السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ17

حصه: ماباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ..

شليت مخدتي .. وفلعت بها راس حصه اللي متربعه بين شبريتي وشبريه سلامه .. وهي حاطه لحاف تحتها ولحاف ف حظنها وتتحرطم ..

عواش: انجبييي وخمدي .. حمدي ربج اصلا اني خليتج ترقدين هني .. والا خسي اي مخلوق بتجرا ويتجدم من هالبقعه حتى لو كانت حشره.. انهي حياتها على طول ..
حصه: ليش ناويه تنهين حياتي ..
عواش: اذا ما انطبيتي .. بدفنج هني .. عشان صدددق يكون المكان نادر ومحد يتجرأ ايي صوبه  ..
حصه: وكيف بتحفرين قبري ونحن ف الطابق الثاني .. عقب يوم بتفريني فيه .. بطيح ع راس عمي حميد ..
عواش: احسن بعد خ يكسر راسج ..
حصه: انزين انا مابا ارقد هني ..
عفرا: حصوه عن الطفاسه .. اجوفين في مكان ..!
حصه: ليش انتي ومزنه وغاليه حذال بعض ..
عواش: مالت عليج .. ثرج حذالي انا واختيه ..
مزنه: انتي ما صدعتينا .. تتحرينا يعني راقدات ع ريش النعام وانتي ع شادر .. ثرها ارض وحده وين ما رقدتي بتتيبس عظامج ..
حصه: مابا هني .. ماجوف شي ..
عفرا: وشو اللي تبين اجوفينه انسه حصه .. عن الاستهبال ثرنا بنرقد ما بنجوف فلم ..
مزنه: انا بس اتريا ياسر اييب ثيابنا .. وعقب ما ابدل خسي اسمع لج حس حصوه ..
حصه: مابا ارقد هني ..
عواش: لا ترقدين .. قومي سيري عند ريسه وفكينا ..

ريسه توها يايه .. و هي شاله ف أيدها لحاف ..

ريسه:اقوول ..
مزنه: قولي
ريسه: عندكن مكان ..
عواش: اكملللت .. اكمللت .. هاي من الصبح تتهندق ع روسنا والسبه المكان .. وانتي يايبتلنا ضيف شرف ..  جوفي ماعندج غير مكانين .. يا ف الدرسنج رووم .. او ف الحمام كرم الله السامعين .. انا ما بحرك طاولتيه وكرسيه .. ولا بحرك الكنبات .. ونشه عن الشبريه .. مب ناااشه .. عنادا ف هاي " واشرت ع حصه"
حصه: هااه .. يعني اعترفتي انج تعانديني ..
عفرا: منو يبا يرقد ..!
ريسه: حمدان حاشرني .. يوم جافكن مرتبشات .. وديته الحجره وصاح .. ما يبا يرقد ..
عفرا: فديته .. خله ايي يرقد حذالي ..
عواش: ايه ايه اييه .. شو يرقد عندكن .. عييب .. كبر الريال ..
مزنه: روحي زيين .. بعده ياهل ..
عواش: زقريه زقريه .. خلهن ينشن الصبح يجوفن كوعه ف حلجهن ..
عفرا: ههههههههه عشان جذه ما طعتي ترقدين تحت ..
عواش: والله انا انسانه اخاف ع جمالي ..
حصه: اتخافين ع جمالج .. وامخلتني انا هني ف الحر .. عشان ويهي يذوب من الحر
مزنه: حصوه اذا ما صخيتي .. بردج عند حرمت ابوج ثرني ..
عواش ضحكت: استانس ع سوالف حريم الابو .. احسهن اكشن ..
عفرا: امحق اكشن ..
مزنه: اما اكشنا نحن غير .. ويا الدجاجه

وصلت غاليه وسلامه وراها .. وهي تلحن كلمه اختها اللي ماقصدت بها شي 

غاليه: تيراااا
مزنه سيرت: الملعووونه
غاليه: تيرا ..
مزنه: قتلتها
غاليه: تيراراااا

ضحكت من خاطري ع هالهنتين الخبايل .. وانا طايحه ع شبريتي 

مزنه: سُم طااارت
غاليه: تيرااا ..
مزنه: شو تيرا انتي بعد .. في دجاجه اطير ..
عواش: بس صخن صخن الله يخس بليسكن ..
مزنه: مستانسات نحن لا تخربين فرحتنا..
عواش: ليش سافر..!
غاليه: لا .. بيسافر الاسبوع الياي .. بس امس شكله اخر مره ايينا قبل لا يسافر .. قالنا عن الهياته واللعب ب ميير البيت .. يايينكم العيد وبيطرشولكم لحم الاضاحي ..
عواش: اي عيد بسم الله عليه ..!
مزنه: عيد زواجه ويا هالعيوز يمكن ..  
غاليه: وعطى مهند محاضره .. هالطوووووول طووولها .. عن هيئه الكهربا والمياه .. وسبّل ف ياسر لانه المسؤوول عنا اونه .. وسب يوسف عن ظهر قلب وتوكل على الله ..
ريسه: ههههههههههههههههه غربلات بليسج .. مب صاحيه انتي ..
غاليه: ابويه خسنا انا وسلامه برع .. يوم بيتصل اخوج .. روحج سيري .. انا عادي عندي برقد بالمخوره ..
عواش: والله اقولكن فتحت الكبت وخذن اي لبس يعيبكن .. بس ماصخات ما تبن ..
مزنه: انا ابا فستان سلامه مال عرس سعود ..
سلامه ابتسمت: ف الباب الاخير .. عليج بالعافيه ..
مزنه: لا والله ماباه .. خليه ف زهبت عرسج .. لبسيه حق ريلج ..

بدون ما ترد عليها سلامه .. حطت راسها ع المخده .. وهي لازالت مبتسمه ..

عواش نشت: حصوه قومي معايه ..
حصه: وين ..
عواش: بنسير انييب ماي .. عشان نص الليل ما توعني من عز ارقادي واطرشني اخدمكن ..
سلامه: الثلاجه اللي هني .. مافيها ماي ..
عواش: لا والله .. لازم اسير المطبخ يعني ..
سلامه: هيه .. وامايه قفلت الباب اللي ورا .. وباب الحوي طلق .. يعني طلعي من جدام وحطي شيلتج ع راسج ..عن امايه اتكسر لج اياه ..
عواش: شو هالتكتيك اللئيم هذا .. يعني عشان قلت لكن ما بنش لكن نص الليل .. قلتن بنتعبها الحين " وهي تسحب شيله غاليه عن راسها" والله انكن حديقه حيوانات جميرا بدون تعديل .. مالت عليكن ..

طلعت من الحجره .. وطلعت حصه ويايه ونحن متوجهات تحت صوب باب الفله .. طلعنا وخذنا يمين  .. وقبل ما نتجدم .. وقفت انا عشان توقف وياي حصه بدون ما تدري ليش .. بس على الاغلب انها عارفه شو اللي وقفني وهي تصد صوب صاحب الصوت .. اللي زقرني بـ اسم غريب جدا بالنسبه لها ..

مهند: دستووووور ..

ضحكت وانا سايره صوب ياسر اللي دخل لين نص الحوي بـ سيارته ..

عواش: ناسلسنز مهند ..
مهند: الحمدلله .. انتي اشحالج
عواش: تمام تشكورلر
مهند: ثرني ما فهم من معجمج التركي غير ناسنسنز ف لا تتعمقين اكثر ..
عواش: وغلط بعد .. باللام .. ناسلسنز ..
مهند: شكرا .. مابا اعرف ..
عواش ابتسمت: شحالك ولد خالتيه ..
ياسر بدون لايرد الابتسامه: الحمدلله .. عطها الشنطه .. مستعيل ابا اسير .. اخرتوني ب لغتكم القبيحه هاي ..
مهند مد لها ايده: اندووج .. اترومين اتشلينها والا بيختل توازنج ..
عواش: لا اقدر .. شكرا .. سر عن اناخر اخوك اكثر ..

وبدون ما يرد عليه .. مشيت لين دري باب الفله .. عشان افر الشنطه وامشي وانا سايره ويا حصه صوب المطبخ ..

حصه: هذيل اخوان مزنوه وغاليه صح ..!
عواش: هيه ..
حصه: اللي يسوق .. عنده توام ..!
عواش: هيه ..
حصه: يشبه اخوه واايد .. بس هذاك يمزح ويضحك .. هذا عفانا الله ويهه جنه كتاب رياضيات .. ماشي تعابير .. صور .. شرح .. بس كلام .. عفانا الله ..
عواش: ههههه .. اتصدقين لو اقولج .. ان هذا احسن ب وايد عن اخوه ..
حصه: طبعا ما بصدقج .. اصلا انا ماحب اصدقج .. انتي كله اتقصين عليه عشان تقنيعي بـ شي مابا اقتنع فيه ..
عواش: لا اقتنعي الله يخليج .. ثرني خاطبتلج اياه ..
حصه: خسي خسي ماباه ..
عواش: هههههههههه هو اللي يباج عاد ..
حصه ابتسمت ب شغب: ابا اخوه ..
عواش: منو مهند ..!
حصه: لا هذا التركي خليته حقج .. ابا هذاك بو شعر سبايكي ..
عواش: ههههههههههه ماصخه انتي والله .. طووووفي انسير ..

شليت صينيه الماي .. وانا ماشيه ويا حصه صوب الباب .. وعقب جبرتها اتشل شنطه مزنه وغاليه .. عشان اترد تتحرطم عليه .. طول الدرب .. وانا مب مسوتلها سالفه ..

..

ورا قفص الدياي .. ع سور البيت .. مجابل الأرض الخاليه الا من الرمل .. والظلام .. وهمس المكان البارد .. عشان يتخذ منه عمران .. ملاذ .. لـ روحه وهمومه ..

بس هالمره .. مكان الرمل .. واقفه لكزس بيضا .. وفوق السور .. يالسين روحين .. بدال روح وحده ..

يابر: انته تدري الساعه كم الحين ..
عمران: تو الناس ..
يابر: امايه بتحتشر .. هي من اسبوعين ناستنا وشاله هم سعود .. والحين يوم رد .. اذكرت ان عندها ثلاثه غيره ..
عمران ابتسم: حرام عليك .. لا تلومها ..
يابر: ياخي العيال مقامات .. لو انا اختفي عنها اسبوعين ولا بتسوي لي سالفه ..
عمران: توك اتقول انها بتحتشر لانك تاخرت عن البيت ..
يابر: صح انزين .. بس انا مافيا خير .. فديتها والله ..
عمران خذ نفس: بين لها الخير من الحين .. ثر الندم ما يفيد ع الشي اذا سار عنك ..

كان وده يرد على عمران .. كان وده يقول بسم الله عليها .. او اي جمله ثانيه ادافع عن احساسه اللي انولد بداخله صوب امه .. بس ريج عمران اللي بلعه وهو يكتم احساسه صوب امه اللي فقدها .. وملامح الالم اللي بدت ترسم حزنها على ويهه .. خلو يابر يصد صوبه .. يبتسم .. ويرد يطالع جدام .. رغبه منه انه يفتح اي موضوع ثاني يغير مزاج عمران .. رغم انه واثق .. بـ ان مهما حاول يمزح .. ومهما جامله عمران وضحك .. الا ان روحه .. بتظل مدفونه تحت نفس الرمل اللي اندفن فيه جسد امه .. عقب ما سارت روحها لـ رب العالمين ..

يابر: ما يعت ..!
عمران: انته ما بردت ..! بس شال هم الاكل ويالس ..
يابر: والله يعت ..!
عمران: شو تبا تاكل .. بيتنا مافيه عشا .. اتعشوو من زمان ويمكن رقدو بعد .. هذا اذا امسوين عشا .. خواتيه سارن بيت قوم عمي حميد يباتن هناك .. والباجيين شلو حريمهم وطلعو ..
يابر: يلا شد حيلك .. عرس .. شل حرمتك واطلع ..
عمران: روووح زيين ..
يابر : بدال ما اتضيع وقتك .. بين قفص الدياي وسوره ..
عمران: ياخي انا مرتاح جذه .. شو تبا انته ..
يابر: ابا اكسر راسك .. واكسر عنادك ..
عمران: اجوووف اجووف ويهك .. سمعو بس منو يرمس عن العناد ..
يابر: انا غير .. فطره مني وفيني .. انته طبع اكتسبته من الدنيا ف لازم يتغير ..
عمران: منو قالك اني عنيد .. انته بس اجوفني بعين طبعك ..
يابر: اتصدق تكبر ف عيني يوم نيلس روحنا .. اتحسسني بـ مدى الثقافه اللي فيك ..
عمران: هههههههه لا وانته الصادق احسسك بمدى قله الادب  .. انا قليت ادبي عليك .. بس انته تتحراني امدحك .. يا مثقف ..
يابر: جب جب .. يلا قم انسير نتعشى ..
عمران: تمزح انته ..
يابر: لا والله .. بنمر ماكدونالز .. برقر كنج .. اي فاست فود ف دربنا .. والله يوعان .. وداق ف راسي مندي ..
عمران: اي مندي فاتح هالحزه ..!
يابر: شدراني .. يلا قم ..

ثبتو اديهم ع السور اللي يالسين عليه .. عشان يقدرون يرفعون عمارهم عن الجاذبيه اللي ساحبه ثقلهم لـ مركزها .. ويزيدون قوتهم مره ثانيه وهم يخضعون لها بكل حماس ..


بس قبل ما يخضعون لها طوعا .. انجبر عمران انه يصد صوب شخص زقره باسمه .. كرها ..

عمران خذ نفس: يابر انزل .. وانا بلحقك عقب شوي ..
يابر: اوكي ..
عمران صد صوبها: نعم ..
اسما: على وين ..
عمران: انتي ما لاحظتي ان في شخص كان يالس حذالي ..
اسما: لا ما لاحظت .. لان مافي شخص يهمني غيرك ..
عمران: زين .. مره ثانيه لاحظي .. ولا تهتمين .. ويفضل بعد .. لو تحترمين نفسج شوي ..
اسما: ماعندي حدود للاحترام بيني وبينك ..
عمران: وانا شخص يكرهج وما يدانيج .. وما في بينه وبينج شي عشان يكون له حدود .. لا احترام ولا ادب ولا شي .. لانج ما تهميني .. بس اذا بالنسبه لج اهمج بدون لا تحترمين نفسج معايه .. ف امري لله .. بخصص لج من وقتي عشان اعلمج كيف تحترمين نفسج .. قبل لا تحترميني ..

رد عمران ثبت ايده ع السور .. بس هالمره بعصبيه .. عشان قبل لا يحظن الرمل ريله .. يحظن الدم اللي نزف من خشمه .. عشان يوقف ع الأرض وهو منزل راسه تحت .. ويتنفس بسرعه ..

نزل يابر من السياره ويا صوبه ..

يابر: بلاك عمران ..
عمران: ابا كلنكس ..

رد يابر السياره .. سحب علبه الكلنكس ورد ..

يابر: اندوك ..

يلس عمران ع الأرض .. وهو يتنفس بسرعه اكبر .. والدم ينزف منه بكل غزاره .. رد يابر صوب السياره .. سحب له دبه ماي .. فتحها .. ويا صوب عمران .. وبدون لا يرمس .. فتح الدبه وبدا يصب الماي ع راس عمران اللي لازال ع نفس وضعه وهو ساكت ..

يابر يلس جدامه: شو فيك ..!!
عمران: مافيني شي ..
يابر: عمران .. وضعك ابدا مب طبيعي عشان اتقولي مافيني شي ..
عمران: يابر والله مافيني شي " ابتسم" اصلا .. ماعندي قلب يحس .. عشان اتالم .. واتأثر بـ اي شي يمكن يستوي بي..

سكت يابر ثواني وهو يتأمل ويه عمران اللي ذبل فجأه وعقبها رد رمس ..

يابر: هاي .. حرمت ابوك ..
عمران هز راسه: هيه .. حرمت ابويه ..
يابر: بسالك سؤال ..
عمران: اسأل ..
يابر: امسات يوم مريتك وانته يالس ف الحديقه .. ركبت السياره وانته تنزف .. كنت يالس ويا حد ف الحديقه..
عمران وقف: كنت يالس وياها ..

ومشى عنه لين ما وصل جريب السياره ..

عمران: لا تهتم يابر .. انا متعود .. وهي متعوده .. وانته وغيرك .. مب لازم تتعودون .. بس اذا في شخص ثالث لازم يتعود .. هو ابويه .. عطني ماي ..

هزته كلمات عمران رغم انه كان واقف ف مكانه .. شتته جمله عمران رغم انه كان صامد بـ وقفته .. هدمته حروفه .. زعزعه جبروت صوته .. رغم انه ثابت بكل مافيه .. و بكل مافيه .. اتحطم ..

..

ف مكان .. صغير بـ مساحته .. كبير بالقلوب اللي فيه .. الا ان قلبه ..بدا يصغر مع هالمكان ..
رغم ان ابوه كان موجود اليوم لعيونه .. بس اللي بداخله .. بعده ماقدر يتنفس عشان يرد لـ ازعاجه اللي افتقدوه ..

علي: شوفيك انته .. شو اللي استوا بك فجأه وخلاك بهالهدوء ..!!
هامل: مافيني شي ..
علي: اتقص على امك بهالكلام .. مب عليه انا "جوفني عدل" انا اخوك واربيعك .. وابوك تعرف اني فاهمنك عدل
هامل: صدق اقولك .. انا مافيني شي ..
علي سكت شويه: انته كم عمرك الحين ..!
هامل ابتسم: الشهر الياي بستوي 13
علي خذ نفس: كبرت .. وكبر اعجابي بك "حط ايده ع راس ولده وهو يلعب بشعره" وقمت اشتاق لك كل ماتكبر ..
هامل: انا اللي قمت اشتاق لك .. ماجوفك .. وامايه كله اتقولي انك ف الدوام ..
علي: وانا بعد كنت اسأل عنك قبل فتره .. وامك كله اتقولي انك بيت قوم يدك .. وعشان ما اضايج من كثر شوقي لك .. قمت اشغل وقتي بالدوام ..
هامل: انزين انا الحين يالس ف البيت .. وانته محد ..
علي: يعني حسيت ان اللي كنت اتسويه غلط .. وان اربيعك اللي كان ييلس هني روحه .. كان مضايج ومشتاق لك ..
هامل: انزين انا اعتذرت لك ..
علي: وانا ماقبلت اعتذارك ..
هامل: ليش ..
علي: لان في شي ثاني امضايجنك .. غيري " مسكه من ايده" ولاني فاهمنك عدل .. متاكد انك مضايج من شي ثاني غير اللي قلته ..

سكت هامل بدون ما يرد على ابوه .. وسكت علي ثواني .. وعقبها رد رمس ..

علي: تعرف شو يعني انك بتكمل 13 سنه .. يعني انا .. من 13 سنه بس عرفت شو هي الحياه .. وبديت اذوق طعم السعاده .. يعني انا حياتي بدت قبل 13 سنه بالضبط .. حطيتها ف حظني ودافعت عنها بكل شي بس عشان ابني سعادتها ومستقبلها .. بس اليوم .. اجوفها انهارت .. روحي اللي مزروعه فيك اجوفها مضايجه اليوم وانا مب عارف شو السبب ..
هامل تنهد: ابا اتعلم ركوب الخيل ..
علي: بس .. هذا كل اللي تباه ..!
هامل: وابا اسير النادي العب كوره .. وبسجل ف السباحه .. وبعد .. ابا اطلع من هالبيت ..
علي: لحظه لحظه  .. الانسان مايجوف فوق مره وحده .. خلنا نبدأ حبه حبه .. لين ما توصل لـ اخر شي تمنيته ..
هامل: عيل اول شي .. ابا اطلع من البيت ..
علي: بحقق لك هالشي ان شاء الله .. بس لاتحملني فوق طاقتي ..
هامل وهو متنرفز : عيل مابا شي ..
علي: وين سارت قناعتك ..!
هامل: شو يعني قناعتك ..
علي سكت ثواني: يعني انك ترضى بالقليل اللي عندك .. عشان الله يعطيك اكثر
هامل: بس انا مليت ..
علي: هامل .. بقولك شي وحطه هني " اشر على راس ولده " انا بعد مليت .. انا بعد مضايج .. انا بعد كاره حياتي واحس ان هالكون باللي فيه .. مب سادني .. مع ذلك .. متحمل .. صابر .. ضاغط ع نفسي .. عشانكم .. واللي امصبرني على هالشي.. هو انته ..
هامل: انا ..!
علي: هيه .. انته ..  لاني واثق اني اذا انكسرت ف يوم .. مابلقى غيرك يوقف معاي .. اصبر .. عشان انا اقدر اصبر معاك .. وانحقق كل هالاشيا اللي تبغيها .. بس اذا ماصبرت .. بتنكسر .. وبتكسرني وياك .. وبنخسر كل اللي تمنيناه .. وصبرنا عشانه..
هامل بتذمر: اوكي ..
علي: وباجر العصر .. بنطلع انا وانته ..
هامل: مابا اطلع ..
علي رفع حياته: بنسير مكان .. بتندم لو رفضت انك اتسير له
هامل: وين ..!
علي ابتسم: اذا ييت بدون ما اتعاند .. بجوف بعينك وبتعرف وين
هامل: مابا اشرب عصير ولا اكل اسكريم ولا ابا اتعشى ..
علي: يالطراااار انته .. انزيين ما بسوي لك كل هذا
هامل: واذا مكان ما عيبني بزعل منك.. وبسير بيت قوم يدي سهيل اسبوع كامل
علي: ودك انته .. تتريا عليه الشاره عشان تهاجر ..
هامل: اتفقنا ..
علي: امري لله .. اتفقنا ..
هامل: عيل بجهز اغراضي من الحين ..
علي: ههههههههههه وانا متاكد ان المكان بيعيبك ..
هامل: مليت من كل الاماكن اصلا .. ومافي مكان بيعيبني .. 
علي: الا هالمكان .. انته بس لو تنطم لين باجر ..
هامل: لا تقولي تنطم .. والا بيكون لي الحق اني ماسمع كلامك وما اطلع وياك
علي: اللي لاوي ذراعي ان التربيه اللي تمشي عليها .. انا اللي مأسسنها .. وهالشروط كلها انا اللي حاطنها .. ف  ماقدر اقولك شي يوم اترد عليه جذه .. ويا لساااانك اللي يطول مع شعرك ..
هامل: لاتقوول جذه جدام امايه .. باجر بتعصب بتقولي سر الحلاق ..
علي: بنسير الحلاق ليش لا
هامل:تبا اتراضيني بـ حلاق ..!
علي: هههههههههه .. لا .. براضيك ف مكان .. بيغير مزاجك ان شاء الله .. بس ارقد الحين ..
هامل: مابا ارقد .. تو النااااس ع الرقاد
علي: هامل .. بسك لعب .. امك اتقول انك هاليومين امجابل اللابتوب ليل نهار ..
هامل: ما بستخدم اللابتوب ..
علي: وشو بتسخدم عيل .. يا الايباد او مبايلك .. وكلهم نفس الشي .. خف ع نفسك شوي وارقد ..
هامل: اوكي اوكي ..
علي: شو اوكي اوكي بعد ..
هامل ابتسم: حاظرين يا بو هامل على هالخشم .. تآمر امر انته
علي: اسميييك لوتي انته .. يلا تصبح على خير ..

طلع علي من حجره هامل .. وسار صوب الصاله .. وين كانت حرمته يالسه تتريا النتيجه من هالحوار اللي مصخوها اصحابه ..!

موزه: شو استوا ..
علي: ما ستوا شي .. حاشرتني وزعلان ومضايج .. هذو شحلاته .. يالس وياي ضحك وسوالف
موزه: لوتي انته وولدك ..
علي ضحك: افااااااااا
موزه: مادري عنكم .. تزعلون وتتراضون وتضايجون .. ومخليني انا ضايعه بينكم ..
علي: ليش امعصبه انزين ..
موزه: لاني حطيت راسي هذاك اليوم .. وانا اصيييح يوم جفت ولديه مضايج .. وانته الحين اتقولي مافيه شي ..!
علي: اتغارين يعني لانه ضحك وياي ..!
موزه: لاماغار .. اضحكو لين باجر .. الله يديم عليكم الوناسه ..

ابتسم علي .. اجدم منها ويلس حذالها ..

علي: كان زعلان .. ومضايج .. وحسيته شوي وبيصيح .. الكلام كان خانقنه ومب عارف كيف يظهر اللي فيه.. بس اتفاهمت وياه ووعدته اني اوديه باجر مكان يسره .. ويخليه يغير موده ف سكت ورضى ..
موزه: وانته وين بتوديه ..
علي: عاد هني اسمحي لي .. ماقدر اقولج .. والا بكون فضحت عن سر بيني وبين ولديه
موزه: انزيين انته وولدك اللي مسوين فريق .. جان ما اتفجت ويا بناتي ضدكم .. وخليناكم تندموون ع هالحركات ..
علي: شو بتسون يعني ..
موزه: ما بنغسل لكم .. ولا بنطبخ ولا بنرتب ولا بنسوي لكم اي شي .. جابلو بعض واخدمو بعض انته وولدك .. ونحن بنعيش حياتنا بـ اسرار يديده ..
علي: لا والله ..
موزه: كيكفم عاد .. انتو اللي بديتو ..
علي وقف: اوكي .. قبلنا التحدي .. وبنجوف منو اللي بينتصر ..
موزه: باجر بتندمون
علي: انتن اللي بتشحتن ريال يوديكن وايبكن ..
موزه: هههههههههههه لا يا حبيبي .. رووحي اسوق .. مب محتايه لخدماتكم ..
علي: انزيين يا موزه .. ستندمين ..
موزه: ههههه والله محد بيندم غيرك ..
علي: المشكله اني ماصبر عنج
موزه: عنك عاد .. قبلت التحدي .. لا اتم اتلف وادور
علي: انزين انزين .. يلا سمحي لي .. منتهييي ع الاخر .. بسير ارقد ..
موزه: وانا شو ايلسني ..
علي: قلنا من باجر التحدي .. مب من اليوم .. عشان اتخلين الصاله جذه امبهدله ..
موزه: ماقلنا من متى .. والتحدي بدا من اللحظه اللي انته قبلت بها التحدي .. يعني اذا قلبك ع الصاله .. رتبها روحك .. انا بسير ارقد " ومشت عنه" يلا .. تصبح على خير

وفعلا سارت عنه بدون ما اترتب شي او تعطيه فرصه انه يرد عليها .. وهو واقف وراها فاتح عينه بـ كل تعجب واستفهام .. على القوانين اللي يحطها ف هالبيت .. واطيح على راسه ..!

 ..

على يساري ..

كانت عفرا طايحه وهي تطالع فوق .. وايدها غرقانه ف خصلات شعر حمدان .. حذالها غاليه وهي مندمجه ف مبايلها .. وامبنهن .. مزنه اللي حاطه اديها الهنتين تحت راسها .. وهي تتأمل الملل ..

وعلى يميني

حصوه اللي من حطت راسها ع المخده رقدت .. وسلامه اللي طايحه ع شبريتها .. وهي معطتنا ظهرها .. امبينه للكل انها راقده .. بس في شي ف داخلي يقولي .. ان قلبها واعي

اتنهدت .. وانا صاده صوب قوم عفاري .. واديه حاطتنها ع خدي

مزنه: سلامة قلبج من الآه
عواش: سلامة عيونج من الملل ..
مزنه: اتراقبيني ..
عواش: من الصبح احاول افهم شو اجوفين .. وبشو  اتفكرين .. ماجفت ف عيونج غير سقف ابيض ..
مزنه: مره ثانيه حطو لنا ورق جدران املون.. عشان عيوني اتكون امزخرفه يوم اجوفين فيها
عفرا: سكتن الولد راقد ..
مزنه: اقولج عواش ..
عواش: نعم ..
مزنه: فطامي وينها ..
عواش: مادري ماجفتها اليوم ..
مزنه: يعني سايرين مكان .. شاليهات فندق سافرو .. والا موجودين هني ..
عواش: لا موجودين .. الا جانهم سافرو من وراي .. ما يندرا بهم بعد ..
مزنه: لا صدق والله ..!
عواش: شو اللي صدق ..
مزنه: حريز هني ..!
عواش: ماعتقد .. وايجي جوفي سيارته هني ..

نشت مزنه من مكانها وهي سايره صوب البلكونه اتوايج ..

مزنه: هيه .. اموقفه الاستيشن ..
عواش: منو قالج ان الاستيشن مالته .. خلاص استوت مالتي .. هو يستخدم الكامارو .. واصلا كاراجها خاص اللي ع اليسار ..
مزنه: لا فاضي المكان ..
عواش: معناته مارد ..
مزنه: اصلا ما سمعنا له حس  .. يعني لو رد جان سمعنا صوته ع الاقل وهو ساير صوب قسمهم ..
عواش: يوم يرد هالحزه .. يدخل من الدري الخاص بقسمهم .. ما يحدر صوبنا ..
مزنه: ابا اسير اشوف فطامي ..
عواش: سيري .. هاك الدرب ..
مزنه: تعالي وياي ..
عواش: ماعندنا وحوش ف البيت ..
مزنه: اخاف اخوج يدخل ع غفله ..
عواش: ما بيددددخل ..
مزنه: نشي لاه ..
عواش: اففف وانا مكتوب عليه الشقى ف هالعايله..
عفرا: ع الاقل لفي عمرج بـ شيله الصلاه ..
مزنه: جني محشي ملفوف ..
عواش: الستر زييين يا بنيه ..
مزنه وهي تلبس الشيله: يلا يا قلبي سرينا ...
عواش: ضاقت الدنيا علييينا ..
مزنه: يا ضياااع اصواتنا ..
عواش: في المدا والريييح
مزنه: هالقطار وفاتنا .. هالقطار وفاتنا ..
عواش: والمسافر رااااااااااااااااااااااااااح ..
غاليه: يالخبايل انتتتتن .. عن الحشره نص الليل .. افف منكن ..
عواش: جب .. وكيفنا ..
غاليه: لمم لمم .. ف حياتهن ما بيدورن الحسنه .. يركضن ورا الذنوب ركض ..
مزنه: بنعطيج منه اذا تبين .. عندنا هالكثثثر ..
غاليه: لا ويه بسم الله عليه .. بدخل الجنه انا ان شاء الله ..
عواش: وتبين اطرشينا نحن جهنم يعني ..!!
غاليه: انتن تبن اتسيرن .. كيفكن .. استودعكن الله ..
عواش ضحكت: خايسه اختج .. يلا طوفي ..

طلعت مزنه .. وطلعت انا وراها .. ونحن متوجهات صوب قسم الملوك اللي ما قمت اسمع لهم حس ابدا من كثر هدوئهم اللي ماعرفت لين الحين شو سبته .. الشي اللي جبرني اوقف على يمين باب قسمهم وانا مسانده ع اليدار .. واخلي مزنه توقف ف الواجهه وهي ادق الباب ..

مزنه: فطااااااامي ..
رفيعه فتحت الباب: انتي شو يايبنج هالحزه ..
مزنه: مارديت البيت عشان ايي وينها فطامي ..!
رفيعه: راقده..
مزنه: وين راقده والايباد ف أيدها ..
رفيعه: مدوخه وعلى وشك انها ترقد ..
مزنه: زيين يبيها بنرقدها عندنا ..
رفيعه: عندكن وين ..
مزنه: ف حجره عواش وسلامه ..
رفيعه: انتن بتباتن هني ..!
مزنه: هيه ..
رفيعه: عيل مب لازم اتم عندكن .. باجر الصبح تعالي جوفيها ..
مزنه: انتي تدرين انا من متى مب جايفتنها ..!
رفيعه: مزنوه لا تحشريني .. قلت لج باجر تعالي ..

سكتت مزنه وسكتت رفيعه وياها عقب ما سمعن صوت فطامي وهي تزقر امها ..

فطامي وهي يايه صوبهن: ماماا ..
رفيعه: افف مزنه .. زين جذه خبلتييها ..
مزنه: فطامي تعالي ..

وقفت فطامي حذال امها عند الباب .. وهي حاطه اديها اليسار ع خصرها .. وبيدها اليمين .. حاظنه الايباد بين ذراعها وصدرها .. الشي اللي جبر مزنه انها تبتسم من قلبها وهي تسحبها صوبها ..

مزنه: حيااااااااااااااتي انتيييي ..
رفيعه: رقديها وياكن .. بس مزنه لو سمحتي .. ما تخلينها تنزل تحت ..
مزنه: انزيين ..
رفيعه: والصبح من اتنش .. طرشيها صوبي .. مب تنزل تحت ..
مزنه: ليش شو في تحت ..!
عواش وهي سايره عنهن: في وحوش تحت ..
رفيعه بصوت واطي: انتي جيه ما تقولين ان هاي هني ..
مزنه رافعه حياتها باستغراب: واستوت هاي بعد .. !! يلا فطامي هلمي إلينا ..

مسكت فطامي ايد خالتها عشان تمشي معاها .. عقب ما مشيت عنهن انا لين نص الدرب قاصده حجرتيه انا وسلامه اللي ادمرت عقب الغزو .. بس طيف اميه خلاني اوقف .. واتريا وجودها عقب ما لمحتها فالظلام وهي يايه صوبنا ..

عواش: شو يايبنج فوق انتي ..
فطيم: ريولي يايبتني .. والا تتحريني عيوز .. ماقدر اصعد الدري ..
عواش: بسم الله عليج  .. اصغر عني ب شهرين .. توج عشرين سنه
فطيم: وين البنات عنج ..
عواش: خمدن ..
فطيم: وانتي شو اتسوين ما خمدتي وياهن ..
مزنه: نحن يينا انشل هاي ..

ومن رفعت مزنه أيدها اللي كانت ماسكه بها ايد فطامي الصغيره .. سحبت فطامي أيدها عن مزنه .. ركضت صوب امايه وهي تصرخ بصوت .. كانت اذني على وشك انها تنساه ...

فطامي: اماااايه 
فطيم ابتسمت:عيووون امااايه انتييييييييييييي

حظنتها فطامي من خاطرها .. ومن خاطرها .. طاحت دموع امايه ..

ماكانت صدمه بالنسبه لي .. بس ف عيون مزنه .. كانت اكبر من صدمه .. انرسمت على ويهها .. عشان تسكت .. وهي مجتفه اديها .. تراقب الموقف بنفس الصدمه اللي ماغيرت ملامحها ..

اما انا .. ف صدمني شي اكبر من اللي توقعت اني اجوفه بين امايه وفطامي .. صدمتني رفعيه .. صدمني وجودها .. صدمتني عيونها اللي تراقبنا .. وصدمتني حركتها .. وهي تسحب عمرها .. عشان تدخل الحجره بكل حزن .. واترض الباب بكل قوه ..

عطت ظهرها للباب وهي متنسانده عليه .. يلست ع الأرض .. وصاحت من خاطرها ..

..

ف بيت هادي على غير العاده .. وعقب ما اتسلفنا حشره بناته منه .. عشان يعم فيه الهدوء بشكل تام .. بس في ضجه ثانيه .. آثرت نفسها واتبنت الازعاج .. عشان تكسر الصمت اللي احتجز ف المكان ..

سحبه ياسر من كلر قميصه .. ودخل به الحجره بكل عصبيه .. وهو يسد الباب وراه .. وقف صوب اليدار اللي ع يمين الباب .. ودز اخوه بكل القوه ع نفس اليدار ..

ياسر: انتتته ما تفهم .. ما تستوعب .. ما تحس .. لين متى بتم جذه .. خبرني لين متى .. شال هم ابوك وهم امك وخواتك واخوك .. وانته بدال ما تكون معاي .. اتقوم واتخليني اشل هم واحد تافه مثلك .. قلتي لي اتحداك اغير رايك فيني .. وابين لك اني مب تافه .. واتقوم اليوم الثاني وتصدمني بـ هالورقه ..

وبدون لايعرف يوسف منه اي شي .. ورغم ذلك .. واقف بكل برود يطالع اخوه اللي سحبه وهزأه .. عطى ياسر ظهره لـ اخوه  .. رفع اديه الهنتين وحطهن ع راسه .. وهو يرد شعره ع ورا .. وكأنها احاسيس ايده .. تترجى همومه انها اطيح عن راسه ..

ياسر: انولدنا توأم .. وانخلقنا بنفس الشكل .. بس الفرق بيننا كبييير .. لدرجه اني مب قادر استوعبه .. بس فهمني شي واحد .. يوم انك مب قد الوعد .. ويوم انك تدري انك بتحطني ف موقف وقح شرات هذا .. ليش وعدتني انك تتغير ..!
يوسف: يعني انته ف حياتك ما وعدت واخلفت ..!
ياسر وهو يصرخ: ف حياتي ما وعدت شخص واخلفت
يوسف: خف عليينا يا وعد بلفووور
ياسر: صح .. وعد من لايملك " واشر ع نفسه"  لمن لا يستحق " واشر على اخوه وهو يفر عليه الورقه " الشرهه عليه انا اللي مظيع وقتي مع واحد شراتك .. ما بتطلع احسن عن ابوك .. ولا بتطلع احسن عن خرابيط ابوك ..  " وفتح الباب " واتفضل اطلع برع ..
يوسف: وانته ساحبني وموقفني هني وساعه تهزا فيا وانا متحمل بس عشان اعرف السبب واخر شي تقولي ما بتطلع احسن عن ابوك .. واطلع برع .. ايييه  الله ياخذ ابووك .. وياخذ خرابيط ابوك .. وياخذني انا فوووووقهم انزيييين ..

شل يوسف بعمره وطلع من الحجره بكل عصبيه .. نزل تحت وتصميم الفله .. جبره يمر الصاله اللي يالسين فيها امه واخوه .. عشان يقدر يوصل للباب الرئيسي ويطلع من البيت ..

وبكل هدوء .. وصل وطلع .. بدون لا تسأله امه عن سبب حشرتهم .. وبدون ما يكلف على عمره ويخبرها وين ساير بالضبط .. هالحزه..

اما ياسر .. وقف جدام التسريحه وهو يظرب خشبها بكل قهر .. وبكل قهر شل سويجه .. ونزل تحت .. 

لطيفه: على وين انته الثاني ..
ياسر خذ نفس: بسير البحر ..
لطيفه: هالحزه ..!
ياسر: ما بتأخر ..
لطيفه: شو يودييك البحر هالحزه ..!
ياسر: امايه .. مضايج .. وحاس اني بختنق .. الله يخليج خليني ف حالي ..
لطيفه: ياسر لا تخبل بي .. انسى سيرة البحر هاي .. هالحزه مستحيل اخليك اتسير ..
ياسر: ما بتأخر .. برجع عقب ساعه ..
لطيفه: وساعه شويه تخليني ايلس بها على اعصابي ..
ياسر: مافيني شي عشان تستهمين عليه ..
لطيفه: واضح من الحشره اللي استوت بينك وبين اخوك .. رد حجرتك ..
ياسر ابتسم رغم اللي فيه: ما بتاخر .. والله ما بتأخر .. بس صدق محتاي ايلس مع نفسي شوي ع البحر.. بس لو رديت الحجره .. صدقيني بتين وبجوفيني ميت فيها ..
لطيفه: بسم الله عليك ..
ياسر:برجع لج عقب ساعه .. اوعدج ..
لطيفه: ما تيلس ع السيفه ..
ياسر: ما بيلس ..
لطيفه: وشوي شوي ف الدرب..
ياسر: ان شاء الله امايه ..

اجدم منها اكثر .. باسها بين عيونها ومشى صوب باب الفله .. وعيون مهند تراقبه .. عشان توقفه قبل لا يطلع ..

مهند: ايي وياك ..
ياسر: صخ عني انته الثاني .. ناقصنك انا ..!!

وطلع ..

مهند: عيالج مافيهم ادب ..
لطيفه ابتسمت باستهزاء: خلووه حقك .. ماتعرف شو فيهم ..!
مهند: امبلى ..
لطيفه: امبلى وساكت ..!
مهند: ما سألتيني .. انتي اتقولين لي انطم .. وهو يقولي صخ .. وانا قلت لكم ف قلبي.. سمعا وطاعه ..
لطيفه: بلاهم ..
مهند: ماعرف اذا هذا هو السبب والا .. بس قبل كم يوم .. واحد من هالعساكر الطيبين .. ياا بيتنا .. عطاني ورقه وقالي في بلاغ ضد اخوك ..
لطيفه: من الشرطه ..
مهند: لا حرس الرئاسه ..
لطيفه: مهند لا تخبل بي ..
مهند: امايه شرطه بعد منو اللي يررفعون قضايا ع الاوادم غيرهم .. يوسف وقع وانا ما قصرت خذت الورقه .. وبس
لطيفه: فضل عنك وعن اسمك وعن ابوك اللي سماك ..
مهند: اويه ..!

نشت لطيفه عنه وهي سايره فوق .. عشان تصدم مهند بـ ردها .. وتنصدم هي .. عقب ما شلت الورقه اللي فرها ياسر .. بدون لا يهتم بها يوسف ..

انفاسها بدت تخنقها مع كل كلمه تقراها .. ونبضها بدا بتألم .. وهي تربط الكلام .. بالوضع اللي جافت ولدها به ..

..

صوبنا .. وين سكت حسنا ورقدنا .. الا حسها .. لازال يصيح .. وهو حاظن صاحبه بـ نفس المكان .. اللي عصبت فيه رفيعه ويلست ..

وصل حريز .. وعيونه من بعيد .. كانت تراقب روحها .. اجدم منها اكثر .. نزل بـ مستواها وهو ماسك اديها ..

حريز: رفيعه " رفع شعرها عن ويهها" بلاج رفيعه ..

وبدون ماترد عليه .. دفنت راسها ف حظنه وهي اتصيح من خاطرها ..

حريز عاقد حياته: شفيج .. شو مستوي .. فطامي فيها شي .. حد من بيتنا والا بيتكم فيه شي .. حد قالج شي زعلج بـ كلمه ..!
رفيعه: لا ..
حريز: عيل شفيج ..
رفيعه تصيح:  ابا ارقد .. بس مب قادره .. مب قادره ..
حريز: قومي تعالي ..

مسكها من اديها .. ومشى معاها لين ما وصل للشبريه .. يلسها ويلس حذالها وهو يرفع خصلات شعرها الناعمه .. عن ويهها ..

حريز: وين فطامي ..
رفيعه: ودوها عني
حريز: منو ..
رفيعه: بتبات عندهن .. ماطاعت اتيي عندي .. ماطاعت ..
حريز: وعشان جذه ماتقدرين ترقدين ..
رفيعه: ابا بنتي حريز ..
حريز: بنتج هني " واشر ع يسار صدرها " وانتي عارفه هالشي .. وانا عارف وكلنا عارفين .. يعني لو خذوها عنج طول العمر .. بس مستحيل ياخذونها من داخلج .. عن الينون رفوع .. انا صدق مستغرب منج .. فجاه اجوفج منكسره لان فطامي سارت ترقد عند امايه والا عواش والا مادري منو بالضبط يا شلها عنج .. صدق منو صرقها عنج ..
رفيعه وهي تمسح دموعها: الهنتين الخبايل ..
حريز ابتسم: عواش ومزنه ..!
رفيعه: منو غيرهن ..
حريز: ليش مزنه عندنا اليوم ..!
رفيعه: كل البنات عندنا اليوم ..
حريز: عيل زين ما دخلت الفله .. وانتي جيه ما خبرتيتي .. بس يالسه هني تصيحين ..
رفيعه: افف اسكت عني ..
حريز: ههههههههههه شكلهن خذن فطامي وورثنج الخبال وسارن .. عيل ساعه حاظنه عمرج واتصيحين لان فطامي مب هني ..
رفيعه ضربته ع جتفه: لا تضحك ..
حريز: جد وضعج مب طبيعي انتي هههههههههه ..
رفيعه: ما يضحك يالسخيف " وردت ضربته " لا تضحك ..
حريز: زين زين ما بضحك .. بس رقدي .. اما اذا ما رقدتي ف بضحك عليج لين الصبح ..
رفيعه حطت راسها ع المخده: انزيين برقد ..
حريز: بدون صياح بلييز .. تعبان وابا ارقد ..
رفيعه: لو حسيت اني بصيح .. بشل بعمري وبسير ارقد ع شبريه بنتي.. وبصيح لين الفير ..
حريز: وانش الصبح عشان اجوف ويهج وارم ..
رفيعه: ما بنش لك اصلا الصبح .. بكون تعبانه ..
حريز: هههههههه لا تصيييحيين ولا يورم ويهج .. ولا تتعبين .. يعني خلصت السوالف عشان تخططين كيف بتصيحين وكيف بتتعاملين وياي .. يلا رقدييي ..
رفيعه: زيين لا تعصب ..
حريز: الله يصبرني ع دلعكن يالبنات ..
رفيعه: وشو هي الحياه بدوننا اصلا ..
حريز: حياه سعيده بدون صياح .. والا انتن عفانا الله فرح نكد عرس عزا .. اتصيحن ..
رفيعه: شو انسوي .. قلبنا رهيف ..
حريز: زين يا ام قلب رهيف .. ممكن اتسبح وارقد .. لاني صددددق هلكاااااااااان ..
رفيعه: بخليك ترقد بهدوء .. بس باجر براويك .. جان ما صحت ..
حريز: زيين .. خزني حزنج .. واجلي الحلقه لـ باجر .. وصدقيني بحظنج وبخليج اتصيحين ع راحتج .. بدون ما اعلق .. بس لا تمصخينها الله يخليج .. والا ويهي انا اللي بيورم بدون صياح ..
رفيعه: سخييييييييييييييف ..

سار عنها وهو يضحك عليها .. بينهم بنت .. جمعته بـ قلبها .. عشان تكون بنته .. ثاني طفله له .. عقب رفيعه .. اللي كل ما تكبر يوم .. تكبر مساحت حبها الطفولي .. ف روح حريز ..


..

ع البحر .. وين المكان .. اللي ربط قلبين .. اشتركو بـ هموهم ..

اجدم هزاع من الرمل .. وعيونه ما تراقب غير شخص واحد .. لان المكان اصلا ما يحظن غيره ..

هزاع: صاحي انته ..
ياسر: لو صاحي بطلع والا بطلعك من بيتكم هالحزه ..
هزاع: بلاك ..
ياسر: هزاع .. انا يا انتحر .. يا انحر يوسف .. خلااااص .. فجر لي مخي .. مب قادر اتحمل تصرفاته اكثر من جذه .. ما افتك من سوالف ابوه .. يطلع لي هذا بـ سوالفه .. بس والله ان ابويه اهون .. اهون ب مليون مره من يوسف..
هزاع: هد هد .. وقولي شو السالفه ..
ياسر: تذكر الحادث اللي سواه قبل سنتين .. يوم كسر فوق الخمس سيايير ..
هزاع: هيه .. يوم جبروه يدفع جيمه التصليح ..
ياسر: هيه .. طبعا ما دفع .. وكان المفروض ينسجن ..
هزاع: وكفلته انته ..
ياسر: قبل يومين .. عطاني مهند ورقه بلاغ من الشرطه ..
هزاع: بلاغ شو ..
ياسر: بلاغ الاخوه والعون والسند .. لان انا مالت عليه .. يوم كفلته نشيت حطيت رقمي العسكري .. والحين ردو الاوادم يطالبون يوسف بـ المبالغ .. والبنك جاف انسب طريقه انه يخصم المبلغ شهريا من راتبه.. بس طاح كل شي ع راسي ..
هزاع: سحبو من راتبك ..!
ياسر: ماتم شي من راتبي اصلا .. نصه سار للبنك ..
هزاع: والله شقولك ..
ياسر: لا تقولي شي .. غير اني اجتله وافتك منه ..
هزاع: عاد لا تبالغ انته بعد ..
ياسر: خنقني والله خنقني .. مب قادر اجوف ويهي ف المنظره .. ابا افتك من شيفته وكل ماجفت عمري ماجوف غير ملامحه ..
هزاع: وشو بتسوي الحين ..!
ياسر: ماعرف ..
هزاع: ما يستوي اتغير البيانات ..!
ياسر: هذا اللي ابا اسأل عنه ..
هزاع: معناته لا تشل هم .. كل شي بيتم ع خير ان شاء الله .. واخوك هذا .. لازم بيستوي به شي .. يدفعه جيمه المواقف البايخه اللي حطك بها ..
ياسر:والله خاطري ادهسه ..
هزاع: عاد لا تستوي لئيم لهالدرجه .. انا مادري شو فيك هاليومين مستوي جاسي .. رغم ان عيونك تقولي ان في شي حلو .. اطيب عن كلامك هذا
ياسر ابتسم: اتصدق .. رغم اني جريب منك اكثر من يوسف .. بس هو كشفني قبلك ..
هزاع: كشفك ف شو .. قول قول .. انا شاك فيك والله ..
ياسر وقف: اقطع شكك باليقين ..
هزاع فتح عيونه: انته ايييييييييه
ياسر: لا تسألني .. ما بجاوبك عن شي .. يوسف طلع احسن عنك .. جكني من نظره وحده .. وانته ايلس وياك هني بالساعات لين ما تحرقنا الشمس .. واتسود ويهنا .. ولا عرفت ..!

وقف هزاع حذاله .. اجدم منه ومسكه من كلر قميصه ..

ياسر: لا تعقني ف الماي .. وعدت امايه ماسير صوب البحر
هزاع: انته اتحب ..
ياسر: نعم ..!
هزاع: منو اللي اتحبها ..
ياسر ابتسم بشغب: مب شغلك ..
هزاع سحبه صوب البحر: ارمس ويا هالراس .. والا والله بعقك
ياسر: قلت لك مب شغلك ..
هزاع: لا اتكلمني بهالاسلوب انزييييييييييييين ..

هده من ايده وهو فارنه ع الأرض .. عشان يطيح ياسر ف الماي وهو يضحك على عمره .. ولين ما نش ونشف عيونه عن ملوحه الماي .. شرد هزاع عنده وهو ماسك الخط .. اللي يفصل الرمل .. عن ملوحة البحر عشان يورثه من همه وملوحته  ..!

..

بالباجر الصبح ..

نزلت من فوق ويا مزنه وانا ادندن ع الدري .. وعند اخر حد يفصلني عن مستوا الأرض الطبيعي للطابق الارضي .. وقفت .. وانا افتح صندوقي وادخل فيه ايدي ..

عشان اسحب الورقه ابتسم .. وابوسها من خاطري ..

عمر .. يحب عواش

عواش: افدااااااااااااااا انا هالخط .. وصاحب الخط ..
مزنه: منو هذا ..!
عواش: ما يخصج ..
عفرا وهي يايه من الباب لي ورا: يا حريز او ابوها ..
عواش: لا وانتي الصادقه .. هذا عمر يالمتفيجه .. مزنوه اتعلمي السنع شويه ونشي يبي الريوق ويا عفاري ..
مزنه: وانتي شو خانتج ما اتين تتعلمين ..
عواش: انا بودي الورقه فوق وبييكن ..

رديت مره ثانيه لـ نفس الدرب اللي ييت منه .. وصلت لين نص الصاله اللي فوق .. ورديت وقفت عقب ما طلع عمر من حجرته .. وجابلته غاليه اللي توها طالعه من حجرتنا ..

عواش: صباح الخير ..
غاليه: صباح الحب .. يالحب ..
عواش: جيه راقده لي هالحزه .. ما تبين تتريقين ..
غاليه: هيه .. بخليكن ادحن بدوني ..
عواش: هههههه .. وانته عمر .. ما تبا تترريق..!
عمر وهو مركز عينه لزاويه ثانيه: هيه ابا .. ابا اتريق .. ابا ..
عواش: يلا عيل ..

مشى عمر عنا .. وتميت انا واقفه مكاني .. مجابله غاليه اللي قريت ف عيونها كلام .. ماقدرت اتقوله بـ وجود عمر ..

غاليه: عواش ..
عواش: نعم ..
غاليه: هو ليش ما يجوفنا ف عيوننا

اتنهدت وانا مبتعده عن غاليه وداشه الحجره .. عشان تسحب غاليه نظراتها واتصد صوبي 


عواش: لان العين بالتحديد تعتبر مصدر تواصل للتعبير عن الذات .. ف يوم اتشوفين اي شخص ف عينه تحسين ب رابط اجتماعي او يمكن عاطفي بس عمر ما يهتم ل هالاشيا وهالشي اصلا يزعجه كونه يشمأز من احساس الحب
غاليه: وليش ينزعج اصلا
عواش: عينهم مرتبطه بالمشاعر السلبيه اللي ف مخهم ..  ف اضطراب التوحد اللي ف مخه يمنعه من تقبل هالشي
غاليه: اونه ..
عواش: ما اجوفينه ما يحب يعبر عن الحب ولا يتقبل انج اتقولين له كلمات الحب .. ف حتى عيونه مب قادره تتقبل هالشي .. ف مايركزها ابدا ف عيوننا .. عشان جذه .. يوميا يقولي عمر يحب عواش .. بالحروف بس ..
غاليه: كفو عليج والله شو اميلسنح هني انتي سيري مركز دبي للتوحد بدال دراستج ف هالجامعه الخايسه
عواش: خليني اتخرج .. ويصير خير ..
غاليه: اييه .. لين ما تتخرجين .. بتخلص الوظايف ..
عواش: ولا يهمج .. بداوم ف المنتخب ..
غاليه: يبتييييييييييها والله .. انا لو اداوم ف المنتخب .. سلام الله ما بعقه عليكم .. ملااييين ابويه ملااايين .. وانتو الصراحه ويهكم ينخاف منه .. اخاف الملايين اجوفكم واتقولي اسمحي لنا .. ما نتنزل ..
عواش: مالت عليج .. الله يغنينا عن خردج
غاليه وهي سايره عني : يالهرمه اقولج ملايين اتقولين لي خرده ..!
عواش: هههههههههه هبله والله ..

مشيت صوب طاولتيه .. وانا اسحب الدرج الثاني عشان اطلع الفايل اللي ايمع فيه اوراق عمر اليوميه .. حطيت الورقه ورديت اجلب الصفحات .. والمني فراغ .. لازال موجود وهو يحمل تاريخ يوم بدون خط عمر اللي فقدته بيومها .. سكرت الفايل .. حطيته ف الدرج ووقفت ..

بنفس الوقت .. طلعت سلامه من الحمام وهي ماسكه فودتها الصغيره ف أيدها .. وويهها لازال خرسان

عواش: بلاج ..
سلامه: ولا شي ..
عواش: جوفي .. انا من امس ساكته عنج .. وماظاربتج لان الكل كان هني .. بس مصختيها سلامه ..
سلامه فرت الفوده: مافيني شي .. اجوفين فيا شي .. تعبانه شوي وبس.. والا لازم ع كل دوخه اقول يعني اني تعبانه وبسير المستشفى واسويها سالفه ..
عواش: انزين ليش عصبتي ... انا ماقلت شي ..
سلامه يلست ع شبريتها: افف ولا شي ..
عواش نشت: بنزل تحت صوب البنات .. الريوق انحط .. لا تتاخرين والا بيبرد ..

مشيت صوب الباب وانا اخذ نفس ع حال اختيه .. بس رديت وقفت ..

هالمره .. ما وقفني صوت يزقرني باسمي .. ولا وقفني شخص يستفزني بطيفه .. ولا وقفني موقف يصدمني او يجرحني او يفرحني ..

هالمره .. وقفتني قطع زجاج .. اتبعثرت من مكان .. ماعرفت مصدره .. غير ان قطعه .. طاحت بالضبط عند ريلي ..

عشان اصد بكل هدوء وانا ادور الزجاج الاصلي اللي انكسر .. بس صدمتني كانت اكبر .. يوم جفت روح اختيه وهي تنكسر جدامي ..

طاحت سلامه ع الأرض .. وبدت تتنفس بصعوبه .. طاحت وبدت تنفجر بـ الم .. عشان ينفجر من داخلها شي .. ماعرفت شو هو بالضبط .. ويفجر معاه .. كل الذكريات ..

لازلت واقفه مكاني .. وانا احساسي انحبس بـ جسد .. مب قادره اسيطر عليه .. ودي ازقر .. ودي اتجدم .. ودي اتحسس .. بس كل شي فيني .. مب مستوعب .. اذا اصلا اللي اعيشه واقع .. والا ازعاج البنات امس .. خلاني اعيش الكوابيس ف احلامي ..

من وراي .. حسيت بـ شخص حاط ايده ع جتفي .. وهو يهزني ..

مزنه: عواش يلا .. اتأخرتن انتي واختج ..

هني بس .. اهتز احساسي واستوعبت اللي يستوي جدامي .. عشان اصرخ من كل خاطري .. وانا ازقرها باسمها .. رغبه من روحي انها توعي احساسها اللي مات جدامي ..

عواش: سلااااامه

ركضت صوبها اوانا اتنفس بسرعه .. يلست عند راسها وانا اتحسس ويهها ..

عواش: سلامه .. لا سلااامه .. الله يخلييج .. لااا .. لااااا

بس ماكان في اي رد فعل طبيعي منها .. حطيت خدي ع خدها .. وانا انزف معاها .. ويهها ينزف الشي الابيض اللي لازلت اجهله .. وانا عيوني تنزف السائل اللي فضل انه ما يظلم الالوان بحزنه ف اكتفى انه يكون بدون لون

اما قلبي وقلبها .. ف كانو ينزفون الالم

دخل ابويه .. وبنفس الوقت وصل حريز معاه عقب ما طلعت مزنه وصرخت عشان اتلمهم  .. اجدم ابويه منها .. سحبني عنها عشان ييلس مكاني وهو يرفع راسها ..

حطها ف حظنه .. وعقبها سحب فودتها اللي كانت طايحه حذالها .. وهو حاطنها على ثمها وضاغت عليه بـ كل قوته ..

حميد: اتصلو ف الاسعاف بسرعه " وصرخ" بسرررررررررررعه ..

اتصل حريز .. ونبره الصوت اللي طلعت منه وهو يكلم الطرف الثاني .. اكدت لي .. ان في شي ف اخويه ..انكسر ..
اجدمت رفيعه .. معاها كاس ماي .. بدت اتصب الماي ف اديها .. تمسح على ويه سلامه وهي اتمتم بـ اشيا ماعرفتها .. بس الارجح .. انها تقرا عليها ..

وريسه من صوب ثاني .. اجدمت منهم .. وبدال ماتسير صوب سلامه .. يلست حذال ابويه .. وهي ماسكه جتفه .. بكل قوتها .. بس عشان .. تعطيه شوي من قوتها .. لانها متاكده .. ان احساسه ف هاللحظه .. ميت .. وهو يجوف جسد واحد من عياله .. ميت جدامه

اما اميه .. ف سمعت صوتها ياي من مكان بعيد وهي تصرخ وتسأل .. صعب عليها انها تصعد الدري بكل سهوله .. بس حشرتنا .. جبرتها اتسوي هالشي .. والتعب اللي اتمركز بقلبها .. اكد لها .. ان جزء من قلبها اللي مغروس فينا .. استوا به شي ..!!

وانا .. لازلت واقفه ف مكاني .. امبين الشبريتين بالضبط عن بدايه الزاويه .. دموعي تنزل .. بس احساسي جامد .. بدون حركه .. بدون تأثير .. بدون اي ردة فعل تحسسهم اني طبيعيه .. عشان اثبت لنفسي قبل ما اثبت للي حولي

اني اليوم بالذات .. قدرت اعيش وضع عمر .. وانا حابسه احساسي بـ جسد .. ماكان تحكمه بـ بيدي .. الا دموعي كانت الفرق الوحيد .. بين حالتي ف هاللحظه .. وحاله عمر ف كل اللحظات ..!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق