السبت، 20 سبتمبر، 2014

الجزء الـ14

اسمها دنيا .. ما انخلقنا عشان نبقى فيها .. اسمها دنيا .. ما انوجدنا فيها .. الا ونحن على يقين اننا بنفارقها ف يوم .. اسمها دنيا .. معانيها فرح يخفي وراه ألف دمعه .. اسمها دنيا .. احاسيسها ضحكه تكتم امبينها ألف نبره حزينه

اسمها دنيا .. مسرح .. واسمنا بشر .. اللي انمثل عليها

بس كل واحد .. سيناريو تمثيله يختلف عن الثاني .. بدون لا يكون لنا ايد .. بنسج مواقفنا وقصصنا  ..

كل واحد ف بيتنا .. له هم كاتمنه ف قلبه .. وانا الوحيده اللي ماعندي هم اكتمه .. ف امشي .. ايمع همومهم بقلبي .. عشان انسى نفسي.. واشغلها بهم ..

حريز ..  قلب ابويه ونبضنا كلنا .. بس هالنبض بدا يتعب .. عشان يخبرني ان في سستم معين ف حياته بدا يمشي بطريقه مش صحيحه .. ف تعبه وتعبني معاه ..
ريسه .. طفله ابويه اللي مابتكبر ف يوم .. فرحتها بدت من يوم خذت سيف .. وحزنها بدا .. ف يوم وفاته .. ومن يومها .. وانا حلمي الوحيد بهالدنيا .. اني احط عيني بعين اختيه .. واجوفها ورده الـ 24 سنه اللي ذبلت ف سن اصغر من هالسن
سلامه .. عون لـ شغبي .. وستر لـ البلاوي اللي اسويها .. صديقه لـ اسراري ونص ثاني .. لروحي .. من يوم ما استوعبت الالم .. قريته ف روحها .. وعرفته من حياتها  .. يوم رفضت انها تتقبل مرضها .. عشان تنتكس حالتها يوم ورا يوم .. لين ما وصلت للوضع اللي هي فيه الحين
عمر احاسيس ماتت فيه .. وانوجدت فيني .. عشان يكون مجرد طيف مات ف الواقع .. وحي ف عيني وقلبي وذاكرتي .. عمر ألمي اللي ما يحس بالالم .. حزني اللي ما يقدر يستشعر الحزن .. واقعي اللي مب موجود فيه واقع عمر ..!

عيني معلقه على روح كل واحد فيهم .. اللي غرس احساسه ف هالعلب الخشبيه .. صنادقينا اللي حظنت مشاعرنا ... وكل شي انكتم بخاطرنا ..

مررت عيني وانا اقرا الاحاسيس اللي كتبها كل واحد منهم .. فوق صندوقه الخاص

حنين الشوق يشقيني حنين الماضي يبكيني .. كانت هاي جمله ريسه .. اللي لازلت منصدمه من وضعها اللي خلاها تنفجر فجأه عقب سالفه عرس سعود ..!
وامبين صدمتي من حال ريسه .. وكلامها اللي قريته .. سحبت عيوني جمله ثانيه .. كتبها خط اخويه عشان ينفجر احساسه ف هالمكان

السبب في أنني أتحدث مع نفسي هو أنني الشخص الوحيد الذي أقبل ردوده

صدمني حريز .. اكثر من أي شي ثاني موجود جدامي .. صدمني حريز .. وخلاني ارفع عيوني فوق .. اتأمل المسافه اللي تبعدني عن وجوده ف حجرته .. عشان ارد اسحب عيوني صوب كلامه .. وانا ارد عليه بـ انفاسي اللي تألمت معاه ..!  

وكأنها زقرته .. وكأنه سمع صداها .. ويا صوبي .. عشان ابتسم .. عقب ما رفعت راسي وانا اتأمل وجوده عند بدايه الدري .. خذت نفس .. وبدون ما اركز عيني بعينه .. لانه ف هاللحظه بالذات سحب عيونه عني ويا صوبي ..

عواش: آفاندم حرييييز ..
ابتسم بدون ما يرد عليه
عواش: اوكي اوكي .. فهمنا ان امس اتكنسل العرس وزعلنا كلنا واضايجنا .. بس انته حرمتك فوق ما خسست فيك عشان تظرب لي حزن اليوم بعد ..
حريز ابتسم: وانتي ليش حزينه ..
عواش: لا حشى مب حزينه ولاشي ..
حريز: ادورين حد تتقارضين وياه ..
عواش: كلكم ظاربين حزن .. وتجبروني احزن وياكم وانا هالاحساس الخايس ابدا ماحبه ..
حريز: وليش اتشلين همنا .. عيشي حياتج ولا اتفكرين ف غيرج ..
عواش: قلتها بنفسك .. لا اتفكرين بغيرج .. انتو مب غيري عشان مافكر فيكم .. انتو  انا بس كلكم اطول عني واكبر عني ..
حريز ضحك: ليتهم كانو شراتج يا عويش .. ليتهم ..
عواش: كييم ..!!
حريز: رمسي عربي ..
عواش: اتصدق اني مارمس تركي الا معاك ..
حريز: امج تركيه وانا مادري ..
عواش اتنهدت: منو اللي تتمنى لو كانو شراتي ..!
حريز: كل اللي يتسببون في الحزن ..
عواش عقدت حياتها: شو فيييك .. انته بالذات ماحب اجوفك جذه ..
حريز: ليش انا بالذات ..
عواش: لاني مب متعوده عليك هالحزن..
حريز: ثرني بشر ..
عواش: اقصد.. مب متعوده اجوفك ضعيف .. انا طول عمري اجوفك مصدر قوتي وعوني .. ياخي اذا انته انكسرت شو بيتم فيا انا ..
حريز: لسانج اللي مستحيل يتغير رغم الظروف ..
عواش: احسده احسده الحين ..
حريز: من كثر ما علقت عليج .. الله بلاني بـ وحده " واشر فوق صوب قسمه"
عواش: هههههههههه عاد بنتك غالبتني انا ..
حريز: فديت روحها والله ..
عواش: من زمان عنها .. بسير اجوفها ..

واجدمت عنه سايره فوق .. بس رديت وقفت على صوته

حريز: لالالا .. لا اتسيرين ..
عواش: ليش ..
حريز: الحين راقده ويا امها .. امس تعبن ويا العرس اللي اتكنسل .. ع المسا سيري لهن ..
عواش: اوكي " سكت شويه" بس على فكره
حريز: خير ..
عواش: الويه روح الجسد ..
حريز: قومي قومي عن ويهي انتي وكتبج هالمخرفنه ..
عواش: شو يعني امخرفنه ..
حريز: يعني خرفان ومخلينج تستوين خروف شراتهم .. امبااااااع
عواش بصدمه: آ يالـ .... وانا اقول كاسر خاطري مادري شو بلاه وضعه مب طبيعي .. الحين ظهرت على حقيقتك اللا انسانيه
حريز: وانتي اول مره تظهرين لي على حقيقتج الانسانيه ..
عواش: لاني سألتك شفيك ..!!
حريز: لاء .. لانج اول مره تقرين ف ويهي شي .. ويكون صح .. يلا سلام ..

مشى عني .. وملامحه .. طيفه .. حزنه .. نبره صوته .. ألمه .. قهره .. انكساره ..

تركهم غموض جدام صدمتي وراح ..


..


ضجيج هادي .. في مكان ازدحم فيه الناس .. وظل جسده يحظن بروده ألم .. سكن في أعمق مكان بالروح
سحب احساسه عن كندوره كان يتأمل بياضها .. وحط عينه ع الورد اللي جدامه في لحظه غموض ..

كيف صارت .. ومتى .. مب مهم ..

احساس غامض انوجد ف روحه .. حدس مفاجئ حبس له نفسه .. نبأه ان في شي انتهى و انكسر ..

انفاس .. بدت تضطرب اكثر واكثر .. عشان اتبشر صاحبه .. ان روحه .. ماتقدر تتحمل الكم الهايل من التوتر.. ف بدا الاحساس ينتقل لـ باجي اعضاءه .. يبشرهم بـ رد فعل طبيعي .. لـ اي انسان حطمه الالم

رفع ايده .. بدون لايحس بسرعتها .. ظرب الزجاج اللي جدامه عشان يتبعثر الورد اللي كان فيه .. وتنجرح عذوبته مع ألم الزجاج ..

وع الطرف الثاني من نفس الزوايه .. و بصدمه سكنت بعيونه رفع هزاع راسه وهو يراقب اخوه اللي نش عقب ما كسر الزجاج وسار عنه فوق .. ف حجره .. حجزها له .. عشان يبتعد عن انظار هله .. وعتابهم و خوفهم و شفقتهم .. يمكن يتنفس ف هالمكان اكثر .. بس كل اللي لاحظه .. ان الدنيا بكبرها .. تخنقه ..

نزل هزاع من اللفت عقب ما اتفاهم ويا اصحاب الفندق ودفع لهم جيمه اللي انكسر .. مشى صوب الحجره.. حط البطاقه ف الباب .. سحبها .. وهو يسحب ريله .. في محاوله منه انه يتماسك عشان روح اخوه المنهاره

هزاع ببتسامه غصب طالعه من روحه: تدري كم دفتعني على حركتك هاي يا الجنتل انته

حط سعود ايده ف جيبه .. طلع محظفته وهو يفتحها .. وسحب من داخلها بطاقه البنك وعطاها حق اخوه ..

سعود: اندوك .. خذ المبلغ اللي دفعته

وبطريقه ماكانت طبيعيه .. سحب كل المبلغ اللي ف المحفظه .. وسحب باجي البطايق اللي ماتحظن غير اسمه وصورته عشان تبرز هويته ..

سعود: خذ كل شي .. واذا قدرت تاخذ روحي " مسك ايد اخوه وجدمها منه" يلا خذها " بدا يتنفس بسرعه" انا انفاسي .. محبوسه بداخلي  .. يطردها ألمي .. عشان تظهر وتنصدم بالواقع .. اتخيس بقذارته واترد لي بـ ألم .. وهم .. اكبر من اللي كانو موجودين بروحي

سكت اشويه عشان يعطي المه وقت يتنفس ويرد يجرحه ..

سعود: اكتشفت .. ان انفاسي مب بس انصدمت بواقع قذر .. انفاسي .. كانت اصلا محبوسه بجسد واحد قذر ..
هزاع: انته مب قذر ..
سعود: امبلى قذر ..
هزاع هز راسه: انته مب قذر ..
سعود يصرّخ: اقوووولك قذر ..
هزاع حظن ويهه: سعود انته مب قذر .. انته شي المفروض مانسميه بشر .. انته شي اترفع عن مستوانا بطيبه قلبه واخلاقه .. انت روح .. مجرد ما انحس بوجودها نستشعر معنى الطهر .. نعرف ان الدنيا مازالت بخير .. دام فيها قلب شرات قلبك ..
سعود: عيل ليش هدتني .. ليش سوت بي جذه .. ليش حسستني اني قذر .. يوم اشمأزت من وجودي ف حياتها قررت تعتزل العالم وتحبس نفسها بس عشان ما تدخل حياتي ..
هزاع: لانها ما تستاهلك .. ولا تستاهل قلبك ولا تستاهل روحك ولا تستاهل عمرك ولا تستاهل دمعه وحده من عيونك سعود .. ماقولك انسى اللي صار .. لان مهم انك تتذكر الشي اللي ما يخليك اتكرر خطأك مرتين .. بس تفاهه انك تخليه كل همك .. الانسان اللي يستاهل قلبك .. مستحيل يجرحه .. مستحيل يشرخ شي من نبضه ف يوم من الايام ..
سعود: هي اصلا ما حبتني .. مادخلت حياتي .. ولا غرستني بروحها .. بس انا حبيتها .. صارت روحي وكل حياتي .. هزاع سر قولها اترد لي روحي .. قولها اترد لي عمري وحياتي وقلبي اللي خذتهم مني .. هزاع سر قولها اتردني ..

امبين اديه .. لازال حاظن ويه اخوه .. وعلى نفس الايد .. بدت اطيح دموع اخوه .. عشان تجرحه .. وتهز شي من رجولته .. وتجبره انه يسحب اخوه لحظنه بكل اخوه وحب .. ويتقاسم معاه ألمه ..

هي دموع الرجوله يوم تختلط بالالم .. هي روح المرح يوم تندمج بالهم .. هي ضحكه مسلوبه .. هي فرحه مذبوحه .. هي روح سعود .. اللي عرفناها بفرحها وضحكتها وشغبها .. اليوم .. واقفه جدامنا بنفس الروح .. بس تكسيها معاني ثانيه .. اهدته اياه .. الم الحياه ..!!


..

في الحديقه .. يالس وهو يتامل مبايله .. على امل انه يرن بـ اي حزه .. ينبهه ان الشخص اللي متواعد وياه وصل .. صد عمران صوب باب الفله .. وعقبها سحب نظراته بـ اشمئزاز وهو يقول بينه وبين نفسه

عمران: ايهي عليييينا

ما حس .. الا بشخص ماد ايده صوبه .. وهو يلعب ب خصلات شعره اللي ظهرت من تحت الغتره ورا ..

اسما: وايد حلو عليك الاستايل ..
عمران: شكرا .. بس محد طلب رايج ..
اسما: طالع ..!
عمران: لا والله .. الحديقه مضايجه وييت ايلس معاها شوي " وسحب كرسيه بعيد عنها" يا هالاستعباط اللي اييب لي المرض ..
اسما: ماشاء الله عليك .. محلو ..
عمران: سلامات ..!! عيونج اللي احلوت
اسما: بتخطف قلوب البنات بجمالك ..
عمران : والله البنات اللي قلوبهم مريضه حتى اللي ما يتشاهد .. ممكن يخطف قلبهن
اسما تنهدت: تدري قالولي بنت ..!
عمران: على اساس اني وايد مهتم يعني ..!!
اسما: مايهمك تعرف اذا اللي ياي اخو والا اخت ..!
عمران: لا .. بس للاسف راحت عليها .. والا يمكن كانت اتكون من نصيبي ..
اسما: بالعكس .. شكلها احلى وهي اختك ..
عمران: اختيه .. ف نظر الحكومه وف نظر واحد شيبه ووحده هبله شراتج رضت تاخذه واتضيع عمرها معاه..
اسما: اصلا انا بديت اعيش عقب ما خذت ابوك
عمران: معلوووم هالشي .. والا كنتي تتجرأيين تتنفسين جدام اخوج بو عضلات ..!!
اسما: انا جد ارمس ..
عمران: تدرين ليش  اتحسين انج بديتي اتعيشين عقب ماخذتي ابويه ..!
اسما: لا .. خبرني ليش..
عمران: لانه شبع من هالحياه .. عاش كل عمره مع وحده حبها من كل قلبه .. وياب عياله منها .. وعقب ما كبر وشاف نفسه وحيد .. سار يدور على وحده تهتم به وتشوفه واداريه .. بس للاسف يوم خذ هالوحده خذها على اساس انها كفو .. بدون ما يدري عن بلاويها وماضيها الاسود ..  وبدون ما يركز ان هالوحده دايره بالها على منو بالضبط ف هالبيت " ووقف عنها عقب ماجاف سياره يابر" بخاطرج يا مدام ..

مشى صوب يابر .. فتح الباب وركب حذاله ..

عمران: عطني كلنكس بسرعه ..
يابر ناوله الكلنكس: بلاك ..
عمران: اتحرك من هني ..
يابر: بلاك عمران ..
عمران: اذا ما اتحركت .. بتشوف البلا بعييينك ..

نزل يابر الهاند بريك وهو يحرك السياره من الحوي .. خذ عمران نفس وبدون ما يصد صوب يابر .. رد رمس   

عمران: انا آسف ..
يابر: على شو ..
عمران: بدال ما امرك انا وانته ب هالوضع .. جبرتك اتمرني ..
يابر: شكله وضعي مب اخس عن وضعك ..

رد عمران حط راسه ع السيت عقب ما نزله .. وبند عيونه   

يابر: ما تلاحظ ان النزيف هذا .. قام يتكرر وايد ..
عمران سحب الكلنكس عن خشمه: الحمدلله ما نزفت ..
يابر: متى آخر مره سرت المستشفى ..
عمران: ماذكر .. بس قبل اسبوعين المستشفى ييت لين عندنا ف المدرسه ..
يابر ابتسم: ليش .. علموكم اسعافات اوليه ..
عمران: لا .. كان عندهم حمله تبرع بالدم ..
يابر: واتبرعت ..
عمران: عشان راسي يدور واطيح عليهم ..!!
يابر تنهد: وضعك بالمره مب عايبني عمران ..
عمران: مافيني شي حاله طبيعيه هاي ..
يابر: مب طبيعيه .. بس انته خليتها طبيعيه ..
عمران: الواحد لازم يتعايش مع وضعه ..
يابر: الوضع العادي .. مب اللي انته تحسه عادي وهو يألم غيرك .. عمران شو فيك ... شو اللي خلاك تنتكس فجاه جذه ..
عمران: صدقني مافيني شي ..
يابر: ما بصدقك .. لان فيك شي .. واذا ما بتخبرني عنه اليوم برايك .. لازم بتيني باجر بنفسك.. وبتقولي كل اللي ف خاطرك بدون ما اسال ..

سكت عنه يابر .. وهو لازال مغمض عينه بدون ما يجوف غير الظلام ..

الظلام .. اللي خلاه يجوف هالدنيا لونين .. لون سواد الظلام .. ولون احمر الدم اللي ينزف من داخله كل ما يتوتر .. عاش مواقف كثيره من حياته جبرته ينزف او يتدوخ او حتى يغمى عليه .. بس الاحساس اللي ساكن قلبه الحين.. اكبر من اي هم واي موقف ثاني عاشه من قبل ..

احساس رجولي .. بدا يأكد له .. ان كل شكوكه .. ف محلها .. وان ظنه ف هالموضوع .. ما خاب ..!!

..

خطوات أمل .. تختلف .. بكل مافيها عن اي خطوه ثانيه يخطيها بني البشر .. عشان يكسر تناغم .. يوم يغني الكل .. بنفس اللحن ..

لحن هدوء يعزله عن عالم امتلى زيف .. لحن صبر انتشل روحه من عمره الصغير عشان يحمله شي اكبر من حجم كفه المغروس بيسار ظلوعه .. ولحن حب .. يحظن قلبه عشان يبشره بميلاد .. عشق يديد ..

طلع من حجرته .. بكشخته اللي اعتادو عليها .. بس هالمره .. فيها لمسه غريبه .. وهمسه صادقه ..
نزل تحت .. وين امه وخواته متيمعات .. بس الغريب .. ان هالمره يوسف يالس وياهن ..

مزنه: يا امجننهم ..
ياسر ابتسم: شخباركن ..
غاليه: اخبارنا .. فستان دفعنا فيه ما ورانا ودوننا .. ومعلق ف الكبت .. لا حد شافه .. ولا حد درا عنه ..
ياسر: ههههههههه .. بتلبسينه ف عرسي ان شاء الله ..
مزنه: بتعررررررس ..!!!
ياسر: اقصد يوم بعرس ..
يوسف: بيطيح سوقه وسوق ابوه لين ما انته تعرس ..
ياسر: سوقه يمكن يططيح بس سوق ابوه ماعتقد .. اما انته لين ماتعرس .. بيندثر شي اسمه سوق ..
يوسف: بنكون ف عالم الكترونيات .. اصلا موضه العرس يمكن اطيح حتى ..
لطيفه: ليش انته متى ناوي اتعرس ان شاء الله ..
يوسف: امايه انا بعرس بشرط واحد ..
غاليه: وتتشرط بعد ..!
لطيفه: شو شرطك ..
يوسف: ان ابويه يقر سنه كامله ف البلاد..
لطيفه: عسااااك ماعرست دام هذا شرط .. تبا اتييلسه ع جبدي سنه كامله اتحمله غثاه
يوسف: والله ما بيتم ف الفريج لا دكان ولا مسيد ولا كائن حي يمشي على ريله .. بيخليهم يمشون بنص رقبه ..
لطيفه: اسكت اسكت .. الله يقطع شرك انته وابوك "صدت صوب ياسر" انته وين ساير ..
مزنه: الريال كاشخ وسامت وحالته حاله .. وتسالينه وين بيسير ..
غاليه: يعني امبين شغل القيل والقال و14 اثنين .. من ويهه ..
ياسر ضحك: بطلع ويا واحد من الربع ..
مزنه: واحد ..!
غاليه: من الربع ..!
يوسف: كل هالكشخه حق اربيعك .. والله انك متفيج ..
ياسر: عيل شراتك .. ألبس قميص مال يومين ..
مزنه: لا جد جد .. انته لو عرست كيف بتكشخ حق حرمتك ..
ياسر: يوم بعرس ان شاء الله وبتشوفيني .. بتعرفين كيف بكشخ لها
غاليه: امايه هذا يا انه ناوي .. يا امسونها ..
لطيفه: اذا ناوي عليه بالعافيه .. بس والله ان سويتها من وراي .. لاطرشك لندن عند ابوك .. ولا اخليك اطب هالبيت ..
يوسف: يبنا طاري الجلب نبح ..

طلع ياسر عينه من الصدمه على كلام اخوه عقب ما فتح ابوه الباب ويا صوبهم ..

سالم: سلام ..
مزنه بصوت واطي: انجيل وتوراه اميلسين جدامه
لطيفه: استغفر الله .. وصل ببلاويه
سالم: انته يا صبي ..
يوسف: نعم انته يا ريال
سالم: مارمستك انته انطب ..
يوسف: اييه احسن بعد .. على اساس اني كنت بقولك شبيك لبيك ..

سكت ياسر وهو يحاول يكتم ضحكته .. وبطرف ايده .. ظرب يوسف على جتفه ..

سالم فر السويج ف ويه ياسر: سر ييب السياره ..
يوسف مسك السويج وهو يطالع اللوقو: رنج سبورت..! " صد صوب ابوه" وكاله والا مستعمل ..!
سالم: وكاله ..
يوسف: مالت منو ..!  
سالم: مو شغلك انته .. وانته الثاني .. سر حرك السياره .. وقفت عند الدوار الاخير.. الي عقب المحطه .. شلها ودها الكاراج ..
ياسر: ان شاء الله ..
يوسف: شو ان شاء الله انته بعد .. كل هالكشخه والحلاوه .. واتسير اتسوق رنج مكينتها طايحه اتوقف عليك عند الاشاره .. شو بيكون ويهك جدام البنات ..
ياسر: اقصر الشر واسكت ..
يوسف سحب عنه السويج: الشر ما يقصر مع هذا ... اندووك .. محد فاضي لـ اهل حرمتك ..

اجدم منه سالم ومسكه من قميصه

سالم: يوم بتكون مسؤول عن ولديه حزتها اتأمر عليه ..
يوسف: لا جذه حطمت اللي بيني وبينك .. نزل ايدك وخلنا حبايب " مسك ايد ابوه"  اخويه مب فاضي لـ طلباتك .. ومابيسير مكان .. لا اتسير اتيمع لك بلاوي واتفرها على راسنا .. ما ربيتنا انحل مشاكلك ..
لطيفه: يوسف اسكت ونزل ايدك ..  
يوسف: بس هذا اللي ربيتينا عليه .. اسكتو .. لا ترمسون .. كونو احسن " واشر على ابوه" هاي اشكال بالله الواحد يكون احسن عنها ..

رد سالم مسكه من قميصه وهو يصرخ .. وبهالوقت ادخل ياسر .. وحاول يفرقهم

سالم : انته واحد وقح ومب متربي
يوسف: وكنت بكون اوقح لو كنت متربي على ايدك..  
سالم: وقسسسم بالله ان مافيك ادب .. انته محد بيأدبك غيري ..
يوسف: روح رووح عمي .. روووح ادب حرمتك واهلها اول .. عقب فكر كيف اتادبني ..
مزنه منصدمه: طاعو هذا كيف يرد عليه ..
غاليه: بالعكس كشخه .. يتادب ..
لطيفه صرخت: سيري فوق انتي وياها .. مابا اشوف رقعه ويهكن هني .. وانتو الثنينه .. نزلو ايدكم عن بعض وودرو عنكم حركات اليهال ..
سالم: حركات اليهال هاي .. مب متعلمنها الا من تربيه الحريم .. لو وراه ريال امربنه جان اصطلب عوده
يوسف: برافو براااافو .. يعني تعترف انك ما ربيتني ..
ياسر: خلاااص فكووونا .. وانته عطني السويج خلني اسير اشل هالقرمبعه مالته
يوسف: والله ما عطيتك اياه .. لو بنذبح على ايده اليوم .. السياره ما بتحركها انته
ياسر: يوسف لا اتعاند ..
يوسف: قم عني انته قم .. اذا بتدافع عنه اذلف ورا خواتك ..
لطيفه: بس خلاااااص صدعتونا .. يوسف نزل ايدك عنه وسر فوق ..
يوسف: والله عشانج بس ..

نزل يوسف ايده .. ومن صوب ثاني نزل ابوه ايده وهو يتنفس بسرعه ..

سالم: واحد وقققققح ..
يوسف: هاه .. شو قلنا .. اسكت عشان اسكت انا ..
سالم: ييب ييب السويج .. مالت عليه انا اللي معتمد عليكم ..
يوسف: زين يوم قلتها بنفسك .. وماخليتني اخيس لساني عليك
سالم: تف علييييك من ولد ..

سحب السويج عنه وسار ..

يوسف: لو كنت قليل ادب لهدرجه جان قلت له تف عليك انته بعد ..
لطيفه: لا كثر خيرك .. مول ما قليت ادبك عليه .. عنبو انا كم بعلم فيك .. كم بفهم فيك .. متى بتريح قلبي انته .. متى بتسوي شي زين ف حياتك .. يخليني افتخر بـ اني ام يوسف اللي يزقروني الناس به .. بس تدري .. لو كنت شرات ابوك .. يهون عليه اقولك اياها .. جان قلت لك تف عليك قبل ما اسير ..

ومشت عنه سارت حجرتها .. وهو رد يلس ع الكنبه .. وهو ياخذ نفس

ياسر: ليش سويت كل هذا .. كنت بودي السياره وانتهى الموضوع
يوسف بعصبيه: لا ما انتهى الموضوع .. تتحراني استانس يوم اجوف الناس يستغلون طيبتك جذه .. والا تتحراني مستانس اني اجوفك تتحمل كل هذا وساكت .. اذا انته ساكت .. قلبك اللي هني " واشر على صدره" مب ساكت ..

ومشى عنه .. طلع من باب الفله .. وجبر ياسر .. ييلس بنفس المكان اللي كان يالس فيه هو .. على نفس الكنبه .. وبمكان القلب .. اللي جمعهم توأم وزفهم لـ الدنيا بفارق بسيط ف الوقت .. وبفارق كبير بالشخصيه .. بس الشكل نفسه ..

عشان ينصدم ياسر اليوم .. ان قلبه المغروس بروح اخوه .. هو نفسه القلب اللي مغروس بروحه ..!

..


صعب ان الزوايا اللي تحظن الربشه .. وماتعودت على غير معاني الفرح .. تنجلب في ثواني .. واتحلل فرحها لـ حزن ..

هو البيت اللي ارتبش اكثر من اسبوع لـ فرحه سعود .. اليوم .. يالسين فيه نفس الاشخاص.. بس ضمهم بـ احساس ثاني ..

كانت ناعمه طايحه ف حظن امها وهي حاطه راسها على صدرها .. وموزه تمسح بيدها على شعر بنتها

موزه: شافته ..!!
شوق هزت راسها بـ لا ..
موزه: كلمته..!
شوق هزت راسها: ومن امس .. وهي اتصيح ..
موزه: عشان وحده ما ترزا ..
شوق: عشان قلب ولدها اللي متاكده انه حزين .. وماتدري عن حاله ..
موزه: وهزاع ما كلمها ..
شوق: امبلى .. يتصل يقول انه بخير ولا تحاتون .. ويقول خلوه على راحته .. مب متحمل انه يرد البيت ..
موزه: صدقه ف هالشي ..
شوق: موزوه اذا نحن مب متحملين انه يكون بعيد عنا وهو بهالوضع .. بذمتج امايه كيف بتتحمل ..
موزه: ادري انه صعب .. بس اريح لها واريح له .. لو كان جدامها جان تعبت اكثر وهي اجوفه .. وهو تعب اكثر بحشرتها ..
شوق: كسر قلبي والله ..
موزه: شو تبينا انسوي .. ما باليد حيله ..
شوق وقفت
موزه: وين بتسيرين ..
شوق: بسير اشوفها شوي ..
موزه: اوكي بسير ارقد بنتي ف الحجره وبلحقج ..

هزت شوق راسها وهي سايره صوب حجره امها .. وبدون ما ادق الباب .. فتحته واجدمت لين النص .. كانت يالسه ع الكرسي وهي مجابله الجبله أيدها فوق .. صوب اللي ما يخيب الرجا به .. ودموعها تحاول انها تشفع لـ دعائها عساه يستجاب ..

قلب ام .. انظلم مع قلب ولدها .. ودعوتهم .. ما تنرد ..

من وراها .. مسكت شوق أيدها .. بـ يمينها .. وبيدها اليسار حظنتها .. وهي اتبوسها على راسها ..

شوق: فديت دموعج وحزنج ونبضج امايه ..
جواهر مسكت اديها الهنتين: الله لا يحرمني منكم يارب ..
شوق ابتسمت بـ ألم: امايه ..
جواهر: اخاف افقده والسبه صدمته .. اخاف يستوي به شي والسبه حزنه
شوق: سعود قلبه كبير .. يستوعب الحزن .. وبيقدر يسيطر عليه ان شاء الله .. انتي امه .. ادعي ان الله يكون بعونه .. ويربط على قلبه ..
جواهر: آآه يا شوق .. انا كل ما ارفع ايدي للسما .. اجوفه جدامي .. وينربط لساني .. ماقدر انطق حرف واحد ..
شوق حطت خدها على راس امها: امايه .. كوني اقوا من جذه .. والا بتكسرينا كلنا مع سعود ..
جواهر: قولوله يرجع .. متى بيرجع ..
موزه يت صوبها: تدرين لو جافج جذه .. بينكسر اكثر .. لان قلبه اللي داخله مكسور .. وقلبه اللي جدامه بعد مكسور ..
جواهر: علني فدا قلبه .. مالت عليها ماعرفت قدره ..
موزه: لان مب قلبها اللي يستاهله .. سبحان الله كل شي له حكمه .. بس النقص اللي فينا كـ بشر .. ماخلانا نعرف شو الحكمه من ورا اللي صار .. واكيد ف يوم من الايام بنعرف يوم بيعوضه ربه بـ شي احلى واكبر من اللي فقده ..
جواهر: آميين .. آميين يارب .. الله يسمع منج
شوق: ما بتتعشين ويانا ..
جواهر: سيرن اتعشن ..
شوق: مابا .. اذا ما ييتي انا ما بتعشى ..
جواهر: عن الدلع عاد .. نشي ..
شوق: صار لج ساعه ادلعين سعود بينج وبين نفسج وهو ريال .. الحين انا الفقيره اتقولين لي عن الدلع ..
جواهر: لا اله الا الله .. حاسده اخوج على حزنه بعد ..
شوق: لو بيدي .. جان خذته عنه وعطيته الفرح ..
جواهر: فديتكم والله .. الله يخليكم لبعض ..
سهيل توه ياي وهو ماسك ايد رابعه: هاه اسمع صوت مغاازل هني ..
موزه: ههههههههه لا الظاهر كل واحد حاسد الثاني على هالحزن
سهيل: انا ماعتقد بتحسدوني على شي كثر وجود هـ الحلوه ف حياتي " ورفع ايد رابعه" وينه هامل ..!
موزه: طالع ويا ابوه ..
سهيل: بدينا انغار من هالطلعات ..!
موزه: الله يخلييك خلهم .. ماصدقت انا علي يفضى له شوي.. دافن نفسه ف دوامه ..
شوق: شووو الحين .. بتتعشون والا .. انا ميته من اليوع ..
سهيل: يوعانه ويالسه هني .. نشي نشي .. انتي لازم تهتمين بصحتج اكثر ..
شوق: تعال فهم امايه ..
جواهر: تبين اتبينين اني مب مهتمه فيج يعني ..
شوق: فديتج والله مب مقصره ..
موزه: يلا يلا نشو ..

نشت موزه ورا ابوها اللي ماسك ايد بنتها .. ونشت شوق وهي تمشي حذال امها ..

كل واحد يبتسم .. يعلق .. يضحك .. بس لازال جرح سعود .. محفور بروح كل شخص منهم .. عشان ينجحون هالمره في اقتباس دوره .. وهم يضحكون .. بس من الداخل مزقهم الالم ..


..

بالباجر الصبح


هو الوقت اللي اتبرمج مخي عليه .. حتى لو كنت مأجزه .. سستم الجامعه .. بعده ماثر فيني وامخلني انش من اول الصبح .. اجوف لي حد اتقارض وياه .. واطفره ..

كـ عادتي كل صبح .. انزل عند بدايه الدري .. افتح صندوقي .. وامبين كل الرسايل .. تلهث روحي عطشانه لـ رساله عمر وهو كاتب لي بخطه ..

عمر يحب عواش ...

وبـ اخر الورقه تاريخ اليوم ..

ابتسمت .. حظنتها .. حبيتها .. ورديت فوق صوب حجرتي انا وسلامه ..

عواش: احبببه احبببه احببببببببه .. تعرفين شو يعني احببه ..
سلامه: منو هذا ..
عواش: عمرررررر ومنو عندي اغلى من عمر ..
سلامه: واعي ..!
عواش: ماجفته .. بس رسالته هاي .. كافيه انها تفرحني يوم كامل ..
سلامه: وانا اللي هالكثر اغازلج .. ما افرحج ..
عواش: هههههههه امبلى .. بس ماعترف لانج ما تنعطين ويه ..
سلامه: والله انتي اللي ما تنعطين ويه ..
عواش: اشحقى ناشه من صباح الله خير ..
سلامه اتنهدت: بسير المستشفى ..
عواش رفعت حياتها: ماعندج موعد اليوم ..
سلامه: ادري .. بس .. هزاع حاشرني من اسبوع ..
عواش: شو يبا ..
سلامه: فحوصات وهالخرابيط ..
عواش: المشكله انج مقتنعه بـ انها خرابيط .. وماتدرين حجم ألمها ف نفوسنا ..
سلامه ابتسمت: انتي بالذات ماباج تتالمين ..
عواش: المفروض اتقولين له هو هالكلام ..
سلامه: هو انسان ماعاد يعنيني ..
عواش رفعت حياتها: انتي .. مصحصحه .. والا مخج فوق النخل ..
سلامه وقفت جدام المنظره: سكتي عني ولا تاخريني ..
عواش: لا حلوه هاي .. ريلي وبطلع وياه الحين بس هو ما يعنيني .. قسما بالله يبالج تهزيء من امايه انتي.. والا ما بتتادبين ..
سلامه: بتستنذلين وبتخبرينها ..
عواش: الا بخوّن فيج ..
سلامه: خيانه دوله هاي ..
عواش: بالله انتي دوله ..
سلامه: يوم انج تعرفين كل اسراري .. ف معناته بعدمج ان نطقتي بكلمه ..
عواش: ايه روحي زين .. انتي اخر وحده يخوفني تهديدج .. بتشلين السجينه وبتيلسين اتصيحين ساعه وانا بحط ريل على ريل اترياج اتسويبي شي ..
سلامه: ههههههههههههه Go to hell
عواش: سيري سيري ويا ريلج .. اتريقو واتغدو وعقب ما تشبعون ردو .. عادي ما بشتاق لج اليوم لعيون هزاع ..
سلامه: جب زين يالماصخه .. بعدين بيرجع من وقت .. من يومين يبات ف فندق ..
عواش: اها اوكي .. الحين فهمت المبدا اللي خلاج اتقولين انه ما يعني لج ..
سلامه: ف راسج يالطفسه .. سعود مب قادر يرد البيت .. ف حاجز له فندق وتام وياه ..
عواش سارت صوبها: حليله والله هالسعود " سحبت عنها النظاره " اجوفيني ..
سلامه: لا ..!
عواش: اونه ..
سلامه: والله " اتنهدت" ظباب ..
عواش حظنتها: ان شاء الله بتتعالجين وبيرجع الوضع طبيعي ..
سلامه ابتسمت بـ الم: ان شاء الله ..
عواش عطتها نظارتها: بسير اجوف عمر ..
سلامه: اوكي ..

 مشيت عنها وانا طالعه من الحجره .. ردت سلامه لبست نظارتها .. عشان تبصر الدنيا .. بنفس الظباب اللي كسى نظرها وهي اتحاول اتشوفني ..
عشان اشك ف هاللحظه .. من السبب اللي خلاها اتقول الجمله اللي ما دخلت مخي ..!


الشتاء ما بدا .. وهاي مجرد بدايه .. الشتا بعده ما حل بقسوته .. ولا سكنا بـ برده الشتا بعده ما نثر علينا طقوسه .. بعده ما ظلمنا ولا بعثرنا ولا مزقنا ولا غرس بروح كل واحد منا .. الألم ..

كل هذا .. مجرد بدايه .. بدايه لـ نبضات قلوب .. بدت تفقد دمها ..!!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق