الأحد، 17 نوفمبر، 2013

الجزء الـ17 (1)

فتح سعيد عينه بـ كسل .. شاف الساعه  ..  استغرب .. مبايله يرن هالوقت وهو ما عنده دوام .... استوعب انه مب صوت الألارم .. رد عليه وحط المبايل عند ذنيه

سعيد: الو ... وعليكم السلام .... هيه نعم انا سعيد خالد ........ هاه ... منو ! ..... وين .... اوكي اوكي الحين ياي مع السلامه ..

نش دخل الحمام دقايق .. طلع لبس كندورته .. شل سويج موتره ونزل تحت .. شاف عيال خاله .. حارب وراشد وعمار .. ف ويهه

حارب: دوام .. !
سعيد وهو مستعيل: لا المستشفى ..
راشد: ليش شو مستوي .. !
سار عنهم سعيد وما رد عليهم 
راشد ركض وراه وفتح باب السياره : شو مستوي منو ف المستشفى ..
سعيد: اخوي .. فارس اخويه مسوي حادث.. بند الباب راشد ..
صد راشد صوب اخوانه .. لبسهم وركب السياره حذال سعيد .. واتصل بـ حارب خبره ..

..

ف الطياره .. يلست وحطت راسها ع السيت .. صد صوبها وابتسم

حمد: تتعبين من الطياره .. !
شيخه: لا ..
حمد: عيل شفيج ..
شيخه: مدوخه ..
حمد: رقدي عيل ..
شيخه صدت جدام: عقب ما اطيّر ..
حمد: يلا يلا استعدي .. بتنقزين عقب شوي عن الارض ..

حطيت راسي بدون ما ارد عليه.. هـ الانسان مب صاحي حبتين .. كل شي عنده ينقز ..

حمد: اول مره تركبين طياره ..!
شيخه رفعت حياتها وابتسمت باستهزاء: بتصدق اذا قلت لك هيه ..!
حمد: انا سألت من باب الاستهبال .. بس ما توقعت انج بتقولين هيه ..

سكت وسكتت معاه ..

حمد: معقوله بنت بدر .. واول مره تركبين طياره .. !

ابتسمت باستهزاء وسكتت عنه ..
ولاني بنت بدر .. ركبتها اول مره .. وياك .. ركبتها غصبا عني .. ويمكن لو كنت بنت واحد ثاني .. جان ركبتها عشرات المرات .. وانا راضيه ومستانسه .. بس لاني بنت بدر ..



ف المستشفى ..


يلس عمار وهو حاط ايده على راسه .. مجابلنه راشد اللي مساند ع اليدار وهو رافع ريل وحده .. حارب ساير صوب سعيد اللي يالس بـ اخر الممر وراد صوب اخوانه ..

مروان توه واصل وهو يلقط انفاسه ومعاه مايد

مروان: وينه ..

سكتو .. وماقدرو يردون عليه ..

مروان: بلاكم .. قلتو لي تعال يترياك .. يباك .. وينه .. حتى ما خليتوني ارقد مالت عليكم ساحبيني عشان فروس الخسف .. والله قاهرني وييينه .. !
عمار اشر بـ عيونه : هناك ..


سكت مروان واختفت ابتسامته .. ملامح الاستهبال اللي كان متهيأ لها اختفت .. وعبارات الضحك والمزح اللي كان مزهبنها لـ فارس ظاعت .. جو الربشه والحشره اللي كان مستعد له عشان يرجع علاقته بـ ولد عمته .. كله انمحى .. 

 اجدم من الباب وركز عينه بالضبط .. على كلمه " غرفه العمليات " وهو يتأملها

مروان منصدم : ليش
حارب: مروان .. فارس تعبان ..

سكت مروان ثواني وكأنه يستوعب الكلام اللي قاله حارب

مروان: بس انتو قلتو لي .. ان بيسووله خياطه ف راسه وبس .. مب متعور وايد ..
حارب اجدم منه وحط اديه على جتفه: عنده ظربه ف ظهره .. و ظربه ف اديه .. مانعرف عنه شي .. كل اللي قالولنا اياه لين الحين .. ان حالته صعبه ..

سكت مروان حط عينه ع اللوحه اللي مكتوب عليها غرفه العمليات .. ثواني وعقبها ماقام يشوف شي .. رفع اديه .. حطها على ايد حارب .. وفرها ع الارض .. اجدم خطوتين وعطا ظهره لـ حارب

مروان: وكل هذا .. بسبب ابويه .. !

سكت حارب .. سكت راشد .. سكت عمار .. سكت سعيد .. وسكت مايد.. و مره وحده انتبهوا على مروان اللي يلس ع الارض وحط راسه على ريوله وصاح من خاطره ..


راشد نزل لـ مستواه : مروان .. اذكر الله وقم ..
مروان ساكت ومب مسولّه سالفه ..
راشد حط ايده ع جتفه: مروان هذا قـضـ..
وقبل ما يكمل كلامه قطعه مروان: قضاء وقدر .. ان ولد عمتيه ف العمليات بـ سبّة ابويه .. بـ سبّة ابويه .. راشد اربيعي واقرب انسان لي بين الحياه والموت والسبب ابويه..

وصاح مروان من خاطره ..

اجدم منه سعيد .. يوده من اديه وحاول يسكته بس عشان ما يحسسه ان هم السبب ف كل اللي صار .. ومروان بعده

فارس منو .. ومروان منو .. يمكن بالنسبه لـ اي شخص مايعرفهم عيال عمه وعيال خال .. بس بالنسبه لـ اهلهم شخص واحد  .. اختلفت الاسامي لكن القلب واحد .. فارس ومروان جسد واحد .. عاشوا به اثنين .. 
فارس جزء كبير من مروان .. جزء من قلبه وروحه .. فارس  ما يسير مكان .. ولا يشتري شي ولا ياكل ولا يشرب ولا حتى يبتسم بدون مروان .. ومروان .. ما يطلع بدون فارس ولا ييضحك بدون فارس .. ولا حتى يتألّم بدونه .. كيف تقولون له ولد عمتك .. حبيبك واربيعك واقرب انسان لـ روحك .. هناك على فراش الموت بـ سبة ابوك .. وتبونه يجتف اديه ويوقف شرات ما اخوانه واقفين

وصلت عليا .. وصل عبدالرحمن ومنصور وطارق .. وصلن شمه وحمده ..  وصلوا كل العايله تقريبا .. خواته كانن يصيحن .. واخوانه كل واحد حاس انه  ظايع بهـ الدنيا .. اللي ساير وراد ف الممر .. اللي حاط عينه على باب العمليات ويتمنى لو ينفتح الباب ويعرف شو اللي يستوي وراه .. اللي رافع راسه لـ فوق يطالع السقف وهو باله مكان ثاني ..

وقفوا عيال بدر كل واحد منزل راسه .. وعليا اول شي سوته بـ وصولها .. انها تشوف عيال اخوها واحد واحد .. دموعها كانت تنزل غصبا عنها .. بس ما قالت شي ولا ظهرت اي تعبير ثاني
طاحت عينها على مروان اجدمت منه .. و نزلت لـ مستواه .. يودت اديه .. وهو بند عينه وبعده منزل راسه ..

عليا مسحت دمعتها وابتسمت: قم حبيبي ..
هز مروان راسه بـ لا ..
عليا: مروان ..
مروان: عمو الله يخليج هديني
عليا:تكسر كلام امك ..
مروان يود اديها : ابويه كسر قلبج .. وانتي بعدج اتقولين امك ..
"وفر اديها ع الارض "
عليا: مروان ..
رفع مروان راسه حط عينه بـ عينها .. ابتسمت ف ويهه ..
مروان: عمو .. شوفيني .. عمو ولدج بيموت بسبتنا نحن .. بسبة ابويه "اشر على عمره" وانتي تقولين لي امك.. عمو فارس بيموت .. بيموت بسبة ابويه انا " وصرخ" وانتي يايه تقولين امك ..

حطت عليا اديها على ثمه بـ قوّه.. سكت مروان وهو يطالعها ف عينها ودموعه تنزل .. وقفت .. ومسكت اديه وقفته وياها .. سارت وياه صوب الكراسي .. يلست ويلس هو حذالها .. وحظنت ويهه

جدمته منها وحظنته من الخاطر .. وصاحت .. وصاح وياها
صاحت .. وصاح مروان .. وصيحو كل اللي كانو موجودين بهـ اللحظه وياهم ..



..


فتحت عيني تحت الغشوه واطالعته بـ طرف عيني .. الريال مندمج وبعيد عن العالم اللي انا فيه .. يطالع فلم ومتفاعل بـ تعابير ويهه ويا الفلم .. وانا ما تحركت ولا شليت الغشوه عشان ما يعرف اني نشيت ..

حمد: ما شبعتي ارقاد .. ! صد صوبها وابتسم ..
شيخه تنهدت: متى بنوصل .. !
حمد: باجي ساعه ونص تقريبا 
شيخه: جسمي تكسر ..
حمد: ما بلحق اخلص الفلم ..

رديت اطالعته بـ طرف عيني .. انا وييين وهو وييين .. سحبت المكان الخاص بـ صينيه الاكل .. جدمته مني وحطيت راسي عليه .. وهو شل السماعات عن ذنيه وبند الفلم وصد صوبي..

دقايق وهو يتأمل ف ويهي .. عقب ما تنرفزت من نظراته رمست ..

شيخه: ليش ماكملته .. !
حمد: يوم اني ما بلحق اشوفه كله .. ف ما يحتاي اكمله .. خلني اسولف وياج احسن ..

وصلت المظيفه بـ نفس الوقت

حمد: شو تشربين ..!
شيخه: اي شي ..
ابتسم حمد وطلب 2 كبتشينو .. وعطاها واحد
حمد: عشان اتصحصين شوييه .. بسج ارقاد شوفي ويهج كيف وارم ..
شيخه: انت وين شفت ويهي اصلا .. !
حمد: ماااادري عنج .. متغشيه ويالسه وجني ملوباري يالس حذالج

ابتسمت وخذت عنه الكوب .. رديت على ورا واسترخيت ف يلستي.. حطيت ريل على ريل وصديت صوبه .. كان يلعب ف الكوب .. مره يخلط ومره ينفخ .. وعقبها شربه وبسرعه نزل الكوب وطلع لسانه لانه احترق .. ابتسمت من ورا خاطري ويلست اتأمله دقايق

شاب ف العقد الثاني من عمره .. تقاسيم ويهه جدا جميله .. اللي يشوفه ما يقول انه بهـ العمر .. شكله صغير .. قطع عليه حبل افكاري صوت حمد وهو يسألني

حمد: تدرسين تقاسيم ويهي .. !

اختفت ابتسامتي و سكتت عنه عقب ما اذكرت الشخص اللي دومه يردد هـ الجمله .. بديت اتنفس بسرعه واديه بدت تنتفض .. جدم حمد اديه وحطها على ايدي بـ رقه 

حمد: شيخه
شيخه: ن .. نعم 
حمد ابتسم: عباتج تنتفض وياج .. بلاج .. ؟
شيخه تنهدت: ولاشي ..
حمد: طيب .. ما تبين تعرفين اي شي عني!

سكتت وماردت عليه .. هي ف هم وهو ف هم ثاني .. فكرها بعيد عنه وعن شخصيته واي معلومه تخصه .. حس انها تنتفض اكثر..اديها تنتفض ومرتبكه مب عارفه شو تسوي والا شو تقول..سحب عنها الكوب ومسك اديها الهنتين بكل قوته ..

حسيت بالدفا .. حسيت بالأمان..حمد يحميني من الخوف اللي زارعنه فيني .. ابتسم وبدا يرمس

حمد: اسمي حمد .. عمري 22 ادري ان الوضع مب طبيعي " ابتسم" ريلج ويالس اعرف عن اسمي وعمري بـ ثاني يوم من زواجنا .. بس واثق انج ما تعرفين اقل شي عني .. واللي هم اسمي وعمري

حاولت أتهرب من نظراته .. ومن كلامه .. بس ماقدرت .. حاولت اسحب ايدي .. بس ماطاع يهدني ..

حمد: اما انتي .. اسمج شيخه .. عمرج 18 .. السابعه بين اخوانج .. عندج 6 اخوان .. واخت وحده .. بيتكم حذال بيت عمتج بـ سور واحد .. وبيت عمج مجابلنكم ..

رفع حياته

حمد: غلطت ف شي ..

هزت شيخه راسها بـ لا .. وصدت عنه الصوب الثاني .. دموعها بدت تفضحها .. وهي ما تبا اتصيح جدامه خلاص ..


..

بندت الباب وسارت للصاله صوب اخوها

راشد: رقد ..!
مهره هزت راسها بـ هيه : ومروان ..!
راشد: يحاولون فيه عمار وحارب .. من الفير وهو على هـ الحاله .. مب طايح يسكت ..
مهره: مايد بعد كان وياكم ..؟
راشد هز راسه بـ هيه: ما اجوفينه رقد ويا ثنوي ..
مهره ابتسمت من ورا خاطرها: اول مره اجوف ثنوي يصيح جذه ..
راشد: ليش كان يصيح..!
مهره: كان بيت قوم عمو عليا .. يوم ياهم الخبر انهارو كلهم .. وثنوي يوم جافهم يصيحون .. صاح وياهم وهو مب عارف شو السالفه ..
راشد: فديته والله ..
مهره: حارب بعد من الفير هناك ؟
راشد: كلنا من الفير هناك .. بس محد طاع يرد تمو ويا عموه وعيالها .. حالتهم جدا صعبه والله .. عمو اونها سكتت مروان .. سكت هو .. وهي خذت الشفت عنه ويلست اتصيح ..
مهره ابتسمت: انته حتى في امور الجد .. تمزح ..
راشد: شو تبيني اسوي .. لاعت جبدي من اللي نحن فيه .. 
مهره: الله بيفرجها ان شاء الله ..
راشد: تدرين اننا سرنا المطار .. سلمنا على شيخوه ..
مهره رافعه حياتها: المطار !
راشد: كلنا انصدمنا ..
مهره: سافرت .. !!!!!!!
راشد: ويمكن وصلت بعد
مهره: رشود لا تمزح ..
راشد: والله العظيم .. وسألي حارب بعد اذا ما تصدقيني خليه يراويج المسج ..
مهره: كيف جذه تسافر قبل لا نشوفها .. هي مب على اساس انها بتسافر اليوم المغرب ..
راشد: كلنا صدقنا الرمسه اللي قالها ابوج
مهره بصدمه: راشد .. !!
راشد: مهره والله ماعرف كيف بتحمل اشوف ابويه .. مادري شو اللي يباه منا بالضبط .. ليش يتلذذ وهو يسوي بنا جذه .. ليش يستانس يوم يشوفنا متعذبين .. ما كفاه اللي سواه فيج وف عمار ومروان.. شوفي الحين شو سوا بـ شيخه .. وشو اللي سواه بـ فارس ..
مهره: وشيخه .. ما كانت تدري انها بتسافر الصبح صح ..!
راشد: لا .. انصدمت شرات ما نحن انصدمنا 

سكتت مهره دقايق وهي حاطه اديها على راسها .. عقبها رفعت راسها وردت كلمت راشد

مهره مبتسمه: صاحت .. !
راشد:قووولي سوت  حفله .. صاحت من الخاااااااااطر .. وشلت المطار على راسها
مهره: فديتها والله .. شو من قلب عليه ابويه .. يطرش بنته ب هـ العمر ويا واحد غريب لـ مده شهر كامل .. راشد .. كيف بيعاملها هـ الريل .. شرات ما نحن نعاملها والا شرات ما ابويه يعاملها وهي ف الغربه .. والله مب هاين عليه .. ودي اسير لها واقعد وياها .. شيخه ما تعرف تصرف حتى ..
راشد: صح هي دلوعه .. واحيانا تكون غبيه وما تعرف تصرف .. بس صدقيني يا مهره .. بتقدر تتأقلم ويا حمد وبسرعه بعد .. حمد ريال والنعم فيه .. ما عرفته الا فتره بسيطه بس عرفت طبعه عدل.. حاولي انج تتواصلين وياها على طول .. انتي الوحيده اللي تقول لج كل اللي بخاطرها .. واهم شي انكم ما تخبرونها عن فارس .. والا والله بتيكم اليوم الثاني مطلقه ..

ابتسمت مهره على خبال اخوها  عقب ما مسحت دمعتها اللي نزلت على خدها وهي تذكر شيخه .. 





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق