الأربعاء، 20 نوفمبر، 2013

الجزء الـ32


ردو البلاد .. وخذو من روحي جزء .. ردو البلاد .. وخذو من قلبي نبض .. احبهم .. اكثر من نفسي احبهم .. احبهم وانا ماعرف للحب معنى .. الا بهم ..

بندت باب الثلاجه اللي مادري ليش فاتحتنها .. قاصه على عمري اوني بشرب ماي وانا اترقص من البرد.. وناسيه اصلا اننا ما قمنا انحط الماي ف الثلاجه .. بـ مجرد ما نحطه حذال الدريشه .. يبرد ..!

ابتسمت وانا اتذكر كلام حارب عقب ما قلت له هو ومروان ف المطار ..  اني ما برجع قبل شهر 7 انصدموا شرات ما انصدمت .. و من نظراتهم حسيت انهم اضايجوا .. بس ماحبو يبينون لي .. رغم اني كنت مضايجه وايد مضايجه .. ف نش حارب .. نساني الهم ونساني الشهور بـ رده .. يوم قال لي ..

ان بيني وبينهم موعد .. مع الفرح ف شهر اثنين ..
ف اليوم اللي حددوه حارب و حمده .. لـ عرسهم ..

باجي شهرين ونص تقريبا لين شهر اثنين .. واللي صدمني انهم حاجزين من قبل .. والشيخه حمده بدت تستعد .. ف طبعا ما يحتاي تسوي لنا نحن سالفه حتى لو ما كنا مستعدين ..

يعني برجع البلاد عقب شهرين ونص .. برجع عند اختيه و اخواني وشموه .. وروضه بنت اخويه محمد .. وبشوف التوأم .. برجع استانس وياهم واضحك وافرح بـ عرس اغلى اخواني ..

فتحت ايدي .. شفت المفتاح اللي عطاني اياه حمد من يومين .. ومن اليوم اللي عطاني اياه وانا اعد الدقايق لين ما يرد حمد يداوم عشان اعفد واشوف شو سر هـ الحجره .. والحينه مرن ساعتين من سار فيهن حمد الجامعه .. وانا بعدني ادور ف الشقه .. افكر ف عرس حارب .. واضحك وانا اتخيل شو اللي ممكن يصير ..

اجدمت من الباب .. حطيت المفتاح ف الباب .. ولفيته .. بس مادار ..!

رفعت حياتي وكررت الحركه .. وماشفت اي نتيجه .. جدمت ايدي للمقبض ونزلته تحت .. واستغربت ان الباب اصلا ... كان مفتوح ...

حطيت ريلي ف اول الحجره واجدمت .. طاحت عيني ع اللي جدامي .. طاوله بيج .. مع كرسيها .. وعليها ابجوره القراءه ..

وراها يدار .. مغطاي ب اوراق صغيره .. منها الابيض .. ومنها الملون .. ماعرفت ايمز لون اليدار من كثر الاوراق اللي مغطتنه .. وعلى اليمين واليسار .. نفس الحركه ..

بندت الباب واتساندت عليه دقايق .. وانا احاول اخمن ف مخي .. شو اللي ف الاوراق .. وشو من كلام مكتوب فيهن ..

اجدمت اكثر حطيت ريلي عند بدايه الطاوله .. وايدي على زجاجها وانا بعدني مركزه عيني ف الاوراق ..

وكأن هـ المربع .. ينقل حمد من العالم اللي عايشين فيه .. لـ عالم ثاني خاص فيه هو وبس  ..

يلست ع الكرسي وانا احاول القط شي .. كل ما اطيح عيني على كلمه .. قبل ما اقراها تسرق نظراتي كلمه ثانيه .. لين ما سحبتني الكلمات لـ آخر اليدار .. بالضبط ف الزاويه .. وين مكتوب على ورقه بيضا .. اتشربت باللون الاحمر عشان اتدون كلمات كتبها حمد بـ خط ايده ..


عذراً يا نساء العالم  


هذه المساحة محجوزة  .. لـ أنثـى ..!!

اختصرتُ فيها كلّ النساء



نزلت عيوني شوي شوي .. وصلت عند طاوله دائريه صغيره جدا بالكاد تكون بحجم شبر واحد من اليد .. عليها برواز مسكر .. تحت هـ الجملتين بالضبط ..

بدا قلبي يدق وانا مجدمه ايدي للبرواز .. شليته وشفت صورتي اللي عكس لي اياها زجاج البرواز من برع  ..خذت نفس .. و فتحته وانا انتفظ ..

مب عارفه سر الربكه .. مب عارفه سر التوتر والخوف .. كل اللي اعرفه ان ف داخلي وسواس .. ما اتمنى ابدا انه يتحول لـ يقين يقطعه ..!

رفعت ايدي شوي شوي .. وملامحي تختفي اكثر مع ايدي اللي ترفع زجاج البرواز من برع .. لين ما اختفت تماما عقب ما فتحت البرواز كامل .. وانا امرر عيوني على محتواه ..

نفس الملامح .. نفس النظرات ... نفس الشعر والهيئيه .. كانت تحتويها الصوره ..

لان صاحبه الصوره .. هي نفسها انا .. يوم كنت صغيره ..

رفعت راسي مره ثانيه وانا اقرا جمله حمد  .. ورديت دققت ف الصوره .. وهالمره .. دموعي اتميعت ف عيني .. عقب ما شليت عيوني عن هـ الزاويه .. ونقلتها للعالم اللي تخيلني فيه حمد .. وبدا يكلمني بحروفه .. بس عشان يوصل لي رساله .. ماقدرت استوعبها بـ الكلام ..!


اعترفلك فى جنون مهما صار عندى و يكون

انى راضى باللى قلته وافتخر عندى واحطه فى عيونى طالما انتى قريبه
اعذرينى ماقدرت والله انسى كلمتي حتى دقيقه
 كيف انساها وانتى فى غرام الشوق بنتى ..
ساكنه قلبى وبتى
تحرسك فيها ضلوعى فى مسافاتى و رجوعى
يكفى كلمه دايم اسقيها بدموعى
اعذرينى لو كتبت الشعر لاجلك وقلت للعالم واهلك
 انى احبك  ..
فى منامى فى  سكونى
مهما قلتى او تكونى
 يا حبيبه
لو طلبتى الدم كله انزفه بالشوق وخّله
من شرايينه اريقه
لى طلب هو الاخير ممكن اكتب على الورق
بس على الورق
انك حبيبه !!

:: يمكن تجرحها الكلمه .. يمكن تزعلها او تحط ف خاطرها كل ما قلت لها .. يمكن ما تعودت عليه .. ومب قادره تحبني بسرعه .. ويمكن بعد ما اتقبلتني .. مب عارف شو السبب اللي يخليها اتصيح كل ماحاولت اتقرب منها .. مب عارف شو السبب اللي يخليها تضايج وتزعل كل ما قلت لها كلمه حلوه او حاولت ادلعها .. اضايج كل ما تضايج وازعل كل ما تزعل .. عشان جذه ماقدر اقول جدامها اني احبها .. ولييتها بس تدري .. شكثر احبها ..! ::


خذت نفس وطاحت دمعه من عيني .. غير عن اي دمعه ثانيه نزلت من قبل .. طاحت .. وحرقت لي قلبي .. حرقت لي ذكرياتي .. حرقت لي نفسي و ألمي .. حرقت كل يوم عشته .. وكل نفس خذته وكل الم ذقته .. قبل ما تدخل يا حمد ف حياتي ..

انا بعد حبيتك .. وانا بعد .. ما كنت اقدر اقولك .. شكثر احبك ..!


..


الظهر .. ف بيت بدر ..

بكل هدوء فتح الباب وابتسم من كل قلبه .. كم يوم مر .. وكم ليله وكم ساعه وكم دقيقه .. وهو يفتح هـ الباب مايشوف غير شي واحد اسمه ملل ..

بس هالمره فتحه و طاحت عينه بـ عين اخوه اللي كان طالع من الحمام وهو ينشف ويهه بالفوده .. وابتسم اخوه عقب ما انتبه عليه ..

راشد: تدري لو ما كنت أخوية وأغلى وأقرب شخص عندي.. كنت بحيا طول عمري وكل حياتي في غبينه..لكن الله يوم جابك جاب لي فرحي وسعدي .. وإمتلا هالبيت شي(ن) كنا قبلك فاقدينه و تدري لو ما كنت أخوية وأغلى وأقرب شخص عندي كان ما تلقاني شاعر فيه ماتو معجبينه ..
حارب ضحك وفره بالفوده: مااالت عليك ..

دخل راشد .. فر كتبه ع الشبريه واجدم من اخوه وحظنه 



راشد: الحممممدلله ع السلامه .. يا اغلى حارب
حارب: الله يسلللمك .. يا الشاعر اللي ماتو فيه معجبينه ..
راشد: ههههههههه انا وين ولقب الشاعر وين .. هذا طارق المحياس طال عمرك ..
حارب: انا اقول بعد .. والا انته ويهك ويه رومانسيه ..
راشد: مابا اقل ادبي عليك وما مرت بيننا ساعه .. قول لي شخبارك ..
حارب ابتسم: برد ارقد وياك ف حجره وحده وما تباني اكون بخير ..
راشد: ايييهاء يالدنيا .. بترقد لين شهر اثنين وعقبها بتطلع من البيت ..
حارب: لا تفتح هـ الموضوع الحينه مب وقته .. بعدني ماشبعت منك .. يوم بشبع منك ظاربني وازعل ..
راشد: ولا بفتحه اصلا ..
حارب: احسن ..
راشد: جب ..
حارب كفخه على راسه: تووك ما بتقل ادبك عليه ..
راشد: ماقدر .. والله اشتقت لك..
حارب: هههههههههه انتو حاله والله تشتاقون واتسبون ..
راشد: جااااااب..
حارب: زيين زيين .. بنجب ..
راشد: شو المانيا ..
حارب: حلووووه ..
راشد: اونه ..
حارب: وايد عيبتني الصراحه .. ولو اننا ما اتحوطنا..
راشد: ابدا ما سرتو مكان ..!
حارب: المستشفى والفندق وشقه شيخو .. وين سرنا بعد ..!
راشد: شو هـ السفره البايخه هاي .. انا ماكنت وياكم جان عرفت كيف احوطكم ..
حارب: وين عندنا وقت حق الحواطه .. من اول يوم وصلنا .. تعب فارس ويا ايده .. وطاح ف العنايه .. رخصوه وبدا بالعلاج الطبيعي ويا ريله .. ف كل يوم سايرين ورادين المستشفى ..
راشد: الحين هو عنده علاج طبيعي .. انتو كلللكم سايرين وياه ليش ..!
حارب: مب كلنا .. بس عمي خالد دايما كان يسير وياه .. وواحد منا .. لان فارس ما يقدر يتيود بالحديده ويا ايده .. ف لازم واحد منا يكون وياه عشان يمسكه ويساعده يوقف على ريوله ..
راشد: والممرضين شو خانتهم ..
حارب: مب مقصرين .. بس نحن وياه .. ليش نخلي الممرض يساعده ونحن نوقف نطمش ..
راشد: ياعيني ع التضحيه والبذل في سبيل المجامله ..
حارب: مجامله ف راسك ويا راسك .. راشد لا تنسى ان نحن اللي وصلناه لين هناك .. تحس وايد عليه لو ساعدناه بدال الممرضين ..؟
راشد تنهد: مب ناسي شي " وقف" يلا انسير ..!
حارب: عنبوك توك راد .. ارتاح بدل صل ..
راشد: امصلي امصلي ف الجاامعه ويا ويهك ..
حارب: هههههههه ما بترتاح انزيين ..
راشد: تباني ارتاح ف الحجره .. ومصدر الراحه جدامي" واشر عليه"
حارب: ههههههه انزين انا .. بمر .. حرمتيه شوي ..
راشد: هييه قوول جذه .. لا تسوي عمرك مهتم .. وارتاح ما ارتاح ..
حارب: لا والله ..
راشد: سر سر ..
حارب: ربع ساعه .. وبرجع لك وبنسير .. بترتاح بتبدل .. بتم ب وصخك كيييفك .. المهم ..
راشد: شوووو .. انته بتسير عند حرمتك وتباني انا ايلس هني ..! " وقف" انا بعد .. بسير المستشفى..
حارب طلع عيونه: لييش عندك حرمه هناك ..!
راشد ابتسم: لا.. بس قريب بيكون " وغمز له"

اجدم راشد من الباب ..  عفد حارب صوبه ومسكه من اديه ..

حارب: لحظه لحظه وين ساير ..
راشد: وانته شو يخصك .. سر عند حرمتك وما يخصك فيني ..
حارب: شو ما يخصني فييك يالنذل .. مضبط امورك ومخلص كل شي وياي الحين تخبرني ..
راشد: شو مخلص ما مخلص انتتته اييه ..
حارب: شو الوضع ..

ضحك راشد ..

حارب: اييهيي .. شكلها وايد سوالف فاتتني ..
راشد: مااا فاتك شي .. ما صار شي اصلا ..
حارب: عن الحركات ..
راشد اتنهد: والله  .. فينا واحد يلعب .. وفينا واحد يعاني ..
حارب: انزين ..!
راشد: بس اكيد فينا واحد ما يستاهل الثاني ..
حارب: هاي قصيده من قصايدك التعبانه والا صدق ..
راشد: طبعا قصيده من قصايدي التعبانه يالتعبان انته ..
حارب: اتحبها ..
راشد رفع حياته: ميره .. بنت خالي .. وبس .. لا اكثر ..
حارب مشى عنه: يوم بيكون على كيفك .. والا بـ شورك .. عقب قول لي بس لا اكثر ..

وسار عنه .. رد راشد ضحك على حارب اللي يبا يمشي احساسه على كيفه .. او يمكن حارب متأكد من هـ الاحساس ويدري ان راشد من النوع اللي يفكر وايد قبل ما يجرا ويسوي هـ الشي .. وهالمره يفكر بنقطه وحده .. ان ميره .. بنت خاله .. مش بنت الناس اللي ابوه يطمع انه يناسبهم .. حتى وان حبها قلبه ..!

..

ف بيت عليا .. بالتحديد ف الميلس .. اللي فقد الفرح والسعاده والضحك ..
وحتى الجماد .. افتقد حشرتهم ووجودهم وسعادتهم ..

دق الباب بـ اطراف اصابعه .. جدم ريله عقب ما حس ان الباب اتبطل شويه .. لكنه ماشافها .. بعده ما شافها ..

ابتسم حارب ودخل..

حارب: يا مرحبا ..
حمده: يا مرحبا باللي لهم شان .. ناس قدرهم فوق مرفوع " وابتسمت" اهلا .. 


وقبل ما يرد لها حارب الابتسامه او يعلق على كلامها .. اجدم منها .. وبـ اديه الهنتين حظن راسها بـ كل رقه .. وباسها بين عيونها ..


حمده خذت نفس: الحمدلله ع السلامه ..
حارب مبتسم: الله يسلمج ..

رفع اديه لوا عليها ومشى وياها صوب الكنبه ..

حمده: شخبارك ..
حارب وهو ييلس: آآآه لا تسأليني عن اخباري ..
حمده يلست حذاله: ليش ..!
حارب: بذمتتتج "وحظن ويهها" انا وهـ الانسانه ف مكان واحد .. وتسأليني شخبارك ..!
حمده: فديتك والله وااااايد اشتقت لك ..
حارب: مب كثري ..
حمده: عننك عاد ..
حارب: تعرفين انا شكثر اشتقت لج ..
حمده: مابا اعرف .. لاني واثقه ان انا اكثر ..
حارب: مب على كيفج ..
حمده: لا والله ..!
حارب ضحك: وشوووو البلاد بدوننا ..
حمده: ملل .. ولوعه جبد .. وكل الاحاسيس البايخه ..
حارب:خيبه ..
حمده: والله وااايد ملل واايد وااااايد بعد ..
حارب: هيه اجوف قتلى وجرحى .. زين يوم ردينا لكم عن تسولنا مجزره جماعيه
حمده ضحكت: منو المقتول والمجروح ..
حارب: رشود مجروح .. وميود مقتول ..
حمده: ليش بسم الله ..
حارب: لو اجوفينهم .. امعفنين ف هـ البيت .. امقطنين .. حشى فراقنا سوابهم جذه ..
حمده: يحليلهم هـ الثنينه والله .. وايد يكسرون الخاطر
حارب: ليش ..
حمده: صدق على قولتك كانو مقطنين .. احسهم طفرانين مافي حد ف البيت غيرهم ..
حارب: ليش محمد ما ايي ..
حمده: امبلى .. بس التجمع انتقل من الحديقه لـ بيت خالي احمد ..
حارب: لا حول ولا قوه الا بالله .. انا لو كنت مطول اسبوع زياده .. جان مستوين طرشي واجار انتو ..

ضحكت حمده من الخاطر ..

حارب: فديت هـ الضحكه اللي افتقدتها انا والله ..

ابتسمت حمده وهي ترف جفونها بـ حركه جدا بطيئه.. بـ كل هدوء و رقه .. رقه ما يمتلكها سواها .. رقه ذوبت عيون حارب اللي ابتسم لها بـ كل حب ..!

حارب: وشخبارهم اللي ف بيت قوم عمي احمد ..
حمده: ماشفتهم ..!
حارب: ماشفت حد غير راشد .. وانتي ..
حمده: احلف ..
حارب: والله ..
حمده: ياي هني قبل ما تسلم على اخوانك ..
حارب: اي اخوان .. ميود بس اللي هني ..
حمده: ومحمد بعد ف بيت قوم خالي احمد ..
حارب: محمد هني ..!!
حمده: كلهم هني .. خالي احمد عازم الكل ع الغدا اليوم ..
حارب: وهذا ما يصدق يستوي شي .. سيدا نش عزم ..
حمده: ههههههه هـ المره نحن اللي ما صدقنا يستوي شي .. صدق اتولهنا على اليمعات والعزايم ..
حارب ابتسم: انسير عيل ..!
حمده هزت راسها : اوكي .. بس .. بسير البس عباتي ..
حارب حاس ثمه ومسح ويهه بـ ايده .. وكأنه متوهق ..
حمده بنص عين: فيك شي ..!
حارب يحج راسه: والله مب انا اللي فيني شي ..
حمده: عيل ..
حارب: شقووولج بس .. رشود محسسني اني ماخذ هنتين .. انتي وهو على ذمتيه .. الحين جوفي حركته البايخه رغم انه يدري اني هني .. بس يترياني ارد البيت عشان اسير وياه بيت عمي احمد ..
حمده ضحكت: سر انزيين حرام ..
حارب: شو حرام انتي بعد ..
حمده: سر والله عادي .. مابزعل ..
حارب: مصخها .. والله انا اعد الايام بس عشان ارد البلاد واشوفج .. وهذا يسوي لي حركات افلام سيلانيه ..
حمده: ههههههههه حرام عليك ..  لا تقول عنه جذه .. عقب بيكرهك وبيكرهني .. وبيحقد عليه
حارب: قصووره بعد يحقد عليج ..
حمده: هههههههههه مب جذه .. بس نحن متعودين ان انتو الثنينه تكونون ويا بعض ..حتى يوم سافرت انته .. كان ايي بيت خالي احمد روحه .. والله انحس ان في شي غلط .. في شي ناقص .. اذا نحن انحس بهـ الشي .. ف مابالك هو بعد ..
حارب: بس .. ماباجي شي على عرسنا .. شو بيسوي يوم بنطلع من البيت ..
حمده: حزتها .. انته اللي شو بتسوي معايه انا وهو
حارب: ليش ..
حمده: لا انا اباك تطلع .. ولا هو .. ونحن الاثنين كارهيين هـ الشي ..
حارب حط ريل على ريل : زيين .. بقدر أأدبكم ولو مره وحده واسوي شي يعيبني ويقهركم ..
حمده: يالمجرررم ..
حارب: عشان تتأدبووووووووووووووووووون
حمده وقفت: قم قم سرر .. قال عشان تتأدبون قال .. بنشوووف منو اللي بيتأدب .. نحن والا انته ..
حارب: اوييه طاعو هاي .. واقفه ويا اخويه ضدي .. وتتفق وياه كيف يأدبوني .. زيين .. كنت مفكر اغير رايي.. بس الحين عنادا فيكم .. مابفكررر ف الموضوع حتى .. ومن باجر بسير وبدفع مال الشقه ..
حمده: لالالا .. والله لالا آسفه آسفه ..
حارب: ماااشي .. سيري لبسي عباتج يلا ..
حمده: والله آآآسسفه ..
حارب: ولا تكلميني عن هـ الموضوع ..
حمده: حاااارب ..
حارب: كييفي ..
حمده: لا تقهرني ..
حارب: كيييفييي .. بنجووف منو بيتأدب الحينه ..
حمده: جوووفو والله ..
حارب:طوووفي لبسي عباتج ..
حمده: زيين انا براويك .. اذا ما اتفقت ويا راشد .. بنجوف منو بيأدب الثاني اخر شي ..

ومشت ..

حارب: طاااعو .. هااااي انتووو ..
حمده: وبتجوووف بعد ..
مشت لين الباب .. وقبل ما تطلع صدت صوبه اتشوف سر هدوءه المفاجئ.. طاحت عينها بـ عينه اللي تطالع حمده بكل صدمه .. وضحكت حمده من الخاطر على نظراته .. هزت راسها بـ اسى وطلعت من الميلس بدون ما تعبره ...

وطلع هو ساير صوب اخوه اللي يترياه عشان يسيرون بيت عمهم ..

بدت الروح .. ادب ف حمده .. وبدت ادب ف كل شي حولهم فقد روحه من عقب غيابهم .. ضحكه حارب و وجود مروان .. رد نص الحياه للعايله .. والنص الثاني .. ما بيرجع لهم الا اذا ردو باجي اهلهم ..!

..

ف بيت احمد .. وين الكل متيمع ومخترش اليوم ..


سيف: هوووبلااا يا عييين ليدااان دااان اللدااان .. هوووبلااااا يا عييين الاسمر عذبني عذاااب ..

وحط ايده على جتف مي وبدا يدق وهو يسوي الايقاع بصوته .. مي سحبت اديه ودزته .. وقبل ما تقول شي فلعه محمد بالمخده ..

سيف: آآآآي .. شيخي مطووع ليش مستوي دفش جذه .. هـ البيوت اليديده اتسوي بكم جذه يعني
محمد: متى بتودرون عنكم هـ الاغاني .. وهـ الكلام التافه ..
سيف: يوم الله بيتوب علينا ..
محمد: انته نويت اتوب وماقدرت ..!
سيف: اصلا انا ماقدرت انوي عشان اطبق .. كل ما قلت بنوي .. اجوف ويوه كفار قريش .. وارتد ..
محمد: عوذ بالله منك يا ابليس ..
سيف: انا ابليس..! شكرا .. يزاك الله خيير ..!

والباجين ضحكو على حركاته البريئه اللي ابدا ما تليق عليه ..
صد سيف صوب مي عشان يتقارض وياها ويخليها تضحك شوي ويغير نفسيتها .. بس غير رايه عقب ما طاحت عينه بـ عين الشخص اللي توه ياي ..

سيف وهو يغني: حمدالله ع السلامه يا جاي من السفر وحشانا الأبتسامة وعقققب مادري شوو
مروان ضحك: الله يسلمك..
محمد: يبا يتووووب بعد ..
غانم: لا والقهر ان سوانا نحن كفار قريش وهو البريء مالت ..

ضحك سيف .. اجدم من مروان وحظنه من خاطره .. وكأنه يتنفس من هوا الشوق و يطهر نفسه من لوعه فراقهم .. صدق اشتاقو لهم ..

محمد: الحمدلله ع السلامه ..
مروان: الله يسلمك بو روضه ..
غانم: مرررحب .. تو ما نورت البلاد ..
مروان: بوجودك ..
غانم: مررحب ولد اخويه .. الحمدلله ع السلامه
مروان ابتسم: الله يسلمك عمي ..

واجدم من الباجيين .. سلم عليهم .. واتحمدو له بالسلامه ... وكان آخر واحد منصور اللي يالس بـ اخر الصاله .. سلم عليه .. ولف مروان بيسير صوب سيف وغانم ..  بس وقف .. عقب ما طاحت عينه بـ عين اللي واقفه جدامه وهي شاله واحد من التوأم ..

بدور: الحمدلله ع السلامه ..
مروان: الله يسلمج ..

اجدم منها بكل هدوء وباسها على راسها .. ووقف عقبها يطالع ولد اخته وهو يمسح بـ ظهر ايده على ويه البيبي .. و يكلمه بـ مصطلحات حتى اذا ما فهمها الياهل .. الا انها تتحول لـ احاسيس حنونه ادفي روحه في هـ الجو البارد ..!

مروان: منو فيهم هذا ..
بدور: سميّك ..!
مروان ابتسم: فديييته والله ..
مايد: آآآآآآه من قلب يا عاااامر .. ليتك ييت وياهم تشد من ازري شويه .. 
منصور:هههههههه هززلت ..
مايد: الا مستحتني القاع من كثر ما هزلتني
عبدالله: لا تسوي لنا فلم هندي الحين .. قلنا لك الولد الثالث ان شاء بنسميه مايد ..
مايد: وانا شو يظمن لي اعيش لين ما اتيبون الولد الثالث واتسمونه عليه ..
بدور: بسم الله عليك ..

كان مايد مجهز كلام اكثر من هذا .. كان مجهز قصص وراديو وخريط عشان يحشرهم اليوم خصوصا ان مروان موجود وبيقهره بـ ولد اخته اللي مسمينه عليه .. بس جمله امه سكتته .. خلته ينسى السالفه وينسى الاسم وينسى حتى الاشخاص اللي شالين الاسم .. وهو واقف يبا يستوعب الجمله ووده لو امه تعيدها .. عشان يقتنع هل فعلا امه اتقول له هـ الكلام عقب ما ياب طاري الموت ..
وهم اللي ما عرفوا طاري الموت ومعناته الا من دعاوي امهم وابوهم .. !!

..

ف ألمانيا ..

يمشي وهو ماسك ايد ولده سايرين تحت صوب الحوض .. وكل واحد حاط فودته على جتفه ..

عمار: واذا مرضت ..
ثاني: مابمرض ..
عمار: واذاااا مرضت ..
ثاني: ما توديني المثتشفى ..
عمار: على كيفك هووو ..!
ثاني: مابا ..
عمار: عيل ماشي حوض .. يلا انرد فوق ..
ثاني: مااابا .. ابا اثبح  ..
عمار: انته وين شفت الحوض ياخذ بليسك .. من اول ما يينا وانا احاول انك ما تشوفه ..
ثاني ابتسم: باجر عمي مروان وداني ..
عمار: غربلااات بليسه من مروان .. ما سوا خير .. بابا الجو بارد .. ما تشوف البارحه كان ينزل ثلج ..
ثاني: انذين بنثبح بعدين بنثير عند الفلج ..
عمار: وااايد واثق من عمرك انته .. والله ربع ساعه بس بتم ف الحوض عن خاطرك .. عقبها سيدا عند الدفايه..
ثاني: مابا ..
عمار: والا اوديك المستشفى يسوولك ابره على قولتك ..
ثاني: لا خلاث خلاث توبه ..
عمار رفع حياته: ما يقولون توبه .. شو يقولون ..!
ثاني: آثف ..

وصلو عند الحوض .. نزل عمار بـ مستوى ثاني خذ عنه الفوده

عمار: لا والمكان مفتوح بعد .. يالله انته شكلك ما بتخليني ارقد اليوم ..
ثاني: بنثبح شويه وبنطلع ..
عمار: والله ويعرف يقص عليه بعد .. استغفر الله .. ثنوي والله بررررد ماقدر انزلك ف الحوض ..
ثاني: شووويه ..
عمار: بابا بتمرض جوووف الجو كيف بارد .. وبينصب مطر عقب شويه ..
ثاني: مافي مطر احينه .. بنثبح نحن شويه بعدين بنثير نرقد ..
عمار: لا ومسوله جدول حظرته .. بابا هذيل عيال اجانب متعودين ع البرد .. نحن بعران غير الحر ما نتحمل ..

ثاني ما عبره لانه اصلا ما فهم شي .. اجدم الريال من الحوض .. يلس وغط ريله ف الماي ..

عمار: الله يغربل بليسك يا ولد بتغررق ..

اجدم منه عمار .. يلس حذاله .. شله ويلسه على ريله ..

ثاني ابتسم بـ براءه: حار الماي ..
عمار: والجو بارد .. بتطلع من الحوض وبتمرض عليه ..
ثاني: يلا انثيير ..
عمار: استغفر الله العظيم منننك ..

نزل عمار ف الحوض وهو شال ثاني اللي مسمتمع بـ الماي الدافي .. رغم ان الجو واااايد بارد بس الحبيب مب مسوي سالفه اهم شي انه سوا اللي ف راسه ..

خذ عمار لفتين ف الحوض عقبها سار صوب الدري .. ويلس ثاني ..

عمار: يلا نطلع ..
ثاني ساكت وهو ينتفظ من البرد ..
عمار: بعد ليش اسألك انا .. جنك سمجه امطلعينها من الماي .. شو اللي خلاني اييبك اصلا .. يلا يلا نطلع ..

شله .. وسار صوب الفود .. نشف عمره بـ فوده ثنوي .. و بـ فودته هو غطى ثاني بما انها اكبر .. ورد شله وثاني يرتجف من البرد ..

عمار: والله اني غبي .. شو اللي خلاني اسمع كلامك وايبك ..
وثاني ساكت مب قادر يرد عليه اصلا ..


سكت عمار وهو متنرفز من نفسه .. ومعصب لانه سمع كلام هـ الزعطوط اللي خلاه يتسبح ف هـ الجو .. سار صوب اللفت .. ضغط الزر ووقف ..

اتبطل الباب .. وابتعد عنه عمار عشان  ما يدعم الناس اللي بينزلون منه .. بس نظراته كانت اسرع منه ودعمت الاشخاص اللي طلعو بـ ويهه .. وقبل ما يقول شي .. كلته عمته ..

عليا: حسبي الله على بليسك .. شو مسووووي بالووولد ..!
عمار: الا هوووو اللي شو مسوي بي عمووووه ..
عامر: ليكون يايين من الحوض ..
خالد: يعني شكله من وين ياي .. سنتر ..!
عليا: الله يغربل بليسك يا عمار .. يبه ييبه عنك ..
عمار: خرساان بيسبحج ..
عليا: برايه ولا يموت الولد .. يييبه ..

اجدم عمار .. مد اديه وعطاها ثاني اللي كان يرتجف وهو حاظن عمره .. ومن البرد مب قادر يستوعب منو شالنه والا وين امودينه حتى .. وعامر وخالد وحتى فارس وياهم .. يضحكون على شكل عمار ..

عامر: مخخخك نييي .. يباله طبخ
عمار: صخ انته عن اشلك وافرك ف الحوض الحينه ..
عامر: توكل الله يخليك .. عموه اللي بتشلك بتفرك اذا استوا بـ ثنوي شي ..
عمار: جوف عاد فارس .. سكته عن تستوي انته ضحيه صداقتك مع هذا .. والا والله اشلك انته وهو وافركم ف الحوض .. واخليكم تستوون قوالب من الثلج ..
عامر ضحك: الحييين انته يالمخ شال ولدك ومودنه الحوض .. تهددنا نحن ليييش ..
عمار: جبببب زييين ...

واجدم منه بيظربه .. وعامر شرد وسار ورا خالد ... بنفس الوقت وصل اللفت .. ركبت عليا وركب وياها عمار اللي مد اديه بيضغط ع الزر .. وشافهم كلهم راكبين وراه  ..

عمار: خير ..
عامر: كيفنا نبا انجوف حجرتكم .. عندك مانع ..
عمار: ما بتسيرون المستشفى انتو ..!
عامر: لا .. كنا بنتحوط شوي تحت .. وعلى فكره عشان ما اتقول خونتوا .. اتصلنا فيك ومارديت .. يينا لين حجرتك ومافتحت الباب .. ف قلنا اكيد خوّن وسار يتحوط هو وولده .. ما درينا انك اذكى من جذه .. منزل الولد الحوض ف هـ البرد ..
عمار: سكتوووه عن اعق اللفت عليكم الحينه ..
عامر: لا و بـ شو متفوّد بعد .. دبدوب .. نعم انتته ..
عمار: هههههههه فوده ولديه هااي .. وبعديين انته جبببببببب ..
فارس: عمووور قم عني .. والله كسرت ظلوووعي  ..
عامر: هذا انزين ما يخليني ف حالي .. كل شوي يكفخني ..
فارس: انته صخ محد بيسوي بك شي ..
عليا: عامر .. سر حجرتنا ييب اللبتون والشكر والدله .. بنسوي لهم شي يدفيهم ..
عامر: دواهم محد قالهم ..
عليا: انا قلت لك وما بعيد عليك الرمسه .. خالد عطه البطاقه ..

وصل اللفت لـ الطابق اللي فيه حجره عمار .. اتبطل الباب .. وابتعد عامر عن فارس عشان يتجدم خالد وينزل فارس من اللفت ..

بس قبل ما ينزلون ..

وقف خالد .. وخذ فارس نفس وعقبها نزل راسه .. وعامر من وراهم واقف وهو حاس ان الكل متوهق .. وعليا شاله ثاني ومب عارفه اذا تطلع وتسوي لهم طاف .. والا توقف وتراقب الموقف بـ صمت .. اما عمار ف نقل نظراته بينهم كلهم .. وعقبها .. رد الابتسامه لـ حمد .. اللي وقفهم كلهم عقب ما طاحت عينه بـ عين اول شخص استقبله وهم طالعين بـ ويهه

عمار: هلا ..
حمد: اهلين .. شو الاخبار ..
عمار: الحمدلله .. انته شحالك ..
حمد: بخير الحمدلله " صد صوب فارس" شو صحتك..
فارس وهو منزل راسه: زينه " رفع اديه وحرك الكرسي" يلا انسير ..

ماقدر خالد يعلق او يقول شي .. اكتفى انه يسمع كلام ولده عشان ما يكبّر السالفه ويحرجون حمد اللي ماله ذنب .. عمار مد ايده وعطا عمته البطاقه .. وعامر ف اللفت يسوي باي حق حمد وعمار اللي واقفين جدامه ويضحكون عليه وباب اللفت يتسكر ..


عمار: ياي اتزورني مثلا ..
حمد: ماكنت ادري انك بنفس الطابق اللي فيه اهلي ..
عمار: ماشاء الله .. اهلك هني ..
حمد: هيه من زمان  .. وبيردون عقب كم يوم ..
عمار: زين زين .. شويخ شخبارها ..
حمد:والله انا من الجامعه سيدا ييت هني .. الحين برد الشقه بشوفها..
عمار: الصبح اتم روحها ..؟
حمد: هيه ..
عمار: ما خبرتنا انمرها شوي نحشرها ..
حمد ابتسم: الحين دريت .. ما وصيك عاد كل يوم اعفد ..
عمار: لا ما يحتاي اتوصي .. انته كل ما ترد من الجامعه بتشوفنا انا وولديه بويهك ..
حمد:على طاري ولدك .. انته ليكون مودنه الحوض ..
عمار: لا والله هو اللي مودني ..
حمد: الله يهديك بس .. ف هـ البرد ..
عمار: قص عليييه ووداني ..
حمد: يحليلك .. هـ الياهل قص عليك .. عورت قلبي عاد ..
عمار: هههههههههه طوف طوف الله يخلييك .. والله ميت من البرد.. بسير اتسبح ماقدر اقاوم اكثر ..
حمد: ههههههه اسمح لي اخرتك ..
عمار: لا عادي .. سلم على شويخ .. وقول لها بنمرها ان شاء الله ..
حمد: يبلغ ان شاء الله.. مع السلامه..
عمار: مع السلامه ..

ركب حمد اللفت .. ومشى عمار ساير صوب حجرته ..

..

ف بيت احمد ..

عقب ما تغدو .. سارو برع ف الحديقه .. عشان يحشرون الدنيا ويسولفون ويمزحون بدون لا يزعجون التوأم اللي بعدهم ما اتأقلموا على هـ الحشره ..
وف مكان ثاني .. بعيد عن الحشره هاي .. كانت يالسه ع الكنبه وبنت اختها حذالها وهي تطالع برع ..

مدت اديها .. مسكت ويهها وجبرتها اتصد صوبها ..

مي: يوم اكلمج .. صدي صوبي وما اطنشيني ..
شمه: شو فيج خالوه ..
مي: انتي اللي شو فيج ..!
شمه: انا مافيني شي .. اقدر اسير ..!

ووقفت .. مدت مي اديها .. سحبتها ويلستها غصبا عنها ..

شمه خذت نفس: شو اللي تبين تعرفينه ..
مي: ابا اعرف .. منو الحلوه اللي قصدها خليفه وهو يكلم عمار ..
شمه: ما كنت موجوده هذاك اليوم عشان اقولج منو ..
مي: يوم يا هني كنتي موجوده .. وسمعتي وهو يكرر الرمسه ..
شمه: ماعرف يقصد منو ..
مي: ليش قطع رقمج ..!
شمه: يمكن لـ نفس السبب اللي خلاه يقطع رقمج ..
مي: شمه لا توترين لي اعصابي ..
شمه: انتي روحج موتره اعصابج بنفسج.. انا اشتكيت لج . .قلت لج فيني شي والا مضايجه من شي .. والا سمعتي حد يرمس عني وعن سمعتي ويقول هاي اتكلم شباب وجايفينها يالسه ويا واحد ف مطعم والا كوفي شوب والا كل يوم طالعه ويا واحد من الشباب ..والله انا مب عارفه شو فيكم انتو .. وشو اللي تبونه .. بس شغله ثانيه ماشي غير انكم تهتمون ف سمعه الناس وتفسرون اي كلمه تنقال والا اي موقف صار .. بطريقه سلبيه ف مخكم ..  افففف استغفر الله العظيم ..

حطت شمه ايدها على ويهها وشفايفها ترتجف من القهر .. ومن القهر نزلت دمعه حاره على خدها

مي: ما كنت اقصد شي .. ومب مهتمه للي قاله ..
شمه تسمح دموعها: عيل لو كنتي مهتمه .. كيف كنتي بترمسيني وشو كنتي بتقولين 
مي: شمه .. اللي حارقني شي واحد  .. هو ان امج وابوج .. شالين هم اخوج اللي لين الحين مب قادر يوقف على ريوله بسبب موقف تافه .. شوفي الموقف التافه هذا شو سوا بنا ولين وين وصلنا .. خلج منا .. جوفي شو سوابهم هم .. ولين وين وصلهم .. واحد مب قادر يمشي على ريوله والثانيه ماخذه واحد وهي ما تباه .. والله اعلم كيف عايشه وياه الحينه " اجدمت منها وسحبتها لـ حظنها"  شمه ترا عمار اللي تكلميه .. سبق وظلمه ابوه .. على موقف اتفه من هذا .. شيخه وفارس بتقولين ان تفكير بدر خايس عشان جذه شك فيهم .. بس عمار شو بتقولين انه كان ماخذ بنت خاله على سنه الله ورسوله .. ولين اليوم مب عارف وين ورقه الملجه عشان يثبت للناس ان ولده هذا يايبنه بالحلال..!! مابا اي شي ثاني يتكرر .. مابا حياه ثانيه من حياة الناس اللي احبهم تنهدم .. وقلبي يعورني .. ماتخيل ابدا انج تنحطين بنفس المواقف .. وينش بدر يسوي بج والا يسوي بـ عمار والا حتى ثاني اي شي بس عشان ما يشوفكم مرتاحيين ..

سكتت مي .. بس قلبها ما سكت .. روحها وعيونها و احاسيسها ما سكتو .. كل شي بداخلها يضج بالقهر .. يضج بالالم ..

وشمه .. طايحه ف حظنها وهي الثانيه اتصيح .. يت مي اتذكرها بـ اشيا .. ما نستها شمه اصلا .. اشيا ماكله قلبها ومخوفتها .. خوفها من بعاد ثاني وعمار عنها اكبر من خوف مي عليهم .. اكبر من اهتمام مي وحرصها وكلامها .. شمه .. تحس ان عمار وثاني شي منها .. شي من داخلها .. شي من قلبها وروحها واحساسها وحتى من سمعتها .. ماتتخيل ف يوم من الايام .. ان يستوي شي .. ويفرقها عنهم شرات ما فرق شيخه عن فارس .. وفرق عمار .. عن ام ثاني ..

..

نرجع لـ المانيا ..

طلع عمار من الحجره .. اجدم من الكنبه اللي يالس حذالها ولد عمته وهو ع الكرسي المتحرك .. ويلس

عامر: بتخبرك عمار ..
عمار: مابا اسمع منك شي ..
عامر: مب على كيفك ..
عليا جدمت الكوب لـ عمار: يوز عن ولديه يا عامر ..
عامر: عموه ماشاء الله شو نوع من الامهات انتي .. عيال الفريييييج كلللهم  عيالج وانا ولد البطه الحمرا.. من قلت شي .. سكتيني ..
عمار: لانك ماتقول شي زين ..
عامر: انا ماقدر اخلي الكلام ف خاطري .. الدكتور قال مب زين .. عقب ما تتراكم الهموم انته تصير انسان بليا مشاعر ..
عمار: فارس .. ما وصلك هـ البي سي امس ..!
فارس: امبلى من مايد ..
عمار: اقولك عامر .. اسكت داااام النفس طيبه عليييك .. عن اسوييييك زوليييه وافرشك تحت ريل ولديه..
عامر: والله انتتته ساير مسبح ولدك ف البرد .. يايي معصب عليه انا وتبا تسويني زوليه تفرشني تحت ريله ليييش ..! قص شعرك وسوّ منه زوالي ومواسد بعد عشان توفر له سبل الراحه عوضا عن اليوم ..
عمار: فارس الله يخليك عطه كف ..

وفارس ما جذب خبر .. مد ايده وظرب عامر على راسه

عامر: لا اله الا الله .. اقوووولك شي .. وصلني بي سي ثاني بعد يقول .. الناس نوعين واحد غلطان ويتأسف .. وواحد غلطان " وصرخ"  ويتفلسف ..

عمار هد الكوب هـ المره .. ونش ورا عامر اللي ركض وفتح باب الحجره ..

عامر: لا تفضحنا جدام العرب ..
عمار: والله انته اللي طالع تعال هني جان فيك خير خلني اكفخك ..
عامر: انته بتمسح لي نص ديكور ويهي .. اي خيير هذا اللي فيني واللي يخليني ايي لين عندك ..
عمار: عمووه صدقيني برده دبي ..
عليا وهي تهز ثاني اللي راقد ف حظنها: طرشه ويا خالد ..
عمار رفع حياته: بترد دبي ..!
خالد: لا .. مضطر اسير لندن اسبوع ..
عمار: ليش " وهو يحرك حياته"اشتاقت لك ..
خالد رفع حياته : عندي شغل ..
عمار: عليينا ..!
خالد صد صوب عليا: عندي القمر .. مالي ومال النجووم ..
عامر: اييهي .. بدو هـ الثنينه يسولنا حركات المعاريس اللي مالجين قبل يومين ..
عمار يضحك: يعلك ما تسواهم ..
عليا: لا تعور راسك ويا هذا .. تعال شل الولد وده داخل رقده
عمار: برجع لك ..
عامر: سر سر حط راسك ويا ولدك وارقد ..
عمار: والله برجع لك .. وبتشوف جان ما كفختك بعد ..
عامر: ان شاء الله تتخرطف واطيح هناك .. وتنكسر ريولك ..
عليا: ويديه بسم الله شحقى ادعي على ولديه ..
عامر: عيل يبا يكسر لي ضلوعي ماشفتج قلتي شي .. يوم ييت عند ظلع واحد من ضلوعه السلق .. عصبتي .. والله .. انا ابويه اسير اتبنى لي عايله ثانيه بدالكم وايد ابرك لي .. والله انتو ما تسووني مب بس يعلكم ما تسووني .. امحق ..

وهـ المره مب بس عمار اللي توعد له .. انظمت وياه عليا .. وبدت اتحط عليه هي الثانيه وتهدده .. وهو واقف عند الباب .. فاضح نفسه وفاضح اهله اللي يظاربهم بصوت عالي .. جدام الكل ..!


.. 



و بـ ادفى بقعه ف العالم بـ نظري .. هناك وين قلبه ينبض ..

وصل الشقه .. وبعدني ماشفته .. دخل .. حط اغراضه وبعدني ماشفته .. يا شل ثيابه .. سار الحمام يتسبح وبعدني ما شفته .. رغم انه زقرني .. رغم انه دور عليه .. بس بعدني ماشفته ..

طلع من الحمام وهو ينشف ويهه .. حط الفوده ع الشبريه واجدم من الكنبه ويلس ..

حمد: شويختي .. اين انتي يا عزيزتي ..!

هني .. اتجدمت منه .. خذت نفس .. وحظنت ويهه بـ ايدي .. رفع راسه ركز عينه بـ عيني وهو يطالعني بـ حنان ..

حمد: ايدج مثلللللجه .. وين كنتي انتي ..!

مسك ايدي بـ قوه .. وبدا يدفيهن بـ حنانه .. ورقه مشاعره وجمال ملامحه .. وانا .. بديت اسرق انفاسي بـ صوره اسرع من قبل .. احبسها ف داخلي .. وبسرعه البرق ارد ابعثرها .. وابعثر معاها .. كل احاسيسي ..

اقوله احبك ..!

ماقدر .. اخاف اظلمه .. والله اللي ف داخلي اكبر من الحب .. اكبر من الحب يا حمد ..
وطاحت دموعي ..

وقف حمد بسرعه .. وهـ المره هو حظن ويهي .. وبيني وبينه .. الكنبه اللي كان يالس عليها ..

حمد: ليش ..!
وشيخه ساكته ودموعها تنزل .. وشفايفها ترتجف ..
حمد: قريتي شي زعلج .. والله انا آسف ..
شيخه هزت راسها بـ لا ..

مسك حمد ايدها بـ قوه .. مشى .. لين ما وصل لـ اخر الكنبه .. لف .. ورد اجدم منها وهو بعده ماسك ايدها ..

رفع شعرها عن ويهها .. وبديه الهنتين حظن ويهها .. مسح دموعها بـ ابهامه .. وعقبها سحب راسها حطه على جتفه وصاحت شيخه هـ المره من خاطرها ..


اول مره اوقف جدامه .. واصيح .. لاني مب عارفه كيف اعبر عن حبي له .. كل مره اوقف واصيح لاني مابا اقوله اي كلمه حلوه تكون طالعه من قلبي .. بس هـ المره العكس .. هـ المره مب لاقيه الكلمه اللي تعبر عن اللي ف داخلي .. مب لاقيه الاحساس اللي يلعب ف كيانه .. مب لاقيه الاسلوب اللي يبعثر مشاعره ..

هـ المره ..

مب لاقيه الحروف اللي تكون كلمه الحب عقب كل الكلام اللي قريته .. عقب كل الكلام اللي كتبه حمد عني..

آآخ .. شو من قلب كسبت .. شو من انسان لقيت .. شو من حب حظيت .. شو من احاسيس شو من مشاعر شو من رجوله .. هاي اللي تيمعت ف هـ الانسان .. وخلته يترك العالم ويختارني انا من بد كل هـ الناس .. ويصر انه يكمل حياته معايه رغم احساسه بـ اول الايام  اني مب متقبلتنه .. ومب متقبله وجودي معاه ..

بكتفي بدموعي عشان اتبين له كم احبه .. وكم احس بعظمت الانسانيه اللي ف داخله .. واحتقر نفسي .. رغم ان مالي ذنب .. او عفوا نسيت .. ذنبي هو اني بنت بدر ولاني بنته .. بضطر احتقر انسانيتي هـ المره عشان ارضيه ..!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق