السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ15

ساءت ويوه الايام .. وبدت الأجواء اتغيم ... تتكاثر بوجودها .. تتكاثف بسوادها .. الا انها رافضه تمطر .. على نفوس .. امتصت الايام فرحتها ..!

لليوم الثاني يحل المسا دون لا يحظن من وجودها غير همس ..

كان حلم .. كان مجرد طيف .. اختفى .. وظل الوهم يتبعها وين ما سارت .. عشان اتصادفه  وهي تشرب الماي .. ويطيح الكاس من اديها .. طاعه .. للخوف اللي سكن قلبها ويبس كل زاويه فيها .. وانكسر ..

مش بس أيدها اللي بدت تنتفض .. ولا بس بدنها اللي سرت فيه الرعشه ..

بيسارها قلب .. بدا يخف نبضه من الخوف ..

ومع ذلك لازالت واقفه .. ظهرها صوب الباب اللي لمحت منه الطيف .. وروحها مستعده لـ اي ايد تنمد صوبها .. وتسحب منها روحها ..

بندت عينها بـ الم .. وبدت تصرق انفاسها بكل جنون .. وكأنها الاخيره ..
بس كل اللي صار .. انها لاحظت روحه وهي تصرق النفس من حولهم .. رغبه منها .. بـ انها تعيش من يديد..


اجدم اكثر .. على عكس الجهة اللي موجوده بها .. ويلس ع الكرسي المرتفع .. اللي اتثبتت طاولته ف نص المطبخ ..

وعقبها رفع راسه .. وصد صوبها  ..

مانع: ليش خايفه " سكت شويه وعقبها ابتسم" تعالي يلسي

سحبت عمرها صوبه .. سحبت همها وحزنها .. سحبت روحها .. اللي مشت صوبه غصبا عن ارادتها .. يلست جدامه .. عشان يرفع ايده ويجدمها من أيدها .. مسك راحتها بكل قوته وهو ياخذ نفس ..

مانع: انتي ما سويتي شي عشان اتخافين منه .. مها .. " سكت شويه" انتي ما سويتي شي غلط ..

سحب مانع ايده عنها .. ثواني وهو منزل راسه .. يتامل النقاط السود اللي احتلت الجزء الكبير من الرخام اللي جدامه عشان يلوث بياضه .. وعقبها خذ نفس منه .. عشان هو الثاني .. يلوث راحته .. ووقف

مشى لين الباب اللي يوديه برع .. رفع ذراعه و ثبته ع اليدار وهو يتأمل الجو اللي بدت اتخف برودته عشان يحرقه ويحرق نفسه اللي ما يمديه يصرقه ...

الا وشظاياه مبعثره نارها ف داخله .. وكاويه روحه 

مانع: عادي مها .. ماستوا شي " خذ نفس " ما ستوا شي ..  ماهدمتي حياتج .. ماهدمتي حياته .. ما هدمتي صداقه حامد ولا هدمتي اخوة فيصل ولا هدمتي شوق يد ويدة لـ شوفه احفادهم .. ولا حتى هدمتي حياتي انا .. انتي هدمتي انسان كامل على كيفج بدون لا يكون له كيف ف الموضوع .. انتي هدمتي عمر كامل جمع صديقين اكثر من عشر سنوات انتي هدمتي عايلتين.. جمع امبينهم دم اخوج اللي موجود ف عياله .. وحرمتينا وجودهم معانا .. عادي مها رفعي راسج ولا تنزلينه .. طلعي من حجرتج .. عيشي حياتج .. وجودج ما بيظرنا .. كثر ما ظرنا .. وشوفتج ما بتحرقنا كثر ما حرقتنا ونثرت رمادنا ف كل اجزاء هالبيت .. عشان يكون كئيب بكل مافيه .. ليش تحسين ان لازم ما تظهرين من حجرتج .. وانتي اصلا ما حسيتي باللي سويتيه .. بكل هدوء .. وبيوم عرسه .. اتخلين الريال معرس .. بدون عروسته .. بدون لاتفكرين بـ عواقب هالفعل .. والحين يايه تتسحبين من حجرتج .. عشان اتحسسينا انج تأثرتي باللي استوا ..!!

ما سمع ردها .. ولا صد صوبها يتأمل شكلها .. ولا حتى شفق على احساسها .. لان كل هالاشيا .. ما تهمه .. او ع الاقل ف هاللحظه .. يحاول انه يبين .. بـ انها ما تهمه ..!

مانع: لا تخافين .. اصلا محد بيسألج ليش سويتي جذه .. ومحد بيلومج ولا حد بيعاتبج .. مها كل واحد منا عنده هم اكبر من هم سؤاله عنج .. كل واحد منا عنده ألم .. اكبر من ألم عتابه لج .. والفضل يعود لج " سكت شويه وهو يتنفس بهدوء"  تدرين .. كنت اتوقع ان ما بنتألم على بعض .. كثر ألمنا على وفاه سيف .. كنت اتوقع ان ولا واحد منا بيتألم ع الثاني .. الا اذا توفى .. كنت كل ما ادعي لـ سيف .. اذكر المنا عليه .. وادعي انه ما يتكرر .. بس انتي ما قصرتي .. ألمتينا وانتي بعدج حيه .. وذبحتينا ونحن بعدنا عايشين ..

اجدم مانع خطوه .. وخطوته الثانيه .. وقفها صوت دمعه اخته اللي كسرته فوق ما هو مكسور .. قبل لا يوقفه صوتها اللي زقره

مها مسكته من ذراعه : مانع ..!!
مانع: روحي ادفني ألمنا اللي ذبحنا .. عشان انرد انعيش معاج .. ف حياتج مها ..

نزل راسه .. حط عينه على ايده اللي كانت ماسكه ذرعه بـ قوه .. وبـ قوه اكبر حمل مانع روحه فوق القوه اللي ممكن انها تتحمله .. جدم ايده .. وبراحتها .. مسك ايد مها بهدوء .. وسحبها

ثبتها امبين جسدها .. وبقايا فراغ لـ اجساد .. جتلت ارواحهم نفس هالايد .. اللي مالقت اليوم من يضمها..

وراح ..



..


على ريله .. لوحه حساسه .. مركز عليها النظر وبنهايتها طرف .. انكسرت زاويته لـ جهة ثانيه عشان تشتبك بـ لوحه ثانيه .. اكثر صلابه منها .. تحتوي على مربعات صغيره .. ممكن اتكوّن لغه اغلب البشر ..!

نزل هامل شاشه اللابتوب اللي كان على ريله .. بكل دفاشه .. وبكل دفاشه فر اللابتوب ع الطاوله وهو يتأفف

هامل: اففففففففف
موزه: سلامه قلبك من الاف ..
هامل: واف واف وافففف بعد ..
موزه: لا ... الحين لازم اقول سلامه قلبي.. لانك بديت اتخوف قلبي عليك ..
هامل: تظنزين لاه ..!
موزه: لا حشى ..!!

حط هامل راسه ع الكنبه .. وهو صاد صوب التلفزيون .. واكتفى انه يعطي ظهره لـ امه بدون اي رد ثاني .. اجدمت موزه منه وبدت تلعب ف شعره ..

موزه: شو بلاك ..!
هامل: ولا شي ..
موزه: امبين من العصبيه اللي متيمعه هني
ومسحت بيدها بين عيونه وين كان عاقد حياته
هامل: شلي ايدج عني " سكت شويه" لو سمحتي ..
موزه رفعت حياتها: هامل شو فيك ..
هامل: مافيني شي .. مب مضايج .. ومب كاره القعده ف هالبيت وعادي اصلا " يلس وهو متربع" عادي اني ماقمت اجوف ابويه ابدا ابدا ابدا .. كله مشغول .. واذا يا البيت .. بعد مشغول .. قيصتو عليه .. مرتين طلعت وياه .. وبس خلاص .. رد انشغل ف دوامه ..
موزه: وهذا كله يسويه عشان منو ..!
هامل: نحن ما نبا فلوس ..
موزه: ما تبا تطلع من الشقه .. وننتقل بيت كبير ..
هامل: ابا ..
موزه: وكيف بيخلص البيت اذا ابوك ما اشتغل وما عطوه راتب ..!
هامل: وليش ما يقول حق ابويه سهيل .. والا حق يدي يساعدونه .. كلهم عندهم فلوس ..
موزه مسكته من جتفه: هامل .. طول مافيك طاقه .. وجهد .. لا تمد ايدك لـ حد .. اتعلم كيف اتكون نفسك بنفسك .. وتبني مستقبل عيالك .. من جهدك ..
هامل: يعني ابويه الحين يبني مستقبلنا ..
موزه: اكيد ..
هامل: مستقبلنا وهو بعيد عنا ..!
موزه: حبيبي .. هو من يومه وياكم .. بس انشغل من كم شهر .. 
هامل: مب بس انشغل .. هو كان يعصب عليه يوم ابات بيت قوم ابويه سهيل .. والحين يوم ابات ف البيت .. هو محد ..
موزه: بس هذا اللي ف خاطرك ..! ولا يهمك .. اليوم بيلس وياه وبكلمه ان شاء الله ..
هامل: اتقصين عليه .. كل يوم اتكلمينه .. وبعده مشغول
موزه ابتسمت: انا ادري من شو امعصب انته .. صح اشتقت حق ابوك .. بس في شي ثاني خلاك تنفجر جذه ..
هامل: ماتعرفين ..
موزه: محد يعرفك ف هالدنيا كثري .. امعصب .. لانك من اسبوع مب جايف خالك هزاع .. ويوم تتصل به هو الثاني يقولك مشغول ..
هامل: كلهم مشغولين .. قالولي انته ركز ف دراستك و ف الاجازه بتفضى لنا وبنفضى لك .. ركزت ف دراستي ويت الاجازه وبتخلص وهم حتى ما سألوني عن النتيجه .. لا ابويه ولا خالي هزاع ولا اي حد ثاني غيرج ..
موزه: اممم انزين بقولك شي ثاني ..
هامل حط اديه الهنتين على اذنه: مابا اسمع ..

مدت موزه اديها صوبه .. نزلت ايده .. وحطنته وهي ماسكه ايده بقوه

موزه: مب على كيفك لازم تسمع .. انا بعد يالسه ف البيت وياك .. ما اطلع وايد وما اسير مكان .. واذا بسير بيت ابويه .. انته تعرف ان امايه مب دايما اتكون هناك .. وخالوه شوق هالايام تعبانه وما اتيي .. انا بعد اطفر .. واشتاق اني ايلس ويا حرمه حالها حالي كثر ما انته تشتاق لـ يلسه الرياييل وسوالفهم .. بس يوم اجوفك .. انسى كل شي .. اعتبرك ولديه .. اخويه وصديقي .. والريال الوحيد ف هالدنيا .. اللي اجوفه عون وسند لي .. عشان جذه .. ما يهمني هالعالم باللي فيه .. دام عندي ولد شراتك اجابله " عقت راسه ع ريلها عشان اجوفه ف عيونه" انته ماتعتبرني جذه ..
هامل: اماااااااااااااااااايه ..
موزه باسته بيت عيونه: يالله شكككككثر مشتاقه حق هالاسم ..
هامل يلس وهو متلوم: انزين انتي تعرفين انا شكثر احبببج ..
موزه: وانته تعرف ابوك شكثر يحبك .. بس جفت .. الحب روحه ما يسوي شي .. لازم اتبين اهتمامك للناس اللي تحبهم عشان ما تخسرهم ..
هامل: انزين انا آسف ..
موزه ابتسمت: يكفيك اعتذار ابوك ..
هامل: لااااء .. لازم ييلس ويايه ويكلمني جذه شرات ما كلمتيني ..
موزه: وايد تدلع ثرك
هامل جتف اديه: والا ما برضى ..
موزه: عاد تدري كيف .. انته واربيعك تتفاهمون .. شو يخصني انا ادخل ف سوالف الرياييل .. والله ..!

ونشت عنه .. سارت صوب خواته .. ماسمعت منه الكلام اللي يرضي قلبها عن ابوه بس كانت واثقه ان جملتها الاخيره .. بتجبره يبتسم .. وينسى كل اللي ف خاطره الطفولي .. عقب ما بينت له نظرتها للعلاقه اللي تجمع روحه بـ روح ابوه

احساس بالفخر .. احساس بالحب .. احساس بالاحتكار .. اتوغل بروحه وحطم كل احساس بايخ .. صنعه الملل بداخله ..!!

..


في بقعه ثانيه .. ب احاسيس اتخربطت بداخل كل واحد منهم

منو فيهم عايش الحب .. منو فيهم .. انحرم .. منو فيهم سعيد .. منو الحزين .. والا هم مجرد روحين .. مثلو الترجمه النثريه لـ قصيده الحياه ..

 وبداخل كل واحد منهم  صوت .. اخرسه الزمن .. عشان يموت بـ تعب ..

خذ هزاع نفس .. وهو يظهر صحون البارسل من الخريطه ..

هزاع: تبا لحم والا دياي
سعود: اباك اتشل بعمرك واترد البيت
هزاع: انته ليش شال همي ..
سعود: صار لك اسبوع طالع من البيت ويالس عندي ..
هزاع: وانا شو عندي ف البيت عاد
سعود: عندك حرمه ..
هزاع ضحك: حرمتيه مب ف البيت .. لو كانت ف البيت جان ما جابلت ويهك ..
سعود: هزاع .. في شي خاشنه عني
هزاع: لا .. ليش املاحظ عليه شي مب طبيعي
سعود: املاحظ انك تغصب نفسك ع شخصيه غير شخصيتك 
هزاع: لالا .. دامك بديت اتحلل شخصيات .. يعني الحمدلله .. نفسيتك ارتاحت الحين
سعود خذ نفس: صدقك .. الشي التافه ما يستاهل اني اضيع عمري وانا افكر فيه
هزاع: يعني قدرت اطلعها من مخك ..؟
سعود هز راسه بـ لا: بس قدرت اقتنع اني بطلعها .. لانها ما تستاهلني" سكت شويه" بنرد البيت اليوم ..
هزاع: زييين ياريال .. توك حسيت انك خسرتني ..
سعود: هههههههه ماعندي ولا ريال .. يوم برد بيمع .. بعطيك جيمه السكن ..
هزاع: انته لو اجوفك بتموت جدامي .. ما ببخل اني اعطيك روحي
سعود: وانا لو ف قلبي ذره سعاده ف هاللحظه .. جان عطيتك اياها ومابخلت
هزاع: الا اتخليني حزين يعني .. !!
سعود:انا ما اسألك اذا كنت حزين والا .. انا اسألك شو فيك ..
هزاع:وانا اقولك ماشي .. كل خلنا انسوي جك اوت وانرد البيت
سعود: هزاع
هزاع: نعم ..
سعود:انا آسف ..
هزاع: سعود .. انته بعدك حزين .. ومانسيت .. ولا جبرت نفسك انك تنسى .. كل شي محفور بداخلك .. يحطم نفسك .. عشان يعكس الحزن على ويهك .. لا اتبين لي انك بخير وان مافيك شي .. انا عارف بالضبط .. الاحساس اللي تحس به .. ومابقبل اعتذارك .. لين ما ترجع سعود المزعج ..
سعود تنهد: احاول .. والله احاول .. بس .. مب قادر
هزاع: لا اتفكر لا اتفكر .. لان روحك .. مستحيل اتفكر بدون ما ترسم بداخلك صوره .. كلنا نتمنى انك تنساها

يا هي سهله حروف النسيان .. ياهي صعبه بـ تنفسها  غامضه بمعانيها .. قاسيه بتطبيقها .. مجرمه ..
بالعيش فيها

اتخلينا نتنفس الذكرى بـ ألم .. عشان نصيح سعادتنا .. ونضحك ألمنا ..  ونحن ف كلا الحالتين .. مبعثرين..!

..


كل شي كان ف ايدي فريته .. واي شخص كان ف دربي دزيته .. مع العلم .. ان ماكان في حد ف ويهي ولا كنت شاله شي بيدي

بس متاكده اني كنت بسوي هالشي .. لو ظهرت لي اي ضحيه جدامي والسبب ..!!


عمران يصرخ وهو يالس ع البونيت: عموووووووووووووووووووووور الهررررررم
يابر يدق هرن: انزين ازقره بدون ما اتسبه انته بعد
عمران نزل وسار صوب يابر: اقولك
يابر: قول ..
عمران: هو يسمع ..!
يابر: لا .. بس يتكلم.. سبحان الله .. حاله نادره هاي
عمران: لا صدق والله
يابر: تستعبط .. هو مافيه شي عشان تسألني هالسؤال ..
عمران: يعني التوحد ما يأثر ع السمع ..
يابر: بالنسبه لسؤالك الاول .. ف الجواب هيه .. اما السؤال الثاني .. ف مادري انا عن حالات التوحد .. هذي اخته وصلت .. اسألها ..
عمران: يايه بقوه هاي .. جنه بينها وبيننا ثأر
عواش: نعم ..! شحقى حاشرين الدنيا اتصرخون وادقون هرن جنكم يايين اتشجعون المنتخب .. وعيتو الفريج ع حشرتكم انتو الثنينه ..!
يابر: قصدج انتو الثلاثه ..!

نقلت نظراتي بين يابر وعمران .. وعقب ما ابتسم عمران بشغب وهو يطالع السياره استوعبت ان في شخص ثالث فيها .. بس ملامحه ابدا مش مألوفه

عواش: منو هذا ..!
يابر: هذا سلمج الله اربيع عمر ..
عواش: نعم ..! 
يابر نزل من السياره: ما يبا يسير الحلاق ..! الحلاق يا عنده ..! يلا يلا سوي لنا درب .. والا ميلسكم فاضي..!
عواش: يابر .. !!
يابر: اعرف .. والله العظيم اعرف .. وحافظ الدستور اللي بتسردينه عليه .. واذا تبين اقسم لج قسم الولاء .. الحين بتوضا وبييج ..
عواش: ههههههههه تعال تعال ..
يابر: انتي لو مب واثقه فيني .. جان ما خليتيني استلمه ..
عواش: انا واثقه فيك بس " وصدت صوب عمران "
عمران: مب واثقه فيني ..! اوكي شكرا ..!
عواش:ههههههههه والله انتو الثنينه يوم تتيمعون مكان واحد .. اتخوفون الصراحه .. ماتكونون طبيعيين .. يابر يوم يكون روحه .. ماشاء الله يكون مثقف .. اعقل عنه ماشي ..
يابر: وعمران يوم يكون روحه .. اهدى واحلى عنه ماشي ..
عواش: ثرني شقولكم .. اتخوفون والله ..
يابر: بس ماعليج .. نحن انخبل الكل .. الا عمر .. وينه ..!
عواش: ياي ياي ف الدرب ..
عمران: اتصلي به .. خ يزيد السرعه .. شكله يسوق 90  .. والا ماعندج رصيد ..!
عواش: الله يعيييييييييني عليييكم ..
يابر: يلااا .. راعي الحلاق خاس ف السياره .. انا مخلنه يسكر حلاقه وايي ..
عواش: قطعت رزق الريال الله يخس بليسك ..
عمران: قلنا له .. كل ساعه بـ 100
عواش امطلعه عيونها: رشوه يعني ..!
عمران: لا سلامات ..!!
يابر: اي رشوووه ..
عمران: يلا ويينه .. ورانا اشغال ثانيه نحن ..
عواش: لا اتحسسوني .. امأجزين من اسبوع ويالسين .. لا شغله ولا مشغله .. تظربون شرق وتظهرون غرب واتوزعون صياعتكم ع العالم .. بسير اجوفه

وقبل ما يردون .. او يستوعبون الكلام اللي اتوجه لهم .. مشيت عنهم وسرت داخل .. وخليتهم مجرد ملامح.. استبدلولها بـ علامات تعجب واستفهام

صعدت الدري .. وقبل ما اوصل فوق .. جفت عمر بويهي ..

عواش: اتاخرت !!
عمر: صليت .. صليت وييت .. صليت .. صلاه العصر .. اربع ركعات .. صلاه العصر ..
عواش ابتسمت: كفو عليك والله طلعت احسن عنهم ..

نزل وهو ياي صوبي .. لانه اصلا ما استوعب انا شو قلت له ..وانا كملت دربي .. صوب حجرتي وحجره سلامه ..

دخلت .. جفت سلامه طايحه ع الشبريه .. وعلى يسارها واقفه ريسه .. بين شبريتي وشبريه سلامه ..

عواش: هاه هاه هاه .. في اعتدا ع الحقوق هني .. جوفي هالبقعه

ومشيت صوب البقعه اللي بين شبريتي وشبريه سلامه وعند بدايتها رسمت خط وهمي بريلي ..

عواش: خاصه .. حقي وحقها ..
ريسه: ماشاء الله .. عش الزوجيه وانا مادري ..
عواش: والعياذ بالله " سحبتها من أيدها وانا اوديها الصوب الثاني من الشبريه" انتي هني مكانج ..
ريسه:الحمدلله والشكر..
عواش: بتحمدين ربج بتشكرينه بتصلين بتكفرين بترتدين .. اي شي بتسوين كيفج .. بس هني ..
ريسه: انتي مب صاحيه والله .. يبالج مطوع يقرا عليج
عواش: شو فيها ..
ريسه: وانا ادري عنج .. داشه عرض وقبل ما تسالين عنها .. سويتي لي فيها غرفه نوم ..
عواش: استغفر الله .. وانتي لازم اتشككيني ف عمري يعني .. بلاها
ريسه: هههههههه انتي بلاها
عواش: انتي تبين اتسوين مشاكل ..
ريسه: قومي قومي عن ويهي ..
عواش: الله الله  "سكتت شويه وعقبها حولت تركي " نو ليو ..!!
ريسه: عويش صخي شوي انتي ومعجمك التركي ..
عواش: انزين انا رمست باسلوب محترم انتي ما رديتي عليه
ريسه ابتسمت: تعبانه شوي ..
عواش: والله ..! ماكنت منتبهه .. زين يوم انج نبهتيني ..
ريسه ضحكت غصبا عنها: سيري زقري امايه ..
سلامه ب تعب: ريسه عن الحركات انا مافيني شي ..
ريسه: امبين ان مافيج شي .. لو مالحقت عليج جان طحتي
عواش: اووه استوت اكشنات وانا محد
ريسه: عويش سيري زقري امايه
سلامه: ريسه عن الحركات
ريسه: مصختيها انتي .. ما تاكلين شرات الاوادم .. و شاله هموم الدنيا على راسج ويالسه وفوق هذا قمتي تنسين دواج ..
عواش:اتصل ف هزاع عشان يهزبج ..!

سكتتني نظره ريسه اللي قالت لي جب بعيونها .. وردت صدت صوب سلامه وهي معصبه

ريسه: عويش ازقري امايه وقولي حق البشاجير يسوون لها شوربه او شي خفيف ..
عواش: اوكي اوكي ..بس ..
ريسه: استغفر الله العظيم منج ..

نشت ريسه من مكانها .. يت صوبي .. مسكتني من اديه .. وسحبتني لين الباب ..

ريسه: وبعدين وياج انتي ..
عواش: بسير والله بسير .. بس بقولج شي ..
ريسه بعصبيه: نعم
عواش: مب بس سلامه اللي يبالها امايه لانها شاله هموم الدنيا ع راسها .. حتى انتي يبالج ابويه لانج شاله همومج وهموم غيرج ع راسج ..

ومشيت عنهن سايره تحت

اتنهدت ريسه .. بين دمعه تتريا الاذن من جفنها عشان يرف وتنذرف .. وبين روح محطمه طايحه جدامها .. محتايه لـ قوتها ف هالوقت .. عشان تجبر كسرها ..


..

فتح باب الحجره .. وبدون استئذان دخل .. سكر الباب ووقف

يوسف: ادخل ..!
ياسر: وين بتدخل يعني .. تدخل فيني .. ثرك دخلت وسكرت الباب بعد ..!
يوسف: اقصد يعني .. اجدم ايلس ع الشبريه عادي ..!
ياسر: اجدم بس ما تيلس ع الشبريه ..
يوسف: ليش ..!
ياسر: كيفي ..!
يوسف: احترم فارق السن اللي بيننا ع الاقل
ياسر: الربع ساعه ..!! وانته خليت بينك وبين ابوك فارق سن تحترمه ..!
يوسف: الحين اشدخل ابوك ف الموضوع ..!
ياسر: فكني .. شو تبا ..!
يوسف: اقولك ارررمس عدل .. والله امسولك سالفه وانا اكبر عنك ..
ياسر: جووف .. اذا عندك اي شي بينك وبين ابوك .. يرحححححم امك وابوك .. اطلع برع ..
يوسف: دامك قلت يرحم ابويه انا مب طالع ..
ياسر: ههههههههههه انته ليش جذه ..
يوسف: شو فيني ..!
ياسر: ثررررررررره ابوووك يا ادمي .. تفهم شو يعني ابوك ..
يوسف: يعني سالم اللي اسمه عقب اسمي .. طيب شو اليديد غير هالمعلومه اللي ذليتوني بها .. ثره ما سوا شي طيب ف حياته ينذكر .. غير انه لزق اسمه النحس ف اسمي ..
ياسر: ههههههههههههههههه يا عميييي اسسسستح خل فيك ذره حيا ..
يوسف: انا مب يايينك اتعكر مزاجي بـ سوالف ابوك ..
ياسر: انا مستغرب منك تدري ..!
يوسف: لاني جريئ وياه ..!
ياسر: لانك قليل ادب ..
يوسف: ههههههههه .. انا اتعلمت ف حياتي شي واحد
ياسر: عايش ف هالدنيا .. 25 سنه .. وماتعلمت غير شي واحد ..
يوسف: اتعلمت وايد اشيا .. بس لكل حادث حديث ..
ياسر: وشو هالشي اللي تعلمته ..
يوسف: اني ماسمح لاي شخص ف هالعالم .. انه يستغلني .. حتى لو كان ابويه ..
ياسر: بس الام والابو غير ..
يوسف: اميه لو بتستغلني .. بعطيها روحي .. بس ابويه .. ماعطاني غير اسمه .. شو الشي اللي سواه لي عشان تحس انه غير ..
ياسر: تتخيل حياتك بدونه ..!
يوسف: على اساس انه عايش وياك الحينه ..! حياته ويا عيوز النار اللي ساير يتعالج وياها عشان اييب منها عيال .. وجنه نحن من ضحايا سد مأرب .. مخلنا هني ايي يطل علينا مرتين ف السنه ..
ياسر: هههههههه " سكت شويه " وشو الاشيا الثانيه اللي تعلمتها ف حياتك ..!
يوسف: تباني ارمس ..!
ياسر: عيل ليش سألتك ..!
يوسف: متأكد ..
ياسر: قول ..  
يوسف: اتعلمت او اتصدق .. ماتعلمت هالشي .. يمكن هو شي فطري ف داخلي كونك توأمي .. سبحان الله من اجوف ملامحي اللي لازقه ف ويهك .. اعرف شو اللي فيك بدون لا ترمس ..
ياسر رفع حياته: ياسلام .. و تعرف شو فيا الحين ..!
يوسف ابتسم: فيك حاله حب ..!
ياسر اتجمدت ملامحه: نعم ..!
يوسف: من الشآم لاسطنبووول .. جآني وليييف القمر .. جآني وليف القمر ..
ياسر: انته ايييه .. شو تتحراني شراتك .. صايع ظايع .. ماورايه غير هالسوالف
يوسف: انا صح صايع ظايع على قولتك .. بس ف حياتي ما حبيت ... وماكلمت
ياسر: يعني انا اللي حبيت وكلمت ..!
يوسف: الا سودت ويهي .. وسودت ملامحي اللي ف ويهك .. عيل انته تستاهل انك تشل ويهي واتدور به وين ما سرت ..  
ياسر: اقوولك .. قم قم اطلع برع ..
يوسف: ههههههههه.. دير بالك على ملامحي اللي ف ويهك .. ثرني عارف شكلي يوم اتوتر كيف استوي..
ياسر: بدفنك بالحياه هاااه .. ما خلصنا من الربع ساعه .. بتذلني ع ملامحك الحين ..!
يوسف: هد هد انزيين .. مايحتاي اتعصب .. في اشيا ألعن .. تستاهل انك اتعصب عليها
ياسر: اقولك قم اطلع برع ..
يوسف: هههههه بطلع بطلع .. بس ..!!
ياسر: اذا عندك شي تافه شرات اللي قلته .. ف مابا اسمع منك شي .. اطلع برع وفكني ..
يوسف: والحب استوا تافه ..!!
ياسر: يويسف يوووز عني ..
يوسف: والله انا ماحبيت .. ولا جربت هالشعور .. بس متاكد انه مب تافه .. الا جان اللي تحبها .. هي التافهه .. ف ما بلومك ع اللي قلته " وقف " ع العموم .. لو كانت هي بعد تافهه .. انته مستحيل اتقول عنها هالكلام .. بتحبها .. بكل تفاهتها يالتافه انته
ياسر: مهما كان اللي اسويه تافه ف نظرك .. الا انه مب اتفه عن وايد اشيا اتسويها ف حياتك ..
يوسف: اتراهن ع هالكلام ..
ياسر: لا .. لاني متاكد من اللي اقوله ..
يوسف: لو طلع كلامك عكس الواقع  
ياسر: مستحيل .. نحن انولدنا جذه وعشنا طول عمرنا جذه .. واحد تافه والثاني شال همه وهم هالبيت كله .. وسبحان مقسم الارزاق ..
يوسف: اتحداك يا ياسر .. اني اكسر هالنظره الغبيه اللي ف مخك ..
ياسر: واذا فشلتني اكثر .. وما تغير شي ف حياتك
يوسف: لك مني وعد  ارد لك ملامحك اللي على ويهي .. و امشي بدون ويه ..

ضحك ياسر من خاطره وهو يطالع اخوه اللي عق كلامه بدون لا يهز فيه شي ويضحك ..

 .. هو روحه .. هو نبضه .. هو القلب اللي انولد مع قلبه .. عشان يحس بـنبضه ..ويحس بالحب اللي بدا بنولد بداخله عشان يكون هو اخوه .. بس بجسد ثاني .. حتى لو العالم كله انكر هالكلام ..تظل اللحظه اللي ولدتهم توم .. تشهد على هالشي ..!

..

كان البيت فاضي هالحزه .. الا من وجودها فالمطبخ وهي اتسوي اي شي يسليها .. دخل عليها ولدها بشغبه .. وهو يزاعج

هزاع: اماااااااااااااااااااايه
جواهر: اسسسمعك .. وييين انا عشان اتباغم جذه
هزاع: شخبارج ..
جواهر: اخوك شخباره ..
هزاع: انتي شخبارك ..
جواهر: اتادب هزاع ..
هزاع: واحد بنشد امه عن اخبارها .. يطلع قليل ادب ..!
جواهر: تدري اني بخير .. قولي اخوك شخباره ..
هزاع: تدرين انه بخير ..
جواهر: بخير يوم انته اتكون وياه ... مب مخلنه وياي هني اتزاعج جذه .. قم عن ويهي ورد من وين ما ييت..
هزاع: وانتي اشدراج انا وين كنت ..
جواهر صدت صوبه: عند منو مخلنه طول هالايام ..
هزاع: يبت له مربيه اتدير بالها عليه .. شو بعد عند منو امخلنه .. جيه ياهل هوووو
جواهر: استغفر الله العظيييم منك ..
هزاع: اشتقتي له ..!
جواهر خذت نفس: اشتقت لكل شي يخصه ..
هزاع: انزين انا اخصه ..!
جواهر: انته اذلف عن ويهي عن اجوف مني شي ما يسرك ..
هزاع: اذا ذلفت ما بجوفين الشي اللي يسرج ..
جواهر: من وراك ما ظني بجوف شي يسرني ..
هزاع: امايه لا تظلميني ..   
جواهر عطته ظهرها: شو تبا انته ..
هزاع سار عنها: انزين خلاص .. يوم انج ما بجوفين مني شي يسرج .. لاتتصلين بي ولا تتخبريني عن سعود وانا اصلا ما برد ..
جواهر: انته لا اترد وجوف اللي بييك مني ..
هزاع: ولا تتهديني وايد .. تبين منه اي شي هذو واقف جدامج .. استلميه .. يلا بويه من رخصتكم ..

صدت جواهر صوبه .. مش لانها امصدقه كلامه .. بس لا ارادي .. اتحركت مشاعرها مع الجمله وجبرتها اتصد .. عشان تنصدم .. ان كل  هالاستهبال .. كان واقع صدمها ..

نزلت اديها.. وهي اتنشف راحتهن بطرف جلابيتها .. واجدمت من ولدها

جواهر: حبيبييييي ..
هزاع: واتعصب ع البشاجير اذا نشفن اديهن بهالطريقه ..
جواهر: اسسسسكت انته ..
هزاع: ههههههههههه لعيون سعود بس ..
جواهر:يالله .. شكثر اشتقت حق هالويه .. فدييييتك انا " وباسته "
سعود ابتسم: امايه
جواهر: اسكت عني .. لا اتقولي شي .. بس ابا اجوفك بخير .. هذا كل اللي كنت اتمناه ..

وطاحت دموعها .. عشان تختفي ابتسامه ولدها اللي رفع اديه .. حظن ويهها .. و بدا يمسح دموعها بابهامها ..

سعود: انا بخير امايه ..
جواهر : قلت لك اسكت عني ..
سعود خذ نفس: اذا سكت .. اخاف ارد لج ياهل وانا ف حظنج .. وتجبريني انكسر .. عشان اكسرج امايه .. وانا مابا هالشي يستوي


انفجرت .. عشان اتفجر قلبه .. انفجرت .. عشان اتذوب كل احساس كتمه عنها ف هالايام اللي طافت .. مهما عاشر قلوب ف هالدنيا .. مهما شاركته قلوب الحزن ... وتقاسمت معاه الالم ..

يظل قلب الام .. هو القلب الوحيد .. اللي حاس بعياله .. بدون لا ينطقون ..!!

..

طلعت من حجرتها .. بخطوات هاديه .. اتجدمت من الدري .. بس قبل ما تنزل لفت صوب الصاله الصغيره .. وقفت ف بدايتها يوم جافت حصه مجابله الاي باد .. ومندمجه

شوق: شو اتسويين ..
حصه: ألعب ..
شوق: اييه هالالعاب السخيفه اللي تزرعون وتحصدون واتبيعون
حصه: يعني تعرفينها ..!
شوق: هيه .. رابعه بنت امويز مب امقصره .. ومخبله امها وياها .. امسات ناسيه الابياد ف بيت ابويه .. متصله ف يابر حاشرتنه عشان يشل اللي زارعته قبل لا يخترب
حصه: هههههههه ويابر شله
شوق: لو انا اللي متصله جان ماعبرني .. بس موزه مستحيل يقولها لا
حصه: ليش يعني
شوق: مادري .. بس بالنسبه لنا .. موزه فعلا غير
حصه: شرات فهد
شوق: شكثر تحبينه ..!
حصه صدت صوبها: ليش تغارين ..
شوق ضحكت: لا .. بس قبل .. مدري ليش يعني كنت احسج تعتبرينه ابوج .. اكثر من اخوج
حصه: ليش
شوق: يمكن لاني ماكنت اعرف كيف علاقتج بـ ابوج
حصه: بابا طيب .. بس حرمته اتكون سخيفه مرات
شوق: بس مرات ..!
حصه: ويايه انا ابدا ماتكون سخيفه لانها اتحبني .. بس ويا عفاري وعمران .. احيانا اتسوي لهم سوالف
شوق: ليش بس اتحبج انتي ..!
حصه: انا ايلس وياها .. واتكلمني عشان جذه اتحبني .. عفاري ما تعطيها ويه .. اما عمران كله تظارب وياه..
شوق:ليش
حصه:هو يسوي لها حركات ويخليها اتعصب ..
شوق:وهو ليش يسوي لها حركات
حصه:مايحبها ..
شوق:حتى فهد وعفاري مايحبونها ..
حصه:بس عمران اكثر .. ماعرف ليش .. كله يخليها اتعصب .. وعقب ابويه يعصب عليه ويتدخل فهد وتستوي ظرابه كبيره ف البيت عشانه .. كلهم يزعلون .. وهو ولا جنه مستوي به شي ..
شوق:يطنش يعني ..
حصه:اصلا ماعنده قلب .. ولا يحس ..
شوق: حرااام عليج ..
حصه: والله .. عيل هم يظاربون .. هو يطلع يتحوط ..
شوق: هههههههه احسن له .. ما يشل هم ..
حصه: بس يخليهم هم يشلون هم ..
شوق: انتي تحبينه .. !!
حصه: مب واايد 
شوق: حرام عليج
حصه: يعني احبه بس مب كثر ماحب فهد ..
شوق: ادري ان فهد غير
حصه ابتسمت: لانه ريلج ..!
شوق: ههههههه لا يالماصخه .. اقصد .. يوم يرمسج وجذه يحن عليج .. عمران شوي دفش معاج .. بس هذا ما يمنع انج ماتحبينه
حصه: اوووه والله فاضيه انتي شاله هم عمران
شوق: ههههههههه اخوووج ويا راسج
حصه: وخيير ياطير ..

وقبل ما اتكمل تحرطيمها وسبها لـ اخوها .. وصل هو بكبره عشان يكون دليل قوي على كلامها

عمران: يالخسفه شو اتسوين ..
حصه: هاه شو قلت لج
وضحكت شوق ..
عمران: اوه آسف ..
شوق نشت: تعال يلس .. انا بسير ..
عمران نزل راسه: خذي راحتج حرمه اخويه .. انا اللي بسير ..
حصه: وييه تتعازمون بعد .. يلسو اثنينتكم شو فيها يعني ..
عمران ابتسم: امحلق ويا عمر ويابر .. بسير اتسبح .. اسمحن لي ..
حصه: عن لا نسمح لك عاد .. يالمؤدب ..  شو نازل عليك ..
عمران ساير عنها: حيوانه انتي برد لج ..
حصه اشرت عليه بسبابتها: هذا هو .. جفتيه .. جذاب وممثل وخراط .. ولا يدل درب الادب .. لسانه هالطول .. عادي يظارب ويا اسما يقول لها حيوانه عشان جذه ياكل ظرب ..

ضحكت شوق من خاطرها.. اول مره تسمع سالفه عن عمران .. ما يعصرها قلبها من الالم .. كثر ما هلك من الضحك ..

من صوب ثاني .. بند عمران باب الحجره .. وسحب الفوده من وراها .. طبعا مكانها مش هني .. بس فوضويته ابدا ما تسمح له يرد الاشيا مكانها ..

فر نعاله جدام الشبريه .. فتح باب الكبت .. ثبت جتفه ع اللبس اللي موجود ع الرف .. وهو يسحب له جلابيه .. وقبل ما اطيح باجي الثياب .. سكر الباب بسرعه وسار صوب التسريحه يفضي جيب كندورته من الفوضى الثانيه اللي فيه ..

وقبل ما يهد قبضة ايده وتتناثر الاغراض ع التسريحه .. طاحت عينه ع الزجاج اللي جدامه .. واللي ف العاده .. ايمع به عمران كل شي صغير وتافه عشان اتزيد الحجره .. فوضى فوق فوضتها .. بس هالمره .. كانت السوالف الصغيره مجرد ديكور .. لـ ورود انحطت فوقها .. عشان ف هاللحظه تعصر قلبه هو بـ الم قبل لا تعصر قلب غيره وهو يسمع سوالفه ..

سحب له غصن .. اتامله بعيون ذابله .. فقدت طعم الحياه .. وعقبها سار صوب الشبريه .. طاح عليها وهو حاط الورده ف حظنه .. وبديه الهنتين املحف غصنها

كـ طفله .. ظاعت عن الحظن اللي يحتويها واتشتت ... لم عمران شتاتها ف حظنه .. وبدا يسقي رقتها بدموع عينه ..


عشان يصيح بهدوء .. بشفايف ترتجف .. وكل مافيه ينتفض 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق