السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ22


نازل من فوق .. وهو يلعب بـ سويج سيارته .. مره يصفر ومره يدندن .. وانا نازله وراه .. وفداخلي قهر كبير.. اكثر عن القهر اللي كاتمتنه من يومين بداخلي صوبه ..


عواش: الحين ممكن افهم جيه تبا اطرشني وياه ..!
حريز: قلت لج عن اسبابي ..
عواش: اسبابك ..!! عطيتني سبب واحد .. ومول مب مقنع ..
حريز: مب لازم تقتنعين .. المهم سيري وياه ..
عواش: استغفر الله العظيم منك .. عطني سويج السياره وفكني ..
حريز: جنج يايه اطالبين بـ حقج .. ثرها سيارتي ..
عواش: عندك سياره غيرها ..
حريز: تعبانه الكامارو .. ماقدر اسوقها لازم اوديها الوكاله ..
عواش: عطني سويجها انا اقدر اسوقها ..
حريز: عشان امج اتروغج من البيت واتروغني وياج.. واتروغ سيارتي فوقنا ..
عواش: استغفر الله العظيم ..
حريز: جيه متحشره وجنج اول مره بتركبين ويا ياسر .. وبعدين رفيعه وياكم ..
عواش: ادري ان رفيعه ويانا .. ثر هاللي ناقص اركب وياه روحي..
حريز: وبعدين انا مشغول .. لو ماكنت مشغول جان وديج ..
عواش: وانته دايما مشغول .. متى بتفضى لي بالضبط .. مب كفايه بتفر مني يوم القيامه .. وبعد ف الدنيا..!
حريز: هههههههههههههه لا تحشريني .. يلا سيري ..
عواش: انته جد ترمس .. تباني اسير وياه ..!
حريز: هيه والله .. يلا طوفي من متى يتريونج ..
عواش: شوف .. لان المكان اللي بسير له وايد مهم .. ف انا مابا اعاند واغير رايي وماسير .. بس حط ف بالك شي واحد .. انا كنت شاله بخاطري عليك .. يمكن ع مواضيع ما تسوا ف نظري وهي ف نظرك كانت تسوا .. بس الحينه .. اذا هالموضوع ف نظرك ما يسوا ... ف اتأكد اني صدق صدق صدق  حطيت ف خاطري .. وسيرتي مع ياسر .. بتخليني انسى وجودك ف حياتي شوي شوي .. وحتى سيارتك .. ماعتقد انك يوم بتتكرم وبتتصدق عليه بها .. بيكون شي كافي يحسسني بـ انك اخويه .. ثر عبدالجبار .. ما يقصر .. وهو تحت امري .. عن اذنك يا " وسكتت شويه " خويه ..
حريز: عواش..
عواش: عندك شي ثاني اتغثني به ..
حريز: شو فيج على ياسر ..
            
صديت صوبه وانا رافعه حياتي وكأني ناكره سؤاله .. وانا فعلا ناكرتنه

عواش: مابيني وبينه شي عشان يكون فيني شي عليه اصلا .. مجرد ولد خالتيه لا اكثر .. واذا كان يوسف والا هزاع والا اي حد ثاني مكانه .. بعد بضايج من حركه اخويه اللي واقف جدامي ويقولي بكل برود سيري وياه ..
حريز: بس رفيعه وياكم .. وانا صدق مشغول ..
عواش: رفيعه راكبه ويا اخوها .. ولو كانت مصره ان ريلها يوديها .. ف كان بيفضي عمره لها حتى لو كان صدق مشغول .. بس فكره اني اركب ويا اخوها .. ماتعور كثر فكره ان ريلها اللي مستعد يأجل كل شغله عشانها .. هو اخويه .. اصلا مافي شي يستدعي اني اعصب .. هي حرمتك .. وانا .. مجرد اخت ..

اجدمت عنه .. وقبل ماخطي خطوتي الثانيه .. منعتني ايده اللي مسكتني بكل قوه وجبرتني اوقف ..

حريز: عواش ..
عواش: لا تعكر لي مزاجي اكثر عن جذه واتاخرني عنهم ..
حريز اجدم اكثر: شي اخير بقولج اياه قبل ماتسيرين .. المكان اللي بتسيرينه .. ماقدر اسير له .. اذا كان هالمكان خانقنج اول الايام .. ف انا خانقني الحين .. واذا ماكنتي تقدرين اتعبرين عن اللي فيج اول الايام ف انا ماقدر اعبر الحين .. عواش ..

ابتسم .. وهو يجدم ذنيه مني .. اكثر واكثر .. و فعيونه لمعه ماقدرت اعرف مصدرها .. همس ف اذني كلمتين .. بسيطات بحروفها .. بس محتواهن كبير .. اكبر من اني استوعبهن ف هاللحظات ..

ابتعد عني وهو لازال مبتسم .. ابتعد .. عشان يرزع بـ داخلي ابتسامه .. ماقدرت تتقبلها ملامحي اللي لازالت منصدمه .. بدون لا تخضع لـ فرحه روحي .. وصدمه نفسي .. والم كل زاويه بـ ضلوعي ..

انا ضعفت .. ضعفت لـ درجه ان حرف واحد ممكن يكسرني .. بس هالمره كلمتين كانن كافيات انهن يهدمني ..


..

كان يمسح العرق اللي يصل من شعره .. وهو ينافخ .. ويهه بدا يحمر كأي واحد بذل جهد كبير .. حتى وان كان الجو بارد .. يوم العمل اللي تقوم به يطلع من روحك .. تبدا قطرات العرق تنزل من مساماتنا .. عشان تحسسنا بحجم كل شي عظيم انسويه .. مهما كان صغير ..

هامل: غش والله غش ..
علي: شو الغش ف الموضوع .. وعدتك قبل اسبوعين ادري .. بس جفت الظروف اللي مرينا بها .. ما سمحت لي ايبك ..
هامل: لييييش حجره ناعمه ورابعه .. اكبر ..
علي: هههههههههههه ماقلت لك ليش .. !!
هامل: لا ..

علي سحب هامل اوجدم معاه للدري

هامل: بتيلسني هني ..
علي: وليش لايعه جبدك .. يوم تسوي الشي من قلبك .. وتتمناه من خاطرك .. بتحب كل شي فيه .. يلس يلس بس فكني ..
هامل: جاوب .. ليييش .. نحن ما اتفقنا على جذه ..
علي: لان هن .. هنتين ف حجره وحده .. لازم اتكون اكبر شوي عشان كل وحده تاخذ راحتها بـ زاويتها ..
هامل: ابويه انته شو اتقص عليه ..
علي: ماقص عليك .. انته حجرتك ملكك .. محد يشاركك فيها ..
هامل: واذا باجر امايه يابت ولد ثاني غيري ..
علي ابتسم: ومنو قالك ان ولد ثاني والا ثالث والا رابع .. يسوون هامل " لوا عليه " لو امك يابت عشره غيرك .. ولا واحد ياخذ مكانك بقلبي .. عشان يقدرون ياخذون حقك ف حجرتك
هامل: ول .. عشره وين بترقدهم ..
علي يلس: ههههههههههه هذا مثال بارك الله فيك .. وبعدين هاي ارزاق .. ما قلت لي .. رضيت .. !!
هامل هز راسه بـ هي ..
علي: وليش ما اجاوبني بصوت ..
هامل: ابا اسكريم ..
علي: عيل يوم قلت لك بوديك مكان حلو .. قلت لي لاتقص عليه وتعزمني على اسكريم ..
هامل: ابويه والله جوووف .. اتسبحت بالعرق ..
علي: رغم ان الجو بارد ..
هامل ابتسم: انته كنت تحت اجييك الحجر .. انا ييت هني اركض من حجره لـ حجره  واشتغل ويا العمال..
علي: جنك خبله .. عشان جذه متسبح بالعرق ..
هامل: كنت اجوف اي حجره اكبر ..  
علي: حجرتك مكانها احلى انزين ..
هامل: حجرتكم انتو مكانها احلى ..
علي: لا والله .. تباني بعد استغنى عن حجرتنا لك ..
هامل حط ايده ع خصره وهو رافع كندورته: لو يبت عشره ولا واحد ياخذ مكاني بقلبك
علي: هههههههههههه لسااااااااااااااااااانك هذا يباله قص " وقف ويا ولده" وشعرك بعد ..
هامل: الحين شو ياب طاري شعري ..
علي: وايد طول.. بنرد البيت .. تتسبح وبنسير الحلاق ..
هامل: وارد مره ثانيه واتسبح ..
علي: كيفك اذا بترقد بـ خياسك عقب ..
هامل: مب ساير الحلاق ..
علي: مب على كيفك ..
هامل: متى بننتقل ..
علي: ماباجي شي .. بنتريا الماي والكهربا .. ومتى ما وصلو .. نقدر ننتقل ان شاء الله ..
هامل: ليش الماي والكهربا ايبونهم لين البيت ..! كيف ..!!
علي رفع حياته: لا طبعا .. شي وايرات اتوصل الكهربا من الكيبل الرئيسي لين البيت .. بس لازم البلديه اتوقع على اوراق الموافقه .. عشان نقدر انشغل الكهربا بشكل رسمي ف بيتنا .. فهمت ..
هامل هز راسه بـ لا: مافهمت ..
علي: مخك ذاب ويا ملامحك اللي ذابت .. طوف بناكل اسكريم .. يمكن تفهم ..
هامل: لا تطنز ..
علي: ما اطنز .. جوف شكلك انته اول .. يايبنه يجوف حجرته .. ناش بكندورته مشتغل ويا العمال ..
هامل ابتسم: اكسب اجر ..
علي: زين يزاك الله خير .. بس شو رايك نكسب اجر اكبر ..
هامل: كيف .. 
علي: بناخذ لهم اسكريم .. وبنوزع عليهم .. صح الجو بارد .. بس الشغل يرهق الواحد ويخليه يموت من الحر ..
هامل: اووووكي بو هامل .. great idea
علي: نعم نعم ..!!!
هامل: ههههههههه هذا خالي يابر يقول جذه ..
علي: وتعرف شو معناتها ..
هامل: فكره عظيمه ..
علي: زين والله .. تكسب لغه ..
هامل: شو اكسب لغه .. ثرني مدرسه خاصه .. والا مب حاس باللي تدفعه ..
علي: حاس حاس .. ويا لسانك .. يلا طوف ..
هامل: lets go

ضحك علي وهو يسحب ولده صوبه .. شو اعظم ف هالدنيا من وجود شخص .. جزء من روحك .. جزء من قلبك ودمك ولحمك واسمك .. يصادق روحك .. ويرابعك في سنين عمرك .. عشان كل ماتكبر .. وتكبر همومك ومسؤولياتك .. يكبر معاك .. ومايحسسك الا بالفخر والفرح ... رغم كل شي مر .. اتعيشه ف ايامك

..

ماتغشيت .. ماغطيت ملامحي عنهم .. ولا كتمت اللي فيني منهم .. كل شي حولي فضحني .. وانا بدوري فضحت نفسي .. دموعي كانت تنزل بغزاره .. رغم هدوئي .. واحتراما لـ الوضع اللي كنت فيه .. فضلت رفيعه انها تسكت .. وفضل ياسر انه يسوق .. وعينه اتراقبني من المنظره الصغيره .. اللي مثبته بـ نص زجاج السياره

وصلنا للمكان .. اللي قاصدينه .. وبكل هدوء .. مديت ايدي للباب وانا اخذ نفس بصوت .. ممكن تسمعه من اي شخص تتوقع ان وضعه طبيعي .. بس هالصوت بالذات .. يأكد لك صياحه ..

نزلت .. وعقب ما سكرت الباب .. رصيت على اديه الهنتين بقوه .. ومشيت .. عنهم ..

ياسر: سيري لها ..

خذ نفس

ياسر: نزلي .. سيري لها ..

وبكل هدوء .. ممزوج بـ حزن نزلت رفيعه .. بدون ما ترد عليه .. عشان يتجدم .. لين ما يوصل صدره للسكان.. ويحظنه وعيونه تراقب موقف .. حاول انه يتخيله قبل اسبوعين وهو يسمعه من الكل .. بس اليوم بالذات .. صدمه .. 

فتحت الباب .. وانا امشي بـ هالممر الطويل .. وهالمره .. الكل كان واقف جدامي .. او يمكن النص .. كل مافيني مب قادر يستوعب وجودي بهالمكان .. والمكان مب قادر يستوعبني ..

لين الباب .. مشيت .. عشان احط اديه الهنتين فجأه ع ثمي .. وحزتها بس .. استشعرت .. حجم الالم اللي فيني ..

عواش: مابا اشوف حد غيرها ..

وقبل ماكمل جملتي .. حسيت بـ ايد تنحط بكل قوه على جفتي .. عشان تجبرني اعلي صوتي وانا اقول الجمله بقسوه اكبر .. والم اعظم ..

عواش: الله يخليكم .. مابااجوف غيرها ..

شهقت وانا افتح الباب .. وعقبها .. كل شي فيني برد ..

بمجرد ماتسكر الباب .. كان في عالم ثاني وراه يستقبلني .. ذكريات ثانيه .. حب ثاني .. نبض ثاني .. ألم ثاني .. وشخصيات ثانيه ..

شخصيات .. انا بنفسي افتقدها .. رغم ان وحده مغروسه فيني .. والثانيه مغروسه ب روح اختيه .. اللي كانت طايحه جدامي .. وجبرتني اصيح من خاطري .. وهي ترفع لي أيدها بدون ماتصد صوبي .. عشان تزقرني ..

سلامه: تعالي عواش ..

مشيت صوبها بكل جنون .. وبكل جنون حظنتها .. طاحت دموعها .. بس لازالت هاديه .. يمكن الالم اللي فيها .. بعده ماسمح لها اتعبر عن حزنها بنفس الطريقه اللي عبرت بها انا.. وعقب ماستوعبت هالنقطه .. ابتعدت عنها وانا ماسكه اديها الهنتين بكل قوه ..

عواش: جذه اتسوين فيني سلامي .. جذه اتسوين فيني ..!!!
سلامه: عواش ..

وجدمت أيدها مني .. وهي تتحسس ويهي .. وعقبها حظنته بيدها ..

سلامه: ماقدر اشوفج عواش " وطاحت دموعها" ماقدر اشوفج ..
عواش مسكت أيدها: بالطقاق ... مب لازم اتشوفيني .. من زين جمالي عاد عشان اتشوفينه .. المهم انج مابتفقدين حشرتي " ابتسمت" والا تتحرين انج كاسره خاطريه وبستغنى عن شغبي عشانج .. لا حبيبتيه .. كفايه الايام اللي مرت .. واللي جبرتيني فيها استغنى عن شخصيتي .. بس ماقدر اتحمل اكثر عن جذه ماقدر ..

ابتسمت رغم الدموع اللي تيمعت ف عينها .. وعقبها فتحت لي أيدها ..

سلامه: تعالي..

اجدمت منها .. وحظنتها من خاطري ..

عواش: كان كل خوفي اني اخسرج ك وحده من خواتيه .. كان كل خوفي ان عددنا يقل .. واني ماشوفج مره ثانيه ولا اطفرج ولا احشرج ..
سلامه: بس ماقدر اشوفج عواش .. ماقدر اشوفج ..
عواش: ما بتشوفيني .. بس مابتفتكين من حشرتي "ابتسمت" ماخسرتي شي .. ابدا ماخسرتي شي .. كان عندج عينين والحين " مسكت أيدها وبدت تنقص صبوعها" عندج انا .. اميه .. ابويه .. حريز .. ريسه .. وعمر .. وواحد مهما انكرتي انج ماتحبينه .. يظل قلبج متعلق فيه " خذت نفس " اشتقت لج واااااايد اشتقت لج .. لدرجه انهم يتحروني يوم واحد بس اللي بايته فيه برع البيت .. بدون ما يدرون اني بايته ف البيت اصلا يوم واحد .. وباجي ايامي .. قضيتها كلها معاج .. هني ..
سلامه: كنتي ترقدين ف المستشفى ..!
عواش: ماقدرت اخليج .. وشي كبير ف داخلي حاس انج تبيني ..
سلامه: عواش " وبدت شفايفها ترتجف وهي اتصيح"
عواش: اشش .. ارتاحي انتي الحين .. ارتاحي ..
سلامه: لاتخليني ..
عواش: دقايق بس ..
سلامه: اباج ..
عواش: والله دقايق .. بحاسبهم .. وبرجع لج ..

مسحت دموعي اللي لازالت تنزل غصبا عني .. وابتعدت عن سلامه .. مشيت لين الباب .. خذت نفس وانا احاول استجمع قوتي عشان ابدا افر كلامي عليهم .. وبمجرد مافتحت الباب .. وطاحت عيوني على ضحكات اهلي .. رديت دمعت غصبا عني ..

عواش عظت ع شفايفها: اكررررهج ..

اجدمت منها ..

عواش: اكرهججججج انتي وريييييييييلج ..

وحظنت رفيعه من خاطري وهي تضحك ..

رفيعه: امبين .. شكثر تكرهيني .. 
عواش: ليش اتسووبي جذه ليش ..

ابتعدت عنها .. عشان اجدم من ريسه .. وتحظني هي الثانيه بدورها ..

ريسه: لان من زمان ماشفناج مستانسه من خاطرج ..
عواش: والحين عايبنكم وضعي ..
حميد ابتسم: صح ان دموعج تأذيني .. بس فهاللحظه .. مستانس وانا اشوفها تنزل من الفرحه .. تعالي ..

حظني ابويه .. وحظنتني اميه .. حظنتني موزه .. ومزنه وغاليه و عفرا وحصه .. حظنتني خالوه لطيفه وحظنتني خالوه جواهر .. وشوق ..

كلهم حظنوني .. وحظنتهم .. وكأني اطمن على وجودهم حولي .. وكأني أطمن قلبي ان هلي كلهم بخير .. وكأني اسكن الخوف اللي ف داخلي .. اني مافقدت حد منهم .. وان كلهم جدامي عايشين بهالدنيا بروحهم اللي شاركت روحي .. وجسدهم اللي حظن جسدي .. باستثناءه هو ..

كان يالس ع الكرسي عقب ما سحب عمره من وضع .. ماقدر عالمه انه يتقبله .. بـ اخر الزاويه .. ركز نظره .. وراسه مايل .. عشان يبدا يشوفنا .. بـ صوره .. غير عن اللي انجوفه بها .. ويرسمنا بـ ملامح .. غير اصلا عن ملامحنا ..

عمر .. مريض التوحد .. صاحب اضطراب .. يعيقه من استيعاب المواقف .. وطريقه معالجتها .. عمر .. صاحب اضطراب .. يولد له مشكله في التواصل مع العالم المحيط حوله ..

عمر .. اللي انولد بـ التوحد .. وعاش فيه .. وبيموت .... فيه ..

بس مابفقد املي .. ما بفقد ثقتي .. ولا بفقد رجائي .. املي بكل شي حلو حولي .. وحوله .. وثقتي بكل شي عطاني الثقه .. ورجائي الاول والاخير .. بـ رب البشر .. اللي خلق روحي وروح عمر ..

عشان اقدر اغير شي .. انولد به .. وعاش حياته به .. وانا مستعده اعطيه من روحي .. عشان ما يموت به..!!

مش نحن اللي نختار سيناريو حياتنا .. ولا نحن اللي نكتب قصصنا فيها .. نحن مجرد بشر .. مجرد اقدار .. شاءها رب العالمين .. ودونها في كتابه .. ويينا نحن لهالدنيا .. انعيش اللي انكتب علينا بها ..

فينا الشقي وفينا السعيد .. فينا الحزين .. وفينا اللي يتألم .. وفينا اللي مستانس .. وفينا الفرحان ..

كلها ارزاق .. مكتوبه عند ربنا منذ الازل .. واللي مخيرين نحن فيه .. هم دربين .. اما نشكر ونصبر .. عشان انال مرادنا .. او نكفر .. ونجحد .. وناخذ جزائنا ..

واللي يصبر .. وحده بس اللي ينال ..

وهذا كان حالي .. عقب اسبوعين مرن .. بدون اختيه سلامه .. وعقب اسبوع مر .. بدون وجودي ف البيت .. لان من اليوم اللي نشت فيه ونقلوها القسم .. وانا ابات عندها ف المستشفى .. عقب ما رفضت ان اميه او ريسه او اي شخص ثاني متبرض اكثر عني .. انه يبات عندها .. وابدا اعطيها كورسات .. في حاسه اللمس .. عقب مافقدت نظرها


صبعها .. بين عيوني .. بالضبط عند بدايه خشمي .. مررته بطول خشمي .. ويوم وصلت ف النص وقفت ..

عواش: بس .. شوفي هذا اللي مب قادره تميزين نهايته ... خشمي ..
حريز: هيه ماشاء الله من طوله ..
عواش: وهااي .. عيوني .. اتحسسيها .. عيوووني .. اذا حطيتي جفج عليها .. ما بتقدرين اتغطيها ..
حريز: حشى .. خبز رقاق مب عيين ..
عواش: اسكت انته .. وهذا

 سحبت صبعها ومديته لويهي .. بدون لا تحس بشي او تلمس شي .. ورديت نزلت أيدها ..

عواش: ثمي .. انتي الحين اخترقتي ويهي وملامحي بس ماحسيتي بشي لانج حاطه صبعج ف ثمي ..
سلامه: اخ لااااه عويييش ..
عواش: يمكن يعني يتي وعيتيني ف يوم وانتي ماده ايدج لويهي .. تحسين انج وصلتي له بس ما تحسين انج مسكتي شي .. اعرفي انج حاطه ايدج ف ثمي .. او " ورفعت صبعي لفوق" الفتحتين لي فوقه ..
سلامه: طفسسسه ... قووومي عن ويهي قوووومي

رفعت أيدها بتكفخني .. وقبل ما توصل لي .. نشيت عنها وانا اضحك .. وكل اللي موجودين ميتين من الضحك عليه .. ثواني .. وسكت حسنا عقب ما اتبطل الباب ودخل شخص .. جبر الصمت انه يفرض نفسه علينا..

قبل ما يرمس او يقول شي .. اشر لنا حريز بعيونه.. وفهمنا ان لازم نطلع بدون لا يهز مواعين ويهنا ويقولها .. مب عشاننا لان احساسنا ما بيهمه وعادي عنده لو يطردنا .. بس شكله ما كان يبا سلامه اتحس بوجود هزاع ..

اتجدم منها يلس ع الشبريه وهو ياخذ نفس ..

سلامه: بلاكم صخيتو ويا راسكم .. لوعت جبدكم هااي ..

مدت أيدها صوبي .. عفوا .. اقصد صوب هزاع بدون لا تحس بوجوده .. رفعت أيدها لويهه اطبق اول درس عطيتها اياه .. وهي تتحسس ويهه ..

سلامه: شو تمتحنيني اذا بعرف ملامحج والــ

سكتت .. او بالاصح .. سكتتها ملامح الرجوله اللي تحسستها .. وصدمها .. احساس وجود هزاع اللي متاكده منه ..

هزاع: وعرفتي اتميزين  ..!

خذت نفس وهي تسحب أيدها عنه .. جدم هزاع ايده بهدوء لين ما وصل لـ أيدها .. مسكها وهو يرفعها لفوق ..

هزاع: بذمتج .. تقدرين اتعيشين بدون هالاحساس .. تقدرين تعيشين بدون دفوه هالايد .. بدون صدق مشاعرها .. بدون حبها ..!! سلامه .. بتقدرين اتعيشين بدوني ..!

سحبت أيدها عنه وطاحت دمعه حاره .. لا مش على خدها ..
دمعتها طاحت هـ المره على أيده .. الشي اللي جبره انه يرفع ايده ويمسكها من جتفها ..

هزاع: بتقدرين تنسين صورتي اللي محفوره بداخلج ..

بهدوء .. برقه .. وبكل انكسار .. رفعت أيدها صوب جتفها لين ما دفوه مشاعرها .. التقت بـ دفوه ايده .. مسكت ايده بـ كل حنان .. سحبتهن عن جتفه ونزلتهن عنها ..

وعقبها سحبت عمرها ونزلت عن الشبريه ..

هزاع: سلامه ..!
سلامه: انته وايد رمست .. وامك وايد اتأمرت .. وانا بس اسمع .. بعدنا ف فتره الملجه .. وبعدني ما سكنت وياكم ف بيت واحد .. بس اذيتوني ..!

صدت صوبه بدون لا تركز نظرها صوب ملامحه .. لان نظرها اصلا .. فقد الاحساس اللي يقدر يرسم لها عالم .. مفتقد لـ احساسه ..

سلامه: اذيتو اخواني .. اذيتو خواتيه "خذت نفس" .. اذيتو حتى اميه وابويه "وطاحت دموعها" اذيتوهم .. يوم انكم اذيتوني .. ووصلتوني لهالحاله " سكتت شويه " اعترف اني احبك .. اعترف اني ماقدر اعيش بدونك .. اعترف ان شكلك محفور بداخلي .. واني مستحيل انساه .. بس انته بتلقى غيري .. بتلقى اللي تقدر اتحبها .. واللي مابتقدر اتعيش بدونها .. بتلقى اللي اتعوضك عن كل اللي ماقدر اعطيك اياه ..
هزاع: وانا مابا اكثر من اللي عطيتيني .. مابا غيرج ..
سلامه: وانا ماباك انته .. ومابا اي حد ثاني غيرك .. خلاص .. خلني اعيش حياتي هزاع ..

مشى عن الزاويه اللي هو فيها .. سحب نفسه لين ما وصل لزاويتها .. عشان يوقف جدامها ويحط اديه الهنتين ع جتفها .. 

هزاع: باخذج انتي .. ومابا غيرج .. احبج انتي .. ومابا احب غيرج .. مابا ادور ع غيرج عشان القى .. ولا ابا اعيش مع غيرج عشان اشوف نفسي اذا بقدر اعيش والا لا "مسح بيده ع ويهها" ولا تشوفيني جذه .. ادري انج قاعده ترسمين صورتي حاليا ف داخلج وانا اكلمج .. وحتى لو رديتي قلتي لي ماباك .. ولو طردتيني الحين .. وطردتيني باجر ..واللي عقبه واللي عقبه .. برجع لج .. مره ومرتين وثلاث .. وبوقف جدامج جذه لين اخر يوم ف حياتي .. عشان تعرفين شي واحد بس .. ان قلبي هني " اشر ع صدرها" مزروع بداخلج .. تعبان معاج .. ومايشوف الدنيا بدون عيونج .. وبيظل جذه .. لين ماتردين لنفسج .. عشان يرد هو لنفسه " ابتسم" ويوم بتردين لـ نفسج .. بتردين سلامه اللي حبتني بدون هالشكوك والظنون .. وبرد انا .. اللي كنت ولازلت اعشقج .. وبنعرس .. بدون لا يوقف شي بيننا ...

جدم نفسه منها اكثر .. لين  ما وصلت انفاسه لـ احساسها.. وباسها بين عيونها ..

وعقبها هدها .. وراح ..


طلع جدامنا .. بدون ما يرمس او يجرأ انه يرفع راسه عن الأرض .. مشى ..وهو ساير بعيد عنا .. بس هدوءه .. وهدوء كل شي مزعج حوله .. قدرو انهم يرسمون لنا صوره الحزن .. اللي سيطرت عليه ..

ثواني .. وعقبها سمعنا صوت شي انكسر.. شي جبرني انا شخصيا اني اسحب عمري عنهم .. واركض صوب اختيه ..

سلامه وهي اتصيح من خاطرها: مابا اشوف حد عواش ..

هالمره .. اقتبست انا دور حريز .. وصديت صوبهم .. عشان اشوفهم بـ نظره .. خبرتهم يبعدون نظرهم عنها.. ويخفون طيفهم من المكان اللي موجوده فيه ...

مكان .. ما حظن غيري .. وغيرها .. واحساس بحب .. بدت ايد سلامه تخنقه .. وهزاع يحاول ينعشه .. بكل مافيه ..


..

حمدان: امايه ..
ريسه: عيوني ..
حمدان: انتي بتين ويانا ..!!
ريسه: هيه ..
حمدان: عند يدوه ..!
ريسه: لاء "ابتسمت" عند عموه ..

من باب الحوي وين وقف عبدالجبار بـ سيارته .. واتريا حمدان و زوز ينزلون .. هذا اللي حفظه ف خياله من اليوم اللي اتوفى فيه سيف .. وهاي هي مهمته .. تجاه هـ البيت .. ومع هالثنينه ..  لين باب الفله .. وين استغرب حمدان من وجود امه .. في بيت ابوه ..

كانت تمشي ريسه ويا عيالها الثنينه وهي سايره داخل .. اجدم حمدان .. فتح الباب قبل الكل .. ودخل .. وهو ساحب بيده الثانيه امه وبينه وبين نفسه .. يدندن ..

بـ روح طفوليه .. اتمنت لو حياتها تستقر ف هالبيت .. مع امه .. وبقايا ذكريات ابوه .. بس عشان اتحس رجولته الصغيره .. بالاستقرار .. عكس الزينه .. اللي مب فاهمه شي لين الحين .. من الحياه ..

مشت ريسه وهي لازالت ماسكه ايد ولدها .. وسارت صوب الدري .. وقبل مايصعدون .. وقفو هم الثلاثه على صوت شخص .. مشاغب .. ومنو غيره فيصل اللي مزاجه رايق ف هالبيت ..

فيصل: هلا والله بـ ام حمدان .. يايبنج ادافعين عنهم ..! ثرني ماسويت لهم شي والله .. من اسبوع وانا مؤدب معاهم
ريسه ابتسمت: اسبوع معناته يوم واحد .. اللي هو الخميس لي طاف ..
فيصل: المهم يعني .. شحالج ام حمدان ..
ريسه: الله يسلمك .. انته اشحالك ..
فيصل: الحمدلله .. نشطح وننطح ف هالدنيا ..
حمدان: قم عنا .. نحن نبا انسير فوق ..
فيصل: شو عندك فوق انته .. مافي حد ف البيت غيري انا وامايه ..
ريسه وهي سايره فوق: زين حلو .. معناته تعال خذهم شوي .. يتسلون معاك ..
فيصل: عيالج ما يتسلون معاي .. عيالج بس يعرفون يتظاربون معاي ..
حمدان: انته اللي تبدا ..
فيصل: هاه جفتي .. بعدني ما قلت له شي وعفد ف مسرطي ..
ريسه ابتسمت: يوز عنه .. ومابيقولك شي ..
فيصل: عشان امك بس .. بسكت .. والا انا من زمان كافخنك بـ جوتي حامد مال الجم ..
ريسه: ممكن اتفضل .. ؟؟
فيصل: حياج الله ام حمدان .. البيت بيتج .. بس ... امايه ف المطبخ اعتقد ..
ريسه ابتسمت: وانا مب يايه عشانها " خذت نفس" انا يايه عشان مها .. عن اذنك ..

مشت عنه وهو صاد صوبها .. وكل مافيه منصدم من ردها .. ومركز على بقايا وجودها ..

فيصل: خذي راحتج..
حمدان: انته اتكلم منوووو .. امايه سارت من زمااااان ..
فيصل: اسكت انته .. يلا انسير ..
حمدان: ويين ..!
فيصل: ماعرف .. المطبخ عند امايه .. والا نيلس هني كل واحد يلعب ف اي باده ..!
زوز: لوووح يدووه ..
فيصل: عمريييي انا .. تعطيني بوسه اوديج عند يدوه .. ماتعطيني بوسه .. بيلسج هني وباخذ عنج الاي باد بعد .. ويلسي صيحي ..
حمدان: بخبببر علييك امايه ..
فيصل: اسكت انته اسكت .. لا تهدد هالكثر .. يلا زوز شو رايج ..

ابتسمت زوز بـ دلع .. واجدمت من فيصل وهي مستحيه .. شوي شوي .. جدمت ويهها لـ خده وباسته ..

فيصل: علنيييي فدا هالرقه والبراءه " شلها ووقف " اتعلم شوي اتعلم .. بدل قله ادبك اللي متقويه من عمممك مانع " وكفخه ع راسه"
حمدان: ايييييه ..
فيصل:هههههههه يرحم امك لاتعصب .. انته اتباغم وانا اتحراك بترقد ياهل .. شو هالبرووود اللي فيك .. حتى السلحفاه تعصب بطريقه محترمه اكثر عنك يوم ادخل راسها .. ع الاقل اتحسسنا بهيبتها .. شو انته .. يلا طووف ..
حمدان: يوم بنرجع بخبر عليك امايه ..
فيصل: والله اذا بترياك اتخلص جملك .. ف اظني امك بترد قبل ماتخلص كل كلامك انته طوووووف زيين ..

اجدم حمدان عنه .. وصل لين الباب اللي يوديه للمطبخ .. وعقبها وقف وهو يمسح بيده ع ويهه ..

حمدان: انا براويييك ..

ركض عنه حمدان وسار .. وفيصل ما افتك من كلامه البطيئ .. الا اتوهق بـ مشيه زوز اللي ابطأ عن كلام اخوها ..

فيصل: وانتييي بعد تتمخطرين جذه وجنها البيضه اللي تحتج بتنكسر .. يلاااا طوفي انكفخ اخوووج ..

شلها وركض .. وهي بكشتها اللي اطير ف الهوا مستمتعه وتضحك عليه .. ماغير طفولتهم وبراءتهم وحشرتهم .. اللي اترد الروح لـ الحياه .. روح ابوهم اللي انغرست فيهم .. عشان اتظل حيه في عيون كل اللي يجوف ابتسامة عياله .. ويسمع ضحكتهم ..

..

كان واقف جدام اللفت وهو يترياه يوصل .. بيد وحده ماسك بنته اللي مندمجه ف اي فون ابوها .. وبيده الثانيه رد ضغط ع اللفت ..

حريز: انا لو اهدج خمس ثواني بتضيعين انتي .. بابا بسسج هالكثر مندمجه .. بسسس ..
فطامي: اثكتتت بتموتني ..
حريز: بعدين هالروتين البااايخ ودريه عن راسج ..

حطت فطامي أيدها ع خصرها وهي صاده صوب ابوها ..

فطامي: جفت احينه .. ماتيت ..
حريز: عادي .. ردي لعبي مره ثاني ..
فطامي: اففف ..
حريز رفع حياته: اذا مره ثانيه قلتي لي افف .. بشل عنج التيلفون .. ومابعطيج اياه ..
فطامي: اذين انته اتخرب عليه ..
حريز: اصلا انا ليش معطنج اياه .. يبي ..
فطامي: مابا ..
حريز: عطيني اياه ..
فطامي اتزاعج: ماااااااااابا ..
حريز سحبه عنها وهو يركب اللفت: يوم بنوصل هناك بعطيج ..
فطامي جتفت أيدها : ماكلمك ذيين ماكلمك ..
حريز: احسسن ..
فطامي عطته ظهره: احثثثن انتتته " وصاحت "
حريز ضحك: احسسن انتي .. صييحي .. مابراضيج لين مانوصل هنااك انزيين ..

وهم ع هالحال .. اتبطل باب اللفت ع غير الطابق اللي هم يبونه .. عشان يدخل شخص .. يحول ضحكه حريز لـ شي .. فقد الاحساس بالحياه .. ويخليه مجرد شخص .. ضايع .. بهالدنيا ..

ثواني ... ورد وقف اللفت .. ونزل الشخص اللي اصلا مانتبه على وجود حريز باعتباره اي شخص عادي .. ظمن عشرات او يمكن مئات الاشخاص اللي يمرون عليه ف حياته .. وهالسبب هو اللي خلاه مايحفظ شكل حريز ويتجاهل وجوده ..

فطامي: يلا عطني ..
حريز وهو يفكر بينه وبين نفسه: قسم 24 قسم  24
فطامي طلعت من اللفت: بابا بيثكر اللفت عليك يلا تعال ..
حريز طلع وياها: قسم 24 قسم  24

مشى حريز وهو يكرر كلامه .. وفطامي مشت وياه وهي تطالع ملامح ويهه .. اللي كانت كافيه انها تخبرها .. بـ ان ابوها في وضع مايسمح لها انها ترد اتلعوزه ويمزح وياها .. وقبل ما يوصلون عند حجره سلامه .. طلع حميد بويههم ..

حميد: خير .. مقتبس دور عمر ..
حريز بـ جمود: ف بعض الاحيان .. اتمنى لو اكون عايش وضع عمر ..
حميد: بلاك ..
حريز: ابويه ..
حميد: آمر ..
حريز: الطابق الخامس قسم 24 حريم والا رياييل ..
حميد: اعتقد هالدور كله رياييل ..
حريز بدا يتنفس بسرعه وهو يهمس بينه وبين نفسه: معناته .. غرفه رقم 8
حميد: ليش ..
حريز: ماشي .. ساير انته ..!
حميد: هيه .. انا من الصبح هني ..
حريز ابتسم: انا الحين بدا شفتي ويا بنتي ..
حميد: شو هالمنكر .. امعلمينها اتيي بـ لبس المدرسه ..
حريز: شسوي بها انا .. امها بترد العصر من الجامعه .. وانا ماروم لعنادها ..
حميد: زيين .. دخلها داخل .. في من يروم لها ..
حريز: عاد الحين صددددق صدددق .. الله يعينييي ..
حميد: ههههههههه روووح والقلب داعي لك ..
حريز: لي والا عليه ..
حميد: طبعا لك .. دام انك متوهق بـ بناتي الهنتين ..
حريز ابتسم: ابويه قول آمين ..
حميد: آمين ..
حريز: الله لا يحرمني من وجودك ف حياتي ولا يحرمني من كلامك الطيب هذا ..

ابتسم حميد بدون ما يرد عليه .. ابتسم بـ قلبه وعقله ووجدانه وكل احاسيسه .. عقب ما فهم السبب اللي خلا حريز يبتسم له وهو يطلب منه يأمن قبل هالدعوه ..

..


نزل من السياره وهو ماسك مبايله عند ذنيه .. وكل شوي يغير الشفت .. يوم يستخدم ايده اليسار يمسك المبايل باليمين .. ويوم يستخدم اليمين .. يمسكه باليسار .. بالنهايه .. واضح انه طفران ومب متحمل عمره عشان يتحمل الطرف الثاني اللي يكلمه ع الخط ...

ياسر: حاظر ابويه حاظر ...... ان شاء الله ... تآمر انته .. خلاص بشوف ان شاء والله وبــــ ..... زين زين ما بشوف .. تآمر انته ..

صعد الدري وهو لازال يكرر نفس العبارات ... نزل جدامه واحد .. وهو يصفر .. عشان يخنقه طوع اخوه وينصدم من خضوعه .. ويبدا يحول مفرداته لـ مجرد هوا يظهر من ثمه وهو يصفر ..

ياسر: ان شاء الله .. ان شاء الله .. ابويه .. ع هالخشم .. تآمر ابويه .. حاظر .. يلا .. مع السلامه ..
يوسف: اييب لك كلنكس ..
ياسر: ليش ..
يوسف: تمسح العرق اللي قام يصبصب من ويهك .. ماااااااالت علييييييك وعلى وييييهك والله .. جيه متصل بك ..!
ياسر: عقب هالسب اللي خلاك تاخذ نفس هالطول وانته اتقول الجمله .. تباني اقتنع انك مهتم لـ امري ..
يوسف: ياسر لا اطول الموضوع واتضيعنا عن السالفه .. قولي جيه متصل ..!
ياسر: ماشي .. يطمن ..
يوسف: على شو .. دجاج .. وماياب لنا قبل ما يسافر .. وبعدين صار لك ساعه وانته تتودد له .. حاظر .. وتآمر وعلى هالخشم ويا خشمك .. وآخر شي تبا تقنعني انه يطمن " اتنهد " آآآه عورت قلبي الصراحه .. ابويه شال همنا .. وانا اللي كنت ظالمنه ..
ياسر: بس بس اسسسكت صدعتني " ومشى عنه ساير فوق"
يوسف: بترقد ..!
ياسر: منتهييي ..
يوسف: زيين عيل .. خلني اييك واحشرك ف حجرتك ..
ياسر: يوووز عني يوووسف ..
يوسف: مابهدك لين ماتقولي شو يبا منك .. ادري بك طيبك و ع نياتك .. وماترد له طلب ..

وقف ياسر ف بدايه الممر اللي يوديه حجرته وهو ياخذ نفس

ياسر: مابتتوقع شو اللي يباه ..
يوسف: اكيد .. لان اللي يباه العن من اني اتوقعه ..
ياسر: ياخي ولو مره وحده ف حياتك .. اتادب وانته ترمس عنه ..
يوسف: شو يبا ..
ياسر: اطرش له كل شهر بيزات ..
يوسف: من راتبك ..!
ياسر: عيل من بير النفط اللي امورثنا اياه .. اكيد من راتبي ..
يوسف: وكم ان شاء الله ..!
ياسر: على قولته .. 10000 ويالله اتكفيهم ..
يوسف: وعلهم ما يلقوون اللقمه ياكلونها .. شو اميلسنهم هناك .. بسهم خ يردون..
ياسر: ماعرف يوسف .. ماعرف ..
يوسف: وانته من الصبح اتعشمه .. وجنك قسيس مرتكب ذنوب لين عنان السما .. وماخليت جمله الا وقلت له عشان يرضى .. آخرتها تطلع السالفه جذه .. يعني بذمتك ناوي اتفكر ف الموضوع بعد ..!
ياسر: يوسف انا كل اللي قاعد اسويه حاليا اني افكر ف مستقبلي ... نحن مب صغار .. نحن رياييل كل واحد اطول عن الثاني ورانا زواج ومصاريف وبيت ..
يوسف صفر: ياعيييني .. واخيرا بديت اتفكر صح ..
ياسر: قم عني زين .. انا ف شو وهذا ف شو ..
يوسف: شوف .. لو بتشتري لك سياره شرات وحده من هالراهيات مالت شرطه دبي لي موقفات عند برج خليفه وتدفع فيها ما وراك ودونك .. ما بقولك لا .. حلال عليك .. لان امايه عندها اللي يغطي عرسك ومستقبلك .. اما انك تدفع حق ابوك .. ف اسمح لي .. بوقف بـ ويهك .. ويمكن بعد اقطع علاقتي فيك .. وقبل كل هذا .. بخبر عليك امايه .. لا تقولي لا تهدد .. لانك ما بتكسر خاطري ابد .. وصدق بسويها ..
ياسر: ف كلا الحالتين مابا امايه تدفع لي شي ..
يوسف: يعني ناوي اطرش له كل شهر ..!
ياسر: ماعرف شسوي يوسف ..
يوسف: والله هذا اللي بيخبل بي وبيطير اخر ذره عقل فيني .. ياسر لا تستبعط .. والله لو اضطريت اني امد ايدي عليك وادفنك بالحياه .. ف انا مستعد اسويها .. بس عشان ما تغلط هالغلطه .. انته تتحرا 10000 والا 20000 بيسدون ابوك .. انته لو تسحب راتبك كله شهريا واطرشه بعد بيقولك ابا .. اقولك اياها .. اتأدب .. والا بيني وبينك اراقه دماء .. واللي يفوز يحتفظ بملامح الثاني طول عمره بويهه .. بس لحظه .. اذا انا فزت وشفتك بملامحي .. مابتاثر ابدا ولا بيهتز فيني شي .. اما اذا انته فزت .. ف سر عند ابوك .. خله يعوضك عن اخوك اللي خسرته .. وقبل كل شي .. خله يعوضك عن اللي هني " واشر ع صدره " اللي دافننها هني .. وقولها .. ثرني احبج .. واباج .. بس ماقدر اخذج لان الفلوس اللي لازم انعيش بها انا وانتي .. قاعد اصرفها على ابويه عشان اييب عيال .. وهو اصلا مايدري عن السته اللي يابهم اذا كانو عايشين والا ميتين.. وامايه سابعتنا .. عن اذنك يا اخ responsible


ماقال شي يديد .. ولا صدمه بـ شي مايعرفه .. ولا وعاه لـ شي كان ياسر غافل عنه .. كل اللي قاله يوسف .. يعرفه ياسر عدل .. وكل اللي طراه .. متأكد منه .. بس الشي اللي صدم ياسر وخلاه ما يستوعب كلام اخوه .. هو طريقه يوسف ف النصح .. عقب ماكان ياسر اللي يفهمه ويعقله .. اقتبس كل واحد منهم دور الثاني .. حتى وان كان كلام يوسف عن ابوه غلط ..

بس متأكد ياسر ... ان فكرة يوسف بحد ذاتها صح .. وبدون اي شي ممكن يخليه يتردد او يرد يفكر ف كلامه

..

بدون صوت .. بدون همس .. بدون اي ضجيج ممكن تصدره عشان اتحسس اللي جدامها بـ حجم المها .. الا ان للكتمان .. الم اكبر في نفس الشخص اللي يراقبه .. بدون ما يعرف شو اللي ممكن يسويه عشان يخفف من صاحبه ..

ريسه: بكمل ساعه من يلستي معاج وانتي ما رسمتي لين الحين .. اذا كان الصياح يريحج اكثر عن الكلام .. بقولج صيحي .. براحتج .. اما اذا مستحيه ترمسين  .. ف لا تفكرين ف شي .. رمسي مها .. طلعي كل اللي ف خاطرج ..

ومها لازالت ساكته .. اجاوب بـ دموعها بدون ما يجرأ لسانها انه ينطق ..

ريسه: مها " خذت نفس" هالبيت .. يعني لي وايد اشيا .. واهله .. يعنولي كل شي ... مها في حجره ف هالبيت .. اتسكر بابها غصبا عني .. غصبا عني وغصبا عنج وعن امه ابوه واخوانه .. وحتى غصبا عن صاحبه " ابتسمت والدموع ف عينها " لازلت لين اليوم اتألم على غيابه .. على بعاده .. على فراقه .. كل مصطلح يعني لي شي .. غيابه يوم ابا اقنع نفسي انه ف مكان بعيد عني .. غصبا عني وعنه .. بس لازم بيرجع ف يوم .. بعاده .. يوم احس انه جريب .. وايد جريب مني بروحه .. بس بالجسد .. متباعدين .. اما فراقه .. يوم ينكسر شي ف داخلي .. ويصحيني ف لحظه بـ موته .. ماعرف شو من هالثلاثه موجوده بـ روح امه .. يمكن كلهم .. يمكن اكثر عنهم .. ويمكن اشيا .. ماتخيلتها انا .. ولاتخيلتيها انتي .. ولاتخيلها اي شخص .. غير اللي ذاق موت ظناه .. بس اللي قادره اتخيله الحينه .. انها لين اليوم تتألم .. يمكن تتنفس جدامنا .. بس بداخلها .. قلب مات نبضه .. يوم فارق قطعه منه " مسكت اديها" مها .. لا تخلين امج اجوف باب ثاني من حجر عيالها .. يتسكر .. لا تخلينها تفقدج .. لاتخلينها تتالم على غيابج .. على بعادج على فراقج .. على موتج .. وانتي لازلتي حيه .. مها العمر جدامج .. عيشي اللي ماقدرتي تعيشينه .. وانسي اي شي يزعجج .. ثرنا كلنا ردينا لـ حياتنا رغم وايد آلام حطمتنا .. بس الحياه ماتوقف .. ماتوقف ..
مها: ريسه ..
ريسه: آمري يا عيون ريسه ..

كانت شفايفها ترتجف .. ودموعها تنزل بـ غزاره .. اجدمت شوي شوي من ريسه .. وقبل ما توصل لها .. ردت رمست ...

مها: سعود طلقني ..

وانفجرت وهي ف حظن من كانت ف يوم من الايام .. حرمه اخوها ..

..

ف المستشفى ...

بدون مقدمات ووصف وشعور واحاسيس .. لاني مجرد ما اجابل فطامي .. انسى كل اسلوبي اللي يخليني اسرد لكم كل مواقفي اللي قريبتوها .. عشان اعيشكم .. شوي .. من اللي قلبي يعيشه ف هالدنيا ..


عواش: اموصله ضغطي لين هني هالبنت "واشرت ع خشمها"
فطامي اتقلدها: اموثله ثخطي لين هني هالبنت ..
عواش: خس الله هالرمسه .. صخي صخي ام لسان .. والله يا فطيم ان ما تأدبتي .. لانش افرج برع الحجره ..
فطامي: اذييييين مو حجررررتج ...

عواش: ولا حجرررررتج .. اولا .. ابووويه دافع فيها .. ثانيا .. اتشوووفييين .. هاي شبريتي .. وهاي اغراضي ... يعني حجرتي انا وسلامه اختييه .. وانتي برررررع ..
فطامي: مابطلع مو على كيفج ..
مزنه: بس سكتييي سكتييي ..
شوق: يوم ان انتي عمتها وهاي خالتها .. وين بتتأدب البنيه ..
عواش: حشى علينا وين كنا جذه يوم كنا صغار ..
مزنه: كنا ننظررررب ظرب .. وننظرب اذا بغينا انصيح ..
عواش: حتى احساس الصياح ننظرب عليه .. وهاه .. شحلاتنا .. مادري هذيل جيل اليوم شو بيطلعون ..
مزنه: ولا بيطلعون شي .. الالكترونيات بتشتغل عنهم ..
عواش: هذا اذا لحقو يكبرون .. مادري ليش احس ان يأجوج ومأمجوج بيطلعون قبل ما هم يكبرون ..
شوق: ههههههههههه هبله انتي ..
عواش: لا والله .. استغفر الله من اللي يستوي ف هالزمن .. اتحسين القيامه جريبه .. ونحن شو سوينا حق اخرتنا .. ولا شي ..!
مزنه: رجاء .. لا تجمعين ..
عواش: لا تحسسيني .. اتحج الاخت كل عام ويا قافله قريش ..
مزنه: ليش قريش كانو يحجون ..!
عواش: ماعرف ..
مزنه: ياخي نحن شو حياتنا .. ابسط الاسأله الدينيه مانعرف عنها ..
عواش: والخربطان صامينه صم .. القهر مب هذا .. القهر انها اتقولي لا تجمعين .. يابوي فكينا .. هناك بشروهم بالجنه وكانو يصيحون ويعبدون ربهم ليل نهار وهم يتلذذون .. هني اذا طول الامام يلسو يتحرطمون عليه لين ما الريال يموت .. خليها على الله بس ..
شوق: الله يهدي الجميع ..
سلامه: ويهديكن ان شاء الله ويثبتكن ويفكني من حشرتكن ..
عواش: سمعتي فطامي .. عموه سلامي اتقول ان شاء الله تفتك من حشرتج .. يعني طلعي برع ..
فطامي: اذين بابا محد ..
سلامه: يالجذابه حرام عليج .. انا ماقلت هالكلام ..
فطامي: عموه انتي متى بتين البيت ..
عواش: يوم بتتأدب وبتاكل عدل ..
سلامه: جب جب .. قمت التزم الحين بـ اكلهم اللي يلوع الجبد ..
عواش: ولا جنها امسات طايحه علينا .. وامصيحتني اسبوع كامل والسبه شو .. عدم انتظامها بـ اكلها اللي خربط لها الدنيا .. والحين مب طايعين يرخصونها لين ما تلتزم ويشوفون ان كل شي تمام .. وفوق كل هذا .. امعانده امس مب طايعه تاكل اكلهم .. الا تتصلين ف اميه اطرش ثريد ويا عبدالجبار .. نننننععععم انتي .. هاي حامل .. فهمنا .. انتي شو تبين ..
شوق: هههههههههههه فديتها بنت عمي .. ان شاء الله بتطلعين بالسلامه وبتاكلين كل اللي خاطرج فيه..
عواش: لا يا شيخه منو قالج انها Able to تاكل كل اللي ف خاطرها .. لا حبيبتيه .. لازم تلتزم بالجدول الغذائي اللي يحطونه ومرتين ف الاسبوع اتيي اتسوي تحليل دم .. لين ما ينتظم عندها السكر .. وان شاء الله يسون لها العمليه .. وتررررررررررررررررد اتشوووووووووووووووف جمااااااااالي الفتناااان ..

كانت هدفي من الكلمه الانجليزيه لي دخلتها .. اني اضحك سلامه واخليها تشتاق لـ لغتها وترد تتهندق ع راسي بها .. بس يوم خلصت كلامي اللي قلته بدون وعيي .. حظنتها من خاطريه .. وانا واثقه ان مافي شي ف خاطر سلامه .. كثر شوفتنا .. عشان جذه بتلتزم .. وبتضغط على عمرها .. وبترد اتشوفنا ..

..

دخل الحجره بدون لا يدق الباب .. لان الفوضى اللي تستمتع بها هالحجره ما تسمح لـ اي شخص انه يحترمها ويستأذن من صاحبها قبل ما يدخل ... وقف فهد عند بدايه الحجره .. وعينه على يسار الزاويه .. وين موجوده الزباله .. وهي تحظن كلنكس ملوث بالدم

فهد: شو ها..
عمران: زباله ..
فهد: والله ..! اتحراه كاس الخليج اتصدق .. اقصد شو اللي ف الزباله ..
عمران: وصخ .. قذاره ..
فهد: الكلنكس اللي خرسان دم ..

سكت عمران ثواني .. وعقبها رد رمس ..

عمران: نزفت شوي ..
فهد: كل ها واتقولي شويه .. انته اصلا ف حياتك ما نزفت شويه .. شوفيك عمران ..
عمران: ولا شي ..
فهد اتنهد: عمران ..
عمران: اليوم ايي يوم ..!
فهد: والله المفروض انا اسألك هالسوال .. من صياعتك تتريا يوم الخميس من بد كل الايام عشان اتهيت ..
عمران: لا والله الحين استويت مؤدب ..
فهد: شو نازل عليك ..
عمران: ابا انجح ياخي ..
فهد: زيين الله يوفقك .. ما بتظهر عيل اليوم ..
عمران: وانته اتشووف التسريحه اللي اسويها ف شعري .. مالت بيت ..!
فهد: انا قلللت .. انته ويين والادب ويين ..
عمران: يعني انته يوم كنت صايع قبل ما تاخذ بنت عمي .. ماكنت مؤدب ..
فهد: يالهرررم .. وين كنت صايع انا.. بعدين في صايع مؤدب ..
عمران: هيه .. هاللي يهيتون بس ما يغازلون ولا يطفرون بالخلق ..
فهد: ادري انك ماتغازل .. بس بتحلف انك ماطفر بالخلق ..؟
عمران: امم مب وايد ..
فهد: شفت الادب اللي ارمس عنه ..
عمران: لا .. حسيت به .. تامرني ب حايه قبل ماطلع ..
فهد: ماعندك ولي امر انته ..!!
عمران: انا لو عندي ولي امر .. جان ما شفت اللي شفته ف الزباله ..
فهد: عمران بلاك ..!
عمران: nothing boy يلا ... سلام ..

مشى عنه وهو ساحب تيلفونه .. حطه عند ذنيه وبدا يرمس يابر اللي شكله امعصب عليه ويتحرطم .. وعمران يهديه ويضحك .. ويشرح له سبب تأخيره .. اما فهد .. ف تم واقف مكانه وهو يلف بعيونه ف الحجره .. رغم الفوضى اللي فيها .. واللي ما تخليك اتركز على شي .. بس عيونه كانت راسمه صوره ف مخه .. ممكن توضح له سبب الشي اللي جافه ف زباله عمران ..

ثواني وعقبها اجدم من شبريه عمران ويلس عليها .. شل لحافه اللي اصلا كان طايح نصه ع الأرض .. وكمل فهد المعروف وفره بكبره .. وعقبها مسح بيده تحت المخده .. لين ما تحسست صبوعه شي صلب نوعا ما .. سحبه فهد وهو يجدمه لـ ويهه اكثر واكثر .. كانت عيونه .. امركزه ع اللي سحبه من تحت المخده .. اما مخه .. ف سار لـ مكان بعيد ..

مكان .. ما انشحن فيه غير الالم .. وصوره لاثنين .. واحد مات بـ الم .. والثاني .... عايش به ..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق