الخميس، 29 أبريل، 2010

مواقفي في الحرم






هو ذاك المكان الذي ارتاح فيه واستغل فيه كل اوقاتي
فـ في عبادتي اجر وفي خطواتي أجر وعرفت مؤخرا
أن حتى انفاسي في ذاك المكان



فيـه أجر

خلونا نحول عامي شُويّ

يوم اسير العمره تكون لي حياتي الخاصه وجدولي الخاص ووقتي الخاص
مثلا..من الساعه كذا لي كذا .. ايلس اقرى قرآن
من الساعه كذا لي كذا دورات ايمانيه
من كذا لي كذا بلا بلا بلا

وهكذا ~

وبين هذه الأوقات هناك فقرات ( تغيير جو)
كما اسميها
في هذه الفقره نسوي فيها وايد اشيا
ف احيانا نقوم بتوزيع الماء على النساء


>> أمووووت ف هـ الشغله .. مادري ليش ^__^
احيانا نقوم بتجميع المصاحف التي يتعايز اصحابها لارجاعها في مكانها المخصص
المهم
في مره من المرات كانت فكرتنا كانت عباره عن توزيع دلاغات

Socks




طبعا مب شرات هذا ^__^


مريت بمواقف عجيبه وانا في حملتي حمله التوعيه النسائية ( بأن الريل "الرجل"عوره بالضبط كالشعر او ماشابه )
من المواقف اللي جدا اثرت فيا

(1)


كنت في يومي الاول منذ ان بدأنا بهذا المشروع
تلتفتت يمنة و يسرى علّي
اجك لي وحده اقدر انصحها
اقتربت اكثر واكثر واكثر >>
كل هذا بس ادقق اذا هن مغطيات ريولهن والا
حتى كدت ان اصطدم بوحده
جان تطالعني بطرف عينها قالت لي نعم!
بلعت ريجي وبديت اصف كلامي
يزاج الله خير عيبني شكلج وانتي بعباتج والتزامج
الله يثبتج ويثبت قلبج على حبه وطاعته
بس يا
اختي الكريمه

>> لازم هـ المصطلحات الرسميه عسب ما ننسرط ^__^

في شي اتمنى لو تغيرينه فيج
قالت لي بكل قسوه..شوووه!
قلت لها .. الريل عوره وبنتحاسب اذا ما غطـ ..... >> لاحظو ان ما كملت كلامي

لانها ما عطتني فررررصهـ اصلا

هاجمتني وقالت وهي تشوفني بطولي وكأنها تستهزأ فيـّا
وقالت انا ادري ان الريل عوره وبمزاجي مابا اغطيها
قلت لها اوكي..مشكوره ويزاج الله خير

لقطت ما تبقى من وجهي ظنا مني اني قفطت..وانحبط وخلاص ما بكمل المسير
وانا في طريق العوده الى خواتي واربيعاتي
شافتني اختيه وانا مب على بعضي قالت لي شفيج..قلت لها القصه بأكملها
حطت اختيه اديها ع جتفي ويودتني بقوه وقالت لي
الدين يحتاي لـصبر .. اصبري واستمري ف نشر الخير
انتي مب خسرانه شي ..هي اللي تخسر اجرها
رديت لعقلي وصوابي..واتوكلت على الله وبديت عمليه البحث



(2)


وانا في طريقي بالبحث عن من أعطيــه محاضره عنوانها (الرِجِل عوره)
كنت هـ المره ويا وحده من اربيعاتي
صادفنا في الطريق خادمه من الجنسيه الاندونيسيه
جلسنا بجانبها واخذنا نسألها
شو اسمج
من وين انتي .. اي منطقه
وين تشتغلين الحين
وكأننا في
Interview معاها وهي حليلها مسيره معانا وعلى شفتيها ابتسامه
اثلجت صدري وخلتني انطلق وابتدي بالمحاضره
بالضبط كـ الكلام اللي قلته ف المره الأولى
(
مافيـّا اعيـده ^__^ )
بعد ان انهينا حديثنا بأن الريل حراااااااااام تظهر
سكتت المرأه ورمتنا بنظره
انا عن نفسي وقفت وكنت مستعده للرحيل من حيث اتيت وانا اجر خيبت املي خلفي للمره الثانيه

ولكن ،،

حدث مالم أكن اتوقعه


قالت لنا وهي تبكي بكلمات مكسّره .. والله انها كانت تبكي
أنـا مادري انه حرام
يعني الله بيعاقبني وبيدخلني النار !

اجابت صديقتي ..انتي ما كنتي تدرين مب مشكله
لكن من اليوم وعقب مادريتي الله بيحاسبج
ومدت اديها وعطتها علبه وحده
طأطأت الاندونيسيه رأسها وقالت وهي تبكي
ما عندي بيزات
ابتسمت صديقتي وقالت
هذا هديه مني لج .. نحن ما نبا بيزات
يا اخوان ويا اخوات
والله انها بكت بكاء يحرق القلب
واخذت بضم صديقتي وتقبيلها
اما انا ف اكتفيت ان اراقب الموقف من بعيد والدموع تملأ عيني
وانا اقارن بين الموقف الأول والثاني



كمثل غيث أصاب أرضا فكانت طائفة طيبة قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير
ومنها أخرى إنما هي قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ

(3)


في يوم الاثنين

اديت صلاه الفجر واخذت مصحفا اقرأ ما تيّسر من آيات الله
الى ان تحين الساعه الـسادسه
اصلي الشروق وارد الفندق
الموهيم
هذا اليوم..كنت متعبه
جدا جدا جدا
فنشيت برد المصحف وانا ف دربي قلت بيمع المصاحف اللي بعض الناس حاطينها على شنطهم
او اغراضهم الثانيه >>
هيازه انهم يردونها
جمعت تقريبا 6 مصاحف .. وانا في طريقي الى المرافع المخصصه لهم
استسلمت للتعب واتكأت على اقرب عمود
حسيت بتعب شديد
احساس لاول مره يراودني
يلست ع الارض وانا ميوده المصاحف بقوّه
وماحسيت بعمريه الا وانا طايحه وقد فقدت الوعي
ثواني معدوده .. وفتحت عيني
ما اهتميت انا شو استوا فيا
ما اهتميت لكوووومه الحريم اللي التمن حولي
كل اللي كان هامني..
هم المصاحف اللي كانو ف حظني
واللي صدمني وخلاني اتم دقايق اتأمل شكلي
هو ان المصاحف
ظلّت ثابته في حظني رغم اني فقدت السيطره ولم استطع الامساك بهم
ولكن

بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ


(4)

في المسجد النبوي يوميا بعد صلاه الفجر بساعه تقريبا
يتم فتح القبه
وأيـضا
يتم فتح جميع القبب الـفرعيه اللي تعتبر سقف المسجد بأكلمه
توني نشيت يايه بظهر من الحرم تفحت القبه
واستطاعت الشمس ان تتسلل وتدخل الى المسجد لتضيف عليه نورا خفيفا على
نوره الطبيعي
يوم بدت خيوط الشمس تجر نفسها وتنور المكان بديت احس براحه واحساس غريبان
ولكن
سرعان ما تلاشت تلك الأحاسيس عندما سمعت امرأتنا وهما يقولان اثناء انفتاح القبه
ألف الصلاه والسلام عليك يا حبيب الله محمد

كلولولولووووووووووووووووووووووووش

شو السالفه !!

مادري =/



هناك 3 تعليقات:

  1. يـاااا الله . ذكرتيني بمكه و المدينه و أيام العمره

    الله يعيد هاييج الأيام بس .. و يرزق اللي لي الحين ما روحو

    الحمد لله يوم الدنيا بعدها فيها خير .. و فيها ناس يدعون للهدايه ..

    بعض القصص كانت صدق غريبه بالنسبه لي ^^"

    يعني بالله عليج تعرفين ان هالشي حرام و اتسوينه ليش .. الله يهديها بس

    الله يعطيج العافيه حبوبه و يديم عليج فعل الخير

    لي الشرف إن ردي يكون أول رد ..

    (= <~ الحشيمه كانت هنا

    ردحذف
  2. مشكورة وايد يا اختي " حاولت "
    الموضوع وااايد حلو ومهم ف نفس الوقت
    وانا عن نفسي استفت منه وايد واعلمت شي ما كنت اعرف عنه من قبل ,,
    ماجورة يا اختي ,,
    الله يوفقج فاعمال الخير هاي .

    ردحذف
  3. الله يوفقك اختي
    موضوع رائع...سلمت اناملك
    اسأل الله ان يرزقني حجة لبيته الحرام
    ودي لكـ ^_^

    ردحذف