السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ25


وايجت يمين .. ويوم مالقيت شي ادعمه .. لفيت السكان وانا ادخل فله قوم عمي سهيل .. حذالي سلامه .. اللي ماسكه مبايلها عند ذنيها وهي مبتسمه .. وعلى يساري .. متيمعين شبابنا .. وهم متربعين ع الأرض .. وين فارشين الحصير .. وحاطين المواسد عليه ..

ومن بعيد .. نزل هزاع مبايله عن ذنيه .. وهو مبتسم .. وعقبها ركب سيارته واتحرك ..

عواش رفعت الهاند بريك: بس .. وشغله ثانيه ماشي .. انزلي اقول انزلي ..
سلامه: بلاج ..
عواش: هذا اللي كنتي اتصيحين كل يوم .. تبينه يطلقج ..!
سلامه ضحكت: عواش ..
عواش: نعم ..
سلامه: Go to hell

ابتسمت ع جملتها وانا صاده صوب الباب .. مادتله ايدي عشان اسحب المقبض وافتحه .. وفي ثواني قليله .. وقفت حركاتي .. مع نبره صوت سلامه اللي اتغيرت فجأه ..

رغم انها ماقالت غير اسمي .. ورغم انها كسرته مثل ماتعودت انها تكسره دايما .. ويكسرون لي اياه كل اللي حولي .. بس روح عن روح .. تختلف وهي تزقرني بصوتها .. وقلب عن قلب .. يختلف .. وهو يخنق حروفه بداخله .. وما يظهرها .. الا جدام .. من ينبض بـ دمه ..!

سلامه: عواش ..
عواش صدت صوبها: آمري سلامه ..
سلامه: لا تخليني ..
عواش عقدت حياتها: ماخلييتج ..!!
سلامه خذت نفس: بديت اتعود ع ترتيب بيتنا .. ديكور بيتنا .. واماكن قطعه واثاثه .. بس هني مب متعوده ع شي .. ولاقادره اميز شي .. لا تهدين ايدج عني ..

ابتسمت بـ الم وانا اتأمل عيونها .. اللي مركزه ف زاويه بعيده عني .. المي اتضاعف .. المي اتحطم .. ألمي اختنق .. وخنق روحي معاه ..

كنت اعاني .. بروح وحده .. عاشو بها قلبين .. والحين .. قمت اعاني بروحين .. عايشين بها ثلاث .. روحي .. وروح سلامه .. ونبض عمر اللي منغرس بداخلي حتى لو ابتعدت روحه عني ..

عواش: وانا ماباج تتعودين .. لا ع هالمكان .. ولا على بيتنا .. لانج عقب كم اسبوع .. بتردين اتشوفين بـ عيونج .. وما بتحتايين لوجودي ف حياتج اصلا ..
سلامه: لاتقولين جذه ..
عواش: شو مب مستانسه انج بتشوفين بعيونج ..!
سلامه: اذا شوفتي بعيوني .. بتبعدج عن حياتي .. ف انا مابا اشوف ..
عواش: حلووو حلوووو .. انا قاااااااااااايله ما بيلس ويا المعرسات .. يوم يندمجن ف الرومانسيه يختل عندهن التوازن .. ما يعرفن يميزن بين الاخت والريل .. اقول نزلي نزلي بس ..
سلامه: ههههههههه لحظه لحظه .. منو قالج اني برد اشوف عقب اسبوع ..
عواش اتنهدت: قلبي ..
سلامه: منو اللي ما يعرف يميز الحين ..!
عواش: بسم الله عليه .. لا امعرسه .. ولا مبتليه بالحب .. بس الفتره الاخيره .. نتايج التحاليل كانت سليمه الحمدلله .. ويوم الاحد عندج موعد عند هاك الدكتور الظريف .. يشوف عيونج .. 
سلامه: يوم الاحد تقصدين ..  The day after tomorrow
عواش: ايفيت ..
سلامه: انزين ليش اتسبين الريال .. ؟
عواش: شو قلت ..
سلامه: ظريف ..!
عواش: وظريف ف نظرج مسبه ..!
سلامه: عند اغلب البشر لا .. بس عندج انتي .. مسبه كبيره بعد
عواش: اتصدقين ماستلطفه ..
سلامه: ليش ..!
عواش: مادري .. يوم بتفتحين عيونج .. بتشوفين ويهه .. وحزتها بتعرفين ليش .. فيه شي يخليج تكرهينه..
سلامه: مب حليو يعني ..
عواش: لالا ما يخصه .. انا مثلا متوسطه الجمال بس شوفي العالم متخبل عليه ..
سلامه: الحين صدددددق اقووولج .. Go to hell
عواش: الهل اللي يشل لغتج الكافره على قولت عمران ..
سلامه: هاه .. اشوف قمنا نقتبس من كلام عمران ..
عواش: لا يروح تفكيرج بعيد .. بس لانه انسان فكاااهي .. وبعديييييين انا ماااجذبت يووووم قلتتتت ان توازنج مختل .. شو تتحرين .. العالم كله غرقان ف الحب شراتج ..نزززلي زيين فكيني .. ميته من اليوع انا .. وان شاء الله خالتج ما اتغثني وماتجبرني اقاوم الاكل .. حفاظا على كرامه الزعل .. بس انتي لو غثتج .. طنشي .. لاني اموصيه البشاجير شو يسون لج بالضبط .. ف لو زعلتي وماكلتيه .. صدقيني بدعي ع اللي يمد ايده ع اكلج ..
سلامه: خيبه ..
عواش: اتخيييب العدوووو .. نزلي ..

نزلت .. وانا ارض الباب بقوه .. عشان اسحب عمري .. وانا سايره صوب سلامه اللي قدرت انها تفتح الباب .. بس ما اجرأت اجازف .. وتسحب عمرها .. وتنزل ع الأرض ..


..

فتح باب السياره وهو مبتسم .. ركب .. خذ نفس .. وعقبها صد صوب ولد خالته .. بدون ابتسامته اللي ياي بها ..

هزاع: الخبث والخبائث انا عشان اتبوز يوم اتشوفني ..!!
ياسر ضحك: يااااااااااااااااخي من زماااااااااااااان عنننك ..
هزاع: ويوم انك من زماااااااااااان عني .. جيه تستقبلني بهالنفس الخايسه ..
ياسر: مستغرب من سخافتك لا اكثر ..
هزاع: ويوم اشتاق لك وايي لين عندك .. اطلع سخيف ..
ياسر: ثرني ياينكم البيت .. ليش تتعنى واتمرني .. واتوديني بيتكم .. وانا سيارتي واقفه هني ..
هزاع: عشان اعرف شو تحت راسك ..
ياسر: تحت راسي انا ..!
هزاع: ياسر شبلاك ..!!
ياسر: بسم الله عليك .. انته اللي بلاك .. طالع من بيتكم .. مارني .. وتبا اتوديني بيتكم .. وتسألني هالسؤال ..
هزاع: لا اتلف وادور .. انته عارف اني ماسألت الا وانا شايف شي عليك ..
ياسر: انته وين شفتني اصلا .. عشان اتشوف شي عليه ..
هزاع ابتسم: تدري بالظروف لي مريت بها ..
ياسر: انزين .. وانا ماقلت لك شي ..
هزاع: بس هذا مب معناته اني مادري عنك " سكت ثواني"  ليش انفجرت جذه ف ويه مهند ..
ياسر صد عنه: امايه قالت لك ..
هزاع: ماعليك من اللي قالي .. وجاوبني ..
ياسر تنهد: كنت مضايج يوم واحد .. وطلعت حرتي فيه ..
هزاع: ف نظرك انك مضايج يوم واحد.. وطلعت حرتك ف مهند .. بس ف نظر امك .. انته دايما مضايج ..واطلع حرتك فيها ..
ياسر رفع حياته: شو سويت .. قالت لك انها مضايجه مني ..!!
هزاع: مضايجه لانك مضايج .. وهي مب عارفه السبب .. ودها لو تعرف السبب عشان ترتاح ..
ياسر: مافي شي يا هزاع ..
هزاع: ياسر .. لو انا مب عايش وضعك .. جان قدرت اقتنع ان مافيك شي .. بس ماشي فرق امبيينا .. انا اميه امضايجتني .. وانته .. ابوك امضايجنك ..
ياسر صد صوبه: الوضعين مختلفين يا هزاع .. الفرق كبير بيني وبينك .. وايد كبير بعد ..
هزاع ابتسم: الفرق .. ان انا عايش ويا اللي احبها .. بس انته لا ..

اختفت ابتسامة ياسر اللي ماكانت مرسومه على ويهه اصلا .. واختفت ملامحه اللي انصدمت من رد هزاع .. ثواني .. وعقبها خذ نفس .. وهو يحاول انه يكون طبيعي ..

هزاع: انا ماعرف شو اللي اتحس به .. ولاعرف شو اللي اتفكر فيه .. بس اللي اعرفه .. ان كل شعور جميل .. قلوبنا ماتقدر توصفه .. ولا تقدر تفضح عنه .. يمكن لانها اتحس بـ ان هالشي لها وبس .. مادري .. بس اللي ابا اقولك اياه .. واللي جبرني اني امرك .. هو اني مره كنت ف وضعك بالضبط .. وانته قلت لي جمله لين اليوم حافرنها بداخلي .. قلت لي هزاع .. لو زعلي بيحل الموضوع .. جان زعلت من زمان .. هزاع الحياه هي انته .. اذا عرفت كيف تتعامل مع نفسك بهالحياه .. بتعرف كيف اتعيش بدون لا يزعجك شي .. وانا رديت عليك ..
ياسر ابتسم: قلت لي ما ودي .. بس كلامك فيه نوع من التوازن .. بنسمع وبنشوف لين وين بنوصل معاك ..
هزاع: وانته الحين بتسمعني ..!
ياسر: قول ..
هزاع: محد بيحاسبك على الحب ابدا .. الا الشخص اللي اتحبه .. اذا استغنيت عن حبك له بكل سهوله .. لـ اي سبب كان .. ف هو مستحيل يغفر لك هالشي .. حتى لو ماكان يحبك .. ماقدر اقولك  انها اتبادلك هالشي حاليا او ممكن اتبادلك مستقبلا.. لان هالانسانه الوحيده ف الكون .. اللي اعجز اني افهمها .. بس اللي اعرفه .. ان الشخص لو حب شي ف هالدنيا .. ف كل شي حوله .. بيطيعه لين ما يوصل لـ مبتغاه .. ياسر .. مب هاي هي الانسانه اللي ترخص بها .. واتفضل الغير عليها .. دافع .. حارب .. وعط من روحك .. عشان توصل لها .. وصدقني .. بتعطيك هي روحها .. عشان اتعيش بها ..

طريه هي الشمعه .. رقيقه .. عذبه .. تتريا بس من يشعل فتيلها .. عشان اتذوب .. بهدوء .. واتموت بـ عنفوان .. وهي اتكابر .. لـ آخر لحظه .. انكتبت لها بهالدنيا ..

هذا حال ياسر .. وهذا اللي اقتنع به .. خله يذوب بهدوء .. خله يموت بعنفوان .. بس المهم .. انه يوصل للي يباه .. ويدافع عنه .. لـ اخر لحظه .. ممكن يعيشها ..

..

ف المطبخ .. اللي امسبب لي حساسيه مجرد ما ينذكر اسمه جدامي .. وصل هامل وهو ساحب كم قميصه .. وامغطي به جفه ..  وهو ينافخ ف ايده ..

هامل: خالي سعود يقولكن .. ربيعه بيوصل عقب شوي .. ما يبا يشوف ولا وحده منكن تظهر من الفله واتسير صوب المطبخ ..
عواش: ومنو قال لـ خالك سعود ان نحن بنيلس ف الفله اصلا عشان ما نظهر منها ..
مزنه: عيل ..!
عواش: ماتشوفين كل وحده من الخوات الثلاثه عاينه ويايبه فرنها وياها ..جنهن العياييز مال قريه التراث ..
موزه: ههههههههههه انتي ما تستحييين .. والله ما تستحيين ..
عواش: جذبت مزنوه ..!
مزنه: لا حشى ..
شوق: ههههههه المفروض اتقولين .. انتن ما تستحن ..
جواهر توها يايه: يالسات هني حق الهذربان .. وويين البيض اللي وصيتكن عليه ..!!
غاليه: خالوه انا عندي هالكثر كاسيهات مب مستعملتنهم .. بييب لج الغلاف عشان تخبزين به ..
عفرا: موضوووع الكاسيهااات ..!! هههههه منو يسمع اليوم عشان اتيمعينهم حظرتج ..
غاليه: اميعتنهم من رمضان .. كل ماسير مكان يعطوني .. واكودهم عندي .. مادري منو قالهم انّا يهود .. بس ف رمضان يوزعون علينا هالسوالف
موزه: والله كل كتاب واضح من عنوانه ..
عواش: غاليوووه وقسما بالله غلطت عليج .. قصدها يعني ان انتي يهوديه .. بس لاتردين عليها .. بنتحاسب يوم القيامه ..
هامل: انتن سمعتن انا شو قلت ..
مزنه: اوه انته بعدك هني ..
شوق: هههههههههه سمعنا سمعنا حبيبي .. آسفين اخرناك ..
هامل: هييييه والله اتاخرت ع المفاجاه..
عواش: اي مفاجأه ..
هامل: مفاجأه البروجكتر .. يلااا هذو وصل ربيع خالي سعود .. الحين بيبدون .. بسيير انا..

طلع هامل من صوب .. وهزبتنا امه من صوب ثاني عشان نظهر قبل ما يدخل ربيعه وييلس وياهم ف الحوي .. ونعلق حزتها ف المطبخ بس عشان ما يجوفنا ..

غاليه: وااااااااو الجووو طرطريشن ..
عواش: امايه انتي شو بتسوين ..
فطيم: خميير ..
عواش: لالاه .. ماقدر اتربع بـ عباتي .. ابا لي شيله انا ..
شوق: سيري فوق .. كالعاده ف الحجره اللي ورثتيها عنا .. واختاري لج شيله ..
عواش: زيين سايره .. لا تبدن بدوني ..

مشيت عنهن .. وانا ف دربي .. رديت وقفت قبل ما ادخل الفله عقب ما طلعت ريسه ف ويهي ..

عواش: بسير اعق عباتي والبس لي شيله بيضا وارجع .. بليز .. والله يخليييج .. لا اتهدين اييد سلامه لين ما ارجع .. لانها لو اتخرطفت .. والا داست ع شي بالغلط .. بتضايج وبتزعل .. وما بترتاح لين ما اترد البيت .. وانا مابا مزاجها يتعكر ..
ريسه: زين خلاص سيري ..
عواش: ريسه ما يحتاي اوصيج ..
ريسه: ثرج وصيتيني وصدعتيني بعد .. وبعدين تعالي بتخبرج .. ليكون هي اختج بس .. ومب اختيه ..
عواش: لا يعني انتي مشغوله بعيالج ..
ريسه: عيالي مب اغلى عن اختيه ..
عواش: ياليييتج اتقولين هالكلام عني ..
ريسه: ذلفي زيين ..
عواش: على فكره .. عم عيالج .. ربيع سعود هني ..
ريسه: حامد ..!!
عواش: وانا شدراني شو اسمه ..
ريسه: شدراج انه هني اصلا ..
عواش: هامل الزعطوط يا هددنا ما نسير صوبهم او نخطف صوب المطبخ عشان ما انبين لان ربيع خاله سعود ع قولته هني .. بذمتج منو من ربعهم اللي عادي يدخل والبيت فيه بنات غير حامد ..!!
ريسه: صح ..
عواش: والله ..!!! اقوولج خليني اسيييير .. اخرتيني ..
ريسه: سيري سيري صدعتيني ..

ابتسمت .. وانا ساحبه عمري عن ريسه .. ركضت وانا سايره فوق .. بالضبط .. صوب الحجره اللي امخصصينها لـ موزه وشوق يوم يتواجدن ف بيت ابوهن .. وماغيري انا اللي وارثتنها عنهن بالحياه ..

دخلت .. علقت عباتي وشيلتي بكل ترتيب .. وبدون ترتيب .. سحبت لي شيله من النص .. اتليق ع لون امخورتي .. وعقب ما جفت عمري ف المنظره .. صديت صوب الباب .. بس صوت ضحكه الشباب منعني اطلع قبل ما وايج .. واجوف شو سالفه مفاجأه البروجكتر اللي قال عنها هامل ..

اجدمت من الدريشه .. وانا امركزه نظري ع اليدار اللي امكبرين عليه شاشه اللابتوب عن طريق البروجكتر .. عشان انصدم .. وينصدم نظري من اللي اجوفه ..

كانت صوره .. جمعت فيها ابويه ويوسف وعمر .. وراهم فهد وهزاع وحريز وعمي سهيل وعمي عبيد .. وشخصين ماعرفهم .. وشخص .. اشبه باللي قاعد حاليا وياهم .. وع الأرض امنزلين عمارهم يابر وعمران بحركاتهم .. يتوسطهم سعود .. بـ بشته الاسود ..وهو بيوم عرسه اللي ماكتملت طقوسه ..

صد سلطان .. يراقب ملامح اخوه اللي كان مبستم .. صد .. يراقب ملامح الصدمه اللي كست ويوه البعض .. والبعض منهم .. طلعت ابتسامتهم .. بس عشان اجامل الموقف ..

والوحيد اللي بلع ريجه وهو ياخذ نفس .. حامد ..

سعود: طاعووووو الويووووه .. قسما بالله ولا واحد ع طبيعته .. اللي مسوي مساج .. اللي امسوي ماسك .. اللي حاف لي ويهه .. ياخي ولا جنكم انتووووووو يالهيييييييييييلق ..
حريز: روووح روووح .. اول مره اتحدد لحيتك بـ طريقه اتليق عليك ..
سعود: شو قصدك .. يعني الحين مب لايقه عليه اللحيه ..
حريز: ههههههه لا .. شكلك دافع شي وشويات ع هالحلاق ..
سعود: تبا الصدق مب نفس الحلاق ..
حريز: امبين راقي ..
سعود: جووووووف الرقيه انته بس ..
يابر ضحك: اي رقيه .. فضحتنا .. لعنت ابو اللغه ..

ضحك حريز من خاطره .. ضحك .. بس عشان يحسس الكل .. بـ ان الوضع طبيعي .. نفس ما يتمنى سعود انه يكون .. بس صدمة الكل .. رافضه هالشي .. ثواني وطلعت صوره جدامهم .. جبرت الكل يضحك ..

سلطان وهامل يالسين ف آخر سيت .. ف سياره عمي سهيل .. واحد حاط راسه ع السيت وهو امغمض عينه .. والثاني .. حاط اديه ع بعض .. وهو مثبتنهن على الاستاند .. عشان يريح راسه من التعب ..

وصوره ثانيه .. طلع فيها هزاع وهو حاط الكاب على عينه .. بدون لا يدري شو اللي يستوي حوله ..

هزاع عفد ع سلطان: يالخااااااااااايس انتتته ..
سلطان: والله مب انا ..
هزاع: عيل منو ..
سلطان: شدراني ..
هزاع: جذااب .. محد يجرأ يشل كيمرتك ..
سلطان: اتشوووفني راااقد وياااك ..
هزاع: منو عيل ..!
سلطان: منووووو شال كيمرتي وامصور هالصور ..
سعود: هههههههههه انته اول مره اتشوفها ..!
سلطان: كنت افضي الكيمرا اول بـ اول عشان الميموري .. ومالحق اشوف الصور .. اعترفووو ..
سهيل: هههههههه والله ما يندرا ..
هامل: اخخخخخ طع ويهي ..
علي: ههههههه يوم كنت اقووولك رد البيت وياي .. شفت ظريبه اللي مايسمع شور ابوووه ..
ياسر: ههههههههه استغل الموقف ابوووك
سلطان: كنا طالعين كلنا  .. هاليوم ..
هزاع: ف اذا انا وسلطان وهامل ارقود ..
سعود: لا تصد صوبي .. ماكنت متفيج لكم ..
يابر: وانا كنت واعي .. بس مخي راقد .. حتى مانتبهت انهم شلو الكيمرا ..
سهيل: وانا كنت اسوق ..
حميد: طاحو ف النسيب ..
هزاع: انتتتته ..
علي: هههههههه والله مب انا ..

وفجأه صدو صوب اللي كان صاخ من الصبح .. عشان يبري نفسه بضحكه فضحته ..

سلطان عفد على فهد: يالهرررررررم ..
فهد: ههههههههههههه بس مب فكرتي والله مب فكرتي ..
سلطان: لا تححححلف ..
حريز: ههههههههه شو هالعايله اللي كل واحد فيها امخرب الثاني ..
يوسف: ها الدي ان ايه امسوي بنا جذه .. امخربنا بالفطره ..
سهيل ضحك: استغفر الله العظيييم ..

كفخ هزاع يبهته عقب ما تكررت لقطاته اكثر من مره .. وكل صوره .. بـ زاويتها اللي ضحكت الكل .. وفوقها تعليق كتبه سعود عن كل شخص وهو ينسق الصور .. نش هزاع من مكان .. وسار صوب اخوه اللي صاد صوب فهد ويتحرطم .. عشان ما يكتفي بالكلام .. وينش يعفد على فهد .. وهو زاغدنه ..

ضحكت ع شغبهم .. وابتسم قلبي .. على تفائل سعود .. وحبه للحياه .. اللي جبروه انه يسوي هالشي .. بس عشان يقطع كل شك ممكن يمنع البعض انه ياخذ راحته معاه في بعض الامور .. خوف من انها ممكن تجرحه .. بدون ما يدري هالبعض .. ان كل سعود .. ما يعيش الا بـ سعاده .. دون لا يربط اي شي فيه .. ولو بجزء من الماضي ..

خذت نفس .. وانا لازلت مبتسمه .. خذت نفس .. و عقب هاللحظه .. اختفت ابتسامتي .. خذت نفس .. وانا امركزه ع الصوره  اللي ظهرت .. على اصحابها .. على احساسها .. على عمق مشاعرها .. او بالاصح .. عمق مشاعر اصحابها ..

وين امنزل يابر عمره ع الأرض .. وهو رافع اديه وامسوي حبتين .. ووراه عمران وهو مساند كوعه بـ جتف يابر .. وواقفين وراهم .. سلطان اللي كان مبتسم .. وهو ماد ايده من ورا عمر .. وده لو يلمسه ويلوي عليه.. بس عارف ان هالشي محظور عليه .. كـ وايد اشيا .. محظوره علينا ..

سلطان اقترب من روح عمر .. من احساس عمر .. من حياه عمر ومرضه وتوحده .. سلطان .. اقترب من عالم خاص .. عالم كان طول عمره يأذيني وهو يسألني عن صدق وجوده بهالدنيا .. سلطان اقترب من عمر .. في لحظه .. ابتعد بها وايد عني وعن واقعي .. عشان يكون قريب مني .. بـ اسمي .. اللي جمعني به كـ ولد عمي .. وبس ..

.. 


خذ نفس .. وماقدر يطرده من داخله بـ سهوله .. لازال كاتمنه .. وهو كاتم معاه .. وايد اشيا .. سلبتها فكاهيته بس عشان يقدر يعيش ف هالاجواء .. بهدوء ..

بنفس الهدوء .. دق الباب .. وهو لازال كاتم توتر نفسه ..

مها: حياج امايه ..

فتح الباب .. دخل .. عشان تستقبله بـ صدمه ..

فيصل: وهالبيت .. مافيه غير امايه ..!
مها: فيصل ..!!!

بدون لا يصد صوبها .. بدا يتعبث بـ وايد اشيا لقاها جدامه .. بدون هدف ..

فيصل: تذكرين اسمي ..!
مها ابتسمت بـ ألم: مب لهالدرجه عاد ..
فيصل: شخبارج ..
مها: الحمدلله .. انته اشحالك ..
فيصل: طيبين .. عايشين ف هالدنيا انا واخواني "صد صوبها وابتسم"

ردت له الابتسامه .. وعقبها نزلت راسها .. وهي تتعبث بـ مبايلها ..

فيصل: مها ما مليتي من كثر ما تتهربين ..
مها: اتهرب من شو ..!
فيصل: واقعج ..
مها تنهدت: انا هذا واقعي ..

اجدم فيصل منها .. وعند بدايه الشبريه وقف وهو مبتسم ..

فيصل: هذا واقع .. انتي فرضتيه على عمرج .. بس برع هالمكان .. عندج واقع ثاني يترياج اتعيشينه ..
مها: يترياني اعيشه ..!
فيصل: وعندج ناسج .. اللي يتريونج اتعيشين معاهم " مد لها اديه " قومي ..
مها: فيصل .. خلني .. الله يخليك .. انا مرتاحه جذه .. وادري اني امريحه الكل معاي ..
فيصل ابتسم: انا اكثر واحد كانت اتغثني تصرفاتج .. والحين .. اكثر واحد مشتاق لج .. يعني بذمتج .. بشتاق لج اكثر عن مانع وحامد اللي يحبونج اكثر عني ..!
مها: كانو يحبوني ..
فيصل: ولازالو .. مها انا ماودي ارمس عن الماضي .. بس هو مجرد صديق .. يتعوض .. وانتي اختنا .. مالنا بد منج ..
مها: انته شو اللي تباه مني ..
فيصل: اباج تطلعين من اللي انتي فيه ..
مها: انا مافيني شي .. عايشه حياتي ونسيت كل شي اصلا ..
فيصل: واللي ينسى .. يحط ذكرياته جدام عينه .. ؟

صد وراه .. وين لازالت شنطها واغراض زهبتها موجوده .. عشان تبلع ريجها واترد اتنزل راسها عنه ..

مها: ماعرف شسوي بهم ..
فيصل: لانج ماتعرفين شو اتسوين ف حياتج اصلا .. بس تبين تقنعيني انج نسيتي .. عشان اطلع .. واتردين تكتئبين .. مها اللي استوا استوا ..خلينا ف اليوم .. قومي عيشي حياتج .. واجهي يومج .. وصارعي كل اللي فيه ..
مها: مابا اواجه شي ..
فيصل: مب على كيفج ..
مها: انته بالذات مستغربه منك .. مب كنت تبا الفكه مني .. وافتكيت .. شو اللي تباه الحين ..
فيصل: كنت اظن .. اني برتاح .. لو ابتعدت عن تصرفاتج اللي ماستلطفها .. بس اكتشفت اني غلطان .. وغلطان وايد بعد " سكت ثواني وعقبها خذ نفس " مها .. انا نفسه فيصل اللي كان يظارب ويا سيف بشكل يومي .. وكل مره كنت اظارب وياه .. كنت اتمنى لو يختفي عني .. عشان افتك منه .. لين ما الله حقق لي امنيتي .. وينه اخويه اليوم .. رغم ان عندي اثنينه غيره .. بس فراغه كبير ف داخلي .. ف قلبي وعقلي ... وحتى سخافتي .. قمت كل ماعصب .. اشتاق لوجوده عشان اطلع حرتي فيه .. بس بدون ما اتمنى انه يختفي .. او يستوي به شي يبعدني عنه .. قمت كل ماعصب .. اشتاق لوجوده .. بس عشان ماتمنى اني افقده .. اخليه يظاربني .. ويسب .. ويمد ايده .. بدون ما امنعه او ادافع عن نفسي .. انا بالضبط عايش نفس الوضع وياج .. كنت ابا الفكه منج .. هيه .. بس ماقدرت اقنع نفسي اني ممكن اخسرج .. لان لو عندي اخت غيرج .. بعد كنت بحس بألم فراقج .. بس انا ومانع وحامد .. ماعندنا غيرج مها .. لازالت هناك وايد اشيا ما خسرتيها ف حياتج.. لازالو هناك حامد .. مانع .. فيصل .. امايه .. ابويه .. حمدان .. و زوز .. قومي عيشي مها .. قبل ما تخسرينا ..

سكتت .. وهي تسمع اخوها بـ قلب .. ينزف بـ الم .. على كل كلمه قالها .. سكتت عشان تكتم دموعها بداخلها .. بس داخلها .. كان اقسى منها .. عشان ينفجر .. ويفجر كل زواياها معاها ..

صاحت مها .. صاحت من خاطرها .. صاحت امس .. صاحت اليوم .. صاحت باجر .. صاحت كل شي خسرته وكل شي ظنت انها بتخسره..

الا الاخوه .. الشي الوحيد اللي مستحيل نخسرها .. دام قلوبنا تنبض بهالدنيا ..

اجدم منها فيصل .. يلس جدامها وهو يطالعها بـ الم .. وبـ الم .. سحب أيدها .. جدمها لين ما وصلت صوبها .. عشان يسحب كلها .. ويحظنها من خاطره ..


بالباجر ..

وين اشرقت علينا آمال يديده .. بيوم يديد .. نحظن فيه كل حلم .. نسينا يأسه .. بـ امسنا ..

كان حمدان طايح ع بطنه وهو منسدح ع الأرض .. مجابل كتابه .. وع الشبريه .. منسدحه امه .. وامبينهم .. متربعه انا .. عشان ابدا اذاكر ويا حمدان .. اللي ف حياته ما بيركز بـ مخه ..

عواش: ييلس .. ومخه مكان ثاني .. ياخي شو وراك انته .. اسهم .. عمارات .. عقارات .. بس ركززز .. 
حمدان: والله صح جاااوبت ..
عواش: مب صح .. سفن ماينس فووور ..
حمدان: ثرييي
عواش: وانته شو كاتب ..
حمدان: كاتب ثري ..
عواش: اي ثرييي .. ها رقم اربعه ايامنا نحن .. يوم كانو يقصون علينا .. علمونا الارقام بالهندي .. وعقب ماتخرجنا اكتشفو ان كل شي غلط .. حبيبي .. ركز " مديت اديه الهنتين جدام " سووو جذه .. وركز معاي..
حمدان ماد ايده: هاه ..
عواش:نحن ويا اي اييد نكتب ..
حمدان رفع يمينه: هاي ..
عواش: ونمبر ثري .. مب شاطر .. ما يحب يكتب .. ف مايشوف الايد اللي نكتب بها .. كله يجوف الايد الثانيه اللي ما نكتب بها .. ف ركز .. ثري .. ويهها هالصوب " ومسحت اللي كاتبنه " صاده صوب اليسار ..
حمدان: انزين ..
عواش: يلا كمل ..
ريسه ابتسمت: الله يهديج ..
عواش صدت صوبها: تدرين اني منصدمه ..
ريسه: من شو ..
عواش: ولد عمج ..
ريسه: عمران ..!
عواش: انتي واختج بلاكن ع هالعمران .. بعد لو بيني وبينه طفوله شرات الاوادم .. جان قلت يحق لكن اتيبن طاريه يوم اقول ولد عمي ..
ريسه: عيل ماغيره هزاع ..
عواش ضحكت: هههههههههه لالا .. متادبه وياه هالايام ..
ريسه: من يوم ماطاحت سلامه ..
عواش: هيه .. تبين الصدق كاسر خاطريه ..
ريسه: يالسين تحت ويا بعض .. واحلى عنهم ماشي ..
عواش: الله يديم المحبه امبينهم ..
ريسه: آمين ..
عواش: ماعلينا .. خلينا ف موضوعنا ..
ريسه: منو ولد عمي اللي صدمج ..
عواش: سعود ..
ريسه: ليش ..
عواش: امس .. كان عارض صور عرسه .. جدام الكل .. وامعلق ع بعض الصور .. يعني لطف الجو شوي .. بس انصدمت من حركته .. مادري شو المغزا من اللي سواه .. بس كـ ريال .. ماعتقد انه فاضي حق هالسوالف ..بدون سبب ..
ريسه: منو قالج انه سوا هالشي بدون سبب ..
عواش: ادري ان عنده سبب .. ويمكن اقوا سبب .. هو ربيعه .. عم عيالج .. ويمكن البعض يتجنب انه يرمس وياه عن هالموضوع او يخاف اييب طاري الزواج جدامه حتى .. ف هو قالهم بهالطريقه .. اني عايش حياتي وناسي كل شي ..
ريسه: عيل اقولج شي ثاني .. يمكن يصدمج اكثر .. ؟
عواش: قولي ..
ريسه: طلق حرمته ..
عواش هزت راسها: مانصدمت ..
ريسه: بس انا انصدمت ..
عواش: ليش ..
ريسه: لاحظي انه ماكان طبيعي فتره طويله .. وعقب ماطلقها .. قدر يرجع فجاه لـ نفسه ..
عواش: منو قالج انه طلقها ..!
ريسه: هي ..
عواش: كلمتج ..!
ريسه: سرتلها البيت ..
عواش: حلفي ..
ريسه: والله ..
عواش: من وراي ..
ريسه: ومن متى استأذن منج ان شاء الله ..
عواش: لا صدق ..
ريسه: والله سرتلها .. اتصلت بي وكانت وايد مضايجه .. اصلا من شفت رقمها انصدمت .. يوم قالت لي اباج .. ماقدرت اردها ..
عواش: على اساس انج وايد اتحبينها يعني .. وماترومين اتردين لها طلب ..!
ريسه: جب زين ..! تدرين وايد تكسر خاطريه ..
عواش: ليش ..
ريسه: مادري هالانسانه .. شو تبا من الحياه .. امبونها جذه .. انطوائيه وما تتفاعل .. حتى انا اللي كنت وياها ف بيت واحد .. عانيت بـ شده لين ما قدرت ارابعها ..
عواش: والله مب مريض التوحد اللي يعاني من العزله والانطوائيه .. وايدين غيره ف هالدنيا .. انشوفهم طبيعين .. بس هم محتايين لـ علاج .. اما عمر فديته .. اعتقد بيعالجهم لو جابلوووه .. مالت عليها ..
ريسه: هههههههه لازم اتسبين يعني ..
عواش: مادانيها ..
ريسه: طول الوقت كانت ساكته وتسمعني .. ماجرأت تنطق بـ كلمه .. ويوم رمست .. قالت طلقني .. وصاحت ..
عواش: وليش هي كانت متفائله يردها عقب اللي سوته فيه .. يالله شو هالبشريه المحيطه بي ..
حمدان: خلصت ..
ريسه: هههههههههههه ذاكري ذاكري ويا حمدان انتي ..
عواش: مستمتعه انتي اليوم .. اووف ..
حمدان: خالوووه يلا خلصي .. بيأذن وعقب امايه بتقول يلا ارقد .. ما بتخليني العب اي باد ..
عواش: مب على كيف امك .. خلص .. وانا بوديك سبنس حتى لو اذن ..
حمدان: اشتري كل شي ..!
عواش: زيين .. بنشتري لك كل شي ..
حمدان: امايه عطيني بيزات ..
عواش: يالكنجوووس .. يايه اطر من عندك انا .. يلا اكتب عشان اتخلص بسرعه وانسير ..
حمدان: وفطامي ..
عواش: يهالفطامي اللي ذابحتنك .. اتحاتيها اكثر عن اختك ..
حمدان: بتي ويانا ..
عواش: هييه بتي ويانا ..
ريسه: ههههههههه يدري ان لو اترجيتو زوز من اليوم لين باجر مستحيل اتيي ..
عواش: احتفظي بها حق عمرج .. وخلينا نحن نستمتع بالحياه .. يلا اكتب .. تن ماينس فور .. ايكول كم ..

رفع حمدان صبوع ايده .. وبدا ينقص الفور منهن .. لين ما يوصل للجواب اللي يساعده ينهي الواجب اللي عليه .. عشان يحصل الوعد اللي وعدته اياه .. مكأفاه لـ جهوده ..

هذا حالي .. بين فتره وفتره .. احب ايلس ويا هالانسان بالذات .. وادرسه .. واذا كنت هاديه بـ زياده .. اكافئه واطلعه .. عشان ارضي طفولته اللي احسها اتحولت لـ رجوله .. في سن .. صغير جدا ..

..

دق الباب على اخته .. وعقب ما سمحت له يدخل .. فتح الباب .. ابتسم .. وهو يسحب نفسه صوبها .. 

فهد: عفااري ..

طلت عفرا من الدرسنج رووم ..

عفرا: هلا فهد .. انا هني
فهد: شوو .. عمران نقل لج عدوة الفوضى لي فيه ..!
عفرا: لا بسم الله عليه .. بس جفت نفسي فاضيه .. قلت خلني ارتب شوي ..
فهد: وانا جفت نفسي فاضي قلت خلني ايلس وياج شوي ..
عفرا: حياك ..
فهد: وين حياي بالضبط ..
عفرا: ههههههههه ف اي بقعه وصخه تعيبك ..
فهد: ماجذبت يوم قلت انج متعاديه من عمران ..
عفرا: فديته والله ..
فهد رفع حياته: منو عمران ..
عفرا: هيييه .. وبعدين انا عفاري .. مب حصوه الخبله اللي كل يوم اظاربه وتدعي عليه ..
فهد: من كثر ما تدعي عليه .. مبتلي ..
عفرا سكتت شوي : صح..
فهد:بلاج ..
عفرا: ولاشي ..
فهد: صخيتي يوم يبت طاري تعبه ..
عفرا: لانه وايد تعبان ..
فهد: من اي ناحيه ..
عفرا: ماعرف .. بس قام ينزف بسبب وبدون سبب .. نزيف مب طبيعي .. اتخيل بارحة امس يوم طرشتني اجوفه .. دخلت حجرته .. جفت الارضيه كلها دم .. وهو طايح ع الشبريه ينزف .. بس فاقد الوعي .. ماكان حاس بعمره ..
فهد: اغمى عليه ..!!
عفرا: ماعرف اذا كان مغمي عليه والا راقد .. بس من اثر الدم .. امبين انه ساحب عمره من الباب .. لين الشبريه بالغصب ..
فهد: وليش نزف بالضبط .. عند باب الحجره ..
عفرا: ماعرف ..
فهد: وشو الشي الغريب اللي جفتيه غير الدم ..
عفرا: ماشي .. كانت طايحه الزباله جدامي ..وكل اللي فيها متناثر ع الأرض ..
فهد: شو اللي فيها .. شو اللي كان متناثر جدامج ..
عفرا: كلنكس .. اوراق وخرابيط ..و ورده ماعرف شو سالفتها ..
فهد: بس .. هذا اللي كنت ابا اسمعه ..
عفرا: الورده ..
فهد: هيه ..

سحب عمره .. واجدم من اخته اكثر .. عشان يتساند ع اليدار وهو يشبك اديه الهنتين ورا ظهره .. واترد هي تنشغل باللي ف ايدها ..

فهد خذ نفس : عمران هو السبب اللي خلاج تنهارين بارحة امس ..

سكتت .. وسكت وياها .. خذت نفس .. بس روح اخوها كانت اجرب لها من احساسها ..

فهد: ادري ان ولا واحد منا يقدر ينساها .. او ينسى صورتها ووجودها امبيننا .. عايشين .. وحياتنا مستمره .. بس وايد اشيا وقفت .. يوم وقف عمرها ف هالدنيا .. نحزن .. بس بيننا وبين نفسنا .. نتألم .. نفتقد .. ويمكن انصيح .. وكل هذا انسويه بيننا وبين نفسنا .. وما خلاج تنفجرين جذه .. الا سبب كبير .. خلاني انصدم لين اليوم ..وانا مب قادر اتخيله ..
عفرا: عمران ميت احساسه .. ميت وجوده .. ميت كل شي بداخله .. بس ماتخيلت اجوفه يفضح عن اللي فيه .. ويستسلم عشان اجوفه ميت بكبره جدامي ..

اجدم منها ..مسك ويهها بـ رقه وهو يرفعه ..

فهد: كل هذا لانج جفتيه تعبان جذه جدامج ..
عفرا: وايد صدمني .. وايد .. ماعرف شو اللي استوا به .. هل تعبان نفسيا .. والا جسديا .. وتعبه هذا هو اللي اثر عليه .. اتخيل قالي غسلي لي فراشي .. ورديه .. ماعندي غيره .. قلت له ما بينشف .. قالي خلاص .. خليه برقد عليه وهو جذه .. من متى عمران يعيش هالحياه .. من متى اخويه مب لاقي فراش يرقد عليه .. ويرضى انه يرقد ع فراش وصخ .. في بيئه قذره وحجره مب مرتبه .. كلنا ندري انه ماكان جذه ... وكلنا ندري انه اتغير فجأه .. ومع ذلك .. كلنا ساكتين ..
فهد: انا امقصر معاه ..
عفرا: انته اخوه .. عطيته اللي مستحيل يعطيه اي اخو ف هالدنيا لـ اخوه .. انا مالومك .. انته ماقصرت .. بس عمران محتاي لـ وجود ابويه اكثر .. وابويه .. فجأه خلاه يحس بـ فقد امه وابوه .. رغم ان امايه حيه ف قلب عمران .. بس انا متاكده ان ابويه ميت بوجوده .. بس عمران " ارتجفت شفايفها" يحبه .. وايد يحبه ..

سكت فهد .. وهو يحظنها .. سكت بدون لا يملك الرد اللي ممكن يريحها .. او يريح مخه من التفكير ف وايد اوضاع ..عايشينها ف هالبيت ..

فهد: شو اللي تبيني اسويه عفاري .. انا تعبان وياكم .. وتعبان اكثر عنكم .. ولو كان بيدي اغير هالشي .. جان غيرته من زمان .. والله لو اقدر افتح بيت كبر بيتنا .. جان فتحت وظميتكم فيه .. بس اوعدكم اني ماخليكم .. واذا الله يسر لي اموري .. وبنيت .. بيكون هذا بيتكم .. قبل ما يكون بيتي .. وبتسيرون تسكنون فيه .. قبل ما انا اسكن فيه ..عشنا بدون ام .. وبنقدر انعيش بدون ابو .. يكفينا انكون اخوان ..عايشين عشان بعض " ابتسم  وهو يبعد نفسه عنها عشان يجوف ويهها " والا شو رايج ..

هزت عفرا راسها بـ هي ودموعها لازالت تنزل .. وهالمره هي اللي اجدمت من اخوها .. دفنت راسها ف حظنه وصاحت من خاطرها .. ولاول مره .. ف حظن فهد ..

..


يابر: احبهم ليش خلووني ..تموووت بـ حبهم عيووني ..
سلطان: انا مووو من احد مجنون .. انا منهم اجا جنووني .. وعلى جسر المسيب ..

ويابر يرد وراه ..

سيبووووني ..


نزل سعود .. وفي نص الدري .. وقف عقب ما جاف سلطان طايح ع الكنبه وهو حاط راسه ع الكوشن .. ومن وراه مساند يابر ع نفس الكوشن .. وهو يطالع ف كيمرة سلطان .. اللي حاطنها اخوه ع صدره وهو يطالع صورها ..

سعود ياي صوبهم: يا مثبت القلووووب ..
يابر: ياخي عجيبه هالصوووره ..
سلطان: اول تجربه لي بـ العدسه اليديده ..
يابر: اي عدسه ..
سلطان: على اساس انك بتعرفها اذا قلت اسمها ..
سعود: عدسه انا شارله اياها ..
سلطان: ايهييي ع هالحال .. ياخي تدري كييف .. بعتبرها دين .. وبردلك اياه انزيييين ..
سعود: ههههههههههههه حلال عليييك ..
سلطان: ذلنييي .. من شهر كل مايجوفني .. يعيد ويزيد ف هالكلام ..
يابر: يالسين ف البيت ..
سعود: والله المفروض انا اللي اعلق عليكم بهالتعليق واعدل عليه بعد ..
سلطان: ليش مب لايقه علينا يلسه البيت ..
سعود: يلستكم ويا بعض اللي مب لايقه ..

رفع سلطان راسه وهو مثبت عيونه ف عين اخوه ..

سلطان: متعودين اظارب وياه واعكر مزاجه واحبسه ف الحجره ..
يابر عدل يلسته: غثني الحين غثني ..
سعود دزه: رد رد طييح .. وودر عنك هالادب ..
سلطان: والا انته ييت حسدتنا ..
سعود وهو ساير صوب الدريشه: شو احسد فيكم .. من زين يلستكم .. مالت عليكم .. ياخي الجووو طرطريشن ..
يابر: اجوائنا اصلا غريبه .. من شهر 11 بادي الشتا .. ولا جفنا غيمه ف السما.. الحين يوم خلص .. بدا المطر ينزل ..
سعود: انا امسافر ..
سلطان يلس: نعععم ..
يابر: وييين
سعود: نعععم .. خييييير  .. جييه عافدين جذه وجني حاجز على حسابك انته وياه
يابر: جيه ما تخبرنا ..
سلطان: لا صدق والله .. تمزح ..!!
يابر: لحظه لحظه .. متى بتسافر ..
سعود: اخر سته ..
يابر: حلو .. في وقت انأجز .. واللي يبا يقدم اجازه حق دوامه .. بيلحق يقدم .. وين بتسافر ..
سعود: خططت حظرتك ..!
سلطان: قووول وييين ..
سعود: جوله .. في ربوع اوروبا ..
يابر: مستحيل روحك ..
سعود: طبعا مستحيل.. انا واختيه وريلها وعيالها .. وهزاع ويانا ..
يابر: يسعد لييي جووووك يا شيييخ ..ونحن اخوانكم بالتبني ان شاء الله .. ماتبووون اتودووونا ..!
سعود: والله مب نشاديين عنكم .. ابوكم يالس سيرو اتفاهمو وياااه ...
يابر يزاعج: ابوووووووووووووويه ..
سلطان: بلاك انته اتباغم جذه .. شو .. تزقر حرمتك .. والا بشجاره اهلها ..!
يابر: والله غش .. عيل هاااامل .. الزعطوووط يسافر واانا لا ..!
سعود: وانته بطيع اتسافر بدون ذيلك ..!
يابر: اصلا انا ارمس عني وعن عمران " ووقف" والا هذا " واشر ع سلطان " مب كفو الواحد يدافع عنه
سلطان: جب جب انته .. متى اتفقتو ع كل هذا .. وجيه نحن ما عندنا خبر ..
سعود: والله ابوكم لي اقترح الفكره ونحن وافقنا..
يابر: ابويه مستحيل اقترح من مخه .. السالفه فيها عمي حميد .. هو مال هالسوالف ..
سعود: ماعتقد يرضى يسافر عمي حميد ..
سلطان ابتسم: انا ف حياتي ماجفت ناس متفائلين ف هالدنيا كثر عمي حميد وعياله وحرمته .. يعني اعتقد واتأكد بعد انهم ورا هالسالفه .. والا ع قولت يابر .. ابوك مب ويه هالسوالف ..

ونش سار ورا اخوه ..

سعود يصرخ: والله انتو الثنينه ما تستحون .. وابويه ماعنده سالفه لو رضى انه يسفركم على حسابه .. سيرو الديوان خلهم يسفرونكم .. والا نحن مب نشاديين عنكم " ويلس " مسرع ما توالفو واتفقو ضدنا .. جانها سوالفكم جذه .. لا تتراضون احسن .. مالت ..

كان يسمعه .. رغم انه ماشي وهو ساير فوق .. وبينه وبين نفسه .. يدندن .. وهو عينه على كيمرته .. بس قلبه عند اخوه .. اللي فعلا قدر يرد لـ نفسه .. وقدر يردهم كلهم .. لـ طبيعتهم اللي تغيرت بعض من اللي فيها .. معاه هو بالذات .. مراعاه لـ وايد اشيا فيه ..

..


عواش: حمدااان يلااا

عند باب الحجره .. واقفه وانا ماسكتنه من ايده .. وبيده الثانيه امنزل عمره وهو يعدل النعال اللي مب طايعه ريله تثبت فيه ..

ريسه: هدي ادييه انزين خله يلبس انعاله ..
عواش: عقييييه هالنعال .. بسه .. اصغير ..
ريسه: شو اصغير .. يديد .. ثاني مره يلبسه ..
عواش: حاسبه بعد ..
ريسه:صبري ع الولد انتي ..
عواش: اخرني ..
ريسه: عن شووو .. جيه شو وراج .. بس يالسه ف هالبيت .. والا تتقارض ويا امايه .. الا ويا حريز .. والا نسمع حشرتها هي وابوها .. شاله هالبيت .. 
عواش: تعرفين شو اللي يقهرني ..
ريسه: شو ..
عواش: يوم اقولكن ابوها .. واقول لـ حريز ابوه .. حظرته يعصب على اساس اني متبريه منه .. اما يوم انتو اتقولون .. يضحك .. بذمتج منو اللي لازم يعصب ..
ريسه: انتي وامج وابوووج .. تحف ..
عواش: حمدان سمعتها ..
حمدان: هييه ..
عواش: زيين بسير الحين اخبر عليها .. وانته اشهد وياي ضدها .. اوكي ..
حمدان: اوكي ..
ريسه فتحت عينها: ماااجذذذبت مويز يوم اتقول انج امخربه عيالها ..
عواش:عاد وعيال امويز ماشاء الله الادب طافح عندهم ومتوزع ع الفريج بعد .. هامل اللي لسانه متبري منه .. ورابعه اللي معتكفه تحت الدري .. وناعمه اللي بدت تتعلم قله الادب .. من خوالها .. فكيني زيين..
ريسه:ههههههههههه بس صخي صخيي..
عواش: يلا حمدان .. طوووف ..

سحبته من ايده اللي ماهديتها اصلا .. وانا سايره وياه صوب قسم حريز .. عند الباب وقفت .. وانا ادقه بـ كل دفاشه .. وكأنها فطامي حافظه دقتي .. عشان جذه حشره امها .. وركضت قبلها تفتح الباب ..


فطامي شهقت: حمداااااااااان ..
حمدان: يلا لبسي نعالج واتكشخي بنسير..
فطامي: وييين ..
حمدان: خالوه عواش بتودينا سبنس ..
فطامي: ذييين .. بثير اييب الكعب مالي ..
حمدان: بعديين بطيحييين..
فطامي: ما بطيييح .. بمشي شوي شوي ..

حطيت ايدي ع يبهتي وانا كاتمه الاحساس البايخ اللي جبرني اصيح بدون دموع ..

عواش: ظريفييين انتو الثنييينه .. وايد ظريفين " وصرخت" خلصوووني يلاااا ..

ركضت فطامي اتييب نعالها .. وبدا حمدان يحرك ايدي اللي شابكنها بـ اديه وهو يغني .. عاد اللحن وين .. والكلمات ويين .. و برود حمدان وييين ..!!!

رفيعه: على وييين امخبلين بنتي ..
عواش: بوديهم سبنس ..
رفيعه: تدرس .. بعدها ماخلصت ..
عواش: ودراسه فطامي عاد .. ألف باء تاء ..
رفيعه رفعت حياتها: انجليزي تدرس بنتي ..
عواش: والله ماشي امدمرنهم .. غير الدراسه الاجنبيه هاي .. ماجذب عمران يوم قال لغه الكفار ..
رفيعه: ههههههههه .. عواش لاتخبلينها .. والله عقب مابطيع اتكمل ..
عواش: محد قالج تبدين معاها هالحزه ..
رفيعه: شسوي .. كنت ف الجامعه .. لين ما رديت وريحت شوي .. اتاخر الوقت ..
عواش: ما بنتاخر ..
رفيعه: بتردون .. وبتلتهي بـ خرابيطها لي بتشتريهم .. وبيتأخر الوقت .. وبتتاخر عن حزه ارقادها .. وباجر الصبح بتحشرني انا ..
عواش: انا بوصلها دوامي متاخر ..
رفيعه: مب مسأله تووصيل .. شو بيوعيها ..
عواش: انا بوعيها ..
رفيعه: وعيي عمرج انتي قبل ..
عواش: يلا عاد ..
رفيعه: انزين صبرو شوي ..بخلص وياها عقب ودوها ..
حمدان: بعدين خالوه عواش بتسير عند خالوه سلامه .. ومابتودينا ..
رفيعه: برايه .. فطامي ابوها بيوديها .. وانته سر تحت .. قول حق ابوك يوديك ..
حمدان ابتسم: انا ابويه محد .. سار فوق .. عند الله ف الجنه ..

فتحت عيني .. بدون ما اجرأ وانقل نظراتي بين حمدان ورفيعه .. عشان اعرف هل هي قاصده اتقول هالكلام .. والا انها انصدمت .. بالضبط شرات مانصدمت انا ..

صديت عنهم .. وانا ساحبه حمدان وراي .. مشيت بدون ماجاوب على اسألته عقب ماستاء وانا ساحبتنه صوب الحجره .. وهو يترياني انزل وياه تحت .. دخلت وياه .. سكرت باب الحجره .. وعقبها بس طاحت دموعي .. بكل قوه .. وكأنها ادافع عنه .. رغم ان الكلمه طلعت من رفيعه .. بكل عفويه ..

وحظنته ..


حمدان: خالوووه ..
وانا ساكته عنه ..
حمدان: خالوه عواش .. انتي ليش اتصيحين ..
عواش: لاني وايد احبك .. حمدااان انا واايد احبببك ..
حمدان: انزين انا بعد احبج وايد ..
عواش: احظني عيل بالقووو ..

ابتسم وهو مب عارف شو السالفه ..حظني بناء على طلبي .. وانا لازلت اصيح .. بس هالمره .. اصيح ف حظنه ..

عواش: حمدان ..
حمدان: نعم ..
عواش: زوز .. ماعندها اخت غيرك .. وامك .. ماعندها ولد غيرك .. وانا بعد مافي ولد يقولي خالوه عواش غيرك .. حمدان تدري شو يعني هذا ..
حمدان: شو يعني ..
عواش: يعني انته ريال .. انته شرات بابا حميد .. وخالي حريز .. انته كبير .. حمدان .. لانك كبير .. لازم ماتزعل ماما .. ولازم ما تصيح زوز .. ولاتضربها .. كون دايما انسان زين .. عشان الكل يحبك ..
حمدان ابتسم: الانسان الزين .. يدخل الجنه مثل باباتي ..!
عواش هزت راسها بـ هيه: الانسان الزين .. يدخل الجنه ..
حمدان: عيل بكون انسان زين .. عشان اجوفه ف الجنه ..

تعب سلامه ما آلمني كثر حمدان .. حزن حريز مالفت انتباهي كثر حمدان .. مرض عمر ما حرقني كثر حمدان ..ما مت .. ماحترقت .. ماتألمت ولا حزنت ولا صحت ..

كثر ما انا ميته على حاله .. محترقه على وضعه .. متألمه وحزينه .. على ابتسامته اللي طالعه من داخله .. وذابحه قلبي ..



يقولون الياهل .. يكبر وينسى .. و حمدان ولد اختيه .. ياهل بـ عمر .. قادر انه يحفر كل هالذكريات ف داخله .. عشان اتكبره .. وتكبر هي معاه .. بدون ما ينساها وتنساه .. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق