السبت، 17 يوليو، 2010

الوحدة



هـ المره ما بقولكم نسيت .. بل تناسيت البلوق وعالم النت بكبره
صار لي اسبوع ما دقيت لابتوبي .. كان مرتاح مني .. وازراره مرتاحه من دفاشه صبوعي يوم اكتب بكل حماس ^__^"

مع بدايه شهر اغسطس بالتقويم الغريغوري
وشهر آب في بلاد الشام والرافدين
وآوت في تونس والجزائر
وغشت في المغرب
وباللهجه الاماراتيه

شهر 8

لهذا العام

سأكمل 3 سنوات منذ ان استقليت في غرفتي الخاصه
حيث لم يعد يشاركني فيها سوا الجدران الاربعه ( لادق راسي فيها يوم اطفر )
بالرغم من مرور 3 سنوات الا انني لم اشعر بالوحده ابدا في الاعوام التي مضت
بل كنت ماهره في استغلال وقتي
بين قراءه كتاب .. او كتابه قصيده جديده
او عمل شي مفيد

ولكن بالامس .. كان يوم عصيب بالنسبه لخلاياي العصبيه

صارعت النوم من الساعه الثانيه فجرا وحتى الرابعه .. الا ان عيناي رفضت جميع المغريات التي اغريتها بها مقابل الحصول على لذه النوم

وقفت اما مكتبتي لإنتقاء كتاب .. اخرجت ورقتي وقلمي لأداعب أفكاري

الا ان مخي التعبان .. رفض رفضا شديييييدا ان يكسر حاجز الوحده
وكأن احدا ( داعي عليه )
والغريب ف الموضوع اني ما كنت اشتكي من الملل
عيل شو السالفه .. والله روحي مب عارفه @_@

وبعد مرور فتره طويله من الوقت .. عرفت ضالتي واخيرا

فقد كنت اقضي معظم اوقاتي مع الطفل الذي يدعى سلطان

كان دائم البكاء .. لا يحب الروتين
فإذا جلس في موضع أكثر من ربع ساعه وهو يشاهد الوجوه ذاتها والمنظر ذاته .. يشغل ونانه ويبدأ بنوبه صياح هستيريه
تقولون حرمته ماتت !
فأضطر الى حمله وأخذ جوله معه في ربوع منزلنا
أحيانا نجلس على الدجه .. وأحيانا نجلس على الأرجوحه ( ونحن نتصبب عرق )
إلا ان الحبيب مستانس .. ويوم يمل يرد يصيح وارد اعزيه بحرمته وذلك بتغير المكان الذي مر عليه اكثر من ربع ساعه

قبل اسبوع غادر سلطان ارض البلاد ليترك خلفه فراغ كبير قاتل
لم احس به الا بالامس عندما أخذت هاتفي النقال وسمعت صوته وهو يتحدث بلغه
قد لا يفهمها الا صغار السن امثاله




وحدتي تلك جعلتي أنتهي من قراءه كتاب ابتسم للشيخ عائض القرني
واكثر ما استوقفني ف الكتاب هو ذاك الموقف

قال معاويه رضي الله عنه لرجل من اليمن : ما كان أجهل قومك حين ملّكو عليهم امرأه !
فقال : أجهل من قومي قومك ، قالوا عندما دعاهم الرسول صلى الله عليه وسلم ( اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجاره من السماء او ائتنا بعذاب أليم )

ولم يقولوا : اللهم ان كان هذا هو الحق من عندك فاهدنا اليه

)""=





أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ



بصوت الشيخ سلمان العتيبي


أجمل أذان سمعته في حياتي .. بصوت



يعني تقدرون تقولون غياب سلطون سوّا شي مفيد غير اني اتنقل من مكان لـ مكان لارضي ذوق حضرته
حاليا هو ف الطياره راد البلاد .. يعني بعد ساعات قليله بيكون عندي ان شاء الله
ف ادعوله بالسلامه والهدايه ( يمكن السفره غيرته وماقام يصيح وايد )

("=

هناك 4 تعليقات:

  1. ما أصعبه من شعور

    أحياناً أشعر به حتى وإن كان المكان مليء بالأشخاص من حولي ..

    والحمد لله ليست بالأحيان الكثيرة فأنا حياتي هادئة كهدوء الليل ...

    الله يرجعه بالسلاامة لكن لما يرجع طلي على اللا بتوب شويه أكيد هو كمان يشعر بالوحدة بعد ما سبتيه ورحتي عند سلطان هههه

    تحياتي

    ردحذف
  2. آآه منه هـ الشعور يالعبير .. من كثر ما هو بايخه حتى موضوعي اشتكى منه

    تدرين من وصل سلطان للبلاد .. ما قمت ايلس ع اللاب توب وايد P=

    ردحذف
  3. غير معرف1:33 م

    حليله مسوي لج جووووو

    الله يخليه لكم ان شاء الله :)

    ردحذف
  4. الله يخلي لكم يارب

    بس ما فهمت معنى اسم الدونه

    ردحذف