الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

الجزء الـ39

مايد: قسسسسسسسسسم بالله وصصصل ..
راشد: بس صخوووو ..
مروان: ثنوووي تعااال ..
ثاني: هذاااا حق باباااااااااتي المعرث ..
مروان: هههههههه هيييه حق باباتك المعرث .. بس صخخخ ويلا تعال ..
راشد: زيين يوم المزعجيين التوم مب هني ..
مهره: فديتهم عيالي والله مادري عنهم ..
حارب: بس صخوووو وتحركووو يلا ..

حط مايد اخر شمعه بطريقه مرتبه وركض ورا اخوانه لـ اقرب حجره اللي هي حجره راشد وحارب ..

دخل عمار البيت وهو مبتسم ومتشقق ع الاخر .. بند الباب .. رفع راسه وماشاف حد جدامه .. يدري ان اخوانه يتيمعون فوق .. بس طول الدرب كان حاط ف باله انهم بيستقبلونه ف الحوي .. استغرب يوم ما لقاهم .. وقال انه بيشوفهم اول ما بيفتح باب الفله .. بس الريال صعد فوق .. وبعده ماسمع لهم حس ..

وصل لين آخر الدري وهو مبتسم .. وصد يمين .. هني .. انصدم .. ووقف مكانه ..

باقه كبيره الحجم يايه بشكل دائري .. كانت عباره عن قاعده لـ شي .. انكره عمار وما قدر يستوعبه ..
على يمينها .. ثلاث صناديق مندوس مختلفين ف الحجم .. الصندوق الصغير فيه علب صغيره اعتقد عمار ان ف داخلهن عود ودخون .. والثاني المتوسط فيه عطور .. والثالث كان مسكر .. ماعرف شو فيه..

و3 شموع دائريات .. مختلفين بـ ارتفاع وجودهم ..

اجدم عمار اكثر من الورود .. نقل نظراته بين العلب اللي تحتظنهن الباقه .. وفتح اكبر علبه واللي كانت ف النص .. وانصدم ..

طقم .. بسيط .. لكنه فخم وراقي .. وقف ثواني يتأمل وهو يخمن ان ف باجي العلب ساعتين وخاتمين.. وقبل ما يمد ايده ويفتحهن .. نزل راسه عقب ما حس بـ شي ثجيل متيود بـ ريله ..

ثاني: باباتي المعرث مبرووك ..  احبك واااااااااااااااااااايد .. 
ابتسم عمار من قلبه وشل ولده
عمار: الله يبارك فيك .. يا اغلى من لي ف هالدنيا ..
مروان: ايه ايه شو اغلى من لك .. استح ع ويهك الحينه عندك حرمه ع ذمتك ..

ضحك عمار وهو يطالع اخوانه .. واخته ..

مهره حظنته: مبروووووك حبيييبي مبرووووك ..
عمار: الله يبارك فيج مهاري ..
راشد: مبروووك عمرييييك ..
عمار: الله يبارك فيييك رشووود .. عقبالك
حارب: مبروووك مبروووك .. الحين استويت نسيبي من الصوبين هااه ..
عمار: جفت عاد هههههه .. الله يبارك فيك حارب ..
مايد حظنه: مبروووووك بو ثاني ..
عمار: الله يبارك فيك .. عقبالك ان شاء الله ..
محمد: مبرووك ياخوي ..
عمار: الله يبارك فيك بو روضه ..
راشد: على قلبييييييييييي..
حارب: فوووووووووووووووق ..

ضحك عمار .. سار صوب الكنبات ويلس ..

مروان: ماااااااااال اوووووول ..
راشد: ثر الفرح ما يكمل الا بالغبار ..
مروان: لا شكرا شكرا .. غبارك انتتته بالذات مانباه ..
عمار: منو مسولي كل هذا ..

صخو كلهم .. وهم يطالعون ف عيون بعض وعمار يالس بينهم يتريا الجواب ..

مروان: امم هذا مب حقك .. هذا حق بنت عمتيه اللي صارت حرمتك من ساعتين اظن ..
عمار ابتسم: اقصد .. منو مزهبلها كل هذا..
مروان: نحن ..
عمار: ليش ..
راشد: لانك ما كنت مزهب شي .. ويوم قالت مابا حفله ملجه .. استعيلو الله يهديهم بكل شي ..
حارب: وهم ما يدرون اذا عندك والا ماعندك ..
عمار: انا اشتكيت لكم .. ؟
محمد: اخوان .. ومسوين شي بسيط حق اخوهم .. فيها شي ..!
عمار: لا بس .. ليش مكلفين على عماركم .. اوكي الصناديق ممكن اقتنع اني ما لحقت اخذ لها شي قد المقام وانتو سرتو خذتو .. بس الشبكه والساعه والدبله .. ليش ..!
مايد: انته .. خذت لها ..!
عمار: كنت باخذ لها .. بس عقب قلت خلاص دام انها ما تبا حفله ملجه .. انا وهي بنسير عقب وبتختار على ذوقها حق العرس..
مهره: بس كل بنيه تبا تفرح بهـ الشي .. حتى لو ما سوت حفله .. لها الحق انك اتلبسها ..
عمار بعده منصدم وهو ينقل نظراته بينهم : عن الحركات ..
مروان: انته اللي عن الحركات .. ياخي الحين امسوين لك كل هذا من قلبنا وانته زعلان ..
عمار: انته ما عندك راتب وهـ الثنينه اللي وياك حالهم من حالك .. مهره ما اداوم وريلها مب مجبور .. حارب اللي روحه وراه عرس ومحمد اللي دفع ما وراه ودونه حق بيته .. ما تقولون لي من وين لكم حق الشبكه والساعه وباجي الخرابيط ..

سكتو كلهم .. وقبل ما يرمسون .. يا صوت من وراهم يقول له ..

انا اللي دفعت كل هذا ..

رفع عمار راسه وهو منصدم .. شل ولده عن ريله .. يلسه حذاله ووقف ..

بدور ابتسمت: وتستاهل اكثر ..
عمار: ليش ..!
بدور: اخوانك وقلنا ما عندهم ومب مجبورين .. انا بعد بتحاسبني على فرحتي لـ ولديه ..

وقف عمار ثواني وهو ساكت .. عقبها اتجدم منها .. باسها على راسها وحظنها.. هـ المره .. هي اللي حظنته من الخاطر وهي تنقل نظراتها بين عيالها اللي واقفين جدامها ويراقبون الموقف بابتسامه ذوبت قلبها واحساسها .. ودمعت عيونها ..

بدور: مبرووك حبيبي ..
عمار: الله يبارك فيج امايه ..

ابتعدت عنه واتجدمت منهم .. واولهم محمد اللي حظنها وباسها على راسها .. وبدو الباجين واحد واحد يحظنونها ويبوسونها على راسها ..

بدور: عقبالكم كلكم .. واللي ما فرحت بعرسه .. بفرح بعرس عياله ان شاء الله اذا كان لي عمر .. الله يسعدكم ويوفقكم ويفرح قلبكم دنيا وآخره يارب ..

منو منهم بينكر ان قلبه ماصاح .. منو منهم بينكر ان عيونه ما دمعت .. وروحه ما ضحكت .. وكل اللي حوله ما ابتسم .. يالله .. منو كان يتوقع ان بدور اللي قلبها مات باليوم اللي عرفت فيه عن زواج عمار الاولي .. يرد اليوم وينبض من يديد .. بزواجه الثاني .. وبفرحته الثانيه ..

هذا اللي انحرم وانظلم .. هذا اللي حزن وانقهر .. هذا اللي ضحى بكل حياته .. بدنيته وفرحته وضحكته وسعادته .. عشان ولده .. ولده اللي عطاه امل يديد ف حياته .. ولده اللي مسح عن قلبه كل همومه .. ورد له قلب زرع فيه حب .. انغرس ف عمار .. وسقته شمه بحنانها ..

ومن جهه ثانيه ..

شلت مبايلها وهي مبتسمه .. اتعبثت فيه وعقبها حطته عند ذنيها ..

شيخه: الووو ..
راشد: مرحبااااا ..
حارب: فدييييييييييت هـ الصوووت انا ..
مروان: اوووه اوووه اهل المانيا ..
شيخه: اييه واحد واحد يرمس ماقدر القط منكم شي ..
مايد: احسسسن .. شخبارج ..
شيخه: هههههه بخير الحمدلله .. انتو شحالكم ..
مهره: الحمدلله ..
شيخه: وييين معررسنا ..
عمار ضحك: انا هنيي..
شيخه: فديييييييييت روووحك والله .. حبيييييبيييي مبرووووك ..
عمار: الله يبارك فيج شويخ ..
شيخه: تستاااهل كل خيير والله ..
عمار: الحمدلله .. الحمدلله ..
شيخه: وشخباركم بعد ..
محمد: الحمدلله .. كلنا بخير ..
شيخه: ماشاء الله كلكم متيمعين ..
مايد: كلنا كلنا ..

وابتسم .. شلت بدور المبايل عقب ما فهمت قصد مايد .. وابتسمت ..

بدور: السلام عليكم ..
شيخه اختفت ضحكتها: وعليكم السلام ..
بدور: شخبارج ..
شيخه: بخير الحمدلله .. امايه "ودمعت عيونها" انتي شحالج
بدور: انا بخير الحمدلله .. شخبارج مع ريلج ..
شيخه: الحمــ ....

وانقطع صوتها اللي كان يرتجف .. وصاحت ..

مايد: شوييييييييييييخووووووه ..
حارب: حبييبتي شيييخه ..
مروان: عن الحركات عااد .. الناس فرحانه ومرتبشه هنيي ..
شيخه تصيح: ياااااريتي كنت ويااااكم .. يااااريت
عمار خذ نفس: بتكونين ف العرس ان شاء الله ..
شيخه: والله احبكم .. احبكم وااااااايد..
مهره: فديتج والله .. نحن انمووووت فيييج شوييخ ..
بدور: يلا عاد مسحي دموعج .. ماباجي شي على عرس حارب .. واكيد بتكونين هني ..
شيخه وهي تمسح دموعها: قصووره بعد يعرس وانا محد ..
حارب: انا اقوووول بعد .. هاااي ام لسااااان كيف استوت حساسه جذه وصاحت ..
شيخه: هههههههههه بس انتتتتته بسسسس ..

وطاحت شيخه ع الشبريه وهي اتكلم اخوانها .. بس هالمره .. بدور وياهم .. هالمره لـ احساس الام نصيب من قلبها .. ولـ صوتها .. لحن خاص ف اذن شيخه .. جمد مشاعرها يوم سمعته .. الا انه كان قادر.. انه ينزف دموع عينها ..

..

يالس وهو حاط ابهامه على الوسطى .. مثبتنه بـ طريقه ما يتقنها الا البعض .. ومره وحده .. يطير الابهام ويظرب طرف الوسطى .. بـ طرف راحه ايده .. مسوي ايقاع خاص .. لـ سيف اللي يالس جدام عيال اخوه وهو يغني ..

سيف: حبه حبه .. على قلبي حبه حبه ..
عامر: والله عبدالله بييك الحينه بيحبب ظهرك بـ خيزرانه املحه ..
سيف: مشكلته .. مخلينهم عندي وسايرين .. يتحملون لي اييهم ..
عامر: حد قالك امسكهم ..
سيف: هيه والله عمو مي ..
عامر: معناته عموه مي اللي مب كفو ..

وصلت مي بنفس الوقت .. ظربت عامر على جتفه ويلست

مي: انا اللي مب كفو ياللي مافيك مذهب ..
عامر: عييل مخلتنهم عند سيف وسايره ..
مي: سرت اسوي حليب .. ما اجوووف الولد يصييح ..
عامر: ويين اممه ..
مي شلت مروان الصغير: سارت عند اخوانها ..
عامر: اوه اوه اوووه .. تعالو صدق .. اليوم ملجه الزعييم .. انا كييف .. نسيت "صد صوب سيف" وانته جي مب مداوم ..!
مي: هههههههه عيل اللي ف بيت خالك كلهم مب مداومين .
عامر: اووونه ..!
مي: والله .. حتى محمد ساحبينه من بيته ودوامه ويايبينه هني ..
عامر: والله كفو عليهم .. هذيل هم الاخوان اللي يحبون بعض ..
سيف: والله انت لو كنت شرات واحد منهم .. تحبني كثر ما يحبون بعض وتخاف عليه كثر ما عيال خالي بدر يخافون على بعض .. جان سويت لك اكثر من جذه ..
عامر: ما تستحي والله .. يعني انا مول ماحبك ..
سيف: انته ...! منو قاااال .. انته من كثر ما تحبني .. سرت هناك وما كلمتني ولا مره .. الا اذا كانو مروان والا فارس متصلين بي تسحب عنهم المبايل واتكلمنا ..
مي: ههههههههههههه يالزطي ..
سيف: ياريت لو رمسه محترمه بعد .. مال دقيقه .. يسب فيها ويرد يفر المبايل..
مي: هههههههه عييل ما تستاهل والله ..
عامر طاح حذال محمد الصغير: آآآآآآه من قلب .. انتو اللي ما تستاهلون اصلا اني اكون ولدكم .. صح حمووود ..
مي: كييف عرفت ان هذا محمد ..
عامر: اعرف امييز بينهم ..
مي: صدق والله ..!
سيف: جذاب .. بالصدفه قال
عامر: لا والله اعرف اميز ..
مي: ابوهم لين اليوم مايعرف منو محمد ومنو مروان .. وانته اللي من يومين بس شفتهم وعرفت ..
عامر: هذا الحببب يا عمّه الحب .. فديييييت وييييهك والله .. وباسه


كان الوقت ف المانيا 4 العصر .. وف دبي .. سبع المغرب ..
اتبطل الباب .. ودخل حمد اللي توه راد من الجامعه ..

شيخه: يا مسا الورد
رفع راسه وهو مبتسم ..
حمد: تدرين شو احلا شي ف دراستي هني ..
شيخه: شووو ..
حمد: اني ارجع وانا منهد حيلي .. وتستقبلني هـ الابتسامه الحلوه واتنسيني تعب يومي ..

بند الباب واتجدم منها ..

حمد: حبييبتي انتيي "ولوا عليها" شخبارج ..
شيخه: الحمدلله .. انته اشحالك ..
حمد: وبعد تسأليني عن حالي " وابتسم" اندووج ..
شيخه خذت عنه الخريطه: لين ما تتسبح بيكون كل شي جاهز..
حمد: لا انا مالي مزاج .. كلي انتي .. انا برقد ..
شيخه: لييش ..!
حمد: مادري .. تعبان واحس مالي مزاج آكل ..
شيخه: شفيك ..
حمد: ماشي بس تعبان شوي من الجامعه ..
شيخه: صدق ..!
حمد: والله ..
شيخه: يعني مافيك شي ثاني ..
حمد ابتسم: لا .. مافيني شي ثاني .. بسير ارقد .. ويوم بنش يمكن اطلع اغازل ..
شيخه: نعم نععععم ..
حمد: نعم الله علييج .. خير..
شيخه: الخير بويهك .. تأدب ..
حمد: اول الايام كنتي اتقولين لي كيفك وصحيفه اعمالك
شيخه: والحين اقولك تأدب .. ومب على كيفك .. ثرني حرمتك ..
حمد: وخير ان شاء الله ..
شيخه طلعت عينها: لا والله ..!
حمد: عادي .. اعرف وايدين معرسين ويغازلون ..
شيخه: يوم بتردني بيت ابويه سر غازل ..
حمد: خييبه .. الا مغازل
شيخه: والله اذا انته تحسه شي عادي .. مشكلتك .. انا مارضى اني اعيش ويا واحد جذه ..
حمد ابتسم وسار صوبها: فديييتج والله ..
شيخه: سر سر اتسبح الله يخليك ..
حمد: ههههههههه لا تزعلين انزين .. اسوي وياج سوالف ..
شيخه: مب زعلانه ..
حمد:عيل ليش ماده البوز ..
شيخه: يوعااانه  .. يلا سررر..
حمد: انزيييييين ..

اتجدم منها اكثر .. باسها .. وعقبها ضحك على نظراتها وسار صوب الحجره .. وهو فار اغراضه ف الصاله.. يدري ان في من يدلعه وبيشل عنه ..!

دخل الحجره وهو يدور فودته .. ما لقاها .. وقف وبدا يميل جسمه يمين ويسار عشان يلين عضلاته .. هز راسه بـ أسى وسار صوب الحمام يدور الفوده ..

فتح الباب ووانصدم .. ثواني .. ورد ابتسم .. من خاطره .. وهو يمرر عيونه على الحمام .. 

شيخه لاعبه ف الحمام لعب .. امغيره دواسات الحمام .. ومنثره عليهم وردود طبيعيه .. وتارسه الحوض ماي دافي .. وحاطه فيهم ورود طبيعيه بيضا  .. صوب المغسله ... بالتحديد صوب الحديده اللي تتعلق عليها الفود .. حاطتله الفوده ووياها ورده ..

اتجدم وهو مبتسم .. وقبل لا يشل الفوده انتبه ع ورقه صغيره موجوده حذال الفوده.. سحبها ومرر عيونه على حروفها ..

على كثر ما يتعكر مزاجك عقب الجامعه .. احبك .. وعلى كثر ما اطفر بي وانته راد من الدوام احبك.. واكثر بعد احبك .. ولو اني صدق اطفر منك يوم ترجع من الدوام .. واحس انك ما تستاهل .. بس لانك ريلي وبتحاسب على هـ الشي ..

ضحك عليها من الخاطر .. هـ الانسانه مادري كيف دخلت حياته .. كيف عرفها وكيف حط ف باله انه يخطبها .. مب مهم كل هذا .. المهم انه يحبها .. يحبها ويعشقها ويحمد ربه ع النعمه اللي رزقه اياها ..

شل الورده .. جدمها لويهه .. وباسها .. وهو ياخذ نفسه من عبق الحب

..


اللقاءات الاولى .. هي اللقاءات اللي تنحفر بالذاكره .. تطبع ذكرياتها واحساسها ومواقفها ف داخلنا بـ طريقه خاصه .. طريقه غامضه ما نتفهمها حتى باللحظه نفسها .. اللقاءات الاولى .. مهما اترتبت عليها من نتايج.. ومهما اطورت .. الا ان في شي خاص .. هناك .. يبقى .. عشان يذكرنا بـ لقاءاتنا الاولى .. حتى لو مرت سنين وسنين من حياتنا عليها ..


ولان الوقت ف دبي .. مسا ..
ف كان مش ولا بد من التاريخ انه يسجل .. لقاءهم الاول .. 

وقف جدام الباب اللي يعكس له صورته .. ابتسم وهو يطالع شكله لـ اخر مره قبل لا يدخل .. عقبها خذ نفس .. ومد ايده لـ مقبض الباب .. و لفه .. سما بالرحمن وجدم ريله ..
ما ينكر ان سرعه دقات قلبه زادت .. وان ضخ الدم .. ازداد .. وكلها .. آثار حب .. تخبرها بحبه لها .. حتى لو ما اعترف لسانه

دخلت هي من الباب الثاني .. بقطعه حرير بيج لاعبه ف احساسها اكثر .. وراسمتنها ب ملامح ثانيه من الخجل .. حلاها ف عينه .. اكثر واكثر واكثر ..

اجدم عمار اكثر .. لين ما وصل لها .. وهي واقفه وماسكه اديها ..بـ ايدها .. بس عشان تكتم التوتر الملحوظ عليها ..

خذ نفس وهو يرفع اديه اللي حاس ان في شي اكبر من الجاذبيه .. يجذب احساسه ومشاعره صوبها..
بـ ظهر ايده .. مسح برقه على بشرتها الناعمه .. اللي غيرت كل معاني الرقه ولعبت ب احساسه وكيانه .. بـ مجرد هـ اللمسه .. تغيرت وايد اشيا ف داخله .. تغيرت فكرته ونظرته واحساسه .. وكبر حبه..

حاولت ترفع ايدها ..و اتنزل عيونها اللي مركزتنهن ف عيونه .. حاولت تتحرك او تسوي اي شي يكسر حاجز الصمت اللي موترنها .. بس ما قدرت .. بدت تنتفض .. وويهها .. بدا يحمر اكثر واكثر ..


عمار ابتسم: شخبارج ..
شمه: بخير " سكتت شويه وبلعت ريجها" انته شحالك ..
عمار: الحمدلله "ابتسم" تعالي ..

مسك اديها .. وسحبها لين الكنبه .. بالضبط جدام الزاويه اللي رتبوها له اخوانه .. وين الهدايا والشبكه.. يلس عمار .. ويلست هي حذاله ..

فتح العلبه .. وسحب الخاتم اللي فيها .. لف صوب شمه وابتسم ..

عمار: ولانج ما تبين حفله ملجه .. ف اسمحي لي .. هذا اقل شي اسويه لج ..

وبكل رقه مسك اديها .. وحط الخاتم ف صبعها وهو ياخذ نفس .. وعقبها شل الساعه .. ولبسها .. وهي حاطه عينها عليه .. واتراقب حركاته بـ صدمه ..

عمار: هذا حدّي .. لا توهقيني بالعقد لاني ماعرف له

ابتسم .. وسحب خاتمه من العلبه وعطاها .. شلته بكل هدوء .. واديها تنتفض .. وحطته ف صبع عمار اللي خذ نفس وهو مبتسم .. عقبها اتجدم منها بكل رقه .. وباسها بين عيونها ..

عمار: واثق ان وايد اشيا ف حياتي بتتغير من هـ اللحظه "ومسك اديها" دامج معايه .. ورضيتي انج تعيشين عمرج كله بقربي .. اوعدج اني اسعدج .. وما اخيب ظنج فيني .. واباج تعرفين شي واحد "ابتسم" ماخذتج لان ولديه متعلق فيج .. انا خذتج لان قلبي اللي متعلق فيج .. ويباج ..

بعدها ساكته ومتوتره .. تحس بـ قلب ثاني غير القلب اللي ف داخلها .. ينبض بـ ايدها .. تحس بروح ثانيه ساكنه روحها .. وانفاس ثانيه تشارك صدى آهاتها المكبوته بداخلها .. آهات ممزوجه بـ خوف وتوتر.. آهات .. ما عرفت غير الحب .. عنوان لها ..

..

كان يالس ف الاستراحه وهو مجتف اديه .. وحاط ريل على ريله .. دقايق ووصلت ميره ..

ميره: ليش هـ العناد .. صار لك ساعه وانته يالس جذه جان سرت البيت ..
راشد: هاي ما تحس انها مصختها ..
ميره رفعت حياتها: لا ليش ..!
راشد: يعني ما اتيي الا ف الاوقات اللي انا ايي فيها ..
ميره: هاي .. مب دومها موجوده ف البلاد .. اغلب الاوقات تكون مسافره ويا ريلها .. ف يوم اتيي البلاد اتحاول اتعوض عن الايام اللي ما شافتنا فيها ..
راشد: اتعووض .. ليش ما عندها ربيعه غيرج ..!
ميره تنهدت: قم تعال ..
راشد: منو هاي..
ميره: كم مره اقولك اربيعتيه ..
راشد رفعت حياته: وكم مره اقولج .. مب اربيعتج ..
ميره: مب مصدقني يعني ..!
راشد رفع حياته بـ معنى لا: حتى لو حلفتي مب مصدقنج ..
ميره: كيفك ..
راشد: كم عمرها ..
ميره: ليش بتخطبها .. امعرسه الحرمه ..
راشد: يمكن بطلقها من ريلها وباخذها " اطالعها بـ طرف عينه" كم عمرها ..
ميره: اممم 25 .. 24 .. ف هـ الحدود ..
راشد: 25 و 24 من وين ييت اربيعتج وانتي توج 20 سنه .. من وين تعرفينها ..
ميره: كانت تدرس وياي ف الجامعه ..
راشد: تدرس وياج وهي ف العمر ..
ميره: يالله .. شو فيك انته شو اللي تبااه ..
راشد: انزين لحظه لحظه .. بطوف انها اربيعتج .. بس ليش ماتبينها تعرفني او تسمع صوتي حتى .. اوكي تدري ان ماعندج اخوان .. بس شو المانع لو قلتي لها اني ولد عمتج ..
ميره سكتت شويه: المانع .. ان بعض الامور .. احسن لنا ما نعرف عنها كل شي ..
راشد: وشمه من ظمن هـ الامور ..؟

رفعت ميره راسها وهي تطالع راشد بنظرات .. توتر وخوف .. وعقبها عطته ظهرها ..

ميره: بتي والا بتسير ..!
راشد: شو اللي يريحج انتي ..!
ميره: كيفك .. لان ف كلا الحالتين .. انا اصلا مب مرتاحه ..
راشد وقف: شو فيج ميره ..
ميره: ماشي ..
راشد: امبلى .. فيج شي .. وشي ما يخصه ف ابوج بعد .. الخوف اللي ف عيونج ياكد لي ان فيج شي..
ميره: قتلك مافيني شي ..
راشد: انزين آخر سؤال ..
ميره: اسال..
راشد: الشي اللي فيج .. متعلق بهـ البنيه اللي كل يوم والثاني ساحبه عمرها ويايه هني ..!

هـ المره صدت ميره صوبه وهي دموعها ف عينها.. شفايفها بدت ترتجف ودموعها تنزل بغزاره .. ثواني .. وعقبها صاحت من خاطرها ومشت عنه سايره صوب حجره ابوها ..


..


بـ آخر الليل ..
ف حجره شمه وحمده ..

حمده: يا عيني يا عيني ..
شمه: آآآآخ سكتي ..
حمده: ههههههههه بلاج ..
شمه: انا اللي يقولون عني جريئه وماخاف والحياه عندي طاف .. ومت .. انتي بذمتج كيف قدرتي تيلسين ويا حارب ف الملجه..
حمده: عااادي .. بتتعودين ..
شمه: ماعتقققد .. والله اول مره احس بـ هيبته .. خوفني .. جذه والله ماعرف كيف .. انسان غامض.. وغموضه معطنه هيبه ادخل الرهبه ف قلبج ..
حمده: ياعيني .. مره وحده يلستي وياه .. وحالج اتغير جذه .. كلام موزون .. كلام ناس واعيه ومثقفه .. غامض .. هيبه .. ورهبه .. زيين .. يعني لين العرس ممكن تعلقين وامايه ما تشل همج ..
شمه: اي اععععقل .. اخااف امووت انا لين العرس ..
حمده: هههههههه يلا عاد .. انتي قبل ما تاخذينه كنتي عاديه وياه .. والا " رفعت حياتها" المكالمات اللي بينج وبينه ما خلتج تتعودين عليه ..
شمه: حسبي الله على بليسج .. انتي ناويه اطلقيني وانا ما كملت 24 ساعه من زواجي .. حتى ما اتهنيت .. ما ختمو ف جوازي اني متزوجه ..
حمده: هههههههههههههههه لييش ..!
شمه: والله ان سمعج خالي بدر .. وعرف اني كنت اكلمه قبل لا اخذه .. لا يطلقنا اليوم الثاني ..
حمده: لا ان شاء الله .. الله يسعدكم ويوفقكم يارب ..
شمه ابتسمت: آميين ..

مشت حمده لين الباب .. فتحته وشافت الخدامات ب ويهها وهن شالات هدايا شمه ..

حمده: شو هذا..
شمه: حقي ..
حمده رفعت حياتها: كل هذا يالظالمه وتقولين لي خوفني ودخل رهبه ف قلبي ..
شمه: اصلا هو يايب كل هذا عشان يحسسني بالهدوء شويه .. وماخاف منه ..
حمده: اسمييييج عياااره انتييي ..
شمه: هههههه والله والله انه يخوووووووف .. خلاص غيرت رايي مابااااه ..
حمده: انزين .. سيري عند امج وقولي لها هـ الرمسه ..
شمه: تبينها اتقص لساني واطرشله اياه ف علبه مغلفه ..
حمده: مادري عنننج .. عبالج الزواج مصخره .. متى ما مليتي قلتي ماباه ..
شمه: انتي وين بتسيرين ..!
حمده: تحت ..
شمه رفعت حياتها: عند ..!
حمده: عند ريلي ..
شمه: زيين .. سيري الله يخليج .. عن اغلفج انا واطرش لج اياه ..
حمده هزت راسها بـ اسى: وانا قلت اختيه عقلت بعد .. مالت بس مالت ..

وسارت .. نشت شمه من مكانها وهي تضحك على اختها .. سارت صوب الصناديق اللي حطنها الخدامات ف زاويه الحجره .. ونزلت ب مستواهن ..
قبل ما تفتح اي صندوق .. طاحت عينها على علبه الطقم .. اللي يحظن شبكتها .. جدمت اديها اكثر وفتحتها .. بريق الماس .. عكس لمعته ف عينها .. وخلاها تاخذ نفس

ومن ورا هـ البريق .. شي يفتقد للمعان .. سحبته شمه .. وفتحته وهي تمرر عيونها على الحروف اللي خطها عمار ف الورقه .. 


ودي اضمك والمشاعـر تدفيـك وامزج شعور قلوبنـا بالسعـاده واشوف بسمه فوق وجهك تحليك وانزع جذور اللي يسبب نكـاده لاتطلب الاحساس من قلب يغليك قلبي مشاعـره تجيـك بركـاده  قلبك طلبني وانا قلبـي يناديـك والوقت اكد حبنـا وحيـل زاده حبك على صدري احطه ويكفيك وحبي على صدرك تحطه قلاده عليك انا مبروك ومبروك انا فيك يا فرحة العاشق بغايـة مـراده ..

خذت نفس وهي ماسكه الورقه بين اديها .. شلتها .. سارت صوب الشبريه وطاحت عليها .. وحظنت الورقه من خاطرها وهي مبنده عيونها ..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق