الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

الجزء الـ47


روح .. غارسه رقه روحها .. ب روحه ... عشان تنسيه هموم الدنيا .. ب ابداع طفوولي

كان عمار حاط راسه ع المخده وهو منتهي من تعب الدوام .. وثاني يالس حذاله وهو ماسك المشط ف ايده ويسحب شعر ابوه الناعم بكل قوه ...

مش قصدا منه انه يغرس الالم بين خصلات شعره .. ولا نيه منه ف صرقه النعاس عن عيون ابوه ... بس بداخله روح طفوليه ... تحس بالشوق صوب ابوها ..


رفع عمار ذارعه .. لفها ع ثاني وسحبه صوبه

عمار: بس بسس بسسسس ما اذيتني انته ..
ثاني: انته اذيتني ..
عمار: لا والله .. انا راقد ولا يخصني فيك .. انته جوووف عيوني .. بتصييح عقب شوي اذا مارقدت ..
ثاني: اذين انته ارقد انا بثوي شعرك ..
عمار: طلعت مخي من مكانه انته .. واتقول لي بثوي شعرك " رفع ايده وسحب راس ثاني لين ما ثبته ع المخده" يلا ارقد ..
ثاني: ماابا ..
عمار: ثنووووي ..

وثنوي مثبت اديه الهنتين على عيونه وهو فاتحنهن بقوه

ثاني: مافيني رقاد .. مابا ارقد ..
عمار: وشو تبا اتسوي ..
ثاني: بلعب وياك ..
عمار: لا والله ..
ثاني: بنلعب مال ثمارف .. هم خربووه كلله ..
عمار: منو هم ..
ثاني: هاذيلاك الناث ..
عمار رفع حياته: منو هاذيلاك الناث ..
ثاني رفع الثلاث اصابع اللي ف نص ايده اليمين: ميره .. وريم ..

تنهد عمار من قلبه وعدل يلسته .. شل ثنوي وفره على صدره وهالمره هو اللي بدا يلعب ف شعر ثنوي ..

عمار: تلعب وياهن ..!
ثاني: هم ما يعرفون يلعبون ..   
عمار: بتسير عندهن اليوم ..
ثاني: بيبون لي العاب وااايد ..
عمار: منو قال لك انهن بيبن لك العاب ..
ثاني: الريال اللي كلمته ف التيلفون قال لي ..

خذ عمار نفس وهو يسحب نظراته عن ثاني ويركزها ع مبايله .. طاري ريم ما حرق قلبه كثر طاري ريلها .. اللي يحس عمار بـ ان كل مافيه يغار من وجود هـ الريال ف حياه ثاني .. وكأن الدلع الرجولي لـ روح ثاني الطفوليه .. محتكرنها عمار لنفسه وبس ..

عمار ابتسم: تحبهم ..
ثاني: لا ..
عمار: مب على كيفك " تنهد " لازم اتحبهم ..
ثاني: مب على كيفك انته ..
عمار طلع عيونه : ثنووي .. لا اطول لسانك عليه .. وارقد يلا عشان اتنش عقب واتسير ويا رشود
ثاني: انته لا اطول لثانك ..
عمار: انزين انا آسف ..

وثاني ساكت ومطنشنه ..

عمار: قلت لك انا آسف ..
ثاني: انا مو آثف ..
عمار: لا والله ..!! " عدل يلسته" اعتذر اجووف ..
ثاني: مابا ..
عمار رفع حياته: ثنوي ..!
ثاني: ما .. بااااا ..
عمار تنهد: اكثر شي كنت متخوف منه ان كل اللي ربيتك عليه يظيع يوم تنجبر اخلاقك انها تنتقل بين بيئتين مختلفتين تماما .. اوكي لا تعتذر .. بس حط ف بالك اني زعلان منك .. وما بكلمك .. وما برقد وياك حتى .. نش سر عند راشد ..
ثاني: مابا " وحط راسه" خلاث برقد وياك ..
عمار: انا اللي مابا ارقد وياك الحين .. يلا نش ..
ثاني صرخ: مااابا ..
عمار: اوكي لا تنش .. انا اللي بنش ..  

ونش ساير صوب الباب ..

ثاني: خلاث خلاث .. آثف انا والله والله آثف ..
عمار: انا اللي آسف .. ماقبل اعتذارك ومابا اكلمك ..

ومشى عنه .. طلع من الحجره وسار صوب الدري وهو بادي بالعد التنازلي استعدادا لـ الانذار اللي بتطلقه احبال ثاني الصوتيه .. وقبل ما يوصل الصفر .. سمع صرخه ثنوي اللي هزت البيت .. بس عمار ما صد صوبه ولا عبره .. اكتفى انه يهز راسه بـ اسى وييلس ع الدري ... ثواني .. وابتسم قلبه يوم حس بهموم ولده تنحط على جتفه عقب ما حط ثاني راسه وهو حاظن ابوه من ورا ويصيح .. وكأنه يقول لابوه .. ان اللي بداخلي اكبر من ان يشله قلبي .. ف شله وياي ..!


ثاني: انا ماحبك ..
عمار: عيل ليش ييت وراي ..
ثاني: اثكت عني " رفع راسه عن ابوه " ماحبك ..
عمار ابتسم: ياي وحاظنني وتقول لي ماحبك ..
ثاني: اثثثكت عني

ومشى عنه نازل من الدري ..

ثاني: بثير عند شمه .. ماباك انته ..
عمار: وانته بتخبرك .. شمه ع ذمتي انا والا ع ذمتك انته عشان اتسير لها كل ما ضايجتك .. تعال هني اجووف ..  
ثاني: ماباك .. انا بثير عند شمه .. انته ييب واحد غيره ثاني ..
عمار ضحك من خاطره: تعال هني بالزين ..
ثاني: ماباك ..
راشد طالع من الحجره وياي صوبهم: خير ان شاء الله .. شحقى حاشرين الدنيا انته وولدك .. وعيتونا من عز ارقادنا ..
عمار صد صوب راشد : يعني تبا تقنعني انك راقد ..
راشد: كنت احاول ..
عمار: صدقـ ....

وقبل ما يكمل كلامه .. سحبته عيونه صوب ثاني اللي توه وصل تحت .. هناك .. عند اللحظه اللي وقفت ووقّفت قلب عمار وهو يشوف ولده واقف جدام ابوه اللي توه دخل الفله ..

وقف عمار .. ونزل بسرعه صوب ثاني اللي كان يتأمل ملامح بدر القاسيه .. بكل براءه .. اجدم منه بسرعه وسحبه صوبه ..

ثواني وهم على هالحاله .. وعقبها .. خذ عمار نفس .. وشل ثاني ..

مشى بدر بكل هدوء .. وسار صوب الحجره .. بدون لا يرمس او يعلق او حتى يوجه نظره لواحد منهم ..

ومن فوق نزل راشد .. يا صوب اخوه وولده .. ووقف ..

راشد رفع حياته: بلاك عمار ..!
عمار: في لحظه .. حسيت اني بتخبل وانا اتخيل شي " وهو يصرق انفاسه بسرعه" ماودي اتخيله ..

لازال شال ولده ... وهو دافن براءته بحظنه .. كأنه يعلن للكون كله .. ان هـ الجزء من داخله .. بيحميه لآخر نفس تحويه روحه


لان ثاني .. قلبه اللي يمشي ع الارض ..!

..


ف ألمانيا ..

صوبي انا .. صوب نبض قلبي اللي بدا يخف توتره .. لكنه يزيد جرعات الالم في راسي .. مسبب لي صداع بديت ما اتحمله ..

امس ..  فتحت قلبي لاول مره ف حياتي .. حق اغلى انسان .. انسان اصطفاه لي ربي عن غيره .. يزين لي الدنيا ب اعذب المشاعر وادفى الاحاسيس ..

قلت له كلام عارفنه بس كان يبا يسمعه مني .. خبرته عن ادق التفاصيل اللي عذبتني .. و اقسى المواقف اللي حرمتني من اشيا تمنيتها .. بس اللي عجز لساني يوصفه .. هو الظلم ..

لاني اليوم بالذات .. عرفت ان ابويه ما ظلمني .. يوم عطاني لـ حمد ..

مرتاحه .. بدرجه كبيره .. راحه تغمر روحي وتسكن المي وتهدي خوفي .. راحه في ضميري وقلبي وعقلي .. اللي خلوني اتأكد من عقب هـ اليوم .. ان حمد .. مستحيل يستغنى عني .. وان قلبي مستحيل ينبض بعيد عن حمد ..

لان حمد .. القلب الوحيد اللي ينبض له قلبي  .. بشوق حتى وهو قريب مني


خذت نفس من روح الاحاسيس المتبعثره حولي .. وهو خذ نفس من روحي .. ومع البرد اللي سكن كل زاويه من ظلوعي .. حسيت ب احاسيس دافيه .. مررها حمد بـ ظهر ايده على ويهي ..


حمد: ويين اللي بتي المانيا وبتجهز لي ثيابي وبتدلعني وبتراويني ابتسامتها اللي ما قمت اشوفها الا بالطلب ..

صديت صوبه بكل حب .. وابتسمت ..

حمد: مابااا .. شو تقصين عليه .. تشفقين عليه ب هالابتسامه .. ابا وحده طالعه من قلبج بدون لا اطلبها منج ..
شيخه: حمد .. ممكن طلب ..
حمد: تآمرين انتي يا عيون حمد ..
شيخه ابتسمت: ابا ايلس ع النهر شويه ..
حمد حاس ثمه: متاكده انج ما تبيننا نطلع من المانيا ..!
شيخه: لا ..
حمد: عندي خطط ف مخي .. بتفووووتج لو ما عشتي مغامراتها ..
شيخه: ماقدر .. الصداع مب راضي يخف
حمد: شفيج .. من فتره وانتي مصدعه ..!
شيخه: ماعرف "خذت نفس" ابا النهر ..
حمد: اوكي .. طوفي انسير ..!
شيخه: دقايق بس .. بلبس شي غليظ .. لاني احس باعراض المرض من داخلي ..
حمد: لا يا حلوه .. اذا جذه عيل ماشي طلعه ..
شيخه: يعني اذا ما طلعت ما بمرض ..؟
حمد:يمكن لا ..
شيخه: اصلا اذا تميت هني .. ف صدق بمرض .. البيئه تلعب دور ف نفسيه الشخص ..
حمد: انتييي وهالنفسيييه اللي خلتج اتقصين شعرج وتصبغينه
شيخه: هههههه بعدك حاقد ع شعري انته ..
حمد: ماحب الشعر القصير ..
شيخه: عنك عاد .. ما قصرته وايد
حمد: بالنسبه لي .. قصير ..
شيخه: ماقدرر .. النفسيييه
حمد: طوووفي طوووفي ذليتيني ويا نفسيتج الماصخه هاي..
شيخه: هههههه ان ما طلعت ثرني بتهور مع النفسيه وبسوي شي اخس عن اللي سويته ف شعري..
حمد: ماعتقققد في شي اخس عن اللي سويتيه ..
شيخه: ويييه مسكين انته .. بعدك ما عرفتني ..
حمد: عرفتج وحده عاقله .. صدمتيني بهـ الشغب اللي فيج ..
شيخه: قال عاقله قال .. انته شكلك جفت هـ العقال ع رووس اخواني .. اللي كل واحد سامت ويالس جدامك .. قلت هذييل هم .. ما تدري ان بلااااوي ورا هـ الهدوووء ..
حمد: هههههههههه وانتي اكبر بلوى ..
شيخه بنص عيل: انا بلوى ..
حمد خذ نفس: ومنو سبب لي بلوى ف الحب و ف قلبي واحساسي غيرج ..

ابتمست شيخه .. بس هـ المره .. من قلبها .. هـ المره ابتسمت الابتسامه اللي تمناها حمد ..
نشت من مكانها .. بكل هدوء .. نشت .. وكل مافيها وف نفسيتها بدا يعيش الحياه بصدق .. ويتنفس من اطهر الاحاسيس .. بس الشي الوحيد اللي متعبنها .. هو الالم اللي انتقل هـ المره من وسط قلبها .. لـ راسها

عند اول الممر .. وقفت .. بندت عينها وهي تاخذ نفس اتجدد فيه خلايا راسها اللي بدت تتعب واتعبها اكثر .. ثواني وعقبها ردت فتحت عينها .. رفعت ريلها قاصده الممر اللي ايوديها الحجره .. وردت مره ثانيه غمضت عينها .. بس هـ المره غصبا عنها


وطاحت ..


..


فتح باب الحجره بدون هود ولا هدا .. اتجدم من الشبريه وطاح عليها ..

احمد: خييير..
سيف: بذمتك ابويه .. قلبك ما اشتاق لي ..
احمد: كم تبا ..
سيف ضحك من خاطره: وجايفني شحات افريقي انا املك مواهب ف الصرقه ..
احمد: عيل شو عندك .. تتحراني عليا اختيه ياي تقص عليه بـ كم كلمه ..
سيف: ياخي ولللد واشتاق حق ابوووه .. لازم يكون في شي عشان يشتاق لك "ويلس ع الشبريه" اقوولك بو عبوود وقسسسما بالله ان ما عندي سالفه .. اتصدق عا ....

وقبل ما يكمل كلامه .. فلعه احمد بس بـ شو عاد ..!


سيف: ديودرن عاد .. ديوووووووووووووودررررن .. حد يفلع الاوااادم بـ ديوووووودرن ..
احمد: نش اطلع برع وفكني منك ..
سيف: انزين ليش تتكشخ .. شو عندك ..
احمد: مب شغلك ..
سيف: قوول لا .. والله ملان ..
احمد: سر اطلع ويا غانم ..
سيف: غنوم حط راسه ورقد .. والله ولا عبرررني ..
احمد: غانم راقد هـ الحزه ..! ماحيده يرقد العصر ..
سيف: شدراني .. يقول انه تعبان ..
احمد: انزين اتعب وياه ..وارقد انته بعد ..
سيف: مافيا ارقاد .. ولا فيا تعب
احمد رفع حياته: وانا شسوي بك ..
سيف: حس ولو مره ف حياتك انك ابويه وقول لي يا ولديه طوف نطلع ..
احمد: وانته ف حياتك حسيت اني ابوك .. وعزمتني ع كاس عصير ..
سيف: فاقد الشي لا يعطيه طال عمرك ..
احمد: لا والله ..
سيف: انزين امري لله .. انا بعزمك وبسوي عمري انك عازمني ..
احمد ضحك: وليش كل هذا ..
سيف طاح ع الشبريه: صدق ملان ..
احمد: فيك شي سيفوه ..!
سيف: مافيني شي غير الملل ..
احمد رفع حياته: متاكد ..
سيف ابتسم: متاكد ونص بعد بو عبود ..
احمد: نش بدل .. بعطيك نص ساعه فقط .. وعقبها بترياك ف السياره .. ان تاخرت دقيقه وحده بسير عنك ..
سيف يلس: انته يعني الحين عازمني ..
احمد: هيه عازمنك ..
سيف: بالله عازمني ع شو .. سندويج جبن وبطاط من لوزان .. والا ماك جكن .. يعني تدري لكل مقام مقال .. ولازم اتكشخ كشخه تناسب المكان ..
احمد: واشدخل مقالك ف كشختك ..
سيف: الحين انته الله يهديك .. لازم اتحسسني بالجهل ..
احمد: سيف صدعتني يلا نش ..
سيف: انزين قول وين بتوديني ..!
احمد: بنسير نتعشا ف المطعم اللي تباه .. شو رايك عاد ..
سيف: احلف بربك ..
احمد: سيفوه لا تخليني اغير رايي ..
سيف: اوووول شي احللللف ..
احمد: استغفر الله العظيم ..
سيف: انزين ما بيستوي بك شي لو قلت والله ..
احمد: والله ..
سيف: اسير اتكشخ يعني ما بتفشلني..
احمد ضحك: نشش خلصني زيين ..
سيف نش من مكانه: فديييتك والله بو عبوووود .. يعلهممم ما يسووونك ان شاء الله كل عيال محمد.. من بدر اخوك لين الجوله غنوووم ..

وسار عن ابوه .. بدون لا يعطيه فرصه انه يدافع عن اخوانه حتى ..!!


..


في الارض اللي جمعت فرحتهم .. وبدت معاهم مشوار مستقبلهم .. عشان اتحقق احلامهم ..

مشو بكل هدوء والفرحه تغمر قلبهم .. باستثناء واحد .. يمشي بكل جنون .. ومجنن كل اللي حوله من الكائنات الحيه .. لين الاشيا اللي تفتقد للحياه ..

ابتسم فارس من قلبه .. واتجدم من عامر .. وبالظرف اللي ف اديه ظرب عامر على جتفه


عامر: آآي آآآي .. لا تظربني بالمستقبل ..
مايد: هههههههههه انته ماتدري ولد عمي شكثر كرف عشان هالظرف اللي ف اييدك ..
عامر: والله ماصددددق .. انا نجحت معقوله .. بس انتو كيف نجحتو .. انتو اصلا ويهكم ويه دراسه ف لندن .. ؟
مروان: حستتني ان ويهك انته اللي ما يقدر يفارق ملامح لندن
فارس: قصدك ما يقدر يفارق منكر لندن ..
عامر: انتو صحبه طالحه .. انا كل ما حاولت أنسى المنكر .. اتذكروني اياه .. جنكم اتقولون غصبا عنك سوّه .. عاد انا انسان نفسي اماره بالسوء .. ماقدر اقاوم ..
فارس: عبدالله ما حلقك قبل لا تسافر ..!
عامر: لا سرت الحلاق .. ليش ..
فارس: لانه حلقك قبل لا تسير المانيا وسبحان الله كنت متادب هناك ..
عامر: هيه والله حسيت .. هـ اللي حلقني شكله هندوسي .. حط بقره ف راسي وسار ..
مايد: عشان جذه افكارك افكار بقر ..
عامر: ليش البقره اتحب ..!
مايد: لو ما اتحب جان ما انخلق التيس ..
مروان: هههههههههههههههه اختصار الكلام يا عامر .. ان انته التيس واي وحده تنعجب فيك اتكون بقره .. وينكم ووين الدراسه انتو .. سيرو سوو دعايه جبن لافاشكري ابرك لكم 
عامر: بسوي عمري ما سمعتكم .. انتو تبون تحبطون همتي عشان ما اكمل دراستي .. ادري بكم حقودين .. بس انا يالس ع جبدكم .. مب راد البلاد يعني مب راد .. وبدرس وبتخرج وبنجح وبرجع البلاد بشهادتي وبهديها لـ علايوه وبخليكم ما تسووني .. وقولو عامر ما قال ..
فارس: ادرس ادرس .. بس ادرس شي محترم .. مب تدرس طول القدم وعرض الساق ودرجه اللون ..
مايد: هههههههههههه استغفففر الله العظيييم .. عامر بس والله من كثر ما تطريهم استغفر الله تجبرني اصد صوبهم واطالع كراعينهم .. حشى مب نفس اماره بالسوء هاي .. بليس بعينه انته
عامر: انتو ليش جذه .. كلموني عدل اجوف .. وعاملو احساسي بـ لطف ..
مروان: رووح زيين انته واحساسك ..
فارس: تبون اسكريم ..
مروان: انا مستحيل .. حمدو ربكم اني صامد لين الحين وما طحت عليكم من تغيير الجو .. بعد تبوني اكل اسكريم..
مايد: انا ابا ..
عامر: انا مابا .. اخاف انشغل بالاسكريم عن بعض المناظر ..
فارس: ويقووول بعد عاملو احساسي ب لطف .. مالت عليك وعلى احساسك وعلى مشاعرك .. وعلى كل وحده غبيه خذت فكره زينه عنك ..!

وسار عنه .. وسارو وراه مروان ومايد .. اما عامر ف تم واقف مكانه وهو منصدم من رد فارس اللي من النادر ما يحط على حد بهـ الصوره ..

عامر يصرخ : هزززززلت والله ..!
مايد: ما بلوث اسمي وبقولك يا مايد بدر .. لان سوالفك كلها سخيفه .. يا ملوووث


يعني الاخ كان ناوي يجحلها .. بس نش وعماها .. وحط نفسه ف موقف ابيخ من اللي حطه فيه فارس..  بس روح عامر المرحه .. متى اهتمت لهـ الشي .. اهم ما عليها انها تضيف جو من المرح ف البيئه المحيطه حولها حتى لو كان هـ الشي على حساب عدم معاملته بـ لطف ..!!


..


ف المستشفى .. يمشي بكل هدوء .. ف قسم هادي .. كل مافيه ساكن .. يحتظن آهات المرضى وانات اعضائهم اللي تعاني تعب الايام ..

وعيونهم مركزه لـ فوق .. متخيله بياض السقف سما تسمع رجاويهم .. عشان يضجونها بـ ادعيه كافيه انها تخف من نسبه الهم المكبوت بداخلهم ..

بس الصوت الوحيد اللي كان لاعب دور هـ الوقت بالذات .. هو صوت الخريطه اللي ف ايد هـ الشاب اللي يمشي ف القسم بكل هدوء .. متوجه لـ حجره .. اتوقعوا كل اللي طاحت عينهم ع هـ الشخص ان الحجره اللي رايح لها .. تحتظن براءه طفل ..!


وقف عند باب الحجره .. رفع ايده وهو يدق الباب ..
ما كمل ثواني .. وفتح الباب وهو يدخل عقب ما سمع صوت الترحيب بكل رسميه وهو يقول له "اتفضل"

سالم ابتسم: السلام عليكم ..
ميره وريم : وعليكم السلام ..
سالم صد صوب ميره : شو الاخبار ..
ميره: الحمدلله ..
ريم: حياك ..

اتجدم سالم صوب ثاني .. وكل ما كانت تتضح ملامح ثاني ف نظره .. كان ينصدم سالم اكثر  .. لين ما يلس جدامه بالضبط .. وهو مبتسم بصدمه .. وثاني .. مركز عينه عليه وكأنه يسترجع اشيا ظايعه ف مخه

سالم ابتسم: شخبارك ..
ثاني: مو بخير ..
سالم: افا .. امسات مكلمني عيل ومتحمس واتقول لي اترياك ..!
ثاني ب براءه رسمت ملامحها بحزن: ابا باباتي ..
سالم: كييف جذه ياريال .. جوف يبت لك اللعبه اللي تباها
ثاني وقف: انا ما ابا اللعبه .. ابا باباتي ..
سالم وهو رافع حياته: عجييب " صد صوب ميره وريم " منو مزعلنه ..
ريم: ملان من قعده المسشفى ..
سالم: اها .. جذه يعني " ورد صد صوب ثاني" شرايك نطلع بوديك الالعاب
ثاني: ابا باباتيييي ..
سالم: اممم .. انزين بنسير الالعاب اول عقب بنسر عند باباتك .. شو رايك ..

سكت ثاني شويه وهو يتامل شي بينه وبين طفولته .. ثواني وعقبها رمس بكل براءه وكأنه اتذكر شي كان يصارع نفسه عشان يتذكره ..!

ثاني فتح عيونه : ما بعطييك كورتي ..
سالم ابتسم: لا تعطيني كورتك
ثاني سكت شوي: وما بقولك آثف ..

ضحك سالم من قلبه وعقبها شل ثاني وباسه على خده .. واللي منصدمين من الموضوع .. هن ميره وريم اللي يراقبن علاقه سالم وثاني ببتسامه طالعه من قلب الاولى .. عشان تغطي ملامح القهر اللي بدت تظهر على ويه الثانيه ..

ابتسم قلب ريم .. وهي تشوف سرعه تطور العلاقه بين ثاني وسالم .. وابتسمت عيون ميره .. وهي تحاول تغطي اللي فيها .. وبداخلها سؤال واحد بس .. مسبب لها ازعاج كبير ..


ليش كل اللي حولها يصرقون من قلبها جزء عشان يسعدون قلوبهم ..! 


..

ف المانيا


فتحت عيني بكل تعب وكسل .. هاي يمكن المره الرابعه او الخامسه .. اللي افتح فيها عيني .. احاول استوعب المكان اللي انا فيه .. والحاله اللي انا فيها .. بس يخدرني الالم ويخليني ارجع استسلم له..

الشي الوحيد اللي استوعبته .. ان حمد يالس حذالي .. ماسك ايدي وهو يتامل ملامحي بكل حب .. كان وجوده قادر انه يصارع ضعفي  .. ويعطيني القدره ع الكلام ع الاقل ..!


شيخه: حمد..
حمد: يا عيون حمد انتي ..
شيخه: حرانه ..
حمد: الجو وايد بارد ..
شيخه فتحت عينها بـ كسل: انا وايد حرانه " سكتت شويه" ابا ماي ..

نش حمد .. سار صوب الطاوله .. صب لها ماي وياب الكاس .. اجدم منها وعطاها ..
شربت الماي وهي عينها على ايديها اللي كانت حاظنه ايد حمد ..  

شيخه: شو هذا ..
حمد:  glucose .. بالعربي يعني مغذي " وابتسم "
شيخه: وليش حاطيلي اياه ..
حمد: لان حظرتج من يومين مب ماكله شي ..
شيخه: قال يومين .. انا ف البلاد اسبوع ما اكل .. ومايستوي بي شي ..
حمد: يمكن لاني دلعتج وايد ..

سكتت وصدعت عنه الصوب الثاني ..

حمد: شفيج ..!
شيخه: ماشي .. ابا ارد البيت ..
حمد: تقهريني يوم تقولين البيت ..!
شيخه: يعني مكان عايشه فيه من شهور .. تباني كل ما ارمس اقولك الشقه والشقه ..
حمد: انزين ليش عصبتي ..!
شيخه ابتسمت: ما عصبت .. قم قم .. ازقر الدكتور قوله يرخصني ..
حمد: على كيفج انتي .. تتحسبين عمرج ف مستشفى راشد .. 
شيخه ضحكت: عن الحركات .. مستحيل اتم هني الليله ..
حمد: ليش تخافين..!
شيخه: هيه ..
حمد: ما بيسووبج شي ..
شيخه: مابتم .. بدونك مستحيل اتم ..
حمد: والله ..!
شيخه: ازقره ازقره .. روحي بتفاهم وياه ..
حمد: تعرفين ترمسين ألماني
شيخه: هييه ازقره انته ..
حمد: لاترمسين وايد " جدم اديه وحطها ع ثمها" بس .. سكتي .. 

سكتت وسكت وياها .. دقايق وهو يتأملها .. وهي تطالعه ف عيونه ..

حمد: سكتي .. مابا اسمع غير صوت انفاسج وهي تلومني ..
شيخه: ليش تلومك ..
حمد تنهد : لاني قسيت عليها وايد ..

بكل هدوء مسك ايدها .. رفعها ع الشبريه .. جدمه من ويهه وباسها


في لحظه .. حسيت ان روحي انفصلت عن العالم وهو يقول لي اخر جمله ..حسيت ان ازعاج كبير ف داخلي تحول لـ هدوء .. هدوء كان كافي انه يكتم بداخلي بقايا انفاس صرقتها من روح حمد .. عشان اكبتها بداخلي ثواني .. وارد اطردها من داخلي و هي تسحب معاها كل حزن انمزج فيني


حمد: شويخ
شيخه بلعت ريجها وهي تكتم دموعها: نعم ..
حمد: شهر 8  عرس اخوج..
سكتت شيخه وهي تهز راسها ب معنى " ادري "
حمد: وشهر 7 بتخرج و بنرد البلاد ..
شيخه حط راسها ع المخده وبندت عينها : كل اللي اتقوله .. اعرفه ..
حمد مسك اديها بقوه: بس اللي ما اتعرفينه .. ان كنا بنرد اثنين .. بس الحين .. بنرد ونحن 3

اختفت ابتسامتها .. رفعت راسها ع المخده بكل هدوء وصدمه وهي مركزه عينها ف عين ريلها ..
ثواني .. وعقبها طاحت دموعها ..

وبكل رقه مشاعر .. رفع اديه وهو مبتسم .. حظن ويهها .. ومسح دموعها بـ ابهامه ..

شيخه: شو يعني ..
حمد: يعني " ابتسم" مبروك ..
شيخه: انته اتقص عليه صح ..
حمد هز راسه ب لا ..
شيخه: يعني انا ....... "خذت نفس بتوتر وردت سكتت "
حمد ابتسم: يعني انتي .. بتصيرين احلى ام ..


هـ المره .. جملته كانت اكبر من انها تخفي ابتسامتها .. اكبر من ان تستوعبها روحها .. هـ المره .. جملته .. الشي الوحيد اللي قدرت تنسي شيخه كل اللي ف داخلها ..

سحبت ايدها عن ايد حمد .. وحطتها على ويهها وهي تحجب عن ريلها كل ملامحها بـ اديها الهنتين .. وصاحت من خاطرها ..


شيخه: حمد.. احــبــك .. احببببك واااااايد ..
حمد ابتسم : وانا بعد .. احبج ..

سكتت وسكت وياها .. دقايق وعقبها رد رمس ..

حمد: بس عااااد  " واشر بحياته على بطنها" بتخنقينه ..
شيخه ابتسمت وهي اتصيح: عن الحركات .. ببتدي اغار ثرني ..
حمد ابتسم: يعللللهم ما يسونج .. يا ام لسان انتي .. حتى وهي اتصيح ما تسكت عن حقها ..

ضحكت شيخه من الخاطر .. وحطت راسها ع المخده .. وهي تمسح دموعها اللي تنزل غصبا عنها ..


..

كانت الساعه تأشر ع التسع بالضبط .. يوم فتح غانم عينه واتسبح و صحصح شويه .. بس بعده ما اكتشف ان سيف منقع فيه خيانه .. وطالع بدونه ..

طلع من الحجره بكل كسل وهو مب عارف اصلا وين يبا يسير .. وقبل ما يتوجه للصاله طاحه عيونه اللي ما اختفى عنها اثر النعاس .. بعيون مهره .. اللي ودها لو تستلذ في خاطر النوم ..


غانم: مساج الله بالخير بنت اخويه ..
مهره ابتسمت : تصبح على خير ..
غانم: شكلي لا انا ولا انتي بنلحق ع الصبح ..
مهره: ليش ..!
غانم: انا راقد رقاد اليهد .. وتوني ناش .. وانتي شكلج بتسهرين ويا هذا ..
مهره: امطعمينهم اليوم .. واحد بالغصب رقد .. اما هذا مب طايع يسكت عشان يرقد ..
غانم: شو هالتطعيم الماصخ اللي ما يخلي الاوادم يرقدون ..
مهره: وانته شحقى راقد العصر .. وتوك ناش حظرتك ..
غانم: كنت تعبااااااااان والله .. لاخر حد .. مادري كيف برقد اصلا وكيف بنش الصبح وبسير الدوام ..
مهره: محد قال لك .. جان قاومت ..
غانم: ماقدر .. الاغراءات اللي اغرتني اياها شبريتي خلتني ما اقاوم .. عطيني اياه سيري رقدي انتي..
مهره: دخييلك .. عندي انا ما يسكت .. بيسكت عندك انته ..
غانم: وليش ان شاء الله .. انا مب تارس عينه ..
مهره: هذا ماصخ مافي شي يترس عينه ..
غانم: هههه جان طرشتيه ويا عامر .. الاجنبيه كانت بتترس عينه ..
مهره يلست ع الكنبه: آآآآه خلها على الله بس ..
غانم: ما جفتي سيف ..! ماعتقد انه سار صوب بيتكم هـ الحزه ..!
مهره: سيف اظني طلع ..
غانم: نععععععععم ..
مهره: وليش طلعت عيونك يوم قلت لك طلع ..
غانم: لاني بطلع روحه ..
مهره رفعت حياتها: خيبه ..
غانم: كييييييييييف يطلللع بدوووني .. ومنو هـ الهرررم اللي طلع وياه اصلا ..
مهره: كيف يطلع بدونك والله مادري .. اما الهرم على قولتك ف هو احمد اخوك ..
غانم: والله .. شو هالعايله الخاينه هااااااااااااااااااي ..
مهره وقفت: يوم بيوون اظارب وياااهم .. الحيين اسكت شوووي الله يخليييك ..
غانم: يمكن يوعان ..
مهره: لا مب يووعان .. استغفر الله .. والله من الصبح ع هالحاله .. الا اسكت هذا .. هذاك يصيح .. والا اسكت هذاك .. هذا يصيح ..
غانم: فريهم على عبدالله .. شو خانته ابوهم ..
مهره: عبدالله حليله مب مقصر .. بس كسر خاطري باجر وراه دوام .. قلت له يرقد ..
غانم: وانا متى بكسر خاطر حد ..!
مهره: انيوزك وحده عشان تكسر خاطرها ..
غانم: يلااااااا زيين .. الا اذا تبوني اكسر راسها ..
مهره رفعت حياتها: خيبه غنووم ..
غانم: ياخي انا الجنس اللطيف ماحبه ..
مهره: خذ لك وحده مستريله ..
غانم: خيبه .. عشان هي تكسر راسي ..!
مهره: ههههههههه مادري عنك .. بعدين شو هـ الفكره البايخه اللي ف مخك يعني ما تحبنا نحن ..!
غانم: انتن غير فديتكن والله .. محد يسواكن ..
مهره: بندور لك وحده غير .. شراتنا ..
غانم: صدقيني ماشي شراتكن ..
مهره: للاسف انك محرمنا كلنا والا جان يوزناك وحده منا ..
غانم: بتوزيني منو .. كلكن خلصتن ..
مهره: مادري .. كنت بتاخذ منو فينا ..!
غانم: انتي ماظني كنت بكسر خاطر ولد اخويه وباخذج .. بس لو قارنت بين حمدوه وشموه وشويخ ومي .. ف بدون تفكير بختار مي ..
مهره: ليش عاد .. فديتها حمدوه بعد هاديه ..
غانم وقف: لان حمدوه خذها واحد يستاهلها .. وانا واثق انه مستحيل يكسر بنت اختيه .. بس مي .. خذها واحد حقير .. ما يسوا التراب اللي تمشي عليه ..!
مهره وقفت: لا ترمس بصوت عالي دخيلك .. نحن انحاول انغير مودها وتنساه شوي ..
غانم: حتى لو نسته .. بنتها جدامها ..
مهره: ارجع اتحرطم ع سيف ابرك لك ..
غانم: لا تقهريييني بنت اخوووويه .. آآآه من قلب على قولت عامر ..

ضحكت مهره ومشت عنه سايره صوب حجرتها بدون لا تسوي له سالفه .. وهو يلس يتحرطم على سيف وهالمره على مهره وولدها .. لا تسألونه ليش  .. لانه ممكن يحط عليكم فوقهم .. دام المزاج متعكر ..!



..


ف بقعه ثانيه من بقاع دبي .. بالتحديد ف دبي مول ..

حط الصينيه ع الطاوله .. سحب له كرسي .. يلس وهو عينه ع الاكل ..

احمد: ما بيشرد عنك ..
سيف: اتاكد حاطين لي كل شي ..!
احمد: الحين حاشرني ابويه اعزمني وابويه اعزمني .. عشان تطلب لي باستا ..
سيف: تدرييييي من متى ف خاطري هالباستا من هالمطعم ..! بس احس ملل اكل روحي ..؟
احمد: وغنوم شو خانته ..؟ اكله وياك ..
سيف: غنوم من ايب طاري الباستا حط ايده ع خشمه وقال لي .. سهههج ..
احمد: هههههههه صدقه .. فوحتنا ..
سيف: شو يخصه .. انا اطلبها سي فوود .. انتو اصلا ما تعرفون تاكلون ..
احمد: وانته اللي تعرف تاكل ..
سيف: عيل نص الليل حد ياكل عيش ..؟
احمد: نص الليل عندك انته ..
سيف: هيه والله عندي انا .. والا انا هـ الحزه راقد حليلي ..
احمد: خربتك انا ها ..!
سيف: لا والله شكلي انا اللي خربتك .. والا انته ويين ودبي موول ويين ..
احمد: تدري الشرهه عليه انا اللي عازمنك .. كان يبالي اييب الديودرن وياي ..
سيف ابتسم باستهبال: حبيبي انته والله ..
احمد: شو الدوام وياك ..
سيف: امشين حالنا فيه ..
احمد: كيف بعد امشي حالك ..
سيف: شرده من هني .. اجازه من هناك .. ومن هـ الخرابيط ..
احمد رفع حياته: سيف .. ودر عنك اللعب ..
سيف: ملل ياخي ..
احمد: انته باجر بتعرس .. وبعدك مستهتر جذه ..!
سيف: منو قالك اني بعرس ..!
احمد: يوم بيكون شورك ف ايدك .. قول لي ما بعرس ..
سيف: يعني تبا تيوزني ع كيفك .. واتوهق بنت الناس ويايه ..
احمد: انته اتادب .. وبنت الناس ما بتتوهق وياك ..
سيف: انزين .. بتادب ف الدوام .. بس طلعاتي منو بيادبني فيها ..
احمد: عاد هني لازم تظهر شطارتها .. اتشوف عبدالله اخوك اللي ما كان يرجع البيت قبل الساعه عشر .. الحين الساعه تسع يصلي العشى ويرقد ..
سيف: تباني استوي شرات عبود .. ارقد مع الدياي ..
احمد: عشان بيتك وحرمتك وعيالك .. لازم اتغير حياتك ..
سيف: ان شاء الله يصير خير يصير خير .. ممكن اكل الحين ..!
احمد: كل كل ويا ريحه السهج اللي فوحتنا بها ..
سيف: بدال ما اتقول لي بالعافيه لا ..
احمد: ههههههه بالعافيه ..

نزل سيف راسه وهو يتأمل ألذ اكله عنده .. سما بالرحمن .. رفع الشوجه شوي شوي وعيونه تراقب اللقمه وهي تقترب من ثمه .. وقبل ما يحط الشوجه ف ثمه .. طاحت عينه على منظر .. خلاه ينزل ايده وينسى كل شي حوله ويركز ع اللي جدامه بس ..


لو  شك ب شكله .. لو شك ب حركاته .. لو شك ب مشيته وبراءته ولو شك حتى ب الكوره الصغيره اللي يلعب بها .. وكل مره يفلع بها راس حد منهم .. وشك ف بدلته رغم انه جافه وهو طالع مع عمه ب هاللبس

الا ان قلبه .. مستحيييل يشك ف ملامح عمار اللي رسمت طفولتها بكل براءه على ويه ثاني ..

هذا ثاني .. متاكد انه ثاني .. كل مافيه يقول انه ثاني ..


بس هـ الحرمه منو .. وهـ الريال اللي ماسك ايده ويضحك وياه منو ..!

ووين عمار عنهم ..!؟؟


..

ف الوقت اللي تعود فيه انه يرجع يشله بالمكان اللي ينزله فيه .. وصل راشد حجره خاله بس هـ المره مش عشان اللي تمناها قلبه .. و طمعت عينها بشوفتها شرات كل مره ..

هـ المره حلمه اختصر بمجرد انه يسمع صوتها .. ورغبته طمعت ب مجرد شوفة طيفها ..

لان صراع بداخله .. يذكره باخوه اللي يحس انه ظلمه كل ما حاول انه يرضي قلبه ويرد لها الابتسامه..!


دق راشد الباب .. ثواني وعقبها فتحه .. طاحت عينه على ميره اللي كانت يالسه ع الكرسي وهي مجابله ابوها .. وظهرها صوب الباب ..


ميره خذت نفس : رديتو ..!
راشد: ليش وين سارو ..

لا ارادي .. صدت ميره صوبه .. وبسرعه ردت صدت صوب ابوها وهي تمسح دموعها

ميره: كان ملان .. طلعو يحوطونه شوي ..
راشد: هه .. عايشين حياتهم والله وماخذين راحتهم وياه ..

بدون لا يودعها وبدون لا ترد عليه .. عطاها ظهره وجدم ريله .. سمع ألمها وهي تاخذ نفس من الجو الملوث حولها .. ورد وقف   

راشد بعده صاد عنها: محتايه شي ..!
ميره: شكرا ..
راشد: صدق ..!؟
ميره: انته لانك مب متقبلني .. ما تقدر اتصد صوبي تطالعني .. شحقى بعد اتجاملني وتسالني هـ السؤال " طاحت دموعها" انته حتى ما عطيتني فرصه اني ادافع عن نفسي .. او ع الاقل استوعب الموضوع عشان اعرف سبب الكلام اللي عقيته عليه وسرت .. ياي الحين اتقول لي محتايه شي ..


سكت راشد بدون لايرد عليها .. تم واقف مكانه .. على امل ان تظهر كلمه من داخله .. تقول لها ليش سويتي جذه .. او ع الاقل يفهم منها اذا كانت تستاهل الصوره اللي رمسها راشد عنها عقب سالفه ثاني .. او انه فعلا ظلم قلبه .. وظلم قلبها اللي بدا يتعلق فيه .. وهو عارف هالشي ..

لازال ساكت .. وده ع الاقل ياخذ نفس يحسسها بوجوده معاها بس كل مافيه انربط

بما فيهم قلبه ..


ميره: بتسمعني لو رمست ..!
راشد: شو اللي تبينه ..!
ميره: ابا اقولك اني  آسفه لاني ييت بيتكم اول مره .. آسفه لاني خليتك اتشوفني وتتعرف عليه وعلى ابويه .. آسفه لاني دخلت حياتكم بدون قصد .. ودمرت حياه اخوكم بدون قصد .. لك الحق انك تزعل .. لاني ف نظركم  السبب ف كل اللي صار .. بس اللي ما تعرفه .. ان ريم هاي لا هي ولا اهلها يدرون عني .. اتزورني ف السنه مره .. من باب الشفقه .. عشان ظميرها ما يانبها ويبتدي يحاسبها باجر اذا تيتمت .. هـ المره .. شافت ثاني وعمار يوم يت اول مره عقب ما رجعت من السفر .. بس هو ما شافها .. عرفت عقبها ان لي علاقه بكم .. طلبت مني اساعدها .. عشان اتشوفه .. وتحظنه ولو مره وحده ف حياتها عقب ما كبر .. وانا بكل حسن نيه .. سويت اللي تباه " سكتت شويه وهي تاخذ نفس" تدري شو اللي يعور قلبي .. مب انكم ابتعدو عني فجاه وكرهتوني .. لا .. اللي يعور قلبي انها حبتني فجاه وصارت جريبه مني .. بس ف حياتي ما توقعت انها ممكن تسوي اللي سوته .. صدمتني شرات ما صدمتكم .. وعورت قلبي شرات ما عورت قلبكم .. تدري ليش .. لانها بنت عمي بالاسم بس .. اما انتو صرتو لي عيال عمتيه .. اسم واحساس وفعل


خذت نفس .. وراشد يسمع صداه بألم مقطع قلبه وهو يسمع ألمها وهي تصيح ..

ميره: والحينه بتسامحني او ما بتسامحني .. كيفك .. واذا ما بتتقبلني بعد كيفك .. عادي .. شرات ما كنت عايشه ف هـ المكان روحي واشارك ابويه كل المه .. برجع اعيش روحي وانا اتالم معاه .. انتو بس كنتو شي حلو ف حياتي وطلع ..


وحطت ايدها ع ثمها .. بس الهم اللي فيها .. كان اكبر من قوه ايدها اللي حاولت تكتم صوت الهم .. بكل قهر .. وبعثره ف المكان ..

وصل لـ قلب راشد .. ومزق بقايا الكبرياء اللي كان فيه .. انكسرت ميره .. وكسرت قلب راشد و نظرته وهدوءه ..

مسك راشد ايده ب كل قوه .. خذ نفس وكأنه يستجمع حروفه اللي مب قادره تطلع من داخله ..

راشد: انا آسف .. آسف على كل شي ميره .. سامحيني ..

وطلع من الحجره .. وخلاها بقايا حطام انسان ..!!


..

بمكان ثاني .. بـ الم ثاني يشارك قلبه .. ويعصر كل القوه اللي قدرت انها تنجح ف تمثيل الدور بدون لا تكسره .. نزل عبدالعزيز من سيارته .. ساير صوب السياره الثانيه .. اللي ما اتكرم صاحبها انه ينزل جامتها الا عقب ما وصل عبدالعزيز صوبها ووقف ثانيتيين وهو يتامل ملامحه اللي عكسها المخفي ..


عبدالعزيز: وانته متعود ع حركات المغازل هاي .. حتى مع الرياييل ..
خليفه: مب من اختصاصك هذا ..
عبدالعزيز: والا قلت ادبك .. وصلتك لهـ الدناءه ..
خليفه: يايبني لين هني .. عشان تستفزني ..
عبدالعزيز: مب يايبنك لين هني عشان استفزك .. لان ما عندي وقت اصلا اظيعه مع حركات تافهه ويا واحد شراتك .. عندي كلمتين .. ابا اقولك اياهم واسير ..
خليفه: وهالكلمتين .. ما قدرت اتقولهم ف التيلفون ..
عبدالعزيز: حتى ربع ساعه مستخسرنها ف بنتك ..
خليفه: بلاها بنتي ..
عبدالعزيز: ما بلاها غير اسمك اللي بيتم لازق ف اسمها ..
خليفه: اللهم طولج ياروح ..
عبدالعزيز: اذا عشان بنتك .. ف بقولك آمين ..
خليفه: شو اللي تباه انته ..
عبدالعزيز: اباك تعقل .. وترد اتفكر ب قصه المحاكم .. اذا ما قصها عليك المحامي ..
خليفه: لا قصها عليه .. وعيبتني .. وراضي بالحال ..
عبدالعزيز: راضي انك كل يوم والثاني تسحب ام بنتك للمحكمه ..
خليفه ابتسم بخبث: ام بنتي روحها عايبتنها القصه .. وعايبنها درب المحاكم .. الظاهر انها خذت ع المكان ..
عبدالعزيز: خليفه.. اقصر الشر ولا تحاول انك تستفزني ..
خليفه: انته يايبني هني عشان تهددني .. خلصني شو عندك ..
عبدالعزيز:ياي اذكرك بشي يمكن انته غافل عنه ..
خليفه:اللي هو ..!
عبدالعزيز: بنتك ..
خليفه: وانته رايح وراد على بنتي ..
عبدالعزيز: خليفه .. حتى لو طلقت مي ..لا تنسى ان ف رقبتك بنيه ..
خليفه: يعني ياي حظرتك اتذكرني بها ..
عبدالعزيز: لا ما ياي اذكرك بها .. بس ياي اذكرك ب اشيا انته مب حاسب لها حساب .. كنت اظن ان عندك قلب ينبض بحبها .. كنت اظن ان عندك ضمير يخليك تفكر بحياتها ومستقبلها .. بس طلعت العن عن كل شي يا ع بالي .. انته عبالك انا يوم رضيت اني اطلع نوره واخليك تشوفها ... عشانك يعني والا عشان طفولتها اللي واثق انها بنفسها بترفض وجودك لو عرفت عن سبب طلاقكم .. لا ... انا ما طلعتها الا لسبب واحد .. عشان اتشوف بعينك .. كيف بنتك متواعده اليوم من ورا امها عشان اتشوفك .. وانا اللي يايبنها .. بس باجر بتكبر .. وبتتواعد ويا غيرك .. من وراك .. ومن ورا امها .. بدون لا يكون واحد منا وياها .. حزتها ان رفعت ايدك عليها والا قلت لها اي كلمه انا اللي بوقف بويهك وبدافع عنها .. تدري ليش .. مب لاني اشجعها ع الغلط او راضي باللي تسويه .. لا .. لاني اباك تشوف اليوم .. كيف حرقت هـ البراءه بيدك .. كيف ذبحت طفولتها ويتمتها من حنان ابو .. سار عطا حبه لـ ناس واطيه.. صحصح شوي .. اختيه طول ما هي عندنا ف حياتها بتستمر ومستقبلها ما بينهدم .. بس لا تشتت بنتك عشان لذات شيطانيه .. لا تضيع سمعتها و اخلاقها وتربيتها .. حتى لو ما بغيت امها .. هاي قطعه من قلبك .. بس رب العالمين يعرف انها اطهر من قلبك .. عشان جذه نزعها منك .. وخلاها بعيده عنك .. انته ما تستاهل براءتها ولا تستاهل طفولتها ولا تستاهل اصلا ان يكون عندك بنت شراتها .. تبا تعرف قيمتها .. اسال شخص فاقد هـ الشي " ودق على صدره " اسالني انا .. وبقولك احساس الانسان اللي يعرف انه مستحيل يكون عنده ف يوم .. ياهل يملك طهر وبراءه بنتك  ..

وسار عنه .. بقلب .. لاول مره يستسلم للدنيا .. وينكسر ..!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق