مروان: دايما كنت اقول انك مينون .. وماتقول شي مفيد .. اول مره احس انك اقوا واعقل مني .. واول مره احسد نفسي انك ولد عمي ..
عامر: ثرررك ما تستحي على ويهك .. اتقول لي ف الويه بعد من غير لا تراعي شعوري .. ماالت بس 

ضحك مروان وضحك وياه عامر .. على امل ان ضحكتهم توصل لـ فارس واترده لهم ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق