السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ16


المفروض .. بالترتيب الموسمي وعلى حساب تعداد شهور السنه وتقسيم الاسبوع الويكندي .. اليمعه اتكون اليوم ف بيتنا .. هذا اللي المفروض يستوي ..

بس على حساب مزاج بنات يوسف وتشكيلهن للظروف وتغيرهن لعدد الشهور .. صارت اليمعه اليوم .. ف بيت قوم عمي سهيل .. رغم حاله الاكتئاب اللي حسيت بها من طرو لي اسم بيت قوم عمي ..

كان الوضع .. اشبه بـ سنفونيه حزينه .. لعب بها المايسترو دور كبير .. في تناغم اللحن .. عشان انواجه شي .. ما استعدينا لـ قبوله .. فجبرنا نفقد السعاده..!!

اكره الألم .. حتى لو كان محيط بالظروف اللي اعيش بها .. اكرهه حتى لو غمس قلبي ب مستنقعاته المالحه .. اكرهه حتى لو جبر روحي انها تصادق معانيه .. وترابع مفرداته

بتظل كل زاويه مركونه بداخلي .. اتقاومه

هذا هو الشي .. اللي جبرني انش .. ادخل المطبخ .. واسوي لهم عصير ليمون ف عز البرد .. بس عشان ينشط قطرات دمهم .. ويكون بالقوه الكافيه انه يطرد اشباح الحزن من داخلهم ويطهر نفوسهم من الهم ..!

طرشت النص صوب الشباب .. والنص الثاني .. شليته ومشيت به صوب الصاله اللي يالسين بها ..

عواش: ليمون وذ منت ..
غاليه: اندوكم انتو .. تحاول تغلب سلامي بـ الهل مالها ..
مزنه: وين بتقدر تغلبها .. سلامه ترطن ونحن ما نفهم منها غير الهل ..
عواش: ماعرف شو يعني ليمون ونعناع بالتركي .. جان ما قصرت وياكن..
موزه: ما منج قصور بنت عمي .. يبي ..
عواش: احتراما لمزاجج بس .. بسمع كلامج لاول مره ف حياتي ..
موزه: كتله من الشررر انتي
عواش: لا تستفزين شياطيني ..
شوق ابتسمت وهي تاخذ الكاس: ان شاء الله دوم اتكونين هاديه جذه
عواش: لاتدعين عليكن .. انا هاديه لان الوضع هادي وممل وحزين .. تبينه يتم على طول جذه عشاني انا بس..
موزه: لا عيل .. ردي لحشرتج .. بنتحملج ولا بنتحمل هالوضع ..
عواش: آآآه يا امويز .. عرفتي قدري الحين ..
موزه: بس حلو هالاستايل عليج .. خلج جذه على طول ..
عواش: مااااااااااابا ..
ريسه: هي لين الحين محترمه الوضع .. بس اذا استفزيتيها اكثر .. بتستنزل ..
عواش: احترمكن بشده يوم تنصحنها تيوز عني ..
موزه: منو اللي لازم ايوز عن الثاني ..
عفرا: انتي ناويه اتيبين الرمسه لعمرج اليوم ...
مزنه: ناس ويهها قب .. اتحب اتفشل عمرها ..
موزه: صخي انتي الثانيه .. صخييي " صدت صوب بناتها " ناااعمه .. تعالي ماما شربي عصير ..
عواش: خلج خلج .. امسويه حسابهن انا ..

شليت الصينيه وانا ماشيه صوب قوم امايه .. قبل ما اوصل للبنات اللي يالسات تحت الدري .. وقفت جدام خالوه جواهر .. نزلت لها .. عشان انصدم بـ رده فعلها وهي تبتسم ف ويهي واتقولي ..

جواهر: يزاج الله خير يا اميه

خذت لها كاس .. وانا بعدني واقفه منصدمه .. وما اتحركت لين ما شرحت لي نظرة  اميه بمعنى " قومي قبل لا اييج كف ع راسج"

بيني وبينكم .. كنت متاكده انها قالت لي قومي .. بس قبل لا اييج كف .. كانت زياده من عندي لاني واثقه ان اميه مستحيل اترمسني بدون لا تستخدم عبارات التكواندو .. معاي انا بالذات ..!

مشيت عنهن .. لين ما وصلت عند سلامه اللي كانت يالسه ع آخر كرسي يفصل الصاله عن بقعه اليهال..

عواش: اتفضلي ..
سلامه: لا مابا ..
عواش: ليش منعش .. يهدي الاعصاب ..
سلامه: اعصابي هاديه..
عواش: امبيين .. خذي ..
سلامه: مابا عويش ..
عواش: بلاج ..!
سلامه: فيه شكر .. وماعتقد اني اتحمله ..

هيه استغربت من ردها .. واستغربت اصلا من رفضها للعصير .. سلامه ماتحب اي نوع ثاني كثر هالنوع .. وكنت على يقين انها ما بترفضه .. لاني اعرف ان النسبه الضئيله من الشكر اللي موجود ف العصير .. ما بيأثر فيها ..

بس متاكده .. ان في شي .. ورا هالرفض ..! وخصوصا الجمله اللي قالت لي اياها ..وقدرت تستفز احساسي وتصرق تفكيري .. عشان يشرد بها عقلي ..

صوب الشباب .. وين كان عمران يالس حذال سعود .. وهو حاط الصينيه على ريله .. ما يسمح لاي شخص انه يمد ايده وياخذ من العصير ..

يوسف: عطنييييي ياخي
عمران: مابااا .. يوم ولد عمي بيشرب وبيشبع وبيخلص .. بعطيك
هامل: انا بعد ابا ..
عمران: انته بالذات مابعطيك ..
علي: لا تقعد اتذل ولديه عاد ..
يوسف: انزين اعتبرني ولدك ودافع عني
علي ضحك: ولديه طولي وكبري.. ماتركب الله يهديك
يوسف: اعتبرني اعتبرني .. يعني اعتباااار .. يعني اتخيلني عابر سبيل كسرت خاطرك ودافعت عني ..
حميد: بل .. كل هذا عشان عصير
سعود ابتسم: عطهم عطهم ..
عمران: اشرب اشرب انته ماعليك من حد .. انا حذالك لا اتخاف .. اشرب ..
سعود: عن الحركات .. عطهم ..
عمران: انته اشرب ومايخصك بهم ..
يوسف: بعطيك واحد راشدي .. يغير لك ديكور ويهك
عمران: شرات ديكور ويهك اللي اتغيررر

ومن قال عمران جملته .. كلهم صدو صوب يوسف اللي حط ايده ع يمين رقبته وسكت

فهد: شو ها ..!
يوسف: شو ..
حميد: رقبتك بلاها .. منو امشوهنها جذه ..
يوسف: هاه رقبتي ..!
ياسر: لا اتلف وادور .. ارمس ارمس
يوسف: هيييه .. هني .. هذا سلمكم الله ..
هزاع: انزين..!
يوسف: قطو الفريج دش عليه الحجره
يابر: لا اله الا الله .. !!
يوسف: تم يخمّس
عمران: قطو يخمس ..!!!!
يابر: ولله في خلقه شؤون ..!!
يوسف: تخرطفت ب جوتي الدوام وشحفت اليدار  

وقبل ما يرد عليه اي شخص .. صدو كلهم صوب اللي ما سمعو صوته اليوم .. عشان يضحك الكل بضحكته اللي شلت البقعه ..

حريز: وقسسسسسسسسسسسسما بالله انك مب صاحي .. انا ما استغرب من سواياك .. انا استغرب من تأليفك وكلامك هذا اللي مادري من وين يظهر ..
يوسف: عاد لا اتصدق .. ييب العصير ..
عمران يضحك: لا والله تستاهل بما انك ضحكتنا يعني ..

ونش من مكانه وهو مبتسم ف ويه سعود اللي فهم قصده ..

سعود: ييب ييب عنك انا بوزع . .
عمران: لا والله مــ.....
سعود: واايد لا تحلف .. بتذلهم ذل انته .. يبه عنك ..
عمران: ياريال خله عنك..
سعود: لا تتفلسف وايد .. عطني ..

سحب عنه الصينيه عشان يتجدم من شخص شخص ويقدم له من العصير اللي بدا يفقد برودته ..

سهيل ابتسم: يعطيك العافيه ..
سعود رد له الابتسامه: هني وعافيه ..

ماكان بس ابوه اللي يبتسم ويقول له جمله .. ممكن تشفي شوي من اللي فيه .. سعود كل ماكان يتجدم من حد .. كان يسمع جمله اما تضحكه .. او تجبره يبتسم .. بس عشان يبين لهم ان مافيه شي ..

خلصت الكاسات .. والعدد ماخلص .. كان في شخص .. ماحصل نصيبه .. ويوم وقف اخوه جدامه .. انجبر يرمس عقب حاله الهدوء اللي كانت فيه ..

سلطان: ووين نصيبي انا ..
سعود: مادري .. اسأل اللي امسوي العصير ..
هزاع: منو يابه اصلا ..!!
مهند: البشاجير ..
سهيل: لا والله هذا مب من ايد البشجاره .. هذا من ايد وحده اماراتيه امسنعه
سلطان: لهالدرجه لذيذ ..!
يوسف: وايد غاوي العصير ..
سلطان وقف: لا عيل .. بسير اطالب ب حقي ..

طلع عنهم .. ساير صوب المطبخ .. ومن صوب ثاني .. طلعت انا من الباب اللي ورا ارد الصينيه ويا شويه كاسات فاضيه .. جني بشجارتهن .. بس يلا .. لعيون الادب اللي نازل عليهن اليوم .. قررت اخدمهن بـ هدوء

وصلت عند باب المطبخ .. جفته امسكر باب الثلاجه وساير صوب الجيك الفاضي اللي انحط ع الكبت وهو يقول لنفسه ..

سلطان: افا خلص .. مالنا نصيب ...

صد ورا عشان يطلع .. بس وقف عقب ما جافني بويهه

عواش: زاد من عندنا شوي .. اتفضل ..
سلطان: انتي امسوتنه ..!
عواش خذت نفس: هيه ..
سلطان: اكيد استوا حار ..
عواش: بسوي لك واحد ثاني اذا تبا ..
سلطان ابتسم: شو هالحنيه اللي نزلت عليج فجاه
عواش:انا من يومي حنونه مع اللي يستاهل ..
سلطان:يعني انا ماكنت استاهل ..!
عواش:ولازلت .. بس الحين .. حنيه مؤقته .. وباجر بتختفي ..
سلطان: ليش حنيه مؤقته ..
عواش: بسبب حاله الهدوء اللي انتو فيها ..
سلطان: وليش بتختفي
عواش: بسببك انته ..

خذ نفس .. سكت وانا سكتت معاه .. ثواني ورديت رمست

عواش: اجوف الحزن ف عيونك صوب اخوك .. اعترف انك كسرت خاطري .. وكسرت نظرتي بعد .. بس ماكسرت قلبي .. لانك كاسرنه من زمان .. انته يوم واحد ماتحملت اجوف اخوك بهالوضع والسبب وحده.. كيف خليتني انا اتحمل اني اجوف اخويه كل يوم بهالوضع والسبه واحد .. قضيت كل طفولتي معاه " خذت نفس" وكل مراهقتي  
سلطان: انتي عارفه شو السبب ..
عواش: السبب .. هو انك بدال ما تكسب قلب .. خسرت قلبين .. جرحت الاول باحساسه الميت .. وذبحت الثاني اللي مات احساسه صوبك عنه وعن اخوه .. لانك اتألمت مع اخوك .. كرهت اكثر شي اتحبه واللي هو التصوير .. لانك حاس بانه جتل فرحه اخوك .. وانا لاني اتألم مع عمر وعن عمر .. كرهت اكثر شخص قضيت حياتي معاه .. لانه جتلني .. ودفن احساس اخويه اللي اصلا كان ميت .. عشان يدفن ذكرياتي معاه..

حطيت الكاس ع الطاوله ..

عواش: عيش حياتك ولا اتفكر فيني ..
سلطان: حتى لو غيرت معاملتي مع عمر ..!؟
عواش: عشان تكسب قلبي يعني ..!
سلطان هز راسه ب لا : حتى لو ما رديتي تحترميني شرات قبل .. انا ندمان على كل مره خليتج تتألمين بها .. شرات ما انا متألم الحين .. عواش .. " ووقف جدامها " انا آسف " خذ نفس" آسف ع كل شي

بلعت ريجي .. وقبل ما اطيح دمعتي طلعت من المطبخ .. ماكسرتني نظرته .. ولا كسرني المه .. اللي كسرني شي واحد فيه .. هو .. روح الرجوله .. اللي تنذل كبريائها وتجبره يخضع وينصاع جدام موقف .. عشان يعتذر ..

كبير هو الاعتذار .. يوم يظهر من روحه .. مؤلمه هي حروف الاسف يوم تصيغها احساسه .. ومع ذلك وقفت روحي جدامها عشان تتحمل تحطمها .. وتقاوم بعثرتها

وما تلين .. بـ مجرد نظره .. او كلمه .. بدون ما يكون لتفكيري .. دور ف القرار اللي بتخذه صوب روح .. عشقتها روحي ب يوم .. لكن الايام كانت كفيله انها اتنسيني اياه ..

وفعلا .. قدرت أنسى ..!!


..


ماكان نفس اليوم .. كان اليوم الثاني .. بدايه ثاني اسبوع من الاجازه .. وثاني اسبوع .. من موقف أليم .. بعثرنا وخلا كل واحد منا يبتدي قصته ..

فتح الباب بدون لا يدقه .. لان هو من قبل ما كان يحترم احساسه .. بعد الحين بيحترمه عقب ما برد ..!

فيصل: حمووود ..
حامد: نعم ..
فيصل صفق: الله الله ع الادب .. لو كنت ف وعيك جان يريتني كمن كف .. جبروني اسوي ترميم لـ ويهي
حامد ابتسم: اذلف عن ويهي فصيل ..
فيصل يلس حذاله: انته الحين ف وعيك والا مب ف وعيك ..
حامد: شو رايك انته ..!
فيصل: مافي شخص يسب ويبتسم الا  ف حالتين .. اما متعاطي والا حزين ..
حامد: حزيين " تنهد " من قلبي حزين فصيل ؟؟
فيصل: ليش .. مات عندك حد .. مت انا والا مات مانع والا اميه والا ابويه والا سعود ..!
حامد: اسكت اسكت زييين .. عن اييك كف الحينه يموت ملامح ويهك
فيصل: جد حامد .. ثر السعاده .. بعدها موجوده .. نحن احسن عن وايدين غيرنا فقدو اهلهم بنفس اليوم اللي اتكنسل فيه العرس .. ادري ان كل موقف له سبب .. هذا قضاء وقدر .. وهذاك وحده سخيفه اتسببت بكل اللي استوا .. بس يضل الموضوع .. كلام على اوراق .. كتب اقداره رب العالمين قبل لا ننولد .. وياي حظرتك الحينه تحتج عليه ..! حمود .. حرام عليك اللي تسويه .. صار لك اسبوع .. وانته مالك مزاج .. يمكن سعود قام يسير ويرد وييلس مع اهله..وانته حتى امايه نست شكلك ..
حامد ابتسم بالم: اشتقت له فصيل .. اشتقت له ..
فيصل: ليش ما تتصل به ..!
حامد: اتصل به شقول .. آسف ع اللي سوته اختيه .. ثرها ماكانت تقصد .. والا اقوله سامحني ع سوء الفهم اللي استوا  بيننا .. فصيل انا اموت الف مره يوم اتذكر ان اللي حطه ف هالموقف .. اخت اعز انسان على قلبه .. اللي هو انا ..
فيصل: انته مالك ذنب ..
حامد: ومالي ويه بعد

وقبل ما يرد عليه فيصل .. نش سار صوب الباب عقب ما سمعه يندق ..

مانع: اقدر اتفضل ..
فيصل: حياك ..
مانع ابتسم: اقصد .. تقدر تطلع ..
فيصل: انا قلت .. هالادب مب مني والدرب .. ادخل ادخل  ...

طلع فيصل .. ودخل مانع وهو مبتسم على اخوه اللي لاول مره يسمع كلامه ويطبقه بدون جدال .. اجدم مانع من اخوه اللي ماكلف على نفسه .. يصد ويجوفه حتى .. يلس حذاله .. حط ايده ع جتفه واتنهد

مانع: شخبارك
حامد: الحمدلله " سكت شويه" انته اشحالك ..
مانع ابتسم: شي غريب .. عايشين ف نفس البيت وكل واحد منا ينشد الثاني عن اخباره
حامد: كل شي ف هالدنيا صار غريب ..
مانع حط ايده ع جتف اخوه: طلع اللي ف خاطرك .. واللي  ف خاطرك بيقوم بالباجي ..!
حامد: شو اللي تباه مانع ..
مانع: ياي اسمعك ..
حامد: ماعندي شي اقوله ..
مانع تنهد:  انا عندي وايد اشيا ودي لو حد يسمعني وانا افضفض عنها ..
حامد ابتسم: قول ..
مانع: تدري حامد .. انته انسان عظيم .. رغم اللي فيك .. الا انك تضغط على عمرك عشان اتفضي مكان بقلبك .. يقدر يحزن فيه حزن اخوه ..
حامد: شو فيك مانع..!
مانع: ما الومك يوم اجوفك بهالوضع .. انا عيال اخويه ماقدر امرهم واجوفهم .. لاني متفشل من اللي سوته اختيه ف ولد عمهم .. كيف تباني الومك انته وانته اربيع ولد عمهم .. وبنفس الوقت .. اخو الانسانه اللي اهدته جرح .. ف عمره ما بينساه " سكت شويه " اول مره .. انحرمنا منهم يوم اتوفى اخويه .. والحين .. اجوف نفسي اخسرهم .. والسبه اختيه .. الموقفين يختلفون .. الحزنين فيهم من بعض .. بس الاحساس واحد .. احساس الفقد اللي انوجد بداخلي .. يوم كنت اتألم .. في كل مره حاولت بها اني اسير اجوف عيال سيف بس الحزن كان مسيطر على قلبي ومانعني من هالشي ..الحين قاعد اعيش نفس الموقف بالضبط .. وانا احاول اني اسير لهم .. بس الألم .. مسيطر عليه

خذ نفس عميق .. سكت ثواني وكأنه يتأمل الالم .. عشان يرد ينسق حروفه .. باحترام

مانع: ظنك الموت خطف شخص ثاني منا ..!! الاول .. دفن جسده وخلا روحه عايشه بيننا .. والثاني دفن روحه عشان يخليه مجرد جسد بيننا .. حامد اعترف لك اني مكسور .. اعترف اني ضعفت .. وانكسرت .. واني قاعد أتألم ف كل يوم يمر عليه كان المفروض اني اجوفهم فيه .. بس اللي استوا .. منعني اني اجرأ واسوي هالشي .. ف يوم من الايام ماحسيت انهم عيال اخويه كثر ماحسيت انهم عيالي .. بس اليوم .. وعيت .. وصحصحت .. عرفت اني تماديت وايد .. لـ شي .. مب لي ..
حامد ابتسم: لو صدق اتحبهم .. وتبا تقضي ع هالاحساس جان عرفت تتصرف ..
مانع: وانته اتحب سعود .. وتبا تقضي ع الاحساس الخايس اللي ف داخلك من سبوع .. بس عرفت كيف تتصرف ..!؟؟
حامد: وضعي غير عن وضعك مانع ..
مانع: وضعك اهون بـ مليون مره من وضعي ..
حامد: اللي ترمس عنهم عيال اخوك ..
مانع: واللي ترمس عنه انته .. عمرنا ما جفناكم شخصين كثر ما كنا انجوفكم شخص واحد ..
حامد: انا ارمس عن مستقبلك ..
مانع: وانا ارمس عن حاضر وماضي ومستقبل .. انته ما تقدر اتعيش بدونه ..
حامد: لا تقارن بين موقفي وموقفك .. لان مافي ويه للمقارنه ابدا .. انته ترمس عن اخويه .. ربيعي .. صديقي .. انا .. ارمسك .. عن عيالك انته .. لا اتقولي غير السالفه .. ادري ان مافي سالفه تهمك غيرها .. وما انكسرت .. الا عقب ما زاد الحمل ف قلبك انا مادري اذا بترجع علاقتي بسعود شرات ماكانت والا .. بس واثق انها مستحيل اتردك .. عشان هالسبب .. حياتها .. عيالها .. قلبها .. اولى من ماضي ماخلف لها  غير الذكريات .. احترم وجهة نظرك .. كانت حرمه اخوك .. بس الحين .. هي مجرد ريسه وبس ..  "حط ايده ع جتف اخوه" لا اتضيغ نفسك واتضيعها من ايدك .. عيونك اتقول انك اتحبها .. عشان ذاتها مب عشان عيالها "وقف" من قلبي اتمنى لك الخير .. وادعي ربي انه اييسر امورك ويسعدك
مانع ابتسم: وين وصلت انتتته ..!!
حامد: اللي كل مره تبا توصله معاي .. بس متردد .. مستحي .. والله مادري شو بالضبط اللي يمنعك انك تعترف بهالشي ..
مانع: خلنا ف موضوعك ..
حامد: انا موضوعي جدا بسيط مانع " ابتسم" لاتشل همي .. لازم بكلم سعود ف يوم .. واذا خسرته .. بيتم اعز اربيع عرفته ف هالدنيا

ابتسم .. والالم يعصر قلبه .. عشان ينش من مكانه ويبتعد عن اخوه .. ومايزيده هم .. فوق همه ..

البوح .. مش مجرد اذن تسمع .. البوح .. هو قلب يحس .. هو روح تتألم .. هو زمان .. هو مكان .. هو لذه واعتراف بين روحين .. الاولى عشقها الالم .. والثانيه .. مارضت الا انها تقاسمها واتعيشه معاها ..!

..

طلعت من حجره عمر .. عقب ما خذت من روحه جرعه تفاؤل قادره انها اتعيشني بـ امل كبير .. عمر يعطيني من روحه .. اللي ماقدرت انا او اي شخص ثاني ف حياته .. ان نعطيه ..

طليت ف الحجره .. جفتها خاليه الا من ادويه سلامه اللي ع الكومدينو .. اما هي .. ف اكيد كانت ف الميلس ادندن بسوالفها ويا حبيب القلب ..

ريسه هالحزه مستأذنه من الدياي وراقده ويا عيالها بدون شك .. وابويه بيرد على الموعد عقب ساعه .. وامايه مادري شو وضعها

اما باجي الاشخاص .. مب عارفه عن وضعهم .. لان الفتره اللي ماجفناهم بها .. ما كانت قليله ..!
نزلت تحت .. جفت امايه يالسه ف الصاله وامطوله ع صوت التلفزيون وهو يصرف كهربا ع الفاضي .. بدون لا اجوفه ..

حاطه مسلسل تركي ماتدري شو قصته .. وماسكه اي فونها بيدها ..

عواش: الله يرحم الايام اللي كنت انهزب فيها من كثر ما كنت اندمج ف الفون .. الحين انا اللي يالسه فاضيه .. واميه اللي مندمجه .. اترياها تهده واتصد صوبي ..!
فطيم: شو عندج بعد
عواش:ماعندي شي .. انتي اللي شو عندج
فطيم:عندي بنيه .. ولا ام عندها شراتها
عواش: الله الله الله "وصفقت" يا عيني .. شو هالاعجاب هذا
فطيم:هيه .. اعجاب في قله ادبج اللي مبتليه بها
عواش: انتي الحين ذميتيني والا مدحتيني ..
فطيم: وانتي فيج شي يستاهل المدح ..!
عواش حولت تركي : باك باك ..  خلينا متفاهمين دام بدينا حديثنا بهدوء .. امايه انتي ليش كله اتحبين اتعصبين عليه ..
فطيم: يمكن لاني ماقدر اعصب على حد غيرج ف هالبيت ..!!

لاول مره اسكت وانا اتأمل رمسه اميه .. وافكر ف السبب اللي عطتني اياه .. فعلا ماتقدر تمارس طقوسها كـ ام .. من ناحيه عصبيتها على عيالها .. لا دلعها لـ حريز يهون عليها .. ولا حنيتها على سلامه ولا شفقتها على ريسه .. ولا حتى قلبها اللي يتقطع على عمر

وماغيري انا اللي ماكله تبن وراضيه بالحال عشان يحطوني ف ويه المدفع وانا اتحمل كل بلاويهم

عواش امسيره بالتركي: ايه والله
فطيم: شو اتخربطين انتي
عواش: ماشي .. وينها فطامي عنج ..!
فطيم: ويه .. ولا ادري عنها
عواش: اونه ..!
فطيم: من اسبوعين ما تنزل من فوق .. كانت اترد من المدرسه ويا امها واتسير فوق .. تتغدى وترقد والحين من بدت الاجازه .. ماجوفها الا اذا بتظهر او بترد ويا امها وابوها
عواش: لحظه لحظه .. اتسير فوق تتغدى ..!
فطيم: هيه .. رفيعه ماقامت تنزل تحت تتغدى ويانا ..
عواش: ليش ..!!
فطيم: والله مادريبها .. يوم انشد حريز عنها .. يقولي تعبانه .. سرتلها فوق كذا مره .. مرتين قالت لي انها ميهوده .. وباجي المرات كانت راقده ماردت عليه .. وعقب ماقمت اسيرلها .. كسرت لي ركبي ع الفاضي .. لاجوفها ولاجوف بنتها ..!!
عواش: رفيعه تعبانه من اسبوعين .. مشيناها .. وفطامي ليش ماتنزل ..! تعبانه ويا امها مثلا ..
فطيم: والله مادريبهم .. بنتهم وكيفهم وياها
عواش: شو كيفهم وياها .. امايه فطامي حتى ماترقد عندهم .. حياتها وياج انتي وبس .. حتى نحن اذا بنغريها بالطلعه اتفضل انها تيلس وياج .. تبين اتفهميني انها رافضه تنزل لج الحين ..!
فطيم: والله مادري عنهم .. عويش لا اتصدعين راسي بسوالفهم
عواش: ماقنعتيني
فطيم: والله اخوج وحرمته وبنتهم يالسين فوق .. سيريلهم خلهم يقنعونج ..
عواش: لحظه لحظه بقولج شي
فطيم: شو عندج بعد ..
عواش: انتي ما لاحظتي ان حريز من فتره مب طبيعي ..
فطيم: لاحظت وكل ما اسأله يقولي مافيني شي .. او مضغوط من الدوام ..
عواش: ولدج جذاب ..
فطيم: وانتي ما تستحيين على ويهج اتقولين عن اخوج جذاب ..
عواش: لاااانه جذاب ..
فطيم: بس سكتي سكتي ..
عواش: جذاب والايام بتثبت لج انه جذاب .. وحرمته جذابه .. ويالسين يعلمون بنتهم الجذب عشان هي الثانيه اتبين لج ان مافيه شي .. والا فطامي لو يخلونها تنزل لج .. بتخرج لج السالفه من الفجيره للسلع .. ما بتخلي شي ما بتخبرج عنه عشان جذه محبوسه فوق المسكينه ومايحتاي اتعصبين عليه واتقولين ذلفي " ووقفت" هاه نشيت بكرامتي

مشيت عنها راده فوق .. ثقه بداخلي ان في شي بينهم .. رفيعه من فتره مختفيه .. وحريز من فتره مب طبيعي .. وفطامي .. انا اللي عمتها ساكنه وياها ف بيت واحد .. بديت انسى ملامحها شوي شوي .. والسبب

مب عارفين شو هو السبب ..!!

..

دق الباب .. وتم واقف عند الباب ثواني .. لين ما ياه امر واذن من حضره سموه .. يسمح له بالدخول .. رغم انه اقرب قلب له .. بس مع ذلك .. مستحيل يكسر حاجز الاحترام اللي بينه وبين اخوه بالذات ..

مهند: اقولك ..
ياسر: الناس اتسلم اول شي ..
مهند: يسلمون ع الناس اللي يجوفونهم ف الشارع .. مب على اهل بيتهم ..
ياسر: ونحن انجوفك ف البيت ..! يا برع تسقي الزرع .. والا تغسل مواترنا ..
مهند: اهم شي انك اجوفني ..
ياسر: شو مسوي ف دراستك ..
مهند: تمام ..
ياسر: بنجوف هالتمام ف الشهاده اخر السنه ..
مهند: واذا درجاتي اوكي .. بتوديني البحر مثل ما وعدتني ..
ياسر: اذا امايه اقتنعت ..
مهند: ردينا على امك ..
ياسر: ثررررها امك يالهرم انته ..والله جني ارمسه عن حرمه ابوه ..!
مهند: تخسي العيوز تستوي اميه ..
ياسر: بس اسكت اسكت ..
مهند: لا اتغير السالفه .. بتوديني البحر ..
ياسر: فلنفترض اني وافقت اوديك .. وامايه اقتنعت .. ماتقولي شو بتسوي ف البحر ..!
مهند: اللي انته اتسويه ..
ياسر: مينوووون انا اخليك اتغوص ويانا ..
مهند: انتو اتغوصون لين القاع ..
ياسر: ونتحوط بعد ..
مهند: شييي والله .. عيل بسير اخذ لي لبس الغوص ..
ياسر: اقولك .. سر سر اغسل الحوي وفكني من حشرتك ..
مهند: لا تستوي نحس .. انته وعدتني اتكلم امايه ..
ياسر ابتسم: بكفخك اذا رمستني مره ثانيه جذه ..
مهند: والله اللي يهدد ما يضحك .. تبا تخوفني .. خل ويهك شرات ويه ابوك .. عشان الواحد يقتنع انك معصب ..
ياسر: ههههههههه انا بس ابا اعرف .. انتو من وين وارثين هالادب ..
مهند: امنا ورثتنا حلال ابوها .. وابونا ورثنا ادب حرمته .. وكل واحد ورثنا على مستواه ..
ياسر: هههههههههههههه والله انك ما تستحي .. اطلللع بررع .. اطلع ..
مهند: اصلا انا مستعيل .. خفيت ع الماي وخليت الهوز تحت النخله عقب ما اذكرت انك موجود ..
ياسر: شو تبا ..
مهند مد له ايده: اندوك ..
ياسر: شو هذا ..
مهند: ماعرف شو هذا .. بس ماقدرت اقول حق امايه عنه .. لان الشرطي يوم يا .. قال ان عندك محاكمه ..
ياسر: انا عندي محاكمه ..!!!
مهند: مب انته ياسر سالم ..!
ياسر: قال ياسر والا يوسف ..
مهند: ياسر.. بس يوسف وقع عنك وبدون ما يعرف شو السالفه سار .. وانا خذت الورقه عشان اعطيك ..

مد ياسر ايده صوب اخوه عشان ياخذ الورقه وهو عاقد حياته .. فتحها وبدا يقراها .. وبدت ملامحه .. تنصدم .. مع كل كلمه صدمت احساسه انه يستوعب حروف اللغه ..


..


كانت اللحظه .. اشبه ب لحظه فرح بالنسبه له .. عمر غلفته الايام واهدته لعمره .. بدون ما يستوعب .. ان كل شي قاعده ادونه الايام .. في اللي يسمونه ذكرى ..!


هزاع: رغم اني جايفنج قبل يومين .. بس احساس حبي لج مخلني احس ب اني مب جايفنج من سنه..احبج .. واحبببج واحبببببج .. واشتقت لج ..
سحبت سلامه ايده عن ويهها .. ونزلتهن تحت
سلامه: شخبارك ..
هزاع: مب بخير ..  
سلامه: ليش .. !!
هزاع: طول ما هاي تتألم " اشر عليها" هذا بيظل يتألم " اشر على قلبه"
سلامه: افصلهم عن بعض .. وما بتتألم ..
هزاع: اذا فصلتهم .. بيموت هذا " واشر ع قلبه "
سلامه دمعت عيونها: لا اتعبني اكثر من اللي فيني ..
هزاع: نحن ما خسرنا شي .. ولا فقدنا شي .. الوقت جدامنا .. ونقدر انسيطر ع كل شي .. الموضوع بعده بيدنا ..
سلامه: قول بيدي .. لان انته ما يخصك فيني
هزاع حط ايده على راسها: بس جب "وسحبها صوبه" اي شي يخصج يخصني .. واي شي يتعبج يتعبني
سلامه: مافي شي يتعبني كثرك .. ريحني الله يخليك ..
هزاع: واتعب انا ..!!!
سلامه: لو اتحبني بتتحمل عشاني ..
هزاع: اتقصين على منو يالجذابه انتي .. منو هاللي اقنعج وقال انج ما تحبيني وانج تقدرين اتعيشين بدوني ..
سلامه: هزاع .. انا اباك اتعيش حياتك
هزاع: حياتي معاج .. بدونج مالي اي حياه ..
سلامه: هزاع ..
هزاع: روح هزاع .. وقلبه .. وعيونه اللي يبصر بهن الدنيا انتي ..
سلامه: لا اتعبني .. الله يخليك ..
هزاع: سلامه .. سكتي .. سكتي .. وخلينا انعيش كل لحظه بـ لحظه .. ليش خايفه من باجر واتفكرين ف المستقبل .. يمكن ماعشنا لين باجر ولاعرفنا المستقبل .. شو الفايده انضيع حاضرنا ع شي نحن ماندري اذا بنعيشه والا ..
سلامه: خل عنك رمسه المسلسلات هاي

جدم اديه منها .. رفع اديها وهو ماسكنهن بكل قوه .. وجدمهن صوبه ..

هزاع: انا اباج تكبرين معاي واتعيشين معاي .. سلامه .. الحلو مايا بعده .. والسعاده ماعشناها .. لاتخلينا نظلم نفسنا " ثبت أيدها ع قلبه" تعالي بكل قلبج هني .. تعالي بكل عقلج .. وبكل شي فيج حبني من يوم عرفتج .. مب شويه اوراق ونتايج وتوقعات لمستقبل ماعشناه .. اتخلينا نخسر بعض .. نحن املنا اكبر .. ايماننا بالله اكبر .. وحبنا اكبر .. من كل شي ممكن يهدد حياتنا اللي بعدها ما بدت

سحبت ايده عنه وهي تتنفس بسرعه

سلامه: بس انا ماحبك ..
هزاع عقد حياته: سلامه ..!
سلامه: بديت ماحبك .. وما اباك .. ومابا اجوفك .. ولا حتى ابا اكلمك .. ليش تزعجني .. ليش تخليني اتحملك .. واتحمل فوق طاقتي .. انا فيني اللي مكفيني .. مابا اي زياده ف حياتي .. اتخليني اتألم ف داخلي ..
هزاع: من متى صرت زياده ف حياتج انا ..!
سلامه: من يوم ما خذتك .. ظنيت ان بنكون شخص واحد .. بس ماصار .. في شي يمنع .. في مرض بداخلي واقف بيني وبينك .. اندمج فيني و ف دمي وف عقلي وقلبي .. وماخلاني ادمج فيه اي شي ثاني غيره " خذت نفس وطاحت دمعتها" لا تاذيني .. الله يخليك .. اذا كنت صدق اتحبني .. لا تأذيني .. خلاص .. ابا شي واحد ف هالدنيا يريحني ..
هزاع: والشي اللي يريحج .. هو اني ابتعد عنج ..!

هزت سلامه راسها بـ هيه .. بدون ما تفتح عينها واتشوف الالم اللي انرسم على ويهه وهي اتقول له هالجمله  ..!

هزاع وقف: اوكي اوكي .. اذا كان هذا .. هو الشي الوحيد .. اللي بيرحج فهالدنيا .. ف انا مستعد اني اعطيج اياه .. اهم شي اني اجوفج مرتاحه ..

ابتسم .. بدون ما اجوف ابتسامته .. اتألم .. بدون لا توقف نزيف قلبه اللي تسببت فيه .. وبدون ما اجوفه .. نش من مكانه .. اجدم منها ..

حظن ويهها... وباسها بين عيونها .. وسار

عشان اتحط راسها .. بنفس المكان اللي كان يالس فيه .. واتصيح من خاطرها ..!


..

نزل من فوق وهو يدندن .. مشى لين الباب اللي يطلعه من ورا الفلا .. فتح الباب .. جدم ريله .. بس رد وقف ..

رد خطوه لـ وراه .. ورد مره ثانيه وقف .. عقب ما جاف عمره .. داعم شي .. شبه صلب ..

عمران: اوه سوري .. اسمح لي .. اعتذر لطولك اللي اخترقته ودعمته ..
فهد: هههههههههه جب زيين ويا هالراس ..
عمران: اتصصصدق فهووود احس اني اشتقت لك

وبدون شعور .. اجدم من اخوه يحظنه ..

فهد ابتسم: وين كنت ناوي اتسير ..
عمران: المطبخ بس عقب غيرت رايي ..
فهد: ليش غيرت رايك ..!
عمران: ماشي .. بس ....

وقبل ما يكمل كلامه .. عرف فهد الجواب .. عقب ما اجدمت منهم حرمت ابوهم اكثر واكثر ..

فهد: عرفت الجواب ما يحتاي اتألف " لوا عليه وهو يسحبه" تعال ..

اجدمو خطوتين بس ردو وقفو ..

اسما: مرحبا
عمران بنفس الدلع: مرحبتين ..
اسما: شو اتسوون ..
عمران: ماشي والله .. ملانين وقاعدين انمثل رقم عشره .. انا الواحد وهو الصفر " اتنهد بتذمر" استغفر الله .. فهود امش امش ..

مشى فهد ويا اخوه .. وهو كاتم ضحكته .. وصلو فوق .. وقبل ما يتجدمون من الصاله الصغيره .. ضحك فهد من الخاطر وهو يكفخ اخوه

فهد: ههههههههههههههههههه انتتتته اخييييس انسااان جفته ف حياتي ..
عمران: يعني شو تباني اقوووولها .. تستعبط " وهو يقلدها " شو اتسوون .. يايين نرقص باليه .. شو اجوفينا انسوي يعني .. اسألتها وتعليقاتها اتييب المرض ..
فهد: اجوفك مرضت من يوم مادخلت البيت ..!
عمران: اسكت انته الثاني ..

ومشى عنه ساير صوب حجرته  ..

فهد: ما بتيلس ويانا ..!
عمران: لا .. بكلم يابر شوي ..
فهد: ويابر حرمتك ما تقدر اترمسه جدامنا ..
عمران: كلام مراهقين وشباب فالتوه .. ما يعيبكم .. ف خلونا ف زاويه وصخه بروحنا ..

فتح فهد عينه وهو صاد صوب شوق اللي كانت يالسه ف الصاله وتضحك على كلام عمران اللي قاله عن اخوها .. اجدم فهد .. ووقف عند بدايه الصاله

فهد: ثره يخرط .. مب يشككج ف اخوج ..
شوق: ادري بهم .. هالثنينه سواياهم علنا .. ماعندهم خش ودس ..
عفرا: اظارب ويا حرمه ابويه ..!
فهد: كان على وشك انه يظارب .. بس انا سحبته
عفرا: معناته ماسار الحجره يكلم يابر ..
فهد: عيل ..!
عفرا: تعب .. بس ماحب يبين جدامنا ..
فهد: ماصار شي بينهم .. بس سالتنا شو اتسوون هني ..
شوق جتفت اديها: وجييه تسألكم هالسوال ..
فهد: بلاااكن انتن ... جافتنا .. سألتنا وردينا عليها .. بس انتهى الموضوع ..
شوق: وهي شو يخصها فيكم اصلا ..
فهد رفع حياته: معجبه ..
شوق: هييه .. قصووورها تنعجب فيك .. والله زين بسوي بها ..
فهد: شو بتسوييين ..
شوق: اللي ما سواااه بليس ف عهده ..
فهد: خييبه .. شو هالمجرمه اللي ماخذنها انا
حصه: ليش دفشات وياها انتن .. هي طيبه والله
عفرا: وياج انتي بالذات .. وايد طيبه .. جافتج اصغر وحده قالت بقص عليها ..
حصه: وانا مب غبيه عشان ينقص عليه بسهوله ..
عفرا: امررره ماشاء الله الذكاء امقطعنج .. من كثر الذكاء اللي فيج .. استوا فائض وقام يسير عند عمران يقوله الله يخليك اقبلني ..
حصه: هاهاها .. سخييفه ..
فهد: لالا اظاربن .. شو رايكن .. هذاك ماخليناه يظارب ويا حرمه ابوه عشان ما تستوي حشره نص الليل .. واتنشن انتن تاخذن دورهم على اكمل وجه . .
حصه: هي اللي بدت ..
فهد: وانا كم مره قايلج .. ما اتردين ع الكبار بهالاسلوب ..
حصه: ماقلت لها شي .. هي اللي بدت .. والله ليش بس ادافع عنها ..
فهد: انا مادافعت عنها .. انا بس علقت ع شي سويتيه ..
حصه: انا ماسويت شي ..
فهد: انزين ماسويتي شي .. انا الغلطان .. وآسف اني قلت لج شي وضايقتج .. اوكي .. تصبحين على خير..

عطاها ظهره ومشى عنهن ساير صوب الحجره .. جتفت حصه أيدها وبلعت ريجها ..
شوق كانت ناويه اتنش من مكانها .. بس مسكتها عفرا .. وهي تأشر لها بعيونها بمعنى " صبري وجوفي اللي بيستوي "

مرت ثواني .. وقبل ما يدخل فهد الحجره .. نشت حصه من مكانها .. ركضت صوبه وهي اتصيح من خاطرها.. وبدون ما يصد صوبها .. وقف مكانه وهو مغمض عينه .. وعلى ويهه ابتسامه كانت تتريا الايد اللي حظنته ..

حصه: انا آسفه انزين..
فهد: يايه تعتذرين وانتي امعصبه ..
حصه: فهووود ..

هني بس .. انكسر شي من قلبه صوبها .. عشان يجبره يصد صوبها .. ينزل بمستواها وهو ماسك أيدها بقوه ..

فهد: بس انزين ..
حصه: زعلان ..!
فهد يلعب ف اذنه: مادري بفكر ..
حصه: سخييييييييييييف ..

حظنته وعلى ويهها ابتسامه ماقدرت اتوقف دموعها اللي لازالت تنزل على خدها .. وهو حظنها .. وبداخله حب طفولي .. ما ينولد بقلبه .. الا يوم تشتعل دفوه الحنين .. بين قلب الاخو الكبير .. واخته الصغيره ..

وشوق .. لازالت يالسه مكانها .. وتراقب الموقف بصمت .. مغلف بصدمة غموض

هالغموض .. هو اللي منعني اسرد لكم شخصياتهم في بدايه قصتنا .. هالغموض هو اللي منعني اني اكشف الستار عنهم .. في اول لقاء صار بيني وبينكم عشان تتعرفون عليه وعلى افراد اسرتي

بيت قوم عمي عبيد .. غامض بكل مافيه .. غامض بشخصياته .. غامض باحداثه .. غامض بمواقفه .. وسارت له شوق عشان تكشف لنا .. بعض من الغموض اللي فيه ..

وهذا اولهم ..

..

شويه اوراق .. مالها معنى بشكلها .. بس محتواها ..امتص كل الحب اللي ف روحه .. عقب ما تأمل المحتوا ..

مد ايده صوب الباب وهو لازال مبتسم .. التعريفات اللي قراها بخط ايده .. كانت كافيه انها تعطيه جرأه امل .. وشويه قوه .. عشان يواجه الالم .. مع روح بنته ..

حميد: ريسه " ورد دق الباب " ريسه ..

فتحت ريسه الباب وهي مبتسمه ..

ريسه: هلا ابويه .. اتفضل ..

اجدم منها اكثر .. وبديه الهنتين .. حظن ويهها وهو يبوسها بين عيونها ..

حميد: يا روحي انتي .. شخبارج
ريسه خذت نفس: الحمدلله ..
حميد: شو اتسوين ..
ريسه: ماشي .. حياك .. شويه اوراق املوعه جبدي .. بس امسلتني ..
حميد: انتن امركن عجيب يا بنات حميد .. عليكن مصطلحات .. صعب اني افهمها ..
ريسه: ليش ..
حميد: كنت اظن ان عندي خبله وحده بكلامها المتناقض .. بس اجوف التناقض فيج انتي بعد .. وانتي ف حياتج ماكنتي ف نظري .. غير وحده عاقله ..
ريسه: ههههههههه عويش امخلتنك اتغير كل افكارك ومصطلحاتك .. ثر التناقض مب شرط يكون ف الانسان الخبله شراتها
حميد: وشدراج اني اقصدها ..
ريسه: محد غيرها امخبل كل اللي ف البيت ..
حميد: آآه منها هالبنت .. محد امدمر هالبيت غيرها " سكت شويه" وين عيالج عيل ..!
ريسه: ف المطبخ ويا امايه .. هي اتسوي جرد وهم ياكلون اندومي ويطمشون ..
حميد: ما مرهم عمهم عيل ..!

خذت ريسه نفس بدون ما اترد عليه ..وعقبها ردت نزلت راسها وهي تطالع الاوراق اللي ف اديها ..

ريسه: مادري ..!!
حميد مسح بظهر ايده على ويهها: ووين ضحكه ريسه ..
ريسه ابتسمت: هذي ..
حميد: هاي الضحكه اللي تغطي عنا حزنها..!!

سكتت ريسه وسكت ابويه معاها .. ثواني ورد رمس

حميد: ريسه..
ريسه: نعم ..
حميد: شو اللي استوا هذاك اليوم بالضبط .. ليش طلعتي من داخل وانتي اتصيحين ..!
ريسه: ما استوا شي ..
حميد: كل هالصياح واتقولين لي ما استوا شي ..
ريسه وهي تحاول انها ترمس بدون لا تنكسر : يوم صعدت فوق .. وجفت المكان نفس ماهو .. اذكرت سيف .. وصحت .. بس ..
حميد ابتسم: الله يرحمه ..

اجدم منها .. لين ما وصل صوبها .. ويلس حذالها .. جدم ايده لها .. وهو يحظن ويهها بيد وحده

حميد: الله يرزقج اللي احسن منه ..
ريسه سحبت ايده عنها: مابا احسن منه .. انا اباه هو .. ف الجنه " خذت نفس" ف الجنه ان شاء الله ..

دمعت عينها .. بس طنشت دمعتها .. مسحتها بظهر أيدها وردت اتعابل الاوراق اللي جدامها .. بس دموعها رفضت انها توقف .. قاومت قوتها اللي كانت اتصارعه ريسه ف داخلها .. عشان اتبين لـ ابوها ان وضعها عادي .. بس كل مافيها .. اكد له انها انكسرت .. فوق ماهي مكسوره ..!

هي الآلام .. اللي تمشي ف اوردتنا .. عشان تسقي قلبنا الحزن مع كل جرعه دم تنضخ له ..
هو الفرح اللي عشق مفهوم الحزن .. عشان ما يتفرد معنى واحد .. دون الثاني


..

بين الحجره والحجره .. وقفت روحه ف الممر .. عشان تسحبه وراها ..
صار مجرد جسد .. ينذل ويخضع تحت سطوة الروح .. عشان يتبعها وين ماسارت ويخطي معاها نفس الدرب .. واذا قدّر انها تطلع عنه .. يضعف .. ويبرد .. ويندفن ..!!

عند باب حجره اخوه .. ركز فواصل صبوعه .. عشان يكون الصوت .. اقوا ..

هزاع: نعم ..
سعود من ورا الباب: راقد ..
هزاع: لا تعال حياك ..

دخل وسكر الباب وراه .. وقبل ما يتجدم .. اتساند ع الباب وهو ياخذ نفس

سعود: ماقدرت ارقد .. اليوم بالذات ماقدرت ارقد ف الحجره ..
هزاع: ليش ..!!
سعود: احسها اكبر هم .. الشي الوحيد اللي ما بيساعدني انسى اللي استوا
هزاع ابتسم: تعال ارقد هني .. وانسى ان عندك حجره اصلا ..

يا حذاله وحط راسه ع الشبريه

سعود: ف مخي يا هزاع .. ف مخي .. قسوتها وانا احن عليها .. دفاشتها وانا اتودد لها .. عصبيتها كل ما ابتسمت بويهها .. كل ملامحها هني " واشر على راسه "
هزاع: تبا تنساها ..

هز سعود راسه ب هيه

هزاع: متاكد انك تبا تنساها
سعود: و غصبا عني لازم انساها .. عشان اقدر اعيش ..
هزاع: عيل اسمع ..
سعود: قول ..
هزاع: حبيت قلب .. قبل ما ينمزج بـ حبي .. انمزج دمه بشي .. نحن البشر الطبيعيين ما انجوفه عادي .. بس هي واللي فيهم شرا اللي فيها .. صار هالشي .. طبيعي ف حياتهم " سكت شويه" لا .. اللي فيهم شرات اللي فيها .. صار هالشي طبيعي ف حياتهم .. اما هي .. رغم ان المرض عايش معاها من صغرها .. وكبر معاها .. بس لين يومك هذا مب قادره تتقبله .. تعتقد ان بـ عنادها بتقدر تطرده .. ماتدري انها كل ما تعاند .. تطرد من داخلها كل طاقه ايجابيه ممكن اتساعدها .. لين ما انتكست حالتها ووصلت للمرحله اللي فيها الحين ..عشان يكبر عنادها معاها .. وتقتنع اليوم .. انها بتعيش مرتاحه .. لو هالمره طردتني انا من حياتها ..

صد سعود صوبه وهو ساكت ..

هزاع: سعود .. انت حبيت وحده غريبه .. انا حبيت بنت عمي .. انته اتعرفت ع الحب .. وانته كبير .. انا سيطر على قلبي من اول مره اتأملت فيها عيونها .. تدري شو الفرق بين اللي حبيتها انته .. واللي حبيتها انا .. الفرق .. ان اللي انته حبيتها .. دمها اتلوث بشي تقدر اتسميه خيانه .. حقد .. اي شي خلاها اتسوي اللي سوته .. بس هي بارادتها دمجت الشي بدمها .. اما اللي حبيتها انا .. دمها .. اتلوث بشي اسمه سكري .. ومب هي اللي اختارته بارادتها .. بس غصبا عنها انمزج بدمها .. الاولى ودرتك لانها ما حبتك .. والثانيه تبا اتودرني .. لانها تعشقني " خذ نفس" فهمني .. كيف قلبين بيقدرون يعيشون ف هالحياه وكل واحد منهم يعرف ان الثاني ميت فيه .. اعرف انها اتحبني .. وهي متاكده اني اعشقها .. بس تتالم .. ولانها تحبني .. ما تباني أتالم وياها .. ماتدري ان ألمي بيكون اكبر لو ماسمحت لي اشاركها المها .. بالضبط شرات اللي فيك .. انته يالس الحين وياي تضحك وترمس .. بس انا متاكد ان روحك اللي داخلك ميته .. كنت تتمنى بهاللحظه لو كانت هي اللي يالسه جدامك .. وتشكي لك .. او انته تشكي لها .. عشان الالم اللي فيك .. يشاركونه قلبين عقب ما يأس قلبك انه يتحمله بروحه " خذ نفس" مابا اعيش لحظه اليأس هاي .. لاني مابا ابتعد عنها .. ولا ابا اعيش بدونها ..


بند عينه بـ الم .. قرته روح اخوه .. عشان هو الثاني يبند عينه بنفس الالم اللي صرقه من روح اخوه .. وفي داخل كل واحد منهم حزن صامت .. همس ف القلب .. لين ما حطمه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق