الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

الجزء الـ 30


شرات الظرف .. بس من الورق المقوّى .. حطته بين اديها .. ثبتت ابهامها وسبابتها بـ اخره.. وبنفس الصبعين ف اديها الثانيه .. سحبت اللي داخله ..

ظهر لها مربع .. فيه بطاقه قويه .. خضرا .. وبنصه .. فراغ ما يعادل حجمه .. حجم نص الصبع ..

ماكان هذا الشي .. الا بطاقه تيلفون يديده .. وصلتها امس من ثاني .. او عفوا .. عن طريق ثاني ..
بس لين الحين ماعرفت منو اللي ماخذ لها الرقم لان ثاني اللي متدرب ع الموقف عدل .. ياب لها الرقم وقال انه من احمد ..
والشخص اللي محفظ ثاني هـ الكلام عارف ان شمه مستحيل تسأل احمد عشان ما يسوي لها سالفه اذا عرف ان رقمها مقطوع بسبب خليفه ..

ومنو اللي مخطط لكل هذا .. غير اللي ف بالها .. ؟؟

ردت حطت الظرف ف الخريطه ودسته ف السده عقب ما دققت ف الارقام ..

شمه: رقم شيوخي بعد .. ومطرشنه بـ ايد ثاني ويبا يقنعني ان خالي احمد اللي ماخذنه ..!

اهتز فونها .. شلته وهي رافعه حياتها .. ثواني ورفعت حياتها اكثر .. عقب اللي قرته ..

:: لا دفوه البلاد ولا برد ألمانيا قادرين يغيرون نفسيتي .. ماسافرت عشان اغير نفسيتي .. كثر ما اتمنى ان نفسيتج تتغير اذا ابتعدنا عنج .. وايد ازعجناج ودخلناج ف مشاكل معانا .. سامحينا::

ردت قرت المسج مرتين وثلاث واربع .. عقبها بس اتأكدت .. ان صاحب هـ الرقم هو نفسه عمار اللي طرش البطاقه ويا ثاني ..

دمعت عيونها .. ومن داخلها اتصيح من الخاطر ..

شمه  .. يقول لي نفسيتج بتتغير اذا ابتعدنا عنج .. آآخ .. بس لو يدري ان هم اللي يكونوني ويكونون نفسيتي ..!

عظت شفايفها .. ودست الفون تحت المخده .. بس عشان تتهرب من حروفه لانها مب قارده اتبند المسج اللي يحتوي على هـ الحروف اصلا .. وصاحت بهدوء ...

..

كسره عود .. مقطوعه من غصن شيره .. ضيعت المأوى اللي يدفيها .. والمكان اللي يحتويها .. سحبوها وبكّوها .. ولكن .. لازالت كل ما تحترق .. تفوح منها اطيب ريحه .. وازكى عطر .. اتعطر نفوس الكل واتريح اعصابهم ..

فتحت الباب .. ووقفت .. لا ارادي .. دمعت عيونها على وجوده .. ودمعت اكثر ع الموقف ..

كان يالس حذال الشبريه .. ايد وحده حاطنها على راس خاله .. والايد الثانيه .. ماسك المصحف ويقرا بصوت مسموع .. وخاله داش ف حاله .. شبه غيبوبه .. رغم ان عيونه مفتوحه .. بس فقد احساسه بالناس اللي حوله وبالدنيا وحتى بنفسه ..

عقب ما سمع شهقتها من وراه ..  رفع راسه وصد صوب الباب .. لمحها وهي تمشي بخطوات سريعه عقب ما بندت الباب .. نش راشد .. خلا المصحف ع الطاوله وطلع برع ..

بدون تفكير وصل عند بدايه الممر .. ووقف عند باب الاستراحه ..

ميره بهدوء وهي اتصيح: ليش ياي ..
راشد: ياي اطمن عليكم ..
ميره: بس انا نسيتك وهو ما يعرفك ..
راشد ابتسم واجدم: منو نساني .. انتي ..!
ميره: هيه .. ومابا اتذكرك بعد
راشد يلس وسحب له جريده: مب على كيفج .. اصلا ما نسيتيني ولا تقدرين تنسيني ..
ميره: اففف ..
راشد: والا انا جذاب ..
ميره: قم سر بيتكم ..
راشد: قولي ..
ميره: مابا اكلمك ..
راشد يجلب الصفحات: زعلانه ..!
ميره: ماتهمني عشان ازعل منك والا ارضى عليك ..
راشد: وييييه شكلج صدق شاله بخاطرج عليه .. اسير اييب لج شمه يمكن اتراضيج ..!
ميره: استغفر الله العظيم .. ياخي شل بعمرك وسر بيتكم .. مابا منك شي ..
راشد: شفيج انتي .. ليش معصبه عليه ..
ميره: بس مابا اشوفك ..
راشد ضحك: ليش ..
ميره: كيفي ..
راشد: لا مب على كيفج .. والله .. بتين الحجره تعالي .. ما بتين مشكلتج .. ثرني يايب ثيابي وببات عنده يوم يومين.. اسبووع الله  اعلم .. ف كيفج يعني اذا اسبوع كامل ما تبين اتين عشان ما تشوفيني .. انتي الخسرانه ..

وسار .. وميره مركزه عينها ع الباب اللي طلع منه وهي منصدمه .. يعني هذا الراشد .. وااايد امصدق عمره ..

لبست نعالها وسارت وراه وهي معصبه .. فتحت الباب .. ووقفت .. والاخ يالس ع الارض ولا بعد متربع .. يفضي شنطته ف الكتب..

ميره: اخاف الا شهر ناوي اتم ..
راشد: يمكن بعد ليش لا ..
ميره: شو اللي بلاني فييك ..
راشد: عمتج اللي يابتني ..
ميره: اففف ..
راشد: تعالي يلسي ولا تتحرطمين وايد .. تبين اورنامين سي ..
ميره: ابا شويييه هدوووء ..
راشد: ماتبين يعني .. لذيذ .. بس حار يمكن يتفاعل ويا مصارينج ويسوي بلاوي ..
ميره وهي لايعه جبدها: ياصبر ايوب على بلواه
راشد: يا صبر أيوب للصبر علمني ماعدت أقوى على حمل الجروح يا حب أرجوك فهمني وكلمني ليه كل ما القاك عني تروح؟

وبدا يدق على باب الكبت ويغني

راشد: ما يطيق الصبرا .. يا مل قلب .. ما يطيق الصبرا نحت انا له وبرا .. نوح الحمامه .. نحت انا له وبرا وسراااااا ..

وميره ميته عليه من الضحك لـ درجه ان عيونها دمعت ..

ميره: هذا اللي كان يقرا قرآن قبل شوي .. استغفر الله .. بس الله يخليك والله ماقدر اتحمل جنونك
راشد: لا تحاولين تستفزيني .. بيتنا .. مب ساااااااااااير ..
ميره: لا تسير بيتكم .. ماعندك ربع ياخي قم اطلع وياهم ..
راشد: ربعي فديتهم كلهم امسافرين .. سايرين المانيا .. وماعندي غير واحد .. احبه كثر ماحبهم بس فارق السن شوي لاعب دور بيننا ..
ميره: مرابع ياهل .. شو تبا تفر راسه
راشد: لا والله هو اللي يفر راسي ..
ميره: من وين متعرف عليه ..
راشد: من بيتنا ..
ميره: نعم ..!
راشد: ربعي هم اخواني .. ماعندي ربع غيرهم ..
ميره: ربعك اللي سارو المانيا .. هم اخوانك ..!
راشد: هيه .. مروان اللي شفتيه ويايه اول مره .. حارب الجبن اللي يا مره وياي .. وعمار ابو ثنوي اللي خذ راحته شوي وهو يكلمج اخر مره ..
ميره تنهدت: اعرفه قبل ما اعرفك ..
راشد: اونه ..!
ميره: والله .. اكثر واحد كان ايي بيتنا قبل .. بس قطع عقب ..
راشد: ليش ..!
ميره: مادري.. مب اتقول اربيعك .. اسأله ..
راشد: انزين .. يوم بكلمه .. بسأله ..
ميره وهي تصد صوب ابوها: انزين .. خبرني اذا رد عليك ..
راشد: ليش ..!
ميره: ماشي .. بس ابا اعرف السبب..
راشد: بتحلفين انج ما تعرفينه ..!
ميره: اخوك اللي قطعنا وتباني انا احلف اذا اعرف السبب والا .. انته ف هـ الشهر اللي مفضي كبتك فيه ويايب كل اغراضك هني .. شكلك ناوي تخبل بي .. وتخليني اشل اثم بس .. استغفر الله العظيم..
راشد: منننج ..

حركت ميره اديها بـ معنى طاف .. وراشد ضحك وهو بعده يرتب اغراضه .. صدق امفضي الكبت وياي ..!

..

قبل توقيت الامارات بـ 3 ساعات ..
كانت الساعه تقريبا 9 بتوقيت ألمانيا


وصل اللفت للطابق الارضي .. طلعت هند ووراها وديمه .. خطوتين ووقفت ووديمه ..

هند: بلاج ..
وديمه: افف اظني نسيت فوني فوق ..
هند: انزين سيري يبيه انا بترياج هني ..
وديمه: مالي بارض انتي سيري..
هند: انا لو لي بارض جان ما قلت لج سيري وانا بترياج هني ..
وديمه: شو هـ العيازه اللي فيج ..
هند: طالعه عليج .. سيري سيري حبيبتي ..

ضحكت هند ومشت عن اختها اللي ركبت اللفت .. اجدمت هند ووصلت للرسبشن يت بتنزل صوب الكراسي بس وقفت .. او خلني اكون اكثر وضوح .. وقفتها كوره صغيره ظربتها على ريلها ..

رفعت راسها اجوف الشخص اللي فرها بالكوره وهي رافعه حياتها .. شافت ياهل بـ عمر سنتين ونص تقريبا وهو واقف جدامها بكل براءه .. يبا يجدم ياخذ الكوره وبنفس الوقت خايف ان هند تعصب عليه ...

ابتسمت هند من نظراته الظايعه ونزلت بمستواه وشلت الكوره ..

هند: تبا هاي ..!
هز راسه بـ هيه .. وهو حاط صبعه ف ثمه ..
هند: تعال خذها ..
هز راسه بـ لا ..
هند: تعاال ..!

ما عبرها وتم واقف جدامها وهي رافعه الكوره وتغريه ببعض الحركات عشان ايي صوبها .. بس هو مكتفي انه يطالعها بصمت .. ثواني وصد صوب شخص زقره باسمه ..


ثااااني ..



ثاني: هاي شلت كورتي ماتعطيني .. قول لها تعطيني

بلعت هند ريجها ووقفت عقب ماشافت واحد ياي صوبها امبين من شكله انه صغير .. يمكن ف سنها بس خافت من هيئته وهو ياي صوبها .. خصوصا وان شكله يقول بـ انه  مواطن رغم انه لابس بدله ..

عمار مسك ايد ثاني: برايه بشتري لك غيرها.. تعال ..
ثاني: مابا .. انا ابا كورتي ..
عمار طلع عيونه: قلت لك باخذ لك غيرها .. امش ..

سحبه .. وصاح ثاني بنفس الوقت

هند: انا .. آسفه ..

نزلت ع الارض .. وفرت الكوره اللي سارت لين ريل عمار .. وقفت هند  .. عطتهم ظهرها ومشت سايره صوب الكراسي ..

عمار: زيين جذذه .. فشلتني جدام البنيه ..
ثاني: هي خذت كورتي ..
عمار: كانت بتاخذها حقها يعني ..! الا تلعب وياك ..كانت بتردها ..
ثاني: مالتي ..
عمار: كنت بشتري لك غيرها ..
ثاني: مابا ..
عمار: افف " نزل وشل الكوره" خذها ..
ثاني غطا ويهه ذراعه: مابا ..
عمار: ثنوي لا اطفربي والله منتهي ..  ابا ارقد ..
ثاني صرخ: مابااا .. وصاح من الخاطر ..
عمار هز راسه بـ اسى .. نزل ب مستواه وشله ..
ثاني: انا ماحبك ..
عمار: عيل ليش ييت ويايه .. جان تميت واقف مكانك .. والا سرت ويا البنيه
ثاني صرخ: ماااحبك ..
عمار: يالجبااان .. تخاف توقف بدوني عن تضيع ..
ثاني: انا ماكلمك .. اثكت عني ..
عمار ضحك: انا آسف ..
ثاني: ماباك ..
عمار: والله انا آسف "وباسه" يلا عاد ثنوي .. تزعل مني ..!
ثاني: انته ذعلتني ..!
عمار: انزين اعتذرت منك انا .. ما تقبل اعتذاري ..!
ثاني اللي مافهم سؤاله: ابا ارقد ..
عمار: لا ويتغلى عليه .. هههههههههه ويقولون لي عرس بعد .. انا بدون عرس واحس ان عندي حرمه وعيال ويا هذا " سحبه من شعره وهو يرفع راسه عن جتفه وهم راكبين اللفت " بس لاااتززعل لااااتزعل والله اني ماااقدر على زعلك .. وجنه الكون كله زعلان منيي ..

رد باسه وحظنه .. وثاني ابدا مب مسوله سالفه .. وابوه مره يضحك ومره يرد يطفره عشان يرمس ويتفاعل وياه .. ومن بعيد .. كانت مركزه عيونها عليهم .. منصدمه من العلاقه اللي جمعت ياهل بهـ العمر مع واحد امبين ان عمره اتجاوز الـ 24 ف نظرها..!


..

رديت داخل .. عقب ما يلست برع دقايق وانا اتأمل المنظر الطبيعي .. واللون الاخضر اللي يريح اعصابي ويغير نفسيتي .. الجو جدا بارد ماقدرت اتحمل البرد ابدا .. بندت البلكونه ورفعت المقبض .. سرت صوب الكبت ووقفت وانا العب بالباب ..

ابنده .. ومره وحده افتحه وانا  متيوده بالمقبض .. واحس عمري طايره ف الهوا .. وارد ابنده .. كررت الحركه مرتين او ثلاث وانا امرر عيوني على جاكيتات حمد .. اتنقى بينهم واحد ممكن يدفيني ..

وفجأه نقزت .. خذت نفس وبكل خفه اندسيت ف الكبت وبندت الباب ..!

والصوت الغريب .. بعده ف اذني ..

قلبي بدا يدق بسرعه اكبر .. الشقه مافيها حد غيري ومبايلي بعيد عني .. وحمد ياما قال لي وخوفني بالمجرمين اللي هني .. بس ماتخيلت هالشي ابدا ..
من كثر ما راصه على قبضه ايدي .. حسيت بـ حراره .. حسيت ان الدم بينفجر بويهي .. لا ابا جاكيت ولا ابا شي .. بس طلعوني من هني .. بدون لا يستوي بي شي..!

وكأن الشخص سمعني واستجاب لـ رغبتي .. فتح الباب وصوته شبه معدوم .. جدم اديه وحطها على ايدي .. وبهالوقت .. انفجر هو من الضحك .. وانا اختلطت فيني المشاعر .. من راحه وقهر وحر وبرد ..

شيخه: يالسخيييييييييييييييييييييييييييف..
حمد بعده يضحك وهو يمسح دموعه ..
شيخه: قممم عنيييييييي ..
حمد: آآآخ صبري .. والله ماقدر ..
شيخه: سخييف .. والله انك سخيف ..
حمد يمسح دموعه: يعني بذمتج .. لو كنت حرامي صدق .. بتندسين ف الكبت ويا ويهج .. ثر اول شي بيسويه الحرامي .. بيفتح الكبت وبينبش فيه بس اظن لو كان جايفنج .. جان مات من الضحك وسار من وين ما يا ..
شيخه ظربته على جتفه: سخيييييييييف ..

وسارت يلست ع الكنبه وهي حاظنه عمرها ..

حمد: زعلتي ..
شيخه: ما يخصك ..
حمد: شوييخ .. يلا عاد ..
شيخه: شو اللي يايبنك انته من الجامعه ..
حمد: ماسرت الجامعه اصلا .. اجازه اليوم مادري شو عندهم .. نشيت الصبح شفتج راقده .. سرت عند ربعي شويه .. ويبت لج ريوق ورديت ..
شيخه: مابا اتريق وياك .. قم ..
حمد: عن الدلع .. يلا نشي ..
شيخه: ماابا ..
حمد: اذا ما تريقتي ما بعطيج هـ الشي ..

ورفع المفتاح ..

شيخه: شو هـ الشي ..
حمد: شي يهمج ..
شيخه: مفتاح جحرك ..!
حمد ضحك: هيه مفتاح جحري ..
شيخه: ما يهمنييي ..
حمد: انتي تكابرين .. بس عيونج تفضحج .. هههههه نشي نشي ..
شيخه: ماااابا .. لا ابا اتريق ولا ابا المفتاح ..
حمد: ما تبين تتريقين يمكن .. بس المفتاح متأكد واحلف لج انج تبينه ..
شيخه رفعت حياتها: والله ما يهمني ..
حمد: حتى لو قلت لج ان الحجره فيها اشيا تخصج ..!
شيخه: تخصني انا ..!
حمد: وايد اتخصج بعد ..
شيخه: شوو ..!
حمد: اذا نشيتي تريقتي ويايه .. بتدخلينها وبتعرفين بنفسج شو ..
شيخه تنهدت: بس انته اتقول مكان خاص فيك ..
حمد ابتسم: مافي شي خاص بيني وبينج .. انتي نصي انا .. والنص الثاني .. انتي " وابتسم" اشك انج فهمتي .. بس متأكد انج بتفهمين كل شي عقب ما تدخلينها واتشوفين بعيونج اللي اقصده .. يلا نشي ..

و مد لي اديه ..

 مسكت اديه لـ عده اسباب .. السبب الاول .. عشان يعرف بس ان كل ما بيمد لي ايده بيلقاني معاه .. معاه ف كل ظروفه واوقاته  .. والسبب الثاني .. لانه فاهمني .. فاهمني اكثر من نفسي وعارف كيف يستفزني .. هـ الحجره من اول يوم شاغله تفكيري .. والحينه استفزتني اكثر وانا احاول اخمن .. شو الشي اللي يخصني فيها ..!



..

ع الساعه 4 ف دبي ..


توه واصل من الكليه .. نزل من السياره .. دخل فلتهم .. صعد فوق .. صوب الحجرتين اللي مجابلين بعض على يساره ..
فتح مايد باب حجره اخوانه .. ما لقى اخوه .. تنرفز .. وسار صوب حجرته هو ومروان .. فر كتبه ع الشبريه وطلع مبايله من جيبه .. ضغط كذا زر وحط الفون عند ذنيه ..

راشد بصوت ثجيل: الو ..
مايد: والله والله .. وراقد بعد ..
راشد: خيير ..
مايد: وينك انته ..
راشد: طالع ..
مايد: شو طالع انته من امس مب راد البيت ..
راشد: ولا برجع لين شهر ..
مايد: خييبه .. نعم انته ..
راشد: مادري يمكن يومين او اسبوع ..
مايد: انته شارب شي ..
راشد: شارب اورنامين سي حار .. قطع لي مصاريني ..
مايد: وينك الحين ..
راشد: ف المستشفى ..
مايد: احلف ..
راشد: والله ..
مايد: بلاك رشود .. وجي ما خبرتنا ..
راشد: اخبر منو .. مافي حد ف البلاد غيرك ..
مايد: وجي ماخبرتني .. يعني انا مب تارس عينك والا لازم حارب يكون هني عشان تخبره ان فيك شي..
راشد: انته مافيك خير .. ما تتصل بي ولا تسأل عن احوالي ..
مايد: بعطييييك كووووع الحييينه بغير لك معالم ويهك ..
راشد: جب زيين خلني ارقد ..
مايد: انته صدق راقد ..!
راشد: قسما بالله اني راقد ف المستشفى من امس ..
مايد: ليش رشود .. شو فيك .. وجي ما خبرتنا ..!
راشد: مافيني شي .. بس ياي جذه اغير جو ..
مايد :نعم  ..!
راشد: اشوف المرضى واحمد ربي على نعمه العافيه ..
مايد: يا مال العافيه .. بتتأدب وبتقول لي انته وينك والا اسد بويهك الحينه ..
راشد: ورااااااااااااسك اني ف المستشفى .. اقولك .. بند بند .. تعال المستشفى اتصل بي بقولك انا ف اي حجره مرقد ..
مايد: ما تمزح ..!
راشد: والله العظيم ما امزح .. يوم انك ملان ومتوله عليه .. تعال ..
مايد: اوكي .. بنلحق رشود لين المستشفى .. وبنجوف صدقه من جذبه  
راشد: جب زين يلا باي ..
مايد: دقايق وانا عندك ..
راشد: خيبه شو دقايق .. المستشفى ف اخر دبي ..
مايد: لـ اعيونك اخلي الربع ساعه دقيقه ..
راشد: مايد اتادب وسوق عدل .. والا بشل عنك السويج ..
مايد: اتهدد منو انته ..
راشد: لا ومب سيارتك بعد .. والله بخلي مروان من هناك يتصل بك ويهزأك ..
مايد: ما يحتاي مروان بيرجع عقب يومين وبيهزأني بنفسه ..
راشد: احلف..؟
مايد: والله ..
راشد: ما شاء الله ماتوقعت علاج فارس يخلص بسرعه ..
مايد: ماخلص بس مروان وحارب بيردون ..
راشد: ليش ..!


..


حارب: لان .. ما عندنا اجازه ..!
عليا: انته ما عندك اجازه .. ومروان ..!
حارب: مروان وياي ف السراء والضراء..
عليا رفعت حياتها: نعم ..!
خالد: افا كيف جذه .. وفرنسا اللي تترياك عيل ..!
مروان: اعتبر انك وديتني ..!
خالد: مروان فيك شي ..!
مروان: لا ..

وسار صوب الباب ووقف ..

عليا: ومتى بتردون..!
حارب: بدايه الاسبوع الياي ..!
خالد: اكدتو الحجز ..!
حارب: ودفعنا بعد ..
خالد: عادي .. نقدر انكسل الموضوع ..
حارب ابتسم: انا ماعندي اجازه .. لو عندي والله جان تميت ..
خالد: انته ما عندك اجازه .. بس اللي وراك شو عذره ..

شل مروان عيونه عن خالد وعليا .. نزل راسه وهو طفران ..

عليا: بتسيرون عند عمار انتو الحينه ..
حارب: الهيز .. متعايز ايي صوبنا .. يقول تبوني تعالو فوق عندي .. انا توني ناش ومالي بارض انزل ..
عليا: خلاص سيرو انته وخالد انا ابا اكلم مروان شويه .. وعقب بنلحقكم

سكت حارب .. خطف جدام مروان وطلع من الحجره وخالد طلع وراه .. نشت عليا يت صوب مروان .. حطت ايدها على جتفه ولفته صوبها ..

عليا: ليش تبا ترجع .. مليت من القعده ويانا ..
مروان: مليت من نفسي .. ع الفاضي يالس هني .. لا انفع ولا اظر ..
عليا: منو قال انك ع الفاضي هني ..
مروان: ما بياثر لو رجعت البلاد .. عمار هني ومابيقصر معاكم ان شاء الله ..
عليا: شو اللي مضايقنك يا مروان ..
مروان ابتسم: ولاشي ..
عليا: ما سالت الا وانا متاكده ان في شي ..
مروان: اشتقت حق اخواني ..
عليا: شوقك لـ اخوانك مخلنك تسكت جذه وانته شال هموم الدنيا على راسك ..

تنهد مروان .. اجدم من الكنبه ويلس ..

مروان: شوقي لـ اخواني ولنفسي وحياتي وكل شي .. عموه طلعي لي هدف واحد من وجودي هني.. انا ياي عشان اثنين .. واثنينهم مب متقبليني .. قصيت على عمري وايد .. بس ماقدر اقص على عمري اكثر ..
عليا: مضايج من شيخه وفارس ..
مروان: من اليوم اللي قالكم ابويه ان ماشي نصيب .. و هم مب متقبليني .. ما يبون يشوفوني او يسمعون صوتي .. حتى اسمي ما يبون يسمعونه " رفع راسه وابتسم" ييت ألمانيا غيرت جو .. حبيتها الصراحه .. بس لازم ارجع البلاد ..
عليا: وفرنسا ..
مروان: لا يحطها ف باله .. ولا كأنه وعدني اصلا "تنهد" عفتها ..
عليا: كنت متحمس ..
مروان: كنت اقص على عمري بس ..
عليا: واذا رديت البلاد بترتاح ..
مروان: ع الاقل هم بيرتاحون ..
عليا: مروان ..!
مروان: عموه .. اصلا المفروض ماكنت ايي .. لاني عارف انهم ما بيتقبلوني .. بس ما كنت متوقع اني اخسر كل شي بسهوله .. حياه ومستقبل وحلم .. ما املك ولاشي من هـ الثلاثه .. وفوق هذا .. اشوف نفسي اخسر علاقتي بـ اختيه واربيعي .. ما اتقولين لي ليش تبيني اتم ..!


سكتت عليا .. اجدمت منه ويلست حذاله .. حطت ايدها على راسه وبدت تمسح على شعره بكل رقه وحنان .. تدري انها لو رمست .. بتشوف شي ما بتتحمل اتشوفه .. مروان .. اكثر انسان يمزح بينهم ويسولف ويتحمل اللي يستوي به .. وبنفس الوقت .. اكثر انسان ضعيف من داخله حتى لو اتظاهر انه قوي .. ما تستبعد عليا ابدا .. انها اتشوف ادموعه اذا استمرت اتكلمه ف هـ الموضوع ..

ليش تضغط عليه اكثر مما هم ضاغطين عليه .. ليش تقول له ان انا اباك اتم  .. وهو مب قادر يتم لان هم ما يبونه .. مهما حاولت تكلمه وتقنعه.. ومهما حاول خالد يستفزه ويوعده ب فرنسا .. ولا وعد ولا كلمه ولا حتى فرنسا .. بيقدرون يعوضونه عن اللي خسره ف حياته .. لا شهاده ولا مستقبل ولا دراسه .. ابوه ضيع كل شي .. وضيع مروان معاهم ..

شو الاصعب من ان الانسان يخسر اخته ويخسر ولد عمه واربيعه ..!


..



لين هـ الحد وبس .. مب لازم تعرفون شو صار فوق عند عمار يوم سارو له حارب و عمي خالد .. ومب لازم تعرفون شو صار بـ مايد يوم عرف ان عنده خال مريض وطايح من شهور ف المستشفى .. مب لازم تعرفون شو حطت هند ف بالها .. وشو الانطباع اللي خذته عن عمار وثاني يوم شافتهم جدامها ومب لازم تعرفون شو المسج اللي طرشته شمه حق عمار ردا على مسجه .. وشو اللي قالت له فيه ..

لان كل هـ الاشيا .. مجرد مواقف عاديه حتى اذا استفزتكم .. لكنها ما بتستفزني انا .. لان لازالت هناك وايد مواقف .. ووايد احداث ما خبرتكم عنها

اهم شي لازم تعرفونه الحين .. ان المفتاح لازال بيدي .. مب قادره اتريا لين ما يمر اليوم ويمر باجر ويسير حمد الجامعه .. واقدر ادخل الحجره وانبش فيها على كيفي .. وان .. القلب اللي غلفه ابويه بـ قسوته .. وعطاه هديه للزمن .. كاسر شي كبير ف داخلي .. ومسبب له نزف .. ما بيوقف الا اذا وقفت دموعه ..

وهل بتقدر توقف دموع قلبي يا مروان ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق