السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ13

ع الدري وين علقت روحه .. لا هي قادره تنزل وتحظن الواقع الاليم عشان يمزق بقاياها ولا هي قادره
تسير فوق .. عشان تكتفي بنفسها .. تحظن نفسها ..!!

اجدم هزاع من اخوه وهو يتألم مع روحه .. وقف جدامه وهو ياخذ نفس 

كان سعود يالس ع الدري .. امثبت كوعه على ريله .. ومن ايده سلب راحتها وهو ماسك شعره بكل قوه ومنزل راسه تحت ..

يتأمل .. ألمه بـ صمت


سعود: انته تتمصخر صح ..!
هزاع خذ نفس: كان ودي اقولك هيه .. بس .. هذا اللي صار يا سعود  ..!
سعود رفع راسه: هزاع انا .. بشتي فوق .. وامايه مزهبتلي العود .. وقبل يومين حاشر الخياط لانه ماكان مخلص كناديري .. وشنطه السفر جاهزه .. حتى بدله السفر .. معلقنها ع باب الكبت .. والجوتي تحتها "سكت شويه" هزاع ربعي من الصبح يتصلوبي يتقارضون وياي ويطفروبي ..!

سكت .. وعقبها رد نزل راسه وهو يحاول يستوعب الموضوع ..

سعود: والله مابسامحك طول عمري اذا كنت تمزح ..!
هزاع يلس حذاله ومسك جتفه بكل قوه: سعود .. كل شي بيد رب العالمين .. ومايصيبنا الا اللي هو خير لنا ..
سعود: وامايه وابويه .. والناس .. والمعازيم .. واهلي .. وانتو " صد صوب هزاع وركز عينه بعين اخوه" شقول لهم .. شقول للعالم .. شقول لـ ربعي اللي بيتيمعون عقب شوي ف القاعه .. شقول لـ اميه وابويه

رد سعود ثبت راسه بريله .. وهو مركز عينه ع الأرض وبيده الهنتين .. يتأمل الالم .. يتنفس الهم .. يحاول يكتم بس روحه هـ المره بدت تتألم بـ انين وصل لـ قلب اخوه عشان يمزقه مع حزنه ..  

حاظن راسه وشبك ايديه ف بعض .. وهو مثبت كوعه .. عند خده .. وعيونه بدت اتدمع ..

هزاع: انته مب غلطان عشان اتبرر موقفك ..
سعود: هزاع اليوم عرسي .. تعرف شو يعني عرسي " صد صوبه وهو ماسكنه من كم كندورته" فهمني كيف ياييني قبل الزفه بساعتين .. اتقولون لي خلاص .. كل شي اتكنسل ..

وقف

سعود: اتصل ب ربعي واحد واحد اقولهم لا اتون .. خلاص" كفخ اديه ف بعض"  ماشي عرس .. لالالاء .. غلطان .. في عرس .. وفي معرس .. بس ماشي عروس  خلاص .. كيفها .. محد له حق يلومها .. رضت فيني كـ زوج كل هالشهور .. وقبل العرس بساعتين .. استوعبت اني ما انسابها .. نشت حبست عمرها ف الحجره وقالت انا مابا اعرس .. مب هذا الانسان اللي تمنيته" صد صوب اخوه .. ابتسم ودموعه تيمعت ف عينه" اصلا هي بعد ما كانت الانسانه اللي تمنيتها .. بس قلبي حبها .. قلبي حبها غصبا عني يا هزاااع..

صوب الباب .. رد سعود وقف وهو ياخذ نفس ... وعقبها جدم ريله بس رد وقف على صوت اخوه

هزاع: وين ساير ..!
سعود خذ نفس: اي مكان مافيه بشر .. اي مكان .. اقدر اتنفس فيه
هزاع: بسير وياك ..

غمض سعود عيونه بـ ألم .. سكت ثواني وعقبها رد رمس وهو مبتسم باستخفاف

سعود: بسير للموت ..!!
هزاع حط ايده ع جتف اخوه: بجدم نفسي له قبلك ..

حط سعود ايده على ايد اخوه .. مسكها بقوه .. وعقبها رفعها عن جتفه وفرها ع الأرض .. ومشى عنه ساير برع صوب السياره .. ركب من صوب .. ومن صوب ثاني ركب هزاع عشان يحرك سيارته لـ اي مكان .. يحترم صمت اخوه وازعاج حزنه


..

بعد المغرب ..

عند قاعه الرياييل .. طلع عمران من داخل .. مشى صوب سياره يابر اللي واقفه بعيد عن القاعه شوي .. ركب وهو يتنفس بسرعه نتيجه الجهد اللي بذله ..

عمران: ربعه ايولون داخل ..
يابر: وانا امطرشنك اجوف ربعه شو يسوون ..! ولا بعد ساير ايوول وياهم
عمران: هههههه هم خبلوبي .. وانا ماحبيت ابين لهم ان في شي ..
يابر: جنهم ما بيعرفون ..
عمران: مالمحت اخوك ..
يابر: عيل اكيد وياه .. بس جيه ما يرد علينا ..!!
عمران: يمكن انشغل وياه ..
يابر: ع الاقل يطمنا ان مافيه شي ..
عمران: انسير بيتكم .. ؟
يابر تنهد: ماعرف ..
عمران: امك وينها ..
يابر ابتسم بخبث: سارت ويا قوم خالوه .. يترجن العروس ..
عمران: جييه ان شاء الله ..!!
يابر: على امل انها اتغير رايها
عمران: اتغير رايها ف البدل الظايع .. انا لو مكان سعود وقالت لي الحين اباك .. بقولها ماباج ..
يابر: وربعه اللي يتريونه هني .. !
عمران: خلهم يتعشون .. ويسوون بارسل حق اهلهم بعد .. عليهم بالعافيه ..
يابر: ثره مب من جيبك ..
عمران: اسكت عني .. نفسيتي ماتسمح لي اضحك ..
يابر: اذا انته نفسيتك ماتسمح لك تضحك عيل انا شقووول ..

وصد ورا عشان يحرك سيارته ..

عمران: انا آسف ..
يابر: على شو ..
عمران: انته مزاجك متعكر .. وانا اسولف واضحك ومودي ف عالم ثاني ..
يابر ابتسم: ادري ان مودك مب ف عالم ثاني .. وادري انك شال هم سعود اكثر عنا .. وشال همنا كلنا .. بس اتحاول انك اتغير جو واتضحكني شوي ..
عمران: ماحب اجوفك زعلان ..
يابر: وانا ماحب اجوف اخواني ف هالحاله .. عمران .. احس قلبي ذايب على اخويه .. نحن حتى مب عارفين وينه عشان نعرف عن وضعه وحالته
عمران: ان شاء الله مافيه شي ..
يابر: رد اتصل ف هزاع ..
عمران: هاي خامس مره اتصل به ..
يابر:وهاي سابع مره تتصل بي موزه .. بس نبا نعرف اذا سعود وياه والا " خذ نفس وهو يرد على مبايله" هلا موزه
موزه: وينه
يابر: مادري ..
موزه: سرت البيت ..!
يابر: لا .. الحين ساير ..
موزه: يابر الله يخليك جوفه ورد عليه .. اي شي نتصل بهم هو وهزاع ما يردون علينا ..
يابر: لاتشلين هم سعود .. خلج ويا امايه وانا بجوف سعود ..
موزه: اتريا منك خبر .. 
يابر: ان شاء الله .. انتي ويا امايه..!
موزه: لا .. اتنرفزت وطلعت من هناك .. سايره القاعه الحين ..
يابر: ويا منو ..!!
موزه: سلطان ..
يابر: وامايه وينها ..
موزه: بعدها هناك ..
يابر: شو اتسوي هناك .. جيه ما سحبتيها وياج ..!
موزه: ذابحه عمرها من الصياح وماقدرت اقولها شي .. بما ان خالوه لطيفه وخالوه فطيم وريسه وياها ف انا مرتاحه..
يابر: ماااااااااااالت علييييييييييها .. استغفر الله العظيييم ..
موزه: يابر لا تتوتر وتتهور انته الثاني .. ركز وانته اتسوق .. ودخيلك لا تنسى اترد عليه ..
يابر: اوكي .. يلا مع السلامه ..
موزه: الله يحفظك ..

فر مبايله وهو ياخذ نفس .. ايده وحده ماسك بها السكان والايد الثانيه حاطنها على ثمه وهو يقطع شفايفه من كثر التوتر اللي فيه

عمران: اسوق عنك ..!!
يابر: اسكت انته الثاني .. ناقصين الحينه ثنينه مب عارفين وينهم .. بعد هذا يبا يذبحنا ..
عمران: اوكي اوكي .. انا اسف .. اعتبرني ماقلت شي ..

سكت عمران عنه وهو يطالع الشارع .. بس قلبه .. معلق بعيال عمه .. وألمهم وحزنهم  ..!!


..


ف القاعه .. ع الطاوله المربعه .. يالسه انا .. وحذالي مزنوه وباجي البنات .. كل وحده بـ ميكبها وكشختها وبجامتها اللي لابستنها تحت العباه .. ولا بعد .. اندح من المقبلات والعشا اللي حطولنا اياه

مزنه: بالله حاله هاي ويا عروستكم النحسه خلتنا انسوي تسريحه وانحط ميكب .. وننزل القاعه بـ بجامه
رفيعه: وفووووقها عباه عرس .. هههههههههه
عواش: ولا بعد نازله تتعشين ..
عفرا: مصخرررتنا والله 
مزنه: خلني اجوووووفها ف الجامعه .. والله زيييييييييييين بسوي بها النحسسسسسسه هاااي ..
عواش: ماظني بجوفينها .. شكلها بتتنقب من اليوم ورايح او بتسحب اوراقها ..
غاليه: خلها تسحبهن .. جان ما طرشيتها بمبي انا تكمل علاجها هناك ..
عفرا: موووضوووعج انتي الثانيه ..
رفيعه: بس بس صخن ..
مزنه: عواش صوري القاعه وطرشي لها .. خلها اجووووووف دفعت ولد خالتيه حق كل هذا مالت عليها والله ما تستاهل ..
عواش: منو قالج اني ظايفتنها عشان اطرش لها..
مزنه: انتي صوري .. بنطلعلج اياها من تويتر ..
عواش: هههههههههه حلفي انتي بس .. شو بتكتبين .. حرم سعود
غاليه: اتخسييي ولا تسوا ظفر سعوووود
مزنه: بعد يايبينا نتعشى .. دحن دحن بس .. من خير ولد خالتيه ..
عواش: انتي اييه .. جني الا انا العروس اللي خسست فيه اليوم ..
مزنه: جان دفنتج عند الباب .. مكان اللافته اللي مكتوب عليها افراح سعود سهيل .. آآخ بس لو يهدوني عليها .. لاحول كلمه افراح اللي فوق اسم ابوها لـ اتراااح ..
غاليه: اصلا ما تستاهله والله .. افتك من ويهها النحسسس ..
مزنه: هذي شوق وصلت ..
رفيعه وقفت: شكلها تعبانه ..

مشينا صوبها .. ويوم وصلنا .. دمعت عيونها لا ارادي ..

مزنه: لاتخربين ميكبج والله ما تستاهل النحسه خ تووولي .. سيري ابووويه اتكشخي حق ريلج ..
شوق ابتسمت بـ الم: تعشيتن ..
غاليه: سوينا بارسل بعد ..
شوق: طلبن اللي ف خاطركن .. ماقدرنا انكسل الاكل .. لين ما اتصلنا كانو مخلصين كل شي .. والمحلات اموصلين الحلويات بعد ..
مزنه: بنودي الحلويات الجامعه .. وبنكت عليهم عرس الشيخ سعود .. والشلقه مها .. وبنحط عليه اسمها بالكامل وبنوزعه ف الجامعه ..
غاليه: صبري انتي جان ما وزعت بن كودها باجر وكتبت انها بشجاره بالساعات  .. بخلي اللي يسوا واللي ما يسوا يضيفها .. وبحط رقمها بعد ..
شوق: بس لاااه .. طبنها عنكن ..
عواش: تعالي تعالي يلسي.. شكلج منتهيه انتي ..
غاليه: ويهج يقول انج متوحمه ع تيس ..
شوق: لا تلوعين جبدي اكثر من جذه الله يخليج ..
مزنه: سلامه وينها ..!
عواش: ردت البيت ويا امايه ..
عفرا: امج مب سارت ويا خالوه جواهر ..!!
عواش: امبلى .. بس سلامه تعبت شوي وردت البيت اتريح ..  
غاليه: فديتها خالوه والله .. لو كانت حاظره العرس بهالكشخه .. جان فرت العروس هناك ..
مزنه: اي عروووس انتي بعد مالت عليها .. كنت بسويها قوووطي مكنتووش انا ..
رفيعه: انا متغصصه ع الكوشه والله.. حرام وايد حلوه..
غاليه: جان يت سلامه بـ فستانها يلست ع الكوشه .. ويبتو هزاع وزفيتوهم ..
شوق خذت نفس: ماعرف شو حال سعود الحين ..!
مزنه: منو وياه ..!
شوق: من الصبح نتصل به ومايرد .. عقب غلق مبايله .. وامايه متخبله .. وهزاع مايرد
عواش: اونه ..!
شوق: طرشنا يابر البيت يجوفهم .. ونتريا منه خبر
عواش: مالت عليها النحسسسه .. كرهتها والله ..
غاليه: وانتي ليكون كنتي اتحبينها ..!!
عواش: لالا اسفه .. اقصد كرهتها زياده
عفرا: هههههههههه وصل التهديد اللي ع السايلت
عواش: مافينا يابوج اطرشنا بمبي بعد
غاليه: وموزه ويا خالوه ف البيت ..!
شوق: موزوه سارت وياهن .. قبل شوي طلعت و قالت بتي هني مادري بها ..
غاليه: وبناتها يحاوطن ب فساتينهن .. جان خلتهم حق عرس هزاع ..
شوق: خسي .. عرس هزاع ان شاء الله بيكون افخم من هالعرس ب عشر مرات .. خلها تتغصص هي واهلها ..
عفرا: اهلها مالهم ذنب ..
شوق: شو مالهم ذنب .. مالهم كلمه ع بنتهم .. لا حلوه هاي ... نفس اليوم دق ف راسها ماتعرس .. وحبست عمرها ف الحجره .. والله اكسر الباب ع راسها .. مالت ..
عواش: ماعلييج منها .. خلها تولي زيين .. تبين اطلب لج كرووت كيك .. ماحب هالسوالف بس يوم جربته عجييب كان والله ..
شوق: مابا شي ..
غاليه: عيل اشحقى يايه .. مب على كيفج لازم ادحين ..
مزنه: سيري سيري قوليلهم ايبون كيكه العروس والمعرس .. بنسوي عيد ميلاد ..
عفرا: عيد ميلاد امنو ..!
عواش: عيد ميلادنا انا وغاليه.. بما انه اقرب تاريخ وللاسف نفس اليوم ..
غاليه: الله ابا شموع .. وخلهم يسكرون الليتات ويحطون لي زفه عروستكم النحسه ..
رفيعه: انزفج يا منو ..
غاليه: بنلبس مزنوه القطعه اللي ع الطاوله اونه كندوره ..
مزنه: ويا معييريييس .. عين الله تراااك .. القمر والنجوم تمشي وراك ..
عواش: عقب اتخونين فيا واتقصين الكيكه ويا مزنوه ...
غاليه: لا انا وانتي بنقصها ..
شوق: عقب استعدن للفلعه اللي بتيكن من امايه او وحده من خواتها
غاليه: وبنسوي مسيره بعد .. طييط طيط ط ط طييط .. لين بيتكم ..
مزنه: بنزف عمارنا .. وبننزل شوي بنسوي جو حق سعود ..
عفرا: ههههههههههه مب صاحيات والله
شوق خذت نفس: فديته والله ..
مزنه: اتصلي اتصلي خله ايي .. جان ما سوينا له احلى زفه .. مب لازم هي تكون موجوده .. ع الاقل قلبه ما يعوره ع اللي دافعنه ..
عواش: هاي يبالها جحيم سلامه ..
غاليه: اتصلي بها جوفيها وينها ..
عواش: الحين بتصل .. انتي سيري قوليلهم اييبون كرووت كيك حق شوقوه .. ولين ما يوصلن سلامي وامويز.. بنقولهم ايبون الكيكه العوده ..
شوق: انتن مب صاحيات والله ..
عواش: يختييه الحزن ما بيفيدنا .. يعني لو صحنا بتغير رايها وبتي .. جان شفعت لـ دموع قوم امايه .. آآآخ قاهرتني ماقدر والله لازم اعطيها كف ..
مزنه: ماعليج انتي .. اسبوعين وبنرد الجامعه .. هذا ويهي اذا ما وصلنا عند بو الريش من المشاكل اللي بتستوي بيننا ..
عواش: هههههه لو سمحتي ما ارضى ع مديرنا .. والله انه فنان ..
مزنه: ادري به فنان ..
رفيعه: ماوصيييكن عاد .. سودن ويهنا ..
عواش: مزنوووه يلا نشي ..
مزنه: انزيين يالنبج

ونشت مزنوه بميكبها وتسريحتها واهم شي بجامتها اللي تحت العباه .. وهي تمشي بين الطاولات واتسلم ع بعض الحريم اللي وصلن القاعه قبل لا يعرفن شو السالفه ..

ف نظر مزنه .. مش مهم يعرفن السالفه .. ولا مهم انهن يردن بيوتهن او يتمن .. اهم شي ان الاخت اتأمن مستقبلها ويا بجامتها ...!!

..

سحبت أيدها عن مقبض الباب .. وهي تتنهد بـ يأس .. عقب ما كلفها الموضوع اكثر من نص ساعه .. وهي ادق الباب ..

ماكانت هي الوحيده اللي دخلت بيت بو سيف .. ولا كانت هي الوحيده اللي صعدت فوق وييت لين حجره مها عشان ادق عليها الباب وتترجاها تطلع .. بدون لا يحصلون منها اي رده فعل .. توحي لهم بوجودها ..

ابتعدت ريسه عن الباب عقب ما قررت انها تنهي وظيفتها اللي ما حصلت منها أي نتيجه .. وتطلع من البيت .. امخلفه وراها ذكريات غير الذكريات اللي ما نستها ..

خذت نفس وهي صاده صوب اخو ريلها بدون لا اطيح عينها بـ عينه .. وقبل ما اتركز نظرها على ولدها .. وصل حامد ووراه فيصل ..

حامد وهو يتنفس بسرعه: ماردت عليج صح ..

هزت ريسه راسها بـ لا .. بدون لا تصدر اي صوت يزعج توتر حامد .. بس حركتها .. كانت كافيه انها اتزيد من قوه اندفاعه .. وتثير غضبه مره ثانيه .. عشان يصعق كل زوايا البيت بشحنات الغضب اللي خنقت انفاسه ..

اجدم حامد من الباب .. وهالمره بدا يشوته بريوله وهو يصرخ ..

حامد: فتحي الباااااااااااااااااااااااااااب يالحقيييييييييييييييره .. فتحيييه لاكسررره على راسج اليوم ..

يمينه .. كان ماسكنه فيصل اللي ماهده اصلا من يوم دخل البيت معاه .. ويساره .. اجدم مانع بكل هدوء مسكه من جتفه بيد وحده وهو يدزه عن الباب ..

مانع: مب جذذذذه التفاااااااااهم يا حامد ..
حامد: اييييي تفااااااهم انته الثااااني .. اي تفاهم .. وبعد ناوي تتفاهم وياها عقب اللي سووووته .. هاااااااااي ان ما كااااااااااان موووتها على ايدي .. ما اطلع حاااامد انا ..
مانع: ما بتقدر تاخذ منها شي وانته معصب جذه حامد .. ولا هي اصلا بترد عليك ..
حامد: لا اترررد عليه .. اصلا ما اتريا ردها ولا ابا اخذ منها شي غير رووووووووووووووووحها ..
مانع: بس جبببب وودر عنك هالرمسه الخايسه هاي .. كفاااايه واحد ف هالبيت طلعت روحه وخذ روح امايه معاه .. هالمره تبا تذبحها وهي تسمع منك هـ الرمسه ..

شو اللي صار بين مانع وحامد وفيصل .. ماتدري .. شو الرمسه اللي دارت بينهم عقب كلام مانع .. ماتدري.. شو رده فعل حامد .. وشو كان موقف مانع .. وشو التصرف اللي اتصرفه فيصل .. كل هذا .. كان مجرد طيف ف عيونها .. عقب ما حجبت الدموع عنها كل واقع يصير جدامها .. وانتشلت روحها عشان تمزجها مع بقايا الذكريات اللي محفوره بداخلها ..

نزلت دموعها بغزاره .. بدون لا اتحس او يحسون .. بس روح سيف اللي كانت مزروعه ف حمدان .. هي الوحيده اللي حست ..

سحب عمره اللي كان حاظننها من خوف الموقف .. واجدم خطوه صوب امه وهو يزقرها بـ رجا ..

حمدان: ماما ..

ف هاللحظه بس .. سكت حسهم .. وصدو الاخوان .. صوب من كانت حرمه اخوهم .. وهم منصدمين من صوت صياحها اللي بدا يعلى ..
حطت ريسه اديها الهنتين على ثمها وهي اتصيح من خاطرها .. ويوم جرحها صوت حمدان عطتهم ظهرها ومشت بسرعه وهي نازله تحت .. بدون ما اترد عليهم .. وبدون ما يستوعب حمدان كل اللي يصير .. ركض هو الثاني .. ورا امه ..

يمكن عشان يقولها .. ان الرجوله .. ماماتت مع روح سيف .. الرجوله اتجسدت فيني .. وانا مستحيل اخليج..!

وقف حامد وهو يتنفس بسرعه .. وملامحه كلها .. ثايره من اللي صار .. بس خمدت مع دموع ريسه .. عشان تتظارب الاوضاع .. وما اتخليه غير شخص .. فاقد عقله .. فاقد احساسه .. فاقد اخوه .. وبهاللحظه فقد اربيعه وحبيب قلبه سعود ..!!

امبين مانع وفيصل .. وقفت دموع حامد ف طرف عينه .. عشان يسمح لها هالمره انها تنزل .. بدون لا يمنعها ..

وف بقعه ثانيه من نفس المكان .. وصلت ريسه لـ نص الحوي .. بنفس اللحظه اللي طلعن فيها امايه وخواتها من الميلس معاهن ام سيف .. عقب ما وصلو ابويه ويوسف عشان يشلونهن ..

عشان توصل ريسه لـ حظن اميه .. قبل لا توصل السياره ..

فطيم: شفيج اميه .. شو استوا بج ..
وبدون ما تسمع منها غير شهقتها .. مسحت امايه دموعها وهي تحاول تهديها ..
فطيم: بسم الله عليج حبيبتيه .. شو استوا بج ريسه .. ردي عليه ..
ريسه: ابا ارد البيت امايه .. ردوووني البيت ..
فطيم: بس خلاص انزين .. اهدي شوي ..

مشت وياها .. لين السياره .. وقبل ما تركب .. نزل ابويه من صوب ثاني وهو حاظن ويه ريسه وبعيونه يحاول انه يسحب من اميه اي كلمه ممكن اتهدي توتره صوب بنته .. بس امايه ماكانت ف وضع احسن منه..

ركبت ريسه .. وركبت امايه وياها ورا .. وحمدان حذالهن .. وجدام .. كان راكب عمر حذال ابويه .. وهو صاد راسه صوب ريسه .. بدون لا يركز عيونه عليها..

ف قلبها .. نبض يتألم .. و بألمها روح اتأن .. وبأنينها شهقات قطعت قلب اميه وابويه .. وبعثرت طفولة حمدان اللي بدت شفايفه تترجف .. ودموعه تنزل بدون لا يصدر اي همس .. ممكن يلفت انتباه امه او اي حد ثاني ..

اما عمر .. ف كل اللي اتمناه ف هاللحظه .. لو كان يملك الاحساس اللي يخليه يحس مع اخته .. كل اللي اتمناه .. لو كان يملك الروح اللي تخليه يعيش مع لحظاتنا .. وحياتنا وفرحنا والمنا .. كل اللي اتمناه عمر .. لو انه يقدر يذرف دموعه ف هاللحظه شرات ما حمدان وامايه وريسه .. يقدرون يصيحون ..!!
..

ف بيت قوم عمي سهيل ..

نزل عمران من فوق .. ودخل يابر من باب الفلا اللي ورا وهو ياي من الصاله الرياضيه .. وقف مجابل الدري وهو يطالع عمران اللي يلس ع الدري ..

يابر: مب موجودين ..!
عمران: مافي حد ف بيتكم ابدا " سكت شويه " تعال يلس ..
يابر يلس حذاله وهو ياخذ نفس: عمران ..
عمران: نعم ..
يابر: انا آسف ..
عمران: على شو .. نقطه التفتيش اللي خليتني اقوم بواجبها ..!!
يابر ابتسم: هزبتك ف السياره ..
عمران: روح زين ..
يابر: آسف والله آسف .. كنت متوتر ومعصب .. ولازلت متوتر " ابتسم" بس مب معصب ..
عمران: لا عصب عادي .. خذ راحتك ..

حط يابر ايده ع جتف ولد عمه وهو يمسكه بـ قوه ..

يابر: شقول حق موزه الحين ..!
عمران: قولها انه بخير ..
يابر: واذا ماكان بخير ..
عمران: ع الاقل قلبها هي يكون بخير .. ولا ان يستوي بها شي من كثر ماهي مستهمه عليه ..
يابر: ماقدر اجذب يا عمران .. والله انا بديت ازيغ من الموضوع ..
عمران: يابر منطقيا يعني .. بما ان هزاع مب موجود .. ف اكيد هو وياه
يابر: اذا كان وياه .. جيه ما يرد علينا .. ع الاقل يطرش لنا يقولنا انه وياه .. اففف مالت عليه هالهزاع 
عمران: انجرب نتصل من تيلفون البيت ..!
يابر: ليش يعني ..
عمران: سياسه واذا نجحت بقولك عن تكتيكها ..
يابر: جرب ..

نش عمران عن يابر وهو ساير صوب تيلفون البيت .. ويابر وقف بنفس المكان اللي كان يالس فيه .. وهو يترقب لحظات عمران اللي يلس .. وحظرته حط ريل على ريل وكأنه متاكد ان اللي بيسويه بينجح ..

وفعلا نجح ..

عمران: يالهرم ..
هزاع: لو ادري انك انته جان ما رديت .. ولو كنت ناوي ارد وادري انك بتسبني جان مارديت ..
عمران: سعود وياك ..
هزاع: منو حذالك ..!
عمران: يابر ..
هزاع: بس ..!!
عمران: هيه ..
هزاع: احلف ..
عمران: والله ..
هزاع: اميه مب عندك ..!
عمران: يعني تكتيكي ماشي صح ..!
هزاع: الله اعلم شو تحت راسك انته .. بند بند ..
عمران: اول قووول سعود وياك وعقب سد بويهي ..

وقبل ما يرد عليه هزاع .. سحب يابر السماعه من ايد عمران ..

يابر: هزاع ..
هزاع: هلا يابر..
يابر: مابا اعرف اذا بخير والا لا .. ولا ابا اعرف اي شي ثاني عنه .. انته بس قولي هو وياك .. وانا بقول حق موزه انه بخير .. ولو ماكان بخير .. برايه انا بنهزب وبتهزا وبتحمل اللي ايني منهم .. بس خلني اطمنهم انه وياك ..
هزاع اتنهد: هيه ويايه .. ومن ساعه ونص يالس روحه .. ومب طايع يرمس او يقول شي 

خذ يابر نفس .. وسكت عن اخوه ..

هزاع: لدرجه اني خايف يستوي به شي .. ساكت ويتأمل ولا شي لا يرمس لا يحرك عيونه ولا حتى طاحت دمعه وحده من عينه .. ممكن اتحسسني ان وضعه طبيعي ..
يابر: لا اتخليه بروحه ..
هزاع: احترمت صمته وماحبيت ازعجه .. بس الوضع بدا يوترني ..
يابر: مب وقت احترام وتقدير الحين .. خلك وياه .. يلس وياه ولا تخليه بروحه .. والا صدق بيستوي به شي..
هزاع: ان شاء الله ..
يابر: يلا .. خلني اتصل ف موزه واطمنها ..
هزاع: امايه شخبارها ..
يابر: مادري .. بعدها ما ردت من هناك ..
هزاع: وشو اتسوي هناك لين الحين ..!
يابر: لا تسألني .. لاني روحي متنرفز ..
هزاع: وابويه ..!
يابر: هاي طلعته من المغرب .. سار القاعه صوب الرياييل ولا رد ..
هزاع خذ نفس: الله يكون ف العون ..
يابر: آمين .. يلا بكلم موزه ..
هزاع: اوكي .. مع السلامه ..
يابر: الله يحفظكم ..

..

وعند باب الفندق اللي نحن فيه .. وقف سلطان سيارته .. وبنفس الابتسامه اللي استقبلت خبالهم العصر .. اجدم الريال من سلطان عشان يفتح الباب .. بس نيته تمنت لـ فرحهم يستمر عقب ما رفع له سلطان ايده وهو يأشر له ما ايي صوبهم .. بالضبط شرات ما سوو به العصر ..! ونزلو يخترشون عقب ..


مرت ثواني .. وانفاسه اتراقب انفاس اخته بـ هم انكتم بصدر كل واحد منهم .. بدون لا يصد صوبها او يجرأ انه يرمسها ..

موزه: انا بس ابا اعرف .. اخويه بخير .. اخويه مافيه شي .. اخوووويه صاحي والا يتألم والا اصلا قادر يتنفس..!

خذت نفس وهي حاطه راسها ع السيت ..

موزه: سلطان .. انا مختنفه .. انا مختنقه ومب قادره اتنفس .. واذا انا كنت ف هالوضع .. قولي سعود معقوله يكون ف وضع احسن مني ..!!

بس كان رد سلطان .. مختلف تماما عن اللي توقعته .. وهي اللي اتوقعت اقل شي منه .. الصمت ..
نزل سلطان الهاند بريك .. وحرك القير .. وهو لاف السكان .. قاصد زاويه بعيد عن عيون البشر اللي بدا الفضون يستفزهم عشان يفسرون معاني الالم اللي بدت تفضح موزه وسلطان ..

سلطان: اخونا يتنفس موزه .. بس انا اللي خنقت انفاسه .. انا اللي خنقتها .. ظنا مني اني ادون لحظات فرحه .. بدون ما ادري ان كل هذا .. بيكون مجرد ذكرى أليمه .. بتعصر قلبه كل ما بيجوف الصور .. موزه سعود طيب .. والطيبين لازم يذوقون شي ف هالدنيا ويكسرهم .. عشان يتألمون وعقب يردون يقوون عمارهم بدون ما يسمحون لاي شخص انه يستغل طيبتهم مره ثانيه .. بيرد يلم عمره سعود بيرد .. بس محتاي لـ ناس يساعدونه على هالشي .. واذا نحن انكسرنا معاه .. بنكون اول ناس .. استغنينا عنه موزه.. خصوصا انتي اللي متعلق فيج وايد " ابتسم وهو يمسح دموعها ب ابهامه" لا اتصيحين .. ثرها ما تستاهل كل اللي سويتوه لها .. ما تستاهل كل ربيه دفعتوها لها ..ولا تستاهل سعود .. ولا تستاهل دمعه من عيون وحده منكن .. لا اتصيحين موزه ..

ماكان قريب منها .. للدرجه اللي تخليها انها تحظنه .. ف اكتفت انها تمسك ايده بقوه .. وهي اتصيح من خاطرها.. وهو يراقبها ومبتسم .. بس ف داخله .. دموع ماتت مع موت فرحه اخوه .. اللي اغتالوها ..!!


وبنفس المكان .. طلعنا نحن عقب ما اتصل بنا حريز وخبرنا انه واقف يتريانا

رفيعه: وبنات موزه ..!
عواش: خلاص بنردهن ويانا ..
غاليه: هي من زمان اتصلت قالت يايه ..
مزنه: وحريز متفيج بيردنا بيوتنا .. ؟
عواش: لا مب متفيج .. بتباتن عندنا اليوم ..
عفرا: على كييفج انتي ..
عواش: هيه ..
عفرا: يلا يلا برد بيتنا انا ..
عواش: مشكلتج .. جان رديتي ويا اخوج وحرمته
عفرا: ما عزموني ..
عواش: طبعا ما بيعزمونج .. الريال شال حرمته وهي بكامل اناقتها .. بيقولج تعالي سمعيني شو اقولها ..!
مزنه: جان قلتي له بستوي علبه كلنكس .. قوطي لبن .. اي شي بس ودوني وما بسمعكم ..
عواش: هههههه انتي عاد الشر نابع من داخلج ..

وعلى ضحكتي نزل حريز الجامه وهو يهرن ..

حريز: يلااا ..
عواش: انزل انزل .. افتح الدبه بندعس اغراضنا ..
حريز وهو نازل: جان حللتن الحجره اللي دفعتن فيها.. ورقدتن هني اليوم ..
مزنه: شو رايكن انسويها ..!
حريز: ركبي  السياره انتي بعد .. ما اجذبين خبر ..!
مزنه: عادي انزين شو فيها ..
حريز: فيها انكن بنات رواحكن .. حلفي تبينا انخليكن اتباتن رواحكن ..
عفرا: ع العموم .. كل اللي اندفع ف هالعرس ظاع .. ما ييت على مبلغ الحجره بس ..
حريز ابتسم: حليله سعود والله ..

كان قلبها .. مرتبط بـ اي مكان ينطرا فيه اسم اخوها .. لان قلبها ف هاللحظه .. ماعنده اغلى من اخوها عشان اتشل همه ..

نزلت موزه من السياره وهي يايه صوبنا .. حاطه الغشوه على ويهها رغم انه كان بدون ميكب .. بس تعابير الحزن .. كانت اشد على ويهها من اثر الميكب لو جافها حد ..

اتجدمت اكثر .. وصوت صياحها وصل قبلها .. وعلى جتف رفيعه .. حطت موزه راسها وهي اتصيح من خاطرها ..

رفيعه: بس موزه .. بس حبيبتيه..
موزه: حرقت لنا قلوووبنا يا رفيعه ..
رفيعه: ماتدرين يمكن خير لكم ..
موزه: حسبي الله ونعم الوكييل فيها .. حسبي الله ونعم الوكيل ..

وابتعدت عن رفيعه .. عشان تجدم من عفرا وهي اتكرر اللقطه .. ومزنه عشان اتلطف الجو .. ثبتت كوعها ع سياره حريز وهي حاطه أيدها ع خدها .. واتغني واتمثل الفيديو كليب وهي متأثره

 مزنه: حسبيي الله وحده ونعم الوكيل .. رووح انا راضي غيابك يا حياتي هذي قسمه لي وهذا لي نصيب.. وحسبي الله جانها قطعت لي النصيب ..

ضحكت موزه .. وضحكنا كلنا وياها .. وحتى حريز اللي كان يجوف الرياييل وهم يحطون اغراضنا .. ضحك على حركات مزنه الهبله .. وعقبها صد صوب سلطان اللي اجدم منه ..

حريز: مرررحب ..
سلطان: اهلااا ..

ووايهه ..

حريز: اشحالك ..
سلطان: الحمدلله على كل حال ..
حريز: سعود شحاله ..
سلطان: توه رد علينا هزاع وخبرنا انه وياه .. يقول بخير ..
حريز: الحمدلله 
سلطان سكت شوي: اتصدق .. حتى هالاغراض .. كاسره خاطري ..
حريز: شو بتقول ..!!
سلطان: لو كلامي بيأثر .. جان قلت من زمان " اساند ع السياره" اذا كلام قوم امايه ودموعهن ما أثرو .. بالله وقفتي هاي بتأثر ..!!
حريز: الله يكون بعون الجميع ..

..

من مده طويله .. وهو مسكر عن يابر .. بس مايملك اي قوه اتخليه يمشي صوب اخوه ..

لان ألم اخوه .. مزق قلبه قبل لا يوصل له .. لان هيئه اخوه دمرت كيانه قبل لا يجوفها .. لان حزن اخوه .. شتت له انفاسه .. قبل لا يتنفس معاه ..

هزاع لا زال متشتت .. كل خطوه اتقربه من اخوه .. كانت تبعده عن انفاسه واحساسه ونبضه .. لين ما وصل صوبه .. حط ايده على جتف اخوه ..

وف هاللحظه بالضبط .. وقف كل شي فيه .. عشان توقف اللحظه وهي تكتم نفس كل واحد منهم ..

هو طرد من روحه انفاس .. اتلوثت بقهر وحزن وألم .. واخوه .. صرق هالانفاس .. عشان يسكن الألم ف قلبه .. ويحظن الحزن بروحه .. ويعيش القهر .. مع روح اخوه

هزاع: سعود ..

خذ سعود نفس .. وعقبها .. طاح ع الرمل وهو طاح اديه الهنتين تحت راسه .. وعيونه تراقب سواد السما..

سعود: قاعد ادور موقف واحد .. ممكن اكون ظلمتها فيه عشان اقول ان يحق لها اللي سوته .. بس مب لاقي .. مب لاقي يا هزاع " سكت شويه وهو مغمض عيونه " كانت وردتي اللي زرعتها بروحي .. وسقيتها من دمي .. مادري.. ظلمتها بدون لا ادري .. والا ظلمت نفسي يوم خذتها ..!!
هزاع: انته ما ظلمت نفسك ولا ظلمتها.. سعود انته ظلمت ورده قطفتها من ارضها وحطيتها بيد شخص اغلى بـ وايد من التراب اللي كانت مزروعه فيه ..
سعود: شفتها ورده بس نشيت شوجها .. اذاني شوجها يا هزاع اذاني

يلس سعود .. وتمنى هزاع لو يرد لـ يلسته اللي كان عليها .. يلس سعود .. وهو حاط اديه الهنتين وساد ذنيه بـ كل قوه فجرتها احاسيسه .. عشان يمنع نفسه انه يسمع تأنيب ضميره اللي ماله ذنب ف كل اللي يصير .. ويجرح اخوه .. بدموعه اللي بدت تنزل على خده ..

يلس هزاع حذاله وهو ساحب راس اخوه لـ صدره ووده لو كانت هالدموع .. مصدرها قلبه .. عشان يصيح سعود .. ويتألم هزاع .. وينقسم الحزن .. بين روحين .. اهدتهم الدنيا الألم .. بطريقه خاصه لكل واحد منهم..

حبو بصدق .. عاشو اللحظات بـ فرح .. صارعهم الألم .. وف الاخير .. تمت قلوبهم تنبض .. بدون الدم اللي يحيي هالنبض ..

واحد .. فارق حرمته غصبا عنه .. والثاني .. حرمته تبا تفارقه .. غصبا عنها ..!!!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق