السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ20



على غير عادتي .. اللي كادت انها اتكون لي عاده لولا وجود اهل بـ حياتي .. شرات اهلي .. اللي مالهم مثيل ..

اليوم .. اول مره ادخل المستشفى .. وانا قاصده ازور سلامه بدون ما انزل راسي الأرض .. وابدا احسب خطواتي .. بدون ما اتأمل ارضيه المستشفى اللي تزعجني مربعاتها .. بدون ما احط عيني بـ عين اخو شخص مريض .. او ام شخص متوفي .. وابدا امسح دموعهم .. بطريقه .. غير عن طريقتي ..

عشان  اصيح معاهم .. بداخلي .. وأنا اتألم بصمت ..

اليوم .. رديت روحي لـ جسدي .. رديت لـ شغبي .. رديت لـ شطانتي .. اليوم .. رديت لـ عواش.. عشان ابدا يومي بكل تفاؤل .. وانا بداخلي جرعه كبيره من الامل .. اتخبرني .. ان روحي .. ما بتعيش ف هالدنيا بدون اختها ..

سلامه .. بتفتح لي عيونها .. حتى لو ماقدرت اجوفني بهن ..!

فتحت باب القسم وانا امشي ف هالممر الطويل .. ماغير الوانه الزرقا اللي يابت لي الاكتئاب وخلتني اعيش وضع .. حاولت طول عمري اني اسحب اخويه منه .. عشان اغرق به .. ف الـ 3 ايام اللي طافو ..

بـ آخر القسم .. بالضبط .. صوب اليدار اللي ينتهي به الممر الطويل .. امثبتين كرسيين .. وكأنهم قاصدين انهم يخصصون هالكرسيين .. حق الشخصين اللي يالسين جدامي ..
بس انعدام الذوق .. خلاهم يلبسون الكرسي الثاني .. وييلسون هم الاثنين ع كرسي واحد ..


الاول .. بـ كندورته و السفره اللي ع راسه .. يالس .. وهو منزل راسه لـ الشخص الثاني اللي يالس ف حظنه .. وهو ماسك مبايله ويلعب ..

فطامي: غلللللط انته اثلا ماتعرف تلعب ..
حريز: الحين انا اللي ماعرف العب والا انتي ..
فطامي سحبت عمرها عن حظنه: انته ماتعرف تلعب .. وانا مابا العب وياك
حريز: لا والله ..!

جتفت اديه وانا اطمش ع هالثنينه .. اللي ما كفاهم وجود البنات ف الاستراحه عشان يجلبنها جلسه وناسه .. نشو هم الاثنين .. وحولو القسم بكبره .. لـ ميلس بو حريز ..!

عواش: السلام عليكم ..
حريز ركز عينه ف عينها: وعليكم السلام
 عواش تنهدت: انتي شو اتسوين هني ..
فطامي: العب ..
عواش: وحد قالج ان مكان لعب هني .. عشان اتيينا بـ لبسج مال المدرسه ..! منو يابج ..
فطامي: عبدالجبار ..
عواش: والله هـ العبد الجبار ماعنده سالفه يوم انه طايع شورج ويايبنج .. وابوج فوقه .. اللي معبرنج ويالس يلعب وياج ..

مشيت عنهم .. وقبل ما ابتعد عن عيونهم .. مسكني حريز من اديه وجبرني اوقف بدون ما اصد صوبه ..

حريز: عواش..
عواش: نعم ..
حريز: زعلانه مني يعني ..!
عواش: سويت شي يزعلني يعني ..!
حريز: عن هالحركات ..
عواش: حركات شو وانته اللي ماسكني من اديه جذه جدام الاوادم ..
حريز: انا .. ماكان قصدي ..
عواش: ولا انا كان قصدي ..
حريز: اتحمل اني اجوفج زعلانه ع اي سبب ثاني غيري .. اتعودت اني اتقارض وياج واطولين لسانج عليه .. ماتعودت انج تزعلين مني ..
عواش: اذا بتم جذه .. لازم تتعود .. ممكن اتهدني ..
حريز: يلا عاد ..
عواش: حريز .. الله يخليك .. والله ان اللي ف مخي لين هني " واشرت ع خشمها " لا تحط ف بالك ان موقف سخيف شرات اللي استوا بيننا .. ممكن يخليني اتأثر ..
حريز: سخيف ..!!
عواش: الموقف سخيف مب انته " تنهدت " ادري انك ما عصبت الا لانك خايف عليه .. عقب ما اختفيت عنكم .. بس لانك اتعودت انك تتقارض وياي واطول لساني عليك .. ماحبيت انك اجوفني بهالوضع وانا منهاره .. والحين ممكن اتهدني ..

اجدمت خطوه .. على امل ان حريز يسحب قوه ايده عني .. بس اكتشفت ان ذراعي .. لازالت اسيره صبوعه الدفشه ..

عواش: شو عندك بعد ..

بدون لا يرمس اشر لي بـ حياته ورا .. عشان اصد .. وانتبه عليه .. وهو ياي صوبي .. بينه وبين نفسه يتمتم ..


عمر:27  ساعه و  54 دقيقه ..
حريز: شو يحسب ..
عواش ابتسمت من ورا خاطرها: مرن 27 ساعه و 54 دقيقه .. ع الموقف اللي هزبته فيه ..
حريز: انتي هزبتيه ..!!
عواش: هزبته .. واتعكر مزاجي .. عشان اتيي انته اخر الليل .. وماتقصر فيني ..
حريز: لا اله الا الله .. توووج اتقولين الموقف سخيف .. وبتبتدين اتذليني به الحين
عواش: ههههههههه .. هدني انزين ..
حريز: اصلا ماعندنا سالفه نحن واقفين جدامج .. ونترجاج .. صح عمر ..!!
عمر: لالا لالا .. لا لا .. المسلم .. ما يترجى غير ربه .. ربه .. بس ربه

طلعت عيوني وانا منصدمه من رد عمر .. عكس حريز .. اللي ضحك .. واجدم من عمر هو وبنته ..

حريز: والله العظيييم .. وهاي ويا راسها اموقفتنا ساعه نترجاها .. طوف طوف انجوف الدكتور ..
عواش: وانته من يومين ادور هالدكتور ..
حريز: كل ما ايي ما القاه .. اما امخلص شفته .. والا عنده حاله .. وحالف اصبغ شعره الابيض اذا لقيته
عواش: شعره الابيض ..!!
حريز: ياخي عود .. بس نشيط ماشاء الله عليه .. هالاجانب ماعرف شو ياكلون .. مايكبرون ..
عواش: اي شعر ابيض واي اجانب واي ما يكبرون .. بلاك مفتر انته .. ثر الدكتور اللي مشرف ع حاله سلامه مواطن .. مش اجنبي ..
حريز بدون ملامح: اونه ..!
عواش: والله .. وكلمته اكثر عن 3 مرات والريال مب مقصر كل ما بغيته القاه جدامي .. انته اللي مادري شو تاكل مخك مفتر ..
حريز: وانتي شدراج ..
عواش: انته مادري من وين مألف .. اسمه مكتوب ع الباب .. ومكتوب ف اوراقها .. ويا عندها كذا مره .. واذا تبا تعرف عنه باجي المعلومات .. اسأل عمر .. الحمدلله والشكر ..

عطيتهم ظهري .. واجدمت خطوه .. بس في شي ف داخلي قالي اصد صوبهم .. عشان اجوف حريز ماسك بيمينه ايد بنته .. وبيساره .. ماد اديه صوب عمر وهو يحاول يمسكه ..


عواش امطلعه عينها: حريييز ..
حريز متنرفز: هاه هاه ." سكت شويه " آسفين آسفين .. نسينا
عمر: انته انته آسف .. انا مب آسف .. ماسويت شي غلط .. انا مب آسف ..

ضحكت على جمله عمر وقبل ما اصد عنهم وامشي ف دربي .. وقفني رد ثاني لـ عمر .. وهو يعلق ع جمله حريز ..

حريز: انزين يالشيخ عمر .. يلا طوف ..
عمر: اوه لالا لالا .. لا .. انا مب شيخ .. مب شيخ .. انا عمر حميد .. عمر حميد .. انا مب شيخ ..

صد حريز صوبي وهو منقهر من هـ الحاله .. وابتسم عقب ماجافني اضحك من خاطري ع هالثنينه التحف اللي واقفين جدامي ..

اثنين .. واغلى اثنين بـ حياتي .. اخواني .. عمر وحريز ..


عند باب حجره سلامه حطيت كل قوتي ف ايدي اللي دزت الباب عشان يتبطل ودخلت


ريسه: توج يايه من البيت ..!
عواش: سلمي .. رحبي .. طردي ع الاقل .. بس مب جذه تعفدين ع الاوادم ..
ريسه: هههههههه مادري ان مزاجج رايق ..
عواش: ثر الكلام الحلو ينقال للناس اللي مزاجها متعكر .. عفانا الله .. شو هالاخوان
ريسه: ما جاوبتيني ..
عواش: هيه هيه .. توني يايه  
ريسه: عيالي شو كانو يسوون ..!
عواش: شدراني .. وانا مسؤوله عن عيالج
ريسه: قلت لج جوفيهم .. عويش عن الحركات
عواش: ماحب حد يزقرني عويييش ..
ريسه: من يومين الكل يزقرج بهالاسم ..
عواش: ماكنت ف المود .. بس الحين ردت شياطيني .. والله بحاسبكم صبرو انتو ..
ريسه: فكيينيي ..
عواش: شو تبيين انتي .. عيالج اصلا ماكانو ف البيت .. ما شفتهم  
ريسه: ماكانو ف البيت والا ماتفيجتي اتسيرين اطلين عليهم ..!
عواش: لا والله .. ماكانو ف البيت .. دخلت حجرتكم .. شفت شنطه حمدان .. واللنج بوكس مال زوز .. بس ماسمعت لهم حس ابدا ف البيت ..
ريسه: وابويه وين اختفوو .. وين وديتيهم ..
عواش: يعني تسأليني هالسؤال .. وجني زوجج السابق اللي كنت مهددنج بهم .. وشليتهم عنج بدون سابق انذار..
ريسه رفعت حياتها: ماااااالت عليج .. ولا تسوين سيف انزيييين ..

سارت عني وهي تضحك من خاطرها .. رغم اني متأكده .. ان خاطرها كان مكسور ع حالها وهي اتقولي هالجمله ..بس كل اللي هني اليوم بالذات .. يحاولون انهم يكتمون .. عشان يجوفون ضحكتي ..

عواش: الا انتي سلامه .. انجلبت الايه .. قامو هم اللي يضحكون ويكتمون عشان يجوفوني اضحك .. وانتي.. الوحيده اللي كنتي تضحكين عشاني .. خليتيني انكسر .. وخليتي الكل .. ينكسر معاي " ابتسمت" يلا نشي .. عندي وايد سوالف .. ماقدر اقولها لشخص غيرج .. وايد اشيا ف قلبي .. ماقدر افضفض عنها او ابوح بها عند حد غيرج ..


ابتعدت عنها وانا أتامل شكلها .. دقايق من الصمت .. ازعجته صوت الاجهزه اللي بدت تعكر مزاجي .. عشان اجدم مره ثانيه منها .. وامسك اديها


عواش: تدرين سلامه .. مره من المرات .. انهرت .. ويمكن لاول مره ف حياتي .. انهار جدام حد بهالطريقه .. بس بيومها ماصحت .. كتمت بداخلي .. لين ما سحبتيني انتي لحظنج .. وقلتي لي .. عواش صيحي " مسحت بيدها .. على راس اختها" تدرين ..قبل يومين ..  اتكرر نفس الاحساس .. بس الموقف كان غير .. انهرت " خذت نفس" بس هالمره انهرت جدام الكل .. هالمره انكسرت جدام الكل وصحت جدام الكل .. لاني كنت واثقه .. اني لو كتمت بداخلي .. ما بلقى شخص يحظني .. يحبس دموعي بينه وبين روحه .. بس عشان ما يجوفها حد غيره .. شخص يكون لي صديق .. يكون لي عون .. شخص يلمني قبل ما انكسر .. ويداويني قبل ما انجرح .. لان هالشخص .. هو اللي خلاني اعيش هالموقف .. سلامه .. ماعندي اقرب منج .. ولا عندي اغلى منج " ابتمست والدموع ف عينها" ولا حتى عندي قلب يتحملني كثر قلبج .. " مسكت أيدها بقوه وهي ترفعها صوبها" واثقه انج ما بتخليني .. عشان جذه ما بصيح .. ولا بنكسر .. ولا بنهار .. ويوم بتنشين ..

رفعت سبابتي وانا موجهتنها لـ ويهها .. وعلى ويهي ابتسامه .. انمزجت بـ ملوحه دموعي اللي بدت تنزل بـ غزاره ..

عواش: بحاسبج ع اللي سويتيه فيني ..

رديت مسكت أيدها وانا ارفعها صوبي .. واجدم راسي اكثر .. وانا اميله صوبها .. عشان تلتقى كل مشاعري .. بـ احساسها اللي مات .. واخذ من روحها كل مشاعرها اللي ذبلت .. وانا ابوس أيدها .. خوف من موت شعورها .. وبروده جسدها .. وشوقه .. لـ حظن التراب ..

نبضها موجود بداخلي .. ونبضي موجود بداخلها .. عطتني امس ألم .. وانا اليوم .. قررت اعطيها أمل .. اعطيها حب .. اعطيها حياه .. ممكن ترجع لها الحياه .. عشان ترجع لنا ..

..

نزل من السياره .. وهو ساير صوب الباب الثاني .. فتحه.. سحب منه خريطه .. وعقبها مشى صوب فلتهم..

دخل .. ومشى صوب الدري ..  ورد وقف عقب ما جاف اخوه نازل من فوق ..

سعود: انته مب حاس انك ماتقر ف البيت ..!
يابر: وانته حاس ان في حد يقر ف البيت اصلا غير العوي هاك اللي مادري بلاه معتكف من اسبوعين ..
سعود ابتسم: ومافكرت تسأله ..!
يابر: لا والله مافكرت .. تعرف ان بيننا شوط يكهربنا اذا تعمقنا في امور بعض .. عشان جذه ما يخصني فيه .. ولا يخصه فيني ..
سعود: والله بكلامك هذا .. تحسسني انكم حرمتين لـ ريل واحد ..
يابر: جفت هزاع ..!
سعود: اليوم الصبح ..
يابر: شو نفسيته ..!
سعود: زينه الحمدلله ..
يابر: الله يشفيها بنت عمي ويقومها بالسلامه ..
سعود: آمين .. وين ساير انته ..!
يابر: طالع ويا عمران ..
سعود: وعاينكم وضع الصياعه اللي انتو فيه ..!
يابر: اي صياعه .. يا نتغدا برع او نتعشى .. او نيلس ع الحدبه .. وين الصياعه ف الموضوع ..
سعود: اصلا مجرد ذكر اسمك ويا اسم عمران .. يحسسنا بكل معاني الصياعه ..
يابر: مشكلتك انك تآمن بالكلام .. بدون ما اجوف بعيونك ..
سعود ابتسم: انا لو ما كنت اصدق الكلام بدون ما جوف الفعل .. جان ماجفت حالي جذه .. عن اذنك ..

مشى عنه وهو مكمل دربه لـ فوق .. ويابر لازال واقف .. وهو يطالع اخوه .. اللي مافهم منه المغزى الحقيقي لـ كلامه .. لكن في شي ف داخله .. يأكد له انه يقصد حرمته .. اللي لازالت على ذمته بدون ما يكون لها اي مكانه .. ف روحه ..!

وقف سعود جدام باب حجره سلطان .. رفع ايده وهو يستأذنه .. وسمح له سلطان بدون ما يعرف منو ..

سلطان: ادخل ..
سعود: زين اسأل ع الاقل منو .. والا جامل وقول اتفضل .. ادخل جذه .. بدون نفس ..
سلطان ابتسم: تباني افرش لك زوليه حمرا مثلا ..
سعود: يوم ان ما مشينا على زوليه عرسنا .. ف جان عوضتنا وخليتنا نمشي هني ..

دخل سعود وسكر الباب وراه ..

سعود: شخبارك ..
سلطان: الحمدلله .. انته شحالك .. 
سعود: تمام .. الحمدلله "سكت شويه" بس ماتحس ان اول مره يعني نسأل بعض هالسؤال ..!
سلطان: وليش مستغرب .. يعني اذا ماهتميت بحال اخويه .. بهتم بـ منو ..!
سعود: زين زين .. لا تبالغ " وجدم له الخريطه" اتفضل
سلطان: شو هذا ..
سعود:عدسه زايس
سلطان انصدم: احلف ..
سعود: والله ..!
سلطان: شارنها من السوق الصيني ..! 
سعود فتح عينه: طاعو والله ..
سلطان: لاصدق .. من وين يايبنها ..!
سعود: صارقنها

وقف سعود ... وسار صوب السكشن الخاص بـ كل قطع التصوير اللي يعشقها سلطان

سلطان: لا جد ..!
سعود: هديه مني لك ..
سلطان: تمزح انته ..!
سعود: لا والله .. جفت عمري ملان .. قلت خلني ادخل البهجة والسرور في قلب مسلم ..
سلطان: شله .. ماباه ..
سعود صد صوبه: نعم ..!
سلطان: خذ هديتك .. واعتبرها وصلت .. 
سعود: امدفعني فيها 9700 درهم عشان اتقولي خذها واعتبرها وصلت  .. وانا شسوي بها .. احطها ديكور ف حجرتيه ..!
سلطان: كيفك .. اتصرف بها ..
سعود: اوكي .. بتصرف بها وبحطها هني .. بتطنشها يوم يومين ثلاث .. بس متأكد انك عقب ثالث يوم .. مابتقدر اتقاومها
سلطان: ليش سويت جذه ..!
سعود: قلت لك .. رغبه في الاجر ..
سلطان: تتصدق عليه يعني ..
سعود: وانته ويهك يعني وايد يكسر الخاطر عشان اشفق عليك والا تصدق عليك .. بلاك انته .. منو خاتم المصحف ع راسك .. ومخلنك تستوي هادي جذه ..!!
سلطان ابتسم: شكرا 
سعود وهو لازال يتعبث بـ قطع الكيمرا: عفوا .. بس لحظه عندي سؤال .. شو مميزات هالعدسه عشان اتكون بهالسعر ..! 
سلطان: وانته دافع فيها هالجيمه .. بدون ما تعرف شو مميزاتها ..
سعود: يوم دفعت .. كان همي انها ماتم ف خاطرك .. وانا اعرف انك من فتره تباها " صد صوبه وابتسم"
سلطان: سعود ..
سعود: نعم ..!
سلطان: ادري انها حركه مقصوده .. وادري شو الهدف منها .. بس انا ماباك اجاملني ف هالشي ..
سعود سار صوبه: انا لو بجامل حد ف هالموضوع .. جان جاملت نفسي .. عشان اقدر اتنفس وارد لحياتي.. بس يوم قررت ارد لـ حياتي .. فكرت بعيد كل البعد عن المجامله .. لاني واثق انها بتخليني اعيش .. واتنفس وارد لروتيني .. بس كل هذا بيكون وهم .. وعقب ما يخلص تأثيره .. برد انصدم اني لازلت عايش حاله الكئابه اللي كنت فيها ..عشان جذه ابتعدت .. سلطان انا ماجاملتك يوم خذت لك العدسه .. انا صدق اباك ترجع لـ هوايتك اللي تعشقها .. واباك تعرف اني ماخذتلك اياها الا عشان اتخبرك كل ما صورت بها .. ان اخوك .. مستحيل يشل بخاطره عليك ف يوم من الايام ..

وكفخه ع جتفه بهدوء ..

سعود: ويلا الحين .. قم جربها فيني .. خلني اجوف اذا تستاهل الـ 10000  اللي دفعته فيها والا
سلطان: والله اذا ويهك خسف .. ف عدستي مب ذنبها ..
سعود: واستوت عدستك بعد ..
سلطان: ماوصيك .. ذلني عاد " ونش سار صوب كيمرته" ع العموم .. برد لك جيمتها بالاقساط ..
سعود: آسف .. انا غير الكاش ماستلم .. تدري بي دافع ماوراي ودوني ف العرس .. وما الله راد انه يتم .. يعني كل شي بح .. ع الفاضي ..
سلطان: استغفر الله .. بعدني ما طلعتها من العلبه وانته فضحتني ..
سعود: هههههههههه نش نش يلا ..


سحب سلطان كيمرته اللي كانت امثبته ع الاستاند .. ويلس ع الكرسي الاسود الصغير .. عشان يتريا حظره السمو الشيخ سعود .. لين ما يتكرم .. ويتواضع .. ويعطيه هديته اللي ماخذله اياها .. وذالنه عليها..!!

..

كان طايح ع الشبريه .. وبطرف عينه يراقب حرمته وهي تتحرك يمين يسار .. لابسه عباتها وكل شوي .. تذكر شي من اغراضها .. ويوم خلصت .. وقفت جدامه وهي حاطه أيدها ع خصرها

شوق: عطني سويج سيارتي وعن العناد ..
فهد: قلت لج ماشي ..
شوق: استغفر الله العظيييم ..
فهد: مننننج .. تعالي يلسي ..
شوق: فهد عن الحركات ..
فهد: مب لازم كل يوم اتسيرين .. انتي جوفي ويهج اي لون غادي .. واتقولين لي مب تعبانه ..
شوق: حرام عليك .. البنات كلهن ف المستشفى ..
فهد: يعني مب مقصرات .. والا انتي اتسيرين عشان البنات .. مب عشان بنت عمج ..!
شوق: لا مب مقصرات .. وانا بعد مابا اقصر .. اللي مانعني عنها .. تستوي بنت خالتيه وبنت عمي .. وحرمت اخويه .. يعني انا اكثر وحده لازم اكون وياها ..
فهد: وصله القرابه اللي تحدد معزه كل شخص عشان اتكونين اكثر وحده وياها .. هاه انا جدامج اكبر دليل .. هن بنات عمي وانا ماعرف اشكالهن حتى ..
شوق: ماتعرف شكل ريسه وسلامه وعواش ..
فهد: ريسه وسلامه اذكرهن شوي .. لانهن كانن يلعبن معانا يوم كنا صغار .. اما عواش ماذكرها وايد ..
شوق: مستحيل ما تتذكرها .. كانت عفريييته ..!
فهد: ماحيد والله ..
شوق: شيطانه لين الحين الله يحفظها ..
فهد: هاي وحده من اللمم ع قوتكن ..!
شوق: ايوا علييك نور .. هي بعينها ..
فهد: الله يحفظها
شوق: بس قبل يومين .. صدق عورت قلبي انهارت فجأه .. اول مره ف حياتي اجوفها اتصيح بهالطريقه .. محد قدر يسكتها .. الكل صاح وياها .. حتى حريز اخوها ..
فهد: وايد متعلقه ف اختها ..!!
شوق: واايد .. لدرجه انها كرهت هزاع اول ايام ملجتهم ..
فهد: الحمدلله والشكر ..
شوق: ههههههههههه عشان تقتنع انها من اللمم ..!
فهد: شخبارها بنت عمي الحين ..!
شوق: نفس الوضع .. حالتها مستقره .. ومحد يدري متى بتنش ..
فهد: الله يكون ف عونها وعون اهلها ..
شوق: ثرني وحده من اهلها انا بعد ..
فهد: شو قصدج ..!
شوق: قصدي عطني سويجي وخلني اسيييير ..
فهد: ماشي ..
شوق: افف ..
فهد: ايه ويا راسج .. ما يقولون افف حق رياييلهن..!!
شوق: يوم ترفع ضغطي ماعتبرك غير ولد عمي وبس ..!
فهد: يعني انا وانتي الحين يالسين .. وثالثنا ابليس ..!
شوق ضحكت: انتتتته انسان منحط فكريااااااا
فهد: والله قولي حق عمرج هالكلام ..
شوق بعدها تضحك: عطني سويجي ..
فهد: بس صخي تعبتي ولديييه ..
شوق: والله محد امتعبني غيرك .. فهد لا اطفر بي ..
فهد: انا ما امزح وياج .. ماباج اتسيرين ..
شوق: عطني سبب ثاني غير احساسك البايخ هذا .. وانا بحاول اقتنع .. 
فهد: بتحاولين ..!
شوق: استغفر الله ..
فهد: بس استغفري .. وكثري من حسناتج شوي .. بدال لا تتهندقين على راسي .. حتى ما خليتيني ارقد..
شوق: ولا بخليك ..
فهد: برايه .. بيلس مجابلنج .. 
شوق سارت صوب الباب: وانا مابا اجابلك .. انزييين ..
فهد: وين سايره ..
شوق: ما يخصك .. ما تباني اطلع من البيت .. وبعد تبا تحبسني ف الحجره ..!!! اففف يوم قالت لي عويش الزواج ما وراه غير الهم والنكد .. لا تعرسين وانا بنت عمج .. بس انا مالت عليه .. مادري ليش ما طعت شورها ووافقت علييييك ..!!!

رفع فهد راسه عن المخده وهم منصدم .. وعقبها ركز عينه عليها وهو يصرخ عقب ما مشت عنه

فهد: جان طعتي شورها ويلستي وياها اتيمعين لج ذنوب عشان تندرجين تحت نفس اللقب .. وايي انا وألقاكن ف قعر جهنم وانا اخطي ع الصراط ساير الجنه.. انتن وباجي شلتكن المينونه ..!

وعدل مخدته ..

فهد: حريم اخر زمممممن ..


..


كان ف المستشفى .. عدد كبير من الممرضين .. وفي القسم اللي نحن فيه .. 16 ممرضه .. و13 ممرض بالضبط .. في كل مره يبدلون فيها الشفت ..

الدكتور اللي مشرف على حاله سلامه .. يداوم يومين الفير .. يومين الظهر .. يومين المسا .. وعقب8 ساعات يخلص شفته .. بس مايرجع البيت .. يتم يالس ف المستشفى .. يدور امبين المرضى ف القسم .. يركز بالضبط .. على حجره  8 قسم  24  .. يقضي فيها وقت طويل .. بدون ما نعرف شو السبب .. بس الاكيد .. ان فيها مريض .. حالته محتايه لوجود طبيب مثله ..

منصور عبدالله حمد .. طبيب مواطن .. صغير ف السن .. اتخرج بنسبه عاليه .. وسافر برع على حساب الدوله يكمل دراسته .. واتخرج سنه 2007 .. ومن 6 سنوات فقط .. هو يداوم في هالمستشفى .. طبيب مخلص في عمله .. دقيق في وقته .. محب للخير .. بس ماعنده وقت لـ اهله ابدا ..ويمكن بعد .. ماعنده أهل

هذا اللي فسر لي اياه عمر .. وهو يخبرني عن كل المعلومات اللي سردتها ..

عفرا : بذمتج ..!!
عواش: اخويه .. دقيق جدا .. جدا .. جدا .. وهذا الشي .. خلاه هو .. واللي في مثل حالته .. انهم يتميزون بـ ذكاءهم الحاد ..
عفرا: لحظه لحظه .. الحين هو حسب عدد الممرضين والممرضات .. اوكي اقتنعت .. بس كيف عرف كل هالمعلومات عن الدكتور ..
عواش ابتسمت: الشي اللي ماتعرفينه عن عمر .. انه ما يسير مكان .. ومايصادف شخص .. الا وهو راد البيت .. مجابل اللابتوب اللي عطاه اياه يابر .. ومسوي سيرج عن كل شي يخصه .. واذا ما لقى ف النت .. يدور ف الكتب اللي عنده .. او ينزل ياخذ من كتب ابويه او حتى يتصل ف يابر عشان يسلفه كمن كتاب ..
عفرا: صدمتيني ..
عواش خذت نفس: اضايج مني امس ..
عفرا: عمر ..!
عواش: اتألم .. بس ماحس انه يتألم .. عشان اتألم انا عنه .. زود الالم اللي فيني ..
عفرا: ليش
عواش: لاني وقفت كل الناس عند حدها صوبه .. عشان انا ايي اليوم .. واتجاوز هالحد ..
عفرا: عواش .. انتي بشر .. يصيب ويخطي ..
عواش: الا عمر عفاري .. الا عمر..
عفرا: ماعليج .. قلبه طيب .. وبينسى ..
عواش: اصلا ماحط شي ف باله عشان ينسى .. عفاري انا اللي جرحته .. وانا اللي تألمت .. كثر ماكنت ادافع عنه اذا حد غلط بـ حقه .. وكثر ماكنت اتألم يوم ينحط ب موقف بايخ .. يجبره يعيش حالاته .. تالمت اليوم .. وانا اجوفه بنفس الحاله .. بس السبب .. هالمره .. انا ..
عفرا مسكت أيدها: حبيبتيه عواش ..
عواش خذت نفس: وين البنات ..
عفرا: دوامهن يخلص المسا .. وشكلهن تعبانات ..
عواش ابتسمت: من زمااان عنهن ..
عفرا: اشتقنالج لدرجه ما تتوقعينها ..
عواش: آسفه ..
عفرا: على ..
عواش: حطيتكن ف موقف معايه ..
عفرا:اذا بتعتذرين .. لازم تعتذرين من مزنه ..
عواش: ليش ..
عفرا: ماتتوقعين شو استوا بها يوم جافتج بهالحال .. انا توقعت اني اجوفج جذه .. بس ماتوقعت اني اجوف مزنه جذه عشانج ..
عواش ابتسمت: فديتها والله ..
عفرا: قالت بتي اليوم ..
عواش: جفتيها ف الجامعه ..
عفرا: كلنا انشوف بعض .. بس انتي مختفيه ..
عواش: ماعندي وقت .. ف البريك اطلع ايي المستشفى ..
عفرا: عواش .. خفي ع نفسج ..
عواش ابتسمت: ماعليج .. والله مافيني شي ..
عفرا: امبين ان مافيج شي ..
عواش: ههههههه والله والله والله مافيني شي .. نفسيتي تمام وبالي مرتاح .. مانكر اني اشتقت لـ سلامه .. بس اللي مصبرني .. هو وجود ثقه بداخلي اتقول لي انها بتنش .. واللي عليه الحين .. اني اصبر واتريا هاليوم ..
عفرا: بيي ان شاء الله ..
عواش: ان شاء الله ..

..

دخل البيت .. واستقبلته قطع الالعاب اللي لقاها ف دربه وهو ساير فوق .. عشان يعقد حياته كل ما اتجدم اكثر من حجره ..

ويوم وصل .. وقف .. فتح عينه .. انصدم .. وهو لازال ساكت.. عشان يصرخ باسمه ولد اخوه وهو يركض صوبه

حمدان مبتسم: عميي ماااانع ..
مانع نزل بـ مستواه: يا رووح عمي مانع انته ..
حامد: طع ويهك .. انزين اضحك ف ويه الولد .. بس فاتح ثمه ويالس ..
مانع: هذيل شو يسوون هني ..!
حامد: يايين يطالبون بـ ورثهم .. شو يسوون يعني .. بيت ابوهم وكيفهم .. ايوون ف اي وقت يبون ..
مانع: منو يابهم ..!
حمدان: خالي حريز ..
مانع صد صوب حامد: امهم تدري..!
حامد: والله مادري .. انته خطيب امهم .. اتصل بها .. واسألها ..


نش مانع من مكانه وهو منصدم من رد حامد .. عشان يضحك حامد .. ومايلقى له منفذ غير زاويه الحجره .. يوقف بها وهو يجدم ايده صوب اخوه .. يمنعه من اي ظربه ممكن تتوجه له ..

حامد: آسف آسف والله آسف ..
مانع زغده بذراعه: اذببببحه ..!
زوز برقه وهي منصدمه :لااااااء
مانع: وانتي ساكته ساكته .. عشان الحين فجاه ترمسين وادافعين عن حامد .. بذببببحه ..
زوز: لا تبحه ..
حامد: فدييت اللغه المكسره اللي ادافع عني ..
مانع بقوه اكبر: بذبحه ..
حمدان: اذبحه اذبحه ..
حامد: انته يالنذل .. زووووز انقذيني.. بيذبحني ..

كانت صرخه عاديه .. علا بها حامد صوته عشان ادافع عنه بنت اخوه عقب ما وقف ولد اخوه ضده .. بس كانت رده فعل زوز .. صدمه خفيفه بالنسبه لهم .. عشان توقف ف ويه مانع وحامد .. بـ ملامح منصدمه من هالدفاشه اللي تستوي جدامها .. واتصيح ..

مانع فر حامد عنه: مالت عليييييك.. صيحت البنيه ..
حامد: ههههههههه قم قم عنها ..

اجدم حامد منها وهو ماد لها ايده .. وقبل ما يوصل لها .. حط مانع ايده ع صدر اخوه وهو يفره بعيد عنها ..

مانع: قم قم .. امصيحنها وبعد تبا تشلها ..
حامد: حياااااااتي هالبنتتتتت .. ييبها ..
زوز اتصيح: ابا ماماتي ..
حامد: لا الغالي اسمح لي .. هذا تخصصك مب تخصصي ..
مانع يضحك: جب جب اسكت ..
حامد يكلم حمدان: وين امك ..
حمدان: سارت المستشفى .. عند خالوه سلامه ..
مانع عقد حياته: اتصدق انا حريز قالي انهم مشغولين كلهم بالمستشفى ويا اختهم .. بس استحيت اسأله ..
حامد: وانته متى كلمته ..!
مانع: دايما اتصل به.. اسأل عنهم ..
حامد: بما انهم مشغولين عن عيالهم حتى .. ف اكيد وضعها صعب ..
مانع: مادري والله .. اتصل ف سعود واسأله ..
حامد: جب ..
مانع: ماعندك رقم هزاع ..!
حامد: امبلى .. عندي ارقام اخوانه كلهم ..
مانع: اتصل ف اي واحد واسأله ..
حامد: مالي ويه ياخي ..
مانع: ولو قصرت وياهم الحين .. بالمره ما بيكون لك ويه ..
حامد: مب بس انا اللي بكون مقصر .. حتى امايه بتكون امقصره .. هاي بنت عمهم .. وحرمه اخوهم على ما اظن .. يعني لازم اتسير لهم ..
مانع: وانته شو خانتك .. ودها ..
حامد صد صوب حمدان: شو فيها خالوه سلامه ..
حمدان: كله راقده ماتقوم ..
مانع: يقصد .. غيبوبه ..!
حامد: تعاااااااال صدددق .. هاي اللي فيها السكري .. وقالي سعود ان عرسهم كذا مره اتأجل والسبه مرضها اللي متعبنها ..
مانع: ياخي انته مافيك مذهب .. اتصل ف الريال .. كلمه .. انشده عن بنتهم .. يعني تعرف عوقها .. والولد يقولك انها ف غيبوبه .. وانته مجتف اديك ويالس ..
حامد: شو تباني اسوي يعني ..
مانع: اتصل به ..
حامد: انته اتصل ..
مانع: انا عادي عندي بتصل .. بس متأكد انه بيزعل منك اكثر .. لو انته قصرت معاه .. واخوك اللي قام بالواجب ..
حامد: عيل لا تستوي نحس .. ويلس هني جابل ولد اخوك .. نحن بننزل تحت انخبر امايه .. يلا زوز ..

رغم انه صيحها .. ورغم انها كانت حاقده عليه من قلبها .. الا انها ماقدرت تمنع نفسها اتسير وياه عقب ما زقرها .. عشان تسحب عمرها عن حظن مانع وهي مبتسمه .. وتخلي مانع هالمره .. مجرد ويه .. خالي من الديكور ..!!

..

هالمره .. وجودهم اتخطى حدود الممر الطويل .. عشان تطلع منه ريسه وهي ادور اخوها ف باجي الممرات ..

كان ياي صوبها .. ويا عمر ... وهو ماسك ايد فطامي اللي مركزه عينها ف الاي فون وهي تلعب .. بدون ما تعرف ابوها وين ساحبنها ..

ريسه: تعال انته تعال ..
حريز وقف: بلاكن انتن .. شو اللي استوا بكن خواتيه .. يومين بطولهم .. ظرب حزن عندكن .. واليوم فجأه كل وحده يايه تاخذ بثارها
ريسه: هههههههههه ثاري انا غير ..
حريز: ما بتطلعين اخس عن اختج .. آمري ام حمدان
ريسه: وين عيالي ..

وقف حريز ورا عمر .. كـ اي شخص متوهق ويبا يشرد عن فعلته .. وبيده مسك بنته وهو يكلمها ..

حريز: فطامي .. تعبنا يلا انرد البيت..!
فطامي: لا ما بثير .. انته روحك ثير .. انا ما بيي وياك ..
حريز: ام لسان يلا طوفي ..
ريسه: تعال تعال .. لا تتعلث وتشرد ..
حريز: افترينا فر فالمستشفى .. ولا جفنا الدكتور ..
ريسه: وين عيالي ..
حريز: والله رديت من الدوام .. جفتهم حاشرين الدنيا .. عمي مانع وعمي مانع.. شليتهم ووديتهم عند عمي مانع ..
ريسه: استغفر الله العظيم منك يا حريز ..
حريز: ليش عمي مانع رجس من عمل الشيطان ..!!
ريسه: متى وديتهم ..
حريز: انتي ليش معصبه ..
ريسه خذت نفس: وليش ما خبرتني ..
حريز: يعني شو كنتي بتسوين .. ثرج ف المستشفى طول اليوم .. وماجوفينهم .. شو اللي يضايقج لو سارو عند اهلهم .. وبعدين اللي مانعتنهم عنهم .. يستوون .. اخوان ابوهم .. وامه .. وابوه .. يعني شرعا .. حرام اللي تسوينه فيهم ..
ريسه: جان شاورتني ع الاقل ..
حريز: رايج ماكان بيغير شي من الموضوع .. غير انهم ف بيتنا مجابلين ويوه بعض .. وهناك بيغيرون جو .. وبيردون لج بنفسيه عاليه ..
ريسه تنهدت: عشان يدمرون نفسيتي انا ..
حريز عقد حياته: يدمرون نفسيتج ليش ..!
ريسه: متى بتردهم ..!
حريز: جاوبي ع سؤالي .. عشان اجاوبج ع سؤالج ..
ريسه: يضايجني وجودهم هناك طول اليوم ..
حريز: على فكره بقولج شي ..
ريسه: قول ..
حريز: انتن امهات هاليومين مب صاحيات.. وحده تغار لان بنتها متعلقه ف يدتها .. وتسير تبات عندها كل ليله .. والثانيه تغار لان عيالها متعلقين ف عمومتهم .. ويشتاقون لهم اذا مرت فتره طويله ما جافوهم بها .. الله يعييني على دلعكن بس .. الحمدلله والشكر ..

لو كنت انا ف وضع حريز .. كنت بجرأ اقول هالكلام حق رفيعه .. عقب ما اعترفت عن السبب اللي يمنعها اتخلي فطامي تنزل عند امايه .. اما ريسه .. ف يستحيل ع روحي انها اتقول لها هالكلام ..

لانها مش مجرد ام .. ريسه تبذل بينها وبين نفسها .. جهد كبير .. عشان اتكون لـ عيالها .. الام .. والابو ف نفس الوقت .. ف صعب عليها انها اجوف عيالها .. متعلقين ف عمهم .. عشان يثبتون لها كل ما يردون عندها.. انها قدرت اتوفي حقها كـ ام .. بس ماقدرت ابدا .. انها تعوضهم عن ابوهم


..

 صد صوبها كذا مره .. على امل انه يستفزها بـ نظراته .. وتبدا اطيح فيه .. بـ كلامها ودعاويها .. اللي ينصدم هو .. وينصدمون اغلب اللي يعرفونها .. من المصدر اللي تألف منه مزنه رمستها ..

بس لا عيونه قدرت تستزفها .. ولا انفاسه اللي كل شي حاول انه يتنهد عشان يحسسها بوجوده .. ولا حتى وجوده .. اثر فيها عقب ما بدا يرمسها ..

ياسر: مزنوووه ..
مزنه بهدوء: نعم ..
ياسر: بلاج بسم الله .. انا كنت اكره امرج الجامعه .. والسبه انج من تركبين وياي لين ما نوصل البيت .. وانتي تصدعيني بـ سوالفج .. ليش ساكته اليوم ..!
مزنه: انته بتردني البيت الحين ..!
ياسر: عيل وين تبين اتسيرين ..
مزنه: ودني المستشفى .. ابا اجوف عواش..
ياسر:وبسم الله على عواش .. منو ف العنايه عشان اتسيرين اجوفينها .. هي والا اختها ..!
مزنه: سلامه يوميا اسير لها واجوفها .. بس عواش ماجفتها غير اول يوم .. وعقب اختفت .. حتى ف الجامعه ماجوفها .. واتصل بها ماترد عليه ..
ياسر: ليش ..!
مزنه: شدراني ليش .. اول يوم .. صيحتنا كلنا وياها .. وعقبها اختفت .. يمكن لان ماتعودنا انجوفها ف هالحال .. ف ماحبت تظهر جدامنا وهي جذه ..
ياسر: ماتيي عند اختها ..!
مزنه: اكيد اتيي .. بس مادري متى " سكتت شويه" ثاني يوم تمت عندها طول الليل .. والصبح ردت البيت .. بس اتصدق .. محد من اهل بيتهم درا عنها ..
ياسر: مستحيل .. يعني خالوه ماانتبهت انها مب موجوده ..
مزنه: عشان تعرف ان اللي تسويه لهم .. هم ما يسوونه لها .. خلنا من خالوه .. بتقول حجرتها تحت وحطت ف بالها ان عواش راقده ف حجرتها فوق .. بس هالهروم .. ريسه وحريز .. واختك فوقهم .. شو خانتهم .. ماطلو عليها شوي ..
ياسر: جان سرتي انتي تميتي عندها ..
مزنه: والله كان ودي .. بس حسيتها تبا اتم روحها .. وماتبا اجابل حد ..
ياسر: انتي حسيتي بهالاحساس .. ريسه حست باحساس ثاني . وحريز ورفيعه .. كل واحد حس باحساس مختلف صوبها .. ف النهايه .. كانت نتيجه احساسكم انكم تخلونها روحها .. ظنا منكم انها تبا هالشي .. بس كانت الصدمه اكبر .. يوم عرفتو انها مب موجوده فالبيت .. ثر الواحد يوم ينكسر .. ما يقول انا انكسرت .. ومحتاي لـ شخص يوقف معاي .. الشخص يوم ينكسر .. يتمنى من اي حد فهالدنيا .. انه يكون معاه وما يتخلى عنه .. وانتو ما قصرتو ..
مزنه: ياسر لا تقولي جذه .. قسما بالله اني مضايجه من 3 ايام .. لدرجه اني ايلس اصيح عليها كل يوم .. مب ع سلامه ..
ياسر: الظاهر هالعواش .. مكانتها غير عن الباجين .. ف داخل الكل ..
مزنه: صح انزين .. هي صدددددق غيير ..
ياسر: ليش يعني ..!

جتفت مزنه اديها وهي تحط راسها ع السيت وراها .. عشان اتغمض عينها واتقوله بـ كل عفويه

مزنه: لانك تدري ليش .. بس ما دري ليش تستعبط .. وجنك ماتعرف عواش ..!

خذ ياسر نفس .. من كل شي حلو حوله .. سكت عن اخته .. وردت عيونه اندمجت بـ سواقته .. اما روحه .. ف قدر شي ثاني .. احلى من اللي سمعه . .انه يصرقها .. ويغرسها بداخله .. على امل منه .. انها تبدا تكبر .. وتحس بـ وجوده ..!


..

امبين الماي ومبايله .. كان عمران ينقل نظراته وهو يالس ف حديقه بيت عمه .. على امل وصول يابر ف اي لحظه .. ومجابلنه سلطان .. اللي بدا يجرب عدسته اليديده .. بتصوير قطرات الماي عن طريق حركه .. يسمونها هل التصوير .. بـ السبلاش ..


عمران:وماشي شغل عاد .. ايلس اجابلك وانته اتصور الماي ..
سلطان: اسكت انته شعرفك ف الابداع ..
عمران: اخوك ليش خلاني انزل بيتكم اصلا ..
سلطان: اليوم الثلاث .. ويابر اصلا ما يرد من وقت هاليوم ..
عمران: لحظه لحظه .. اليوم شو ..!
سلطان: الثلاث ..
عمران: قول والله العظيم ..
سلطان: والله
عمران: آآآخ .. مخي صدق مفتر .. هو قالي تعال الاربعا ..
سلطان: سر حجرته .. بدل وارقد ..
عمران: وايد عليك .. بدال ما اتقولي قم ولد عمي .. بوصلك ..
سلطان: هههههههه ماعندي سياره .. والا جان وصلتك والله ..
عمران: وين سيارتك ..
سلطان: وانا راد .. بنجر التاير ..
عمران: ويعني ..!
سلطان: يلس هني جابلني ..
عمران: شكرا .. خلني اجوف ابويه ..

ظهر عمران مبايله من جيبه وهو يحدد اسم ابوه امبين جهات الاتصال .. وعقبها ضغط ارسال وحط فونه عند ذنيه ..

ثواني مرت وهو يتريا الرد .. بس ماسمع من الطرف الثاني غير جمله معناها .. ان الطرف الثاني مايرد ..! تنهد عمران وهو يحط فونه ع الطاوله اللي يالس ع كرسيها .. عقب ما تعبث به شوي ..

سلطان: بلاك ..
عمران: بتصدق لو اقولك انه فاضي .. و فالبيت .. ويجوف تيلفونه .. بس مايرد عليه ..
سلطان: ليش مايرد ..!
عمران: يا ان مزاجه مب فاضي لي .. او ان حرمته منعته يرد .. وهي تدري ان نحن ما نتصل به الا وعندنا شي ..!

سكت سلطان ثواني .. وعقبها ابتسم وهو يسحب له كرسي .. وييلس جدام عمران ..

سلطان: ليش اتقول جذه .. يمكن صدق مشغول او ما انتبه ..
عمران: الشخص المشغول .. واللي ما ينتبه ع مبايله .. يرد يتصل بك عقب ..خصوصا لو كان ابوك لانه يدري انك ما بتتصل به الا وعندك شي ظروري .. بس ابويه لو احرق مبايله .. ما بيرد يتصل بي دام حرمته اصدرت الامر

وجدم مبايله لـ سلطان .. اللي انصدم وهو يقرا كلام عمران اللي قال لـ ابوه "تقدر اتمرني" وماكان رد ابوه الا جمله .. حطمت وجود عمران وهو يقوله " مب فاضي لك انا "

سلطان خذ نفس : ماعليك منهم .. اصبر شوي .. سعود بيرد من دوامه .. باخذ سيارته وبوصلك ..
عمران نش عنه: ماعليك مني .. كمل شغلك ..
سلطان: شو كمل شغلك .. وين ساير انته ..
عمران وهو ساير عنه: ماقدر اتم هني .. 
سلطان: عمران عن الحركات .. وين ساير ..

وبدون ما يرد عليه .. نزل عمران راسه وهو يحرك عيونه على امل ان ملامح ويهه تستجيب لـ طلبه وتسترد وعيها اللي بدت تفقده .. عشان عمران بكبره .. يفقد وعيه ويطيح ع الأرض .. وهو فاتح عينه .. بدون لا تكون لـ قوته اللي فقدها .. اي قدره انها تسيطر ع نفسه ..

سلطان سار صوبه: عمران بلاك ..

خشمه بدا ينزف .. وانفاسه بدت تنطرد من داخله بكل قوه.. وكانها شعب مستعبد .. طغى الظلم عليه .. عشان يعلن غضبه ويبدا يتمرد ..

نزل سهيل اللي توه كان واصل .. وهو يسكر باب السياره بكل قوته عشان يمشي بخطوات سريعه .. وهو ياي صوب ولده.. وولد اخوه ..

سهيل: بلاه ..
سلطان: مادري به .. فجاه تعب وطاح ..

اجدم سهيل من يسار عمران .. وسلطان لازال واقف على يمينه ..

سهيل: شله شله وياي .. دخله الميلس خله يرتاح ..

مشى سلطان .. ومشى وياه سهيل .. وامبينهم روح .. فقدت لذه العيش ف هالدنيا .. عشان تخضع لهم .. وتمشي بشورهم .. بدون لا يرفض عمران هالمره ويعاند ..

وصل الثلج ويا الماي البارد اللي طلبهم سلطان .. وبدا سهيل .. يمسح الدم عن ويه ولد اخوه .. ويحط مكعبات الثلج ع خشمه ..

سهيل: قولهم يسووله شي بارد .. او خلهم يسوون عصير ليمون ..
سلطان: ان شاء الله ..

ونش عنه ساير صوب المطبخ ..
عقب ما عمران .. وصل سلطان بعيونه.. رفع ايده وهو يمسك ايد عمه اللي لازالت ماسكه مكعبات الثلج ع خشمه ..

عمران: بس خلاص .. هدني ..
سهيل: شو اهدك ع كيفك انته ..
عمران: مافيني شي ..
سهيل: بعدك تنزف .. وقبل شوي طايح برع .. واتقولي مافيني شي ..
عمران يحاول ييلس: عادي عمي .. انا متعود ع هالوضع ..
سهيل رقده: ارقد ارقد ..

رد عمران .. طاح ع الكنبه وهو مسكر عيونه ..

سهيل: كيف يعني متعود ع هالوضع ..!
عمران: عمي ابا اسير البيت ..
سهيل: ما بتطلع من هالبيت قبل ما اطمن انك بخير ..
عمران ابتسم: والله اني بخير ..
سهيل رد له الابتسامه: اسكت .. بس اسكت ..  مابا اسمع صوتك ..
عمران: انزين بسكت بسكت " مسك ايد عمه بقوه " بسكت .. بس عقب بتوصلني البيت ..
سهيل: ههههههههه بوصلك البيت .. بس انطم الحين ..

سكت .. وهو مغمض عينه .. وقميصه .. خرسان دم .. من صوب الكلر .. على يمينه .. عيون عمه تراقبه بـ صمت .. وبداخله ألم .. على أمانه .. بدت تذبل جدامه ..

..

تمطر .. لازالت تمطر .. ف هالجو البارد ..

نزلت تحت وانا قاصده الباب الرئيسي للمستشفى .. عشان اطلع وارد البيت .. اريح .. امر بعيوني وانا اسلم على كتبي بـ صمت .. اطم ن شوي على بقايا كائنات حيه عايشين معاي بنفس البيت .. وعقبها .. ارد اطلع .. وايي المستشفى..

اجدمت من السياره اللي استوت ملكي .. عقب ما ورثتها من حريز وهو بعده حي .. ركبتها .. وانا عيوني مستنكره وجود سياره ثانيه ورايه .. واقفه وهي ظاربه دبل اشاره .. عشان ما تلقى مكان توقف فيه .. غير وراي ..

عواش: امطووولين يعني ..

اصحابها لازالو فيها .. وعلى الاغلب انهم سمعو صوتي وانا اتحرطم عقب ما فتحت باب السياره ووقفت .. وقلت جملتي قبل ما اركب .. ثواني وعقبها نزلت وحده من السياره .. وهي يايه صوبي .. بدون ما المح شكلها..

مزنه: مب جايفتنا من شهر .. وبعد تتحرطمين ..!
عواش ابتسمت: عمري انتييييييييييييي

اجدمت منها وانا احظنها من الخاطر ..

مزنه: فدييتج .. وفديت خبالج .. وفديت دموعج اللي ذوبت قلبي ..
عواش: هههههههه يقولون كنتي تصيحين عشاني ..!!
مزنه خذت نفس: شسوي .. قلبي عندج .. كنت ارد البيت وانا مخي وياج .. وكل ماذكر شكلج .. اتالم ..
عواش: فديتج والله ..
مزنه: وين سايره .. صدق اشتقت لج .. تعالي ..
عواش: متى بتردين البيت ..
مزنه: مادري .. بس مب قبل ساعه ..
عواش: اوكي عطيني نص ساعه وبرد لج .. من الجامعه سيدا يايه هني .. ابا ارد اتسبح ع الاقل ..
مزنه: اففف .. يعني بتتأخرين ..
عواش: لا مابتأخر .. سستمي كله اتغير .. والساعه اللي كنت اظيعها بطولها وانا اتسبح .. اختصرتها ف عشر دقايق ..
مزنه ابتسمت: ان شاء الله كل شي بيرد شرات قبل ..
عواش: ان شاء الله " ردت لها الابتسامه " يلا سيري .. وانا بييج ان شاء الله ..
مزنه سايره عنها: اذا تأخرتي بييج البيت ..
عواش: هههههههه اوكي ..
مزنه: باي ..

مشت عني .. وهي تختفي امبين السيايير .. وانا لازلت واقفه مكاني .. عقب ما صاحب السياره خذ راحته وهو واقف ورايه .. رغم اني عرفته عقب ما نزلت مزنه .. بس روحي انكرت وجوده .. ورفضت انها تصد صوبه ..

ولاني قررت ارد لـ شغبي .. اجدمت منه عقب ما اتنرفزت .. رفعت صبوعي وانا ادق عليه الباب ..

ياسر: آمري بنت خالتيه ..
عواش بدون نفس: مايآمر عليك عدو .. ممكن تتحرك .. لانك اخترني .. بس للاسف.. مافي شي قبيح .. اخرتني عشانه .. لان وجود مزنه ..احلى شي صادفته اليوم ..
ياسر خذ نفس: آسف ..
عواش عقدت حياتها: على ..!
ياسر: النفسيه الخايسه اللي كلمتج بها هذاك اليوم .. مزاجي كان متعكر ع شي تافه ..
عواش باستهزاء : ولو ولد خالتيه "ومشيت عنه"  
ياسر: عواش ....!
عواش: ياسر لو سمحت .. اذا انته مزاجك هذاك اليوم كان متعكر ع شي تافه .. ف انا الحين مزاجي متعكر ع وايد اشيا مب تافهه .. وماعندي استعداد ابدا .. اني اضيع تفكيري ف شي .. عقب ما خلاك اتعق عليه هالكلام .. اكتشفت انه تافه .. ثر الوقت وايد اتأخر .. وهالموضوع التافه بالنسبه لك .. ما يعني لي شي عشان اتيي الحينه تعتذر لي عنه .. ولو سمحت حرك سيارتك ولا تأخرني اكثر .. قبل ما اعتبر وجودي معاك ف هاللحظه .. هو الشي التافه اللي بيأخرني ..

قوه شخصيتي .. خلتني اعق كلامي عليه بدون تردد .. رغم اني متاكده ان كلامي يصدم .. كلامي يجرح.. كلامي بعثره .. وبعثرني معاه .. عشان اركب السياره .. وانا احاول اكتم وايد اشيا بداخلي .. عقب ما وعدت سلامه اليوم .. اني ما انكسر .. وما اصيح ..

بس اللي ف داخلي مب قادر يتحمل ..

سلامه ..روحي مب قادره تتأقلم بهالوضع .. ولا قادره تعيش بهالاضطراب .. سلامه ردي لي .. ردي لي روحي .. ردي لي نفسي .. ردي لي شغبي وشطانتي وحشرتي .. ردي لي كل شي افتقدته وافتقدوه اللي حولي .. ردي لي كل شي مات معاج من يوم ما طحتي .. ردي لي كل شي خذتيه .. من اللحظه اللي ابتعدتي فيها عني وفضلتي انج تقسين عليه وتباتين بعيده عني كل هالايام ..


سلامه ردي لي انتي .. عشان ارد انا لـ عواش ..

هناك تعليقان (2):