السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ24

عمران: طلع البدر علينا من ثنيات الوداع .. وجب الشكر علينا ما دعى لله داع

كان عمران .. طايح ع الكنبه ف الصاله الصغيره .. اللي امخصصينها لهم فوق .. من النادر ما ييلسون فيها .. ومن النادر يوقفون عندها .. بس عمران اليوم ..قرر انه ييلس فيها .. ويخلي فهد .. يوقف عند بدايتها وهو يراقب خبال اخوه..

فهد: والله اذا وجب الشكر ف هاللحظه ع شي .. ف لازم اشكر ربي ع هدوئك اللي مخلنك تنثبر هني وتنشد ..
عمران: ولا يتم ف خاطرك اخويه .. ابشر .. اليوم طالع ويا يابر .. وبرد لك ان شاء الله بـ مصيبه ..
فهد: سووها .. جان ما خليتك اتبات برع ع الحدب ..
عمران: احلف .. زين انا حلمي انك تنساني يوم واحد ..
فهد: متى امتحاناتك ..
عمران: الشهر الياي ..
فهد: من شهر وانته ذابح عمرك .. واتذاكر .. والحين يوم قربت الامتحانات .. يالس هني .. وتنشد ..
عمران: ابين لك نعم الله اللي انعمها عليه .. وانا اخوك " ويلس" سبحان الله .. انك لا تهدي من احببت .. ولكن الله يهدي من يشاء .. من سنين وانته اتحاول فيني .. ولا تأثرت .. وبين عشيه وضحاها .. الله هداني فجاه ..
فهد: هههههه واضح .. حتى رمستك اهتدت .. الله يثبتك بس ..
عمران: ما بأمن .. اعرف شو قصدك ..
فهد: بتدخل الكليه وانته تضحك بعد ..
عمران: ياخي انته شو تبا فيا .. عندك حرمه .. وباجر بييك ولد .. يعني انشغل بنفسك .. لين متى بتم شال همنا بارك الله فيك .. فكر ف حياتك ومستقبلك ..
فهد: لا تحاتي انا مرتاح جذه ..
عمران: وانا مب مرتاح زييين .. ف هالبيت عندك اختيين غيري .. بس مادري يوم يدق ف راسك اتغث حد .. ما تلجأ ل غيري ..
فهد: لاني شال همك وافكر ف مستقبلك .. استويت اغثك ..!!
عمران: طاري الدراسه يغثني ..
فهد: لانك مب حاس ب جيمة الشهاده .. باجر يوم بتعرس بتحس ..
عمران: ما بحس .. ابوك عنده وايد بيزات .. خ يصرف علينا بدال ما يصرفهم ع هالفقمه .. 
فهد: استح ع ويهك اقول بس .. وانا اوني افكر ف مستقبله .. طول ما انته يالس جذه ومجابل هالتيلفون .. ف حياتك ما بتبني لك مستقبل ..
عمران: هاه هاه .. بدينا بالغلط .. قبل شوي ياي .. وانته تحمد ربك لانك جفتني يالس جذه .. والحين اتسبني .. بس باسلوب حضاري .. عبالك مافهم انا ف لغه السب .. لا حبيبي .. اعلمك انا اصول قله الادب..
فهد: ياخي انا شلي امعور راسي ويا واحد شراتك ..
عمران: فهد ..
فهد: نعم ..
عمران: انته حاس بـ اني ولدك .. من حرمتك الاولى مثلا ..!

سكت فهد ثواني عقب مافهم قصد اخوه .. خذ نفس وهو يسحب عمره ساير صوب اخوه .. يلس .. وبدون لايصد صوبه .. رد رمس ..

فهد: ماحس غير اني اخوك .. وماحس غير انك اغلى اخواني " ابتسم" لان ماعندي اخو غيرك .. ولين الحين ما ياني ولد .. عشان احس باحساس الابو صوبه .. بس هذا الشي ما منع اني اعتبر نفسي مسؤول عنكم .. واشل همكم .. انته بالذات ... اذا تعبت مره .. انا اتعب الف مره .. واذا نزفت .. احس شي بداخلي ينزف صوبك ..

ابتسم عمران ف ويه اخوه .. اللي بدوره رد له الابتسامه وهو ساكت ..

عمران: تدري عقب هالكلام .. خليتني اتأكد من شي واحد ..
فهد: شو ..
عمران وقف: انته ف حياتك ما بتطول .. من كثر ماتفكر فينا

ضحك فهد من خاطره وهو يشل الكوشن ويفلع به عمران .. اللي ضحك .. وكمل دربه ساير حجرته .. عارف اخوه .. وفاهمنه .. وفاهم قصده يوم قاله " انت بالذات " كلمتين بسيطات .. بس كافيات انهن يجرحن عمران .. ويجبرنه ينزف .. وعشان هالشي .. ما يستوي جدام اخوه .. انهى عمران الحوار باسلوبه الفكاهي .. وسحب اللي بقى من روحه .. عن عيون اخوه ..

..

كنت واقفت .. وانا حاطه شنطه صغيره   – تنسحب بصعوبه بسبب الاغراض لي فيها – عند باب الصاله عشان اتثبته وما يتسكر .. ومع ذلك .. ثقل الباب جبرني اوقف وانا حاطه ريلي .. لين ما الطابور اللي امسوينه اهلي .. لـ حظرة جناب الانسه سلامه .. يخلص ..

وفوق هالتعب كله .. محد سلم عليها لين الحين .. !!

عواش اتصرخ: خلصووووووووووو .. تعبببببببببت ..
موزه حاظنه سلامه: فدييييييت روووحج .. نورتي البيت ..
عواش: انتييي بالذاات .. قاصده انج اتعبيني .. بس خلاااص كملو اجوائكم الاحتفاليه داااخل ..
حريز: الجو حلو برع ..
عواش: ولان الجو حلو .. اوقف جذه انا .. بس تدرون كيييف ..

سحبت ريلي .. وعقبها سحب الشنطه .. وفريتها بالضبط .. ورا الباب .. 

غاليه : كسررررررررتي الرخااام ..
حريز: جان كملتي معروفج ووديتيها اخر الصاله ..
عواش: حركات انتو والله .. ما بسبتكم .. بس انتو ما تستحون ..
حميد: لااه .. انتي بالمره فصختي الحيا وقعدتي ..
سلامه ابتسمت: يعني مابسلم عليكم ..
فطيم حظنتها: الحمدلله ع السلامه حبيبتيه .. تو ما نور البيت ..
سلامه: هالبيت امنور بوجودج امايه ..

بيدها .. وقفت تتحسس ويه سلامه اللي لازالت مبتسمه .. ثواني وعقبها طاحت ادموع امايه ..

عواش: ما وصيكن .. سون مناحه الحينه .. خصوصا انتي .. اتحبين هالاكشنات .. مادري ليش .. مولوده ف عام الحزن .. كل ما حد صاح .. صحتي وياه ..
موزه تمسح دموعها: صخي صخي انتيي ..
عواش: شو قلللت انا ..!! جذبت ..!!! ماجذب
رفيعه اتصيح: عواش .. صخي شوي ..

صديت صوبهن .. جفت الكل يصيح .. مش بس اميه .. ولا بس سلامه .. ولا حتى ريسه وموزه ورفيعه .. كانت خالوه جواهر .. واقفه حذال اميه .. وتمسح دموعها .. ووياها خالوه لطيفه .. وحذالها غاليه وعفرا وشوق ومزنه .. وحتى حصه اللي يمكن ماتدري شو السالفه .. واقفه وياهن وهي تمسح دموعها 

انصدمت منهن .. انصدمت .. لدرجه اني صديت صوب حريز عشان افضفض له آخر عمري ..

عواش: الحمدلله والشكر ..
حريز ابتسم : نسيتي عمرج .. بس سكتي عنهن ..
حميد: الحمدلله ع السلامه ابويه ..
سلامه خذت نفس: بابا " رفعت أيدها وهي حاظنتنه من رقبته" الله يسلمك ..
حريز: اختيييه حبيبتيه ..

وحظنها ..

مجرد مابتعد حريز .. اجدم اللي اتراقبه عيوني .. بطرفها .. وانا قلبي وفكري وكل شي فيني .. يحاتيه .. عارفه ان هالاجواء ماتعيبه .. ومتاكده انه عقب شوي .. بيتعب .. وبيسحب عمره بطريقه تألمني .. قبل ما تألم غيري .. عشان يكتفي بـ عالم محترم صمته .. متقبل وجوده .. عالم خاص بكل مافيه .. خاص بـ روحه .. ومرضه ..
عمر: اختييه حبيبتيه ..

اختفت ابتسامة سلامه .. اميه لازالت واقفه .. حريز رافع حياته وريسه منصدمه .. اما ابويه ف صد صوبي وهو يطالع ملامح ويهي اللي اتغيرت .. ثواني .. وعقبها ابتسمت بـ الم وانا ابلع ريجي ..

عواش: ماستوعبها اصلا .. بس قالها وهو يحاول يقلد حريز ..
حميد ابتسم: المهم قالها
ريسه اتغير السالفه: وردت الروح للبيت .. والا عويش من شهر هاديه .. ماعندها حد تظارب وياه ..
عواش: لا تقوووولين لي عويييش .. اسمي عواش .. واذا ثجيل عليج الدلع .. زقريني عائشه شرات صاحبنا هاك الخبله ..
مزنه: منو صاحبنا الخبله .. ماحيدني اذيت حد وياج .. من شهر ونص  وانتي اخسف عنج ماشي .. املوعه جبدي بـ هدوئج ..
شوق: هههههههه اخسف عنها ماشي .. لانها هاديه .. والا انتي ما تحلى بعينج الا يوم اتقل ادبها وياج ..
حميد: امشوهات سمعة العايله هالهنتين ..
مزنه: يرحمممم ام السمعه اللي ترمس عنها عمي ..
لطيفه: والله مافي من يأدبكن انتن ..
حميد رفع حياته: منو قال .. اذا انتن ما قدرتن عليهن ام يوسف  .. ف انا موجود ..

كفخت ويهي بـ راحه ايدي ..

عواش: واتكاثرو العذاااال .. ماخلصنا من حريز اللي فار مخ ابويه عليه .. الا انضمت ام حرمته لـ صفه ..
حريز: ابويه .. عليك بها ام لسان هاي ..
عواش: انته شو تبا فيا .. وبعدين شو اتسوي هني .. يلا سر انته وابوووك ..
حميد بصدمه: انته وابووووك ..
عواش رفعت حياتها : البادي اظلم .. ثرك متبري مني من شهر ..!
حميد: زين يا عواش .. عقب بنتفاهم
حريز: انا قبل ما آكل كيك .. مب ساير مكان ..
غاليه: اوووه في كيك ..
حريز: وذابت الكيكه .. والسبه حشره هاي .. ماتخليكن اتسلمن عشان اتقصها سلامه وانخلص ..
رفيعه: حبيبتيه سلامي .. الحمدلله ع السلامه ..
سلامه: الله يسلمج ام فطامي ..
عواش: بس خلااااص خلو اختيه تيلس .. انا مادري شو المتعه ف ان اكثر من واحد يعيد نفس الكلام .. جان اصطفيتو كلكم جدامها وقلتو بصوت واحد الحمدلله ع السلامه .. كانت بترد عليكم مره وحده ..

ضحك ابويه وهو ماد لي ايده .. سحبني ولوا عليه ..

حميد: بس لو اتقصرين لسانج .. صدقيني بيحسدوني الناس عليج..
عواش: شو قصدك .. يعني الحين مب حاسدينك لانك تملك بنت شراتي ..
حريز: حاسدينه على قله ادبج ..
عواش: شهر كاااااااااامل .. انته تغلط عليه وانا ساكته .. اقول برايه .. لعيون سلامه مابتفيج اعور راسي مع حد غيرها " فجاه علت صوتها" بس خلااااااص .. مصختوها .. مستغليني ع الاخر .. ياخي شو عيالك ماعلمتهم كيف يحمدون ربهم ع النعمه اللي يملكونها وما يستغلونها جذه .. عاد اسال منو انا .. اللي اتاثر من كلام ولده واتيغر عليه ..
موزه: عمييي والله لو انا مكااااااااانك ..
عواش: لا تحلفييين زووور .. انتي اصلاااا تتمنين لو اتكونين مكانه .. وتتمنين لو الله يرزقج بنيه شراتي .. بس سبحان مقسم الارزاق .. يعرف نيه كل واحد ..
موزه: بسم الله عليييييه .. انا زيين مني متحملتنج كـ بنت عم .. بعد تبيني اتخبل وانا اتخيلج بنتي ..
عواش: وانتي اصلا شو اللي مخبل بج الحينه وامخلنج تفترين جذه .. الا ان الله مارزقج بنيه كـ روعه جمالي واسلوبي ..
حريز: ف الاولى ممكن اجذبها .. بس ف الثانيه .. انا اوقف مع اختيه ضدج بنت عمي .. انتي مقهوره لان ماعندج وحده لسانها طول لسان اختيه
عواش: ما عليييه منكم .. جماعه الخير قولو آميين ..

والكل امن وراي .. وعقبها صديت صوب حريز وموزه ..

عواش: يعللللكم بـ بنتين توووم شراتي انا ومزنووووه ف لممنا .. واخسسس ان شاء الله .. والله لاضحك عليكم العمر كله .. ولو الله بلاني باجر .. ما بنقهر .. بعرف انها حوباتكم .. بس برايه .. الشين مع الشين يتوالفون .. اما انتو بشوفكم كيف بتقدرون اتربون بناتكم ..
رفيعه: بسسسسم الله عليييه .. انا شووو ذنبي تشمليني بالدعاااء ..
عواش: اوكي بنطلعج من الدعاء .. ان شاء الله حريز يعرس عليج واييب توم .. شراتي انا ومزنه ..
حريز انصدم: انتي ايييييييييييه ..

ابتعد عن سلامه اللي كان لاوي عليها .. عشان ايي صوبي .. واركض انا مبتعده عنه .. كـ اي تفكير مشاغب .. اتاكدت لو اني سرت عند اميه .. بتشلني وبتسلمني اياه بدون لا يتعب عمره .. ولو سرت عند ابويه .. بيضحك .. حتى لو ماهون عليه .. بس جدام حريز كل شي يهون .. ريسه وسلامه اللي مستحيل يقدرن يصدن قوته .. ورفيعه وياهن .. وكل هالاسباب هي اللي جبرتني اني اسير عند خالوه لطيفه واتغطى بـ عباتها ..

عواش: خالوووه والله الله يخليييج .. فكيييني منه ..
لطيفه: وحد قالج اطولين لسانج عليييه ..
حريز: اي اطوووولين لسااانج .. خالوووه دعت على بنتتتج .. قالت ان شاء الله اعرس عليها ..
لطيفه: وانته بتسويها .. وبتعرس ..!
عواش: هاه يلا جاوب .. والا اللي واثق من نفسه .. ما يخاف..
غاليه: هاااي اتسوي فتتتنه ..
حريز: براويج الثقه .. بس مب الحين ..
عواش: هو يهددني من صوب .. وابوه من صوب .. ولا بعد يزعل اذا قلت له ابوك .. وماعترفت انه ابويه "ووقفت" انزين يلا راضني الحين .. ودافع عني .. ليش اماجل كل شي لـ بعدين
حميد ابتسم: زين زييين يا ام لسان .. تعالي بنراضيج ..
عواش: رضوه مؤقته .. بس عشان ما تستانس موزه لاني زعلانه ..
موزه: يا هالموووزه اللي ماتعرفين اتيوزين عنها ..

ضحك ابويه وهو يمد ايده صوبي .. شبكت راحه ايدي بـ راحه ايده .. سحبني ووقفت معاه .. عشان يحظني امبين ذراعه .. وهو يبوسني على راسي ..

حميد: كله ولا عواش .. كله ولا زعل عواش .. ضحكتها اذا اختفت عن هالبيت .. الحياه بكبرها تختفي عنه.. لا تنكرون .. من شهر وانتو كارهين وجودكم ف البيت .. وكل يوم اتقولون متى بترد ومتى بترد .. الحين يوم ردت اتسوون ف بنتي جذه ..!
حريز: منو اللي يسأل عنها من شهر .. !!
رفيعه: انته اول واحد ..
غاليه: ومزنوه ثاني وحده .. صدعتني من شهر وهي اتصيح عشانها ..
حميد: هههههههه لهالدرجه مفتقدين حشرتها
عواش: والحين يوم رديت احشر الدنيا .. قمتو اتسكتوني ..
حريز: تبون الصدق ..!
سلامه: اذا الصدق بيخليكم تظاربون .. ف خلوني اقص الكيكه وفكوني .. لاني تعبت .. وابا اريح شوي
حريز ابتسم: اشتقت لها .. واشتقت لـ شغبها وشطانتها ولسانها .. كل ماكانت اتكلمني بـ هدوء وادب .. كنت انزعج "صد صوبها" يعني يالسخيفه لا تزعلين ..
عواش: يعني ما تعرف تتقن اعمالك واتخليها خالصه لوجه الله .. لازم اتسب ..
حريز: ههههههههه تعالي تعالي .. انتي اللي لازم اتقصين الكيكه ويا سلامي اصلا .. والا ما بيكون فيها طعم ..
عواش بهمس: عياااار ..
حريز وقف: قالت شي ..!
حميد يضحك: لالا .. يلا خلصو ..

يلست حذال سلامه وانا ويهي وملامحي .. تكسيها الغرور والكبرياء ..دام حريز اللي يصورني .. مابا اضحك ولا ابا ابتسم ولا ابا اظهر اي تعبير ف ويهي .. رغم ان الكل رفع فونه .. والكل وجه كيمرته صوبنا عشان يحتفظ بهاللحظه ف داخلنا .. لحظه .. مهما عشنا من عمرنا .. الا اني مستحيل انساها .. ومستحيل ينسونها ..

ما بنكر .. اني اشتقت لـ نفسي .. على كثر ازعاجي اللي بالغت فيه اليوم .. ما بنكر اني اشتقت لـ لمه اهلي .. اشتقت لوجودهم .. اشتقت لـ حشرتي امبينهم .. وانزعاجهم من بعض تصرفاتي ..

الا اني قاصده اسوي هالشي .. لاني صدق اشتقت لهم .. وهالشي .. مستحيل انكره

و ما بنكر بعد ... اني اشتقت لـ عده سلطان .. اشتقت لـ هوايته .. اشتقت اشوفه واقف جدامي مبتسم .. وهو حاط كيمرته ع جتفه .. وحتى ابسط شي ف حياتي اشتقت لك ..

لان سلطان .. واقع بسيط .. من ذكريات عظيمه .. مستحيل ف يوم .. اني انساها ..


..

بدت تمطر السما على روحنا .. بدت تمطر على روح الحياه .. بدت تمطر على امال مكبوته بداخلنا .. عشان تفضحنا .. وتفضح قصه كل واحد فينا ..

وتبدون تقرونا .. بـ وضوح قطرات مآها ..

كان يالس برع .. يراقب ماي المطر بدون هدف .. فتح اخوه الباب .. صد صوبه .. اتنهد .. وهو ييلس حذاله ..

ياسر يالس: ادري ان مافي اماكن هاديه ف البيت .. حتى لو كان فاضي .. كل مكان يسبب لك ازعاج دام مافيه ماي " ابتسم" بس هذا مش معناته انك تيلس جذه تحت المطر .. وانته تنتفض " سكت ثواني" شو اميلسنك برع ..
مهند: مافرقت .. ف المكانين هدوء .. ومحد يسمع .. ومحد يحس ..
ياسر: مهند ..
مهند: نعم ..
ياسر: زعلان مني ..!

هز مهند راسه بـ لا بدون ما يرد على اخوه ..

ياسر: امبلى .. زعلان ..
مهند: مب زعلان .. ومابا منك شي .. ولاتعتذر ..
ياسر ابتسم: مب ياي اعطيك شي .. ولا ياي اعتذر منك..
مهند: عيل ليش يالس حذالي .. قم سر داخل ..
ياسر: حسيت انك مضايج .. وهالمكان الوحيد .. ف هاللحظه .. قادر يريحك شوي " خذ نفس" انا بعد مضايج .. وايد مضايج يا مهند .. وابا ارتاح .. انا قمت اضايج نفسي واضايج اللي حولي بدون ماحس .. بس اخليهم هم يحسون .. ويتألمون من موقف والا كلام اقوله .. بدون قصد .. انته مب اول شخص اسوي به جذه .. ولا اول شخص اضايجه " ابتسم بـ الم" غيرك ضايجته كذا مره .. وهو ماله ذنب .. ورغم ذلك يجابلني بـ ابتسامته عشان اتألم اكثر واكثر .. مهند انا تعبان من نفسي .. تعبان لاني اخوك .. تعبان لاني اخو مزنه وغاليه .. تعبان لاني ولد سالم .. وبديت اتعب لاني ولد لطيفه ..
مهند صد صوبه: امايه امضايجتنك ..!
ياسر هز راسه ب لا: انا اللي امضايجنها .. وتعبان لاني امضايجنها .. انا قاعد اتحمل وايد اشيا فوق طاقتي .. اشيا المفروض اصلا ماتحملها .. ومع ذلك اسكت .. مارمس ولاشتكي .. بس امايه قاعده تقرا اللي ف خاطري من عيوني .. حاسه فاهمه .. عارفه كل اللي بداخلي ..وهي ساكته .. تخاف اذا رمست .. اضايجني ب كلامها .. وانا بدون لا افكر ف اي شي يضايجها .. نشيت هزبتك .. وسويت مشكله ف هالبيت..
مهند صد عنه: انته ما هزبتني .. انته هزأتني وخليتني وايد اكره نفسي ..
ياسر: انا اللي كاره نفسي ع اللي سويته .. مهند ماكان قصدي والله ماكان قصدي .. بس صدق انا مضايج .. ومادري لين متى بتم جذه .. اقبل الضيجه من شخص .. واوزعها ع باجي الاشخاص ف حياتي .. وهم مالهم ذنب .. المشكله ان الاول ابويه .. والثانيه اميه ..
مهند: ابويه امضايجنك ..!
ياسر: ابويه ذابحني .. وهو عارف انه ذابحني .. بس مب متأثر .. انا تعبان .. وايد تعبان .. واتفه شي ف حياتي قام يتعبني بسبة ابويه وعشان اراضيه .. او ع الاقل " ابتسم ب الم" عشان ما يهزأني ويحسسني اني ياهل .. وهو يرمسني جذه بهالاسلوب .. قمت ازعل الكل مني ..
مهند ابتسم: انا مب زعلان منك
ياسر: وانا اوعدك .. اني ماهزبك جذه مره ثانيه ..
مهند: ياسر ..
ياسر: نعم ..
مهند صد صوبه : انا وااايد احبك ..

ابتسم ياسر ولوا عليه ..

ياسر: لا تخذلني مهند .. ف حياتك لا تخذلني ..

هز مهند راسه بـ رضى .. وهو مبتسم .. وعقبها وقف ياسر .. مد ايده لـ مهند اللي بدوره .. شبك ايده بيد اخوه ونش معاه ..

مهند: بس انا مابا اسير داخل ..
ياسر: يلستك هني مامنها فايده .. غير انك ممكن تمرض ..
مهند: عايبني الجو ..
ياسر: قصدك عايبنك المطر .. ويوم يأست من كثر ما يهزبونك .. شفت انسب حل اطلع حرتك ف ماي المطر..
مهند: لاترد اتزعلني ..
ياسر: والله انته قلت لي انك مب زعلان..
مهند: بزعل الحين ..
ياسر: يلااا زييين ..
مهند: وين قوم امايه ..
ياسر: وانته دايما ماتعرف عن هل البيت شي ..
مهند: هم يطلعون بدون ما يشاوروني ..
ياسر: آسفين يا صاحب الجلاله .. ما بنخطي خطوه بدون شورك مره ثانيه ..
مهند: لا الحين صدق رضيت ..



لين بدايه الممر .. وقف ياسر ووقف مهند وياه .. عشان كل واحد يسحب نفسه صوب حجرته ..

ياسر: سر حجرتك .. وبترضى اكثر ..

دخل ياسر حجرته بدون ما يتريا رد اخوه .. ودخل مهند حجرته .. وقبل ما يتوجه صوب الحمام يغسل ويهه من بقايا اثار المطر .. جبره شي ثاني انه يتوجه صوب شبريته وهو مبتسم .. وقبل ما يتأمل اللي عليها .. سحب ورقه .. وبدا يقراها ..

هو اخويه وانته اخويه .. هو توأمي .. بس انته .. اجرب لي منه .. ياما وعدني وماكان قد وعده .. وانته ف حياتك ما وعدتني ب شي .. بس واثق انك ما بتخيب ظني فيك يا مهند ..

اتمنى انك تقبل هالشي مني .. وقبله .. تقبل اعتذاري ..

ياسر اخوك ..

لازال مهند ماسك الورقه بيده .. وهو مبتسم من قلبه .. وعقبها .. قام ينقز وهو يحرك ايده بـ طريقه النصر .. ويصرخ بـ اعلى صوته ..

مهند: يسسسس يسسسس ..

قام يشل القطع .. يفتح القراطيس عنهن .. يتأمل كل قطعه ثواني .. عقبها يفرها .. وهو يشل غيرها .. وحسه مب طايح يسكت ابدا ..

حلم بسيط بروحه .. واتحقق .. عقب ماشترا له ياسر .. لبس الغوص ..

..

حامد: اذا طلبت عيش .. وقسما بالله اطلب فول ..
سعود: ماعندهم فول ..
حامد: اي شي يلوع الجبد .. ويخليك تدفع عني وانته تضحك ..
سعود:انته معزوم باجر بيتنا ..
حامد: شو المناسبه ..
سعود: من متى انته اتيي بيتنا ف المناسبات .. كل يوم والثاني امطيح عندنا .. ياكل ويشرب ولا بعد يرقد مرات .. وفوق هذا يلبس كابي والا يصرق كيمره اخويه ويتسلف سياره ابويه .. والحين يقولي شو المناسبه .. فكني زيين مافيا ضحكه ..
حامد: ههههههه ويوم انك تدري ان عندي سوابق اتشرف ف بيتكم.. ليش اتقولي معزوم .. وجني اول مره ايي بيتكم يعني ..  
سعود: لا يعني اقولك تعال .. ثر الشباب كلهم بيكونون هناك ..
حامد ابتسم: من زماااااااااان عننننهم ..
سعود: عرفت ليش قلت لك معزوم ..
حامد: عرفت ..
سعود: اتصدق انهم متولهين عليك اكثر مني ..
حامد: ثرك ما تستحي ..
سعود: منو اللي ما يستحي .. انا والا انته اللي انهيتني من حياتك بدون شوري .. ولا بعد يوم شافني يبا يهدني ويطلع ..متاثر حضرته بـ ازدواج الحضارات ..
حامد: زواج الحضارات بعد شوو ..
سعود: ازدواااج ازدواااج .. يعني كيف الحضارات تداخل ف بعضها وتجبر الشخص انه ياخذ من كل تقاليد عاده.. انا اشرح حق منو اصلا .. انته وين وهالكلام المثقف وين ..
حامد: انته منو قاص عليك وقايل انك مثقف ..
سعود: لو مب مثقف جان ما سألتني شو يعني زواج الحضارات يا فالح ..
حامد: ماحب مصطلحات الزواج ..
سعود ابتسم: احسن .. خلنا ف الحضارات ..

سكت حامد عنه وهو يرد له الابتسامه .. ثواني .. وعقبها رفع راسه ورد يقرا اسم المطعم .. من ربع ساعه تقريبا واقفين يتأملون اسمه من برع .. رغم انهم امقيمين كل اصناف الاكل اللي فيه .. الا انهم كل ما ايوون .. يكررون هالحركه ..

سعود: بتنزل والا انسير مكان ثاني ..
حامد: انته ماعندك طلعات محترمه بدون دح .. 24 ساعه ياكل .. ولا يأثر فيه ..
سعود: حق شو عايشين نحن عيل ..
حامد: عشان ناكل ..
سعود: انزين شرايك انسير السينما ..
حامد: شو الافلام اللي نازله ..
سعود: شدراني ياخي خلنا انرد انعيش حياه الصياعه و الطيش و العزوبيه ..
حامد بطرف عينه: بسم الله عليه .. ما وهقت عمري وعرست عشان اتوله ع العزوبيه ..

خذ سعود نفس وهو ينزل الهاند بريك ..

سعود: انا اتولهت عليها وايد .. او يمكن اتولهت ع نفسي ف هاللحظات .. فجاه احس اني استويت عاقل .. وودرت عني الخبال "صد صوبه" بس الحين عقب ما رديت اتكلمني حظرتك .. ف ماعتقد اني بتم عاقل .. لازم لين نهايه الويكند .. انا امسولي مصيبه ويااك .. يالصاااااااااااايع انتتتته ..
حامد ضحك: يالعزووووووبي انتتتته .. سوق سوق الله يخليك .. اذا ناوي اتسوي مصيبه اليوم وتدعم .. ف اترياا .. انا بنزل وبستودعك الله ..
سعود: تتحراني بخليك .. ودرتني مره وحده ف حياتك .. وسكت عنك كم شهر لين ما الله هداك وردت علاقتك بي .. هالمره تباني افرط فيك .. ولا تفكر .. حتى لو بموت .. بجتلك وياي ..
حامد: ع الاقل خلني عايش اخلد ذكراك
سعود: هههههههههه اتخلده بـ سواد ويهك ..
حامد: لا والله .. بالسيره الحسنه ..
سعود: وييين عندي سيره حسنه وانا امرابعنك انته ..
حامد: ظنك جذه ..!
سعود: الا متأكد ..

صد حامد يمينه وهو يربط الحزام بـ استعباط ..

حامد: عيل اتوكل وادعم .. ليش اكلف على عمري واعيش بدونك .. واقنع الناس يصدقون انك كنت شخص زين وانته ماضيك مب امقصر  ..
سعود: ههههههه اصبر عيل .. باكل عيش عن خاطري عقب بدعم ..
حامد عصب: استغففففففففففر الله ..

ضحك سعود وهو امكمل دربه .. متوجه لـ مكان .. ما يعرفه .. وماسك خط مب عارف وين نهايته .. لانه مع هالانسان .. مايعرف وقته ولا يعرف كيف ممكن يكون انسان بكامل عقله ويعيش لحظاته بدون جنون  .. بس شو اللي مخلي هالقلبين بالذات .. ينسوون كل اللي استوا امبينهم .. ويفرونه وراهم عشان يعيشون حياتهم من يديد .. بدون ما تستفزهم .. بعض الجمل اللي يعقها كل واحد ع الثاني وهو فاهم شعوره ..

غير لحظات الجنوون ..!  

..


ف الحوي .. واقف يابر بـ سيارته .. وعمران وياه .. كل واحد منهم .. منهد حيله ..

عمران: انزين انزل معاي .. اخاف يستوي بي شي ف الدرب ..
يابر: اتحسسني ان بيتكم قصر السلطان سليمان .. انزل انزل .. هاذي حجرتك ..
عمران: والله منهد حيلي ..
يابر: عيل انا شقول اللي بسوق لين البيت ..
عمران: ومافي حد ف البيت .. سياره فهد مب موجوده وكل الليتات امسكره .. معناته خواتيه ماردن ..
يابر: جنك بتيلس وياهن لو ردن ..
عمران: منتهي والله .. بسير ارقد ..
يابر: انزززل عن ارقد انا ف الدرب ..
عمران: ما بتنزل وياي يعني ..
يابر: عمرااان فكني ..
عمران فتح الباب: الله يسامحك بس ..
يابر ضحك: توصل بالسلامه ولد عمي ..

نزل عمران وهو شال شنطه الرياضه ورا ظهره .. والعرق يصبصب من كل جسمه .. مشى ساير فوق بخطوات سريعه .. فتح باب حجرته وهو يمسح بيده على ويهه عشان يفر شنطته ع الشبريه .. ويوقف ثواني جدام التسريحه يشوف عمره ..

وقبل ما تعكس له المنظره ملامح ويهه .. عكست له ورده كانت موجوده جدامه .. وايد ذكريات محفوره بداخله .. ذكريات .. مهما حاول كل شي حلو حوله ينسيه همه .. الا ان روح عمران عايشه بها .. فما بينساها .. الا اذا فارق روحه ..

نفسها اللي دايما تستقبله .. ونفسها اللي دايما تنحط ف حجرته .. ونفسها اللي دايما تجرحه .. ورده .. رقيقه بـ خلقتها .. جميله بـ الوانها .. حيه .. في كل شي ميت بروح عمران ..

سحبها .. وهالمره .. سحبها بدون ما تجبر عيونه .. او قلبه انهم ينزفون ..

خذ لفه فوق .. ف الطابق اللي يحظن حجر خواته واخوه .. واتأكد انهم مش موجودين .. رغم انه طالع من هالبيت عقبهم والحين راد قبلهم .. معناته .. ان ولا واحد منهم حاطله اياها .. وهو متأكد اصلا منو اللي حاطنها ..

نزل عمران من فوق .. وقبل ما يوصل تحت .. طلعت حرمت ابوه من حجرتها .. وابتسمت بخبث يوم جافته بالورده ..

اسما: راد من وقت اليوم ..
عمران: وانتي اتراقبيني كل يوم متى ارد ..!
اسما: لا .. بس ادري ان محد موجود ف البيت .. وفجاه حسيت ان في نور ماعرفت مصدره .. قلت اكيد انته ياي ..
عمران: يالله ع مبالغتكن يالحريم .. انا انسان يساري امدون اثم لين هني " ومسح بـ عرض صبوعه ع يبهته" بالله ما اتفهميني من وييين بيني هالنووور ..!!
اسما ابتسمت: النور اللي انا اجوفه .. حتى لو غيري ما جافه..

سكت عمران ثواني وهو متنرفز .. عقبها رفع راسه ورد يكلمها وهو لازال امعصب..

عمران: منو حاط هالورده البايخه هني ..!
اسما: كانت هني ..!؟
عمران: اقصد ف حجرتيه ..
اسما: وليش اتقول عنها بايخه ..
عمران: كيفي .. اجوفها بايخه واتلوع الجبد ..
اسما: متأكد انها بايخه واتلوع الجبد ..!  
عمران: هييه .. متأكد

احساس ثاني .. حاول يقتحم روحه ويتعبه .. بس عمران .. رفض انه يعطيه المجال ويسوي بروحه اللي يباه .. ع الاقل الحين .. عشان ما ينكسر جدامها ..
                                       
عمران: لو سمحتي " سكت شويه " لو سمحتي يا حرمه ابويه ..محترمنج لـ سبب واحد بس .. لاني احب ابويه .. بس ادري ان هو ما يحبني .. والسبب انتي .. عيشي حياتج معاه .. وكرهيه فيني اكثر .. الله يهنيكم .. بس في حد .. اتمنى انج توقفين عنده  .. لا تتمادين و تجبريني ارسم لج اياه " هز راسه بـ لا" لا تجبريني يا اسما ..

عطاها ظهره وهو يراقب ملامحها اللي اتنرفزت من كلامه .. وقبل ما يمشي .. ردت وقفته وهي مبتسمه بـ خبث

اسما: انا مستغربه انك كاره الورده ولايعه جبدك منها .. رغم ان " سكت شوي " امك كانت اتحبها ..

غمض عمران عيونه .. خذ نفس عميق .. وعقبها ابتسم بـ الم .. بدون ما يصد صوبها ..

عمران: اميه كانت ورده .. ماخلتني اعشق غيرها من الورود ..

مشى عنها بكل هدوء .. وهو ساير حجرته .. بدون ما ينزف .. بدون ما ينزل راسه .. بدون ما ينهار .. وبدون ما تختفي ابتسامته عن ويهه .. مشى عمران ..

وبمجرد ما دخل حجرته .. سكر الباب .. وهو ييلس وراه .. عشان ينفجر قلبه .. بكل احاسيسه اللي ماتت فيه .. ويت هالورده اليوم .. استفزتهن وخلتهن ينزفن من يديد ..

صاح من خاطره .. وخشمه ينزف دم .. صاح .. والورده لازالت بين اديه .. عشان يمسكها بكل قوه .. وهو يعصر معاها .. كل الم اندفن بـ قلبه .. عصرها .. وعقب فرها من خاطره ف الزباله اللي كانت ع يساره .. وقلبه لازال يصيح ..

دقايق .. وعقبها رفع عمره لين ما وصل للشبريه .. طاح عليها .. وهو يصيح بـ الم .. خنق له انفاسه بهالدنيا


..


كانت طايحه ع الشبريه عقب ما سارو كل هلي .. عشان ابدا انشف ويهي بالفوده .. وانا اراقبها بطرف عيني ..

عواش: اتصدقين هاي شكلها فودتج ..
سلامه: انتي وصخخخه .. وانا مينونه اللي معتمده عليج ..
عواش: زيين .. بزقر ابويه عشان تعتمدين عليه..
سلامه: هههههه انتييي والله ما تستحيين..
عواش: اقصد ف هالسوالف " فرت الفوده" بعدين انا صددق امعصبه منه ..
سلامه: اتعرفين انه يمزح .. وتعرفين اشكثر يحبنا..
عواش: ليش يقفطني جدام الاوادم..
سلامه: ماقال شي يزعل ..
عواش: امبلى انا مستويه حساسه ..
سلامه: ليش ان شاء الله ..
عواش عقدت حياتها باستهبال: ظروف الحياه..
سلامه: فكينا زيين ..
عواش: ليش .. انا مب انسانه ..

ضحكت سلامه من خاطرها .. وانا واثقه قبل ماعق هالجمله .. انها بتضحك .. بس ليش .. لازلت اجهل السبب .. اللي يخليهم يضحكون من قلبهم .. ع جملتي هاي بالذات ..

عواش: لا جد جد مامزح والله .. ليش اتحسون ان مايليق عليه احزن ..
سلامه: اللي يعيش بجنون .. ويعطي الناس من جنونه عشان ينسون همهم .. صعب نتخيله حزين عشان انشوف اذا يليق والا ما يليق .. وبعدين بقولج شي ..
عواش: قولي ..
سلامه: انتي الوحيده ف هالبيت .. اللي تصبرين .. تكتمين .. تعطين كل اللي ف داخلج .. اظني حتى اميه وابويه .. قامو يستمدون هالشي منج .. بذمتج لو يأستي وحزنتي .. كيف بنعيش نحن ..
عواش: زييين زيين .. بس لاتذكريني بـ ايامي الخايسه لي كنت اعيشها معاج ..
سلامه: انا الخايسه والا ايامي ..
عواش: انتي السكري اللي مب ثابت عندج والا مخج ..! اقوووولج ايامي الخاااايسه .. ايامي انا .. يعني الخايسه لو بترجع حق حد .. بترجع لي انااا .. يالله .. انا اللي اعرفه ان مخ اغلب البشر محفوظ بـ سائل المخ .. انتو مادري شو بالضبط هالسائل لي يحيط ب مخكم ..

ضحكت سلامه .. ثواني وعقبها سكتت وانا عارفه ان كل تفكيرها .. سار لـ مكان بعيد .. ماقدرت نظراتي اللي تراقب روحها .. انها تكشف عنه ..

سلامه: عواش ..
عواش: نعم عواش ..
سلامه خذت نفس: شخبارها خالوه جواهر ..
عواش: والله كانت يالسه تحت .. جان سألتيها عن اخبارها ..
سلامه: ماسمعت حسها..
عواش: وهي سمعت حسج ..!
سلامه: اقصد بالمره ما رمست .. ماعلقت .. حتى مادري اذا كانت تضحك وياكن والا ..
عواش: تدرين ليش ..!
سلامه: ليش ..
عواش: لان اللي فيج رحمه من رب العالمين .. قلبج ما قدر يعمي نظره عن تصرفاتها .. رب العالمين ارحم سبحانه .. عمى عينج بكبرها عن تصرفاتها .. لا تحطين ف بالج اني اقصد شي ثاني .. تعرفيني مب انا اللي اجرحج بكلمه عشان تفكيرج يسير بعيد .. بس سبحان الله كل شي وله حكمته سلامي .. يمكن الايام اللي بتعيشنها وانتي بهالوضع .. قادره اتخليج تعتمين طول عمرج عنها حتى لو باجر فتحتي عينج ..

نقزت من مكاني.. يلست حذالها وانا لاويه عليها ..

عواش: وبتفتحينها ان شاء الله .. لو تمت خالوه ساكته عمرها كله .. بتفتحين عيونج .. وبتلبسين الفستان الابيض .. وبنزززززززففففج لـ ريييلج اللي والله ثم والله .. لآآآخذ حقي منه ف الايام لي كنت متحمله فيهن سخافته بس عشاااانج .. اففف ..

ضحكت سلامه .. وعقبها حاولت ادور ايدي وهي تتحسس كل شي حولها صوبي ..

عواش: شو ادورين ..!
سلامه: ايدج ..
عواش: اندوج ..

مديت لها ايدي .. وهي بدورها .. حطت ايد وحده تحت ايدي .. وبيدها الثانيه .. كفخت ظهر ايدي ..

عواش: تدرين ان انا انسانه .. ماعندي سالفه .. يعني احيانا احس نفسي بسكوت بنكهة الموز .. لو شو ماسوي فيكم .. مايبين ف عييينكم .. قوووومي عني .. قووومي .. البارحه اتصيح ماباك وطلقني وعيش حياتك .. وانا ماستاهلك .. واليوم اتكفخني عشانه ..

ونشيت من مكاني ..

عواش: بس انا ماعندي سالفه يوم وقفت ضدج .. لو خليته يطلقج وايد زين ..
سلامه: هههههههههه مالت علييج .. عاااد امررره هو كان بيسمع شورج ..
عواش: هالمشكله .. على قولت امه .. ساحرتننننه ..
سلامه ابتسمت: هو بعد ساحرني .. بس اميه ف حياتها ماقالت ولا بتقول هالرمسه ..
عواش: لانها اتحب لج الخير .. وما تتمنى غير سعادتج .. بس خالتج هاي .. اللي صدق صدق صدق .. ماعرف شو نوع السائل اللي محيط بمخها .. استغفر الله استغفر الله .. اخاف اقول شي عنها وتلحقني ف الدنيا والآخره .. ثرني ابدا مب ناقصتنها ..
سلامه: وانتي قصرتي .. من 21 سنه وانتي اتسبينها من وراها .. الحين بس حسيتي انج ما بتفتكين منها لا دنيا ولا اخره ..
عواش: استغفرررر الله .. قومي قومي .. والله بنش اصلي قيام الليل ..
سلامه: ههههههههههه مينووونه والله مينوونه ..
عواش: آآه ... الواحد ما يتعبد يعني ..
سلامه: اتعبدي حبيبتيه .. الله يتقبل طاعتج ..
عواش: وانتي شو بتسوين ..
سلامه: ناوليني امبايلي ..

رفعت حياتي وانا سايره صوبها .. سحب مبايلها اللي كان ع الكومدينو .. وعطيتها

عواش رافعه حياتها: اندوووج ..

عطيتها وبدت تتهيس الازرار ..

عواش: شو ادورين انتي ..
سلامه ابتسمت: رقم اثنين ..
عواش: ليش ..!!  
سلامه: امسيف رقمه فيه ..
عواش: حلو حلووو .. اشوفج علمتيه حركتييه .. سيفت لج رقمي ف الواحد .. نشيتي سيفتي رقمه فالاثنين

نشيت عنها ..

عواش: ناس تتعبد .. وناس اتغازل .. زين زين حبيبتيه .. تقبل الله ..
سلامه: هههههههههههههه Go to hell

نشيت عنها وانا اضحك عليها .. نشيت .. وانا قلبي مبتسم من خاطري على حالها .. ماتوقعت ابدا ان حال اختيه يكون جذه عقب ماتنش .. ماتوقعت ابدا ... ان اختيه .. ترجع اتعيش حياتها .. وتتأقلم مع وضعها .. ماتوقعتها تبتسم ف ويه الحياه .. وتفتح قلبها لكل شي حلو من يديد ..

عشان اترد اتعيش حياتها .. من يديد ..

..


حصه: هاهاهاها .. مايضحك ..

ضحكت عفرا من خاطرها على تعليق اخوها .. اللي مستلم حصه ... من يوم شلهم من بيت عمهم .. وهو يتقارض وياها لين الحين ..

حصه: زعلانه منك والله .. خليتها تضحك عليه ..
شوق: جيييه اتزززعل حصه .. ثرني مارضى عليها..
حصه جتفت اديها: ما برضى عليج .. ولا ع ريلج ..
شوق: وانا شو يخصني ..
عفرا: مادري شو النظام اللي يمشي ف هالعايله .. اذا الحرمه زعلت شخص .. ف الشخص يزعل منها ومن ريلها .. والعكس ..
شوق: احسها جريب بتنظم لـ اللمم هاي ..
فهد فتح باب الفله ودخل: يا هاللمم لي ازعجتونا بهن ..
عفرا: ثرك ما تعرفهن ..
شوق: ولا تتعرف عليهن دخيلك ..
فهد ابتسم: حصوووص ..
حصه: ماكلللمك ..
فهد: افااااا ..
حصه: علق علق زياده .. ضحك عفاري عليه اكثر .. وعقب تعال قووولي ماقصد وآسف ..
فهد: انزين انا صدق آسف ..
حصه: مابا..
فهد سحبها صوبه: يلااا عاد ..
حصه: قلت لك مابا ..

وقف فهد وجبرها توقف معاه عقب ماجدمن شوق وعفرا عنهم بـ شوي .. عشان ينزل بـ مستواها وهو يهمس ف اذنها ..

فهد: لا تجبريني احظنج الحينه جدامهن واصيحج .. وادري بج كرامتج ما تسمح لج اتنزلين دموعج جدام حد..
حصه: بزعل منك اكثر ..
فهد: مستحيل ..
حصه: امبلى ..
فهد: اوووكي .. شرايج انجرررب .. اسويها ..!
حصه: قممم عني ..
فهد: حصوووه " ولو علييها "
حصه عقدت حياتها: فهد قم عني .. 
فهد ضحك: ويا رااااسج .. لاتزعلييين
حصه: زيين ما بزعل .. بس لاتسوي بي جذه ..
فهد وقف: ما بسوي .. ما بسووووووي .. يلا امشي ..
عفرا واقفه ف نص الدري: خلصتو مسلسلكم المكسيكي ..
فهد: وانتي شو تبيييين بنا ..!
عفرا: ماشي .. عايبني المشهد .. وقلت بكمله لـ آخر لقطه ..
شوق: ههههههه ما يخصج بهم .. طووفي انسير ..
عفرا: يلا يلا .. اخاف اضحك بصوت عالي .. واتصيح هالمره ..
شوق ابتسمت: حرام علييج .. خليها ..
فهد: عفاري ..
عفرا: هلا ..
فهد: شوووفي عمران قبل لا تسيرين حجرتج لو سمحتي ..
عفرا وصلت فوق: حتى مب متبرض يجوف عمران .. من كثر ماشاغل نفسه ويا سخافه حصوووه ..
شوق: وانتي جييه مقهوره منها ..! خلي البنيه تدلع على اخوووها ..
عفرا: انقهر ع شو ..
شوق: بس زيين .. تصبحين ع خير ..
عفرا: وانتي من هل الخير بنت عمي ..

دخلت عفرا حجرتها .. مشت صوب الدرسنج رووم .. حطت شيلتها وعباتها هناك .. ووقفت دقايق جدام المنظره .. تتحسس ويهها ..

شو المغزا من هالحركه .. وشو الهدف .. الله اعلم .. الا انها عاده .. تسري ف عروق كل بنت ..

عقب ما لمت شعرها .. طلعت من حجرتها وهي سايره صوب حجرة اخوها ..تنفيذا لـ اوامر فهد اللي عق عليها الرمسه .. وسار يراضي حصه .. دقت عفرا الباب .. ثواني وعقب فتحته شوي ..

عفرا: عمـ ....

ماقدرت اتكمل الاسم .. صدمها المنظر اللي لمحته من المساحه القليله .. اللي سمحت لها اجوف اللي ماتمنت اجوفه ..

جدامها ارضيه كلها دم .. والزباله طايحه .. وكل اللي فيها متناثر .. من ظمنهم .. ورده .. فقدت روحها ف هالحياه ..

فتحت الباب بقوه وهي منصدمه .. سحبها الدم .. من بدايه الحجره .. لين شبريه عمران .. وين طايح اخوها.. بدون لا يحس بالحياه ..

عفرا سارت صوبه: عمرااان .. قممم عمران ..

اجدمت منه اكثر .. وهي تتأمل الشبريه اللي خاست بـ دمه .. يلست .. مسكته من اديه .. وبيدها الثانيه .. حطتها تحت راس اخوها عشان ترفعه شوي ..

عفرا: عمراااان الله يخليييك قم ..
فتح عمران عينه بدون ما يرد عليها .. اتأملها بالم .. وعقبها رد غمض ..
عفرا: عمرااان عن الحركاااات .. قم الله يخليييك عمرااان ..

سحب ايده عنها .. وسحب كل طاقته .. عن جاذبيه الأرض .. عشان يرفع عمره .. وويلس جدام اخته ..

عمران ابتسم: بلاج .. مافيني شي ..
عفرا: شو اللي استوا بك ..
عمران: ولا شي .. تعبت وماحسيت بعمري ..
عفرا: هذا مش منظر واحد تعبان ومب حاس بعمره .. هذا منظر واحد يتألم .. بس مايبا اللي حوله يعرفون باللي فيه ..
عمران مسك أيدها: والله اني بخير عفاري ..

سكتت .. ودموعها اتيمعت ف عينها.. حاولت اتهدي عمرها .. بس احساسها .. رفض انه يخضع لهالامر .. وبدا يكشف توترها ..

خذ عمران نفس .. وهو يسحب عمره عن الشبريه ..

عمران: ممكن تغسلون لي الفراش واتيبونه .. ماقدر ارقد عليه وهو جذه ..
عفرا: ما بينشف لين حزه ارقادك ..
عمران: برايه عيل .. خليه .. برقد عليه وهو جذه ..
عفرا: قم اتسبح .. انا بغسل لك اياه .. وبعطيك فراش من عندي " سكتت شوي " برجع لك عقب شوي .. بنظف لك الحجره
عمران مشى عنها: شكرا عفاري ..

شلت الفراش وهي تاخذ نفس .. سارت صوب حجرتها .. فتحت الباب .. فرت الفراش ع الأرض وردت تتأمله دقايق .. وعقب دقايق سحبت عمرها .. وسارت صوب حجره اخوها ..

دقت الباب بكل هدوء .. وهي اتحاول اتسيطر على نفسها اكثر .. ومجرد ماجافت شكل اخوها .. دمعت عيونها ..

فهد: بلاج ..

بهدوء .. بـ الم .. بـ حزن .. بـ قلب ميت .. وروح فارقت الحياه .. بـ انفاس مخنوقه .. واحساس فقد لذه العيش بـ هالدنيا .. اجدمت عفرا من اخوها وبدون احساس طاحت ف حظنه .. عشان ينفجر قلبها ..

عفرا: فهد ابا اميه ..

صدمه قويه .. لفتهم .. وردتهم .. هناك ..

وين طاح من الروح بعض منها .. هناك وين نزف القلب .. اغلى ما عنده .. هناك .. وين انغمست النفس .. بالحزن الكبير .. وين انسرق من العمر اجمل لحظاته .. هناك .. وين ذرفت العين دموعها .. بشكل .. ما ذرفته من قبل ..

هناك .. وين صدمه الفراق شلتهم .. وين ظاعت حروفهم .. وين تاهت بعض احاسيسهم .. هناك .. وين اقتحمهم احساس اليتم .. وعاش فيهم ..

هناك .. وين ودعو الخير .. اللي رحل للخير ..
هناك .. وين ودعو قلب امهم ..!



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق