الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

الجزء الـ45


مثبت ويهه ع الزجاج .. وكل ايد حاطنها صوب زاويه من زوايا راسه عشان توضح له الصوره .. خشمه معفوص من قوه الزجاج اللي عافص راسه به .. وفاتح  ثمه وهو منصدم

واللي معاه ميتين عليه من الضحك.. حتى الدريول اللي يسوق .. يراقب حركاته من المنظره اللي مثبته ف النص ويضحك عليه رغم انه ما يفهم كلامه .. بس حركاته تكفي انها تضحك اي قلب غارق بهمومه ..

وكانها الاولى اللي يشوف بها هالعالم .. وهي فعلا المره الاولى ..

عامر: لا خير في دنيا احرمتني منج يا لندن .. ولا خير في آدمي ما خذني لج وياه .. انا كل ما قلت له ودني قال لي جب(ن) .. ليه يا عمي خالد دايم تقول لي لااااا ..!

وهالمره .. كلهم ضحكو عليه من الخاطر ..

فارس وهو يسحبه: مافشششلتنا انته .. والله من سواياك الاجانب عرفو انك ولد الصحرا .. مب جايف خير ..
عامر: جافهم عفريت تالي الليل ان شاء الله هم وكراعينهم ..
مايد: هههههههه انته امبحلق عيونك ..
عامر: واااي قلبييي .. الحين عرفت ليش عمي خالد المتهور كل يومين وقال بسير لندن ..
فارس: هيييه ايي يسوي سواتك .. عنبوووك .. توووك ما كملت يوم وانته هني .. شوف كم اثم حصلت من وراهم
عامر: ماعرف .. ماحسبت كم كراعيين شفت ..
مايد: ههههههههههه عووووذ بالله منك .. نحن عقب هـ الخمس سنين اللي بنقضيهم هني .. اخاف نخترب على ايدك مب على اييد الاجانب ..
عامر: والله عاد انا مغاااامر .. ماقدر ايووود عمرييي ..
فارس: اقووول في طياره بترد دبي عقب ساعتييين .. بنحجز لك اذا ما تقدر تيود عمرك
مايد: اي طياره .. فرررره ف الشحن هذاااا ..
عامر: الهييي .. الهييي انتووووو حتى ف احاسيس الاوادم بتتحكمون ..
فارس: مالت عليك وعلى احاسيسك .. يلس زيين ..
عامر: انتو شعرفكم ف الاشقري .. هاه مروان شو رايك ..
مروان اللي كان يالس جدام وساكت: رايي انك تحط لسانك ف ثمك .. وتصخ ..
عامر:عن الخياااانه عاااد .. ويين الاتفااااق اللي كان بيينا .. انته بتتعرف عليها ف الجامعه وبتخليها اتعرفني على اربيعتها .. وعقب بتعيش قصه حب .. وبنتواعد ف الهايد بارك .. وبناخذنهن .. الله يالدنيا .. ييت لندن عقب ما عافتك صلاله من كثر ما مطيح بها .. وتقول لي الحيين صخ ..
مروان يضحك: عموووور ماشااااء الله عليييك .. فيييك نشاااط مب طبيييعي ابدا " صد صوبه" بالذمه انته مب تعبان .. مخك مب مشوووط .. عضلاتك مب مصديه ..! انا اللي ف الطياره كنت يالس ف حال سبيلي ومنتهي الحين .. انته ماشاء الله عليك ما خليت حد ما تعرفت عليه .. وبعدك نشيط ..
عامر: الله اكبر عليك .. احسدني الحيين احسدنيي " سكت شويه" انزين خله يشغل لنا شي يربشنا .. مليت والله شو ها وين الفندق ..
مايد: شو تباه يشغل لك بالله ..
عامر: ما عنده " وبدا يغني" يا حي من بين لي الشوق وانا شراته صرت مشتاق

حط فارس ايده ع راس عامر .. وجدمه من جامه السياره ..

فارس: اقووولك .. رد اندمج ف الكراااعييين ابرك لك .. والله يخليك لا تصد صوبنا ولا تكلمنا لين ما نوصل الفندق .. انزييييييييين ..

ضحك مايد وهو يسحب نظراته عن عامر وفارس .. صوب الجامه يتأمل المنظر الخارجي بصمت .. اما مروان .. ف من البدايه كان مكتفي بالصمت .. وهو ما يتأمل شي .. غير ملامح ثنوي اللي ف خياله ..


..

ف دبي .. وين المكان اللي يحظنني انا .. المكان اليديد .. اللي ما قدر قلبي يتعود عليه .. ولا قدرت روحي انها تتأقلم معاه ..


حمد: يا صباح الكسل اللي قاهربي ..
شيخه ابتسمت: والله ناشه من زمان ..
حمد: وجي ما تنزلين تحت .. والا بتنزلين يوم بنرجع ألمانيا ..!
شيخه باستخفاف: هاهاها .. اتصدق عاااد ..!
حمد: زييين والله .. ما بغيتي تضحكيييين ..
شيخه: وين سرت ..!
حمد: وكيف عرفتي اني طلعت وانتي راقده ..
شيخه: قلبي واعي يراقبك .. اعترف ..
حمد: خذت لفه ف الفريج ..
شيخه: لا والله ..
حمد: اطمن على امور الرعيه ..
شيخه بنص عين: اي رعيه بالله ..!
حمد: الرعيه اللي من الفئه الانثويه ..
شيخه رفعت حياتها: نعم نعم ..
حمد: نعم الله علييج .. وييين سرت يعني من صباح الله خيير غير سوق السمج ويا ابويه ..
شيخه: هههههههه احلف بربك ..
حمد: مب مصدقه .. تعالي بركبج السياره عشان تلوع جبدج ..
شيخه: لا شكرا ..
حمد: والله ما خلا شي ما اشتراه .. وناوي يشويهم كلهم اليوم .. حقج ..
شيخه: حقي انا ..!
حمد: هيه .. يقول بما انكم بتسافرون عقب كم يوم .. ما يستوي شويخ تسير بدون ما تذوق طباخي ..
شيخه: روحه يطبخ ..!
حمد: هيه .. وصدق اذا ما كلتي السمج اللي يحشيه .. بيفوووتج ..
شيخه: والله ابوك عجييب ..
حمد: مب دايما يتكرم ويعطينا ويه ف الطباخ .. بس من حبه الزايد لج اليوم سحبني وياه سوق السمج والحين يالس تحت يشوي ..
شيخه: زيين يادبك شويه بدل ما نفسك الاماره بالسوء تسحبك مكان ثاني ..
حمد: هههههههه طوفي انسير نيلس وياهم ..
شيخه: منو تحت ..
حمد: كلهم ..
شيخه: كلهم كلهم ..!
حمد: لا .. كلهم نصهم ..
شيخه: يعني آمنه مب هني ..!
حمد: جيي آمنه وريلها وعيالها ماعندهم بييت ..!
شيخه: احس اني من زمااان ما شفتها ..
حمد: احسسن يلا انسير بيحطون الغدا ..
شيخه: ماحس ان لي مزاج للاكل ..
حمد: مب على كيفج ..
شيخه: والله ..
حمد: ما تلاحظين ان من ردينا دبي وانتي هذا حالج .. ما تاكلين ابدا ..
شيخه: مادري .. يمكن يوم ارد المانيا آكل ..
حمد مسكها من اديها: يوم بتردين المانيا .. يمكن كل شي فيج يرد على طبيعته .. حتى سوالفج وضحكج وياي ..
شيخه تمشي وياه: ليش ..
حمد: تسأليني انا مستوي شحات .. وانتي تتصدقين عليه بابتسامه او نظره رضا
تنهدت شيخه وسكتت عنه ..
حمد: ايهييي .. ردت بوزت ..
شيخه ضحكت باستهبال: حلوووو حذه ..!
حمد ضحك: لا مب حلو .. ضحكي من قلبج .. جذه خليتيني اقتنع انج تتصدقين عليه بـ مشاعرج ..
شيخه: مشاعري تعبانه هـ اليومين ..
حمد: من شو ..!
شيخه: مادري .. يمكن مب متعوده ع الحر ..
حمد: اي حر .. والجو بارد ..
شيخه: هذا تسميه برد ..!
حمد:اشوفج اتعودتي على جو المانيا ..
شيخه: آآه اتعودت على كل اجواء المانيا ..!
حمد: ان شاء الله عقب ما اتخرج ونرجع البلاد للابد .. بتعامليني جذه .. وكل ما اقولج شي تقولين يوم بنرجع ألمانيا ..
شيخه: اصلا ما اتخيل اني اعيش هني على طول .. والله ما حبيت البيئه ..!
حمد: ليش بيئتج انتي هناك ..
شيخه ابتسمت:لا .. بس بيئه حبي لك .. انولدت هناك ..

تنهد من قلبه وهو مبتسم .. وعقبها فتح باب الفله وطلع وياها سايرين صوب اهله ..

حمد: مررررحب ..
شمسه: شوو مررحب .. ولا جنك من الصبح امجابلنا واملوع جبدنا
حمد سار صوبها وزغد رقبتها من ورا: امايه هاي تبينها والا افرها ف الظو تنشوي ويا السمج
شمسه: يالسخيييف هدنيي ..
ضحكت شيخه .. سارت صوبها وسحبت ايد حمد عنها ..
شيخه: هد البنييه ..
حمد: كل هـ الدفاااشه واتسمينها بنيه ..!
شيخه: ههههههههه حرام علييك ..
ام حمد: انتو متى بتودرون عنكم حركات اليهال هاي ..!
شيخه: حمد حرام عليك هد البنيه ..
خوله سحبت شيخه: ما علييج من هـ الثنييينه تعالي يلسي وخليهم عنج ..
شيخه: ذبحها  ..
خوله: عادي .. شميس متعوده ع دفاشه ريلج ..
حمد: لا تخليني اصد صوبج الحينه ..
خوله: خلك خلك ويا اختك ..
حمد ابتعد عن شمسه وسار صوب شيخه: مابا .. عشان تفرين مخ حرمتيه ..
خوله: انا لله وانا اليه راجعون .. هـ الانساااان يحسسني انه محد معرس ف هـ الدنيا غيره ...
حمد: لا .. وايدين معرسين .. بس محد غيري يملك هـ الانسانه ..

سكتت شيخه وهي حاسه ان عيونها وملامحها وكل ما فيها .. يذوب بـ حراره اليمر ..

هند وهي لايعه جبدها من السخافه اللي تصير جدامها: ابويه تخيل ينصب مطر ويخرب عليك كل هذا ..
سلطان: لا ان شاء الله ما بينصب الا عقب ما خلص ..
هند: قلنا لك اجل الموضوع ليوم ثاني
سلطان: ماقدر هنوده .. اخوج وحرمته بيسافرون عقب كم يوم ..
شمسه: اخوي ماصخ وحرمته مستويه ماصخه شراته ..
شيخه طلعت عيونها: وانا شووو يخصني ..!
شمسه: مادري عنج .. من خلص العرس ورديتو .. وانتي ما ترمسين ويانا الا اذا سمح لج حظره المفلع حمد اللي هو ريلج ..
حمد: محد غيييرج المفلع
شيخه ابتسمت: لا حرام عليج .. ماله ذنب هو
شمسه: جوووفي حتى ما تبتسمين .. وييين شويخ اللي من اول يوم ماشاء الله ضحكتها كانت شاله البيت.. حسدنااااج ..!
خوله: والا ليكون يوم مانع هني بس تضحكين ..
شيخه: هههههههه لالا جي شووو ..
شمسه: عيل ليش زعلانه ..!

هزيت راسي بـ لا وملامحي ناكره اسألتهم .. لكن اللي بداخلي .. يتالم .. لان اشخاص غير حمد بدو يلاحظون ملامحي اللي بدت تتغير .. واحاسيسي اللي بدت تميل للالم .. وكل كلامي ومزحي اللي بدا يجامل الكل ..

قطعت عليه خوله بصوتها

خوله:  ليكوووووون الاخ مهددنج صدق..
شيخه: انتتتن الهنتيين بلاكن على ريلي ..!
هند: عيل ليش زعلانه " رفعت حياتها بخبث" لانه سافر ..!!

هـ المره اختفت ابتسامتي اللي ما ظهرت الا عشان تغطي عن وايد اشيا ما اباها تظهر جدامهم .. واتجمد كل شي فيني .. حركتي .. نظراتي وحتى نبضي ..

حاولت اني اكون عاديه .. حاولت أطنش كلامها وارجع اسولف واضحك وياهم .. بس يوم بلعت ريجي .. حسيت بعبره مخنوقه بداخلي .. بمجرد ما ارمش .. او اتلفظ بكلمه .. بتنزل دمعتي ..

ف نشيت من مكاني بـ كل هدوء ... رغم اصواتهم اللي اختلطت ببعض وهي تزقرني .. بس ماعبرت وماقدرت اعبر اي واحد منهم .. حتى لو من باب المجامله ..

وصلت فوق .. ومن بندت باب قسمي .. حطيت ايدي ع ثمي وانا احاول اكتم الصوت اللي ذوب مشاعري .. كان ودي اصرخ .. كان ودي اصيح بـ صوت عالي .. كان ودي اشهق واظهر كل الآهات اللي مكبوته بداخلي .. بس ماقدرت ..


اجدمت خطوتين .. وعقبها اتبطل الباب اللي ورايه بكل عصبيه وانا لازلت معطتنه ظهري

مسكني من ايدي بكل دفاشه وهو معصب .. ولفني صوبه ..


حمد: شو هـ الحركه البايخه اللي ..........

وقبل ما يكمل كلامه .. شهت من خاطري .. وصحت ..

حمد رافع حياته: شويخ ..!
شيخه: حمد .. ممكن تخليني بروحي ..
حمد: شفيج ..!

خذت شيخه نفس وسكتت عنه ..

حمد: شويخ ..!
شيخه: ابا اتم بروحي ..
سكت حمد ثواني .. عقبها جدمها منه
حمد: كم مره اقولج .. ان روحج .. هي انا .. كيف تبيني اخليج ..
ودفن راسها بـ حظنه .. و بحظنه .. انفجر كل اللي ف داخلها ..

عرف السبب من صياحها .. بس انصدم .. عرف سبب حزنها من سؤال هند .. وانهيارها .. بس بداخله شي اكبر من الصدمه .. خلاه ينهار ..

يعني معقوله لا زالت تحبه لين اليوم ..!!

ثواني وهم على هـ الحال .. عقبها لوا عليها .. ومشى وياها لين الكنبه .. يلس وسحبها من ايدها عشان تيلس حذاله ..

حمد: شفيج يا روح حمد ..
شيخه خذت نفس وهي تمسح دموعها: آسفه ..
حمد رفع حياته: على ..!
شيخه: ع اللي صار .. ماكنت اقصد شي .. بس " خذت نفس" فجأه تعبت ..!
حمد: وشو اللي تحسين فيه الحين  ..!
شيخه: ماعرف .. راسي يدور .. احس اني بطيح ..
حمد ابتسم: ثرج يالسه شويخ..
شيخه: بس الارض تحتي تتحرك ..
حمد: من قله الاكل ..
شيخه خذت نفس: مابا آكل شي ..
حمد: مب على كيفج .. يلا نشي ..
شيخه: والله مابا ..
حمد: بكييفج هووو .. اموعيني من صباح الله .. وساحبيني لـ سوق السمج .. الناس تصبح ع جوري .. روز .. انا مخليني اروح الهامور والصافي وريحه البحر .. لاااعت جبدي .. وراد البيت وجني بيدار مزرعه قوم عمي .. وهذا كللله عشانج .. وانتي تقوووولين مابا ومالي مزاج ومادري شو .. ودريييي عنج هـ الخرابيط ويلا نشي ..
شيخه ابتسمت: حمد والله ماقدر .. من هني لين الباب ماقدر اتحرك .. احس اني بطيح من طولي ..
حمد: لا تتحركين انزين .. بسير اييب لج الغدا لين هني " وقف" بس هاه .. تتحملين الريحه عقب انا ما يخصني .. بتغدا وبخمد ..
شيخه: لا اتييب .. عشان ما توقهني واتهدد . .
حمد: بييب .. وبتتغديين وياي .. وعقبها برقد وانتي بتدخنين المكان ..

وسار صوب الباب ..

شيخه: افف .. الله يهدييك بس ..
حمد: ولا تقل لهما اف ..

ضحكت شيخه وردت طاحت ع الكنبه .. لا مب من الصياح .. راسها من فتره يدور وتحس بـ صداع مب طبيعي .. شكله بدايه المرض .. وبترد اطيح على حمد بسبب تغيير الجو عليها .. بس هـ المره لو مرضت ف ألمانيا .. منو بيجابلها وبيدير باله عليها وعمتها مش موجوده ..!

ردت خذت نفس .. وبندت عيونها مع دمعه طايحه على خدها ..

..

صوب بيت بدر محمد

بالتحديد .. ف حجره عمار .. اللي كان يالس ع الكنبه .. مجابل البلكونه وظهره صوب اخوه
اما عيونه ف كانت مركزه على حبال الجوتي وهي تحاول تتقن طريقه ربط الحبال 

راشد: يقولون تباني ..
عمار: منو اللي قال ..
راشد: ايوب ..
عمار: والله وهـ الايوب لقى له شغله ثانيه يستثمر بها وقته غير جدول الماي ..
راشد ضحك: ماقدرت تتصل بدال ما توصيه ..!
عمار: لو ما كنت غالق فونك .. جان عرفت اني حرقته من كثر ما اتصلت ..
راشد عقد حياته: اونه " وظهر فونه من جيبه" مب غالقنه والله .. هذو مفتوح ..
عمار: اتصلت بك فوق الخمس مرات والله كله يعطيني مغلق ..
راشد: يمكن ما كان في ارسال ..
عمار: ليش وين كنت ..
راشد: ف المستشفى ..

سكت عمار .. وعين راشد تراقب حركاته اللي تحولت فجأه من حاله الهدوء .. لـ شخص منزعج ومتوتر من شي ..

راشد: بلاك ..!
عمار: اباك ف خدمه راشد ..
راشد: آمر عمار..
عمار: انا بسير الدوام .. ممكن تشل ثنوي ..! 
راشد: وينه ..!
عمار: تحت يالس عند امايه ..
راشد: ثنوووي عند امايه ..!
عمار: هييه ..
راشد: احلف ..!
عمار: وليش منصدم ..
راشد رفع حياته: لان ابويه هني ..
عمار: ومتى رد من السفر هذا ..!
راشد: هذا ...!! رد الفير هذا..
عمار: زين .. ماكنت ف الدوام عشان ما انجبر اجامله جدام الناس ..
راشد: اتفكر انك كيف اتجامله .. وما تفكر ف ولدك اللي فارنه تحت عنده ..!
عمار: مستحيل يكون موجود .. لو موجود جان ثنوي ما تم عنده ..
راشد: سيارته هني ..!
عمار رفع حياته: انسير نتأكد ..!
راشد: طوف نتاكد ..

مشى راشد .. وعمار مشى وياه .. نزلو من الدري .. وصلو تحت وصدو يمين صوب حجره بدر وبدور ..

راشد: اتفضل يا شيخ ..
عمار: تعرف ان مجزره بتستوي لو اتفضلت انا .. و تواضعي ما يسمح لي انهم يسوون مجزره عشاني.. ف يفضل لو تتفضل انته ..
راشد: لا والله ..
عمار: يلا خلصني ..

راشد اطالع عمار بنظرات تهديد ووعيد .. وعقبها جدم ايده ودق الباب ..

بدور: اتفضل ..
راشد: يلا اتفضل ..

وقف عمار على يمين الباب .. مد ايده فتح الباب وتم واقف مكانه عشان يخفي نفسه عن عيونهم .. وراشد يطالعه بصدمه وهو يتحلف له بنظراته .. وعمار يرد له الحركه بـ ايده .. بـ معنى " يلا زيين "

بدور ابتسمت: ليش واقف .. تعال ..
راشد واقف مكانه: ياي .. اشوف ثنوي ..
بدور: راقد فديته ..
راشد: من متى ..
بدور: قبل نص ساعه فديته .. كاشخ من الصبح ويالس يتريا ابوه ..
راشد رفع حياته: ابوه بيسير الدوام ..

وعمار من خلف الكواليس عطاه نظره ..

راشد: لالا شكله راد من الدوام .. شفته بدريسه مب مبدل عبالي انه بيسير .. يباني اوديله ثنوي لانهم بيظهرون ..
بدور: راقد الولد .. خلوه يوم بينش انا بيبه ..
راشد: على قولته .. وعده انه يطلعه .. وتعرفين عمار .. اذا عطيتيه ربع ساعه بيرقد ولا بيدري عن عمره لين باجر .. وثنوي بيزعل
بدور: لا عاد كله ولا زعل ثنوي .. تعال شله ..

سار راشد صوب ثاني .. شله ورد طلع من الحجره وهو يبند الباب .. وعقب ما نفذ هـ العمليه بـ كل تمثيل ونفاق .. تم واقف مكانه ما تحرك ..

راشد: ممكن اعرف ليش تجذب يالجذاب ..
عمار: وممكن ما تعلي صوتك عشان ما تسمعك .. امش ..

وردو فوق صوب حجره عمار..

راشد: نعععم انتته .. يوم انك بتسير الدوام شحقى مكشخ الولد وخليتني اخذه عن امايه .. ان شاء الله تباني احبس عمري ف الحجره اراقب ولدك وهو راقد ..
عمار خذ نفس: لا ماباك تحبس عمرك وياه .. اباك .. اتوديه مكان ..
راشد: لا والله ..!
عمار: وده المستشفى .. والمسا ع الساعه تسع رد شله ..
راشد عقد حياته: المستشفى ..! ليش ..!
عمار: امه بتمر بتشله من هناك ..

سكت راشد .. وانصدم .. اصلا ناسي سالفه ثاني وناسي سالفه امه .. واللي صدمه اكثر الحين .. ان عمار ربط طاري ثاني بالمستشفى..؟ 


راشد: وشحقى يشلونه من المستشفى ..
عمار تنهد: لانه متعود على ميره شوي .. ف يوم انته بتهده وياها .. ما بيحشر الدنيا وايد ..
راشد انصدم اكثر: ميره ..!
عمار: تستوي .. بنت عمها "سكت شويه"  ادري اني بحطك ف موقف انت مالك ذنب فيه .. سامحني راشد بس ماعندي حد غيرك ..
راشد ابتسم: لا تقول جذه عمار ..
عمار: انا آسف ..
راشد: عمار اللي ترمس عنه .. ولديه قبل لا يصير ولد اخويه .. وكونك ابوه .. تعرف كيف احساس الشخص اللي ما يملك بالدنيا اغلى من ولدك " حط عينه على ثاني" كلنا مانملك اغلى منه ..


ابتسم عمار وهو حاط  ايده ع جتف اخوه .. رد له راشد الابتسامه وعقبها طلع عمار ساير دوامه .. اما راشد .. ف رد ركز عينه على ثاني وهو منصدم .. خذ نفس من خاطره وهو حاس ان كل مافيه مضطرب معاه ..

امه .. ثاني .. ميره .. المستشفى .. سكت شويه .. ورد كرر .. امه .. ثاني .. ميره .. المستشفى ..

يعني الانسانه اللي كل مره كنت انطرد عشان ما تشوفني وتعرف اني اقرب لـ ميره .. هي ام ثاني ..
يعني الانسانه اللي شفتها يوم سرت انا وحروب .. وكانت يالسه ويا ميره وشمه .. هي ام ثاني ..!

آآخ يا شمه شو اللي سويتيه .. شو اللي سويته انا .. وبند عيونه بـ الم .. شو اللي سويتييه يا مييره..!

خذ نفس وهو لازال واقف .. يبا يتحرك وينزل تحت قاصد المستشفى .. بس كل مافيه .. مب قادر يستوعب كل الكلام اللي سمعه .. وكل الافكار اللي حللها مخ راشد .. عشان يتجرا انه يتحرك ويسير..!


..


جدام الدريشه .. واقف يتأمل الثلج اللي ما نزل .. ويشم ريحه المطر اللي ما انهمر .. وياخذ من ريحه الغيم .. انفاس تطهر انفاسه في محاوله ترتيب الحنين اللي ف داخله ..  


مروان: ودي الم السما بحظني ..
عامر طلع عينه: اوووه اوووه اوووه ... اسممممعو انتو بس الريال صار دبلوماسي احساس ..
فارس ابتسم: فكني وادخل الحمام اتسبح .. والله اني منتهي ابا ارقد ..
مايد: وانته جي معور راسك وياه .. سر اتسبح وارقد ..
فارس: لانه يبا يظهر يتحوط .. ف اذا انا سرت اتسبح .. بيستغل انشغالي وبيشرد .. اما اذا اتسبح قبلي ف ما بيظهر عشان ما ينجبر يتسبح عقب ما يرجع ..
مايد: والله محد دبلوماسي عوار راس غيرك .. شو هـ التفكير هذا .. حد يفكر هـ الطوووول ..! على شي تافه"واشر على عامر"
عامر: آآآه يا بن الـ ..!
مايد: جب .. نش اتسبح يلا ..

مد له ايده اللي مسكها عامر ونش وراه .. كل واحد متوجه صوب حجرته عقب ما قسمو الحجرتين بينهم .. الاولى لـ مايد واخوه مروان .. والثانيه لـ عامر .. وفارس اللي مادري كيف بيتحمل هـ العامر ..!

فارس سار صوب مروان: بلاك ..
مروان: ماشي ..
فارس: قص على عامر بو دبلوماسيه .. مب عليه انا .. والا عبالك من عقب الحادث يعني خلاص مخي افتر وبيصدق كل جذبه تجذبها عليه ..

صد مروان صوبه وابتسم .. عقبها تنهد ..

مروان: شخبارها اختك ..
فارس: العروس ..!
مروان: هنتيناتهن عرايس ماشاء الله ..
فارس: ههههههه اقصد حمده ..
مروان: لا .. شمه ..
فارس: حالها من حالك ..
مروان: مافهمت ..
فارس: اتقص على امايه وابويه انها بخير وجذه .. بس مادري .. حاس ان فيهم شي هي وريلها ..
مروان: ولو قلت لك شفيهم .. .بتعذر ضيقتي ..
فارس ابتسم: حتى لو ماقلت .. انا عاذرنك ف كل الاحوال "يلس ع الكنبه" بس قول شفيهم
مروان: ثنوي ..
فارس: بلاه ..!
مروان: اتصلت امه .. اطالب فيه
فارس عقد حياته: من وين طلعت ..!
مروان تنهد: من المكان اللي دفنها فيه ابويه " يلس على طرف الدريشه وهو يطالع برع" حطته بين نارين .. يا انه يطلق شمه عشان  ما ينجبر يستغنى عن ولده .. او انه يعطيهم ثاني اذا يبا شمه ..!
فارس: واختار ثاني ..!
مروان: لا " تنهد" اختار شمه ..
فارس: لا تمزح ..
مروان: انا ف حياتي ما حبيت .. ولا جربت احساس الحب .. بس انته حبيت مره .. ظنك لو كنت مكان عمار كنت بتستغنى عن ولدك والا حبك ..؟
فارس: ما صرت ابو عشان احس ب احساس عمار صوب ولده .. بس اذا تباها بالمنطق .. ف عمار كسب ولده وحرمته ..
مروان: هذا اللي قاله عمار ..!
فارس: ومقتنع به..؟
مروان هز راسه بـ هيه ..
فارس: عيل انته ليش حزين ..!
مروان: افكر ف ثاني .. كيف بيتقبل الوضع ..
فارس: ثاني صغير .. لازم بيتقبل الموضوع وبيتعايش مع الوضع ..
مروان: وعمار ..
فارس ابتسم: الحب كافي انه ينسيه شويه من اللي فيه يا مروان .. وعمار اكبر من جذه صدقني بيتقبل الوضع وبيمشيه .. بس قول اختيه انا اللي كيف بتعيش بدون ثاني وهي اللي ماخذت ابوه الا عشانه ..
مروان: ههههههه خلها اتشد حيلها واتيب له واحد ثاني عشان يلهيها ..
فارس ابتسم: ان شاء الله ..
مروان: انته خلاياك الميته بعدها ما عادت للحياه ..!
فارس: ليش ..!
مروان: انا اضحك وانته اتجاملي بـ ابتسامتك الميته ..!
سوا فارس حركته اللي ظهرت بها غمازته بدون لا يضحك 
فارس: الحين شرايك ..
مروان: وع لوعت جبدي بهـ الخليه الميته .. خلك اموات ابرك لك ..
فارس: ههههه ما عرفنالك ..
مروان نش عنه: جنهم مصخوها هـ الثنينه .. يغسلون الحمام شكلهم ..
فارس: توهم سايرين ..
مروان: بسهم بسهم .. انا منتهي ابا ارقد .. تلقاهم الحين غاسلين الحمام ..
فارس: الا لوووعووو جبد الحمام .. الحين بتدخل بتشوف المكان ملعب صابوون ..
مروان: ههههههه لا ماعليك .. امك مهددتنا عدل .. اي واحد منا بيظهر من الحمام ينشفه عدل عشان ولدها اللي هو حظرتك ما اطيح ويستوي بك شي .. والا نحن بالطقاق اللي يطقنا .. يعلنا ما نسواك  


ضحك فارس على مروان وهو يقول يعلنا ما نسواك بحس فاقد للحياه نظرا لحقده الفكاهي على فارس .. ونش وراه ساير صوب حجرته هو وعامر .. كل واحد منهم يطرد البارتنر ماله من الحمام .. عشان يتسبح هو الثاني ويخمد عقب تعب السفر ..


..


بـ مكان ثاني .. وبـ شخصيه ثانيه واحاسيس ثانيه .. الا ان طبيعتها مرتبطه بكل المواقف اللي عكرت صفو الاحداث ..


اليوم .. بالغصب نزلت من فوق .. جبرت عمرها رغم ان مزاجها ما يسمح لها ابدا انها اتجامل حد وتعطيه ويه .. بس عشان ما يحسون اكثر باللي فيها .. نزلت ..

يالسه شمه ع طاوله الطعام وهي ماسكه كاس الماي ف ايدها .. وتشربه .. كانها تشرب عصير .. كل شوي ترتشف منه .. وعيونها تراقب ملامح امها اللي رسميتها تقول ان في شي ..


عليا: وانا ارمس الطوفه اللي وراك ..!
سعيد: اماايه عندي شغل ..
عليا: اي شغل هذا اللي ف الفون .. ودره عنك وصد صوبي .. يعني الشغل الحين اهم عن امك ..

تنهد سعيد وفر المبايل .. امه ساحبتنه امبين كومه اوراق وفايلات وخرابيط .. وميلستنه من ساعه هني وكل دقيقه تقول له صد صوبي .. ويوم يصد ترمسه ف موضوع عادي يختتم بـ يعلهم ما يسوونك ..

سعيد: آمري امايه
عليا: امسات ف عرس حارب وحمده ..

وقبل ما تكمل كلامها .. خلت شمه كاس الماي ع الطاوله .. ويلست ريل على ريل وعيونها مركزه على كلام امها بـ كل ترقب ..! تعرف ان هـ الافتتاحيه وراها شي ..  بس ماتتمنى تخمنه ..!

شمه: انزين ..!
عليا: صخي انتي ..
سعيد يضحك: كملي امايه ..
عليا: شفت لك بنت الحلال ..
شمه: الحين انتي حاشرتنه من اسبوع اباك واباك عشان تقولين له شفتك لك بنت الحلال .. بالله ماكانت بنت حلال .. تنشين توهقين اخويه ..
عليا: انا ما قلت لج انتي صخييي ...! والا اييج شور .. نشي سيري حجرتج فكينا منج ..
شمه: مب سايره
عليا: سيري شوفي ثنوي.. ابوه قبل شوي سار الدوام .. نشي فكيني ..
شمه وقفت: حتى ثنوي بيسير عقب شوي ..

ومشت بهدوء سارت صوب الدري ..

عليا: ما تبا تعرف منو ..
سعيد: تقرب لنا ..
عليا: تقريبا ..
سعيد: يعني لو قلتي اسمها بعرف شخصيتها ..!
عليا: لا ..
سعيد: عيل ليش اتخبريني عنها ..
عليا: يمكن تسأل عن البنيه والا عن اهلها ع الاقل ..
سعيد: منو ..!
عليا: اخت حمد ريل شويخ

بخطوات مسموعه وهي صاعده ع الدري .. كانت تسمع رمستهم .. وقفت وهي منصدمه وقبل ما تصد صوب امها .. انفجرت ..

شمه: نععم نععم ..

سكتت عليا وهي رافعه حياتها .. اما سعيد ف حط ايده ع يبهته وضحك من قلبه .. نعم نعم من شموه .. معناته في شي مب عايبنها وبتجلب البيت عقب شوي..

عليا: نعم الله عليج انتي الثانيه .. كملي دربج اجوف ..
سعيد: يعني انا الاول ..!
شمه: لحظه لحظه .. وحده من اللي حظرن العرس .. بس اللي اعرفه ان الثانيه معرسه .. ليكووون تقصديين هند ..
عليا رفعت حياتها: هيه اقصدها .. انتي ليش محتشره..!
شمه: يلالالا زيين .. تبا اتوهق اخويه وتنش اتيوزه النحسسسه اللي ندفع لها فلوس عشان تضحك

وسعيد صاد صوبها وهو منصدم .. وبداخله ضحكه كاتمنها من الخاطر .. عارف ان شمه لين الحين ما قالت شي .. وهـ الجمله اللي صدمته مجرد مقدمه لـ زلزال يتبعه تسونامي شمه ..

عليا: وانتي شووو يخصج .. شحقى محتشره ..
شمه: شووو انتي شو يخصج.. امااايه والله حرام جوفي اللي حذالج شاق الحلج مب قادر يصخ من الضحك وهذيج اللي ما تنبلع عفانا الله تبين اتيوزينها اياه  .. ليييش عشان يعطيها دروس خصوصيه ف فن الابتسامه  ..
عليا: شمه سيري حجرررتج وفكيني منج ..
شمه: اقووولج لا تظلمين اخوويه واتيوزينه هاااي والا والله باجر انا بظارب وياج اذا نكدت عليه عيشته انزيييييييييييين ..


وسارت .. وعليا مركزه عينها عليها وهي منصدمه لين ما اختفت عنها .. ردت صدت صوب سعيد شافته منزل راسه وميت عليهن من الضحك ..

سعيد: والله ان الوضع مب طبيعي ..
عليا وقفت: قممم انته الثاني بعد .. الشرهه عليه انا اللي شاله همكم وابا افرح فيكم ..
سعيد: افا امايه " مسكها من اديها وسحبها" تعالي تعالي يلسي ..
عليا: فكني .. خلني اسير اجوف ابوك ابرك لي ..
سعيد: الحيين شمه رفعت لج ضغطج وسارت.. انا شو يخصني تنجلبين عليه وبعدين" ابتسم" انا كنت ناوي افاتحج بـ موضوع الزواج ..
عليا رافعه حياتها: خذني ع قد عقلي انته بعد
سعيد: هههههههههه اماااايه شفيييج انتي .. والله اني ما امزح وياج .. ياخي كنت ناوي اكلمج واقولج ادورين لي وحده جذه سنعه ومحترمه ومب شرات بنتج اللي ما خلت ع البنيه شي ..
عليا: ماعليك من رمستها والله ان البنيه محترمه وماشي احسن منها ..
سعيد: تعرفينها ..!
عليا: انا اعرف الانسان من عيونه ..!
سعيد رفع حياته: يعني من عيونها عرفتي انها محترمه وطيبه وخلوقه وماشي احسن منها ..
عليا: هييه من عيونها .. واهلها ناس وايد طيبين ..
سعيد: واخوها شخباره ويا بنت عمي ..
عليا ابتسمت: لو سائلني هـ السوال قبل .. جان قلت لك ماعرف .. بس يوم سرت لهم هناك وشفته كيف يتعامل معاها .. ويسوي لها ويوديها واييبها .. اطمن قلبي عليها اكثر .. وغير جذه .. امبين من شكلها انها مرتاحه .. الحمدلله ..
سعيد خذ نفس: ماعرف شقولج .. عطيني وقت افكر ..
عليا: ويديييه .. توووك اتقول لي كنت بفاتحج ..
سعيد: هييه كنت بفاتحج .. بس كنت بقولج اني ابا اعرس شدراني ان البنت ف مخج .. دامج مختارتنها وانا ماعرفها .. عطيني وقت استخير ع الاقل ..
عليا: اكيد ما بتعرفها الا عقب الملجه ..
سعيد: بشاور ربي فوق الكل .. وعقب بقولج اذا اباها والا ..

يلست عليا ع الكنبه وكفخت راحه اديها اليمين ف ظهر اديها اليسار ..

عليا: وانا ايلس على لعب عيال خالد .. اليوم رمسه وباجر رمسه ثانيه .. ولا يدرون شو يبون .. آخرتها انا بموووت على ايدكم انتو ..
سعيد: لا ابشري امايه .. اذا ع الموت .. محد بيذبحج غير شمه
عليا طلعت عينها: صددددق انك ما تستحي مسووود الويه .. قم عنييي قممم ..
سعيد يضحك: والله مصخرتني حرمت خالد .. افا بس افا يا ام سعيد .. امزح وياااج والله .. والا انتي ويين تهونيييين عليييه "سار صوبها وباسها ع راسها" يعل هـ الكون واللي فيه ما يسوونج ..

ويلس وياها شوي يسولف ويطفر بها عشان يغير مزاجها اللي عكر لها اياه  .. لان سعيد الدنيا كلها عنده بكف... وعليا روحها .. بكف .. كله ولا زعلها ..


..

هناك .. وين المكان اللي انكر اسمه .. لان روحي تنكره بكل مافيها .. وعيوني ودها لو تمسح هـ المكان والناس اللي فيه من الوجود .. عشان ما تشوف هـ النظرات المكسوره .. والخطوات المجبوره على اتخاذ مسار كارهنه قلبها ..

وصل راشد القسم وهو شال ثاني اللي بعده راقد ولا حاس بشي رغم انتقاله بين عده اماكن .. وراشد حمد ربه ان ثاني ما نش ولا حس ولا فتح عينه عشان يستوعب شي ويحشر الدنيا..

وقبل ما يوصل لـ الحجره المقصوده بخطوتين .. سمع صوت ولد اخوه..

ثاني: رشووود ..
راشد: يا عيون رشود اللي يلعب وياك ف السكه .. ليش نشيت ..
ثاني: نحن وين بنثير ..
راشد: حبيبي نحن ف المستشفى ..
ثاني رفع راسه وصد صوب عمه: انا بثير بيتنا ..
راشد: عقب بوديك البيت .. الحين يلس شوي عند ميره ..
ثاني: بتوديني ماكدونالذ ..!
راشد: منو ..!
ثاني: ميره ..
راشد: دام انهم يحاولون يحببونك فيهم بـ اي طريقه .. ف حتى المريخ بيودونك ..
ثاني: وين شمه ..
راشد نزله جدام باب الحجره: شمه مريضه اليوم .. ماقدرت اتيي .. انته يلس عند ميره .. انا بسير وبعدين بيي اوكي ..
ثاني عقد حياته: مو اوكي ..
راشد: ثنوي ..!
ثاني: بثير بيتنا .. ودني عند باباتي ..
راشد نزل بـ مستواه: اسمعني بقولك .. باباتك سار الدوام .. وشمه مريضه .. اذا يت هني بتتعب وبتمرض وبيسولها ابره .. تباهم يسولها ابره..!

ثاني هز راسه بـ لا ..

راشد: عيل تيلس هني لين ما ارجع ..!
ثاني: يابيت اي بادي ..
راشد: يبت كل شي ..
ثاني: وينه ..
راشد: ف الشنطه ..
ثاني: فيه جرج ..؟
راشد: انته حاس انك وايد تتامر ..الجراجه بكبرها ف الشنطه يلا سر وخلني اسير.. برجع لك عقب اوكي ..
ثاني: بتييب لي اثكريم ..!
راشد: اممم المسا يوم برجع اشلك بنسير انا وانته بناخذ اسكريم ..
ثاني ابتسم: حق باباتي وحق شمه بعد ..!
راشد رد له الابتسامه: حق باباك وحق شمه بعد .. يلا سر ..

مشى ثاني عن راشد وهو متوجه صوب الباب اللي فتحه ودخل .. وراشد عقب ما اتاكد ان ولد اخوه سار داخل .. اتنهد ووقف هو الثاني عشان يسير يحط شنطه ثنوي داخل .. وقبل الشنطه .. يبا يريح ضميره  ان في حد موجود هني اصلا ..!

قبل ما يعدل وقفته ويثبت ريوله ع الارض بشكل مستقيم .. حس بـ انفاس مصروقه من روحه .. خذ نفس بكل صدمه وصد صوب المصدر اللي قدر يلعب بـ احساسه رغم انه ما شاف صاحبه .. بس قلبه كان كافي انه يعرفه ..

ميره مبتسمه: مرحبا ..
راشد بملامح جامده: مرحبتين ..
ميره: امم لا تقول انك دخلت ..
راشد: لا .. و زين يوم انج يتي عشان ما ادخل "ومد ايده" اندوج ..
ميره: شنطه منو ..!
راشد: ثنوي ..
ميره: انته يايبنه ..!
راشد: هيه ..
ميره رفعت حياتها: صدق ..!
راشد ابتسم: ليش متوقعه شمه اتيبه عقب كل اللي سويتيه بها "وحط الشنطه عند الباب وهو يأشر ب حياته ع الشخص اللي داخل" ماعرفها عشان اوثق فيها .. بس اعرفج انتي "خذ نفس" رغم انج خنتي ثقتي فيج "سكت شويه" ديري بالج على ولد اخويه واذا صار شي خبريني ..

مشى عنها بدون لا يعطيها فرصه انها ترد او تقول له شي او حتى تبين له .. ان مالها ذنب بكل اللي صار.. لان ميره اصلا .. ماتدري لين الحين .. شو السالفه .. وما استوعبت ابدا الكلام اللي عقه راشد وسار بدون لايحسب لاحساسها اي حساب ..!

..


بلعت ريجي يوم حسيت بـ ايده الدافيه وهي تمسك جتفي بـ كل حنان .. ما انكر ان الحنان هذا .. محد
قادر يعطيني اياه غيره

بكل هدوء لفني صوبه .. وبدون صوت سألني عن السبب اللي فيني بـ نظرات عيونه

سكتت وانا انقل نظري بين عيونه اليمين وعيونه اليسار .. لاول مره من يوم ما دخل حياتي .. اوقف جدامه واتامل عيونه .. فيها لمعه غريبه .. فيها احاسيس ومشاعر وكلام .. كانها تقول لي ب انها فاهمه كل اللي ف داخلي .. حتى لو ما رمست ..

قلبي بدا ينبض ب توتر .. روحي بدت اتعيش بـ خوف .. وكل مافيني بدا ينتفظ .. بديت احس انه عارف كل اللي بداخلي .. فاهم كل حركاتي وقاري كل احساسي من عيوني وانفاسي وهدوئي

نزلت راسي بهدوء .. وبهدوء مد ايده ورد رفع راسي .. وهو بعده ساكت ..

شيخه: حمد ..
حمد ابتسم: يا عيون حمد ..
شيخه: ابا ارجع المانيا ..
حمد: شو اللي مضايجنج هني ..
شيخه خذت نفس: الشي اللي مضايجنك ..
حمد رد ابتسم: بس انا مش مضايج من شي ..

تنهدت وسحبت عمري عنه .. يلست ع الكنبه وانا امبنده عيني بـ الم ..و في داخلي اشيا تصرخ .. وضمير من التعب يأنبني بـ ضجر ..

شيخه مبنده عينها ب تعب: انا مكاني مب هني ..

اتجدم منها حمد .. ويلس حذالها ..

حمد: انتي مكانج .. ف قلبي " مسك اديها" ف قلبي انا .. وين ما سار قلبي تكونين فيه ..

فتحت عيني وطاحت دمعه حاره ع خدي وانا مركزه عيني بـ عينه .. عيونه مافيها غيري رغم الاشيا اللي موجوده حولنا .. وعيوني انا .. فيها آلاف التعب .. وملاين الهم .. وصوت من الوجدان يصرخ عشان اعترف له ..


بس ... اعترف له بـ شوو ..!

..


وبطرف عينها تطالع اخوها

شمه: شووو ..
سعيد فتح الباب: لا تعالي ظربيني بعد ..
شمه: يفضل انك ما تكلمني عشان ما اظاربك ..
سعيد: شفيج انتي .. نحن قلنا عرست وعقلت ..
شمه: وغيري بيعرس وبيستخف ..

ضحك سعيد وهو يدخل الحجره وبند الباب وراه ..


سعيد: اقدر اكلمج بدون عصبيه ..!
شمه: لا ..
سعيد رفع حياته: يعني اطلع برع ..
شمه: تعال .. وارمس .. بس لا تتريا اني ارد عليك بـ هدوء وادب ..
سعيد: عاد اهم شي الادب " ويلس ع الكنبه" ممكن افهم رايج ف الموضوع ..
شمه: باختصار .. ماباك تاخذها
سعيد: ليش ..
شمه: ياخي ما تستاهلك .. والله انك تستاهل وحده احلى عنها واطيب عنها ..
سعيد: هههههه يعني هي مب حلوه ..
شمه: لااا ..
سعيد: عنج عاد .. يقول انها تشبه اخوها .. واخوها ماشاء الله عليه جميل ..
شمه: اييه .. مالت عليها وعلى اخوها..
سعيد فتح عينه: خييبه شممه "وقف" خلاص عرفت سبب رفضج وعصبيتج .. انتي بس رابطه الموضوع باللي صار لـ شيخه وفارس عشان جذه معصبه عليها وعلى اخوها ..
شمه: لا مب رابطه الموضوعين ف بعض .. بس هي صدق ما تستاهلك .. لا تظلم نفسك وياها ..
سعيد: انا بستخير .. وربي هو اللي يعرف اذا كانت تستاهلني والا .. اذا لا برد اكلم امايه وبفهمها اني ماباها .. واذا هيه "ابتسم بغياظ" بييج انتي اول وحده وببشرج عن الملجه  
شمه: ولاااا تبشرني ولا شي .. فاضيه انا اللي معوره راسي وياك ..
سعيد: خيبه شمووه
شمه: سر سر الله يخليييك .. والله عكرت لي مزاجي ..
سعيد: هيه والله .. صار لج شهر حابسه عمرج ف الحجره واليوم يوم الله هداج ونزلتي .. فلعناج بـ قنبله..
شمه: والله زيين يوم تدري انها قنبله ..
سعيد: انزين في وحده ثانيه ف بالج..!
شمه: خذ وحده اجنبيه ولا تاخذ هاي ..
سعيد: اوكي ماعندي مانع .. بس نشي كلمي امايه ..
شمه: وانته شعليك من امايه .. اذا تبا صدق .. سر خذها وحطهم امام الامر الواقع ..
سعيد: شموه انتي صاحيه ..!
شمه: لا مينونه .. من يوم ما سمعت اسمها اتخبلت ..
سعيد: تعالي صدق امايه ما خبرتني عن اسمها ..
شمه: انته ابا افهم .. لاتعرفها ولا تعرف اسمها ولا اخلاقها ولا مذهبها .. كل اللي تعرفه انها اخت ريل شيخو اللي ما تبتسم خير شر .. على شووووو تباها ..
سعيد: اتحسسيني اني باجر بملج .. بلاج انتي  .. انا قلت اقترحن عليه .. وهاي كانت اول اقتراح .. ماعطيتي امايه فرصه عشان ترمس ..
شمه: لان امممك ما عندها ذوق ف الاختيار ..
سعيد رفع حياته : لا والله ..!
شمه طاحت ع الشبريه: عيل لو عندها ذوق .. بتوافق على حروب الشيشاني .. الشي الوحيد اللي طلعت ذويقه فيه .. هو ريلي ..
سعيد: لانها ماصدقت ان حد خطبج .. عارفه انج بطيحين ف جبدها .. والا منو بيعيش ويا وحده ملسونه شراتج ..
شمه: ودددددك انته بوحده شراتي بدال هاي اللي ندفع لها فلوس عشان تضحك ..
سعيد: انزين شو المشكله .. انتي كريمه وانا استاهل .. دفعي لها وخلها تبتسم لي ..
شمه: تدري الشرهه مب عليك .. الشرهه عليه انا اللي يالسه ارمس عنها واضيع وقتي ويا وحده شراتها تبا تاخذها .. الله يحفظك .. خذها و يلس ع الدوار عقب ويا حرمتك بيعو ابتسامات انته وهي .. ولا تنسون اتظهرون زكاتكم منها كل سنه

ضحك سعيد من قلبه على اخته اللي ظن انها عقلت عقب ملجتها .. بس مايدري انها من يومها مينونه والهدوء اللي كانت متلبسه وراه .. ما كان سيد احاسيسها الا من عقب سالفه ثاني .. والا شمه ف كل حالاتها .. نفسها الشخصيه الخبله اللي عرفتوها من البدايه ..!

..

طهر من البراءه نثر طفولته في زوايا مكان .. ماعرف غير الالم .. وماحظن غير قلوب كساها الهم ..
في مكان ... اختلف عن اي مكان تعود عليه .. يلس ثاني اليوم بنفس طريقته الطفوليه اللي يتخذها وهو ف حظن ابوه .. ولكن هـ المره اكتفت براءته انها تخلق للكرسي حظن .. يظم فيه ثاني بقايا طفولته اللي بدت تتبعثر ..


رغم انه ما اتخذ غير ظلوعها عشان يحتظن نبض قلبه قبل ما تلوثه الايام .. ورغم انه ما انخلق الا من قطعه ف قلبها .. الا ان الاحساس والمشاعر يختلفون ..

يوم يختلف النبض من قلب لـ قلب ..


طفوله ما حست بـ اي حب تجاهها .. براءه ما اتشبعت بـ اي امل منها .. وحظن ما حس ب دفوه حظنها ف يوم ..

لازال ثاني يالس ع الكرسي بطريقه طفوليه وهو ميود الاي باد بيده وف حظنه داس الكوره الصغيره .. وامه يالسه حذاله تراقبه بصمت وتحاول انها تتفاعل معاه .. بس طفوله ثاني .. رفضت انها تتقبل هـ العطف اللي ما انولد الا من بقايا شفقه على روح .. سكنت بغير روحها واعتبرتها امها رغم قلب الابوّه اللي فيها ..

خذت ميره نفس وهي واقفه عند الباب .. ونزلت اديها اللي كانت مجتفتنها .. تحركت من مكانها وسارت الصوب الثاني من الشبريه .. وين ثاني وامه .. يالسين ..

ومن شافها ثاني رفع راسه .. ورد نزله ..

ثاني: تعالي لعبي ويايه ..
ميره: وليش ما تلعب وياها ..
ثاني: هاي ما تعرف ..

اجدمت ميره منه .. شلته عن الكرسي .. يلست هي .. ويلست ثاني على ريولها ..

ميره: تعرف منو هاي ..!
هز ثاني جتفه بـ طريقه طفوليه وهو يقصد لا .. بدون لا يهتم ..
ميره رفعت راسها: و في حياته ما بيعرف ..

كانت يالسه صوب الدريشه .. عيونها تراقب السيايير اللي برع .. وقلبها يراقب قلب ثاني اللي ينبض بتوتر .. خذت نفس بدون لا تصد صوبهم .. وبدون لا تصد .. ردت عليهم بـ هدوء ..

ريم: لازم بيعرف "سكتت شويه" لازم بيعرف ..

نشت من مكانها .. يت صوبه .. وبكل هدوء .. جدمت ايدها منه وبدت تمسح على راسه .. بـ اول مره مررت ايدها على شعر ثنوي .. حست بشعور غريب .. وهو ما حس الا بـ بشويه شفقه .. يتخللها احساس عدم تقبل الشي ..

سحب راسه ورد اطالعها وهو عاقد حياته ..

ثاني: ما بعطيج كورتي ..
ريم ابتسمت: مابا كورتك " سكتت شويه" شو تلعب ..
ثاني: ثمارف ..
ريم: انا بلعب وياك ..
ثاني: انتي ما تعرفين .. لازم نذرع ويوم يثتوي انشله
ريم: علمني انزين ..
ثاني: مابا .. انا وباباتي بث نلعب ..
ريم: اتحب باباتك
ثاني: احبه وااااااااااااايد ..
ريم: وماماتك ..

ثبت ثاني الايباد على ريوله وصد صوبها .. وكأن قلبه انصدم بـ طفوله .. ثواني وعقبها رمس وهو بعده ع نفس الوضعيه ..

ثاني ب براءه: انا ماماتي محدها " ابتسم" ثارت بعييييد

ورد اندمج بـ الاي باد .. وريم .. نشت من مكانها وردت يلست حذال الدريشه بعبره خانقتنها .. مجرد ماطاحت عينها ع الهدوء المحشو ف هـ الزاويه

طاحت معاها .. الدموع بـ الم ..

نشت ميره من مكانها .. وقفت ورا بنت عمها .. تنهدت وعقبها حطت ايدها ع جتفها بـ قوه


ميره: لا تتالمين .. خليه يتنفس حنانج .. ولازم قلبه بيحس  .. وبيتأقلم


لا تتألمين .. خليه يتنفس حبج .. خليه يتنفس احساسج خليه يتنفس الحنان اللي حرمتيه .. والشوق اللي منعتيه منه ..

لا تتألمين ..

بس خليه هو يتألم ..  بـ قلبه اللي ذبحتيه



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق